24 تموز, 2019
ar-JOen-US

110 - مسيحيون من خلفية إسلامية: الأخ عادل
Created on 25/10/2010 08:41:33 م

print

 تنزيل الحلقة

ســـــــؤال جــــــــرئ
الحلقة المائة والعاشرة
مسيحيون من خلفية اسلامية : الاخ عادل
تاريخ البث المباشر 2 ابريل 2009

الاخ رشيد : مشاهدينا الاحباء اهلاً بكم في حلقة اليوم من سؤال جرئ ، موضوعنا الرئيسي لهذا اليوم يتعلق باختبار واحد من الاخوة العابرين ، لكن وانا اعد هذه الحلقة وصلتني اخبار من المغرب كانت على الجرائد والاذاعات الوطنية والدولية وسأعطيكم ملخص القصة الحقيقي قبل ان اعطيكم ما قالته وسائل الاعلام عنها ، مسيحية اسبانية متزوجة من مغربي مسيحي كانت في زيارة عائلية لاهل زوجها كما جرت العادة ، لكن هذه المرة اخذت معها بعض صديقتها المسيحيات الاسبانيات لتعرفهن على اهلها واصدقاء اهلها ، فرصة يتعرفن على المسيحيات المغربيات للتعارف وفرصة لتغير نظرتهن عن المغرب لانها كانت تحب المغرب كثيراً ، التقت النسوة في شقة الدار البيضاء عملنا اجتماعهن في نهاية الاسبوع ، رنمن صلين فرحن تعارفن اكلنا شربنا مرت الامور بسلام في اليوم الاول للاجتماع ، كان عدد النسوة يصل الى 17 تقريباً ، في اليوم التالي للاجتماع وعندما قرب الاجتماع من نهايته جاءت فرقة امنية تتكون من عدد يفوق 16 فرد ترافقهم خمس سيارات امن اقتحموا الشقة اقتادوا النساء احتجزوا كل ما وجدوه بحوزتهم كل ما كان في الشقة ، كان المنظر يشبه الافلام البوليسية وكأن الامر يتعلق بعصابة اجرامية خطيرة تخطط لاعمال إرهابية اخذوا النساء على مرأى من الناس في الشارع العام البعض اعتقد انها خلية دعارة والبعض اعتقد انها خلية مخدرات وفي الحقيقة انهن مجرد نساء مسيحيات كن يتعبدن لله ويدعين لخير البلد ، اطلقوهم في اليوم التالي بعد حبس ، تهكم ، تهديد، وعيد وإذلال ، ابعدوا الاجنبيات خارج البلد بتهمة التبشير ، ومازالت القضية مفتوحة بالنسبة للوطنيات ، شعرت كمغربي مسيحي بنوع من الحسرة والالم خصوصاً وان وسائل الاعلام كتبت عناوين كبيرة عبارة عن كذب في كذب لا اساس له من الصحة ، احببت ان ادرج هذه الواقعة في بداية حلقة اليوم ، حتى يضطلع المشاهد على مظهر اخر من مظاهر تعسف بلادنا الاسلامية وهضمها لحقوق الفئات المستضعفة ، إليكم بتسجيل فيديو حتى نحيط ببعض ما نشرته وسائل الاعلام
: افاد بلاغ من وزارة الداخلية المغربية ان مصالح الامن بالدار البيضاء قامت اليوم خمسة بإبعاد مبشرين خارج الوطن كانوا قد قدموا من الخارج واوضح البلاغ انه قد تم إيقاف هؤلاء الاشخاص امس اثناء عقدهن اجتماع للتبشير كانوا يحضره مواطنون مغاربة واضاف المصدر ذاته انه تم حجز العديد من الوسائل الدعائية التبشيرية بمكان انعقاد الاجتماع من ضمنها كتب واشرطة فيديو باللغة العربية وادوات طقوسية اخرى
الاخ رشيد : طبعاً البلاغ الذي ذكرته الاذاعة المغربية لم يذكر البلاغ ان كل المستمعات كانوا نساء لم يذكر انهن مسيحيات منذ مدة طويلة وذلك حتى يغطي عن خيبته وعن تفاهة العملية كلها ، اكثر من 16 رجل امن وسيارات واعتقالات ومخابرات من اجل نسوة مسيحيات مستمعات ، الله يكون في عونك يا بلدي ، نرى ما قالته الجزيرة في فيديو اخر نعرضه للمشاهدين
: وترحيلهم وتقارير سابقة اشارت الى ان البلد تحولت الى مايشبه مرتع للمنصرين ، نفي زعيم الكنيسة الانجيلية في المغرب واسقف الرباط لوجود انشطة تبشيرية في البلد لم يكن كافياً لانهاء الجدل بشأن الموضوع ليست ثمة ارقام دقيقة حول اعداد المتنصرين في المغرب فالتقديرات تتباين بين الف وخمسين الف ومن بين هؤلاء من اسفر عن وجه وخرج للعلن فيما ذات التقديرات تتحدث عن وجود 700 منصر يعتبرون الشبكة العنكبوتية الكبيرة الرئيسية للتواصل مع مخاطبيهم ، وكثيرا ما قايضوا مساعداتهم المادية واحياناً تأشيرات دولهم بتغير الدين كما يحكي بعض من تعرض لهذه المواقف ، فكل تلمذاتها تقول انها عبأت المساجد لمواجهة الخطر القادم من الغرب
الاخ رشيد : اتصلت بوزارة الداخلية المغربية ، رفضوا التعليق اتصلت بسفارات مغربية متعددة بما فيها سفارة المغرب في اسبانيا كانوا عاجزين عن الاجابة ، وسأضع تسجيل لحديثي مع سفارة المغرب في اسبانيا على الموقع لمن يريد الاضطلاع عليه لاحقاً ، نرى الآن بعض ما نشرته الصحف سواء المغربية منها او الاجنبية ، صحيفة الصباح تقول " ترحيل 5 راهبات وحجز 150 كتابا للتبشير " ولا واحدة فيهم كانت راهبة وهذا للعلم ، ايضاً في جريدة الايام ، " اعتقال 7 اجانب و 10 مبشرين مغاربة في الدار البيضاء " ، لم يذكروا انهن نساء وليس ذكور حتى يغطوا على خيبتهم ، جريدة التجديد تقول " منظمات التنصير تسعى لتكوين اقلية مسيحية في المغرب " ، " اكثر من 44 الف مغربي تنصروا " ، ما المشكلة لوجود 44 الف مغربي تنصروا ، هل يحق للمسلمين ان يذهبوا للبلدان الاوروبية يتكلموا عن دينهم كما ارادوا ولا يمكن للمسيحين ان يتكلموا على دينهم وان يتعبدوا حتى داخل بيوتهم ، يا للعجب ، ايضاً ما قاله البي بي سي جريدة اجنبية " بعد الشيعة والمثليين المغرب يعلن الحرب ضد المبشرين " ضعوا في خانة واحدة المسيحية مع الشيعة والمثليين ، هي امور كلها تدعو للاستغراب ، لكن معي الاخ يوسف زوج احدى الاخوات المرحلات من المغرب الاخت الاسبانية ، اهلاً بك اخ يوسف ، بما ان زوجتك كانت واحدة من المرحلات من المغرب الى اسبانيا وهي اسبانية وانت مغربي مقيم في اسبانيا ، ما تعليقك على ما حدث
