21 نيسان, 2019
ar-JOen-US

123 - العقائد المسيحية في القرآن: الجزء الثاني
Created on 25/10/2010 08:03:12 م

print

 تنزيل الحلقة

ســـــــؤال جــــــــرئ
الحلقة المائة والثلاثة وعشرين
العقائد المسيحية في القرآن : الجزء الثاني
تاريخ البث المباشر 16 يوليو 2009

الاخ رشيد : مشاهدينا الكرام ارحب بكم في الحلقة المئة والثلاثة وعشرين لهذا اليوم حلقة اليوم هي الجزء الثاني لمناقشة العقائد المسيحية في القرآن ومعي الاخ وحيد للاجابة على الاسئلة والمشاركة في حوارنا لهذا اليوم ، اخي وحيد ارحب بك مرة اخرى
الاخ وحيد : اهلاً بك اخ رشيد واهلاً لكل الاحباء المشاهدين
الاخ رشيد : كمقدمة للموضوع اقول بأن الاسلام اتى بعد المسيحية ، بعدما انتشرت في كل بقاع العالم وصارت هي اكثر الديانات شهرة في العالم آنذاك ، جاء الاسلام في عرف اصحابه مصححاً لانحرافات اهل الكتاب وعقائدهم الفاسدة وجاء مهيمن على كتبهم وناسخاً لها ، بناءاً على ذلك من حقنا ان نتسائل هل فهم مؤلف القرآن على عقائد المسيحية اولاً قبل ان ينتقدها ، لان اي شخص في العالم انتقدنا نظرية ما او فكرة ما وفي نقده ظهر انه لا يفهمها اصلاً فسيصير اضحوكة للناس وسيظهر بصورة مذرية ، فهل فهم الاسلام العقائد الاساسية للإيمان المسيحي حتى يحق له نقدها ، وهل عكست نصوص الاسلام قرآنا وحديثاً فهم محمد لعقائد المسيحيين ، اجابنا شيئاً ما عن هذا السؤال في الحلقة الماضية واظهرنا ان الثالوث الذي يتحدث عنه محمد في قرآنه ليس هو الثالوث المسيحي المعروف محمد يتحدث في قرآنه عن ثالوث الله ومريم والمسيح كثلاثة آلهه كل واحد إله مستقل بذاته ، بينما المسيحيون يؤمنون ان الله واحد وهذا الله الواحد هو آب وابن وروح قدس ، اظهرنا لذلك ان فهم محمد لعلاقة البنوة والابوة بين المسيح والله هو فهم سطحي ساذج لقد فمها محمد على ان الله تزوج بمريم وولد ولد اسمه المسيح وهذا حاشا لله ان يكون إيمان المسيحيين ولم يكن على الاطلاق كذلك في اي فترة تاريخية ، فلماذا صمت محمد صمتاً مطلقاً في الرد على الاقانيم الثلاثة الآب والابن والروح القدس ، لماذا لم يذكر هذا الثالوث على الاطلاق لا في الحديث ولا في القرآن ، وخصصت كتب الحديث ابواباً للبول والتبرز والحيض والاستنجاء ولم تذكر حديث واحداً يرد فيه محمد على الثالوث المسيحي وعلى بنوة المسيح لله بمعناها الروحي المسيحي أليس إذاً من حقنا بناءاً على هذا الصمت المريب ان نستنج ان محمداً لم يعلم العقائد المسيحية حق العلم ، اليوم سنتسائل اسئلة اخرى ما الذي يعلمه القرآن عن الروح القدس وهل فهمه ما الذي علمه عن ألوهية المسيح وما هي الردود التي اعدها القرآن للرد على المسيحيين وهل هي ردود ترقى الى المستوى الاقناع نبدأ الاخ وحيد ، بملخص من الحلقة الماضية لكي نتابع
الاخ وحيد : مرحب اخ رشيد ومرحب بكل الاحباء المشاهدين مجدداً ، نأخذ فكرة عن بعض النصوص القرآنية التي قدمناها عن الثالوث وفكرة القرآن عن بنوية المسيح لله ، كتلخيص اعددت بعض النصوص التي تناولناها الحلقة السابقة بداية من سورة المائدة 116 نجد اصرار القرآن على فكرة الثالوث " وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني انا وامي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي ... الخ " إذا الجزئية الاولى في هذا التلخيص نجد ان كاتب القرآن إله القرآن مُصر على فكرة واضحة للثالوث يناقشها " الله ، مريم ، عيسى " في سورة النساء 171 " يا اهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق انما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها الى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خير لكم إنما الله إلهٌ واحد " إذاً اعتقد واعتقاده هنا مبرر لانه يعتقد ان الثالوث الله والعذراء مريم وعيسى فبالتالي يعتقد ان هذا هو الثالوث المسيحي ثلاث آلهه فيقول لا انه إله واحد ، وهذه المداخلة الاولى التي قدمتها في البداية انه لم يرد ولا مرة واحدة على الثالوث المسيحي الآب والابن والروح القدس ، النص الثالث في سورة المائدة 73 " لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة " واحد من ثلاثة آلهة ، من هم الإلهين الاخرين ، من القرآن نستنتج انه يقصد عيسى ومريم لانه واردة في سورة المائدة 116 ، هذا تلخيص للنصوص التي تناولناها المرة السابقة عن الثالوث في عقيدة كاتب القرآن
الاخ رشيد : في موضوع البنوة هل عندنا اي شئ لنلخص و نتابع الموضوع
الاخ وحيد : في البنوة ، في سورة الجن 3 نجد كاتب القرآن يقول " وانه تعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولد " صدقني اخ رشيد ننزهل كيف يكون الثالوث المسيحي معروف ومنتشر بروعة وقوة وتبشير ملأنا به العالم القديم في القرن السابع الميلادي
الاخ رشيد : وآباء الكنيسة كتبوا في هذا الموضوع كتابات كثيرة ملأت العالم ايضاً ، لم يكن الاسلام اتى او بعد الاسلام تكونت هذه العقيدة
الاخ وحيد : ثم يأتي شخص ويقول لنا ما اتخذ الله صاحبه ولا ولد من الواضح انه كان يعاني سوء فهم لعقيدتنا المسيحية او انه كان يريد ان يشوه عقيدتنا المسيحية او هناك احتمال ايضاً انه لم يوافق على عقيدتنا لانه لم يتناولها ، لم يتناول ان الله واحد آب وابن وروح قدس
الاخ رشيد : السكوت في عرف الفقهاء علامة الرضا ، في حياة محمد يدعى في السنة اقرار عندما يسمع عقيد معينة ولا يرد عليه ولا ينفيه فهذا اقرار ، فهل نفهم منه ان محمد اقر بالثالوث المسيحي الروحي المفهوم وحدانية في ثالوث
الاخ وحيد : لاننا لا نسمع انه تكلم فيه ولا في القرآن ، إذاً هذا السكوت علامة الرضا ، ام هو تشويه ام سوء فهم ، في سورة الانعام 101 يقول القرآن " بديع السموات والارض انى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة " إذاً في فكره لو كان هناك ولد لابد ان يكون هناك صاحبة وزواج وهذا مفهوم بعيد جداً عن الكتاب المقدس ، وهناك الطامة الكبرى في سورة الانبياء 17 " لو اردنا ان تتخذ لهواً لأتخذناه من لدنا إن كنا فاعلين " بعدما وضع مبدأ ان الله ليس له صاحبة عاد إله القرآن قال لو اريد صاحبة سأخذ من حور العين ، إذاً كسر المبدأ الاساسي ، وجدنا في الحلقة السابقة انه اخطأ في ابجاديات اللاهوت المسيحي حينما قال في سورة البقرة 116 وقالوا اتخذ الله ولداً " ، اتخذ في الزمن كأنه لم يكن عنده ولد وصار عنده ، سورة الزخرف 81 " قل ان كان للرحمن ولد فأنا اول العابدين " وهذا كسر للمبدأ الاولي ، سورة الاخلاص وهذه جزئية اعتقد انها تحمل ثقافة مسيحية الى حد كبير " قل هو الله احد " إذا كان يعتقد ان احد بمعنى واحد ، كل المسيحيين يؤمنون ان الله واحد ليس لديهم مشكلة على الاطلاق ، " الله الصمد " لم يفهموا معنى كلمة الصمد اختلفوا فيها ، " لم يلد ولم يولد " نحن نوافق ان الله لا يلد ولا يولد بالمفهوم الجسدي الذي يعرضه القرآن ، " ولم يكن له كفواً احد " الكتاب المقدس مليء بالآيات ان الرب لا مثل له
