21 نيسان, 2019
ar-JOen-US

097 - محمد والمسيح: دراسة مقارنة ـ الجزء الثاني
Created on 26/10/2010 04:10:03 م

print

 تنزيل الحلقة

ســـــــؤال جــــــــرئ
الحلقة السابعة والتسعون
محمد والمسيح : اختلافات جوهرية الجزء الثاني
تاريخ البث المباشر 1 يناير 2009

الاخ رشيد : مرحباً بكم مشاهدينا الكرام في برنامج سؤال جرئ هذه الحلقة تكملة للحلقة السابقة وهم معاً عبارة عن دراسة في المفارقات الكبيرة بين محمد والمسيح والدافع وراء هذه الدراسة ان نشارك مع كثيرين مثلي بعض الامور التي ساعدتني في الماضي ودفعتني شخصياً الى اتباع المسيح ورفض اتباع محمد او ربط مصيري به ، نشجع كل من لم يشاهد الحلقة الماضية ان يعود اليها وكل من ساعدته هذه الحلقة في بحثه نشجعه ان يبعث لنا على الايميل ويشاركنا ذلك ، مرة اخرى نطرح السؤال الجوهري من نتبع محمد ام المسيح ولماذا ؟ فيما يختلف الاثنان إذاً للاجابة على هذه الاسئلة نكمل بحثنا لتوضيح المزيد من النقاط
محمد والمسيح
المعجزات
: يا يسوع يا ابن داود يا معلم ارحمني
يسوع : ماذا افعل بك
: افتح عيني
يسوع : هاهي ايمانك قد شفاك
: ارى الآن انا ابصر
: يا معلم اطلب اليك ارجوك اعني انه ابني به شيطان طلبت من تلاميذك ان يخرجوه ولكنهم لم يقدروا
يسوع : قدم ابنك هنا ( شفي في الحال ) وتعجب الجموع
الاخ رشيد : لا يستطيع اي مسلم ان ينكر المعجزات الكثيرة والعظيمة التي قام بها السيد المسيح ونترك للاخوة الافاضل يتكلمون لنا عن معجزات السيد المسيح
د / لبيب ميخائيل : المعجزات هي الدليل الذي يؤكد صدق نبوة النبي فموسى قبل ان يذهب لتحرير الشعب من ارض مصر قال للرب ها انا اذهب اليه يقولون لي لم يظهر لك الرب ، قال له انا اعطيك معجزات تثبت انك نبي ما بيدك قال له عصا قال له إلقها الى الارض صارت حية ثم قال لها امسكها من ذيلها عادت عصا مرة اخرى ، قال له ضع يدك في عبك اخرجها صارت برصاء قال له ضعها مرة اخرى ، اعطى له ثلاث معجزات وهي لها معاني في منتهى الاهمية وكانت ضرورية لكي تؤكد صدق نبوة موسى ، نبي بلا معجزات نبي كذاب نبي يضلل الناس ، وطلب معاصروا محمد منه مرة بعد الاخرى اعمل لنا معجزة لنصدقك قال المعجزات لله انما انا نبي نزيل هو نفسه انكر انه لا يوجد في حياة محمد من اولها الى اخرها ولا معجزة واحدة ، ما اهمية معجزات المسيح ، انجيل يوحنا بالذات ذكر سبع معجزات وكل معجزة منهم لها معنى ، عندما امر ان الماء يتحول الى خمر ارانا ان الخلاص بالكلمة ، ولما شفى الرجل الذي ظل 38 سنة كان يرينا ان الخلاص بالنعمة ، وعند شفائه لابن الرجل رأينا ان الخلاص بالايمان ، كان هناك دروس مهمة ، وبرغم ان معجزات المسيح تتصل بجسم الانسان لكنها كانت تحمل معاني روحية ، عندما شفى الرجل ذو اليد اليمنى اليابسة كان شفاء طبيعيا جسدياً لكن كان يحوي معنى روحي وهو ان بعض الناس ايديهم يابسة عن عمل الخير عن العطاء للرب عن خدمة الاخرين ولما يأتوا للمسيح يشفي هذه اليد اليابسة ويجعلها ايدي خادمة ، العمى الرجل المولود اعمى عندما اعاد اليه البصر اول من رأى كان المسيح