16 حزيران, 2019
ar-JOen-US

148 - حوار مع الدكتور لبيب ميخائيل
Created on 11/10/2010 06:21:53 م

print

 تنزيل الحلقة

ســـــــؤال جــــــــرئ
الحلقة المائة والثامنة والاربعون
حوار مع الدكتور لبيب ميخائيل
تاريخ البث المباشر 28 يناير 2010

الاخ رشيد : مشاهدينا الكرام ارحب بكم في حلقة اليوم من برنامج سؤال جرئ ، حلقة اليوم هي حلقة خاصة تتناول شخصية مسيحية مهمة في الحوار الاسلامي المسيحي ، شخصية قدمت الكثير في سبيل الرد عن الشبهات المثارة حول المسيحية من طرف المسلمين وايضاً ساهمت بشكل فعال في تبسيط مبادئ الانجيل لاخواننا المسلمين في العالم العربي ، حلقة اليوم هي عبارة عن حوار مطول مع الدكتور لبيب ميخائيل ، عرفت الدكتور لبيب ميخائيل من خلال كتاباته حتى قبل ان ألتقي به شخصياً لاني قابلته بعد ان قرأت كتبه ، عرفته لاني ايضاً وزعت كتبه بالمئات في المغرب وساعدتني كتبه كثيراً في توصيل رسالة الانجيل للعديدين ، كما ان احد كتبه له حكاية شخصية معي ، كتاب " قضية الصليب " هذا الكتاب وصلتني مجموعة كبيرة منه بالخطأ مع مجموعة كتب كنت قد طلبتها من مصر ، كتاب قضية الصليب لم يكن اصلاً من الكتب التي طلبتها لكن نظراً لان غلافه وعنوانه مثير وقد يتسبب لي في مشكلة مع الجمارك المغربية ، لكن رغم ذلك ارسلته المكتبة لي ورأه رجال الجمارك وكادوا ان يوقفوني ويصادروا كل الكتب الاخرى التي كانت معي لكن شاءت الارادة الإلهية ان يقرأ مسئول الجمارك الصفحة الاولى من الكتاب ويحدق النظر في وجهي ويقول لي بالحرف خذ الكتب كلها وغادر المكان بسرعة ، كانت فعلاً معجزة إلهية
الدكتور لبيب ميخائيل سيبلغ التسعين من عمره خلال تسعة شهور ، من الشخصيات المناضلة التي كرست حياتها لخدمة القضية المسيحية ذاكرة حادة رغم تقدمه في السن ، تركيز لم ارى له اي مثيل ، محبة كبيرة للناس ، روح مرحة ، ثقة عالية بالنفس وغيرة صادقة في الدفاع عن ايمانه المسيحي الاصيل ، لم يخف في يوم من الايام ، لم يندم على مواقفه التي ادت الى ابعاده من مصر مسقط رأسه والبلد التي يظهر حبه لها من خلال حواره وذكرياته ، لم يتنازل او يضعف بل ظل يجاهد ولازال الى اليوم ، شخصية نتعلم منها الكثير في الالتزام والصدق والاستعداد للتضحية مهما كان الثمن ، احببت شخصياً ان اكرم الدكتور لبيب ميخائيل وهو على قيد الحياة حتى اعرض هذه الحلقة تقديراً لمجهوداته في خدمة الايمان المسيحي وايضاً ليكون لنا نحن الاجيال الصاعدة قدوة نحتذي بها في هذه المسيرة ، لم يكن من بد لنا ان نسافر إليه بدلاً ان يأتي إلينا ، ذلك لان سنه وصحته لا يستحملان السفر لمسافات بعيدة ، استقبلني حرارة وبفرح وبابتسامة التي لم تفارقه اللقاء كله ، جلسنا نتحدث في امور كثيرة الى ان يعد فريق البرنامج اجهزته ، كنت وانا اناقشه اشعر اني امام شخصية جبارة يتذكر الاحداث واحد تلو الاخر دون تعثر او نسيان جلت معه ببيته حيث الكتب والصور والذكريات ، حيث اعداد كبيرة من مجلته التي كان يصدرها ، وقائمة كبيرة من الكتب التي خطتها يده منذ بدايات الخدمة حتى اليوم ، مجموع الكتب التي ألفها بلغ 82 كتاب باللغة العربية والانجليزية ، مسيرة حياة تستحق ان نقف عندها ونقدمها الى المسيحيين الناطقين بالعربية على برنامج سؤال جرئ ، بدأنا التصوير مع الدكتور لبيب بعد وقت ليس بالقصير ، وكان لنا الحوار التالي معه :
الاخ رشيد : اهلاً بك دكتور لبيب
د / لبيب : اهلاً بك اخ رشيد
الاخ رشيد : هذه فرصة رائعة ان تستقبلنا عندك ويكون لنا الشرف ان نتعرف عليك وعلى تفاصيل حياتك
د/ لبيب : الرب يعطيك بركة وانا سعيد ان بلقائك اليوم
الاخ رشيد : ممكن تبدأ لنا من البدايات الكل يتسائل من هو الدكتور لبيب الذي كتبه تملأ العالم العربي وحتى في الغرب بين المسيحيين والمسلمين وتطرقت لمواضيع اسلامية ومسيحية كثيرة جداً ، من هو الدكتور لبيب
د/ لبيب : اود ان اقول اولاً للمشاهد ان ما سيسمعه مني اليوم ليس لمجد نفسي او الاعلان عن ذاتي ، لاني اؤمن بكلمات بولس الرسول " لنا هذا الكنز في اوان خزفية ليكون فضل القوة لله لا منا " فما سأقوله اليوم حتى وان كان يبرز نواحي في حياتي ليس هو الهدف ، الهدف ان يتمجد اسم الله العظيم الذي دعاني لاخدمة في حقله العظيم ، اول شئ انا ولدت ميتاَ دون ان اصرخ دون اي علامة من علامات الحياة ، حتى ان القابلة لفتني في الملابس ووضعتني جانباً وقالت لوالدتي الطفل ميت ، لكنك مازلت شابة وزوجك شاب وستلدين اولاد كثيرين ، في هذه اللحظة دخل ابي الى حجرة امي وقال للقابلة ماذا حدث قالت الطفل ميت اخذني ورفع الملابس التي علي وقام ببعض اشياء كان يفهمها الى ان صرخت وعادة الى الحياة ونظر ابي الى القابلة وقال يا مجرمة كنت ستحرميننا من هذا الولد لماذا فعلت هذا ، هذا اول ما حدث في حياتي ، بعد اسبوع من ولادتي ظهرت رؤية لامي كانت نائمة ظهر رجل بثياب بيض وقال لها عندما تفتحين لفافات هذا الولد ستجدين علامة لا تنزعجي انا قد قمت بهذه العملية وفعلاً عندما فتحت اللفافات وجدت العملية التي اجريت ولم تفزع ، وقد اوصاها ضعي على الجرح زيت زيتون لمدة ثلاث ايام وسيبرأ الغلام تماماً ، هذه هي بداية حياتي وكانت بداية عجيبة لانه كان يجب ان لا اكون موجوداً وهذه الرؤية التي رأتها امي كانت بمثابة قوة قد دفعتني بعد ان دخلت الخدمة اني مدعو من الله منذ ان كنت في البطن ، هذا هو اول ما حدث في حياتي