الاخ رشيد : نحن نرنم دائماً لا مثل لك بين الآلهه يارب
الاخ وحيد : هذا ملخص لما تناولناه الاسبوع السابق عن الثالوث والبنوة
الاخ رشيد : لاثبت للمشاهدين ان رغم كل ما قيل ورغم كل الشروحات التي قام بها اللاهوتيون ومفسري الكتاب المقدس لازال شيوخ الاسلام يفهمون المسيحية خطأ وعقائدها خطأ لان الاساس الذي يبنوا عليه الفهم هو القرآن فهم المسيحية خطأ ، سنرى فيديو للشيخ صالح المُنجد يقول فيه شئ عن العقائد المسيحية ، نسمعه لكي نرى مستوى فهم الشيوخ للعقائد المسيحية
الشيخ صالح المنجد : ابو بكر عندما ارسله الخليفة الى ملك الروم ، طبعاً هؤلاء كيف لا يسجد لهم ، استعظموها ، ما هو الحل كيف نجعل المسلم ينحني او يسجد ، قالوا نصنع باب قصير نحضر مهندس الديكور يعمل لك يا ايها الملك باب قصير يجعله ينحني غصب عنه فلما جاء ابو بكر رحمه الله وجد المدخل هكذا ، لم يحتاج ان يرجع ليستشيره ، لا استجار فدخل بقفاه ، طبعاً بهتوا وصار عندهم شئ عظيم لانه بهذا استكبر الدخول ثم اتجه الى قسيسهم الاكبر في المجلس فقال له كيف حالك وكيف حال اهلك واولادك ليسترسل ، طبعاً هؤلاء الحبر والراهب الكبير والقسيس لا يتزوج ولا عنده اولاد الرهبنة التي فرضوها على انفسهم فهم فوق مستوى الشبهات ، فقال ويلك وقر كبيرنا ، تسأل عن الزوجة والاولاد قال سبحان الله نزهتم صاحبكم عن الزوجة والولد ولم تنزهوا ربكم عن الزوجة والولد
الاخ رشيد : هذا مستوى فهم الشيوخ للعقائد المسيحية ولا يلامون عن هذا الفهم لان له تأصيل في القرآن ، فهذا الشخص افحم المسيحيين بأن قال لهم كيف تنزهون صاحبكم عن الزوجة والولد ولا تنزهون الله عن الزوجة والولد ، وكأن المسيحيين يؤمنون ان الله عنده زوجة وولد ، هذا لا اساس له من الصحة ، فكيف ترد على مثل هذه الافكار تردد الآن على الفضائيات من قبل الشيوخ ، والانجيل بين ايديهم ، ممكن يقرأوه
الاخ وحيد : اولاً الشيخ ختم بكلمة فبهتوا يعني افحمه وهذا شئ غريب جداً دائماً التلفيق ظاهر ، الفبركة لا يمكن ان تستمر ، الامر الثاني ما قلناه في الحلقة السابقة والآن هو صحيح مئة في المئة ان هذه هي عقيدة المسلم في المسيحية ، الامر الثالث انا لا الوم الشيخ ولا ألوم المسلم لانه يستقي فهمه لعقيدتنا من القرآن ، إن كان المرجع يقدم عقيدة خاطئة فكيف ألوم من يتبع هذا المرجع ، هذا الموضوع ليس جديد على كاتب القرآن ، انا اقدم النص القرآني المشهور الذي يعرفه المسيحي واليهودي والمسلم ، في سورة التوبة 30 حينما يقول " وقالت اليهود عزير بن الله " ، هذا النص القرآني دوخ المسلمين الى اليوم ، الى اليوم المسلم يبحث عن هذا العزير الذي عبده اليهود واعتبروه ابن لله ، الى اليوم لم يجدوه يا عزيزي والواحد فينا بكل اتضاع كدارس للثقافة اليهودية والعهد القديم لم اجد على الاطلاق لا من قريب ولا من بعيد شخص اسمه عزير قالوا عنه انه ابن الله ، فقضية التشويه قديمة
الاخ رشيد : لا توجد حتى الفرق المنحرفة او الهرطقات لا توجد
الاخ وحيد : على الاطلاق لا توجد ، حتى لو وجدت كان يجب ان يكون هناك رد عليها وبالتالي توجد في المراجع ان ردنا على هذه البدعة في القرن الفلاني وهذه البدعة انتشرت عند البعض وهذا هو الرد لا توجد قضية فهم القرآن للاخر او تشويه القرآن للاخر هي قضية ليست غريبة علينا
الاخ رشيد : اضيف ان اقول لاي مسلم هذا معيار ممكن ان تمتحن به الاسلام ، الاسلام يدعي ان اليهود ادعوا ان عزير بن الله ، لو وجدت اي فرقة يهودية في التاريخ ادعت هذا الادعاء إذاً محمد صح او هو قال الحقيقة لو لم تجد عبر التاريخ يظهر انه ملفق ، هذا الكلام لا وجود له على الاطلاق وادرك المفسرين ان هذه ورطة للقرآن ، الرازي يقول في تفسير هذه الآية " لعل هذا المذهب كان فاشية فيهم ثم انقطع " ، يعني يمكن كان ثم انقطع ، " فحكى الله ذلك عنهم ولا عبرة بانكار اليهود لذلك فإن حكاية الله عنهم اصدق " حتى لو انكروا وقالوا نحن لا نعبد عزير ولا نقول عنه انه ابن الله ، فالله اصدق ، القرطبي يقول " ولم يقل ذلك كل الناس " اي ليس كل اليهود قالوا ان عزير بن الله يمكن البعض منهم ويقول " قال النقاش لم يبقى يهودي يقولها " يعني لا يوجد الآن في عصره اي يهودي يقولها بل انقرضوا ، ليبرروا ذلك يقولون انهم كانوا موجودين وانقرضوا ، فإذا قالها واحد يتوجب ان تلزم الجماعة شنعة المقالة " يعني لو قالها يهودي واحد تلزم الجميع ، يظن احدهم ان هذا الكلام مضاف الى اليهود ومجازي ، لكن نذهب الى الحديث صحيح البخاري يقول بإختصار انه سيدعى اليهود ويقال لهم من كنتم تعبدون يوم القيامة يقولون كنا نعبد عزير بن الله فيقال لهم كذبتم ما اتخذ الله صاحبة ولا ولد ، هنا محمد يتهم اليهود بعبادة عزير علناً في حديث جاء في صحيح البخاري في كتاب التفسير باب ان الله لا يظلم مثقال ذرة ، ما تعليقك
الاخ ويد : الجزئية الاخيرة هي ضربة قاضية لكل ما سبق ، الذي قال كان ثم انقطع ، كان منتشر ثم انقطع ، كيف في يوم القيامة سيحاسب كل اليهود على عبادة عزير ، الامر الثاني يقول فئة من اليهود ، الضربة القاضية الآن في البخاري ان اليهود سيحاسبون على عبادة عزير ، ثم النقطة الساذجة ، إذا واحد يهودي قال إذاً اليهود مسئولين عن هذه البدعة ، هل نستطيع ان نطبق ذلك على المسلمين اليوم ، كم فرقة في الاسلام كما يقولون 73 فرقة كما يقول الحديث ، هل نحاسب الفرقة الناجية على حساب الفرق الاخرى وافكارها الخاطئة ؟ ، إذاً المقياس الموضوع هو مقياس غير صحيح وهي محاولة للخروج من المأزق ، هل انت كمسلم تعرف ان اليهود عبد عزير واليهودي لا يعرف ، ولا موجود في ثقافته ولا في مراجعه ولا ردوا على هذه البدع ، إذاً هذه اشكالية لابد ان تعالج بطريقة اخرى
الاخ رشيد : إذاً قاعدة ان الاسلام دائماً ينسب عقائد زور للديانات الاخرى
الاخ وحيد : القرآن يشهد بذلك ، هذا ليس ثالوثنا وهذه ليست البنوة التي نعتقد فيها بنوة المسيح لله ولا يوجد عزير ، إذاً نحن لم نؤلف كلاماً وعلى كل الاحوال رأينا الشيخ الآن يقول هذه عقيدة المسيحيين ، ذهب الى كبير النصارى
الاخ رشيد : لم يذكر اسمه ولا مكانه ولا اي شئ ، نعرف ان القصص ملفقة ، يجوز ان تخترع حكاية ولا تقول الاسم او المكان او الزمان وقل ما شئت
الاخ وحيد : لانه إذا قال المكان والزمان يورط نفسه اكثر
الاخ رشيد : كيف فهم القرآن ألوهية المسيح دعنا نرى لب الموضوع الآن ، اكيد نحن نؤمن ان المسيح هو الله الظاهر في الجسد ، كيف فهم القرآن هذه العقيدة
