20 حزيران, 2019
ar-JOen-US

126 - الباب مفتوح للإيمان
Created on 25/10/2010 06:58:34 م

print

 تنزيل الحلقة

ســـــــؤال جــــــــرئ
الحلقة المائة والستة وعشرون
الباب مفتوح للإيمان
تاريخ البث المباشر 6 اغسطس 2009

الاخ رشيد : اعزائنا المشاهدين في كل مكان ارحب بكم في هذه الحلقة من سؤال جرئ ، الحلقة المائة والستة وعشرون سيكون معي فيها الشيخ صموئيل كضيف ليرافقنا طيله الحلقة ، قبل ان ادخل في صلب موضوع الحلقة لدي بعض الاعلانات التي اود ان ألفت إليها الانتباه ، اولها اتقدم بأحر التعازي الى اسرة القس إميل بطرس الذي رحل الى الامجاد السماوية يوم الاثنين الماضي الثالث من اغسطس القس اميل بطرس كان مثال للخادم الامين حتى النهاية نطلب من الله ان يرزق عائلته الصبر والتعزية والفرح ، التنبيه الثاني هو ان قناة الحياة تقوم الآن ببث تجريبي على القمر الصناعي نايل سات وقد وضعنا الحداثيات على الموقع لمن يريد تجريبها لكن للاسف هناك غضب كبير في الاوساط الاسلامية هناك حتى جريدة المصريون كتبت هناك تحرير بلاغات ضد وزير لاعلام تقول " القس المشلوح زكريا بطرس يبث برامجه على النيل سات وسط تحذيرات من فتنة طائفية في مصر " ، وبعض المسلمين هاجموا المكتب الذي اخذنا من عنده التوكيل بالبث على النيل سات هاجموه في اوروبا وكسروا الزجاج وضربوا بالعصي ، نحن نتابع القضية وسنخبركم بكل التفاصيل في حينه ، اما التنبية الاخير ان الشيخ الزغبي قام بالرد على حلقة الشيوخ ويظهر جلياً ان اثر الحلقة قد آلمه جداً من الكثير من المشاهدين ، فرد على Youtube وليس على برنامجه الخاص ، سأعرض لقطة من الرد واضع الرد كاملاً على الموقع لمن يريد ان يطلع عليه
الشيخ الزغبي : الى كل المسلمين في مشارق الارض ومغاربها ، اود ان ابين ان المدعو المشرك الكافر زكريا بطرس قبحه الله اود ان ابين انه كذاب اشر هو والانمعه المدعو رشيد والرشد منه ضراء بل هو الضلال بعينه اقول ان الرجلين كذابان لا يجوز لمسلم ان يصدقهما لعدة امور اولاً ان الاثنين كافران مشركان وليس بعدلين ، ثانياً انهما من الذين حرفوا وكذبوا على الله جل وعلى انطلاقاً من قول الله جل وعلى " ويل للذين يكتبون الكتاب بإيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلا فويل لهم مما كتبة بإيديهم وويل لهم مما يكذبون " ومن كذب على الله لا نستبعد ان يكذب على الموحدين جميعاً ، ثالثاً اقسم بالله ان الكلام المنسوب الي في قناتهم الساقطة الرديئة مدبلج وممنتج بل اقول انه قدم فيه واخر وحذف والصق ، اسأل الله جل وعلى ان يقطع دابرهما وان يفضح امرهم على رؤوس الاشياء ، رابعاً انني ما وقرت في حياتي مشركاً ولا بجلت مشركاً ابداً بل كنت اقول للقزم هداك الله للاسلام .
الاخ رشيد : هذا رد الشيخ الزغبي الرد الكامل سيكون على الموقع ، لمن يريد ان يعود إليه ، بالنسبة للشتيمة والمسبات تعودنا لن أتوقف وأقول للشيخ سامحك الله لا ندعو لك إلا بالبركة والغفران مهما قلت فينا ، ثانياً جناب القمص لم يذكرك بل انا من تطرقت لك فلماذا تقحم اسمه دائماً في ردودك ، ولفتت انتباهي كلمة انمعة هو قال عني انمعة وهي تعني الشخص الذي لا رأي له مجرد تابع لا غير ، وانا اطلب من اي شخص ان يتأمل في هذه الكلمة ، هل من ترك دينه الاصلي الاسلام ووقف امام العالم اجمع واعلن انه ترك محمد وتبع المسيح ولن يخاف اي شئ يعتبر انمعة على رأي ، انت من تريد ان ترى الناس مجرد انمعات لا رأي لها تتبع الشيوخ وتصدقهم في كل شئ ، نشكر الرب كل المنتصرين ليسوا انمعات بل عندهم اراء واراء شجاعة رائعة ، حتى في اوصافك يا شيخ للناس لست صادقاً ، اما خلاصة رد الشيخ انه ليس عنده رد المسلم من تصديق لاني كافر لاني حرمت كلام الله ويقسم تارة ويشتم تارة ، تخيلوا لو وقفت انا والشيخ الزغبي امام القاضي والقاضي في هذه الحالة هو حضراتكم القاضي هو المشاهد انا اقدم الادلة ان هذا الشيخ كذب على الناس عندي تسجيلات بصوته انه لا يستطيع السفر ثم اكلمه وهو راجع من الكويت ، اقدم ادلة ان شخصاً قد مات سنة 1979 وهو يقول عنه انه اسلم وارسل له رسالة ، اقدم ادله انه يقول انه عالم بالكتاب المقدس اكثر من اصحابه ثم يخطأ في كل الشواهد والآيات بدون استثناء ، ثم يدير الشيخ امام القاضي ليدافع عن نفسه ويقول لحضرة القاضي ، يا حضرة القاضي لا تصدق هذا الشخص لانه كافر ، القاضي يجيب معلش يا حضرة الشيخ هو معه ادلة ، الشيخ يقول حتى ولو معه الادلة لا تصدقه لانه كافر وهو من الذين حرفوا كلام الله ، لا تسمع له ولا تصدقه ، صدقني انا لاني مسلم وموحد بالله ، هل تعتقدون ان اي محكمة عادلة على وجه الارض ستحكم لصالح الشيخ ، لا اعتقد ، انتهينا هنا من موضوع الشيخ لزغبي ، نعود لموضع حلقة اليوم وهي عبارة عن دعوة لكل من يريد ان يعلن ايمانه بالسيد المسيح على الملا مباشرة او بالسر بينه وبين الاخوة والاخوات الذين يردون على الهاتف فسميناها الباب مفتوح للإيمان ، لماذا هذه الحلقة ، لانه بعد كل خمسة وستة شهور سنتوقف دائما انشاء الرب وعشنا لنستقبل مكالمات المشاهدين الذين لاي سبب من الاسباب كانوا مترددين او قرروا خلال الايام الماضية فقط ان يتبعوا السيد المسيح ولم تتح لهم الفرصة بالصلاة مع احد المؤمنين لاعلان هذا الايمان على مسامعنا ، فها نحن نفتح كل الخطوط لكم خذ التليفون وتشجع وتكلم واعلن إيمانك بالمسيح ، لو هذا سيخلق لك اي مشكلة يمكنك ان تصلي مع الاشخاص خلف الكاميرا دون ان تكون على الهواء ، اما ان كنت تريد الصلاة والاعلان امام العالم اجمع ، نحن نرحب بذلك ايضاً ، نشكر الرب ان هناك الآن ناس ابطال وشجعان صاروا وسط البلدان الاسلامية صاروا يعلنوا ايمانهم دون خوف او خجل ، مثل الاخ محمد حجازي والاخت نجلاء