17 تموز, 2019
ar-JOen-US

139 - هل بولس الرسول هو مؤسس المسيحية؟
Created on 11/10/2010 08:28:46 م

print

 تنزيل الحلقة

ســـــــؤال جــــــــرئ
الحلقة المائة والتاسعة والثلاثون
هل بولس الرسول هو مؤسس المسيحية ؟
تاريخ البث المباشر 12 نوفمبر 2009

الاخ رشيد : مشاهدينا الكرام اهلاً بكم في حلقة اخرى من حلقات سؤال جرئ ، يدعي الكثير من المسلمين ان المؤسس الحقيقي للمسيحية هو الرسول بولس وليس السيد المسيح ، يدعون ايضاً ان التعاليم التي علمها السيد المسيح لا علاقة لها بتعاليم بولس الرسول ، يدعون ايضاً ان بولس الرسول حرف المسيحية وغير فيها بسبب تأثره بالوثنية ، وقد جاء هذا الكلام في امهات الكتب الاسلامية حيث نقرأ في تفسير الرازي ، تفسير القرطبي هذا النص التالي بالحرف " ان اتباع عيسى عليه الصلاة والسلام كانوا على الحق بعد رفع عيسى حتى وقع حرب بينهم وبين اليهود وكان في اليهود رجلاً شجاع يقال له بولس قتل جمعاً من اصحاب عيسى ثم قال لليهود ان كان الحق مع عيسى فقد كفرنا والنار مصيرنا ونحن مغبونون إن دخلوا الجنة ودخلنا النار واني احتال فأضلهم فعوقب فرسه واظهر الندامة مما كان يصنعه ووضع على رأسه التراب وقال نوديت من السماء ليس لك توبة إلا ان تتنصر وقد ثبت فأدخله النصارى الكنيسة ومكث سنة لا يخرج وتعلم الانجيل فصدقوه واحقوه ، ثم مضى الى بيت المقدس واستخلف عليهم رجلاً اسمه نستور وعلمه ان عيسى ومريم والإله كانوا ثلاثة وتوجه الى الروم وعلمهم اللاهوت والناسوت وقال ما كان عيسى انسان ولا جسم ولكنه الله وعلم رجل اخر يقال له يعقوب ذلك ، ثم دعا رجلاً يقال له ملك او ملكاً فقال له ان الإله لم يزل ولا يزال عيسى ثم دعا لهؤلاء الثلاثة وقال لكل واحد منهم انت خليفتي فأدعو الناس الى انجيلك ولقد رأيت عيسى في المنام ورضي عني واني غداً اذبح نفسي لمرضاة عيسى ثم دخل المذبح وذبح نفسه ثم دعا كل واحد من هؤلاء الثلاثة الناس الى قوله ومذهبه فهذا هو السبب في وقوع هذا الكفر في طوائف النصارى " هذا رأي علماء الاسلام في الرسول بولس ، فهل كلامهم صح ، وهل يعقل ان يكون الرسول بولس مجرد مدعي وكاذب وهل هذا الكلام معقول وعلمي ويرقى الى مستوى النصوص التي لدينا ، الشيخ صموئيل سيغطي معي هذه الحلقة ، اهلاً بك مرة اخرى
الشيخ صموئيل : اهلاً اخي رشيد واهلاً بكل الاحباء والاصدقاء المسلمين والمسيحين
الاخ رشيد : نبدأ من الاول ، الناس يقولون ان مؤسس المسيحية هو بولس وليس المسيح
الشيخ صموئيل : هذا ادعاء كاذب 100 % لاربعة اسباب رئيسية
السبب الاول : المسيحية ليست ديانة او تشريعات او مؤسسة ، المسيحية هي المسيح ، المسيح بدأ دعوته قبل بولس بحوالي 7 سنوات ، المسيح نشر دعوته من خلال تلاميذه وانتشر التعليم بالمسيح وتعاليمه والرسول بطرس في اعمال 2 ربح 3000 شخص ووصل الى السامرة وصور وصيداء وانتشرت المسيحية قبل ظهور بولس في الصورة نهائياً على الاقل 7 سنوات ، بولس ولد 2 ميلادية وبدأ خدمته مع اليهود وهو عنده 30 سنة يعني حوالي 32 ميلادية ثم بعد سنتين ثلاثة بدأ يتعرف على المسيح عندما ظهر له وهو في طريقه الى دمشق ، ثم مكث ثلاث سنوات وبدأ يخدم بالمسيحية ، فكانت المسيحية انتشرت في منطقة كبيرة ومع آلاف من المؤمنين يستحيل على بولس ان يغير فيها شئ
السبب الثاني : ما قاله الرسول بولس عن نفسه في روميه 1 : 1 " انا عبد يسوع المسيح " ، 1كو 1 : 1 ، افسس 1 : 1 يقول " انا رسول يسوع المسيح " لم يتكلم عن نفسه بأعلى من هذا ، بل قال اكثر من هذا في اعمال 14 عندما صنع معجزة لرجل مقعد منذ ولادته والناس ظنوا انه إله وجد على الارض اتوا بثيران ليذبحوها ويسجدوا له ، ما كان منه إلا صرخ وقال انا انسان مثلكم ، رفض التكريم والسجود او ان يعطى قيمه في العمل ، وهم لم يكونوا يعلموا عندما وجدوه عمل معجزة كبيرة مثل هذه ، هو صرخ وقال " لماذا فاعلون هذا نحن بشر تحت آلام مثلكم " اي انه رفض التكريم
السبب الثالث : ما قاله عن المسيح في 14 رسالة ، قال فيه 164 آية كل شئ في المسيح ، النعمة في المسيح افسس 2 : 8 – 10 " بالنعمة انتم مخلصون بالايمان وذلك ليس منكم بل هو عطية الله ليس من اعمال كيلا يفتخر احد لاننا نحن عمله مخلوقين في المسيح يسوع لاعمال صالحة قد سبق الله فاعدها لكي نسلك فيها " ، عندما تكلم عن السلام قال في رو 5 : 1 " إذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح " ، عندما تكلم عن المصالحة قال في 2 كو 5 : 19 " اي ان الله كان في المسيح مصالحاً العالم لنفسه غير حاسباً لهم خطاياهم بل واضعاً فينا كلمة المصالحة إذاً نسعى كسفراء عن المسيح نطلب من المسيح تصالحوا مع الله " كان يضع كل شئ في المسيح كثير من العناوين ، عطية الروح القدس تيطس 3 : 5 " لا بأعمال في بر عملناه نحن بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس للطاعة " كل كلامه عن شخص المسيح ، واكثر من ذلك في 2 كو 5 : 6 " لسنا نكرز بأنفسنا بل بالمسيح يسوع رباً ولكن بأنفسنا عبيداً لكم " بولس لم يتكلم مرة واحدة عن نفسه غير انه عبد للمسيح
الاخ رشيد : لم يطلب مجد نفسه او بشر بنفسه
الشيخ صموئيل : ولا مرة قال انا والمسيح او المسيح وانا ، وانت تعلم ماذا اقصد ، كل كلامه عن شخص المسيح 164 آية في رسائله يتكلم عن شخص المسيح
السبب الرابع : تحمل من اجل المسيح آلامات واضطهادات وضربات سجن عدة مرات ورجم عدة مرات ووصل به الامر في النهاية ان يموت من اجل المسيح ، ماذا استفاده بولس في كل ما فعله او قاله ، الاستفادة شئ واحد انه وسع دائرة الايمان والكرازو بالمسيح في كل اوروبا ، اسس 50 كنيسة ، كان متعصب يهودي ويكره المسيحين وكان يظن انه يرضي ربنا وكان شخص ارهابي ضد المسيحيين وفجأة ظهر له المسيح وانار عينيه ، اخذ الرسالة وانطلق بها في كل العالم