الاخ وحيد : اذكر نصوص قرآنية حتى نكون عادلين لا ندعى على المسلمين شئ ، في سورة المائدة 17 يقول " لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح ابن مريم " نفس الفكرة تكررت في المائدة 72 " لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح " هذا سقوط في ابجاديات اللاهوت المسيحي لانه لا يوجد مسيحي ولا فرقة عبر تاريخنا الطويل تؤمن ان الله هو المسيح ، لان لو كان الله هو المسيح معناه ان الله في سمائه له طبيعة بشرية يأكل ويشرب ويحتاج ويتعب الى كل الامور التي كان فيها شخص المسيح ، نحن نقول ان المسيح هو الله الذي ظهر في الطبيعة البشرية
الاخ رشيد : ما الاختلاف بين القولين
الاخ وحيد : حين نقول ان الله هو المسيح إذا عينا من هو الله ، المسيح له طبيعة بشرية هل الله له طبيعة بشرية ، لا هذا ليس كلامنا ، هل الله في طبيعته يأكل ويجوع ؟ لا ، إذا القرآن اخطأ في الفهم نحن لا نقول ان الله هو المسيح وانما الله جاء الى ارضنا وظهر في المسيح ، وبالتالي هو لم يفهم اطلاقاً وهذا ما اؤيده بنصوص قرآنية ان المسيح له كل المجد له الطبيعة اللاهوتية وله الطبيعة الناسوتية ، المسيح إنسان كامل ، وحل فيه اللاهوت واتحد به اتحاد تام وكامل ومطلق ، إذاً حينما يقول ان الله هو المسيح حينئذ شوه طبيعة الله ، ان الله يكون في سمائه في ازليته وفي طبيعته له طبيعة بشرية ويأكل ويتزوج ويجوع
الاخ رشيد : اشرحها بطريقة ابسط ، هل الآية القرآنية تفيد ان الطبيعة الإلهية غير موجودة ان المسيح كما نراه هذا هو كل الله ، لا توجد اي طبيعة مخفية موجودة في كل مكان تعلم كل شئ ، وكأن المسيحيين يؤمنون ان الله لا وجود له وان هذا الشخص الذي امامهم فقط جسده وطبيعته البشرية هي التي تمثل الله
الاخ وحيد : وبدليل انهم يعتقدوا اننا آلهنا المسيح هو بشر ونحن ألهناه ، عندما رأيناه يعمل معجزة قلنا هذا نبي يقيم الموتى بكلمة إذا اكثر من نبي اصبح إله
الاخ رشيد : بالتدريج حتى صرنا متطرفين
الاخ وحيد : هذا الفكر الخاطئ لان يقول ان الله هو المسيح لكن لو فهم طيبيعة التجسد ومجئ الله الى ارضنا في شخص المسيح ما كان اخطأ هذه الاخطاء
الاخ رشيد : لم يتكلم القرآن عن عقيدة المسيحيين ان المسيح طبيعة إلهية وطبيعة بشرية انه هو الناسوت ولاهوت مجتمعين في شخص واحد
الاخ وحيد : كنا ننتظر إن كان ليصححنا كان يرد علينا في القرآن ويقول لنا انتظروا سأناقش هذه العقيدة ، عقيدة التجسد او عقيدة حلول الله في النفس البشرية ، المسيح هو الله ليست هذه عقيدتنا ، المسيح هو الله الظاهر في الطبيعة البشرية ، هذا خطأ لاهوتي لم يقل به ولا مسيحي واحد
الاخ رشيد : انا رأيت آيات اخرى يالتوبة 30 ، 31 " وقالت اليهود عذير بن الله وقالت النصارى المسيح بن الله ذلك قوله بأفواههم يضاهون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله " يعني لعنهم الله " انهم يوفكون اتخذوا احبارهم ورهبانهم ارباباً من دون الله " بمعنى والمسيح ابن مريم يعني كانوا يرببوا اي واحد يُألهوه ، اليهود جعلوا احبارهم ارباب والنصارى جعلوا رهبانهم ارباب وجعلوا المسيح رب ، هؤلاء مجرد بشر ونحن رفعناهم الى مستوى الالوهية ، انا اتفق معك بناء على هذه الآية ان النظرة القرآنية للمسيحيين ، ان المسيح جاء مجرد رسول ولم يعلن ألوهيته وهم صاروا يعظموه الى ان صاروا يألهوه
الاخ وحيد : الجزئية هنا اين هو اليهودي الذي يعبد الاحبار ، اين هو المسيحي الذي يعبد الرهبان ، لا يوجد ، إذاً على اي اساس يشوه القرآن عقيدتنا ؟ ، إن كان لا يوجد وفي التاريخ لا يوجد ، وطبعاً القياس على العامة ، انت تقيس دائماً على الشريحة وليس على الاستثناء او على حالة شاذة ، القرآن هنا يناقشنا نحن كمسيحيين يقول لنا انتم عبدتم رهبانكم لا اجد انه منصف في فهمنا ، لكن هذه الجزئية اعتقد انها تشوية للمسيحيين واليهود ولا اعتقد انه فهم
الاخ رشيد : كيف تعتقد ان فكرة ألوهية المسيح كما فهمها هو
الاخ وحيد : اقدم لك اكثر من دليل في سورة المائدة 75 كان رد القرآن " ما المسيح بن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وامه صديقة كانا يأكلان الطعام " بمعنى طالما هو يأكل طعام إذا ليس إله ، هل هذا شخص يرد على عقيدة التجسد ؟ لا يفهم عقيدة التجسد يقول لك الدليل بتأكل طعام إذاً انت ليس إله وهنا يعتقد في عقيدتنا ان العذراء إلهه ، إذا كانا يأكلان الطعام إذا هما ليسا إلهين ، وهذه كارثة ان إله القرآن في القرن السابع لا يفهم عقيدة المسيحيين ويقول الدليل انهم ليسوا آلهة كانوا يأكلون الطعام ، ثم يقول " كيف نبين لهم الآيات ثم انظر انى يوفكون " طبعاً الحجة هنا ضعيفة وباهتة جداً ، إذاً انت لا تفهم ان المسيح له طبيعة بشرية كاملة يأكل ويشرب ويجوع ويتحرك ، هذا هو الانسان لكن في هذا الانسان متحد به اللاهوت اتحاد تام وكامل ، نحن لا نقول ان المسيح فقط إله نقول المسيح ايضاً انسان ، فإن رأيت المسيح يأكل هذه عقيدتنا لانه أنسان كامل ، إذا رأيت المسيح يتعب يصلي فهو انسان ولكن يصلي لمن ، ايضاً انا في الآب والآب في ليس الإله غريب عنه
الاخ رشيد : في نظرك ان لم يرد على المسيحيين في عقيدتهم الاصلية التي تقول ان المسيح إله وانسان في نفس الوقت فهو يأكل كإنسان ولا يأكل كطبيعته إله هو يشرب ولا يشرب هو يرد فقط على الجانب الانساني ، معناها ان الجانب اللاهوتي لم يكن عنده ادراك به او تجاهله ، هذه هي الفكرة
الاخ وحيد : وترجع الى النقطة الاساسية فكرة ان المسيح انسان ونحن ألهناه ، واقد لكم الدليل ان المسيح يأكل ، دليل يعكس سذاجة الشخص وعدم فهمه للعقيدة ، هذه نصوص قرآنية ، نص اخر في سورة النساء 172 قال " لن يستنكف المسيح ان يكون عبد ولا الملائكة المقربون ومن يستنكف عن عبادته ويستنكر فسيحشرهم إليه جميعاً " هل هذا رد انت تقول المسيح لا يستنكف هل انت سألت المسيح ، والمسيح اجاب وقال انا لا استكبر ان اعبد الله ، وهل هذا رد انه سيحشرهم جميعاً ناقشني في الفكرة قل لي عقيدتك خطأ بناء على اشياء واسردها ، لم يذكر هذه الاخطاء
الاخ رشيد : لكن يقول فقط ان انتم تعبدون المسيح هو لا يستكبر على عبادة الله ، وهذا ليس دليل
الاخ وحيد : هناك دليل اخر قدمه القرآن وهذا لا يرتقي الى مستوى الاقناع بل فيه اخطاء في سورة ال عمران 59 عندما سألوه وفد نجران " ان مثل عيسى عند الله كمثل ادم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون "
الاخ رشيد : كثير من المسلمين يقولون هذا الكلام لماذا تقولون على المسيح الله خلق ادم اعجب ، على الاقل المسيح كان عنده ام ، ادم لم يكن لديه ام او اب ، ويقولون حواء خلقها اعجب من المسيح لانها خلقت من رجل ولم تحلق من انثى وهذا اعجب من خلق المسيح ، نريد ان نرد على هذه المسألة