الاخ يوسف : في البداية سلام المسيح لكم ، اريد ان اقول ان كل ما تم هو مثل زوبعة في فنجان بالنسبة لي
الاخ رشيد : نرى 17 رجال امن هاجمين على نساء يصلين في بيت ونحن نعرف ان المغرب لو هناك مشاجرة وكلمت البوليس لا يأتي اي شخص الى ان يموت شخص ، لا بتدخلون اطلاقاً وفي هذه الحالة نجد اكثر من 16 رجل امن وسيارات والى غير ذلك
الاخ يوسف : ما حز في قلبي ان هذا الاجراء تم من جانب واحد بدون ان يكون هناك اي مشتكي ، لم يقولوا نحن قمنا بهذا نظراً لان شخص اشتكى ، ثانياً الامر يتعلق بنساء مسيحيات فأين التبشير ، من البديهي عندما يلتقي مسيحيون ان يقرأوا الكتاب ويصلوا ويقضوا وقت سوياً
الاخ رشيد : هل صحيح مثلما تقول الصحف 5 راهبات ، هل زوجتك راهبة
الاخ يوسف : هي ربة بيت تذهب للكنيسة كل يوم احد في كنيسة انجيلية وصديقاتها من الكنيسة الانجيلية ، قالت لهم انا ذهبت المغرب عدة مرات وتمتعت بجو العبادة مع الاخوة المسيحيين هناك فهل تحبوا ان نذهب ونلتقي معهم في جو من العبادة والتعارف ونقضي وقتاً ، فذهبنا يوم الخميس ، وليس صحيح ما يحكى انهن كن في جوله لانهم قالوا ذهبوا الى فاس والى اماكن اخرى
الاخ رشيد : هل صحيح انه تم ضبط زوجتك متلبسة مع الاسبانيات الاخروات يبشرن مغربيات مسلمات مثلاً
الاخ يوسف : ليس صحيحاً بدعوة عندما دخل الشرطيين وهم يعتقدون انهم حققوا انجازاً عظيماً تفاجأوا ان النساء كن يشربن القهوة ويتناولن الحلوى في تلك اللحظات ، جلسة عادية ، هناك في استعمال السلطة وتصرع من قبل الاجهزة الامنية المغربية بدون التأكد المسبق عن صحة ما يصلها من معلومات ، ثانياً التعتيم الاعلامي او الكذب الرسمي على الرأي العام لست اتهم الحكومة او وزارة الداخلية انها تكذب ، لانه يمكن انها نقلت فقط كذب الاجهزة التي كلفت بالتحقيق ، كذبوا عليهم والوزارة نقلت كذبهم على انه حقيقة ، ثالثاً ادعو السلطات المغربية ان تتوقف عن قول شعار الحريات العامة إذا كانت ترفض الحق للمغاربة ان يعبدوا ما يريدوا ، لان الدستور يعطيهم هذا الحق
الاخ رشيد : لكن على ارض الواقع نرى شئ اخر ، كمغربي مسيحي مقيم في الخارج تحب اهلك بلدك ، كيف تظر لحادثة مثل هذه
الاخ يوسف : انظر لها باستياء عندما التقي باشخاص خارج المغرب يسألونا عن المغرب كنت ادافع عنها لاني احب بلدي ويجب عن ادافع عليها ، كنت اقول نحن نعمنا بالحرية ، عشت حياتي كلها في المغرب ولم اكن اتعرض لاي مضايقات ، كنت كمسيحي لم اتعرض لاي مضايقات المضايقات الوحيدة تأتينا من السلطة لكن الشعب المغربي لم نتلقى منه اي اساءة
الاخ رشيد : اشكرك اخي يوسف على تعليقك
الاخ يوسف : عندي كلمة اخيرة اريد ان اشارك من الانجيل " هذه هي الدينونة ان النور قد جاء الى العالم واحب الناس الظلمة اكثر من النور لان اعمالهم كانت شريرة ، لان كل من يعمل السيئات يبغض النور ولم يأتي الى النور لئلا توبخ اعماله واما من يفعل الحق يقبل الى النور لكي تظهر اعماله انها بالله معمولة " ، والسيد المسيح قال " انا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة "
الاخ رشيد : اشكرك ، ايضاً اتصلت بواحدة من الاخوات اللواتي تم اقتيادهن الى ولاية الامن في الدار البيضاء ، الاخت ورده ( وهو اسم مستعار ) ستخبرنا بتفاصيل اخرى تتعلق بهذا الحدث نستمع الى الاخت وردة
ورده : بعد هذه التجربة نحن كثير متشجعين لان الرب كان معنا
الاخ رشيد : الصحف تكلمت عن اجتماع تبشيري عن زعزعة عقيدة مسلمين ، في الاول اسألك ما هو الغرض من اجتماع السيدات
ورده : كان اول اجتماع يقام في المغرب نحن دعينا الاخوات من اسبانيا ليروا المؤمنات المغاربة غير الفكرة التي لديهم تخوف من العرب بصفة عامة والمغاربة بصفة خاصة ، الاجتماع كان نسائي 100 % ، كنا نتبادل الثقافة وضعنا لهم حنة وعملنا لهن وجبات مغربية يوم الجمعة وهم بالمقابل عملوا وجبات اسبانيا يوم السبت ، وطبعاً وهذا يتخللها قراءة من الكتاب المقدس والصلاة
الاخ رشيد : انتم مسيحيات وهم مسيحيات
ورده : ضروري نصلي ليس الاجتماع للاكل فقط ، ونحن الذين تكلمنا هؤلاء الاخوات ليس لهم اي صلة لا بأي هيئة ولا بأي جمعية مسيحية ، نساء عاديات بسيطات
الاخ رشيد : هل الاجنبيات رجعوا اي واحدة من الاخوات مسيحية كانت مسلمة وهم السبب في دخولها المسيحية
ورده : لم يحصل شئ من هذا بل بالعكس نحن كنا نشرح لهم كيف عمل الرب في حياتنا وازواجنا خصوصاً ان الاخوات ناضجات مؤمنات
الاخ رشيد : كلكم كنتم مسيحيات
ورده : طبعاً اصغر واحدة عندها 11 سنة في الايمان
الاخ رشيد : ماذا حدث بعد هذا ، يوم الجمعة مر على خير ويوم السبت حدث الهجوم الامني
ورده : رن الجرس افتكرنا ان هذه اخت لنا وصلت ، فتحت الخالة الباب ثم ندهت علي ، ثم وجدنا 16 ، 20 شرطي لابسين لباس مدني كل واحد طويل عريض دخلوا ودفعوا علينا الباب وضعنا الاطباق والاكواب ووقفنا ، مسكت التليفون لاكمل زوجي ، خطف التليفون مني ، سألتهم من انتم اثبتوا شخصيتكم ، ارونا الكرت على السريع حتى لا نقرأ اسمهم