الاخ رشيد : اريد ان اسال على بعض النقاط التي ذكرتها ، الاسرة كانت مسيحية
د/ لبيب : الاسرة كانت قبطية ارثوذكسية واجدادي كلهم كانوا من زعماء الكنيسة القبطية الارثوذكسية في بلدهم ، لكن الديانة كانت موجودة في البيت بمعنى ان الكاهن كان يأتي لزيارتنا يرش البيت بالماء يرشمنا بالزيت ، كنا في بيئة مسيحية طقسية
الاخ رشيد : ماذا حدث بعد ذلك وتطورت الامور وصرت خادم
د/ لبيب : ما حدث بعد ذلك اني انحرفت لوقت قصير من الزمن ، كنت من بداية الامر منذ نعومة اظافري منذ 8 سنوات كنت احب القراءة بطريقة مذهلة قرأت بدون حساب وقرأت كتب على مستواي واعلى من مستواي ، وقرأت كتاب عن نظرية النشوء واصل الانسان للدكتور سميل قلب مخي ، وقلت في نفسي ليس هناك خالق ، وكان عمري وقتها 14 سنة ، طبعاً هذا كان عمر مبكر ان افعل هذا ، لكن انا كنت مغرم جداً بالقراءة ، الشئ بالشئ يذكر وانا عمري 16 سنة كتبت اول قصة نشرت في اعظم المجلات القصصية انتشاراً في مصر كان اسمها مجلة شهرزاد ولما وجدت اسمي وقصتي في المجلة لم اصدق نفسي كيف كتبت وكيف تقبل الكتابة تنشر في اعظم مجلة قصصية في مصر ، كنت احب الكتابة مثل القراءة ، كنت اكتب زجل وشعر ، وفي يوم الرب قادني الى معرفة مجموعة تدرس الكتاب المقدس ومن هذه المجموعة قادني الى اجتماع سمعت فيه رسالة الانجيل وكانت الآية " وزنت بالموزازين فوجدت ناقصاً " القسيس الذي كان يتكلم اتى بميزان وبمربعات واحدة مكتوب عليها الطهارة واخرى اصدق واخرى الاستقامة وانا نظرت للميزان وقلت انا اخذ صفر لاني ناقص في كل شئ ، لكن الواعظ لم يختم كلامه بهذا الكلام لكنه قال إذا كنت قد عرفت انك وزنت بالموازين وجدت ناقصاً اما الرب يسوع المسيح إذا قبلته في قلبك اليوم يستطيع ان يكملك ، خرجت من الاجتماع وبدأت اكلم نفسي وبمجرد ان وصلت للبيت ركعت وسلمت حياتي للرب يسوع المسيح وقبلته مخلصاً لي ، شعرت بتغير كبير جداً ، كنت احلف بلا حساب
الاخ رشيد : رغم انك كبرت في اسرة مسيحية
د/ لبيب : نعم ولكن الحلفان كان من الخطايا المقبولة لكن شئ امسك لساني مرة واحدة وغير حياتي مرة واحدة ، الانحراف انتهى ورميت نظرية النشوء نهائياً وقلت لابد ان يكون هناك إله وهو الذي خلقني ، بعد ذلك الكنيسة التي تجددت فيها طلبوا مني ان ادرس معهم اللاهوت ، كانت معنا سيدة قديسة اسمها ميلي وكانت اجنبية امريكية هذه المرأة تركت تأثيراً في قلبي ، وضعت عينيها علي ّ وبدأت تهتم بي ، كانت تدرسنا مقدمات في الكتاب المقدس ومبادئ العلم النفسي لنطبقها مع اولاد مدرسة الاحد ، وتاريخ الكنيسة المسيحية منذ بدأت وكان معها قسيس اسمه تداوس ميث ، وكان يدرسنا علم الرعاية ، في مدى سنتين انتهيت من كل البرنامج ، اجتمعت هيئة الارسالية وقالوا ان يرسلوني الى ملوي في الصعيد لكي اعيد فتح الكنيسة المغلقة هناك ، كان هناك مبنى للكنيسة جميل جداً وكان مغلق لمدة 5 سنوات لانه لم يوجد قسيس وطبعاً الاعضاء تشتتوا ، اعطونى مبنى ومفتاح وقالوا لي ابدأ ، بدأت الخدمة وكان عمري 19 سنة نحيف وصغير وكان الناس يدعوني القسيس الصغير ، طبعاً الناس كانوا يستغربون ان اصبح قسيس ، الرب ارسل لي شخص نجار اسمه الاخ مهني وقال لي انا اشفق عليك انت تعظ للمقاعد الفارغة اثنين فقط يسمعوك ، تعالى معي الى الناس سألته الى اين قال لي الى الفلاحين هؤلاء جماعة اميين قذرين لكن ان كنت مستعد تجلس على الارض وتتكلم معهم ستملأ كنيستك ، وفعلت ذهبت فعلاً وجلست على الارض لم يكن لديهم كراسي ، وفي ظرف 6 اشهر لم يكن هناك مكان خالي في الكنيسة ، لكن كانت هناك مشكلة كلهم اميين لا يعرفون القراءة والكتابة ، كيف اطالبهم ان يرنموا ، لا يستطيعون قراءة كتاب الترانيم ، ذهبت الى النجار وصنع لي سبورة وعلمتهم القراءة بعد 8 شهور كانوا يقرأون جيداً ، اعطيتهم الاناجيل وبدأوا يرتلوا ، بهذا الشكل بدأ الرب يتعامل مع هؤلاء ، لكن شئ غريب انهم بعد ان تجددوا داخلياً بيوتهم اصبحت بيوت نظيفة قبل ان يقبلوا المسيح كانت مزابل ، لم اطلب منهم ان ينظفوا بيوتهم او انفسهم ، لكن التجديد الداخلي دفعهم لتجديد بيوتهم ونفوسهم وكانوا يأتون الكنيسة صباح الاحد في منتهى النظافة وتعلمت الدرس الرب يغير الانسان من الداخل وايضاً من الخارج هذا ما حدث في ملوي ، وهناك حدثت ثورة للاخوان المسلمين سنة 1945 في رمضان وكان حسن البنا قد بدأ جماعة الاخوان المسلمين في الاسماعيلية وبدأت هذه الجماعة تنتشر ووصلت الى ملوي وفي رمضان في سنة 1945 خرجت جماعة الاخوان المسلمين تطوف الشوارع بعد الافطار في رمضان يهتفون لتسقط المسيحية وليمحى الصليب ثلاثة ليالي متتالية، وكان المسيحيين موجودين ومرتعبين لان هؤلاء بدأو يقذفوا نوافذ الزجاج في الكنائس بالحجارة تحطمت وحدثت ضوضاء فظيعة جداً
الاخ رشيد : لماذا حدث هذا