الامام وغيرهم ، وانا متأكد ان الايام حافلة بالمزيد من الابطال الذين لن يخيفهم اي شئ ، حان الوقت ان نختار إيماننا عن طواعية عن اقتناع عن دراسة ، حان الوقت لنتخلى عن الاسلام الذي اخضعنا بالخوف وبالجهل وبمنعنا من قراءة الانجيل بدعوة انه حرام وبمنعه من دخول اراضينا وبمنع الكتب والقنوات والمواقع التي تنتقد الاسلام او تعطي الفكر المغاير المضاد له ، الآن فترة انتفاضة ونهضة وافتقاد ستكون هذه الحلقة استثنائية ، سنفتح التليفونات مباشرة الآن ، اتصلوا ان كان لديكم اقتناع بالكلام الذي ننقله لكم في برامجنا نحن مستعدون للصلاة معكم الآن لتبدأوا حياة جديدة ، الذين لا يستطيعون الاتصال يمكنهم ان يرسلوا ايميل ، ويمكنكم ان تبعتوا الرقم 7 الى رقم الرسائل القصيرة S M S ، إذاً اي شخص يريد ان يصير مسيحي اليوم يتصل ، الاخ صموئيل معي في هذه الحلقة ليعطيكم نصائح قيمة جداً للمبتدأين في الايمان المسيحي وانا سأبدأ في السؤال ، اول شئ اعطنا وصف لحالة الانسان الذي يقبل على الايمان بالسيد المسيح بمراحله ، خطوة خطوة للمشاهدين لان كثيرين جدد نريد ان نشجعهم نشرح لهم ماذا يحدث بالضبط
الشيخ صموئيل : الانسان الروحي يمر بسبع مراحل ، اولاً مرحلة تكوين الجنين الروحي نتيجة لمشاهدة البرامج والمتابعة ودراسة بعض الايات في الانجيل واكتشاف الحقيقة واحتياجه للمسيح كل هذه نسميها مرحلة تكوين الجنين ، ثم تأتي وبالاهمية مرحلة الولادة الروحية ثم يعقبها النمو ، تبدأ مرحلة الطفولة الروحية ثم الحداثة الروحية اي اتباع المسيح بتكريس خاص ، ثم مرحلة الشباب اوالتلمذة ثم مرحلة الرجولة او المتلمذ ثم مرحلة النضوج الروحي ، يمر بسبع مراحل في حياته
الاخ رشيد : وكأن الانسان في مراحله الجسدية تماماً وكأن هناك مقابل في المراحل الروحية
الشيخ صموئيل : لهذا المسيح قال ، المولود من الجسد جسد هو و المولود من الروح هو روح ، مثل الانسان في حياته الجسدية ايضاً في حياته الروحية
الاخ رشيد : نبدأ اول مرحلة ماذا يحدث بها
الشيخ صموئيل : الذي يحدث بمتابعة برامج قناة الحياة او باقي القنوات المسيحية الاخرى يحدث تكوين او زرع لبذرة كلمة الله في قلب الانسان ، انت تدرس او تشاهد او تتابع او تسأل او تقرأ الانجيل ، هذه مرحلة التكوين لكن المهم ان يأتي وقت الولادة الروحية او قت اتخاذ القرار بالايمان وقبول المسيح ، ليس فقط الاقتناع العقلي او حب عاطفي لكن قرار ارادي بقبول شخص المسيح في القلب مثل وجود حبة صماء تقع في ارض سوداء بعض الوقت تنبت نبته خضراء بها وردة صفراء او حمراء او بيضاء ونشتم بها رائحة حلوة ، هذه هي الولادة الروحية الحقيقة ، تحول من البذرة الصغيرة الى خلق حقيقي ، او كما يحدث مع بقرة صفراء تأكل عشب اخضر نحلب منها حليب ابيض ، هذه عملية تحول ، ايضاً في الانسان الروحي كل ما كلمة الله تدخل الى قلب الانسان يأتي الوقت الذي يولد فيه هذا الانسان ، لهذا انا اشجع كثيرين من المشاهدين الذين تابعوا حلقات هذا البرنامج او برامج اخرى مماثلة وقرأوا الانجيل وعرفوا احتياجهم ، لا تتوقف عند مجرد اكتشاف الحق او الاقتناع به بل عليك ان تأخذ قراراً اليوم
الاخ رشيد : الانسان يصير امام مسئولية لانه عرف واكتشف ورأى بنفسه
الشيخ صموئيل : لا يكفي الاقتناع العقلي فقط ، اي اقتنع ان الاسلام خطأ وان المسيح والايمان به صواب ، خذ خطوة عملية حتى تتم الولادة ، هذه مرحلة تكوين الجنين تستمر شهور او اسابيع لكن وقت الولادة ان تقبل المسيح في حياتك ، المسيح قال " ها انذا واقف على الباب واقرع ان سمع احد صوتي وفتح الباب ادخل اليه " وهذا وقتك ان تفتح قلبك للمسيح ، المسيح ينادي " تعالوا الىّ يا جميع المتعبين وثقيلي الاحمال وانا اريحكم " تعبان تعالى ، خائف على مصيرك الابدي ولا تعلم اين ستذهب تعالى ، هل انت متأكد اين ستذهب ، ان كنت غير متأكد تعالى واقبل المسيح اليوم
الاخ رشيد : اشكرك على هذا الشرح لان الانسان يريد ان يفهم ماذا يحدث ، لانه يكون هناك صراع ومخاض وآلام وتأخذ وقت تختلف من شخص لاخر بحسب ظروفه وثقافته وشخصيته ، لكن يأتي وقت ينبغي ان يأخذ قرار
الشيخ صموئيل : قابلت شخص مسلم آمن في يوم واخر مكث سنتين ثلاثة يدرس الانجيل ثم اخذ القرار وآمن ، الفرصة مهما كانت هي مرحلة تكوين حتى تتم الولادة ثم يبدأ النمو الروحي
الاخ رشيد : نأخذ مكالمات ، معنا الاخ كوا من بريطانيا اهلاً بك
كوا : سلام المسيح عليكم ، انا كوردي من شمال العراق ، آمنت بالمسيح من زمان ، اول ما بدأت كنت مسلم مرة قرأت حديث ان الرسول محمد دخل على عمر بن الخطاب وهو بيده كتاب قال له ماذا تقرأ قال له التوراة ، صار عصبي واحمر اذناه وقال له ما عليك ان تقرأ هذا الكتاب لانه غير جيد ، هذا خطر على بالي ان اقرأه قرأته عجبني به فلسفة وحكمة كتاب مضبوط ، انا برأي ان من لا يقرأ العهد القديم ، لا اعتبره مثقف كامل ، بعدها قرأت الانجيل مرات عديدة وحلمت بالسيد المسيح ، انا برأي اول المتضررين بالاسلام هم الشعب العربي ، متخلفين الى اخر درجة ، صاروا مكروهين من كل الدول ، صار الناس كلهم يعادوهم
الاخ رشيد : اشكر الرب من اجلك انت مؤمن من زمان ، نريد نصيحة لاي شخص جديد يأخذ القرار اليوم
كوا : الجديد يجب ان لا يقرر بسرعة لان القرار السريع به ندم ، يجب ان يقرأ الكتاب المقدس مرة ومرتين ويسأل وهو منطقياً يقبل ويتبع قناة الحياة ، انا اعتبراها قناة عملت ثورة عظيمة للحق ، لا يمر يوم دون ان اشاهد قناة الحياة
الاخ رشيد : شكراً ، الاخت لنا من تونس
لنا : اهلاً اخ رشيد
الاخ رشيد : انا سعيد ان اسمع صوتك من تونس ، هل كنت تتابعي برامجنا
لانا : اتابع برامجكم ونحن آمنا بالرب يسوع من عام ونصف
الاخ رشيد : نشكر الرب من اجلك انت وعائلتك ام انت فقط