الاخ رشيد : توسيع الدائرة لا يعني التأسيس ، تأسيس حجر الاساس وحجر الزاوية هو المسيح ، فالمؤسس يختلف عن الذي يوسع الدائرة ، مثل اليوم برنامجنا يشاهدوه الملايين ، لو نحن وسعنا رسالة المسيح الى ملايين ، طبعاً نحن وصلنا الى عدد من الناس اكثر من الذين وصل لهم الرسل ، هل هذا يعني اننا مؤسسين للمسيحية
الشيخ صموئيل : لا نحن مشاركين في الانتشار
الاخ رشيد : هذا نفس الشئ ، الرسول بولس وسع الرسالة الى اوروبا كلها والامم لا يعني انه مؤسس لكنه كان يقول بنشر الرسالة التي تأسست من قبل عن طريق المسيح واختار تلاميذ حتى يكملوا الرسالة
الشيخ صموئيل : بولس قال في غلاطية 2 : 20 " مع المسيح صلبت فأحيا لا انا بل المسيح يحيا فيّ " هذا كلام بولس في كل تعاليمه
الاخ رشيد : هناك آية يقتبسها الاخوة المسلمون ويستخدمونها كشعار " فإن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا ادان انا بعد كخاطئ " هذه الآية نسبوها وكأن الرسول بولس يقول فإن كان صدق الله قد ازداد بكذبي فلماذا ادان انا بعد كخاطي ، وكأنه يقول لو كذبت لازيد مجد الله فلماذا ادان انا افعل شئ حسن ، انا اعرف ان هذا تحريف ليس له علاقة بالواقع ، كيف نشرحها في إطارها في النص ونظهر ان الذي يستعملها إما جاهل او بالقصد يحاول ان يؤذي المسيحية بطرق ملتوية وليس بطرق علمية
الشيخ صموئيل : اريد ان اشجع الاخوة المسلمين إذا اردتم ان تفهموا الكتاب يجب ان تنتبهوا الى الآيات التي قبل الآية التي تستشهدوا بها والآيات التي بعدها ، نقول في علم التفسير القرينة وهي مقصود بها ما قاله في السياق قبل الآية وما قاله بعدها ، هذه الآية في روميه 3 : 7 نرى ما قبلها ، في روميه 1: 19 الرسول بولس قال جملة واحدة ان الامم عرفوا ربنا من خلال الطبيعة لكن رغم هذا " إذ معرفة الله ظاهرة فيهم لان الله قد اظهرها لهم لان اموره غير المنظورة ترى منذ خلق العالم مدركة بالمصنوعات قدرته السرمدية ولاهوته حتى انهم بلا عذر "
الاخ رشيد : انا لا اريد المقدمات ندخل في الموضوع لان الموضوع لا يحتاج مقدمات ، ارينا سياق هذه الآية لكي يفهموا على لسان من اتت ، هل الرسول بولس يقولها ام شخص اخر ، هل هو يقصد انه يكذب ليزيد مجد ربنا ام يقترح شئ اخر
الشيخ صموئيل : في الاصحاح الاول يقول عن الامم انهم عرفوا ربنا ولم يؤمنوا به وفي الاصحاح الثاني يتكلم عن اليهود ان لديهم شريعة لكن لم يتمسكوا بها ، نرى المقطع الذي به الآية " إذاً ما هو فضل اليهودي " هنا يتسائل في بداية الاصحاح الثالث " إذاً ما هو فضل اليهود " هل فضلهم نفع الختان ، فضلهم كثير على كل وجه انهم استؤمنوا على اقوال الله واظن في القرآن مكتوب ان اليهود استحفظوا على اقوال الله ، ثم يكمل إذا كان هناك بعض اليهود غير امناء هل هذا يبطل امانه الله يتسائل ، طبعاً مستحيل ، ثم يرجع فيقول جملة اعتراضية كأن شخص يعترض يقولها عن الناس " ليكن الله صادقاً وكل انسان كاذباً " هذا المبدأ العام الذي يريد ان يعلن عنه ، ثم يتسائلوا " وان كان اثمنا يبين بر الله فماذا نقول ألعل الله الذي يجلب الغضب ظالم " الله الذي سيدين اليهود هل هو ظالم ! ، اتكلم بحسب الانسان " اي ان هناك شخص يقول اعتراض وبولس يسجله وليس بولس يقول بلسانه
الاخ رشيد : وكأني اتكلم معك واقول لك ممكن شخص يعترض ويقول ثم اكمل الكلام ، اتكلم بحسب الانسان
الشيخ صموئيل : هذا ليس بلسان بولس هو يتكلم بحسب الناس الموجودة وقتها يريد ان يظهر رأيهم ، " فإن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده ، فلماذا ادان انا بعد كخاطي " ناس تتسائل لو عملت الخطية وربنا عاقبني هل هذا لمجده لان الله عادل ، حاشا ان يكون الكلام هكذا
الاخ رشيد : ان كان صدق الله قد ازداد بكذبي ، لانه كلما الانسان غرق في الخطية وكذب كلما ظهر ان الله انقى منه بكثير
الشيخ صموئيل : مثل فكرة الابيض والاسود ، كلما ازداد الاسود غماقه كلما زاد الابيض لمعان ، يقولون نحن نعمل الخطية بزيادة لان ربنا بيغفر ، لهذا يقول مستحيل " اما كما يفترى علينا " يعني ناس تقول علينا فىهذا الكلام ا" كما يزعم قوم اننا نقول ، لنفعل السيئات لكي تأتي الخيرات الذين دينوتهم عادلة " ثم يصل للنتيجة النهائية ان اليهود واليونانيين خطاة هذا الموضوع الرئيسي للرسول بولس في هذا المقطع
الاخ رشيد : إذاً الجملة باختصار هي جملة على لسان معترض ، يفترض ان هناك معترض سيقول ، شئ اخر قالوا قصة اهتدؤه بها تناقض ، في اعمال الرسل مرة يقولون ان الرجال ساقته لانه كان ذاهب الى دمشق ليقتل المسيحيين رأى رؤية يقولون ان الرجال الذين معه سقطوا ، في مكان اخر يقول وقفوا ، ثم هناك آية تقول سمعوا الصوت ولم يروا احد وآية اخرى تقول رأوا النور ولم يسمعوا احد ، كل هذا يبدو تناقض ، وكأن الرسول بولس يكذب في قصة اهتداؤه