لان المسيح قال انا هو نور العالم ، اول ما فتحت عيناه رأى نور العالم وكأنه يقول لنا المعجزة جسدية اعدت له البصر لاني خالق العينين خلقت له عينان وفي نفس الوقت انا اعطي نوراً للعميان في الظلمة ، ظلمة الخطية واعيدهم الى النور العظيم لهذا عندما ظهر المسيح لبولس قال له ارسلك لتكلم الناس كي يرجعوا من ظلمات الى نور ومن سلطان الشيطان الى الله لكي ينالوا بالايمان بي غفران الخطايا ونصيبا مع المقدسين ، معجزات المسيح ادت الى إيمان الكثيرين ولما رأوا لعازر قام من بين الاموات حتى الفريسيين ارتعبوا قالوا نحن عندنا معجزة رجل له اربع ايام ميت وذهب وقال للعازر هلما خارجا عندما رأوا المعجزة آمنوا بالمسيح وهناك مناسبات اخرى كثيرة في العهد الجديد كانت المعجزات سبب ان هؤلاء الناس اتوا للمسيح عندما اطعم 5000 بخمسة خبزات وسمكتين الناس قالوا من هذا الذي اتى ليأكل الناس آمن به كثيرون مكتوب في الكتاب المقدس في يوحنا 6 " من ذلك الوقت آمن به كثيرون ، طبعاً المعجزات كانت سبب ونبي بلا معجزات ليس نبي هو نبي مضل هو نبي كذاب نحن لنا كل الحق ان لا نسمع له ولا نؤمن بكلامه
القس موسى : كل معجزة عملها الرب يسوع هي عظيمة لانه هو إله عظيم لو حاولنا نتكلم عن معجزات نظل ساعات عديدة نتكلم عن معجزات الرب يسوع ، لكن احب ان اتكلم عن بعض المعجزات ، ومن ثم المعجزة الشهيرة المهم ان نعرفها كركيزة للإيمان المسيحي مثلا قيامة لعازو كانت معجزة عظيمة جداً نحن نعرف ان في الكتاب المقدس اناس عاديين يقوموا حتى في العهد القديم والرب يسوع اقام ثلاثة موتى لكن لعازر كان له اربعة ايام في القبر ومكتوب انه قد انتن اي انه قد تحلل فهذه معجزة عظيمة جداً نجد ان الخالق يعيد تكوين هذا الجسد الذي خلقه ، معجزة اخرى عن المولود اعمى وهو شهد انه لم نعرف قط ان مولود اعمى يبصر والرب يسوع قال له اذهب الى بركة سلوام وهناك اغسل عينيك بعد ان طلى عينيه بالطين فغسل ليفتح ويرى وينظر فكانت اعجوبة عظيمة كيف فتح اعين العمي ليس فقط هذا الاعمى ولكن غيره ، اشعر كمسيحيين وإيمان في المسيح يقول لنا بولس الرسول ان قيامة المسيح هي ركيزة ايماننا لان كل الذين ماتوا وقاموا ماتوا ثانية الوحيد الاوحد الذي قام وصعد وجلس على العرش في يمين العظمة هو الرب يسوع المسيح مات ودفن وفي اليوم الثالث قام منتصراً على الموت جرد السلاطين جرد ابليس ومملكته وسلطانه وانتصر في قيامته وهكذا صار لنا رجاء كمؤمنين في المسيح صار لنا رجاء في القيامة لان يسوع قام وصار بكورة للراقدين ، لماذا صنع السيد المسيح معجزات ؟ الحقيقة اليهود كانوا يطلبون آية فكان اثبات للامة اليهودية ان المسيح هو المسيا المنتظر وبالحقيقة ليس فقط للامة اليهودية لانه لم يأتي للامة اليهودية كحسب لكن الرب يسوع المسيح اتى لكل انسان لكل الناس لكل الاديان لكل الطوائف " لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد " الله ارسل ابنه ارسل المسيح خلاص للبشرية والآيات كانت تثبت الرسالة لانه من خلال صنع الآيات اول آية يصنعها الرب يسوع المسيح في قانا الجليل حيث