الاخ رشيد : لما اخذوكم على القسم ما نوع الاسئلة التي طرحوها عليكم ؟كم من الوقت مكثتم هناك
ورده : خرجنا من البيت الساعة خمسة عصراً ووصلنا الى الامن وبدأت الاسئلة من ولادتنا ودراستنا وعدد اخواتنا ، اسماء ازواجنا واطفالنا ومن الذي بشرنا واين عنوانها اين يسكنون كم عدد جمعيتكم كم عدد اجتماعتكم ، متى اوقات صلاتكم
الاخ رشيد : هل طلب منكم الرجوع للاسلام
ورده : نعم هم طلبوا كل واحدة سألوها سؤال مختلف ، واحد قالوا لها لو عذبناك ترجعي قالت انا ممكن اخاف على نفسي لكن الذي في القلب في القلب ، طرحوا سؤال علي قلت لهم لو قتلتوني انتهى كل شئ ، لما سألونا هل انتم مسيحيات كلنا قلنا نحن مؤمنات
الاخ رشيد : نشكر الرب من اجل الاخت ورده وصديقاتها ، لكن احب في ختام هذه القضية ان اطلب الآتي ، كل من يتعاطف مع الاخوة المسيحيين وبالاخص الاخوات اتصلوا بالسفارات المغربية بالخارج الى وزارة الخارجية المغربية تعبر عن تضامنكم ، لتكونوا في تضامن مع هؤلاء الاخوات تحتجوا على الانتهاكات لحقوق الانسان ، واطلب ان تصلوا لاجلهن ولاجل ان يحفظهن الله وسط هذه الضغوط وانا من هذا المنبر احييهم على شجاعتهن وانهن لم ينكرن الايمان ولا تراجعن عن قرار اتباع شخص السيد المسيح رغم الضغوط التي مارسها رجال الامن ضدهم اقول لهن الرب كبير ، نتوقف مع فاصل ثم نعود لتكملة الحلقة
الاخ رشيد : نشكر الرب ان قناة الحياة تغطي مناطق اخرى في العالم ، جنوب المملكة العربية السعودية واليمن ومناطق اخرى للمزيد من المعلومات ارجعوا لموقع قناة الحياة ، حلقتنا لهذا اليوم تحتوي على عنصر اخر من عناصر التشجيع الاخ عادل مسيحي من خلفية اسلامية عرف الرب وقرر الآن الظهور الى العلن للشهادة لاسمه ، الاخ عادل معروف على البال توك باسم الكاروز ، نرحب به في حلقة اليوم من سؤال جرئ ، اهلاً بك اخ عادل
الاخ عادل : مرحب اخي رشيد ،
الاخ رشيد : شرفتنا في البرنامج اليوم ، حدثنا من هو الاخ عادل خلفيته الاجتماعية ، الدينية
الاخ عادل : باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد امين ، اولاً قبل ان نتعرف على عادل من هو اريد ان اوجه لحضراتكم في قناة الحياة تحية حب واعزاز وتقدير لما تقومون به من اجل رفع اسم الرب عالياً ، واشكر إلهي ومخلصي يسوع المسيح الذي خلصني من ذاك السجن واعطاني ان اصبح ابن له وحررني كما يحرر الرب الحقيقي اولاده من براثن ابليس ، شكراً على اتاحة هذه الفرصة ، انا نشأت في بيئة اسلامية تعترف بشئ واحد فقط وهو الدين عند الله الاسلام ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه ، لكن اعترف ان لم تكن العائلة متعصبة على الاقل في الفترة التي سبقت السبعينات فترة الطفولة بالنسبة لي تقريباً ، اسرة تقوم بالشعائر الدينية دائماً حتى اتذكر في طفولتي ان الجيران كانوا يأتون في شهر رمضان بعد العشى يصلوا عندنا في البيت ، كان عندنا مكان في السكن مخصص كمسجد ، انا بالنسبة لي كان لوجود الازهريين محيطين بي كان جو البيت والامكانيات التي تتاح لاي انسان ان يتعمق في الدين موجودة من حيث الايمان والكتب والمصادر التي يمكن الرجوع إليها والسؤال ، تعمقت وحبيت وعشقت اللغة العربية من صغري ، وهذا كان سبب ان اتطرق لكتب يطلق عليها امهات الكتب ، كتبت الشعر من السنة الاولى في المرحلة الاعدادية لكن لم تكن نظرتي تعصبية نهائياً ، ولم يكن الحجاب في الاسرة مستشري بين الفتيات ، لكن السيدات كبار السن كن محجبات ، كنت متمسك بالدين بصورة طبيعية ليست متعصبة لم افكر ان احط من اي انسان اخر على ديانة اخرى او مذهب اخر ، كنت اعتبر الانسان انسان وهذا كان له مبرراته لان حياتي الخاصة من سن مبكر كنت امارس الرياضة ولي هواياتي الخاصة التي تسمح لي بالمعاملة مع الكثيرين فكان الجو جو زمالة مفروضة علي وزمالة كنت احترمها
الاخ رشيد : كنت مسلم معتدل
الاخ عادل : نعم ، وكنت احب الاخرين لا اعتد بالمسيحي او غيره لكن في داخلي ايمان اني على الدين الصح ، احياناً انظر للاخرين بشفقة لكن لا اقلل ابداً من قدرهم ، اقول تصريح واضح يمكن لا يمر به المسلم كثيراً ، لكن انا مريت به لاني اميل للتأمل ، انا كانت بدايتي المبكرة لفكري اني ابحث في المسيحيات هو المقارنة بين وضعين متضادين ، وضع مقتنع به تماما بإله حقيقي وايمان حقيقي وهو إله الاسلام مع انعدام الاخلاقيات التي تتميز بها امة المفروض انها تكون خير امة اخرجت للناس ، بالمقابل المسيحيين سواء الجيران او الزملاء يتمتعوا بالاخلاقيات المفروض ان تكون في المتدين مع إيمانهم بإيمان ضال ، هذه المقارنة كانت تشبه الفتيلة التي جعلتني افكر ان اصل بين الديانتين ، اصل دين الضلال واخلاقه الحسنة والدين الصحيح فيكتمل واصلح من اخلاقيات الاخ حتى يكتمل
الاخ رشيد : كنت تستغرب كيف المسيح ذو العقيدة الضالة يسلك سلوك ممتاز وكيف المسلم المفروض عقيدته صحيحة يسلك سلوك غير لائق ماذا حدث حتى بدأت شرارة البحث وبدأت التغير