الشيخ صموئيل : لا يوجد اي تناقض على الاطلاق ، القصة اتت في ثلاث مقاطع في الكتاب ، اعمال 9 ، اعمال 22 ، اعمال 26 ، اعمال 9 كتبه الرسول لوقا وهو كتب سفر الاعمال كله ، لكن ما قاله بولس بنفسه في اعمال 22 ، 26 ، في اعمال 22 قالها للشعب اليهودي بتفصيل شديد ، اعمال 26 قالها امام الملك اغريباس باختصار لانه كان في محكمة امام الملك ، لكن الكلام الذي يشير عليه الاحباء المسلمين ليس به خطأ على الاطلاق ولا في اعمال 9 او 22 او 26 ، ونأخذ مثل ، في اعمال 9 : 7 " واما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين يسمعون الصوت ولا ينظرون احد " وقفوا صامتين هذه اول كلمة يعلقون عليها ، ما معناها ، تعني انك حين تتكلم معي اقول لك اقف عن الكلام انت وقفت ام وقفت الكلام ، فهي امتناع عن الكلام ليس معناها انهم وقفوا على ارجلهم ، الشئ الاخر يسمعون الصوت ، صوت من ؟ صوت بولس يتكلم مع احد ظهر له ونور قوي هم رأوه ورأوا بولس وسمعوه وهو يتكلم ، هنا تأتي المشكلة ، سمعوا او لم يسمعوا ، وقفوا ام سجدوا ، هذا فهم خاطئ للنص ، في اعمال 22 " لم يسمعوا صوت الذي كلمني " ، في اعمال 9 سمعوا صوت بولس ، وفي اعمال 22 لم يسمعوا صوت الذي كلمه ، اعمال 26 : 14 سمعت صوتاً يكلمني يقول سقطنا ، في اعمال 9 وقفوا ، معناها توقفوا عن الكلام ، سقطوا كلهم سقطوا بما فيهم بولس عند حدوث الرؤية فزعوا ووقعوا على الارض ، إذاً لا يوجد تناقض لكن لاننا نحاول ان نتصيد اخطاء في الكتاب المقدس نقول ان هناك تناقض بينهما ، لكن لم يفهموا المعنى
الاخ رشيد : هناك شئ اخر يعلقوا عليه يقولون ان الرسول بولس قال بالحرف " اشكر الله اني لم اعمد احد منكم إلا كريسبس وغايس حتى لا يقول احد اني عمدت بإسمي وعمدت ايضاً بيت استفانوس عدا ذلك لست اعلم هل عمدت احداً اخر " في مكان اخر وهم في فيلبي سجان فيلبي " اخذهما ( بولس وسيلا ) في تلك الساعة من الليل وغسلهما من الجراحات واعتمد في الحال هو والذين له اجمعون " المفروض ان بولس هو الذي عمدهم بحسب هذه الآية ، هي غير واضحة ممكن يكون سيلا ، تظهر وكأنه هو الذي عهدهم ، وايضاً مع ليديا في فيلبي وفي افسس عمد 12 شخص ، احتمال كبير يكون الرسول بولس هو من عمدهم ، هذا تناقض عمد ام لم يعمد
الشيخ صموئيل : في الشاهد يقول انه لم يعمد احد الرسالة الى اهل كورنثوس ، يقول فيها لم اعمد احد منكم إلا كريسبس وغايس ، لكن في اعمال 16 يقول انه اعتمد هو الذين معه هذا في فيلبي ، كورنثوس لم يعمد غير غايس وكريسبس ، هذه بلد غير تلك ، هذا هو الموضوع ان اخوتنا المسلمين لا يعرفوا ان هناك ثلاث بلاد زارها وخدم هناك وعمد ، الشاهد الاول عن اناس عمدهم في كورنثوس ، الشاهد الثاني يتكلم عن ناس عمدهم في فيلبي ، الشاهدالثالث يتكلم عن اناس عمدهم في افسس ، هنا لا يوجد تعارض في الكلام
الاخ رشيد : معي بعض الرسائل ، رسالة من جوزيف " سلام اخي رشيد الرب معك لماذا لا تقرأ ما ارسله لك ، إذا كان بولس اخترع ديانة وعارف ان هذه الديانة مجرد اختراع وليس لها اصل فهل كان سيسهل عليه ان يستشهد من اجل هذا الاختراع وان يعيش بتولاً وان يضرب ويجن ويلطم ، ام ان الديانة التي تكون اختراع هي التي بسببها يتزوج مؤلفها من زوجات كثيرات ويشبع جميع رغباته " سؤالك في الصميم ، الاخت سارة " لماذا لم يحذر محمد رسول الاسلام من بولس بما انه هو الذي حرف ديانة المسيح ، بولس الرسول لم يكن صاحب بدعة بل رسول المسيح والسيد المسيح ارسله للامم للتبشير باسمه والقرآن يشهد برسولية الرسول بولس ومع انه لم يذكر اسمه في القرآن صريحاً لكن المفسرين القدامى فسروا سورة يس : 14 بأن الرسول الثالث الذي آذر الرسولين شمعون ويوحنا كان اسمه بولس " فعلاً في سورة يس نقرأ الآتي " واضرب لهم مثلاً اصحاب القرية إذ جاءها المرسلون إذ ارسلنا إليهم اثنين فكذبونا فعززنا بثالث فقالوا إنا إليكم مرسلون " اتفق المفسرون ان هذه القرية هي انطاكية وان الرسولين كانوا رسولي المسيح والثالث كان الرسول بولس ويقولون شمعون ويوحنا والثالث بولس الرسول ، معي رسالة من اخ خالد " لا حول ولا قوة إلا بالله غباؤكم ما حصلش اولاً لنقتنع بكتابكم العهد القديم والعهد الجديد ، صموئيل ده بيستشهد بالكتاب المحرف وفيه كلام مسفوف ما انزل الله به من سلطان ، العقل زينة وانتم يا إما سذج يا إما مرتزقة ، عندما ظهرت الدعوة المحمدية وازدهرت واصبحت امه اسلامية بوضعها الحالي ايام الرسول اين كانت كنائسكم ورهبانكم ، لماذا لم يدافعون وتصدوا محمد اين كنتم " الغريب انك لا تعلم العقائد المسيحية ، هل المسيحية اوصتنا نأخذ سيف ، محمد احذ سيف واراد ان يقتل الناس هل اوصانا المسيح ان نأخذ سيف
الشيخ صموئيل : وماذا فعل بالناس المسيحيين واليهود في شبه الجزيرة ألم يعرف
الاخ رشيد : واحد يقتل ويدعو الناس ، نشكر الرب ان المسيحية الى الآن تفوق الاسلام ولا مرة في برنامجنا سبناك وانت تسب وتشتم في كل رسالة ، هل اجاوبك بنفس المثل لا استطيع لان عقيدتي لا تسمح لي ، السؤال التالي اتهام للرسول بولس بالنفاق ، يقولون انه قال " صرت لليهود كيهودي لاربح اليهود وللذين تحت الناموس كأني تحت الناموس لاربح الذين تحت الناموس وللذين بلا ناموس كأني بلا ناموس مع اني لست بلا ناموس الله بل تحت ناموس المسيح لكي اربح الذين بلا ناموس صرت للضعفاء كضعيف لاربح الضعفاء صرت للكل كل شئ لاخلص على كل حال قوم " هم يأخذون هذه الآيات ويقولون الرجل يتلون لليهود يهودي ولليونانيين يوناني ينافق لكي يربح الناس لدينه ، لم يثبت على حال واحد ، بماذا تجيب
الشيخ صموئيل : هو ليس بكذاب ولا متناقض ولا منافق ، هذه الآيات موجودة في الرسالة الاولى لكورنثوس والاصحاح 9 من عدد 20 لكن عدد 19 يحل جزء كبير من المشكلة لكن قبل قول عدد 19 ممكن اقول شئ مهم ، الرسول بولس فهم معنى التجسد ، التجسد ان الله نزل وصار انسان مثلنا ويتكلم كلامنا لو وجد في فلسطين يتكلمون ارامي هو كان يتكلم ارامي مثلهم لو ذهب الصين يتكلم صيني مثلهم وهكذا حتى اليابان ينبغي ان يتكلم لغتهم ليحدث تواصل جيد بينه وبين الناس الرسول بولس استوعب حقيقة التجسد ، هنا يقول للناس إذا اردتم توصيل الانجيل لنوعيات مختلفة من البشر تأقلموا مع الناس وهذا يظهر في عدد 19 " وإذ كنت حراً من الجميع استعبدت نفسي للجميع لاربح الاكثرين " ثلاث حقائق المسيح حرره ، والحق يحرره ، وهو قرر ان يستعبد نفسه للجميع وهذا تعلمه من المسيح كما هو مكتوب في مرقس 10 : 45 المسيح قال " اني جئت لاخدِم وليس لاخدَم " هو تعلم هذا الدرس من المسيح ان يأتي من اجل الناس ، اراد ان يكون خادم لكل الناس ، ما الهدف من هذا ؟ لكي اربح الاكثرين للمسيح فصرت لليهود كيهودي ، اقول مثل عملي ، ماذا فعل الرسول بولس لكي يصير لليهود كيهودي لو قرأنا ما قاله في اعمال 13 انه يريد ان يصل الرسالة لليهود عن المسيح فيتكلم معهم من التوراة لانهم يعرفون التوراة فلخص 700 سنة من تاريخ بني اسرائيل مع 7 كتب في العهد القديم في 7 آيات فقط في اعمال 13 : 16 – 23 يتكلم فيهم ن ملخص لكل ما عرفه عن بني اسرائيل الى ان وصل بهم لداود ثم المسيح ، التجسد صرت لليهودي كيهودي لاربح اليهود ، تعني ان اتكلم معهم بطريقة يفهموها من التوراة ، مع اليونانيين تكلم معهم في اعمال 17 في اريوس باغوس وهو يتكلم عن المسيح لكن استخدم مصطلحات اخرى ، ما فعله في اعمال 13 اسلوب يناسب اليهود وما عمله في اعمال 17 اسلوب يناسب اليونانيين ، هذا نوع للترجمة العملية لما يقوله من آيات
الاخ رشيد : لو انا الاخوة يقولون لي كلما اتصل واحد من الجزائر ابتسم ابتسامة عريضة ، اكلمهم باللهجة التي يفهموها ومع المصريين اتكلم مصري هل هذا يعني اني منافق
الشيخ صموئيل : انت بهذا الشكل تجيد التواصل الجيد مع الناس
الاخ رشيد : احاول اتفاعل معهم بلغتهم وامثلتهم حتى النكت على الصعايدة وكل شئ استخدمه ليس نفاق لكن استخدم كل شئ حتى الثقافة المصرية حتى اربح كل مصري وبالنسبة للمغاربة استخدم نفس الثقافة المغربية ليس لاني منافق ، السؤال الملح ان نطرحه هل الرسول بولس غير اي حقيقة من الحقائق التي اتى بها المسيح ، هل قال لليونان ان المسيح لم يصلب وقال لليهود ان المسيح صلب ، الحقائق لم تتغير
الشيخ صموئيل : اكثر من هذا ، هذا تعليم من تعاليم المسيح ، طبعاً بولس فهم ما قاله المسيح ان الانجيل يجب ان يوضع في زقاق جديد يتناسب مع نوعية الناس الذين يوصل لهم ، الانجيل كتب من خلال متى بطريقة يهودية لان متى كتب لليهود بطريقة يفهموها ، مرقس كتب لليونان وكتب لهم بطريقتهم ، وهكذا كتب الانجيل من اربع شخصيات وطرق لكي يوصل كل منهم رسالة الانجيل بالطريقة التي تتناسب مع نوعية الشعب
الاخ رشيد : معنا الاخ اشرف من المملكة العربية السعودية
اشرف : اريد ان تكون رحيم بي وتعطيني وقت ، بالنسبة للشيخ صموئيل تكلم عن ان ادم خلق والشيطان هو من لوثه بالخطية ، هذا كلام جيد هنا الشيطان زرع في فكر ادم فكرة الخطية ، هنا السؤال إذا كان خلق ادم غير قابل للتلوث وا للخطية إذاً هنا الشيطان اقوى من الله وإذا كان خلقه غير قابل ان يلوث كان من المفروض ان يحصنه بالقبول او بالرفض لكن الكتاب المقدس يقول في تكوين 3 : 5 " يوما تأكلا منها تصبحا كالله عارفين الخير والشر " إذاً نحن نعرف ان الطاعة هي خير وعدم الطاعة شر ، ثم إذا ان الشيطان اساساً لم يأتي لادم لكن لحواء فكيف يحمل ادم الخطية ، سؤال اخر
الاخ رشيد : اول شئ انت مدرك تماماً ان موضوع الحلقة مختلف عن الموضوع الذي تتكلم ، الحلقة عن بولس ، الشئ الثاني انت مسلم هناك امور نتفق عليها انت تتفق ان الشيطان كان مشارك في اغواء ادم واخراجه من الجنة
اشرف : ممكن اعتبره بهذه الصورة
الاخ رشيد : لماذا ندخل في جدال انت عندك نفس المبادئ ، الشيطان ساهم في اغواء ادم وحواء وربنا لم يمنع ادم ولم يحصنه ضد اي شئ علمه ان الشيطان عدو له وهذا بحسب الانسان
اشرف : قال الله عن ادم اني جاعل في الارض خليفة وهنا معناها انه يعلم الخير والشر الذي لا يعلم الخير والشر لا يمكن ان يكلف ، الله لا يكلف نفس إلا وسعها ، هل يكلف شخص ولا يعرف ما هو مكلف به ، هل هذه النقطة واضحة
الاخ رشيد : معرفة الخير والشر في المسيحية ليس معناها ان ادم لا يستطيع ان يعرف هل هذه وصية إلهية ام لا ، لكن معناها ان سيصير هو مسئول عن نفسه ويصير عنده ضمير اما قبل السقوط كان ربنا يقول له الصح والخطأ قال له تأكل من كل شجر الجنة ماعدا شجرة معرفة الخير والشر ، ربنا كان يوضح له الخير والشر ، اما بعد الخطية صار يميز ، الآن لو انسان قتل يعرف بضميره ان السرقة والقتل خطأ ، هذا هو اختلاف المفاهيم
اشرف : ممكن ادخل في النقطة الثانية وهي وراثة الخطية
الاخ رشيد : لا اريد ان اخرج عن موضوع اليوم إذا لديك مشاركة لموضوع اليوم اهلاً وسهلاً ، إذا لم يكن
اشرف : بالنسبة للرسول بولس عندما عاد الى اورشليم والتصق بالتلاميذ ماذا حدث مع التلاميذ ! خافوا منه بالرغم انهم ممتلئين من الروح القدس وهو ممتلئ من الروح القدس ومنهم من يتكلم بألسنة ومنهم من يميز ألم يكن فيهم شخص ممتلئ بالروح القدس يميز انه اصبح رسولاً ومبعوثاً عن المسيح عليه السلام
الاخ رشيد : لا تنسى ان من قدمه للتلاميذ هو برنابا وهو ايضاً مسيحي
اشرف : انتظروا حتى عاد برنابا يخبرهم ، اين كانت الروح القدس ، أليسوا كانوا ممتلئين بالروح القدس التي تميز
الاخ رشيد : اولاً الروح القدس ليس مؤنث ليس التي ، تكلم عنه بصيغة المذكر
اشرف : اعتذر عنها
الاخ رشيد : الروح القدس كان في برنابا وبرنابا الذي اوصله للتلاميذ ايضاً لماذا تعترض ان التلاميذ الاخرين خافوا ، بصفة تميزهم البشري هم كانوا يعرفون الرجل قتالاً بعد قليل قال لهم انا صرت مؤمن بالطبيعة الانسانية نخاف ، نحن مازلنا بشر بالرغم ان لدينا الروح القدس انا اؤمن ان لدي الروح القدس لكن ما زلت بشر الخوف لا يرفع مننا نهائياً ، نظل بطبيعة بشرية
اشرف : الشيخ صموئيل فسر اعمال النص يحتمل وانا ممكن ان اقتنع به لكن يجب ان نكون موضوعيين ، متى نعرف ان هذا كلام الروح القدس ومتى نعرف ان هذا احساس بشر وتصرفات بشر ، الموضوع اصبح يدخلنا في غموض ، لكن ممكن اسأل في ....