حول الماء الى الخمر الجيدة ليست المسكرة بل الخمر الجيدة ومكتوب في نهاية هذه المعجزة وآمن تلاميذه به ، عندما اقام لعازر مكتوب وكثير من اليهود آمنوا به هنا نجد ان هذه الآيات والعجائب كانت دلاله للناس انه بالحقيقة هذا هو ابن الله مخلص العالم لكي يؤمنوا ويخلصوا وتكون لهم حياة ابدية ، يسوع الذي سار في شوارع الجليل والذي علم في اوروشليم وصنع آيات وعجائب هو لا يزال يصنع آيات وعجائب انا كراعي كنيسة في الكنيسة تدخلات إلهية عظيمة في الكبار والصغار وبعض الامراض مستعصية ولكن عندما نصلي بإيمان باسم المسيح الرب يسوع المسيح قادر ان يشفي قادر ان يخلص وقادر ان يحرر " يسوع المسيح هو هو امس واليوم والى الابد " ، ليس فقط آيات وعجائب صنعها في مسيرته في تجسده على الارض الناس تغيرت حياتهم لكن تقريباً يومياً نحن نسمع عن عجائب الرب يسوع المسيح كيف هذه العجائب سبب في خلاص النفوس
الاخ رشيد : المعجزات هي اهم دليل يقدمه الشخص على صدق دعواه ، وقد رأينا من قبل ان المعجزتين الوحيدتين المنسوبتين لمحمد ولهم نص قرآني هما معجزتي شق القمر والاسراء والمعراج وقد اثبتنا عدم صحتهما بالدليل والبرهان لكن على الرغم من ذلك هناك البعض ممن نسبوا معجزات اخرى لمحمد تدعو للعجب من هذه المعجزات مثلاً حنين الجذع ولنشاهد المقطع الثاني حتى نفهم ما هو حنين الجذع
الشيخ محمد الزغبي : انا قرأت بعض ان عيسى صلى الله عليه وسلم اعطاه الله اعظم معجزة وهي احياء الموتى بإذن الله انا اقول هل احيا الله جل وعلى موات لمحمد نعم اعظم مما اعطى لعيسى واحد يقول شوف المبالغة ابداً اسمعني وانتقد على الحق ، انا اقول لك هذا انسان ميت ماذا جرى فارقت الروح البدن ولذلك قال ابن بدر رحمه الله معنى الموت مفارقة لاارواح للابدان لكن البدن موجود ، عيسى صلى الله عليه وسلم كان يقول له قم بإذن الله البدن موجود كامل لم ينقص منه شئ ويتحرك إذا عادت إليه الروح عادت الروح بإذن الله تعالى فقام ، هناك اعظم من ذلك ، انا اسألك سؤال هذا الخشب الجماد الاعظم حركة هذا وجود الحياة فيه بعد مواته ولا إنسان فارقت الروح بدنه ، الأعظم هذا النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوم يوم الجمعة فيسند ظهره الى جذع حتى يخطب عليه ، جذع نخله مقطوع هذا جذع ، هذه شجرة قطعنا منها الجزء التحتاني قطعناه من اسل وسوناه من اعلى اصبح ميت غير متصل بالارض ولا به حياة نشف يبس ووضعوه للرسول فكان يسند ظهره إليه حين يخطب الناس في يوم الجمعة ، فجاءه غلام كن يشتغل نجار قال له يا رسول الله ألا اصنع لك شيئاً إذا اردت تخطب الناس كنت عليه وكأنك قائم جالس يعني رفعك عن الناس كأنهم يروك وانت بتخطب فالرسول قال له اصنع فصنع له منبراً وجعل له درجتين وكان النبي يجلس على الثالثة ، انظر ما حدث ، الجذع موجود في المسجد والنبي طلع على هذا المنبر وجلس يوم الجمعة ، ما ان جلس النبي حتى خار الجذع كخوار الثور انا عندي صاح كصياح الرضيع الطفل الذي يرضع من ثدي امه جاع وبعد عن الثدي تخيل صوته صوات وعندي كصوت الناقة في الصحراء وعندي هنا