د/ لبيب : هم ثاروا لانهم يكرهون المسيحية وهذه عقيدة الاخوان المسلمين لا مسيحية مع الاسلام انتهت القصة ان اجتمعنا كمجموعة خدام من جميع الكنائس ، الارثوذكسية والكاثوليكية والكنائس الانجيلية وعملنا لجنة كبيرة وكتبنا تلغرافات للحكومة المركزية في القاهرة وقلنا لهم اسعفونا نحن في خطر ، وبعد وصول هذه التلغرافات للحكومة المركزية ارسلت للمأمور في ملوي ان يقبض على المتظاهرين ولو ادى الامر الى اطلاق النار ، اتى المأمور وقال لماذا فعلتم هذا ، ثم اتفق معنا ان نذهب الى جمعية المحافظة على القرآن ويذهب معنا في موكب عسكري ، وواحد منا نحن القسوس يتكلم للمجتمعين في جمعية المحافظة على القرآن ، القسوس المجتمعين قالوا لبيب ميخائيل يتكلم وكنت اصغرهم كان عمري 25 سنة قلت لهم كلهم اكبر مني وانا اصغر واحد ، قالوا الرب سيعطيك قوة وتتكلم ، صليت وذهبت وتكلمت عن الصليب لاكثر من 400 مسلم على رأسهم مأمور المركز ووكيل العمدة وكمية من الضباط ، كلمتهم عن الصليب ، الصليب يعني الغفران وحكمة الله ويعني محبة الله وعظمة تفكير الله ، بعد ما انتهينا خرجنا وكان ينتظرني اعضاء كنيستي وقالوا سيقتلوك بعد هذا الكلام لكن لم اقتل ، تعجبت جداً لان ثاني يوم المسلمين كانوا يستوقفوني ويشكروني على الكلام الجميل الذي قلته بالامس ، تركت ملوي 1947 واتيت الى القاهرة
الاخ رشيد : هذه مرحلة مهمة ، الآن نحن نقدم برامج عن الاسلام لكن نستعجب انه في وقت من الاوقات في القديم كان يوجد اشخاص لهم الجرأة يتطرقوا للمواضيع الاسلامية ويكتبوا عنها بالعمق الذي كتبت به ، ما الذي قادك لهذا الاتجاه
د/لبيب : كان اهم شئ يشغلني عندما اتيت الى القاهرة ان اشتري مكان للكنيسة واثبت وجودها في القاهرة وقد حدث ، بعد ذلك حدثت ثورة 1952 وتعين شخص اسمه كمال الدين حسين من اعضاء مجلس الثورة هذا كان وزير التربية والتعليم ، هذا استأجر شخص اسمه الدكتور نظمي لوقا ليكتب كتاب اسمه " محمد الرسالة والرسول " هذا كان كتاب به هجوم واضح جداً ضد المسيحية من شخص مسيحي قرأت هذا الكتاب ، قبل ان يحدث هذا كنت اسست مجلة " الاخبار السارة " في يناير سنة 1952 واستمرت المجلة 43 سنة ، قلت لابد ان ارد على هذا الكتاب في المجلة كتبت مقال كأول مقال ثم اكتب دراسة تحليلة مستمرة في المجلة لانهي على هذا الكتاب وإذا بكمال الدين حسين يأمر بحذف هذا المقال ، في الواقع اتيت بهذا المقال من صاحب المطبعة لاحتفظ به للذكرى لانه لم ينشر ، وبحذف هذا المقال اشعرني ان الاسلام ضد الحرية وان انياب الاسلام قاسية ، قلت ان الاسلام دين خطر جداً ، ما معناه ان يشتمونا في كتاب ولا نستطيع الرد عليه شعرت بالغضب المقدس وقلت اني لا استطيع ان اهاجم الاسلام في مصر قررت ان ابشر عن المسيح بأسلوب يتحدى الاسلام ، اول كتاب كتبته " هل المسيح هو الله " هذا الكتاب تعامل مع القرآن بطريقة ذكية جداً ، كتبت في مقدمته " وقالوا ان مثل عيسى عند الله كمثل ادم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون " من قرأوا الكتاب من المسلمين غضبوا ، اتى لي تهديد بخطاب مسجل انه بسبب هذا الكتاب سأشنق في ميدان الاوبر كان بلا امضاء ومكتوب فيه : يا كافر يا ابن الكافر كيف تقول عن كلام القرآن وقالوا ان مثل عيسى عند الله كمثل ادم خلقه من تراب ، كان يجب ان اقول قال الله ، شعرت ان الاسلام ليس سهل ، وكان الكتاب سيصادر لولا معجزة إلهية انقذته ، هذا الكتاب طبع 5 مرات ، اول مرة صدر 1968 ومازال يطبع حتى اليوم ويوزع بكميات كبيرة على المسلمين ، احسن شئ في هذا الكتاب اني اثبت ان المسيح هو الله وفي اخر فصل في هذا الكتاب اجبت على الآيات الكتابية التي تبدو مناقضة للاهوت المسيح ، مثل ابي اعظم مني ، هذا اليوم وتلك الساعة لا يعلم بهما احد
الاخ رشيد : انت اجبت على كل الشبهات التي تستخدم للطعن في لاهوت المسيح
د/ لبيب : لان هذا الكتاب كان سلسسلة محاضرات قلتها في الكنيسة نقلتها الى الكتابة وصدر الكتاب وحاولت الحكومة فعلاً ان تستولي عليه وتحرقه لكن عند ذهابهم الى المطبعة صاحب المطبعة كان مسيحي اقنعهم اني اوزع كتبي بالايصالات قبل ان تصدر بمجرد صدور الكتاب يوزع قال لهم إذا ذهبتم بيته لن تجدوا 100 نسخة وهو طبع 5000 ، الضابط فكر في الموضوع والرب اقنعه وتُرك الكتاب حتى الطابعة الخامسة
الاخ رشيد : ما الكتب بعد ذلك والمقالات التي نشرتها للتطرق لموضوع المسيحية والاسلام
د/ لبيب : عندما كنت في مصر وشعرت بالظلم ان اشتم ولا أستطيع الرد ، بدأت استخدم اسلوب اخر واعتقد ان هذه كانت حكمة من الله ، اردت ان اشكك المسلم في نبوة محمد فلا استطيع ان اكتب هذا لان هذا معناه ان يحكم عليّ بالاعدام ، لكن استطيع ان اكتب مؤهلات النبي الحقيقي واضع المؤهلات في المقال ولما تطبقها على محمد تجد ان هذه المؤهلات لا تنطبق عليه ، بهذا الشكل كنت اكتب على الموضوعات الاسلامية ، ثم ظهرت في مصر موجة لتضليل المسيحيين اولاً بالقول ان المسيحية تحبذ وتوافق على تعدد الزوجات وبكل اسف ان هناك مسيحيين شجعوا وكتبوا عن هذا الموضوع ، بعد قراءتي لمقال واثنين وكانت هذه الحملة لمدة 3 شهور ، تزعمها اثنان من كبار رجال الصحافة محمد التابعي وعباس محمود العقاد ، شعرت بالغضب الإلهي وكتبت مقال لمحمد التابعي انه يسأل ناس جهله عن موضوع يعرفوه اساتذة الكتاب ، انا مؤهل أرد على هذا الموضوع واكتب لك لماذا لا تؤمن المسيحية بتعدد الزوجات وكان محمد التابعي اميناً نشر مقالي بالكلمة وبعد هذا المقال اغلق الموضوع ، اشكر الله اني اوقفت هذا الموضوع ، هذا كان سنة 1947 ، ثم في 1964 قرر الفاتيكان ان يبرأ اليهود من جريمة صلب المسيح وهذا اغضب جمال عبد الناصر لانه يريد ان يقول ان اليهود هم قتلة المسيح ، كان لي صديق صيدلي قال لي هذه فرصة ذهبية نؤكد للعالم الاسلامي ان المسيح قد صلب واكيد الصحف ستنشر كلامك ، ارسلت