الاخ رشيد : انت اخذت وقت كافي ، اشكرك اخي اشرف
الشيخ صموئيل : اسأل الاخ اشرف هل لو سامة بن لادن آمن بالمسيح سنستقبله بسهولة ام نكون منزعجين ونريد التأكد منه ، وهكذا شاول كان ارهابي شديد جداً ضد التلاميذ وضد المؤمنين عندما تسمع انه آمن فجأة لازم تخاف منه وتتأكد منه وتنتبه له ، ارجو ان تنتبه لهذا المثل
الاخ رشيد : الرب يسوع المسيح وصانا ان نمتحن الارواح نرى هل هي موافقة للكتاب ، عن طريق اخوة عن طريق الكتاب المقدس ، ليس فقط لانه فكر الروح القدس تأتي لاي شئ من داخلك وتقول هذا فكر الروح القدس ، معي اخ ابو حنا من استراليا
ابو حنا : بارككم الله وجميع العاملين في قناة الحياة ، هذه اول مرة اشارك معكم وانا مسرور جداً ، عندنا الاخوان المسلمون يتكلمون بما لا يعرفون يسرقون آيات ويحولونها كما في ذهنهم ، يتكلمون عن القديس بولس ، في رسالة القديس بولس الاولى لكورنثوس والاصحاح 2 : 6 " لكننا نتكلم بحكمة بين الكاملين ولكن بحكمة ليست من هذا الدهر ولا من عظماء هذا الدهر الذين يبطلون ، بل نتكلم بحكمة الله في سر الحكمة المكتومة الذي سبق الله فعينها قبل الدهور لمجدنا التي لم يعلم احد من عظماء هذا الدهر ان لو عرفوا لما صلبوا رب المجد بل هو كما مكتوب ما لم تراه عين ولم تسمع أذن وما يخطر على بال انسان ما اعده الله للذين يحبونه فأعلنه الله لنا بروحه " كنت في يوم من الايام في سيارتي وجهاز الراديو كنت اسمع سمعت على اذاعة المسلمين هذا الكلام بعينه فكيف يسرقون ويغيرون ما يريدون ، يعتقدون هذا الكلام ان الله اعد لهم 72 حورية مع الاولاد المخلدون يقضون وقتاً طيباً
الاخ رشيد : الآية الموجودة في كورنثوس الاولى والاصحاح الثاني خصوصاً الآية 9 " بل كما هو مكتوب ما لم ترى عين ولم تسمع اذن وما لم يخطر على بال انسان ما اعده الله للذين يحبونه " هذا حديث صحيح في صحيح البخاري ايضاً باب ما جاء في صفة الجنة " قال رسول الله قال الله اعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر " انا اتفق معك لو كان الرسول بولس غشاش ومخادع ومجرد انسان كاذب كيف لمحمد ان يقتبس من كلام الرسول بولس ويعتبره انه كلام الله نفسه هذا سؤال اوجهه للاخوة المسلمين
ابو حنا : هذا الكلام بعينه وكلام كثير وكثير سرقوه منا ، يقول ان المسيحيين يحرفون الكلام، ارميا 6 : 16 يقول الرب " هكذا قال الرب قفوا على الطريق وانظروا واسألوا عن السبل القديمة اين هو الطريق الصالح وسيروا فيه فتجدوا راحة لنفوسكم " وليس هناك اي حق لاي مسلم ان يسأل شيخ او رجل دين عنده لان السؤال كما تعرف ليس من حقهم ان يسألوا ، وشكراً لكم واعانكم الله
الشيخ صموئيل : انظر على 1 كو 2 : 9 هنا يتكلم عن صلب المسيح وليس عن الجنة او السماء يتكلم ان صلب المسيح لم يخطر على قلب انسان او فكر بشر او يتوقع احد ان يتم فداء البشرية من خلال صليب المسيح وهذا بالرجوع لعدد 8 " الذي لم يعلمها احد من عظماء هذا الدهر لان لو عرفوا لما صلبوا رب المجد " هذا السر ان الصليب لم يكن معروف او متوقع ولا فداء المسيح بهذا الشكل لاي انسان ، هذه لا تتكلم عن السماء بل تتكلم عن خطة الله في الصليب
الاخ رشيد : لدي رسالة الاخ ادريس من الجزائر يقول " ألا تعرف اخي رشيد ان المسلمين لديهم تفسير لكل شئ ، أقال محمد عن إلهه حسبت كل شئ نفاية من اجل ان اربح المسيح ، أقال محمد ليتني احرم من المسيح من اجل ان ينال اليهود الذين رفضزه ، أقال محمد لان لي الحياة هي المسيح والموت هو ربح ، أقال محمد تتموا فرحي حتى تفتكروا فكر واحد ولكم محبة واحدة ، يا عم رشيد وحبيبي واخي أقال محمد بسبب هذا انا بولس اسير المسيح يسوع لاجلكم ايها الامم ، اين انت يا ضارم الحروب من ناشر السلام ومخرج الناس من الظلمات الى نور ابنه العجيب ويقول سلامي لصوئيل عمي وخالي وحبيبي " ولكن هناك مشكلة في رسالته ، الآن نحن نتكلم صرت لليهود كيهودي اريد ان اصير للجزائريين جزائري وللمصريين مصري ويقول " انشاء الله سنربح مصر في المقابلة القادمة ونأهل للمونديال " كيف هذا وانت مصري يا اخي انا لا استطيع ان اكون معك في هذه انا مغربي لو صرت معه سأصير ضد الجزائريين
الشيخ صموئيل : كلنا نربح للملكوت
الاخ رشيد : ستصير مباراة وهم يربحون ليس لدينا اي مشكلة ، في هذه الحالة لا تستطيع ان تكون للمصريين مصري وللجزائريين جزائري
الشيخ صموئيل : اشجع اللعبة الحلوة
الاخ رشيد : الرب يباركك اخي ادريس الكلام الذي قلته يصب في صميم الموضوع ، اخ اسامة يقول " من يقول ان الرسول بولس مؤلف المسيحية اقول له ولماذا إذاً سرق عنه نبي الاسلام مثل الحديث عن المسيح الدجال في اخر الايام قال رسول الله " يمكث الدجال في الارض اربعين سنة السنة كالشهر والشهر كالجمعة والجمعة كاليوم واليوم كالترام السعفة في النار " ، من يعترض على بولس اقول له ان شخص مثل عمر ليس نبي ومع ذلك كان يقول كلاماً يدعي محمد انه ينزل عليه ويكتبه في القرآن في اليوم التالي وذلك في البخاري وغيره " ، معي مكالمة من الاخت مايا من مصر اهلاً بك
مايا : مساء الخير لدي سؤال القديس اثناسيوس الرسول قال صراحة انه يؤله جسد المسيح وانه يعبده وهذا في تفسير انجيل مرقس القمص تادرس يعقوب انجيل يوحنا الجزء الاول صفحة 197 ، كيف تعبدون الجسد يا استاذ شيد ، وهذه موجودة في تفاسير وتأملات الاباء الاولين