لنا : انا واخي وصديقتي نحن ثلاثة اصبحنا مسيحيين ارادنا ان نشكر قناة الحياة ونشكر الرب يسوع وارادنا نقول اننا مؤمنين
الاخ رشيد : هل كان لبرامجنا اي دور في قبولكم للمسيح
لنا : نعم طبعاً
الاخ رشيد : انا اشكرك ونصلي من اجلكم ونشكر الرب من اجل اعلانك ، انت لا تخافي ان تعلني على الهواء
لنا : لا اخاف انا في يد الرب
الاخ رشيد : نشكر الرب ، معنا ربيعة من بلجيكا اهلاً بك
ربيعة : اهلاً بك اخ رشيد ، كيفك ، انا من المغرب
الاخ رشيد : هل انت مؤمنة بالمسيح
ربيعة : مؤمنة من 6 شهور ،
الاخ رشيد : شئ رائع ، ما السبب
ربيعة : بسبب قناة الحياة والشيخ زكريا ، الشيخ حسن والشيخ الياس ، والاخ رشيد ، الاخ صموئيل
الاخ رشيد : تابعت كل البرامج
ربيعة : عشت معكم 6 شهور من الصباح للمساء
الاخ رشيد : هل كان صعب
ربيعة : في البداية كانت صدمة ، ثم تأكدت من يوم وليلة زوجي مسيحي وانا كنت مسلمة اصوم واصلي وكنت في صراع مع زوجي لكي يدخل للاسلام لكن لما رأيت الكلام الحلو الذي تقوله عرفت ان هذه الحقيقة ، وبدأت اتابع برامجكم من الصباح للمساء ، زوجي قال لي هل انت مريضة قلت له انا اريد ان اعرف الحقيقة ، بين يوم وليلة عرفت الحقيقة وفي الصباح قلت لزوجي من الآن انا مسيحية ، والآن اختي واخي وابي اصبحوا مسيحيين ، بقي امي فقط
الاخ رشيد : هل هم ايضاً شاهدوا قناة الحياة ام انت شرحتي لهم
ربيعة : هم لم يشاهدوا قناة الحياة لكن انا كلمتهم ، وساعدوني اخوة من الاصدقاء واشكر الاخ عادل
الشيخ صموئيل : اختي ربيعة والاحباء الذين شاركونا شئ رائع خطوة الايمان لكن الاهم الاستمرار في النمو ، ندرك ان الله اصبح ابونا ونحن اصبحنا اولاده جزء من عائلة الله ، اعضاء كلنا في جسد المسيح اي عضو يتألم كلنا نتألم معه اي عضو يكرم كلنا نفرح معه ، اصبح هناك علاقة ليس الانسان بمفرده ، لكن جيد ان نعرف مكانتنا لانه اقامنا معه واجلسنا معه في السماويات ، نحن عائلة حقيقية نفرح سوياً
الاخ رشيد : نحن عائلتك يا اخت ربيعه
ربيعة : انا اعلم واقول انكم تنتصروا وربنا يعطيكم قوة اكثر واكثر ، اقول للعالم كله الحياة مع المسيح ليس شئ افضل منها هو الحق والحقيقة
الاخ رشيد : اشكر الرب ، وربنا معك ، معنا سعيد من الامارات اهلاً بك
سعيد : مرحبا ، اريد ان اقول اني عرفت المسيح عرفت الطريق والحق والحياة من حوالي سنة ، انا عندي 33 سنة ، 32 سنة قضيتهم في الجهل المحمدي ، السبب كان قناة الحياة والسبب الثاني قرائتي للانجيل
الاخ رشيد : نشكر الرب انه يرتب كل الاسباب لشئ واحد انه يتمجد ، هل كان هناك شئ معين كسر الحاجز
سعيد : الذي كسر الحاجز اني رأيت المسيح في منامي في رؤيا ، والحمد لله تركت الطريق الخطأ ومشيت في الطريق الصحيح
الاخ رشيد : هل تنمو الآن ، وتقضي وقت في الصلاة وقراءة الكتاب المقدس والشركة مع المؤمنين
سعيد : نعم ، للاسف بمفردي لاني اشبه نفسي بالمسيحيين القدامى الذين اضطهدهم اليهود وكل الناس ، نحن نضطهد من قبل شيوخ المسلمين ومن الاسلام عندي خوف كبير ان اعلن اني صرت مسيحي وللاسف بلادنا بها دكتاتورية محمدية وهذا خوف ، في الايمان مشكلة كبيرة خوف لولاه كنت اعلنت إيماني للعالم هذا الخوف الذي زرعه المحمدين في قلوبنا
الشيخ صموئيل : اخ سعيد انت لست بمفردك وفي وقت الصلاة والسجود امام الله كلنا نشترك نكون في عرش النعمة حتى لو لم نقابل بعض لكن نذكرك في الصلاة وكثيرين من المؤمين حول العالم اليوم كتبوا اسمك ويصلون معك ويصلون من اجلك ، هناك شركة حقيقة تربطنا معك ، سواء اثناء وجودنا امام الله او اثناء صلوانتا نصلي لاجل بعض ، ربنا يباركك ويستخدمك نور في الامارات لكثيرين وعقبال الشيخ وليد يأخذ هذا القرار
الاخ رشيد : معنا الاخ ناصر من ليبيا ، اهلاً بك
ناصر : سلام ونعمة اخ رشيد ، اشكرك على هذه الحلقة
الاخ رشيد : اخ ناصر انت ليبي اصلاً
ناصر : نعم انا عابر
الاخ رشيد : كيف قبلت المسيح عن طريق قناة الحياة ام هناك اسباب اخرى
ناصر : البداية عن طريق قناة الحياة ثم عن طريق الكتاب المقدس من مدة عام ونصف
الاخ رشيد : اعرف ان ليبيا صعب وكل البلدان الاسلامية مغلقة ، كيف تنمو في الايمان في هذه الظروف
ناصر : انمو مع الكتاب المقدس وقناة الحياة فقط لا غير
الشيخ صموئيل : جيد ان تهتم بالكتاب المقدس ، استمر يومياً بقراءة منتظمة وادرس الكتاب لا يكفي القراءة السطحية لكن ادرس واحفظ آيات من الانجيل وخصوصاً الوعود تأخذها من الله وتثق فيها وتؤمن بها وتتمسك بها هذا سينميك في العلاقة مع الله ، كل يوم وانت تقرأ اكتشف ماذا يعلمك الكتاب المقدس عن شخص اله واكتب هذا التعليم حتى تتطور في معرفتك يومياً بشخص الله الذي امنت به
ناصر : نعم الكتاب المقدس صار يدخل الى العمق
الشيخ صموئيل : يقول الرسول بولس " كل الكتاب نافع والتقويم للتوبيخ والتأديب " وفي سفر يشوع يتكلم عن الكلمة " لا يبرح سفر هذه الشريعة من فمك بل تلهج فيه نهاراً وليلاً لكي تتحفظ للعمل حسب كل ما هو مكتوب فيه لانك حينئذ تصلح طريقك وحينئذ تفلح " ، اجعل الكلمة تملاء حياتك وقلبك بغنى ، تسكن فيك كلمة المسيح بغنى
الاخ رشيد : نحن معك اخي ناصر ونصلي لاجلك انت لست بمفردك الرب معك في اي ظرف ، اشكرك ، معنا الاخ كريم من فرنسا اهلاً بك
كريم : مساء الخير رشيد ، تحية لكم انا لي علاقة بموضوع الحلقة لي تساؤلات كثيرة ، بما انني مسلم في المقابل هناك ديانة اخرى تشكك او بمعنى ادق لا تؤمن بديانتي الاسلامية اتسائل هل ديني على حق ام المسيحية ؟ بدأت المقارنة الفرق بين الديانتين لان المسيح يقول في الكتاب المقدس هلك شعبي من عدم المعرفة
الاخ رشيد : ممتاز انت تعرف آيات من الكتاب