مقال نشر بالمانشيت الكبير ، " نصوص الانجيل تدين اليهود بجريمة صلب المسيح " ارسلت هذا المقال لمحمد التابعي واثبت فيه ان المسيح قد صلب بكل الادلة الموجودة في الكتاب المقدس والتاريخ والرجل نشر المقال بالكلمة هذه سياسة والمسلم يعترف بالصليب في سبيل السياسة وينكر الصليب في قرآنه وهذا في جريده اخبار اليوم 5 ديسمبر 1964 وهي كانت من اوسع الجرائد الاسبوعية انتشاراً ، في هذا الوقت قمت بهذه الخدمة وفرحت لاني قلت المسلم لا يستطيع ان يقول انه لا يوجد صليب ، ثم اتى الرئيس السادات سنة 1971 وقال سنعمل دستور جديد ومن لديه فكر للدستور الجديد يكتب لنا ونعرف قصده واقتراحاته ، وجدتها فرصة ذهبية وتكلمت مع القسوس الانجيليين وقلت لهم نكتب اعلان في الاهرام للجنة الدستور الدائم وننشره حتى يسمع الرئيس السادات رأينا ونشر هذا الاعلان في 10 يونيو 1971 وسأقرأ لك الاعلان : الموقعون على هذا يشكرون من القلب الرئيس انور السادات الذي فتح للبلاد ابواب الحرية ويطالبون بإلغاء القوانين التي ورثناها من مصر من عصر الدولة العثمانية وبالذات الفرمان العالي الموسح بالخط الهميوني الصادر سنة 1856 ويطالبون بتشريعات اكثر سماحة تتفق مع روح الاديان السماوية وبناء دولة العلم والايمان
الاخ رشيد : هذا الكلام من وقت طويل والى الآن لم ينفذ
د/ لبيب : للاسف لان ما حدث بصراحة ان الكنائس الاخرى رفضت ان ترتبط بنا بل انكرت معرفتهم لهذا الكلام وتضامنهم معنا ، لكن الذين مضوا القس لبيب ميخائيل والقس غالي ابراهيم وفوزي ابراهيم وفاضل ابراهيم وكل هذه المجموعة وكانت الحركة لها قيمتها في وقتها ، بعد ذلك ظهر د /مصطفى محمود وكان طبيب بشري لكنه ترك الطب وكتب عن مقارنة الاديان ، كان هجومه مركز في المسيحية واليهودية ، هو توفى من مدة قليلة اصيب من نوع من الخلل العقلي كتب كتاب مشهور " حوار مع صديقي الملحد " ، وكتب كتاب اخر عن التفسير العصري للقرآن وعمل برنامج العلم والايمان وكان مشهور جداً كتب في الاهرام و في مجلة صباح الخير كتب مقال عن التوراة " التوراة خطيئة اليهود التي لا تغتفر " 13 ابريل 1972، قرأت المقال وشعرت بغضب لانه رجل استهتر بالكتاب المقدس استهتر بإله الكتاب تكلم عن الله باسلوب استهزائي فظيع بتهكم ، وصل الى سفر نشيد الانشاد وقال ما هذه القبائح ، هل هذا كتاب مقدس ، قررت الرد عليه في كتاب " التوراة " وكان هذا الكتاب سبب تركي مصر ، بعد هذا الكتاب طلبوني في ادراة المباحث العامة وقال الضابط لي كيف تجرأت ان تكتب هذا الكتاب عن التوراة ، قلت له سعادة البك بدل ان تقول للباكي لا تبكي قل للضارب لا تضرب ، قال ما معنى هذا الكلام ، قلت له بدل ان تقول لي لماذا كتبت عن التوراة قل لمصطفى محمود لماذا هاجمت التوراة ، هو ضربني وانا ابكي هذه دموعي ، قال لي انت موقفك سئ جداً
الاخ رشيد : لماذا اهتموا واخذوا موقف من هذا الرد
د/ لبيب : لان هذا الكتاب تكلم كلام شديد ، وشكرت الرب من اجل هذا الكتاب تكلمت عن معنى الذبائح ولماذا لُعن كنعان
الاخ رشيد : هل كان الامر له علاقة بالامور السياسية لان التوراة تعني اسرائيل
د /لبيب : بعد هذه المقابلة مع المباحث عرفت ان وجودي في مصر لا يصلح لاني رجل لدي روح حرة تريد ان تكتب عن المسيحية بأسلوب حر وهم يسبون ديانتي وانا اغلق شفتي ، زوجتي قالت لي ان اعصابها ستنهار ، دعيت 9 مرات في ثلاث شهور لكي يستجوبوني في المباحث العامة
الاخ رشيد : عن ماذا كانوا يسألونك في كل استدعاء
د/ لبيب : مجلتي الاخبار السارة كانت تذهب الى لبنان وتدخل السجن هناك وكان بعض السجناء يقبلون المسيح عن طريق قراءتها ، كان وقتها البريد يمكن ان تفتحه الرقابة فيجدوا شخص مسلم قرأ الاخبار السارة وقبل المسيح ، من صاحب الاخبار السارة لبيب ميخائيل فيأتوا بي ويسألوا كثيراً ، وجدت لا يمكن البقاء في مصر تحت هذه الضغوط خرجت من مصر 1973 تركت في 13 ابريل ، لما وصلت امريكا في البداية كنت اظهر على التليفزيون لكن بحرص لاني اعرف اني سأدخل مصر مرة اخرى ، بعد اخر مرة بعت منزلي للكامبس كورسيد ، ولم اذهب مرة اخرى الى القاهرة ، بدأت اكتب عن الاسلام بحرية واول كتاب كتبته " محمد ام المسيح "
الاخ رشيد : هذا اول كتاب بعد خروجك من مصر ، ما فكرة هذا الكتاب
د/لبيب : مقارنة بين محمد والمسيح الفصول تتكلم عن العهد القديم ونبوات عن المسيح ، المسيح عاش حياته على الارض حياة خالية من الخطية ، محمد كانت حياته مليئة بالخطية لهذا قال له إلم نشرح لك ظهرك ونرفع عنك وزرك الذي انقض ظهرك ، قلت لهم وزر محمد حناه تحت ثقل اثامه كيف يقارن بالمسيح، ثم تكلمت عن ان المسيح يأمر الشياطين لكن الشيطان كان ينسي محمد القرآن لكن المسيح كان يأمر الشيطان ان يخرج فيخرج ، هذا الكتاب عبارة عن 12 فصل وكلمة اخيرة اقول للمسلم ما هو قرارك بعد ان عرفت الفرق بين محمد والمسيح وهذا الكتاب الرب استخدمه لرجوع عدد كبير من المسلمين الى المسيح
الخ رشيد : هل كنت ترى مسلمين يأتون الى المسيحية من زمان