كخوار الثور ليس هذا فقط اريد المشاهدين يسمعوني جيداً ، كخوار الثور حتى ارتج المسجد ماذا حدث للمسجد ارتج من قوة الصوت جذع ميت خشبة ميته موضوعة في جنب كانت تحن للنبي لانه يجلس عليها ويسند ظهره عليها لانه تركها وجلس على المنبر ، غيرة وحنية وشوق يقول وخار الجذع كخوار الثور حتى ارتج المسجد حزناً على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قام النبي ونزل فحضنه وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين حتى للشجرة الميتة فحضنه النبي فسكن ظل الصوت يهبط يهبط مثل الرضيع لما امه تأخذه ةعلى صدرها يسكت تماما فسكن نظر النبي وقال والذي نفسي بيده لو لم احضنه لزال هكذا الى يوم القيامة يصرخ ويخور كالثور الى يوم القيامة لا يتحلل ولا يتقطع ولا يفنى يظل الصوت كما هو لا يقدر احد ان يسكنه على الاطلاق انظر الامر ، لذلك قال الشافعي رحمه الله وهذه اقوى مما جعله الله لعيسى ابن مريم من احياء الموتى فاحياء الجماد والكلام فيه والصراخ شوقاً الى رسول الله اعظم من احياء الموتى
الاخ رشيد : يقول الشيخ الزغبي ان معجزة حنين الجذع هي اهم من معجزات السيد المسيح لان فيها اعادة الحياة لجماد وللرد عليه نقول له على فرض ان هذه المعجزة قد حصلت فقد اخطأت يا شيخ لعدة اسباب لا يوجد نص يقول ان محمد اعاد الحياة الى الجذع او نفخ فيه الروح ولم يقل محمد انه هو الذي عمل هذه المعجزة فإن حن الجذع كما تقول فإن الجذع هو صاحب المعجزة إذاً لان هو الذي بكى ، ثانياً مذكور عندك في القرآن ان المسيح يخلق لكم من الطين كهيئة طير وينفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله اليست هذه اعظم من حنين الجذع يا شيخنا الجليل اقل تعليق يمكن ان يقال على هذه المعجزة انها مضحكة تبدو من غير هدف ومن غير قيمة والمعجزات عادة فيها منفعة بشرية وفي نفس الوقت هي آية لم لا يؤمن فأي شخص آمن عن طريق حنين الجذع واي منفعة جناها اي شخص منه ، اما المعجزات الاخرى المنسوبة لمحمد فهي معجزات تثير الضحك احياناً كثير ولنشاهد ما قاله الشيخ الزغبي عنها
الشيخ الزغبي : بإذن الله جل وعلى من طريق ابن عباس والروايه هذه بالاجماع صحيحة ، ان رجل من بني عامر كان طبيب بارع اتى بقوم الى النبي يعني اتى النبي وقال له يا محمد ارني الخاتم الذي بين كتفيك خاتم النبوة فقال له النبي انا اريك آية انظر لتلك النخلة فنظر قال ادعو ذلك العرق وهو الجريدة الخارجة او ساق خارج منها الذي نقول عليها العرق الذي ينزل منه البلح خارج من الشجرة قال له ادعو هذا وقل له رسول الله يأمرك تعالى يا سلام قام العمير وقف وقال للعرق رسول الله يأمرك تعالى ، جماد في قلب النخلة كيف يخرج فجاء ينقذ حتى وقف بين يديه ، فنظر اليه النبي وقال ارجع مكانك اي بإذن الله فجعل ينقذ ينقذ ينقذ حتى رجع مكانه كانه لم يخرج الذي حدث حكاه جابر في صحيح مسلم الذي اقوله هو كان يمشي مع النبي وكان يحمل الاناء لكي يقضي الرسول حاجته والنبي كان اشد الناس حياءاً الذي حدث ان النبي وهو معه في الوادي والسحاب طلع اراد ان يقضي حاجته فنآه النبي