الاخ رشيد : هل المسيح يفصل قطع حتى نقول نعبد الجسد واليد والرجل ، المسيح شخص كامل وهو موجود قبل تأسيس العالم ، نحن نعبد شخص المسيح ولا نعبد اجزاء من المسيح ، لا نفصله قطع
مايا : هل هو انسان و ليس إله
الاخ رشيد : المسيح إله طبعاً هو الله الذي ظهر في الجسد
مايا : إذاً تعبد الجسد
الاخ رشيد : كيف نعبد الجسد نحن نعبد شخص المسيح لو ظهر جسد فقط لا نعبد جسد نحن نعبد شخص المسيح ، اريد ان اسألك سؤال هل سترين ربنا يوم القيامة ام لا
مايا : نحن الآن نتكلم في الدنيا
الاخ رشيد : كل الامور التي نتكلم فيها بها روحيات ودنيويات ، كمسلمة هل تؤمني ان المسلم التقي الطاهر سيرى ربنا يوم القيامة ام لا
مايا : نعم سيراه
الاخ رشيد : عندما يراه هل سيراه في صورة معينه ام لا
مايا : هناك من يروه وهناك من لم يروه والله ليس كمثله شئ
الاخ رشيد : الذين سيروه ، هل سيروه في صورة معينه ام لا
مايا : الله اعلم ، ماذا سيكون شكله
الاخ رشيد : لكن سيظهر في شكل معين
مايا : صورة تليق بجلال الله
الاخ رشيد : هذه الصورة هل تعبدونها الآن التي سيظهر بها الله ، مثلما المسلم يؤمن ان الله سيظهر في يوم القيامة بشكل معين يليق بجلاله وقدسيته ، هكذا يؤمن المسيحي ان الله ظهر في جسد يليق بجلاله ويليق بقدسيته ، لا اقول ان المسلم يعبد هذه الصورة التي سيظهر فيها الله يوم القيامة ، كما انه لا يمكن اتهام المسيحي انه يعبد الصورة فقط ، نحن نعبد شخص الله سواء ظهر او لم يظهر اشكرك ، يا ريت تراجعي كلامي ، نتوقف مع فاصل نعود بعده لاكمال هذه الحلقة من سؤال جرئ
بعد الفاصل
الاخ رشيد : عودة مشاهدينا لتكملة هذه الحلقة من برنامج سؤال جرئ ، سؤال اخر للشيخ صموئيل ، هناك اتهام للرسول بولس انه انتهك حرمة الناموس وشجع الناس على ذلك ، الناموس الذي قال عنه السيد المسيح انه السماء والارض تزولان ولكن حرف واحد من الناموس لا يزول يسألون كيف شجع الرسول بولس الناس على ذلك ، مثلاً الختان ربنا يقول للناس يختنوا وهو شجع الناس ان لا يختتنوا فقط تصير مسيحي ، هم يرون ان الرسول بولس يناقض تعاليم ربنا حتى في الاكل كل واحد لضميره يأكل من الذبائح لو لم يرى انها مقدمة للاصنام ، ولو رأى انها تتعبه لا يلزم ان يأكل منه ، اشياء كهذه يروا ان الرسول بولس ( يفتي من رأسه ) أسف لاني انقل الاعتراض كما هو
الشيخ صموئيل : المسيح وبولس نبذا وهجما الناموسيه وليس ناموس موسى ، هما هاجما ناموسية الناموس ، الناموسية هي اساءة استخدام الناموس ، يعوجوا الكلام لكي يعتبروا الناموس وسيلة للخلاص او بأعمال الناموس ينالوا الخلاص ، مثل عملي ، عند الرجوع للاناجيل نجد ان المسيح كان يصنع معجزات كثيرة يوم السبت وفي المجمع واليهود يعرفون ان هذا خطأ ، الى اليوم لا يعملون شئ يوم الاحد وهذا فهم خاطئ لكلمة السبت وهذه فتوى
الاخ رشيد : مثل المسلمين مع الفتاوى الآن في رمضان نقلم الاظافر ام لا صار التفاصيل
الشيخ صموئيل : لماذا كان يصنع المسيح معجزات يوم السبت لكي يعلم اليهود ان الانسان اهم من السبت وان السبت خلق لاجل الانسان وهذه فكرة مهمة جداً انه ليس التشريعات الحرفية التي تقتل الناس لكن حريه فهم التشريعات لكي نعيش بها
الاخ رشيد : كيف تطبقها على الختان ، ربنا شرع الختان كعلامة عهد بينه وبين شعبه
الشيخ صموئيل : بولس قال في روميه 2 : 28 " لان اليهودي في الظاهر ليس هو يهودياً ولا الختان الذي ظاهر في اللحم ختاناً بل اليهودي الذي في الخفاء هو اليهودي وختان القلب بالروح لا بالكتاب هو الختان " هذا هو التعليم ، هو يركز على ان قلب الانسان يكون سليم امام الله وليس الشكل الخارجي ولا الختان الجسدي في الجسم ، هو لم يأتي بهذا الكلام من عنده ، الكتاب المقدس وحدة واحدة في العهد القديم او المزامير او الاناجيل والرسائل كله تعليم واحد ، ليس المسيح فقط لكن موسى قال في تثنية 30 : 6 " ويختن الرب إلهك قلبك وقلب نسلك لكي تحب الرب إلهك " هنا التعليم الصحيح الذي ذكره موسى عن ختان القلب مثلما قال الرسول بولس ، ايضاً النبي ارميا في ارميا 4 : 4 " اختتنوا للرب وانزعوا غرل قلوبكم " من يفهم العهد القديم بطريقة صحيحة يعرف ان الرسول بولس لم يخترع شئ جديد لكنها خلفية تعلمها وفهمها عندما نور قلبه وفكره ففهم معنى الكلام الحقيقي وايضاً المسيح قال هذا في متى 5 : 8 " طوبى لانقياء القلب لانهم يعاينون الله " إذاً موسى والمسيح وبولس يعلموا تعليم واحد عن ختان القلب لان القلب اهم من الشكل والمظهر الخارجي
الاخ رشيد : لدي تعليق مقارنة بين بولس ومحمد ، نعرف ما هي دوافع بولس حتى يغير المسيحية ونعرف ما استفادة بولس ونقارنه مع محمد لنرى من الاحق بالتهمة ومن الذي تصح فيه هذه التهمة
الرسول بولس كان متعلم قال : انا مؤدباً عند رجلي غمالائيل عند تحقيق الناموس ، احسن الجامعات والده ارسله هناك ليتعلم اكبر التعليم
محمد كان امي سواء كان امي بالمعنى الحرفي القراءة والكتابة او كان امي في الكتاب الروحي الكتاب المقدس في الحالتين بولس الرسول كان يمتاز عليه في الناحية الروحية والفكرية
بولس كانت له مكانة اجتماعية الرسول بولس كان مختون في اليوم الثامن اسرائيلي من سبط بنيامين عبراني من جه الناموس فريسي
محمد يقول له القرآن " ألم يجدك يتيماً فأوى " كنت مجرد انسان يتيم لا تملك شئ ، " ووجدك ضالاً فهدى ، ووجدك عائلاً فأغنى " ، من منهم استفاد من المكانة الاجتماعية تغيرت حياته حتى يقول ان تغيرت حياته للافضل