د/ لبيب : كان عندنا في مصر في هذا الوقت شخص اسمه الشيخ كامل منصور كان خريج الازهر وكان من عائلة كبيرة واخية اسمه ميخائيل منصور وهذا اسمه بعد ما صار مسيحي كان اسمه محمد من قبل لكنه قبل المسيح وتعمد وصار اسمه ميخائيل ، ابوه كان عمدة البلد طلب من الشيخ كامل ان يقتل اخوه لان صار مسيحي ، ذهب ومعه خنجر لكي يقتله ، لكن اخوه كان قوي اخذ منه الخنجر وقال له الخنجر في يدي الآن لكن انا لا اضربك لان المسيح طلب الغفران لقاتليه وانا اغفر لك انت غبي انت مغلق العينين ، المسيح هو نور العالم تعالى إليه ، نتيجة هذا الامر ان الشيخ ميخائيل منصور ربح اخوه الشيخ كامل واصبح الشيخ خالد منصور الداعية الوحيد في القطر المصري الذي يعظ للمسلمين عن الرب يسوع المسيح
الاخ رشيد : لم يفعلوا معه شئ
د/ لبيب : كان ايامها الانجليز يحتلون البلد لم تكن هناك امكانية لأذيته
الاخ رشيد : لم نسمع او نقرأ عنه
د/ لبيب : هذا الرجل تاريخه يجب ان يكتب وتاريخ اخيه ايضاً ، هما عملوا في مصر عمل عظيم بين المسلمين لانهما كانا يحفظان القرآن ويستخدمانه في كل محاضرة بالمقارنة مع الكتاب المقدس ، وكان يحضر له كل يوم جمعة 350 مسلم
الاخ رشيد : نتكلم عن باقي الكتب الي نشرت
د/ لبيب : كنت اكتب للكتب عناوين اسلامية لكي يقرأها المسلم فكتبت " ما قتلوه وما صلبوه " هذه آية قرآنية " ما قتلوه وما صلبوه لكن شبه لهم " كتاب عبارة عن قضية في المحكمة ، قدم فيها الدفاع ادلة انهم صلبوه وقتلوه وقدم المسلم انهم لم يصلبوه وفي النهاية حكمة المحكمة انهم صلبوه وقتلوه
الاخ رشيد : هل هو نفس كتاب قضية الصليب
د/ لبيب : لا ، قضية الصليب طبعت سنه 1956 وانا في القاهرة وهذا كان من محاولاتي لحفظ الشباب المسيحي من التأثير الاسلامي ، كل همي في كتابة " هل المسيح هو الله " وكتاب " قضية الصليب " ان احفظ الشباب المسيحي من الاسلام ، ثم كتبت كتاب " لا إله إلا الله " ، هذا يشرح قضية الثالوث وكيف ان الله الآب والابن والروح القدس إله واحد ويتكلم عن لا إله إلا الله من العهدين القديم والجديد والقرآن ، هذه الكتب يجب ان تقرأ ، ثم كتبت كتاب " مسيح النصارى " وسميته بهذا الاسم لاني اريد ان يقرأه المسلم ، من هو مسيح النصارى هل هو مسيح اخر ام ماذا ، اظهرت فيه ان مسيح النصارى بنوته فريده وشخصيته ومعجزاته فريده ، مسيح النصارى هو المسيح الذي يجب ان يتعرفوا به ، ثم كتبت هذا الكتاب عندما وجدت ان السياسة تتدخل في الديانة ، ويقف الرؤساء الامريكان وغيرهم ويقولون نحن المسيحيين نعبد نفس إله المسلمين قلت هذا كذب وكتبت كتاب " الهكم ليس إلهنا " موضوعه انه لا يمكن ان يكون الله الذي نادى به محمد هو الله الذى ينادى به التوراه والانجيل ، واثبت هذا في خمس فصول لا في وصاياه ولا مبادئه ولا مستقبله الابدي ، قلت ان الله في القرآن ليس بالمرة الله في الانجيل للمسيحيين
الاخ رشيد : هم يقولون الله ونحن نقول الله
د/ لبيب : هذا خطأ في الترجمات لان الله في العهد القديم كان اسمه يهوه ، وقال هذا اسمي الى دور فدور ، لكن عند الترجمة الى اللغة العربية لكي يوجهوا العقل العربي الى فكرة اللاهوت ؟ استخدموا كلمة الله
الاخ رشيد : علم الترجمة يقتضي استخدام المكافآت في لغات المتلقي
د/ لبيب : وهذا ما حدث ، سموه الله بدل من يهوه ، انا مازلت مصر ان الكلمة التي يجب ان تكتب يهوه ، في هذا الكتاب في خمس فصول قلت لهم إلهكم ليس إلهنا ، ثم كتبت الكتاب " اسطورة بناء الكعبة وذبح اسماعيل " لان القرآن يقول ان ابراهيم واسماعيل وضعوا القواعد على البيت قلت لهم ابراهيم لم يذهب الى السعودية العربية ولا اسماعيل ، القصة ان واحد من اولاد اسماعيل اسمه قيدار ذهب الى السعودية العربية ولانه ابن ابراهيم استقبلوه استقبال الغزاة الفاتحين وقبلوه وعملوه ملك ولزق فيه محمد بعد ذلك ليربط الاسلام بديانة سماوية وهي اليهودية وهذا الكتاب دراسة تاريخية ممتازة ، ثم كتبت " من الذي صلب على الصليب المسيح ام شبيه المسيح " ووضعت كل الادلة التي تؤكد ان المسيح وليس غيره هو الذي صلب على الصليب ، ثم كتبت " الجن في الكتاب المقدس والقرآن " قلت عن الجن لان في القرآن كتب " اجتمع اليّ نفر من جن يستمعون القرآن " قلت محمد صديق الجن لكن الكتاب المقدس يقول من يتعرف على الجن مكروه عند الرب قلت متى دخلت الارض التي يعطيك الرب إلهك لا تتعلم ان تفعل مثل رجس اولئك الامم لا يكن فيك من يستشير جان او تابعة ، تسائلت عن ان الجن يتصاحب مع محمد ، ثم كتبت " دين اليقين " هذا الكتاب كتب رسالة خاصة للمسلمين وكل الباحثين عن دين اليقين ، في هذا الكتاب قلت المسيحية هي الدين الوحيد الذي يعطي لمن يؤمن بالرب يسوع المسيح يقيناً تاماً كاملاً ان له حياة ابدية
الاخ رشيد : لي بعض الاسئلة ، هل كنت تتوقع ان يوجد يوم تفتح الساحة المسيحية الاسلامية كما فتحت الآن عن طريق النت والفضائيات
د / لبيب : التوقع انه سيظهر اشخاص ويكون لديهم الشجاعة والمعرفة ، شجاعة بلا معرفة تصبح هدامة ومعرفة بجبن لا قيمة لها ، والرب اظهر اثنان وكان واحد منهم الاستاذ واسميه الاستاذ القمص زكريا بطرس ، ارسل له تحية من هذا المنبر لانه وضع نفسه في كفه من ناحية وقام بعمل لم يقم به احد قبل منه وهو انه درس كتب التراث الاسلامي وهذا مجهود جبار نحن نراه وهو يخرج من كثب كثيرة وهذا ليس بمجهود عادي ، وفي سنه لكنه كان من حبه للمسيح وللمسلمين قام بهذا العمل لهذا اسميه الاستاذ ، كان هذا اول بابا وفتح في قناة الحياة ثم اتى اخر كان شاباً موهوباً وشجاعاً اسمه رشيد وهذا كان من خلفية اسلامية وكان يعرف القرآن وكونه من خلفية اسلامية ويعرف القرآن اعطى وزناً ثقيلاً لبرنامج سؤال جرئ ، الاثنان اتوا وعملوا هذا العمل وفتحت الطاقات ليفهم المسلمون ديانتهم الحقيقية ، والجميل انه إذا كنت انت صاحب برنامج سؤال جرئ او القمص زكريا بطرس كصاحب برنامج حوار الحق انتما تتكلمان في خطان متوازيان تأتي بمعلومات غير معلوماته وايضاً هو يأتي بمعلومات لم تأتي انت بها ، وتكملان بعضكما البعض ، وبهذا الشكل فتحت الينابيع على الاسلام ورأى المسلم ان ديانته هشة خداعة ورأى ان القرآن ليس موحى به من الله وان النبي محمد نبي كذاب