بسبب الحياء لكي يقضي الحاجة قال فنظرت انا خائف ليأتي احد وينظر النبي ، فأطل النبي فرأى شجرة في اقصى الوادي ورأى شجرة اخرى فذهب النبي الى هذه الشجرة ، هما شجرة يمين وشجرة شمال وامسك بساقها هكذا وقال انقاضي عليّ بإذن الله في صحيح مسلم وايضاً في ابن كثير تعالي لكي تستر النبي لكي يقضي حاجته فمشت معه كالبعير المقشوش الذي يتبع قائده مثل البعير الذي يسلم نفسه وماشي مع صاحبه وينقاد له ولا يفكر ولا شئ فامسك بالثانية وقال انقضي عليّ بإذن الله فمشت معه حتى التأمت عليه ، ستر النبي من هنا ومن هنا لا احد يرى ، قال حتى قضى حاجته وانا انظر النبي مخافة ان ينظرني لاني اريد ان ارى المعجزة ، فلما قضى النبي حاجته رأيته اومأ الى هذه ان ترجع فرجعت الى مكانها وأومأ الى تلك فعادت الى مكانها ، اتته الاشجار ساجدة تمشي اليه بلا ساق ولا قدمين هذه هي
الاخ رشيد : نبي يقوم بمعجزة تشبه اعمال البهلوان ينادي غصن ثم يأمره بالعودة لمكانه ما هذا وكأن الانبياء يعرضون عضلاتهم على الناس ثم نبي يقوم بمعجزة لمجرد قضاء حاجته في الخلاء كلما اراد ان يذهب الى قضاء حاجته يقوم بمعجزة ينادي الاشجار لكي تستره ثم يأمرها بالعودة اما كان الافضل ان يذهب هو خلف الشجرة دون ان يكلف نفسه عناء القيام بمعجزة ، ثم من كان سيراه ألم يكن هو وخادمه فقط اما كان الاجدر بخادمه ان لا ينظر وتنتهي القصة دون حاجة الى عمل معجزة مرة اخرى نجد فرقاً كبيراً بين من كان يقوم بإقامة الموتى وشفاء العميان والبرص والعمي والعرج والمفلوج والمسكونين بالشياطين ويطعم الجياع ويزيل امراضهم واسقامهم بكلمة منه او بلمسة منه ويقوم في اليوم الثالث من الاموات ويصعد الى السماء ويبقى هناك معجزة ابدية يختمها بعودته في يوم من الايام الى هذه الارض ، فرق كبير بينه وبين من ينسب له تسليم الشجروالحجر وبكاء جذع وانتقال الاشجار لتستر عورته عند قضائه للحاجة
موقفهما من الشريعة
القس موسى : هل يوجد شخص قال ان المسيح كسر احد وصايا الناموس لا لا يوجد ولا شخص حتى الرب يسوع المسيح في نهاية خدمته بعد ثلاث سنوات يقف في هيكل اروشليم امام المعلمين الكتبة والفريسيين ورؤساء الدين اليهود وقال لهم بكل تحدي " من منكم يبكتني على خطية " لم يستطع ولا شخص ان يمسك خطية واحد او شئ يسوع كسره في الناموس ابداً لان الرب يسوع المسيح كان ابن الله الكامل وقدر ان يطبق الناموس واستطاع فيما بعد ان يساعدنا نحن ان نتحرر من الدينونة التي وضعها الناموس على البشرية
الاخ رشيد : ان السيد المسيح قد اتى متمما لناموس موسى مكملاً مسيرة تعاملات الله مع البشرية ولذلك احترم الناموس واعطاه بعد روحي اعمق واكمل ، فمثلاً الوصية التي تقول لا تزني اعطاها السيد المسيح بعداً يبدأ في القلب وليس مجرد الممارسة الفعلية لخطية الزنا وقد سلك السيد المسيح بحسب الناموس حيث نجده قرأ من الاسفار المقدسة في الهيكل
: روح الرب عليّ مسحني لابشر المساكين بالروح ارسلني لانادي للمأسورين بالاطلاق وللعمي بالبصر وارسل المنسحقين في الحرية واكرز ان الوقت قد اتى حين سيخلص الرب شعبه .