الاخ عادل : اولاً انا كنت منغمس ولكن اغماس صحي في دراستي العادية ودراسات جانبية وكنت لاعب رياضي من الدرجة الاولى وكانت لي هوايات خاصة مثل القراءة وكتاب الشعر ، هذا الجو لم يعطني الفرصة ان اعمل اتصال باصدقاء الطفولة واسرتي الكبيرة ايضاً لم يكن الوقت كافي كان مشغول من الدراسة للنادي للبيت للمذاكرة ، ظهر عندي سؤال هام ، ماذا قدمت من خير للاخرين ، ماذا قدمت للرب إلهك ، كنت اعتبر نفسي متفرج شاهد على العصر لكن لا اقدم شئ ، ما هي الطريقة التي استطيع ان اخدم بها هؤلاء البشر الذين يأنون ، لا يوجد لي اي مدخل ، غير اني رجعت الي دفاتري القديمة ، الاسرة اعتبرتني مفتي العائلة رغم وجود من هم اكفأ مني ، كنت دائماً مؤمن بمبدأ الشيخ فلان ، يقرأ من امهات الكتب ثم يؤلف كتاب لماذا اذاكر كتابه ادرس من الكتب التي بدأ منها ويكون لي فكر اقدر أقارن فكري بفكره ، بدأت افكر كيف اقدم شئ للبشرية ، لا يوجد امامي إلا ان اهديهم الى الصراط المستقيم ، لابد احصل على شهادة لكي اصبح داعية اسلامي ، للوصول الى هذه الشهادة تعرفت بمحض الصدفة ان هناك معهد للوافدين من الخارج يستطيعوا الدراسة في الازهر كيف يصبحوا دعاة ويحصلوا على الماجستير والدكتوراة ، كانت الدراسة مسموح بها فقط للوافدين او بالمراسلة ، سمح الرب واستطعت اقناع الادارة ان التحق بهذه الدراسة رغم اني مصري ، والمصروفات كانت بالعملة الحرة ، قبلوني في هذه الدراسة على اساس حصولي على الماجستير بعد سنتين ، في هذه الدراسة بدأت اجد منعطف خطير يلزم اختيار الطريق فيه ، انا داخل اتعمق في الدين الاسلامي لكن انا اسعى ايضاً الى نوال حياة ابدية سعيدة انا إذا كنت ادعو الناس للحياة الابدية السعيدة فلابد ان اكون على الاقل ضامنها
الاخ رشيد : انت كمسلم مصطلح الحياة الابدية غير موجود لا نعرف غير الجنة والنار ، كيف تدعو الناس للحياة الابدية السعيدة وانت لا تعرفها
الاخ عادل : مع اختلاف التعبيرين ، كنت اسعى الى دخول الجنة ، القناع بدأ يسقط عندما بدأت اتعمق بصورة اخرى ، عندما درست تاريخ الاسلام هناك قتل واحتلال واغتصاب نساء ، انا كان التمامي بآية واحد وهي لقد خلقنا الانسان في احسن تقيم ، فعندي اعتقاد جازم ان الله يحب الانسان انا اؤمن بالله الذي يحبني ، كنت اؤمن وقتها انه لم يخلقني إلا لانه يحبني
الاخ رشيد : برغم عدم وجود هذه العقيدة في الاسلام ، وما خلقت الانس والجن إلا ليعبدوني ، لا يوجد شئ في الاسلام يقول انه خلقك لانه يحبك او لتكون لك علاقة معه
الاخ عادل : هذا صحيح ، لكن بالنسبة لي لم اكن اعير بالاً للاشياء السلببية ، الآية التالية لها " ثم رددناه اسفل السافلين " انا كنت انظر الى من هو المفروض ان يكون اسفل السافلين الذي يرفض حب الله الذي لا يؤمن بالله ، هنا مسألة استحقاق ، فإن قتل هذا الكافر فهو ميت بكفره ، هذا ايماني واقتناعي مسألة القتل سواء في الحرب او غيره
الاخ رشيد : ما هي المراحل حتى وصلت للنقطة التي اتبعت فيها السيد المسيح
الاخ عادل : شعرت اني لكي اصبح داعية اسلامية لازم اكذب ، لكي اقنع الاخرين ان رسول الله هو اشرف الخلق ، لابد ان ادعو انسان للايمان بكتاب لا يلمسه لانه غير طاهر ، مطلوب مني ان اتحدث الى الانسان عن الخير واطلب منه ان يقتل الاخر وان يغتصب النساء بحجة ان هؤلاء النساء المسبيات سيكون لها الاغتصاب اشرف لانها ستدخل الجنة في الاخير ، كل هذا كنت احاول افهمه واهضمه لكن عندما صدمت انه لا قيمة بالنسبة لي امام هذا الإله ، اين انا ما هو مصيري الابدي ، هنا انتقلت من مرحلة نقاش مع الذات الى دراسة في الكتب ثم محاكمة الله
الاخ رشيد : هل افهم من ذلك انك دخلت لكي تصير داعية تدافع عن الاسلام وجدت نفسك في صراع داخلي مع نفسك اولاً
الاخ عادل : بالضبط ، اين انا ، شعرت ان البهيمة اكرم مني ، القرآن الذي يقول خلقنا الانسان في احسن تقويم يجعل البهيمة بموتها تنتهي علاقتها بكل الوجود ، اما انا مجرد دمية شئ وبرنامج غير ضامن شئ ، بدأت اخذ مجرى اخر في دراستي ، وشعرت اني اتعامل مع إله مريض نفسي ولابد ان اثبت انه عاقل ، اصبح دوري علاج ما قاله هذا الإله ، كنت اشعر بالفشل ان اثبت ان هذا إله صح
الاخ رشيد : كيف قادك هذا لدراسة المسيحية في نفس الوقت
الاخ عادل : في الحقيقة كنت ثاني سنة في الدراسة سافرت لدولة اجنبية وكان هناك اعمل في الجبل ، وجدت امامي خريطة العالم الدينية وجدت الملحدين خليط من الناس ، منطقة عمل ضخمة ثقافات مختلفة وأديان مختلفة ، فكرت ادرس هذه الاديان بدأت ابحث عن الإله وتجردت من انتمائي لاي ديانة ، لا انكر وجود الله ولكن من هو هذا الإله ، الصدفة البحتة وصلتني رسالة من السماء على يد انسان وثني ، تناقشت مع احد الاخوة الهندوس في الدين ، وانا في حالة الذهول الفكري والتمرد والثورة الداخلية ناقشته في الديانات فلم اقتنع باسلوبه الذي يحكي عنه قلت له انت كافر ، فوجئت به يقول لي انت ايضاً كافر ، سألته كيف ، قال لي انت تتهمني لاني لا اؤمن بإلهك ، انت ايضاً لا تؤمن بإلهي ، لكن العبارة التي قالها بعد ذلك كانت الرسالة ، لانه قال لي هناك إله واحد حقيقي في هذا الكون وهناك طريق وحيد لهذا الإله ، فتش عن الإله ،لانه لن يسألك عن جهلك لكن سيسألك عن عقلك لماذا لم تستخدمه ، من هذه اللحظة بدأت رحلة اخرى ادرس الكتاب المقدس بعهديه العهد القديم والعهد الجديد بدأ من سفر التكوين حتى اربط بين الثلاثة اديان واصل الى حل لانه لابد ان الإله الحقيقي موجود في هذه الكتب الثلاثة