الاخ رشيد : الآن نرى الاسلام يتعرى حتى في البرامج التي تعمل في البلدان الاسلامية مثل برامج عن رضاع الكبير وغيره ، ما الذي جعل الاسلام يتعرى امام العالم كله
د/ لبيب : تعرى لانه اعترض عليه بطريقة قانونية ، اعجبني في برنامج القمص زكريا فلسفته يتكلم بطريق مختصرة وصريحة ، واعجبني في برنامجك هدوئك العجيب اقول هل اعصابك من الحديد ، انتما تعطيا نواحي اسلامية مختلفة انت تكلمت عن صوم رمضان انتما تعروا اصول الاسلام التاريخية الآتية من الوثنية والجاهلية اما المسلم فلا هو وحي الله ولا هو كلام من جبريل ، وانا اريد ان اكرر انه ليس هناك نبي حقيقي دعي إلا بدعوة مباشرة من الله إذا كانت الدعوة من ملاك فليس هذا الانسان نبي حقيقي ، يجب ان يدعوه الله ، الله كلم موسى وقال له تعالى لارسلك ، ويجب ان يرسله برسالة ، قال لموسى هلم فأرسلك الى مصر لتخرج شعبي من هناك ، لكن ماذا قال لمحمد
الاخ رشيد : قال له اقرأ
د/ لبيب : قال له اقرأ وهو لا يعرف القراءة
الاخ رشيد : قال له اذهب وتعلم
د / لبيب : قال له اقرأ ورد ما انا بقارئ هل هذا كلام ، ويحضنه ويخنقه ويرجع فيقول له اقرأ بسم ربك الذي خلق خلق الانسان من علق ، الله لم يخلق الانسان من علق ، العلق معناه الدم المتجمد والله لم يخلق الانسان من دم متجمد ، القرآن نفسه يقول ان الله خلق الانسان من طين ومن صلصال ، فكيف يقول خلق الانسان من علق ، هذا تناقض قرآني واضح جداً
بعد الفاصل
الاخ رشيد : انت اصدرت من اشهر قليلة كتاب " الشرك والوحدانية في الاسلام والمسيحية " ما اعجبني شخص في سنك قاربت على 90 ، السنة القادمة ستصل 90 ، الكتاب به اكثر من 500 صفحة قلت يا رب اعطني ان اكتب كتاب مثل الدكتور لبيب ، ما الذي دفعك انت تصر على البحث الى اليوم
د/ لبيب : لاني ارى الجو الاسلامي المسيحي وانفتاح الباب للمسيحيين ان يتكلموا للمسلمين عن حقيقة الاسلام قلت يجب ان اقوم بدوري وانا طبعاً لست في السن المناسب لكي اظهر على التليفزيون كل اسبوع ولا اسافر ، قلت يجب ان اضع كل معلوماتي التي درستها خلال هذه السنين سواء في القرآن او في التفاسير والحديث والفقه الاسلامي واضعها في كتاب ثم اصبح هذا الكتاب " الشرك والوحدانية في الاسلام والمسيحية " هذا الكتاب به 9 فصول ، كل فصل يعالج شئ ، بعض فصوله لم تذكر في كتاب قبله بالمرة فصل الشرك في الاسلام هذا فصل جديد تماماً ، وايضاً مسلمون قبل الاسلام ايضاً فصل جديد ، معلومات لاول مرة يطّلع عليها القارئ ، لم يكتب احد عليها بالمرة وخصوصاً مسلمون قبل الاسلام ، هذا الكتاب بدأ بضلال العقل الاسلامي لكي اقول ان العقل الانساني ليس قادراً على استيعاب الله ، الذات الإلهية اكبر من ان تستوعب في العقل الانساني المحدود ، لاننا إذا استطعنا استيعاب الله في عقولنا لم يصبح الله ، الله اكبر واعلى من العقل ، في سفر ايوب يقول " القدير لا ندركه " ، انا قلت ان هناك خطأ بين المسيحيين والمسلمين ، المسلمين يقولون " قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً احد " هذا جيد ، لكن من هو الله لديكم ، اضطر القرآن لكي يفهم المسلم من هو الله ، اعطى الله وجهاً " كل من عليها فان ولا يبقى إلا وجه ربك ذو الجلال والاكرام " ، ثم يعطي لله يد " يد الله مع الجماعة " ، ثم يجلس الله على عرش " خلق الارض في ستة ايام ثم استوى على العرش " هذا يعني انه جسده ، يعني القرآن جسد الله ونحن نقول ان الله الذي هو في الكتاب المقدس اعلن عن نفسه الآب والابن والروح القدس ، ولابد ان يكون الله الحقيقي إلهاً مستغنياً بذاته عن مخلوقاته ممارساً جميع كمالاته ، نأتي لهذه النقطة وانا في القاهرة ركبت تاكسي مع شخص مسلم وكان معي الكتاب المقدس ، نظر إليه وسأل هل الاستاذ مسيحي قلت له احسنت الظن ، قال لي المسيحيون اذكياء جداً واغبياء جداً قلت له كيف وهما متناقضان كيف اذكياء واغبياء ، قال لي فيهم اطباء ومحاميين ومحاسبين كتاب صحفيين مهندسين ، واغبياء يقولون الآب والابن والروح القدس إله واحد ، الآب واحد والابن واحد والروح القدرس واحد مجموعهم ثلاثة ، سألته مستعد تسمع ما اقول ، قال نعم قلت له انا اعرف القرآن والكتاب المقدس ، هل تؤمن ان الله إله ازلي الوجود قلت له كان موجوداً قبل خلق الارض والسماء وقبل خلق الملائكة والناس كان الله موجوداً قال نعم ، قلت له الله متكلم وكلم الله موسى تكليما وهذا في القرآن ، نحن عندنا قال الرب لربي ، الله في المسيحية وفي الاسلام متكلم ، مع من كان الله يتكلم قبل ان يخلق الملائكة والناس قلت له ، الله يحب ، لان الله يحب الصابرين والمتطهرين والمحسنين ، هذا الحب من كان يحب قبل ان يخلق الملائكة والناس ، قال هذه الاسئلة لم تأتي على بالي ، قلت له الله سميع من كان يسمع ، الله بصير من كان يبصر ، الكتاب المقدس اعلن لنا عن الله الآب والابن والروح القدس فوق العقل لكنه ليس ضد العقل لان 1 × 1 × 1 = 1 ، ونحن نقول هذا وراضيين ، ما رأيك في هذا الموضوع ، قال في الاديان اشياء عميقة ونحن الجماعة الجهلة يجب ان نعرفها قبل ان نعطي حكماً عليه