الاخ وحيد : المقارنة خاطئة لانه لا يمكن بديهياً ان تقارن مثلاً سيارة بطيارة ، قارن طيارة بطيارة ، مش ممكن تقارن المخلوق بمولود ، في ادم ليس هناك اعجاز لان في ادم يشترك كل الخليقة ، الحمار الاول والاسد الاول كلهم خلقوا من لا شئ كادم ، فادم ليس متميز في هذا المجال ، فكيف تقارن الذي يشترك معه كل الكائنات الاولى التي خلقت بشخص المسيح الذي لم يشترك معه ولا شخص في كسر قانون الطبيعة البشرية
الاخ رشيد : إذاً هي صفة يتميز بها المسيح
لااخ وحيد : هذا جانب الجانب الاخر ان دم معجزة خلق ، المسيح معجزة ولادة إذاً في هذا الامر كاتب القرآن يخفق في اعطاء المقارنة الصحيحة ، عيسى لا يمكن ان يكون مثل ادم
الاخ رشيد : هل المسيح تم فيه ، ادم يقولون انه خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ، هل المسيح خلق بكلمة كن
الاخ وحيد : لا ، المسيح لم يخلق بكلمة كن المسيح روح الله وكلمته ألقاه الله الى مريم ، إذا كان ادم تراب ونفخ فيه روح الحياة فعيسى في القرآن كلمة الله وروح الله ، لو جردت الله من روحه ومن كلمكته ما الذي تبقى لله ، ثم يقولون ايضاً ان عيسى او المسيح ، ليس كلمة الله بمعنى نطق الله
الاخ رشيد : هذه رأيناها في حلقة 121 ، لكن نكرر مرة اخرى
الاخ وحيد : يقولون كلمة الله بمعنى المخلوق بكلة كن ، إذاً الاسد الاول هو كلمة الله لانه مخوق بكلمة كن وكل الحيوانات الاولى والنباتات الاولى كلمة الله انها مخلوقة بكلمة كن
الاخ رشيد : ويصبح كلنا كلمة الله بدون تميز الكل يشترك في هذه الصفة
الاخ وحيد : إذا هل يستطيع كاتب القرآن او اي مسلم يلقي بكلمة الله على الاسد الاول والحمار الاول ، لماذا المسيح إذاً هو كلمة الله
الاخ رشيد : هو الوحيد الذي ذكر في القرآن بكلمة الله
الاخ وحيد : إذاً نعود الى القرآن حينما يقدم هذه الحجة ان مثل عيسى هو مثل ادم إذاً هو حجة ضعيفة وساذجة ، ادم لم يدعى كلمة الله ، ولا حواء دعيت كلمة الله ، نحن نرفض هذا الكلام
الاخ رشيد : ولم يدعى ادم روح منه القرآن يناقض نفسه
الاخ وحيد : هل كاتب القرآن يجد ان المسيح يكسر قانون الطبيعة كما ذكرنا ، وانه له قدرة على الخلق الذاتي يقول " اني اخلق لكم من الطين كهيئة الطير ثم انفخ فيه الحياة " من المسيح تخرج لا تأتي من الخارج ويقولون لك بإذن الله ، لماذا المسيح يشارك الله في الخلق ، هل ادم يستطيع ان يفعل ذلك ، ادم الآن نجده حفنه تراب جسدياً ، اين المسيح الآن ؟ في السماء حي له كل المجد ، ادم في يوم الدينونة مدان يقف امام كرسي المسيح والمسيح ديان كيف يتم مقارنة بين المسيح وبين ادم ، اعتقد ظلم ادم في هذه المقارنة ، مقارنة ليست عادلة على لاطلاق ، إذاً هذه هي الادلة التي قدمها القرآن لكي يقول لنا انتم مخطئون في شخص المسيح وانه ليس إله الادلة انه يأكل وانه يستكبر وانه مثل ادم
الاخ رشيد : مازال لدي نقط كثيرة خصوصاً نقطة الروح القدس والصلب والفداء لكن اشجع المشاهدين والآن نبدأ في اخذ المكالمات ، معنا الاخ ابراهيم اهلاً بك
ابراهيم : اهلاً بك سلام المسيح معكم وربنا يبارككم وخدمة رائعة ، في البداية اتمنى من كل مسلم ليعرف المسيح يقرأ الانجيل ، محمد اتى بأشياء مختلفة تماماً عن شخصية المسيح والوهية المسيح ، لم نعرف عن زيارة المسيح لمصر اي شئ لم نعرف عن إقامة لعازر اي شئ ، القرآن اتى بشئ مختلف تماماً عن المسيح في جوهره وألوهيته ، لا استطيع ان اؤمن بإله امه نفخ فيها ، هل الإله لم يجد في مريم إلا هذا المكان القذر لينفخ فيه ويأتي بروحه هذا كلام مخالف للطبيعة ، المسيح من خلال الكتاب المقدس هو المسيح
الاخ رشيد : لا نتفق انه مكان قذر لان معنى القذارة يختلف ، المهم ان العملية تبدو جنسية بدون الدخول في التفاصيل
ابراهيم : وفي نفس الوقت بين محمد والمسيح 650 سنة محمد لم يؤمن بالمسيح وليس من اهله او اتباعه كيف يعرف عن المسيح شيئاً فكل ما اتى به حتى الاسم غيره ، واختلف الاسم واختلف الجوهر في معنى المسيحية وان إلهنا ومسيحنا يقدر على كل شئ ، محمد حدد المسيح كبشر ونهى الصلب وألوهية المسيح وكل هذا مخالف للكتاب المقدس لذلك اقول لكل مسلم لتعرف المسيح اقرأ الانجيل ، ولا تقرأ هذا القرآن والكلام الذي ليس له جوهر إلا النجاسة وكل الاوصاف التي ارتبطت بالمسيح لا تمجد المسيح بشئ لا اقدر ان اخذ ايماني من رسول امي وجاء بعد هذه الفترة الزمنية
الاخ رشيد : اشكرك اخي ابراهيم ، بعض نقاط مداخلتك تصب في الموضوع ، معنا الاخ ميكل من مصر اهلاً بك
مايكل : سلام المسيح معكم ، عندي تعليق بالنسبة للاستشهاد بالقرآن ، فالقرآن يختلف عن المسيحية هو لا يؤمن بللاهوت ولا ببنوة المسيح ، بل ينكر قيامة المسيح وصلب المسيح ، فالاستشهاد منه غير مفيد
الاخ رشيد : بلاش نذكر ما ذكره القرآن
مايكل : نحن نظهر الايمان المسيح وهو الاقوى الاختلافات في القرآن كلمة واحدة لها معاني كثيرة
الاخ رشيد : انا اتفق معك لكن يلزم اولاً ان نرى هذه الديانة التي يقول عنها صاحبها انها جاءت ناسخة لكل الاديان قبلها ومصححة لعقائدهم المنحرفة يجب ان نرى هل هو فهم هذه العقائد وكان مستوعب لها حتى ينقدها ، لو ناقد سينمائي اراد ان يقوم بنقد فيلم معين ورأيناه انه لا يفهم الفيلم فنقده ليس له قيمة على الاطلاق ، هكذا رسول الاسلام عندما نراه لا يفهم العقائد المسيحية فنقده لها لا يعتبر اطلاقاً اولاً ليس عن فهم ، انت لم تفهم العقائد المسيحية ولكي نعرض ذلك ينبغي ان نذكر الآيات وتفاصيلها ونقولها للناس
مايكل : المشكلة انك عند الكلام معه يأتي بأكثر من معنى للكلمة الواحدة ، المهم اساس المناقشة هذا القرآن كلام من عند الله ام لا ، لا يوجد اي دليل على انه من كلمة الله
الاخ رشيد : اشكرك اخي مايكل ، نأخذ الاخ سليمان من العراق اهلاً بك
سليمان : مساء الخير لكم ، اعطي ملخص عن الفكرة بحثت من حوالي شهرين عن فكرة موجودة في القرآن وفي الكتاب المقدس عن ماهية الله سبحانه وتعالى او صفات الله الجامعة ، الله هو واحد في الاسلام والمسيحية ولكن ما توصلت إليه ان هناك معادلة رياضية موجودة في القرآن والكتاب المقدس ، على سبيل المثال التسمية باسم الآب والابن والروح القدس دعك من التسمية هناك ثلاثة الآب والابن والروح القدس وتعالى في القرآن يقول بسم الله الرحمن الرحيم هو يساوي ثلاثة ، إذاً هناك معادلة في القرآن عن الثالث لكن الاخوة المسلمين لم يفهموا القرآن بذاته ، اعطيك فكرة اخ رشيد حتى في القرآن لما يتحدث عن الخلق بصفة جامعة " انى خلقنا كل شئ بقدر " فإنى هو للجمع