كريم : شكراً ، في المقابل الاسلام اكد ايضاً ان على ضرورة العقل ان يفهم الشروط الاساسية التثليث ويجب على الانسان ان يكون عاقل كمسلماً لان هناك امثلة ايضاً آيات يقول يسأونك عن الادلة قل .... ان لانسان يستخدم عقله ، النقطة الاخرى المسيح قال في انجيل يوحنا 8 : 32 " وتعرفون الحلق والحق يحرركم " ، والاسلام يقول " ويسألونك عن الروح قل الروح من امر ربي وما اتيت من العلم إلا قليلاً " ، إذاً انا في الاخير بهاتين النقطتين ، مازال هناك تساؤلات لكن اكتفي بهاتين النقطتين
الاخ رشيد : ما هو التساؤل انا فهمت المنطق لكن لم اسمع السؤال
كريم : السؤال انا ارى إذا قارنت الديانتين اجد في كل منهما جانب من الحقيقة لكن في الاخير ما الحاجة التي تحتاجني اختار الدين الحقيقي لا اكذب عليك انا ما زلت مسلم لاني لا اؤمن بالانسان الذي يكون بين هذا الدين او ذاك مازلت مسلم ، لذلك في الاخير اقول اللهم ارني الحق حق والباطل باطلاً واريد من الشيخ صموئيل يشرح لي وقد اكون فهم سؤالي
الشيخ صموئيل : اخي كريم ربنا يباركك ، استمر في البحث لكن كل يوم ارفع دعاء لله قل له يا رب عرفني الحق الله ، سبحانه سيعلن لك ويساعدك ان تفهم وتعرف الحق ، من يستطيع ان يعطيك ضمان بعد الموت في الابدية ، إذا وجد من يعطيك الضمان كمل معه لان مستقبلي الابدي اهم من السنوات القليلة التي اعيشها هنا ، ابحث من عنده هذا الضمان من عنده قيامة بعد الموت وحياة بعد الموت وتمسك به ، لا اشجع على الاستعجال لكن استمر ابحث ، كمل بحثك ودراستك والله سيعلن لك الحق بنفسه ، لكن تذكر من عنده غفران اكيد لكل خطاياك وكل خطاياي المسيح دفع ثمن كامل لكل خطايانا لا يوجد اي مكانية لاي غفران في اي مكان اخر بدون المسيح وعليك ان تختار لنفسك واسأل الله وهو سيساعدك
الاخ رشيد : اكيد انت اخ كريم متابع برامجنا
كريم : نعم اخ رشيد
الاخ رشيد : الذي ساعدني انا شخصياً عندما مريت بمرحلة المقارنة ثم الصراع ثم القرار كان هناك بعض الاشياء التي تساعد الانسان في اتخاذ القرار اولاً شخصية المسيح وشخصية محمد ، انا اتبع واحد اكون وراءه واعطيه ثقتي انه قائدي ومثلي الاعلى ومن سأتبعه لو قارنت المسيح بمحمد رغم ان كثيرين يعترضون على هذه المقارنة لكني استخدمتها واعقد انها تنفع مسلمين كثيرين ، هذه المقارنة حاسمة
كريم : لاحظت ان جميع الناس المتنصرين يصبحوا منتصرين في بعض الاحيان من خلال روئ يأتي إليهم المسيح في منام ، إلا يمكن ان يكون هذا تخيلاً بشرياً
الاخ رشيد : المنام ليس هو الاساس
كريم : حتى المسلمون يؤمنوا انه في بعض الاحيان يرى النبي او يرى الولي او الصحابي وهذا ليس معيار
الاخ رشيد : انا اتفق معك تماماً لكن لكل واحد تجربته وكل واحد لديه مدخل من اين يفتح الرب الباب ، ناس رأت روئ حقيقية حتى لو اتيت له جبل سيقول انا رأيته بنفسي لا شك في هذا الامر ، لكن اكيد عنده اشياء اخرى تؤكد له ان قراره صح ، كقرائته للكتاب وبحثه وغيرهم
الشيخ صموئيل : المسيح قال طوبى لمن آمن ولم يرى الذين يرون روئ شئ جيد لكن لو لم ترى روئ وفهمت من الكلمة وآمنت هذا إيمان اقوى من الرؤية ، الرؤية تساعد على التفكير لكن لا تبني ايمانك على مجرد روئ لكن ابني ايمانك على ما تقرأه في الانجيل وما يعلنه لك الحق في الانجيل
كريم : ألا يمكن ان تكون رؤيتنا محدودة لا تجعلنا ان نلم الكثير حول ما يدور حولنا
الاخ رشيد : اقول لك بالنسبة لخليل عرضنا حلقات عنه ، هو شخص مصري الذي رأى السيد
المسيح وآمن به ، هو سلسلة من خمس قصص حقيقية ، هل رأيتها
كريم : لم اتذكرها
الاخ رشيد : الشخص اخذ قرار لانه رأى المسيح رغم ذلك لم يكن هذا هو الشئ الوحيد في قصته ، كان يبحث اخطاء في الانجيل ، وتزعزعت مسلماته بقرائته للانجيل وكان يريد تأكيد ، كان يشتاق الى تأكيد خارجي ، الرب اجاب هذا الاشتياق وهذا تأكيد للبحث
كريم : هذا تأكيد لما يقارنه
الاخ رشيد : اسألك السؤال الجرئ لليوم ما الذي يمنعك من اتخاذ قرار حقيقي لاتباع المسيح ؟
كريم : كما قلت لك هذه النقط التي قلتها هذه فقط بداية ولكن لدي اسئلة اكبر سنناقشها في الحلقات القادمة ، مسألة التجسد هذا البعبع الذي يقلق المضاجع ، المسألة التي لازلت ابحث فيها ولن اجد لها حلاً الى الآن لكني في مرحلة البحث واتمنى يوم من الايام ان اجد لها حلاً
الاخ رشيد : اشكرك ، لو نستطيع مساعدتك ، هناك بعض الكتب ممكن تستفيد منها ، افضلهم " برهان يتكلب قرار " ، اخ كريم لو استطعت تجده على موقع
كريم : حتى قرأت روايات شخصية للدكتور مارك جبريل عن محمد ويسوع هو كتاب جيد
الاخ رشيد : كتاب " برهان يتطلب قرار " سيجيبك على كثير من الاسئلة التي ممكن تخطر ببالك وهو لجوش ماكدولد
كريم : اهنئ الاخ احمد ومارك جبريل والمتصل دائما طارق من تونس
الاخ رشيد : اشكرك اخي الحبيب ، معنا الاخ عبدالله من الاردن
عبد الله : مساء الخير اخ رشيد والشيخ صموئيل ، ارجو ان لا تقارن المسيح عليه السلام مع محمد ، انا مسلم 60 سنة لا افهم شئ القرآن عبارة عن قتل وزنا وجرائم لا توجد به الله محبة
الاخ رشيد : ماذا حدث لحياتك بعد 60 سنة
عبد الله : لما تابعت قناة الحياة اصبحت مسيحي 100% وتابعت برامج قناة الحياة 100% ، لما يفوتني برنامجك يوم الخميس اعتبر ان هذه خطية عليّ ، انت صرت مسيحي ، تحولت حياتي انا وعائلتي 100% الى المسيحية من سنة
الاخ رشيد : نشكر الرب من اجلك ، هل تنمو في معرفة المسيح
عبدالله : نعم اقرأ الكتب التي تصلني عن طريق الاخوة واقرأ باستمرا انا قرأت القرآن كله لم اجد منه نفع
الاخ رشيد : اشكرك ونصلي من اجلك