الرسول بولس صار مضطهد ، محمد حدث معه العكس من انسان مضطهد في مكة الى انسان مضطهد في المدينة
الرسول بولس لم يتزوج ، محمد من زوجة واحدة صار الى عشرات او 13 اقل عدد الذين يؤمنوا به المسلمون ، من مواطن عادي الى طاغية ، من تحولت حياته الى الافضل
بولس خسر كل شئ وقال : اني احسب كل شئ ايضاً خسارة من اجل فضل معرفة المسيح ، محمد ربح كل شئ صار عنده مكانه اجتماعية وصار هو الامر الناهي صار له زوجات ملكات يمين ، الخُمس من الغنائم مكانته قائد وهو شخص مقدس التفة بتاعته مقدسة تتباركون بها ، كل شئ حتى بوله ، من الذي استفاد من دعوته
الرسول بولس كان يعمل صانع خيام لكي لا يأخذ اموال من احد ، 1 كو 9 : 14 ، 15 " هكذا ايضاً امر الرب ان الذين ينادون بالانجيل من الانجيل يعيشون اما انا فلم استعمل شيئاً من هذا ولا كتبت هذا لكي يصير فيّ هكذا لانه خير لي ان اموت من ان يعطل احد فخري "
الشيخ صموئيل : حتى خدمته " انت كنت ابشر فليس لي فخر إذا الضرورة موضوعة عليّ فويل لي ان كنت لا ابشر "
الاخ رشيد : محمد بالمقابل قال جعل رزقي تحت ظل رمحي كانت رسالته هي مصدر رزقه وقال أحلت لي الغنائم وظف الدعوة لمصلحته الشخصية حتى انه في فترة من الفترات عمل ان اي شخص يريد ان يسأله اي سؤال لازم يضع صدقه قبل سؤاله يعني بيبع الرسولية والنبوات بمال الرسول بولس كان يضحي من اجل الناس يقول في تسالونيكي " كنا مترفقين في وسطكم كما تترفق المرضعة بأولادها ، وقال " كنا نرضى ان لا نعطيكم لا انجيل الله فقط بل انفسنا ايضاً " يريد ان يعطيهم نفسه ، لكن محمد كانوا يضحوا من اجله ولازالوا الى اليوم من اجله وليس العكس ، اليوم مظاهرات في كل البلدان الاسلامية يقولون ابي انت وامي يا رسول الله فداك ابي ، يريدون ان يموتوا من اجله
الرسول بولس قال " وما طلبنا مجداً من الناس لا منكم ولا من غيركم مع اننا قادرون ان نكون في وقار كرسل المسيح " محمد قال انا محمد ابن عبد الله ان الله خلق الخلق فجعلني في خير خلقه وجعل فرقتين فجعلني في خير فرقة ، المقارنة كبيرة بين الرسول بولس ومحمد تكشف لنا من المدعي ومن استفاد من دعوته من خسر كل شئ حتى حياته من اجل المسيح ، معي الاخت رضا من مصر
رضا : اهلاً وسهلاً بحضرتك ، عيب عليك يا استاذ رشيد ان اكلمك
الاخ رشيد : اخت مايا لماذا تغيري اسمك ، البرنامج ليس للمزح لا نحب الكذب ، موضوع الحلقة عن الرسول بولس هل عندك شئ تشاركي به في هذا الموضوع
مايا : نعم لدي ، هل دين بولس هو دين المسيح واتباعه ، كان بولس واتباعه ....
الاخ رشيد : انت لم تسمعي اجابتي ، اشعر وكأنك تحضري ورقة وتقرأي ما بها بدون فهم ، الحديث لا يكون هكذا لو تسمعي الجواب ردي بناء على الجواب
مايا : لا اتي بشئ من الخارج
الاخ رشيد : انت تسألي هل كلام بولس هو كلام المسيح قلنا لك نعم الرسول بولس لم يأتي بشئ من عنده ، ما تعليقك على هذا الكلام
مايا : ......
الاخ رشيد : ما زالت تقرأ ، يا اختي انا جاوبت سؤالك
مايا : انا جاوبت سؤالك ، انت قلتي ان الرسول بولس ، مشكلة الحوار لا يتم بهذا الشكل يجب ان تسمعي
الشيخ صوئيل : يا اخت مايا سؤالك جيد هل ما قاله بولس هو نفس كلام المسيح ، سنريك ما قاله بولس وما قاله المسيح واحكمي بنفسك ، لك كل الحكم ، انجيل مرقس 9 : 50 المسيح يقول " سالموا بعضكم بعضاً " ، بولس في تسالونيكي الاولى 5 : 13 " سالموا بعضكم بعضاً "
في انجيل متى 6 : 12 " واغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن ايضاً " وبولس يقول " محتملين بعضكم بعضاً ومسامحين بعضكم بعضاً ان كان لاحد على احد شكوى كما غفر لكم المسيح هكذا انتم ايضاً
المسيح يقول في متى 5 : 28 " اما انا فأقول لكم ان كل من ينظر الى امرأة ليشتهيها فقد زنا بها في قلبه " بولس يقول في كولوسي 3 : 5 " اميتوا اعضائكم التي على الارض الزنا النجاسة الهوى الشهوة الردية الطمع الذي هو عبادة الاوثان "
متى 11 : 29 المسيح يقول " احملوا نيري عليكم وتعلموا مني لاني وديع ومتواضع القلب " بولس يقول في كولوسي 3 : 12 " البسوا كمختاري الله القديسين المحبوبين احشاء رأفات ولطفاً وتواضعاً ووداعة "
المسيح يقول في متى 26 : 41 " اسهروا وصلوا لئلا تدخلوا في تجربة ، بولس يقول في كولوسي 4 : 2 " واظبوا على الصلاة ساهرين فيها بالشكر "
المسيح يقول في متى 5 : 13 " انتم ملح الارض ولكن إن فسد الملح فبماذا يملح " ، بولس يقول في كولوسي 4 : 6 " ليكن كلامكم كل حين بنعمة مصلحاً بملح لتعلموا كيف تجاوبوا كل واحد "
المسيح يقول في مرقس 10 : 45 " لان ابن الانسان ايضاً لم يأتي ليُخدم بل ليخدِم وليبذل نفسه فدية عن كثيرين " ، بولس يقول في كورنثوس الاولى 9 : 19 " إذ كنت حراً من الجميع استعبدت نفسي للجميع " ، يا ترى من يقول ومن يغالط يا ريت تقولي رأيك ، ما قاله المسيح هو ما علمه بولس في رسائله ، هناك 180 شاهد للرسول بولس اخذهم من العهد القديم والانجيل وكتبهم في الرسائل لم يأتي بجديد من عنده
الاخ رشيد : والذي يقول عكس هذا الكلام يأتي بالآية التي تثبت ذلك ، معي الاخ ديفيد من السويد اهلاً بك