الاخ رشيد : عن كتابك " الشرك والوحدانية في الاسلام والمسيحية " تكلمت عن فصلين بالذات الجداد على القارئ ما هذان الفصلان
د/ لبيب : الفصل الثامن عنوانه " الشرك بالله في الاسلام " في الواقع المسلمين يقولون المسيحيين مشركين لاننا نؤمن بالله الآب والابن والروح القدس ، هذا الإله الذي اعلن عن نفسه الآب والابن والروح القدس ، الآب ملء اللاهوت غير المنظور الابن ملء الاهوت ظاهراً في الجدس والروح القدس ملء اللاهوت عاملاً في حياة الناس ، هذا السر العظيم الله الذي لا تدركه العقول اشرك به الاسلام المخلوقات التي خلقها الله ، الاسلام اشرك محمد مع الله ، لا يستطيع شخص ان يكون مسلم إلا بقوله اشهد ان لا إله إلا الله وان محمد رسول الله ، فلو قال اشهد ان لا إله إلا الله وكفا لا يصبح مسلم يجب ان يكمل وان محمد رسول الله ، هذه شهادتين اشراك محمد مع الله في شهادة المسلم ، الشئ الاخر محمد اشرك نفسه مع الله في اصدار القرار النهائي في قضايا المسلمين ، عندما ذهب لزينب بنت جحش واراد ان يخطبها لزيد بن حارثة الولد المتبنى ، ورفضت زينب لانها من عائلة كبيرة هل تتزوج عبد ، قال لها " ما كان لمؤمن او لمؤمنه إذا اقتضى الله ورسوله امراً قضى الله ورسوله ان يكون لهم خيرة من امرهم " الله ورسوله اجتمعوا في جلسة واصدروا قرار ، إذاً محمد وضع نفسه مع الله على مجلس القضاء لكي يحكم في قضية زينب بنت جحش ، وبكل اسف ان هذا الحكم الذي حكم به الله ورسوله انتهى بزواج تعس واشتهى محمد زينب بنت جحش ورجع إله محمد يعطي له اعلان اخر " لما قضى زيد منها وتر زوجناكها " ما شكل هذا إله ؟
الاخ رشيد : هذا في نظرك شرك
د/ لبيب : شرك بلا شك ، عندما اقول انا ورشيد إذا صممنا انا ورشيد على امر إذاً انا وانت على نفس المستوى ومتى جلس محمد مع الله لكي يأخذ هذا القرار الله في السماء ومحمد في الارض ، هذا كلام غير معقول وغير منطقي ، وسلب من زينب بنت جحش كل حرية ، وبعد ذلك زوجها لمحمد لما اراد محمد ان يتزوجها ، وهناك نقطة اخرى في منتهى الاهمية وهي الاقسام التي اقسم بها الله في القرآن يقول الكتاب المقدس الله إذ ليس له اعظم يقسم به اقسم بنفسه ، حي انا يقول الرب ، لكن محمد اتى بكل المخلوقات وجعل الله يقسم بها ، اقسم إله القرآن خمس مرات بالقرآن ، واقسم بالرياح التي تذروا التراب ، " والذاريات ذرواً فالحاملات وقراً فالجاريات يسراً فالمقسمات امراً " ، ما هذا الحلفان الله يحلف بالهواء ! ، ثم يحلف بجبل التور والبيت الحرام الكعبة والسماء والبحر " وكتاب مسطور ور في رق منشور والبيت المعمور " كله سجع هل هذا كلام ، ثم يقسم بالضحى والليل إذا سجا ، ثم يقسم بالتين والزيتون ، " والتين والزيتون وطور سنين وهذا البلد الامين " ما هذا ؟ الله يحلف بالتين والزيتون ما هما التين والزيتون ، انا ربنا القادر على كل شئ اقسم بالتين والزيتون ، نحتاج لبعض العقل ، هذه الاقسام التي اقسم بها الله وهي كثيرة جداً بالنسبة لي شرك ، إذا كنت انا الله العظيم لكي يصدقني الناس احلف بالتين والزيتون إذاً التين والزيتون اعظم مني ، كل هذه الاقسام لا يليق بالله العلي العظيم ان يقسم بها وهو الذي قال " إذا ليس له اعظم يقسم به اقسم بنفسه "
الاخ رشيد : الفصل الاخر الذي تكلمت فيه عن " مسلمون قبل الاسلام "
د/ لبيب : تكلمت عن مسلمون قبل الاسلام لان القرآن ذكر خمس جماعات كانوا مسلمين قبل الاسلام مثل نوح كان مسلم وابراهيم " ما كان ابراهيم يهودياً ولا نصرانياً بل كان حنيفاً مسلماً " ثم قال ان اسباط اسرائيل كانوا مسلمين ، ويوسف كان مسلم ، وايضاً تلاميذ المسيح كانوا مسلمين ، انا قلت سأصدق القرآن ان نوح كان مسلم وابراهيم وتلاميذ المسيح كانوا مسلمين لكنهم كانوا قبل الاسلام ولا واحد منهم قال اشهد ان محمد رسول الله ، إذاً من الممكن جداً بناء على وجود هؤلاء المسلمين قبل الاسلام ان يكون الانسان مسلم دون ان يشهد ان محمد رسول الله ، الشئ الثاني ان هؤلاء الناس امنوا بالمسيح ومجيئه حتى الذين كانوا قبل المسيح ، ابراهيم يقول عنه المسيح " ابوكم ابراهيم تهلل ان يرى يومي فرأى وفرح " ابراهيم كان منتظر المسيح ، ولما رأى الكبش المربوط في الغابة بقرنية وقدمه محرقة عوض عن ابنه كان يرى مشهد الصلب على قمة جبل الجلجثة وفرح ، قال سيأتي الفادي الذي يفديني من خطاياي ، ابراهيم كان يؤمن بالمسيح ، نوح قدم ذبائح فجاء الى الله عن طريق الدم ، يوسف كان يؤمن بالطهارة والحياة العفيفة ، محمد غرق في الجنس الى ركبه ، وجود المسلمين قبل الاسلام دليل قاطع على ان الاسلام الذي جاء بعد هؤلاء ليس هو الاسلام الصحيح ، الاسلام الصحيح هو اسلام يوسف ونوح وابراهيم واسلام اسباط اسرائيل وتلاميذ المسيح وليس اسلام محمد نبي الجزيرة العربية
الاخ رشيد : واحد يقول ان الاسلام دين الفطرة ، الواحد يولد على تسليم نفسه لله وهذا المقصود انهم كانوا مسلمين ، والاسلام الذي اتى به محمد مبني ايضاً على تسليم نفسك لله ولكن اضيفت الشريعة الجديدة بحكم ختم الاديان