الاخ رشيد : نأخذ مكالمات ، معنا الاخ محمد من المغرب اهلاً بك
محمد : اهلاً وسهلاً اخي رشيد مرحبا ، انا اريد ان اشارك معك بالنسبة لهؤلاء الاخوات المؤمنات اللاتي ذهبن لهم الشرطة وعملت معهم مشاكل ، اريد اعزي هؤلاء الاخوات ، انا ايضاً من المغرب وامنت بالرب يسوع المسيح من سنة 1993 ، ثم حدث لي نفس الشئ فجأة اتوا الاخوة من الحي وقالوا لي لماذ لم تأتي لتصلي معنا مثل قبل ، قلت لهم الحقيقة اني تركت الاسلام
الاخ رشيد : مجرد استضاح بسيط لان لهجتك بعيدة عن المغربية وهم يتهمونا اننا نأجر ناس ويتكلموا باسم المغاربة ، لماذا لهجتك ليست مغربية
محمد : انا خرجت من المغرب من مدة طويلة ، وعشت مع اخوة لا يتكلمون اللغة المغربية وتحول لساني لهذه اللغة ، لكني افهم اللغة المغربية انا مغربي الاصل ، قالوا لي لماذا لا ـأتي معنا المسجد قلت لهم انا تركت الاسلام ، كل واحد يعبد وهذا شيوعين وهؤلاء مسلمين وجماعة العدل والاحسان وانا كنت من احد جماعة التبليغ ، قال لي نحن شباب الاسلام ويجب ان نقرأ القرآن قلت لهم انا اصبحت مسيحي ، لم يكن عندي علاقة لا بالمسيحيين او اليهود ولا بأي ديانة اخرى إلا بجماعة التبليغ في المغرب وسبق لي ان زرت للدعوة كثير من الدول الاوروبية ، ثم ظهر لي السيد المسيح في رؤية وتكلم معي بصوت من الكتاب المقدس وانا لا املك الكتاب المقدس قال لي " انا هو الطريق والحق والحياة لا احد يأتي الى الآب إلا بي " واراني الصليب وقال لي قم وبشر بهذه الرسالة ، ثاني يوم الجمعة خرجت من البيت وذهبت الى المدينة واشتريت صليب لاني رأيته في الرؤية ، رجعت للبيت ، عمل الاهل لي مشكلة كبيرة بعد اسبوع اتى عندي المغاربة المسلمين الاخوة الذين كنت معهم في الدعوة وقالوا انت مريض لماذا لا تأتي
الاخ رشيد : اشكرك ، انا اسف لان هناك مكالمات كثيرة والفرصة للمداخلات مرة اخرى نتصل بك ، معنا الاخت ايفا من الولايات المتحدة ، اهلاً بك
ايفا : مرحبا ، انا مسرورة كثير انت والاخ زكريا بطرس واتمنى ان الكل يعرف المسيح ويكونوا مخلصين
الاخ رشيد : من اين انت
ايفا : من القدس
الاخ رشيد : انت صليت الآن مع احد الاخوة في غرفة التحكم ، الآن آمنت بالرب يسوع المسيح
ايفا : انا دائماً مؤمنة بالرب يسوع المسيح وانشاء الله الكل يؤمن مثلي ، ويكون يا رب يضمن الملكوت لانه بدون يسوع لا نستطيع الدخول الى ملكوت السموات
الاخ رشيد : اشكرك ، اخ عادل انت ختمت كلامك ان شخص هندوسي ترك عندك سؤال ان هناك طريق واحد لله ثم ذهبت للمقارنة بين الكتاب المقدس والقرآن ، انا استغرب كمشاهد للبرنامج كيف يكلمك شخص هندوسي تذهب لبحث في المسيحية ، المفروض انك تذهب للبحث في الهندوسية ، لماذا المسيحية والكتاب المقدس
الاخ عادل : في الحقيقة الرجل لم يدعوني للهندوسية وانا في هذه الفترة بالتحديد كان عندي كثير من الكتب خاصة بالاديان كلها ، زردشتية ، بوذية ، هندوسية الى غير ذلك ، انا مقتنع ان هناك آلاف الديانات على وجه الارض الهند بمفردها بها عدد ضخم ، لكن انا عندي قناعة ان الإله الحقيقي لن يخرج عن تلك الكتب الثلاثة ، اليهودية كتاب العهد القديم ، المسيحية كتاب العهد الجديد والقرآن ، انا درست مدة من سنة 1980 وصلت الى ان السيد المسيح قبلني ليس انا قبلته سنة 1992 يعني 12 سنة اخذتهم للبحث لمعرفة الطريق ، حاولت قراءة الكتاب المقدس ، قرأت مرة انجيل لوقا وتأثرت به جداً وانا في المرحلة الاعدادية ، لكن بعد هذا في خضام الكتب وشرح المعلقات السبع ، دواوين شوقي وغيره ، عندما كنت ابدأ في الكاب المقدس لا اكمل فيه اكثر من مرة وبعد ذلك اغلقه ولا اجد فيه دسم اللغة وبلاغة وفلسفة الكتب الاخرى
الاخ رشيد : كنت تنظر للشكل اللغوي وبناء على انه مجرد ترجمة وسرد تقريباً فتقارنه مع الشعر فلا تجد نفس الطعم
الاخ عادل : نعم ، عندما بدأت ادرس للمرة الثانية فوجئت بإعجاز الكتاب المقدس بالنسبة للغة ، بدأت اسأل كيف هذا مترجم من لغة الى لغة وترجم بالعربية ومع ذلك لم يزل محتفظ بوضعه ، اي واحد محايد يقتنع ان هذا هو كلام الرب ، اكتشفت اعجاز في الفاظه وتركيبته ، التسلسل المنطقي ، شئ اخر اقرره هنا ، في مرة من المرات الساعة الثالثة صباحاً كنت في قمة النشوة مع الرب يسوع وجالس مع الكتاب المقدس
الاخ رشيد : ممكن تعطيني الفكرة كيف انتقلت من انسان مقارن باحث الى انسان مؤمن ، انت ذهبت ودرست كيف حدث هذا الاقتناع ، وانتهت علاقتك بالاسلام وصرت مسيحي ، انا كمشاهد منتظر اسمع متى ، كيف ، ماذا حدث