الشيخ صموئيل : اخي الحبيب عبد الله انتبه انك محتاج لاشياء مهمة اولاً كل يوم تتنفس روحياً مثلما يوجد زفير وشهيق في حياتنا الجسدية ايضاً هناك صلوات ترفع باعترافتنا بالضعفات والخطايا واخذ قوة جديدة لحياتك الروحية ، جيد ايماناك مع العائلة انتم كنيسة مع بعض تستطيعوا ان تقرأوا الانجيل سويا مرة او مرتين بالاسبوع بطريقة منتظمة لتقود عائلتك نحو النمو الروحي ، محتاج تأكل لان المسيح قال " ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله " جيد ان تؤمن لكن ايضاً تكمل ايمانك فتأكل الكلمة باستمرار " وجد كلامك فأكلته فكان كلامك لي للفرح ولبهجة قلبي " عليك ان تقرأ وتدرس الكلمة لتشبع بها مع عائلتك ، شئ اخر احترس من شكوك ابليس من اشياء كثيرة وانت في طريقك ، هذه طبيعة الحرب بين المؤمنين كل ما سمعناهم والمشاهدين يواجهوا حروب في التشكيك لهذا ينبغي ان تبني حياتك على وعود من كلمة الله
الاخ رشيد : وصلت بعض الايميلات اخ احمد يقول " نشكر الرب على وجود امثالكم نحن فعلاً كنا في تخبط وبنعمة الرب عرفنا الحق ونحن مدينون لكم لكن احدى اهم المشاكل التي تواجهنا هي صعوبة الاعلان عن الايمان في ظل العقلية الاسلامية الرافضة لحق الانسان في تقرير مصيره ،
بعض الناس لديهم ظروف اخرى ليست خوف ولا خجل هل يمكن للانسان ان يخفي ايمانه حتى يتمكن من هذا الامر " هل تعطيه نصيحة هم عنده ظروف يريد ان يخفي لفترة معينة حتى يستطيع ان يعلن بصفة قوية
الشيخ صموئيل : لا توجد اي مشكلة المهم ان تعيش تمجد ربنا في حياتك هم سيشتموا رائحة المسيح ، لا يهم الاعلان الكلامي لكن المهم ان تعيش حياة تمجد المسيح ترفض الخطية وتعمل اعمال عظيمة تظهر هذا الايمان بداخلك ، وعندما يسألك احد جاوب انك كنت اعمى والآن تبصر وهذا هو السر الذي تستطيع ان تشرحه لمن يسألك ، الاعلان هو ان تحيا لمجد المسيح بطريقة عملية في سلوكك اليومي
الاخ رشيد : لا نستطيع الاستغناء عن الاعلان لكن الحياة تكون بحسب وصايا الانجيل تأتي في المرتبة الاولى ، لكن لو حياته لا تعكس هذا التغير كيف يستطيع ان يشهد ان المسيح غيره
الشيخ صموئيل : تظل مجرد كلمة او فكرة لكن الحياة العملية ان من يؤمن تظهر بأعماله ايمانه وسيحدث تلقائياً ان يكون هناك شهادة وستسأله الناس لكن الجيد ان يوضح للمسلم انه اصبح مؤمن حقيقي بالله من خلال المسيح
الاخ رشيد : معي ايميل اخر من جان يقول " قناة الحياة لم تؤدي الى رجوع المسلمين الى المسيح فقط بل ادت الى رجوع المسيحيين الاسمين الى طريق الحق وطريق المسيح " هذا شئ رائع
الشيخ صموئيل : الاسبوع الماضي كنت مع اثنان مسلمان امنوا بالمسيح يتكلمون مع اثنين مسيحيين لا يعرفوا المسيح وشاهدت لمدة ساعة هذا الحوار المسلمين يشهدوا للمسيحيين الغير مؤمنين عن عمل المسيح في حياتهم
الاخ رشيد : منظر غريب ، ربنا يري ان القضية ليست اين تولد في عائلة مسيحية او مسلمة ، لكن القضية قضية ايمان هل انت مؤمن حقيقي ام لا
الشيخ صموئيل : الحقيقة ان كل الناس بشر خطاة ، هناك خطاة اصبحوا مؤمنين وخطاة لم يؤمنوا بعد ، كلنا خطاة انا خاطي غفرت خطاياي والاخر خاطي لم تغفر خطاياه بعد ، اشاركه واقول له اين وجدت النعمة والشبع اشارك معه لكي يأتي ويتمتع بالذي اعيش فيه
الاخ رشيد : مرة اخرى اشجعكم تأخذ قرار اليوم من اليوم سأعيش حياتي طبقاً لتعاليم السيد المسيح واعطيه حياتي كلها ، قرار رائع ، اقول عن تجربة واختبار عندما تقرر وتتخذ هذا القرار عن اقتناع وليس حماس ، يجب ان تقف امام المسئولية ويقرر قرار حاسم ، معنا السيد محمد من المملكة العربية السعودية اهلاً بك
محمد : مرحب ، سلام المسيح معك اخ رشيد
الاخ رشيد : سلام المسيح ايه الحلاوة دي ، سلام المسيح نابعة من السعودية
محمد : في الحقيقة اود المشاركة في البرنامج بما انه خاص اليوم بالعابرين والمنتصرين ، انا كانسان عابر تواجهني بعض المشاكل بالنسبة الاضطهادات ، الاضطهادات لا مشكلة منها هي موجودة في الكتاب المقدس ، لكن لنا مطالب مثل مسألة التعميد هذه مشكلة
الاخ رشيد : هل لديك مجموعة تنمي لها بدون ذكر تفاصيل
محمد : انا عندي صديق واحد وكنت اتكلم معه عن المسيح من خلال برنامجك ، انا اعطيته نسخة من برنامجك عن عذاب القبر والجنة التي سلمت حياتي للمسيح معك ، وهو ايضاً في نفس الوقت سلم حياته للمسيح والتعميد يعتبر مشكلة
الاخ رشيد : انت سلمت حياتك للمسيح معنا في الحلقة الثانية من الجنة
محمد : نعم
الاخ رشيد : من هذا الوقت الى الآن كيف تنمو في المسيح
محمد : انمو بمساعدة الاخ وحيد اي سؤال يخطر على بالي اجد عنده الاجابة ، لكن كل الناس لا يتابعوا ، انا اتابع عدة برامج على قناة الحياة وقنوات مسيحية اخرى
الاخ رشيد : هل تقرأ الكتاب المقدس وتصلي
محمد : اصلي كثير واكثف صلواتي لبرنامجك رشيد
الاخ رشيد : اشكرك ، اترك معلوماتك لاجل قضية المعمودية وقضية التلمذة لنرى كيف نصلكم بمجموعة قريبة منكم من اجل التلمذة والنمو الروحي ، لو تريد اي شئ اخ صموئيل
الشيخ صموئيل : مستعدين نرسل له الكتاب الذي اعلنا عنه برنامج " في خطى السيد " وبرامج للتلمذة لكن اكتب عنوانك بالتفصيل وسنتصل بك لنساعدك ونشجعك طالما انت تقرأ وتدرس في الكتاب لكن ادرس بعض الموضوعات ، يتكلم عن الله في الكتاب ، الله اعلن عن نفسه من البداية اول كلمة في البدء خلق الله السموات والارض اكتب الله هو الخالق ، ثم في تكوين 17 الله يعلن عن نفسه يقول " انا الله القدير " اكتب في دراستك الله لاقدير ، ثم تكون 18 " هل يستحيل عن الرب شئ " اكتب ، وبهذا تتعلم عن الله في الكتاب المقدس وانت تقرأ سترى انك تعرف افكار جديدة عن شخص الله ، ليس فقط تعلن عن ايمانك لكن تستمر في النمو الروحي
الاخ رشيد : هناك نقطة مهمة ان كثيرين يتحمسون لكن تبرد بعد ذلك بسبب المشاكل لحياة وليس لديه احد يتابع معه ويساعده ، يتحمس ويقتنع لكن بعد ذلك تنطفئ الجمرة