الاخ رشيد : انت تعرف الرد الاسلامي على هذا الموضو اولاً تسمية صفات الله واسماؤه الحسنى يقولون انها 99 اسم ليس عندهم مشكلة في ذكر الرحمن الرحيم ، مع العلم ان كثيرين قارنوا تلك التسمية بالمسيحية ان الله واحد في ثلاثة ، والرد الثاني على كلامك بالنسبة خلقنا هذا جمع تشريف وليس عدد ليس مثل ما نفهمه نحن المسيحيين
سليمان : اريد ان اعطيك فكرة ان هناك معادلة رياضية ، اسأل العلماء المسلمين اولاً لماذا يسمى الله في القرآن على صفات ثلاثة بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ رشيد : اشكرك اخ سليمان عرفت ان صار لك اربعة شهور فقط في الايمان المسيحي
سليمان : نعم انا آمنت بالرب يسوع المسيح وبعد بحث كثير مع اخواني في المنطقة
الاخ رشيد : ما السبب الذي كان هل ساهمت برامج قناة الحياة في تفعيل ايمانك او مساعدتك في الايمان
سليمان : نعم كثيراً كانت قناة الحياة السبب الرئيسي في هذا برنامج حوار الحق لابونا زكريا وانتم واسئلتكم الجريئة عن الاسلام
الاخ رشيد : اشكرك
سليمان : وحتى اخواتي الموجودين في الكنيسة الانجيلية ساعدوني كثيراً في هذه المواضيع وبعد بحث دقيق توصلت ان هناك سر في الارض لوجود المسيح
الاخ رشيد : نشكر الرب من اجلك ونطلب الرب ان يكمل معك والى الامام ، ما تعليقك اخ وحيد على هذه المكالمات
الاخ وحيد : لدي تعليق على الاخ مايكل والاخ سليمان ، اخ مايكل من مصر ربما فهم اننا نثبت المسيحية من القرآن وهذا بعيد جداً وهذا لا يستخدمه المسيحي على الاطلاق ، ولكن نحن نناقش الاحباء المسلمين من القرآن وهذا القرآن الذي تكلم عنا نريد ان نرى هل فهم عقيدتنا ام لا ، الاخ سليمان كلامك صحيح المسلم يؤمن ان الله واحد ونحن كمسيحيين ايضاً نؤمن ان الله واحد ، نحن نفهم ذلك ولكن المشكلة عند الاحباء المسلمون لا يفهمون عقيدتنا جيداً ويعتقدون طالما نحن نؤمن ان الله له ذات وعقل وروح إذاً نحن نعبد ثلاث آلهه ، وهذا خاطئ بالعقيدة المسيحية لكن المشكلة ان الله عندهم واحد هل هو واحد ميت ، صمد يفسروها تفاسير كثيرة لانهم لا يعرفونها لكن ضمن تفسيرها انه مصمد ليس له جوف
الاخ رشيد : معي بعض الايميلات ، اخ عبد من افغانستان يقول " اولاً اشكر الاخوين الكريمين ابونا زكريا بطرس والاستاذ رشيد تغيرت حياتي وتنور قلبي بمعرفة نور المسيح ، اشكرك اخي رشيد من اجل شجاعتك ، انا من افغانستان عابر عن طريق قناة الحياة بعدما ساعدت برامجكم الممتازة حوار الحق سؤال جرئ اسئلة عن الايمان ، وبحثت كثير وكشفت حقيقة الاسلام من كتب اسلامية " انا اشكر الرب من اجلك ، اخ السامري وهو عابر يقول عن نفسه " سلام ونعمة اسمحوا لي ان اعلق على الشيخ الذي جاء بالفيديو قال مادام الله يحب الاولاد لماذا لم يخلق عشرة اولاد آخرين والجواب بسيط جداً لان المسيح هو صورة الله وجوهر الله وحامل صفات الله وفكر الله " اشكرك اخ سامري ، العابرين فاهمين اكثر من الشيوخ بكثير ، يا ريت الشيوخ يروحوا يشتروا اناجيل ويقرأوها بدلاً من الاعتماد على الفكر الخاطئ الذي عكسه القرآن وليس له علاقة بالمسيحية
الاخ وحيد : اشكر الله الذي يفتقد الباحثين عنه في كل مكان ، تخيل الى افغانستان يصل صوت المسيح عبر ابونا زكريا وعبر حضرتك ليفتقد نفوس تبحث عن الحق ، الاخ السامري بمجرد ان تخلى عن الفكر القرآني وبدأ يفكر كيف يفهم المسيحية فهمها بشكل واضح جداً ، اعطانا من رسالة كولوسي آية رائعة جداً في فهم لاهوت المسيح له كل المجد
الاخ رشيد : نأتي لعقيدة مهمة وهي القرآن ماذا علم عن الروح القدس
الاخ وحيد : هذه كارثة ، لم يفهم الروح القدس كما هو الحال في الكتاب المقدس عند اليهود والمسيحية ، فهم الروح القدس بطريقة خاطئة وفي نفس الوقت نجد التضارب الرهيب في اقوال المفسرين والاحاديث عن الروح القدس ، اذكر بعض النصوص القرآنية لم يذكر القرآن ولا مرة صراحة ان جبريل هو الروح القدس ، اقدم لك الآيات التي ورد فيها اسم جبريل ، البقرة 97 " قل من كان عدواً لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله مصدقاً لما بين يديه وهدى وبشرى للمؤمنين " هذه الآية لم تقل ان جبريل روح القدس وليس الروح القدس ، البقرة 98 " من كان عدواً لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين " هنا جبريل بالاسم ، سورة التحريم 4 " إن تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما وان تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين .... الخ " هنا ايضاً ورد اسم جبريل دون الاشارة الى ان جبريل هو الروح القدس ، هذه الثلاثة مرات التي ورد فيها اسم جبريل ، لم يقل القرآن في عقيدة هامة لدى الاحباء المسلمين لم يقل صراحة ولا مرة ان جبريل هو الروح القدس ، نأتي الى المرات التي ذكر فيها الروح القدس سورة البقرة 87 " قد اتينا موسى الكتاب وقفينا من بعده بالرسل واتينا عيسى بن مريم البينات وايدناه بروح القدس " هذه اول مرة يذكر فيها روح القدس ولم يقل القرآن هنا ان روح القدس هو جبريل ، البقرة 253 " واتينا عيسى بن مريم البينات وايدناه بروح القدس " الى هذه اللحظة لم يقل لنا صراحة ، المرة الاولى ان جبريل هو الروح القدس ولا هنا ان الروح القدس هو جبريل ، في سورة المائدة 115 " إذا قال الله يا عيسى بن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ ايدتك بروح القدس " ولم يذكر ما هذا الروح القدس ، سورة النحل 101 ، 102 هذه المرة الوحيدة الخاصة برسول الاسلام ، اربعة مرات ورد تعبير روح القدس ثلاثة خاصين بالمسيح ومرة خاصة برسول الاسلام وهذا شئ ملفت للنظر يقول " وإذا بدلنا آية مكان آية والله اعلم بما ينزل قالوا انما انت مفتر بل ان اكثرهم لا يعلمون قل نزله روح القدس من ربك بالحق "
الاخ رشيد : هنا اختص بمحمد ، كلنا كمسلمين سابقين او انا شخصياً كنت اعتقد ان روح القدس هو جبريل وهذا علمه لنا ابائنا وفي المساجد والمجتمع ليس احد يقول غير ذلك ، ما في نظرك عقيدة الروح القدس في القرآن
الاخ وحيد : عقيدة الروح القدس في القرآن ليست واضحة ، ذكرت النصوص التي ورد فيها جبريل واخرى ورد فيها روح القدس وليس كما في الكتاب المقدس بعهديه الروح القدس بالالف واللام ، إذاً بداية القرآن لا يقدم عقيدة واضحة لدرجة ان المسلمين لم يفهموا الروح القدس فهماً سليم
الاخ رشيد : نحن نقول عليه الروح القدس بالالف واللام ، القرآن يقول عليه روح القدس
الاخ وحيد : حينما ذكروا الروح وقعوا في مشكلة كبيرة جداً وسأذكر لك نصوص قرآنية ، الى اليوم لا يعرف المسلمون ما المقصود بالروح
الاخ رشيد : قبل ان تعرض هذه النصوص دعني اخد ابو علي من المانيا اهلاً بك