الاخ رشيد : واختتن بحسب الناموس وكان يعلم الناس ويستدل بأقوال الانبياء بينما نجد محمد قد خالف وصايا شريعة موسى وعلم الناس بأنها قد حرفت وتغيرت ولم يكترث لها ولم يكن يسلك بحسبها الاخ وحيد يكلمنا عن موقف محمد من شريعة من قبله
الاخ وحيد : بالنسبة الى محمد و الوصايا العشر محمد كسر الوصايا العشر مثلاً الوصية الاولى لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً ما في السماء من فوق او في الاض من تحت وما من تحت الارض لا تسجد لهن ولا تعبدهن وانا اريد ان اتسائل ما هي الكعبة ؟ هي عبارة عن احجار صنم وثن مصنف الكعبة انه وثن لان الوثن حجر هذه الكعبة هي حجر فبالتالي كانت الى جواره الكعبة ولم يكن يهتم بها وكان يتوجه الى بيت المقدس ثم غير بعد ان رفضه اليهود والمسيحيون غير الى الكعبة ليقصد المشركين فهو الآن في هذا الامر كسر الوصية الاولى ويعبد ويسجد تجاه هذا الوثن وعلم الاحباء المسلمين حول العالم طول هذا التاريخ انه حينما يصلي لا يستطيع ان يتوجه الى السماء في اي مكان لابد ان يتوجه الى الكعبة ويبحث عن اتجاه القبلة حسب فكره الذي يعيش في الارض هي كرة الذي يعيش في اوروبا لا يتوجه الى الكعبة هو يتوجه الى الفضاء لان الارض كروية هذه الوصية الاولى ، الوصية الثانية اذكر يوم السبت لتقدسه هو نقض السبت ، الوصية الثالثة لا تنطق باسم الرب الهك باطلاً بالعكس القسم موجود والكذب موجود في الاسلام في ثلاث حالات صرح بها نبي الاسلام ، اكرم اباك وامك بالنسبة الى نبي الاسلام نجد انه صرح ان اباه وامه في النار ، بعد ذلك لا تقتل قتل لا تسرق اعتقد ان ما حدث هو سرقة لاراضي وغنائم وبشر لا تزن اعتقد ان نبي الاسلام صرح في سورة النساء آية 24 " فما استمتعتم منهن فأتهن اجورهن فريضة ومارس هو هذا الامر مع اماء كثر ونعتقد ان هذا الامر زنا لا تشهد شهادة زور رفضه للمسيح ورسالات الانبياء من قبل شهادة زور كاذبة ، ولا تشته اشته امرأة زيد زوجة ابنه المتبنى واخذها هناك كسر للوصايا العشر بالنسبة الى وصايا الانبياء كنت اريد ان اجد وصية من وصايا الانبياء التزم بها نبي الاسلام في الوقت الذي جاءت المسيحية قبل نبي الاسلام بأكثر من ستة قرون ورسخت ووثقت كل كتب الانبياء ووضعتها في كتاب واحد مع الانجيل سمي الكتاب المقدس جاء نبي الاسلام يرفض كل هذه النبوات وكل وصايا الانبياء كل الشريعة شريعة موسى شريعة إلهية كل هذا رفضه وقنن له شريعة اخرى ، إذاً نبي الاسلام لم يحترم ايضاً شرائع الانبياء ، اما بالنسبة الى شريعته الخاصة للاسف ايضاً لم يلتزم بها وعلى سبيل المثال المسلم إذا تزوج خمس نساء هذا جرم ويحاسب اسلامياً ، هذ الجرم إذا فعله نبي الاسلام لا مشكلة يسمونها خاصية من خصائص النبي ، نكاح الهبة لا يستطيع ولا مسلم ولا من الخلفاء الراشدين كان يستطيع ان يتزوج من الهبة لانها خطأ في الاسلام يفعله نبي الاسلام ممتاز هذه خاصية ، بالنسبة الى شهور العدة يحترمها المسلم ، لم يحترمها نبي الاسلام في صفية بنت حيي لا احد تكلم معه ، بالنسبة الى الاحرام المسلم لا يستطيع ان يتزوج في الاحرام نبي الاسلام فعلها مع ميمونة لا مشكلة ، فإذاً هو كسر وصيته التي انشأها ، ناهيك عن الانبياء الذين قبله او الوصية العشرة حتى شريعته لم يلتزم بها ايضاً