الاخ عادل : هل اليهود ينتظرون ابن الله ؟ ، هذا كان سؤال رئيسي في محور دراسة العهد القديم ، وانتهيت في هذه الدراسة نعم ينتظرون ابن العذراء الذي يولد ويكون هو الرب الإله العظيم ، المرحلة الاخرى هل هذا الإله الذي ينتظره اليهود هو الموجود في العهد الجديد ام لا ؟ ، كل مرحلة من هذه المراحل بدء من خلقة الكون في ستة ايام كنت اقارنها بكتب الاسلام لاني كنت وصلت الى قناعة ان هذه الكتب الاسلامية مصيرها الوحيد هو سلة المهملات ، لان عندما قرأت التفاهات في خلقة الكون والجبال والارض وغيره ، المسألة لا يوجد بها اي منطق ، لكن احياناً كنت ارجع ان القرآن يفرض على من يعتقد فيه انه جاء مصدقاً لما بين يديه من الكتاب ، لا يوجد بين يدي غير هاتين الكتابين ، نهاية بدون ان ادري ، نزلت في محطة القاهرة من مترو الانفاق الى كنيسة لم ادخلها قط ولم انزل هذه المحطة من قبل ، دخلت الكنيسة رغم انها كانت مغلقة ، فتشت على الحارس الى ان وجدته طلبت منه فتح الكنيسة لتصلي الناس ودخلت لكي اجثو تحت قدمي يسوع فكان يسوع المسيح كما تقول في انجيل لوقا 15 ، ركض لكي يعانقني ألتقيت في هذه الكنيسة برب المجد يسوع انا لا اخفي اسمها هي كنيسة الشهيد العظيم مارمينا العجيبة بالظاهر بالقاهرة
الاخ رشيد : هناك كثيرين لا يعرفون المصطلحات التي تقولها ولا يفهموها فالمرجو تشرح لي ، انت ذهبت الى هذه الكنيسة سجدت عند قدمي المسيح وقابلت المسيح ، اشرح هذا لي بعد الفاصل ، نتوقف الآن مع فاصل
بعد الفاصل
الاخ رشيد : ارحب بكم في تكملة هذه الحلقة من سؤال جرئ ، اخ عادل هو الانسان لما يصير مسيحي تصير مصطلحاته مسيحية 1000 % ولا نأخذ بالنا من الناس الذين لا يفهمون هذه المصطلحات ، انت قلت ذهبت سجدت عند قدمي المسيح ، قابلت المسيح بالكنيسة ، واحد ممكن يفهم ان المسيح جالس هناك وانت قابلته هناك وجلست عند قدميه ، لازم تبسط الامور
الاخ عادل : طلب مني على سبيل المثال ان اعمل بحث عن الاسراء والمعراج هذا البحث كان القشة التي قسمت ظهر البعير ، لاني كنت مقتنع ان هذه المعجزة التي قام بها محمد او فعلها إله محمد معه ، كانت ستكون الفاصل بيني وبين اي شخص لا يؤمن بالاسلام ان اثبت له قيمة هذا النبي وقيمة هذا الدين ، لا انسى هذا البحث لان عندما كتبته وبدأت اراجع فوجئت ان رحلة الاسراء والمعراج بدأت من ثلاثة اماكن مختلفة ، هي رحلة وحيدة لكن بدأت من ثلاثة اماكن مختلفة ، ذهبت لاساتذة لاستشيرهم فوجئت احدهم يقول لي ان جميع هذه الروايات صحيحة ، ايضاً الشيخ الشعراوي كتب نفس الكلام في كتاب المعجزة الاخرى ، جميع هذه الروايات صحيحة لان الفاصل هو كتاب الله الذي قال سبحان الذي اسرى بعبده ، اتذكر اني قلت له ان الرحلة بدأت من اكثر للمكان وانا ادعوك للاسلام ، سيطلب لي مستشفى الامراض العقلية فوراً ، كيف ثلاث اماكن وهم واحد كيف ؟
الاخ رشيد : ممكن نرجع للنقطة التي سألتك فيها
الاخ عادل : بالنسبة للسيد المسيح ، السجود عند قدمي الرب يسوع لاننا نؤمن دائماً ان إلهنا معنا ويتقبل صلاتنا في اي وقت ، لا يحتاج مننا ان نقوم بشعائر خاصة للصلة بيننا وبينه ولا تغتسل ، في اي وقت من الاوقات استطيع ان اصلي ، دخولي هذه الكنيسة ومعنى عبارة اني داخل اسجد عند قدمي الرب يسوع انا اعني ما اقول لاني دخلت وسجدت وذكرت عبارة هنذا قد جئت إليك معترفاً انك ربي وإلهي مخلصي ، لكي يزيد اليقين فوجئت بالسيد المسيح وكان هناك لقاء بيني وبينه وجهاً لوجه ، كان هناك ظهور علني ، ولمدة 45 دقيقة السيد الرب واقف امامي واشعر ان هناك شئ اسود يخرج من صدري لفوق وانا انظر في عيني السيد المسيح ، وهذا الشئ يخرج اسود يشبه الاسفلت القاتم ويحل محله نور لمدة 45 دقيقة الى ان شعرت كأن عملية جراحية ، محتاج للراحة ، تنقيت من الداخل
الاخ رشيد : وصلني ايميل من شخص " اني احب المسيح قال اعتقال 5 راهبات في المغرب بتهمة التنصير ، هذا هو مشكلة المسيحيين لا بعرفون قوانين المغرب ، الدستور في المغرب يمنع زعزعة الدين الاسلامي في المغرب ، نحن لا نطلب من المسيحيين ان يصبحوا مسلمين بل فقط احترام قوانين المغرب ، ممنوع التنصير هل تفهموا " يا اخ M G G اولاً النساء الذين تموا اعتقالهم لم يبشروا احد ، مسيحيات اسبانيات تقابلوا مع مسيحيات مغربيات جالسين يشربن الشاي دخل عليهم البوليس كانوا بيصلوا او بيعبدوا ربنا ، في البيت ، البوليس دخل بقوة غريبة لا تحدث مع الخلايا الارهابية ، اين زعزعة عقيدة المسلمين ، ثانياً المسلمين المساكين الذين تخافون عليهم من زعزعة عقيدتهم انا استغرب دين في العالم كيف يخاف من زعزعة فيخرج قوانين يمنع المسيحيين بالكلام عن السيد المسيح ويسموه تنصير ، لماذا تتكلمون عن الاسلام في اروبا وامريكا واستراليا ، لماذا تعطوا لانفسكم الحق وتمنعوه عن الناس ، الناس الاخرى لا تخافوا عليهم من زعزعة العقيدة ، الكون مفتوح لكل الافكار والمعتقدات والدين الحق لا يخشى من الزعزعة ، الذي يخاف من الزعزعة هو دين ليس له اساس ، هو مزعزع من الاصل من داخله لهذا يخاف ، لو كان الاسلام دين حق لا يخاف من التبشير ، انا اطالب كما يعطي الاسلام نفسه الحق بالدعوة اليه في كل مكان هكذا يحق لكل مسيحي بل واجب عليه ان يدعو الى ربه في كل مكان ، وهذا حق يعطيه القانون العالمي لحقوق الانسان ويكفله اي قانون إلا الدول الاسلامية لانها تخاف على دينها ومحافظه عليه بالقمع ، اشكرك ومعنا الاخت ماري من فرنسا اهلاً بك
ماري : اهلاً بك اخ رشيد ، سلام المسيح معك ومع ضيفك ، الحقيقة كان لي تعليقين ، الاول على موضوع الاخوات في المغرب اريد ان احييهم واشجعهم على تمسكهم بالرب ، عمل الرب فينا لا يضيع ، الحقيقة المتنصرات في الدول العربية يواجهون اكثر من مشكلة وامامهم اكثر من تحدي بطبيعة الحال ان مجتمعات الدول العربية مجتمعات ذكورية ، ينظروا للمرأة نظرة دونية ، هذا اول تحدي ، يجب ان تأخذ نفس الوضع الفكري للرجل ، تحدي اخر وهو المجتمع والاسرة ، ثم تغير الدين صعب قبوله في المجتمع ربنا معهم والمسيح يتمجد ويحفظهم في محبته