الشيخ صموئيل : اختبرت هذا في حياتي الشخصية اول الايمان كنت متحمس جداً لكن بعد سنتين ثلاثة بدأت بعد ذلك افتر خصوصاً في الظروف الصعبة لهذا احتاج من يتابعني ويساعدني واكيد الرب لديه حل حتى في السعودي يرسل من يتلمذك ويعلمك هذا شئ مهم لك اخ محمد وسنصلي من اجل هذا الامر لك
الاخ رشيد : معنا الاخت صفاء من الولايات المتحدة اهلاً بك
صفاء : تحية لكم ، انا من اشد المعجبين بالبرنامج والمتابعين ليس من فترة طويلة لكن من شهر وعرفت اشياء كثيرة وتنورت واجابات لاسئلة كثيرة كنت اسأل فيها
الاخ رشيد : من شهر فقط بدأت تتابعي برامجنا
صفاء : اعلن ايماني بالله الرب يسوع وفعلاً سعيدة
الاخ رشيد : هل صليت لان هناك الصلاة الخلاصية اي تصلي الصلاة التي بها تسلمي حياتك للرب يسوع ، اقول بهذه الصلاة اتخذ هذا القرار واصير من اتباع السيد المسيح هذه نسميها الصلاة الخلاصية ، هل نصلي معك
صفاء : انا صليت بمساعدة حضرتك وابونا زكريا بطرس ، كنتم تكررون الصلاة للايمان كنت اقول يا رب انا اصلي من القلب واتنور والحمد لله
الاخ رشيد : انا اعرف انك صليت معنا بالبرامج لكن نجعلها شخصية لو ما عندك مان يصلي معك الشيخ صموئيل الآن على الهواء وتسلمي حياتك امام الجميع للسيد المسيح ، هل تريدي ذلك
صفاء : امين
الشيخ صموئيل : اريد اختي صفاء مع كثيرين من الاحباء المشاهدين الذين يرغبوا ان يدخلوا في ملكوت الله وفي علاقة جديدة مع المسيح يصلوا ورائي مثل هذه الكلمات " ارحمني يا رب ، حسب كثرة رحمتك امحو معاصي ، اغسلني كثيراً من ذنبي ، ومن خطيتي طهرني ، قلباً نقياً اخلق في يا الله ، ادخل الآن بروحك الى حياتي ، اسلمك زمام كل اموري ، لاحيا ملكاً لك ، انت ربي وسيدي ، اشكرك لانك استمعت لي في اسم المسيح امين " مبروك اختي صفاء
الاخ رشيد : نشكر الرب من اجلك ، لو تريدي ترك معلومات ، اذكر لك شئ مهم ، جيد ان نؤمن بالرب لكن ايضاً الاجمل ان نكمل المسيرة معه لانك ستمري بظروف صعبة واشياء كثيرة تحتاجي مساعدة في حياتك الروحية
صفاء : محتاجة ان انمو ، وانا عندي استفسارات كثيرة لابد من المعمودية لاظل في المسيحية لا اعرف من اين ابدأ
الاخ رشيد : اتركي بياناتك مع الاخوة والاخوات ، تريد اضافة شئ
الشيخ صموئيل : اريد ان اترك لك هدية للحفظ مع الاخوة الذين صلوا معك اليوم يوحنا 1 : 12 ، سفر الؤيا 3 : 20 ، حتى تعرف وعد الله لك وما حدث الآن في حياتك كل ما نحفظ وعود الله هذا يثبتنا كالصخر في حياة الايمان
الاخ رشيد : نتوقف مع فاصل قصير نعود بعده لتكملة هذه الحلقة من برنامجكم سؤال جرئ
بعد الفاصل
الاخ رشيد : عودة مشاهدينا لهذه الحلقة من برنامجكم سؤال جرئ معنا الاخ عصام من فرنسا اهلا بك
عصام : اهلاً بكم ، اشكركم على قبول مكالمتي ، اريد ان اقول ان في مصر والدول العربية نحن نولد بديانتنا ، لكن واجب على كل شخص ان يبحث ويعرف لكي لا يكون على ضلال ، ويكون هناك براهين وادله لنتبع الدين الصحيح ، لي سؤال للشيخ صموئيل اريد ان اعرف من الذي صلب السيد المسيح ولماذا ، اريد ان اسمع الاجابة منه لان لي فيها مناقشة
الاخ رشيد : سؤالك ممكن تحدده اكثر لو اردت
عصام : لا اريد شرح مفصل
الشيخ صموئيل : اليهود صلبوا السيد المسيح بمعرفة وحكم الرومان ، الرومان هم السادة الذين نفذوا الحكم واليهود قدموا شكاوي ضد المسيح ، فاليهود مع الرومان اشتركوا لكن ابليس هو المحرك الرئيسي لهذا الامر
عصام : إذاً اليهود هم السبب في صلب المسيح لانهم لم يتبعوا ديانه اخرى بعد سيدنا موسى والتوراة
الشيخ صموئيل : هي ليست ديانة ، المسيح كان يدعو الى الطريق الى ملكوت الله
الاخ رشيد : هو قال كلام بالنسبة لهم كان شديد اعتبروه عندهم تجديف وايضاً زعزع مكانتهم الدينية فعملوا مؤامرة لكي يقتلوه
عصام : هذا ما تتعرض له المسيحية الآن على حد قولكم للمسلمين بالنسبة للنايل سات نفس الشئ اريد ان يؤكد لي لماذا قناة الحياة متشددة على المسلمين فقط ، تنصير المسلمين ولماذا لا يكون تنصير اليهود مثلاً لماذا لا نسمع احد يتصل من اليهود او من امريكا ويطلب ان يتبع السيد المسيح ليكون هناك توازن
الاخ رشيد : دعني اقول لك انت لا تعرف كل القنوات وكل الخدمات الموجودة في العالم ، هناك ناس كانوا يهود وصاروا من اتباع السيد المسيح اسمهم المسيانين ، مثلنا نحن الآن اسمنا العابرين ، وشغالين مع اليهود شغل حلو وكثير من اليهود واعتقد ان قناة الحياة بدأت تبث اختبارات ليهود آمنوا بالمسيح ، ممكن تراهم على موقع الحياة ، هناك ناس مختصة ، انا لم اكن يهودي لا اعرف خلفية اليهودي وطريقة تفكيره ، هناك مختصين دارسين ودعاهم ربنا لهذه الخدمة ونفس الشئ للهندوس وبين البوذين وغيره ، نحن مجموعة كبيرة كنا مسلمين وصرنا مسيحيين فخدمتنا نعتبرها موجهه للمسلمين لاننا فاهمين الخلفية والدين
عصام : اصلاً برنامج الحياة حالياً موجه للمسلمين فقط ليس اي طائفة
الاخ رشيد : لكن هناك قنوات اخرى وبرامج اخرى وناس اخرون بيعملوا مع اديان اخرى ، الحياة جزء بسيط من الخدمات التي تحدث في العالم كله
عصام : هل مشاهدة قناة الحياة تكفي ام هناك اماكن معينة يجب ان اذهب إليها لاطلع فيها
الاخ رشيد : ليتعرف على المسيح اكثر ؟
عصام : نعم
الاخ رشيد : هناك اشياء كثيرة ، انا لم يكن الحياة عندما آمنت بالمسيح ، كنت اتابع مونت كارلوا ، هناك ناس تدخل لمواقع على النت ، هناك كتب مثل العهد الجديد بخلفيات توضيحية ممكن يشرح للانسان كل شئ عن الانجيل حتى يفهمه ، وهناك التفسير التطبيقي للكتاب المقدس ، هذا كتاب جيد ، وتفسير الكتاب المقدس للمؤمن وهذا لوليم باركلي جيد ايضاً ، ليس فقط من القناة تتعلم ، ممكن عن طريق كنائس محليه عن طريق مسيحيين فاهمين في الكتاب
عصام : لو ذهبت لكنيسة في بلدي ممكن يقبلوني ويرشدوني ويتقبلوا اي حوار
الاخ رشيد : المفروض إلا لو البعض عنده ظروف وتخوفات لكن لو اعطتنا معلومات نرشدك لاقرب مكان لك تتعلم منه مثلما تريد