ديفيد : سلام المسيح ، انا عراقي متنصر من خلفية اسلامية انا رأيت الرب يسوع المسيح مرتين وعمل معي معجزات ، لم اتصل لاناقش في الكتاب المقدس لاني اعرف من هو طريق الحق ، والكتاب المقدس يثبت لا داعي اناقش فيه الناس لكن اتصلت لكي اثبت اختباراتي اول امس صار معي معجزة باسم يسوع المسيح انقذ حياة ابني ، عندي ابني سنتين صارت عنده حرارة 39.4 ونحن نعرف مرض انفلوانزا الخنازير منتشرة في كل العالم ، اخذته الى المستشفى فحصوه وقبل ما نصل الساعة 5 عصراً كان بيلعب بالصاله ضرب على فمه خرج دم ، المستشفى طلبت حضوره اخذته الاسعاف وفحصوه لكن الحرارة ارتفعت اكثر الاطباء الاخصائيين لم يعرفوا سبب ارتفاع الحرارة ، اخذت ابني على البيت بعد ان مكث في المستشفى يوم ، طلبت من المسيح ان يشفيه وصليت ان يشفي ابني لاننا لا نعرف سبب الحرارة اتصلت بأخي وصديقي جورج هو سوري من سوريا سألته اختى تذهب مواقع على الكنائس وترى المواقع وتذهب لزيارة الكنائس وتأخذ البخور اتت به من لبنان ذهبت على البيت واخذت الزيت وهو صلى واختي صلت معه لاجل شفاء ابني ، الحالة كانت صعبة وتوقعت انه سيموت لا اعرف السبب
الاخ رشيد : لسبب ضيق الوقت ، في الاخير شفي ابنك
ديفيد : انا صليت باسم المسيح ودهنته بالزيت ابني خلال نصف ساعة شفي باسم يسوع المسيح ، اريد ان اشهد للعالم كله انه الإله الواحد ليس بالاحجار ولا الكلمات ، انا كنت مسلم لا اعرف ديني ما هو ، واشكر الراهب يعقوب الذي ساعدني في كل الامور
الاخ رشيد : اشكرك واشكر الرب من اجل اختبارك ، نريد ان نكمل باقي الموضوع
الشيخ صموئيل : اريد ان اذكر آيتين مهمين للاخت مايا والمسلمين ، هناك من يقولون ان سنة 2012 سيحدث شئ في العالم ، اقول لهم المسيح ماذا علمنا والرسول بولس ماذا قال ، لوقا 12 : 39 ، 40 " وانما اعلموا هذا لو عرف رب البيت في اي ساعة يأتي السارق لسهر ولم يدع بيته ينقب فكونوا انتم إذاً مستعدين لانه في ساعة لاتظنون يأتي ابن الانسان " والرسول بولس قال نفس الكلام في تسالونيكي الاولى 5 : 2 " لانكم انتم تعلمون بالتحقيق انه يوم الرب كلص في الليل هكذا يجئ "
المسيح قال في متى 22 : 24 " اسهروا لانكم لا تعلمون في اي ساعة يأتي ربكم ، الرسول بولس قال في تسالونيكي الاولى 5 : 6 " فلا ننم إذاً كالباقين بل لنسهر ونصحو "
هنا التعليم الذي يقوله المسيح هو ما يقوله بولس ، ويذكرنا انه لا احد يعرف متى سيأتي المسيح دورنا ان نستيقظ ونسهر ونصحو لحياتنا وننتبه لانه سيأتي في وقت لا يتوقعه اي انسان ، هناك 164 آية ، لا يوجد وقت ان اذكرهم
الاخ رشيد : معنا مكالمة من السيد وليد من هولندا اهلاً بك
وليد : سلام المسيح معكم ، عندي سؤال عن الحلقة الماضية الاخ عماد اتصل من امريكا قال ان الله خطأ ادم وهو خاطئ ، اقول له عندما خلقه لو كان خاطئ لعرف انه عريان ، كانوا قديسين كانوا عريانين ولم يعرفوا ذلك ، بعد الخطية صار يعرف انه عريان
الاخ رشيد : اشكرك ، وهذه تضاف للكلام الذي قاله الاخ اشرف في بداية الحلقة انه حتى القرآن يؤمن انهم عرفوا انهم عريانين بعدما اخطئوا وصاروا يقطفان من شجر الجنة لكي يستروا عريهم ، صار عندهم ادراك اخر غير الادراك الذ كان لديهم قبل السقوط
الشيخ صموئيل : واضح ان الناس تفكر وتبحث وتشاهد وتكمل حتى مع نفسها خلال الاسبوع لهذا اتصل اكثر من واحد وعلقوا على الحلقة السابقة ، الشئ الاخر ان وليد ذكرني بصديقي وليد من الامارات مشتق ان اسمع صوته
الاخ رشيد : اريد ان اكمل بعض النقط للاخوة المسلمين لان موضوع ادعاء ان شخص يدعي انه رسول هذا ادعاء خطير جداً ، لو نقارن بين بولس الرسول وبين محمد نجد ان بولس الرسول نشر الانجيل في اوربا لكن من خلال سيرته وكلامه وتمثله بالسيد المسيح ، من خلال اجراء معجزات وهذا لم يصنعه محمد ، فهو لم يصنع معجزات ، سيرته الى الآن بعيدة كل البعد عن القداسة التي كانت للرسول بولس ، محمد نشر دعوته بالسيف اما الرسول بولس لم يستخدم العنف قط ، كان يستخدم كلمة ربنا وشهادة يسوع المسيح ، الرسول بولس كان كما قلت قال فأنكم تذكرون ايها الاخوة تعبنا وكدنا إذ كنا نكرز لكم بانجيل الله ونحن عاملون ليلاً وهاراً ، كان يشتغل وهو يكرز بالانجيل
الشيخ صموئيل : ويضرب ويدخل السجن ويخرج من السجن ويضرب ثانياً ويخدم
الاخ رشيد : لا ننسى ان محمد كان عالة على زوجته خديجة وبعد موته صار عالة على دعوته ، دعوته هي التي تعوله ، الرسول بولس مات في سبيل المسيح حسب تاريخ الكنيسة ، وقال " لي اشتهاء ان انطلق واكون مع المسيح ذاك افضل جداً " ، اما محمد مات بسبب بطشه بالناس لان من قتلته حسب اعتقاد المسلمون انها سيدة يهودية انتقاماً لما حدث معهم ، الطعام الذي اكله بخيبر يعتقد انه مات مسموم من اجله ، يبقى لدي سؤال في كلمتين ما الذي يؤكد رسوليته الرسول بولس
الشيخ صموئيل : الكتاب يتكلم عن فم شاهدين او ثلاثة سأقدم لك 6 ، 7 شواهد ، اولاً : حنانيا الذي سمع نفس الرؤية المسيح اعده لاستقبال شاول لانهم كانوا يخافوا منه ، المسيح قال له هذا يكون لي اناء مختار اخذه وصلى له لكي تفتح عينيه لانه اصيب بعمى ، ثانياً بطرس يقول في بطرس الثانية 3 : 15 " احسبوا اناة ربنا خلاصاً كما كتب لكم اخونا الحبيب بولس ايضاً بحسب النعمة المعطاه له كما في الرسائل كلها ايضاً متكلماً عن هذه الامور عسرة الفهم يحرفها غير العلماء وغير الثابتين
الاخ رشيد : اشكرك على المشاركه وموعدنا في الحلقة القادمة اشكركم على المتابعة والى اللقاء .

 


 

rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

No comments.


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com