الاخ رشيد : انت ايضاً من خلفية اسلامية
ماري : نعم انا متنصرة من اكثر من 8 سنوات ، اشكر الرب يسوع كل لحظة لانه ضمني لابوته ولاني عرفت كم محبته لي كبشر خلقني كأمرأة ، لان وضع المرأة في الاسلام لا يقارن بوضع المرأة وتكريمها في المسيحية ، لا يسعني الفرح اني كل يوم استيقظ اجد محبته ، لي تعليق على الاخ عادل ، كان يتكلم على محبة الله لنا في الاسلام لا استطيع ان افهم لان بطبيعتي عندما كنت مسلمة لم اجد محبة من الله للفرد ، نحن عبيد نؤدي واجبات علينا ، ونهاية هذه الواجبات اننا نتمنى في الاخر رضى الله عنا وان كان يدخلنا الجنة ، عكس المحبة الموجودة في المسيحية المسيح حبني وانا خاطية وقبلني ، لا استطيع ان افهم من اين اتى بمسألة المحبة ، انا كنت مسلمة لمدة 20 سنة لو اسمع ان هناك محبة في الاسلام
الاخ رشيد : اشكرك ، معنا الاخ احمد من بريطانيا اهلاً بك
احمد : مرحب اخ رشيد ، انا عجبني سؤالك لما سألته كيف المشاهد يصدق كلامك لاني سمعت البرنامج من البداية الاخ عادل كان يفكر كيف يكون داعية اسلامي يدعو لاناس للصراط المستقيم ويبحث عن الطريق الصحيح ثم جاء الى شخص هندوسي ، بدل ان يذهب الى شخص يهودي او كاهن مسيحي او علامة مسلم حتى يهديه الى الصراط المستقيم ذهب الى هندسي ، والهندوسية غير مذكورة في الديانات التي نعرفها ، ثم افاد ان في انجيل لوقا تأثر به وهو صبي في الاعدادبة هذا يدل انه كان يقرأ انجيل لوقا ونشأ على ثقافة مسيحية منذ الصغر وهو كان صبي وهذا ينفي انه تربى في البيت على دين صحيح الاسلام ، انا اسف
الاخ رشيد : لا يوجد شئ يخفى اخرج ما بداخلك انا معك
احمد : انا من الشاهدين المتابعين للقناة ومستغرب من البداية انه قال انه تربى في اسرة دينية ، ثم قال هو قرأ انجيل لوقا وهو صغير
الاخ رشيد :تناقض يقول تربيت مسلم ثم يقول في صغري قرأت انجيل لوقا
احمد : نقطة اخيرة ، يقول انه كان شاهد على العصر يقول تأثر وهو صغير ثم التقى بالرب المسيح الساعة 3 في الليل يعني كان الليل والمفروض لما نرى الرب المسيح يراه مباشرة لا يوجد داعي انه يذهب الى البواب في الكنيسة ويقول له افتح لي الباب وانا ادخل واصلي ثم رأى يسوع
الاخ رشيد : اشكرك نعطي فرصة للاخ عادل يرد على هذه الاسئلة ، اخ عادل في هذا الموضوع سأكون ضدك ، انت عوض ان تذهب لشيخ مسلم وتذهب لعلامة مسيحي لكن كيف تذهب لشخص هندوسي
الاخ عادل : انا اولاً لم اذهب لشخص هندوسي نهائي ، انا ذكرت ان هذا الرجل كصديق تم بيني وبينه مناقشة عن الاديان ، لاني كنت عازمة ولم يأكل لحم هذه كانت البداية
الاخ رشيد : انت قلت نقطة في كلامك يجب توضيحها للمشاهد ، قلت انك كنت في بلد اوروبي تبع لشركة معينة وكان اختلاف ثقافات واديان
الاخ عادل : انا كنت في دولة عربية ، وليس مصر ، هذا الهندوسي اتى لزيارتي في مقر العمل ذات مساء وفي هذا الوقت كنت في حالة عدم استقرار وحالة تشتت وتمرد ، النقاش كان ضمن النقاشات قرأت عن الهندوسية كثير وهذا صديق هندوسي عند الكلام تطرقنا للاديان الى ان قلت له انت كافر انا ذكرت هذا الهندوسي ليس لاني لجأت له او كنت محتاج له لكن لكي اقول ان هذا الهندوسي قال عبارة انا اعتبرتها رسالة لانه قال لي فتش عن الله الحقيقي وانا في مفترق الطرق ، هذا ما اقصده وليس ديانة هذا الرجل ، لو سمعت هذه الجملة من قسيس او شيخ او طفل صغير او من امرأة كنت سأتبع هذه الرسالة لا يهمني من اين جاءت
الاخ رشيد : السؤال الثاني انت تقول انك نشأت على ثقافة اسلامية ثم تذهب وتقول قرأت انجيل لوقا كيف كمسلم قرأت انجيل لوقا هذا شد انتباه المشاهد ، لما انت تأثرت به إذا انت غير مسلم ، كيف تأثرت به ، انت وكأنك ناشئ مسيحي وتريد اللعب على المشاهد انك مرتد عن الاسلام ، هذا تفكيرنا كعرب واي واحد نشك فيه هو مجرم حتى تثبت براءته
الاخ عادل : اولاً انا اشتريت هذا الانجيل من مصروفي الشخصي كنوع من المعلومة العامة والفضول ، اشتريته من مكان اسمه سور الازبكية يباع فيه الكتب المستعملة ، هذا الكتاب لم اقرأه في البيت ، لكن قرأته في الطريق الى البيت ، لم اجرء ان ادخل به البيت وجلست في مرحلة صلب السيد المسيح اقرأه على مصطبة بيت في الشارع لانتهي منه ولاني كنت متأثر جداً بهذا الانسان يسوع المسيح الذي اعرف انه النبي للمسيحيين ، لماذا عذبوه هذا العذاب بعد ان فعل كل هذا الصلاح لهم ، هذا كان التأثر بالانجيل لم اقل اني اقتنعت في وقتها ان المسيح إله ، انتظرت فترة على ما جفت دموعي عن ما حدث مع انسان صالح ، ذهبت بالكتاب الى البيت في جيبي وخبأته بين الكتب
الاخ رشيد : ألم تكن تعلم ان الاسلام يقول وما قتلوه وما صلبوه هذا كلام غير صحيح بالنسبة لشخص مسلم
الاخ عادل : كنت اعرف
الاخ رشيد : كيف صدقت هذا الكلام لانه صعب عليك
الاخ عادل : هذه بالنسبة لي كانت قصة اقراها ، كنت في اولى اعدادي يعني سني 12 سنة ، اول عالم مسيحي ادخله كان هذا الكتاب