عصام : هذا ليس على الهواء طبعاً
الاخ رشيد : طبعاً لا يكون امام المشاهدين يكون خلف الكواليس
الشيخ صموئيل : لكن هل هو اخذ قرار قبول المسيح ، اخ عصام قررت تقبل المسيح في حياتك
عصام : اصلاً في الاسلام المسيح مقبول لكل المسلمين
الشيخ صموئيل : تقبله كمخلص وفادي لك مات لكي يغفر خطيتك
عصام : يجب ان افهم هذه الاشياء ما معنى مخلص لي ، لاقبله كمخلص
الشيخ صموئيل : اشكرك لاجل صدقك لا يكفي ان تعرف فقط لكن ان تؤمن وتقبل وهذه مرحلة مهمة ، اترك بياناتك ليساعدك احد ان تفهم اكثر ويجيب على كل اسئلتك نشكرك من اجل امانتك
الاخ رشيد : اعتقد ان معنا الاخت نجلاء الامام على الهواء ، اهلاً بك ، احيك وابارك لك قرار اتباع السيد المسيح احيك على شجاعتك وجرأتك امام الجميع
نجلاء : نحمد الرب على هذه النعمة يمكن وصلتني متأخر لكن في الوقت المناسب ، اريد ان اقول ان الاسلام هو الحل للايمان بالمسيحية
الاخ رشيد : كيف لا افهمها
نجلاء : القشريات التي تصل الى المسلمين عن طريق القرآن وعن طريق بعض الشيوخ الذين اصبحوا وسطاء بين الإله والبشر بيوصلوا ما يريدون فقط ، يمكن دراستي للشريعة الاسلامية ساعدتني اتعمق اكثر ، يمكن هنك سؤال يجب ان كل مؤمن يسأل نفسه من سورة البقرة " آمن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنين ، آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله " كيف تؤمن بما لا تقرأ كيف تؤمن بكتب الله وانت لا تقرأها ، كل هذه التساؤلات ، يؤمن بأسمائها فقط ، يؤمن ان هناك توراة ، وان هناك انجيل وانهما محرفين ، هل عندك الاصل ؟ لا ، بماذا تؤمن ، وليكن ، في البدء كانت تتصارع بداخلي كل هذه الاشياء لاني شخص قارئ ، انا لا اخذ الاشياء بمسلماتها انا اعمل بالعقل ، وجدت دونية للمرأة في الاسلام ، كنت اكتب بعض المقالات التي بها تمجيد للمرأة في المسيحية او من وجه نظر يسوع المسيح عندما تحدث عن المرأة لم يشترط عليها شئ ، عندما شهدت على قيامته لم يدعو اخرى لكي تشهد على قيامتها ، طلب منها ان تخبر الجميع ، هذه المقارنة المعقولة بين شخصية السيد المسيح وشخصية محمد كانت تؤكد يومياً سقوط هذه القدوة ، الذي لازالوا المسلمين يأخذوه قدوة هم ألهوه اكثر من إله
الاخ رشيد : اسألك سؤال عملي بالنسة لاحد يسمعنا الآن ، وصلتني الآن رسسالة من اخت من المغرب اسمها بهيجة تقول انا قرأت الانجيل وانا الآن في حالة ضياع ، ماذا تعمل ، فاجأتها نوع من الصدمة
نجلاء : اول شئ تحدث ان يكون صراع نفسي بين الموروث الديني والمشاكل الاجتماعية التي يمكن ان تحدث لك وبين ما تعودت عليه ، وبين إيمانك وقناعتك الشخصية وقبولك المسيح في قلبك ، كل هذه الصور تمر عليك باستمرار وتتسائل ماذا افعل ، أؤمن ولا اقول ، الاصحاح العاشر في انجيل متى هزني تماماً لما وجدت انه لا استطيع ان انكر المسيح لا استطيع ان احب ابي او امي او ابني وابنتي اكثر من المسيح انا اطلب ان استحق المسيح ، حملت صليبي حتى استطيع ان اتبع المسيح ، يمكن الخوف شعور انساني يحترم ، لكن هناك فرق بين الخوف وبين الخنوع والضعف والاستهانة سألت ابونا زكريا انا في مرحلة الايمان ، تسأل الاخت نفسها عندما تموت اين ستذهب الى اين وصلت
الاخ رشيد : وهذا ما لخصه المسيح في عبارته الخالدة " ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه "
نجلاء : ممكن الشخص يكسب اشياء كثيرة من الاسلام ، لما وضعت في هذه المواقف والازمات ، ويأتي الشيطان اكثر من مرة وتتسائل عند المشاكل لماذا انا كنت في سلام ولا احد يعرف الضمير والقلب ، لكن وجدت نفسي احب المسيح اكثر ، من خلصني وفداني بدمه عليّ واجب تجاهه
الاخ رشيد : نحن كنا قليل نسمع شخص وسط بلد اسلامي ويظهر مثل الاخ محمد حجازي كل وسائل الاعلام تكلمت عنه ، بالنسبة لحالتك هل تعتقدي ان الحاجز كسر وسنرى حالات كثيرة تظهر امام الجميع وتعلن إيمانها
نجلاء : الحاجز سيكسر بالجموع النبوة تقول سيتعمد الناس جميعاً بمياه النهر ، صدقني سيأتي هذا اليوم ونرى الناس تعمد في نهر النيل اان اؤمن بهذا بصدق
الاخ رشيد : نشكر الرب هذا شئ مشجع ، اشكرك الرب يباركك ويحميك في الظروف التي تمري بها وانا متأكد ان كثيرين يصلوا من اجلك
نجلاء : الرب راعي فلا يعوزني شئ
الاخ رشيد : معنا الاخ سلام من السويد اهلاً بك
سلام : مرحب كيف حالك ، اول مرة اشغل قناة الحياة واردت هذه القناة وحبيت شخصيتك
الاخ رشيد : انت مسلم
سلام : نعم
الاخ رشيد : ما هي قناعتك بالنسبة للمسيح
سلام : المسيح قرأت الكتاب المقدس المسيح بالنسبة لي معلم جيد شخصية خارقة لا تستطيع ان تنكرها ابداً اعجب بها الجميع ، لا اعرف لماذا احبه واول مرة اشوفك
الاخ رشيد : اسألك اخ صموئيل انت تؤمن ان المسيح معلم عظيم وشخص عظيم هل هذا يكفي للإيمان ام هناك خطوة ينبغي ان يتخذها
الشيخ صموئيل : في يوحنا 4 شخصية السامرية ، اول شئ عرفته انه معلم ثم عرفت المسيح انه سيد ثم عرفته انه المسيا ثم عرفت ان الإله المتجسد فقالت ربي وسيدي ، جيد في البداية انك تراه كمعلم لكن عندما تقرأ كلامه وتدرس عنه وتعرف شخصيته ستحبه اكثر ، ومع الوقت النور ينور حياتك وقلبك حتى تكتشف حقيقة شخص المسيح انه الذي جاء لخلاص كل العالم وحضرتك واحد منهم ، تقبل خلاصه تنتقل من الموت الى الحياة وتختبر علاقة جديدة مع المسيح
الاخ رشيد : اقول لك من الاخر كنت مسلم مثلك هل عندك استعداد تترك الاسلام وتتبع المسيح لان الاسلام ليس به خلاص ولا نجاة والضمان السيد المسيح وحده ، هل عندك استعداد تؤمن بالمسيح الايمان الموجود في الانجيل ليس الايمان الاسلامي الذي يصوره فقط كنبي ، الايمان الانجيلي يصوره انه صلب من اجلنا وفدانا على الصليب هل عندك استعداد تقبله كما هو في الانجيل