الاخ رشيد : ان خط الانبياء معروف لدى الله وكل نبي اتى مصدقاً للشريعة ومؤكداً لها غير مخالفاً لها ولا متمرد عليها وحده محمد خارج هو الوحيد الذي اتى خارج خط الانبياء ، كلهم ضموا كتبهم الى كتب من قبلهم نجد مزامير داود مثلاً الى جنب شريعة موسى واسفار الانبياء الى جنب المزامير والاناجيل في نفس الكتاب معها وحده محمد قال ان شريعته نسخت شريعة من قبله ليس له تبرير على الاطلاق
الخطية
الاخ رشيد : من المواضيع التي نرى فيها فرقاً كبيراً بين محمد والمسيح هي موقف كل واحد منهما لدى الخطية هل كان المسيح خاطئاً هل عمل اي خطية في حياته هل كان للخطية او الذنب اي سلطان او تأثير عليه في اي مرحلة من مراحل حياته على هذه الارض ، لنشاهد الاجابة على هذا الموضوع
د/ لبيب ميخائيل : كان معصوم عن الذلل لم يعترف ذات يوم بخطية لم يقل له الله " انا فتحنا لك فتحا مبينا يغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر " لم يقل له الله هذا لم يعترف بخطية لانه كان خالي ومعصوم عن الخطية
الشيخ صموئيل : المسيح لم يفعل اي خطية بل بالعكس تحدى اليهود وهم كانوا نفسهم يمسكوا عليه اي سهوة وتحداهم في الانجيل يوحنا 6 : 48 " من منكم يبكتني على خطية " ولو كان هناك اي خطأ كان اليهود مسكوه عليه بل بالعكس رؤساء الكهنة ارسلوا جواسيس وراء المسيح ليسمعوا اقواله ويروا تصرفاته ليمسكوا عليه خطأ وبولس الرسول قال في كورونثوس الثانية 5 : 21 " لانه جعل الذي لم يعرف خطية " ليس فقط لم يفعل خطية لكنه لم يفعرف خطية ، والرسول بطرس في رسالته الاولى 2 : 22 قال " الذي لم يفعل خطية ولا وجد في فمه مكر الذي إذا شتم لم يشتم عوضاً وإذا تألم لم يكن يهدد بل كان يسلم لمن يقضي بعدل " وعبرانيين 7 : 26 " لنا رئيس كهنة مثل هذا قدوس بلا شر بلا دنس " وفي نفس الرسالة 4 : 15 " لان ليس لنا رئيس كهنة غير قادر ان يرثي لضعفاتنا بل هو مجرب في كل شئ بلا خطية " هو تألم مثلنا وجاع مثلنا وعطش مثلنا لكن ليس فقط لم يفعل خطية لكنه لم يعرف خطية ، مرقس 2 نجد الذين ذهبوا بالمفلوج للمسيح ونقضوا السقف اول شئ فعله والفريسيين حوله قال يا بني مغفورة لك خطاياك بدأوا يتسائلون من يغفر الخطايا إلا الله قال لهم ايهما اسهل غفران الخطايا ولا شفاء المرض وانا اقول لكم قم واحل سريرك وامشي بسرعة قام المفلوج المشلول الذي له سنين مشلول وحمل شريره هو غفر الخطايا وشفى المرض ، نفس الآية في يوحنا 8 لما اليهود امسكوا امرآة في ذات الفعل في الزنا وسألوه ماذا نفعل بها ، بدأ يكتب خطاياهم على الارض فهربوا كلهم ثم وقف وقال لها أما دانك احد قالت ولا احد يا سيد قال لها ولا انا ادينك اذهبي بسلام ولا تخطئي ، غفر خطاياها ولن تعود لحياة الخطية وتتوب عن هذا الزنا وتعيش في حياة القداسة ، إذاً كل ما عمله المسيح هو غفران لخطايا البشر ، لما دخل بيت زكا وهو رجل بيسرق الاموال من الناس ويأخذ ضرائب اكثر من المستحق ، قال اليوم حصل خلاص لهذا البيت ، ما نتيجة هذا الاعلان ؟ ان زكا قام واخذ الاموال ورد اربعة اضعاف لانه تاب وغفرت خطاياه وبدأ يعيش ما بعد حياة التوبة ويحيا بلا خطية ، المسيح غفر خطايا لكثير من الناس واعلن بكل صراحة مت 20 : 20 " دفع الى كل سلطان في السماء وعلى الارض " وهذا السلطان المسيح كان يغفر الخطايا هذا الفداء انه قدم نفسه فدية عن كثيرين لم يأتي ليخدم بل ليخدم ويبذل نفسه فدية عن كثيرين هو من حقه ان يغفر الخطايا