الاخ رشيد : اول احتكاك لك مع الانجيل ، نريد الاجابة على سؤال الاخت ماري لانه سؤال مهم ، كيف تكلمنا على ان تفكر ان الله يحبك كأنسان وفي الاسلام لا يوجد هذا الكلام ، نحن عبيد ولو لم نصلي سنعاقب ولو لم نزكي ونصوم سنعاقب على ذلك ، لا توجد علاقة محبة نحن نفعل هذا لان هذا امر وفرض علينا وسنعاقب على اي امر تركناه كما يعاقب العبد امام سيده
الاخ عادل : اولاً مرحب بالاخت ماري ، عندما اكون مسلم وهذا نراه ، المسلم لا يقرأ سوى ما يهمه من كتبه ، يتحدث عن الانجيل والكتاب المقدس وعدم الصبب وهذا الضلال بلا وعي ، عندما أتأكد ان الإله في الاسلام غير محب للبشر وهذا ما حدث معي ، اعتقدت ان هذا الإله غير جدير بالعبادة وتركته ، لكن عندما كنت في هذا السجن لا ارى غيره كنت احاول اكتشف لنفسي لاقنع نفسي بهذا العقل الغبي الذي افكر فيه انه يوجد إله يقول " خلقنا الانسان في احسن تقويم ثم رددناه اسفل سافلين " ، هذه المسألة المتناقضة لأقتنع بها وانا مسلم واقارن واعمل انا إذاً في هذه الحالة اترك الاسلام ، لكن وانا داخل الاسلام ايهما سأختار ، انا كنت اتناجى مع الإله وانا مسلم بقولي انا اعرف انك خلقتني لانك تحبني ، هذا كان احساسي ،
الاخ رشيد : معنا مكالمة من الاخت زينب من اسابنيا اهلا بك
زينب : سلام ونعمة الرب يسوع معكم ، انا ارحب بالضيف لاني كنت من خلفية اسلامية واشكر الرب يسوع لانه عرفني طريقه ، انا تأثرت بالاخوات في المغرب كثير ولكن الرب دائماً لا يغلق باب إلا ويفتح ابواب كثيرة ، ومن احدى الاخوات الاسبانيات صديقة لي كنت تعرفت عليها في احد المؤتمرات ، وكانت تقول انها اسبانية لكن قلبها مغربي ، كانت تحب المغرب لدرجة كبيرة ، وكانت تتمنى الخير لكل المغاربة ، كانت تقول نحن نذهب المغرب ليس فقط لننشر الانجيل لكن لتساد الناس وتعمل اعمال خير ، لماذا يروا انهم مبشرين فقط ، يا ريت لا يأخذوا من الناس لكن يأخذوا كلمة الرب يسوع ، كنت اتأسف كثير لهم ، لكن ما حدث في القرون الاولى للكنيسة في شمال افريقا هذا ما يحدث الآن في المغرب والجزائر ، لكن الرب يسوع يعطينا قوة وإذا اغلقوا هذا الباب ورجعوا الاخوات لاسبانيا ، ستفتح ابواب كثيرة لانهم لا يقدروا ان يغلقوا التليفزيون والانترنت ، حتى لو رجعوهم
الاخ رشيد : لو خافوا عن الاسلام من ان يتزعزع ، سيتزعزع من الانترنت او قناة الحياة وجناب القمص زكريا ومن رشيد وغيرهم
زينب : لو فكروا في لانترنت ومنعوا قناة الحياة ، الناس سترى احلام ، انا تعرفت على المسيح واصبح كل شئ في حياتي ولكن الحلم هو الذي غير حياتي لاني رأيت يسوع المسيح في حلم ، انا كمواطنة مغربية حتى لو اغلقت على المغاربة الابواب ولم نستطيع دخول المغرب ، المغاربة في المغرب ينشروا الانجيل ، الذنب الكبير يقولوا انهم يبشروا نفرض انهم مبشرين ، مدينة الدار البيضاء لو كنت تصلي كم الناس في الدار البيضاء .
الاخ رشيد : اشكرك اختي زينب ، اخد مكالمة من السيد مزيان من الجزائر اهلاً بك
مزيان : اهلاً اخي ، شكراً لكم والرب يبارك قناة الحياة ، اريد ان اشجع الاخوات المغربيات والاسبانيات ، في الحقيقة انا فرحان جداً لهذا لان الرب يسوع يقول " طوبى لكم إذا طردوكم او عيروكم من اجلي " ، وهذا ما حدث في العام الماضي في الجزائر ان خذت الاخت حبيبة للعدالة وخرجت ببرائة والحمد لله ، والاخوة من الجزائر وجدوهم غير صائمين في شهر رمضان الماضي وقدموهم للعدالة وايضاً اخذوا البراءة الحمد لله ، وهذا يدل على ان الرب موجود في شمال افريقيا بقوة ، حال بقوته ، اقول لهم طوبى لكم وواصلوا واقول للاخوة المسلمين نحن ننظر لكم بمحبة التي نعطيها لكم حياتكم تهمنا لولا حياتكم ما نطقنا كلمة على الاسلام ، تركته في بحر النسيان لاني كنت مسلم واعرف محبة الرب وجربتها واريدها للجميع ، واشكرك اخ رشيد
الاخ رشيد : اشكرك ، الاخ عادل كلمة اخيرة
الاخ عادل : الحقيقة انا حرمت ان اقدم شئ لاهلي في مصر لانه كان لابد من سفري ، وارجو ان كل انسان يفتش عن الإله الحقيقي الذي هو فعلا وبالحقيقة وليس كما يقول القرآن ولكن كما تقول الحقائق هو اقرب الى الانسان من حبل الوليد ، اسمح لي ان اوضح نقطة شعرية ، اعتبرها صلوة ، يا ايها القدس العلي هل تراني في علاك ام هل اتاك انين نفسي في سمائك هل اتاك ، انا تائه في غربتي فمتى ستنشلني يداك ، اني بساح الاثمين فمن سينجيني سواك ، اني انتظرتك يا إلهي في سنا صبح يلوح ، ولكم نظرتك في سماء بين نجمات تسيح ، ولكم سألت البحر عنك والافق الفسيح فإذاك تسري في دمائي في كياني يا مسيح .
الاخ رشيد : اشكرك على الكلمات الرائعة ياريت تكون هذه الكلمات طلبة كل انسان مسلم على وجه الارض ، انا اقول لكل شخص حاول تبحث عن الحقيقة وعن مستقبلك الابدي ، لا تصدق الكذب لا تصدق الكثير من الكذبات المنشورة في العالم ابحث عن الحقيقة لا ينفعك احد في اليوم الاخير ، وهو يوم الدينونة ، اشكركم مشاهدينا على متابعة هذه الحلقة موعدنا الحلقة القادمة مع اختبار اخر قوي مع الاخت فرحة ، الى اللقاء بنعمة الرب .

rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

No comments.


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com