سلام : نعم اعرف ، المسألة التي الاخ كوا تكلم عنها وقال لازم الواحد يقرأ ويفهم ويدرس لكي لا يندم على القرار الذي يأخذه يجب ان يأخذ وقت لكي يتعلم ويقرأ ويفهم كل شئ
الاخ رشيد : هل تحتاج وقت اكثر
سلام : نعم
الاخ رشيد : هل ممكن تترك معلوماتك لكي نجعل ناس تساعدك في مكانك لكي تفهم اكثر وتتوسع معرفتك اكثر
سلام : بالنسبة للدين المسيحي وكتاب العهد الجديد لا تقرأه تحب كلامه وتشعر بالمحبة والمسامحة ، تصبح تسامح الناس ليس العين بالعين والسن بالسن والبادي اظلم ، مثلاً شخص عنده مشكله مع زوجته يخرج من البيت يغضب عليك ويأخذ تارة ، بدلاً ان تسأل لماذا لاغضب وتراعي ظروفها لا يصح العين بالعين
الاخ رشيد : ارتحت للانجيل كثير
سلام : نعم
الاخ رشيد : هذه علامة من الرب ، هذا تأكيد انك في الطريق الصحيح ، جيد ان ننتظر وندرس لكن ايضاً لا نأخذ العمر في الانتظار لان العمر غير مضمون
سلام : نعم
الاخ رشيد : ها تريد ان تصلي الآن ام تأخذ وقت
سلام : اشكر الاخ الذي يساعدني
الاخ رشيد : نشكر الرب ، هل برامجنا ساعدتك في المعرفة
سلام : اول مرة اسمع لكم بالصدفة وحاولت الاتصال بك
الاخ رشيد : كمل مشاهدتك وستساعدك في حياتك الروحية
سلام : الاخ عبد الله تكلم معك قبل اتصل والخط قطع قال انه 60 سنة بالاسلام ولا فهم شئ انت لم تصبر عليه
الاخ رشيد : سامحني لكن نريد اكبر عدد يشارك ، اشكرك واتمنى ان الرب يعطيك قدر كبير من المعرفة حتى تأخذ قرار صائب باتباعه ، اتركك مع الاخوة لتعطيهم معلوماتك ، ربما شخص اخر يساعدك ، الاخ خالد من لبنان اهلاً بك
خالد : سلام حبيبي مرحبا اخي ، انا لي سؤال انا لاحظت القناة بها هجوم كثير على الاسلام بدون سبب رغم ان الاسلام والمسيحية بينهما خط واحد مثلما قال الرسول لملك الحبشة بيننا وبين المسيحيين خط واحد ليس بيننا شئ ، لكن هذه القناة بها هجوم على الاسلام لا يجب هذا
الاخ رشيد : قصدك ان لا ننتقد الاسلام نهائياً
خالد : اشعر بهجوم كثير على الاسلام لماذا
الاخ رشيد : نعمل مرة في الاسبوع نتكلم عن الاسلام والمرات الاخرى نتكلم عن المسيحية هل تريد هذا
خالد : يكون عرضكم مناسب بين الاسلام والمسيحيين
الاخ رشيد : نحن فاتحين حوار مع كل المسلمين ليس لدينا اي مشكلة
خالد : لكن انا لاحظت هجوم كثير
الاخ رشيد : لا يجب ان نزعل من بعض ، الافكار يكون لها نقد ونقاش وحوار ليس هناك اي مشكلة حتى لو ركزت عليها اليوم كله ، الاسلام 14 قرن يجرح في المسيحية هل هناك من قال لكم شئ ، قناة الحياة صار لها سنوات فقط ، الاسلام ينتقد المسيحية اخي الحبيب في القرآن والحديث وليس هذا فقط ، محمد يشتم ويلعن المسيحيين واليهود اهل الكتاب بصفة عامة ، هل هذا عدل من حق الاسلام ان ينتقد ويعيب عقائد الاخرين وليس من حق المسيحيين يتكلموا نهائياً هل هذا في نظرك عدل ؟
خالد : انتم هاجمتم الاسلام بدون ان تفهموا اي شئ
الاخ رشيد : الاسلام هاجم المسيحية بدون ان يفهمها ، اننا لا نفعل نفس الشئ
خالد : من هاجم ديانه او اي شئ في الحياة هاجم بجدل المسيحية قبل الاسلام ، الاسلام لا يهاجم المسيحية بالعكس
الاخ رشيد : هل القرآن لم يهاجم المسيحية
خالد : هاجم التطرف وليس الديانه
الاخ رشيد : لماذا قال " لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح بن مريم "
خالد : لان الدين الاسلامي الرسول قال شئ جديد
الاخ رشيد : انت تقول لا ننتقد وانت تنتقد لماذا
خالد : محارب
الاخ رشيد : هل نحن نحارب هل انا حامل سيف الآن ، انا انتقدت مثل القرآن انتقد المسيحية
خالد : المسيحيين بهم هذا وهذا انتم كل هجومكم حروب على الاسلام
الاخ رشيد : هل نحارب الآن انا اعطيك مثال ومقابل له ، لماذا قال محمد " كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة " ليس من حقه ان ينتقد طالما انت تقول لن ليس من حق احد الانتقاد
خالد : الاسلام جدد في الدين كله
الاخ رشيد : اعتقد لن نصل لشئ ، اشكرك على مشاركتك وربنا معك ، اخ صموئيل اريد كلمة لكل شخص نلخص النصيحة لهم
الشيخ صموئيل : اذكر آيات في متى 10 " من احب اباً او اماً اكثر مني فلا يستحقني ومن احب ابن او ابنه اكثر مني فلا يستحقني ومن لا يأخذ صليبه ويتبعني فلا يستحقني ، من وجد حياته يضيعها ومن اضاع حياته من اجلي يجدها من يقبلكم يقبلني ومن يقبلني يقبل الذي ارسلني " اقول لكل اخوتي المؤمنين كمل بالايمان مثلما بدأت ، احفظ كولوسي 2 : 6 ، 7 ، البداية كانت بالايمان اسلك معه وكمل بالايمان واعرف ان هناك جذور لحياة الايمان ثم البناء الروحي استمر في مراحل النمو لا تتوقف عند الايمان ، الرب يكمل معنا
الاخ رشيد : اشكرك اخي صموئيل وانا ايضاً اؤكد لكم ان الانسان يكبر عن طريق الصلاة وقراءة كلمة الله وعن طريق البحث لا نتوقف عند مرحلة الايمان ، هي البداية فقط وليست النهاية يجب ان نبحث وندرس وانا متأكد من النمو في الرب ، شئ اخر الشركة مع المؤمنين حاول تبحث ، لو كنت في مناطق صعبه مثل السعودية حاول تجد من يشجعك في الايمان اثنين خير من واحد ، نحن نساعد ونشجع بعض ونصلي من اجل بعضنا البعض ، هذه هي الوسائل التي نكبر بها في الايمان وانا اتمنى رغم انه ينتهي البرنامج ارسلوا لنا وسنتصل بكم ونصلي معكم لتسلموا حياتكم للرب يسوع المسيح
الشيخ صموئيل : امين ، اريد ان اقول للمضطهدين ، الرب يبارككم " وهب لكم لا ان تؤمنوا به فقط بل ان تتألموا لاجله ايضاً " ، الاضطهاد موهبة الرب سمح بها لكم
الاخ رشيد : اشكركم على المتابعة موعدنا في الحلقة القادمة سأكمل محاسبة الشيوخ مرة اخرى الى اللقاء الرب معكم .

 

rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

No comments.


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com