ابو علي : السلام عليكم ، تحية طيبة لك ولضيفك الكريم ، انا اتابع البرنامج من الاسبوع الماضي ورأيت تناقض بسيط للطرح من ناحية العقيدة المسيحية والعقيدة الاسلامية ، اين ذكر في الانجيل ان الله من ثلاث اقانيم ، اول وصايا هي ان الله رب واحد ، اين ذكر في الانجيل العهد القديم والجديد ان الله ثلاث اقانيم وان يسوع هو الاقنوم الثاني والروح القدس هو الاقنوم الثالث حتى نقدر نتوسع بالحديث معك
الاخ رشيد : سنجيب على سؤالك ، موضوع اليوم هو العقائد المسيحية في القرآن ، اذكر هذه الجزئية ، سؤالي والذي بدأت به الحلقة الماضية واستمريت به هذه الحلقة اين نجد رد القرآن على العقائد المسيحية المبنية على الانجيل ، هل رد القرآن على الثالوث المسيحي آب وابن وروح قدس ؟ لا ، هو فهمها آب وام وولد ، هل رد على ان المسيح هو الله الظاهر في الجسد ؟ لا ، هو فهم ان المسيحيين بدأوا يعظموا المسيح حتى ألهوه وبالغوا في تعظيمه ، هل فهم ما هي عقيدة الروح القدس ، لم يفهم مفسرين مسلمين يخبطوا يمين وشمال ولا يعرفوا من هو الروح القدس ، اولاً ليصحح الاسلام المسيحية ويرد عليها هل تعتقد انه فهمها ، هل عندك آية واحد توضح انه فهم عقيدة مسيحية واحدة فهم صحيح
ابو علي : اخي العزيز صعوبة ان تقارن الديانة المسيحية بالديانة الاسلامية من القرآن او بالعكس من الانجيل كل دين ومع احترامي لشخصك من الصعوبة ان تثبت دينك من القرآن إذا كان دينك عاجز عن اثبات ذلك
الاخ رشيد : انا لا اريد ان اثبات ديني من القرآن انا اقول شخص اتى بعد المسيحية ويقول انه مصحح ومصلح ونبي جديد وانه سيصحح انحرافات المسيحيين وعقائدهم ، هل فهم العقائد المسيحية اولاً ؟ لم يفهمها
ابو علي : فهم العقائد المسيحية
الاخ رشيد : اعطني آية واحدة في القرآن تعكس فهم محمد لعقيدة مسيحية واحدة
ابو علي : محمد لم يأتي بخصوص العقيدة المسيحية
الاخ رشيد : لماذا جاء إذاً ؟
ابو علي : جاء للبشرية كلها
الاخ رشيد : كانت المسيحية ما العيب في المسيحية
ابو علي : المسيحية سنة 325 دخلت العبادة الوثنية فيها في مجمع نيقية لما تخلفوا عليه اكثر القسيسين والكهنة لهذا وانتشرت عبادة الاوثان في روما
الاخ رشيد : هل هذا الكلام قاله الرسول او القرآن او الحديث حتى تتكلم فيه هكذا هل هذا دليل استخدمه محمد والقرآن والحديث ام هذا من رأسك انت
ابو علي : محمد هدى لوحدانية الله لم يأتي لاجل الثالوث
الاخ رشيد : لكن رد على المسيحيين قال " لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح بن مريم " ، " لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة " انا اقول له انت لا تفهم ، هم لا يقولون الله ثالث ثلاثة انت تصحح شئ هم لا يتكلموا به ، إذاً محمد جاء يصحح العقائد المسيحية بدليل وجود الآيات التي نناقشها الآن
ابو علي : انت لما قلت كفر الذين قالوا الله ثالث ثلاثة ، لما تكون تؤمن بإله واحد والإله من ثلاث اقانيم
الاخ رشيد : نتوقف مع فاصل انتظر معي نكمل بعض الفاصل
بعد الفاصل
الاخ رشيد : عودة مشاهدينا لتكملة هذه الحلقة معنا الاخ ابو علي من المانيا
ابو علي : الرسول عندما جاء ، جاء لتوحيد كلمة الله سبحانه وتعالى لم يأتي للذين كانوا يؤمنوا بالمسيح او يؤمنون بالثالوث المسيحي لكن لكل الناس لكي يؤمنوا لإعلاء كلمة الله ووحدانية الله
الاخ رشيد : هو جاء بالتوحيد ، لكن رد على اليهود وقال ان اليهود عبدوا عزير ورد على النصارى وقال انهم عبدوا ثلاث آلهه واحد اسمه الله والثاني اسمه مريم والثالث اسمه المسيح ، نحن نقول له اولاً اخطأ ، اليهود لم يعبدوا عزير في تاريخهم قط ، واخطأ ولا مرة المسيحيين قالوا نحن نعبد ثلاث آلهه واحد اسمه الله الثاني مريم والثالث المسيح ، إذا هو فاهم خطأ لو عندك آية اوحديث تجد فيهم ان محمد فهم صح ، نبدأ نسمع للرد ، واحد اصلاً فاهم خطأ ، نحن اثبتنا انه فهم المسيحية غلط هل عندك دليل عكسي يقول انه فهم المسيحية صح ، هذا هو محور الحلقة
ابو علي : نقول ان محمد فهم خطأ وانت فهمت صحيح ، انت تقول انه قال كفر الذين قالوا الله ثالث ثلاثة من قال لك انها مريم
الاخ رشيد : نحن وضحنا بالايات الآية التي تقول " أأنت قلت للناس اتخذوني انا وامي إلهين من دون الله " يعني ربنا بيسأل المسيح هل انت قلت للناس يتخذوك انت وامك إلهين من غيري ، قال له سبحانك
ابو علي : انت تقول ثلاثة اين الثالث
الاخ رشيد : الذي يتكلم هو الثالث انت نسيت الذي يتكلم ، لازم تكون فاهم القرآن انت مسلم " أأنت قلت للناس اتخذوني وامي إلهين هؤلاء اثنين من دوني " هذا الثالث الذي يتكلم ، يعني المسيحيين يعبدون ثلاثة آلهه المسيح وامه والله المفروض المتكلم في القرآن هذا دليل اول ، هل عندك آية قرآنية او حديث يرد فيها عن الآب والابن والروح القدس ، لا يوجد ، هل توجد آية ترد على مفهوم المسيح ابن الله بالمعنى الروحي وليس بالمعنى التناسلي ، لا يوجد ، هل هناك آية ترد على الروح القدس كونه روح الله ؟ لا يوجد ، إذا محمد لا يفهم المسيحية ، يجب ان تثبت العكس أاتي بأدلة تثبت العكس
ابو علي : بالنسبة لي لا اؤيد فكرتي او فكرتك لكن مجرد تبادل معلومات للاستفادة حتى يكون الموضوع اكثر وضوح ، لما الله سبحانه وتعالى تكلم قال انت وامك إلهين من بعدي والآية التي يقول فيها كفر الذين قالوا ثالث ثلاثة ... هذه تختلف اخي العزيز
الاخ رشيد : ثالث ثلاثة واحد من الثلاثة واحد الله والثاني مريم والمسيح إله ثالث ، فهو واحد من الثلاثة هذا الفهم القرآني للثالوث المسيحي ، ليس ان الله واحد آب وابن وروح قدس ، القرآن فاهم خطأ ليس عندك دليل يثبت انه فهم صح
ابو علي : اتفق معك جدلاً ان القرآن فهم خطأ لكن هل ممكن تعطيني الفهم عندك الذي هو صحيح ان كان يسوع يعتبر إله فهل يعلم ميعاد القيامة مثلاً
الاخ رشيد : هذه ادلة اخرى ، انت اشطر من صاحب القرآن وتأتي بأدلة لانك ذهبت وقرأت الانجيل وفكرت ، انت اشطر من إله القرآن الذي اتى بالقرآن لم يستخدم هذه الادلة بهذه الطريقة لم يناقشها بهذه الطريقة ، انت على الاقل اتيت بأدلة انت افضل من محمد لان انت اتيح لك الانترنت والفضائيات ووجود الانجيل فأنت افضل من محمد ، انت ممتاز لا اقول لك لا تناقش لكن ادلتك هي اكثر من ادلة القرآن
ابو علي : مشكلة اخرى ان القرآن يرد على متى ولا يوحنا ولا لوقا ولا مرقس
الاخ رشيد : يا ريت يفهم واحد فقط منهم او آية واحدة منهم هو لم يفهم ، الناس تتكلم شرق وهو يتكلم غرب ، سأرد عليك واعطي للاخ وحيد يرد ايضاً ، اخ وحيد انت سمعت مجموعة اسئلة واطالبك بالرد
الاخ وحيد : بداية تعليق ، هو يقول كيف تثبتوا العقيدة من القرآن هل المسيحية عاجزة ان تثبت عقيدتها من كتابها ؟ وانا اقول له نحن ليس فقط نحتاج ان نثبت نحن نقول ان ما فهمه هو خطأ نحن نذهب الى اكثرمما هو يعتقد ، يقول بعد ذلك الرسول لم يأتي ليناقش المسيحيين لماذا إذا ناقش العقيدة التي اعتقدها انها عقيدة المسيحيين ، رأيت الكارثة اخ رشيد لما يتكلم عن مجمع نيقية هذا اعتقد بعد ذلك سيكون تراث اسلامي ، لانه فيه اقر بالثالوث