د/ لبيب : إذا كان الاسلام دين الفطرة ، لا حاجة لشخص يبشر عنه ، إذا كنت سأولد مسلم بالفطرة بدون اي جهد لماذا يبشرني شخص بشئ انا مولود عليه ، هذا اسمه استهزاء بالعقل الاسلامي ، إذا كنت مولود بفطرة اسلامية فلست بحاجة الى نبي يبشرني بالاسلام ، هذا اولاً ، ثانياً لا يمكن ان يكون الاسلام هو دين الفطرة ويتفق مع نوح وابراهيم ويوسف واسباط اسرائيل الاثنى عشر ويناقض في نصوصه الاسلامية ما جاء في العهد القديم عن طريق انبياء العهد القديم ، الشئ الذي يجب ان يتفكر فيه المسلم ان الانبياء الحقيقيين جاءوا من بني اسرائيل لان الله في اختياره لبني اسرائيل كان يريد ان يركز اعلاناته في شعب معين ويخرج من هذا الشعب انبيائه حتى لا يكون هناك تشويش وفوضى ، فجاء هؤلاء الانبياء من بني اسرائيل وكلهم تنبأوا عن مجئ المسيح ، قال اشعياء " هوذا العذارء تحبل وتلد ابناً " وقال ايضاً " وهو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل اثامنا " وقال " وجعل مع الاشرار قبره ومع غني عند موته " ، كل العهد القديم يتكلم عن الرب يسوع المسيح ويأتي شخص من الجزيرة العربية لم يعش في فلسطين ولم يعرف شئ عن هناك وقال " وما صلبوه وما قتلوه " من عرفك ؟
الاخ رشيد : في رأيك ان هذا الفصل " مسلمون قبل الاسلام " يحطم فكرة ان محمد على خطى الانبياء الذين سبقوه
د/ لبيب : ويقول بصراحة ان الاسلام الحقيقي هو اسلام هؤلاء وان اسلام محمد اسلام مزيف ، الاسلام الحقيقي إذا اردت ان تسميه بلغة المسلمين التسليم الحقيقي لله ، الاسلام هو اسلام نوح وابراهيم واسلام يوسف اسلام الاسباط الاثنى عشر وتلاميذ المسيح اما اسلام محمد فهو اسلام مزيف ، وانا اقولها وانا واقف على ارض صلبة متينة لا يمكن ان يناقضها احد
الاخ رشيد : اشكرك دكتور لبيب واشكر تعبك لاني جلست معك وقت طويل ، كلمة اخيرة للذين يتعرضون لهذه المواضيع سواء في مقارنات او باحثين واخرين يقدمون للناس مواضيع كهذه
د/ لبيب : كلمتي الاخيرة ان لا تحاول ان تتكلم عن الاسلام قبل ان تدرس الاسلام إذا كنت احد خدام الانجيل وتريد ان تتعامل مع المسلمين اقرأ القرآن واقرأ تفاسير القرآن واقرأ الحديث واقرأ ما يحويه الحديث ، خذ فكرة من القرآن عن الاسلام ثم كلم المسلم إذا اردت ان تتكلم ، في نفس الوقت يجب ان يكون لك معرفة حقيقية ودقيقة بالكتاب المقدس لكي تستطيع ان تربط الاثنان وتظهر ان الاسلام ديانة هشة قديمة خداعة ، ضحك محمد على جماعة الجزيرة العربية وخرجوا بالسيوف يا الاسلام او الجزية او السيف ، هذه عملية لا علاقة لها بالله لا من قريب او من بعيد ، المسيحية انتشرت بقوة الروح القدس ، قال لهم " ستنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم وتكونون لي شهوداً في اورشليم واليهودية والسامرة والى اقصى الارض " وخرجت الجماعة الفقيرة وغزت اوروبا وملأت الدنيا وانتشر الانجيل بلا سيف بلا عدوان ، بالحب باعلان قوة صليب المسيح ، جاء واحد من الجزيرة العربية قال " وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون كل الدين لله " يا حبيبي هي عافية ، تعمل امبراطورية اسلامية بالسيف ، اي انسان عاقل يقبل هذا الكلام ، انا لا اعتقد قبوله بالمرة
الاخ رشيد : اشكرك دكتور لبيب على الوقت الذي خصصته لنا ، انا سعيد
د/ لبيب : الرب يعطيك بركة ويبارك خدمتك ويبارك سؤال جرئ ويعطينا شباب مثلك عدد كبير يأتي خارجاً من الظلام الى النور
الاخ رشيد : كان هذا ملخصاً للحوار الذي جرى بيني وبين الدكتور لبيب ميخائيل ، حوار يحمل بين طياته الكثير ، اول سؤال طرحته على نفسي مرات ومرات ، كيف لشخص في التسعين من عمره ان يحافظ على هذا العزم المنقطع النظير ، كيف يصر لهذا اليوم على كتابة المقالات والكتب دون تعب او استسلام ، كيف يجلس امام مكتبه الساعات الطوال يخط صفحة تلو الاخرى وفكرة بعد فكرة دون كلل او ملل ، انها فعلاً تلك القوة الإلهية التي يمنحها الله في ضعفنا حتى يكون الفضل له لا منا ليتنا جميعاً نقتدي بمثابرة الدكتور لبيب ونتعلم منه الكثير في هذا المجال ، ليتنا نتعلم الامانة والصبر الى المنتهى ليتنا نتعلم منه الشجاعة والتصميم على المضي الى الامام ، خرجت لاودع الدكتور لبيب ، خرجنا ولازال للحديث معه طعم خاص ، لا يشبع المرء من الانصات لتجربته الطويلة والفريدة ، قصة تلو قصة وموضوع يقودنا الى موضوع لكن شئ وحد يدور حوله الحديث كله ، متى يأتي الوقت الذي يدرك فيه العالم الاسلامي كله محبة السيد المسيح ، المحبة التي دفعت شخصاً مثل الدكتور لبيب ان يخصص حياته كلها للتبشير بها والمناداة بمبادئها تارة للدفاع عن الحق وتارة بالهجوم على الباطل وتفنيد ادعاءاته ، لو لم تكن المحبة هي الدافع والامانة والاخلاص هي المحرك الاساسي ما كان للدكتور لبيب ان يبقى كل هذا العمر مصمماً على نشر رسالة الانجيل الى اليوم بنفس الحماس الشبابي الذي بدأ به مشواره في اول يوم ، فتحية للدكتور لبيب على شجاعته وهنيئاً له بكل هذه السنوات المليئة بالعطاء ، وهنيئاً له عندما يقف امام السيد ويسمع منه قول " نعم لك ايها العبد الصالح " ، تحية لكم ايضاً اينما كنتم مشاهدينا الكرام من منبر سؤال جرئ اتمنى ان اكون قد قدمت لكم ما يفيدكم في حياتكم الروحية والعملية موعدي معكم في الحلقة القادمة الرب معكم والى اللقاء .
 

rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

No comments.


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com