الاخ رشيد : لم تكن المسيحية موجودة ولم تكن الاناجيل موجودة حتى جاء مجمع نيقية وهو كتب الاناجيل هذا منطق غريب
الاخ وحيد : لا يوجد ولا مرجع قال هذا الكلام ، لماذا لا يرجعوا ، انا ذكرت الاسبوع الماضي الدكتور احمد الطيب رئيس جامعة الازهر رجل اكاديمي من الطراز الاول يقع في اخطاء يقع فيها المسلم العادي ، ارجعوا الى مجمع نيقية ليس فيه هذا الكلام ، هو يطالب بالادلة
الاخ رشيد : سؤالي البسيط لكل مسلم ، هل انجيل متى ، مرقس ، لوقا ، يوحنا موجودين قبل مجمع نيقية ام لا بحسب التاريخ وعلم بحث المخطوطات
الاخ وحيد : موجودة وسؤالك ذكي
الاخ رشيد : بها هذه العقائد ، إذاً مجمع نيقية لم يأتي بالجديد حتى لو نفترض ان كل هذه الاشياء عملها مجمع نيقية فهي موجودة قبل مجمع نيقية ، هذا سؤال يبطل اي مقولة تقول ان مجمع نيقية هو الذي اقر العقائد المسيحية ، الاناجيل علمياً وتاريخياً موجودة قبل مجمع نيقية انتهى هنا الحوار
الاخ وحيد : البشائر الاربعة موجودة قبل الاسلام لماذا لم يناقش هذه البشائر ، لماذا لم يقل ما قاله الاخ ابو علي سأل انت عندكم كم انجيل ، اناقش اي منهم حتى هذه لم يقدمها
الاخ رشيد : ذكر بعد ذلك المواضيع البسيطة الى ان المسيح ذكر في احد الآيات انه لا يعرف الساعة
الاخ وحيد : المسيح عندما تكلم في هذه الجزئية ، تكلم عن المعرفة التي لا يجب ان يباح عنها ، مثلاً استاذ واضع امتحان والطالب يقول له ما هي الاسئلة ، يقول له لا اعرف ، لا اعرف المعرفة التي يباح بها ، يوم الساعة هو يوم الامتحان في اعمال الرسل 1 يكلم الرب يسوع التلاميذ ويقول لهم الاوقات والازمنة التي جعلها الله في سلطانه ، يجب على الاخ المسلم حينما يسأل لا بد ان يفهم طبيعة الله ، الآب له عمل وعقله له عمل وروحه له عمل إعلان الساعة هو عمل الآب المسيح قدم الخلاص الروح القدس وزع هذه البركات على البشرية ، إذاً في طبيعة الله نفهم ما يفهم في تمايز الاقانيم ان كل اقنوم له عمل
الاخ رشيد : هل يمكن يفهم منها انا الحاضر امامك الآن كأنسان كامل انا لا اعرف المعرفة الكلية كأنسان محدود
الاخ وحيد : لا بكل تأكيد لا يمكن لان المسيح بلاهوته وناسوته هي طبيعة واحدة وبالتالي المعرفة كاملة لذلك قيل عنه في الكتاب المقدس المذخر فيه جميع كنوز الحكمة والعلم في شخص المسيح بالتالي هو لا يبيح بالمعرفة التي هي امتحان ، جعلها للآب لانها من عمل الآب السماوي
الاخ رشيد : فكرة اخرى قالها ثم انتقل للمشاهدين ونكمل جزئية الروح القدس ، قال ان الاسلام لم يأتي للرد على المسيحيين هو جاء للتوحيد فقط
الاخ وحيد : إذا الكلام ليس علينا عندما قال اانت قلت للناس كان يتكلم مع مسيح اخر غير الذي لنا ، هل كلامه عن عيسى بن مريم هل هذا مسيح اخر ، هو يرد على المسيحيين لكنه يرد بعقيدة لا تخص المسيحيين ، فإذا قال الاخ ابو علي انه لم يأتي ليناقش المسيحيين نحن نجد هنا انه يناقش المسيحيين
الاخ رشيد : إذاً يظل السؤال مطروح وانا اطرحه على كل مشاهد مسلم وسأكرره طيلة الحلقة ، ما هو الدليل الواضح من الحديث والقرآن يعكس فهم محمد الصحيح للعقائد المسيحية ، لو وجدت هذا الدليل إذا محمد فهم العقائد المسيحية ويستحق نستمع لردوده ، لو كل هذه الادلة تثبت ان محمد لم يفهم العقائد المسيحية نحن امام ورطة كبيرة جداً اتمنى الاخوة المسلمون يشاركوا بإجابات على هذا السؤال ، اخذ مكالمة من السويد الاخ حنا
حنا : سلامي المسيح معكم ، انا اريد ان اتكلم عن لاهوت المسيح لاني لا اعرف اين وصلتم
الاخ رشيد : كنا نتكلم عن عدم فهم القرآن ومحمد للعقائد المسيحية
حنا : لو محمد كتب في قرآنه عن لاهوت المسيح كان لا يوجد اسلام لان محمد لمصلحته حاشا ان نشبه الانجيل بالقرآن لكن في انجيل يوحنا تلاميذ يوحنا المعمدان تركوا يوحنا وتبعوا المسيح لان يوحنا قال المسيح اعظم مني ولست مستحق ان احل سيور حذاؤه ؟، لو محمد ذكر لاهوت المسيح كان اتباعه تركوه واتجهوا للمسيح
الاخ رشيد : الفكرة حتى لو نفاه كان من الممكن ان يرينا انه يفهمه صح ، كان ممكن ان يفهمه صح وينفيه ، على الاقل يقول انا فهمت لكن الآيات التي اتى بها توحي ان الشخص لا يفهم لا يعلم عن ماذا يتكلم ، هذه مشكلة في حد ذاتها ، يمكن ان تنفي الشئ عن فهم عن دراية عن وعي النفي الذي يعطيه محمد عن جهل ، الآيات التي نقرأها تكشف عن شخص جاهل بالعقائد المسيحية لا يعرفها ، ما وجه نظرك
حنا : مضبوط لان الراهب بحيرة الذي كان يكلم محمد لم يكن يفهم في اللاهوت مضبوط ، لو فهم في اللاهوت
الاخ رشيد : اشكرك اخي ، اخ وحيد نكمل ونتطرق لجزئية الروح القدس
الاخ وحيد : انا قرأت اربع نصوص قرآنية حينما ذكر تعبير الروح معرف بالالف واللم وقع في اشكالية كبيرة جداً ، في سورة النبأ 38 " يوم يقوم الروح والملائكة صفاً " لم يعرف من الروح هنا ، ترجع للمفسرين يقولون الروح مخلوقات سماوية لا تعرف ماهي ، كل ملاك ينزل ومعه روح ، حتى المفسرين لا يعرفوا ما هو الروح ، سورة المعارج 4 " تعرج الملائكة والروح إليه " ، سورة القدر " ليلة القدر خير من الف شهر تنزل الملائكة والروح فيها " قال كل ملك ينزل ومعه الروح ، لا نعرف ما هو الروح ، النص الرابع في سورة النحل 2 " ينزل الملائكة بالروح من امره " هنا المرة الوحيدة الذي ذكر فيها الروح بالالف واللام ، الاخوة المسلمون لا يعرفون من هو الروح
الاخ رشيد : انا ارجع للآيات التي ذكرتها من قبل فيها روح القدس خصوصاً البقرة 87 ، عملت بحث وجدت ان المفسرين اختلفوا في هذه الآية وكالعادة هم يختلفون في كل آية في القرآن ليست آية عليها تتفاق ، في البقرة 87 " واتينا عيسى ابن مريم البينات وايدناه بروح القدس " من هو الروح القدس هنا ، البعض يقول هو جبريل ، الطبري يقول روح القدس الذي اخبر الله تعالى انه ايد عيسى به هو جبريل عليه السلام ، البعض يقول انه الانجيل وايدناه بالانجيل ، الطبري ييقول الروح الذي ايد الله به عيسى هو لانجيل يعطي مجموعة اقوال من بينها هذا القول ، القرطبي يقول وقيل المراد الانجيل سماه روحاً كما سمى الله القرآن روحاً ، البعض يقول انه اسم الله الاعظم ، يعني السيد المسيح كان لديه اسم مثل اسم سحري ، هو الذي يقيم به الاموات ، فهذا هو روح القدس ، الطبري يعطي عن ابن عباس انه الاسم الذي كان يحي عيسى به الموتى ، اختلفوا في القدس ايضاً من هو القدس ؟ الطبري يقول هو البركة روح البركة ، قال حدثني موسى حدثني عمرو الخ عن السدي قال القدس هو البركة ، البعض قال هوالله روح القدس هو روح الله ، الطبري ايضاً والقرطبي يقول قال الحسن القدس هو الله والطبري يقول عن عطاء بن يسار قال نعت الله القدس يعني صفة الله القدس ، وايدناه بروح القدس قال الله القدس وايد عيسى بروحه ، ما رأيك
الاخ وحيد : اعلق تعليق بسيط إذا كنتم لا تفهمون ما هو روح القدس في عقيدتكم تناقشونا نحن في الروح القدس ، التي فهمه اليهودي من 3500 سنة انه روح الله من اول الاصحاح في الكتاب المقدس " في البدء خلق الله السموات والارض وكانت الارض خربة وخالية وعلى وجه الغمر ظلمة وروح الله يرف على وجه المياه " روح الله مضاف ومضاف إليه ، وقال الله ( الكلمة ) كان يمكن ان يقول وخلق الله ، ليكن نور فكان نور ، هنا الكلمة والروح والله الآب ، كيف يأتي في القرن السابع الميلادي وهو لا يفهم روح القدس ثم يأتي ويناقش المسيحيين في عقيدة ثابته قبل المسيحية بأكثر من 1500 سنة ، انت لا تفهم عقيدتك كيف تحاجينا ، لم يفهم عقيدته ولا عقيدتي
الاخ رشيد : كيف يرد على العقائد المسيحية خصوصاً ان الروح القدس ارتبط بالمسيحية والذي نشر فكر ان الروح القدس هو الله في العالم كله هي المسيحية بصفة اشمل ، إذاً نحن امام مصطلح معروف عند الناس من هو وتأتي تذكره انه شئ اخر تبينه لكي لا يرتبط عند المستمع بالمعنى الذي كان قبله ، القرآن لم يقم بهذا على الاطلاق والدليل تخبط المفسرين لم يعرفوا من هو روح القدس
الاخ وحيد : تخبط المفسرين ناتج من ان القرآن لم يعطي نصاً واضحاً ان الروح القدس هو جبريل
الاخ رشيد : او هو روح الله ، ليس له اي تفسير
الاخ وحيد : إذاً هذا الامر غير واضح في القرآن جعل المفسرين كل واحد يعطي رأي مخالف ومضارب للاخر ، الآن روح القدس وانت مسلم سابق أليست هذه جزئية هامة جداً في العقيدة الاسلامية
الاخ رشيد : الواحد يخجل تجد في البخاري ابواب وليس باب واحد ابواب عن البول ، البوب الواقف والصافي وبول البعير وكيف تبول تجاه القبلة وما ثبت ن الرسول ، تفاصيل التفاصيل ، حتى يقتلوا الموضوع ، لكن عندما نأتي لعقيدة مهمة مثل عقيدة الروح القدس لا تجد ولا حديث عنها ، لا نطلب باب ، حديث فقط ، ألا يوحي هذا ان رسول الاسلام كان عاجز عن الرد على المسيحية
الاخ وحيد : بكل تأكيد حتى لما رد ، رد عقيدة وافكار لا تخصنا نحن المسيحيين ، هذه جزئية هامة يا استاذ رشيد انه لما تكلم عن روح القدس لم يعطي ايضاح لما يقصد وجعل المفسيرن في ارتباك حتى لم يستطع ولا واحد يقول ان روح القدس هو جبريل وانتهى الامر ، اعطونا عدة احتمالات للروح القدس ، ثم حين يقول ان روح القدس هو الله ويكون روح الله إذا الله اصبح عنده روح الآن والرازي يتكلم ان الروح القدس هو روح الانسان
الاخ رشيد : عندي في تفسير سورة النحل الآية 2 ينزل ملائكة بالروح من امره على من يشاء " عندي على الاقل 7 اقوال ، يقول هي الوحي ، هي روح غير معروف ، هي النبوة ، هي شئ غير معروف قال خلق من الملائكة نزل به الروح ، يعني هم خلق من الملائكة مخلوقين لا نعرف من هم ، هي الرحمة ، هي الوحي والقرآن ، وهي جبريل ، هذه كلها تفاسير للذين يريدون ان يفهموا ما هي الروح في هذه الآية ولا يعرفوا
الاخ وحيد : اعلق على كلمة الرحمة لانه لما وردت كلمة رَوح بالفتحة في سورة يوسف قالوا هي الرحمة ، والآن الرُوح بالضمة تكون هي الرحمة ايضاً ، إذاً تضارب رهيب جداً في ألف باء الاسلام وليس المسيحية
الاخ رشيد : ناخذ مكالمة اخ احمد من بلجيكا
احمد : مساء الخير ، الخقيقة ان الاسلام فهم عقيدة المسيحيين بشكل صحيح والآية التي تعرض هذه القضية هي سورة النساء 171 تقول " يا اهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها الى مريم وروح منه " وهذا في العرض المسيحي ان هناك ثلاثة اقانيم الله الآب ثم المسيح هو الكلمة ثم الروح القدس هو الروح هو لم يدخل في التفاصيل لكن ذكر الثلاثة
الاخ رشيد : اين ذكر القرآن او الحديث ان محمد قال ان الثالوث الذي يرد عليه هو الآب والابن والروح القدس ، وجدنا انه ذكر مريم انها آلهه والمسيح الله والله هو الله ، لم نجد الثالوث المسيحي الرسمي ، كيف يذكر الاستثناء وينسى القاعدة
احمد : الاسلام في هذه الآية التي تذكر
الاخ رشيد : هي لا تذكر العقيدة المسيحية هي تقول لا تغلوا في دينكم بمعنى لا تصيروا متطرفين في دينكم ايضاً فهم خاطئ كأن المسيح كان انسان وانتم تتطرفتم في دينكم وجعلتوه إلهاً
احمد : تقول العقيدة المسيحية على ثلاثة اقانيم ، هم الآب والابن والروح القدس ، الابن هو الكلمة هو لا يقول المسيح وكلمته ويقول كلمته القاها الى مريم وروحاً منه الله ، عندكم الله الآب الكلمة هو المسيح والروح ، هو قال لا تقولوا ثلاثه ، لنتهوا خير لكم
الاخ رشيد : يقول لا تقولوا ثلاثة آلهه ، لا يوجد ذكر للاقانيم لا يوجد ذكر لوحدانية الثالوث ، هناك ثلاث آلهه ، القرآن يرد على ثالوث متعدد الآلهه ، وليس وحدانية في ثالوث
احمد : هذا موجود في المسيحية هل عقيدتك انت كاثوليكي
الاخ رشيد : انا اؤمن ان الله واحد هو آب وابن والروح القدس
احمد : البعض يقولون ثلاثة في واحد والبعض يقولون ثلاثة منفصلين ولكنهم واحد
الاخ رشيد : اعطني دليل من يقول انهم منفصلين اعطني مرجع او آية
احمد : عقلك هو المرجع
الاخح رشيد : لا يوجد عقل هو المرجع اعطني مرجع
احمد : الاسلام لم يقول ان المسيحيين اتخذوا مريم إلهه ، لو رجعت الى كتاب الرد على النصارى لامام القافي
الاخ رشيد : لا ارجع للرد على النصارى هناك القرآن والحديث " أأنت قلت للناس اتخذوني انا وامي إلهين " ، آسف الوقت ينتهي ، اخ وحيد كلمة اخيرة
الاخ وحيد : انا مستغرب انه يقول الكاثوليك وكأن عندهم عقيدة مختلفة عن البروتستانت والارثوذكس ، هو خلط في طبيعة المسيح والمشيئتين ، لا وجود اختلاف في هذا هذا واضح وراسخ في العقيدة المسيحية في كل الطوائف ، اقول للاحباء المسلمين ارجعوا الى الكتاب المقدس افهموا عقيدتنا بصورة جيدة ، القرآن كل ما قدمه عن المسيحية هو بعيد جداً جداً عن العقيدة المسيحية الاساسية ، ربما تكون محاولة تشويه ربما يكون عدم فهم ربما اشياء اخرى كثيرة لكن تظل عقيدتنا المسيحية واضحة في الكتاب المقدس ارجعوا الى كلمة الرب الحية
الاخ رشيد : اشكرك اخي وحيد واشكر كل المشاهدين ، وانا متأكد ان الحوار سيكمل في حلقات اخرى في المستقبل نناقش بعض المحاور الاخرى التي لم نذكرها في هذه الحلقة ، اشكركم على المتابعة ، الحلقة القادمة ستكون حلقة متصلة ليس بها مكالمات ستكون عن محاسبة الشيوخ موعدنا بعدها والى اللقاء .

 

rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

No comments.


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com