الاخ رشيد : المسيح إذاً لم يطلب الغفران قط لاجل ذنوبه لانه لم يكن مذنباً قط ، والمسيح غفر للناس ذنوبهم اما محمد فنجده اولاً خاطئاً كان له ذنوب وكان يطلب الغفران من اجلها ولنشاهد المقطع التالي
الشيخ حسين يعقوب : سيدك النبي كان يستغفر الله ويتوب اليه في اليوم 70 مرة او مائة مره
الشيخ محمود عاشور : فبشرية الرسول صلى الله عليه وسلم ممكن ان يخطئ في اشياء ربنا عاتبه عندما جاءه عبد الله ابن المكلوم وكان اعمى وعاتبه الله عز وجل عبث وتولى ما ان جاءه الاعمى وعاتبه في موقف اخر حين جعل لبدر اسرى وقال له ما كان لنبي يبغون عرض الدنيا والله يريد الاخرة ، هناك عتاب من الله للنبي الله عليه وسلم وهذا يعني ان سيدنا النبي ببشريته كان يخطئ اخطاء البشر
الاخ رشيد : إذاً محمد مذنب وخاطئ ومن الادلة على ذلك ايضاً انه كان يستغفر من ذنوبه مثل قوله " اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي " فكيف يستغفر من الذنوب ان لم يكن له اي ذنوب هل كان يتوهم ان لديه ذنوباً ، القرآن يقول ايضاً " ألم نشرح لك صدرك ووضعنا عنك وزرك الذي انقض ظهرك " والوزر كما فسره المفسرون هو الذنب ، عن قتاده قال في انقض ظهرك ، كان للنبي صلى الله عليه وسلم ذنوب قد اثقلت فغفرها الله له ، بغض النظر هل غفرت هذه الذنوب ام لا فهو مذنب احتاج لغفران الله ، اما المسيح فلم يحتاج لاي غفران قط بقي ان نضيف ان محمد حاول ان يطلب الغفران لوالدته ولكنه لم يستطع حيث قال " استئذنت ربي ان استغفر لامي فلم يأذن لي " ، وحين استغفر لعمه الذي كان على فراش الموت جاءت الآية القرآنية تلومه قائلة " ما كان للنبي والذين آمنوا ان يستغفروا للمشركين ولو كانوا اولى قربة من بعد ما تبين لهم انهم اصحاب الجحيم " ، وجاء في آية اخرى قول القرآن لمحمد على لسان ربه " استغفر لهم او لا تستغفر لهم ان تستغفر لهم 70 مرة فلن يغفر الله لهم ذلك لانهم كفروا ابالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين " فرق كبير إذاً بين المذنب وغير المذنب ، بين من كان يطلب الاستغفار لنفسه وبين من كان يغفر للناس بين من طلب الإذن في الاستغفار لاقرب المقربين منه ولم يحصل عليه وبين من كان بكلمة من فيه يغفر لاي انسان كان .
نتائج تعاليمهم
الاخ رشيد : نصل الآن الى مقارنة بعض تعاليم السيد المسيح وبعض تعاليم محمد ونوضح الفروقات الكبيرة المتواجدة بينهما ولماذا لا يمكن ان يكون الاثنان من مصدر واحد ؟ ، السيد المسيح يقول " السارق لا يأتي إلا ليسرق ويذبح ويهلك واما انا ( يقول عن نفسه ) فقد اتيت ليكون لهم حياة ويكون لهم افضل " اما محمد فقد قال عن نفسه " انا والذي نفس محمد بيده لقد جئتكم بالذبح
الشيخ نبيل العوضي : قال تسمعون معشر قريش تسمعون والذي نفس محمد بيده لقد جئتكم بالذبح سيأتي يوم بيننا وبينكم قتلا في سبيل الله جهاد في سبيل الله " يقول الراوي رأيت اشدهم وطاداً " عليه يعني سبا وشتماً كأن على رؤوسهم الطير
الاخ رشيد : السيد المسيح قال لبطرس حين قطع اذن عبد رئيس الكهنة " رد سيفك الى مكانه لان كل الذين يؤخذون بالسيف بالسيف يهلكون " اما محمد فقد قال " جعل رزقي تحت ظل رمحي " ، بطرس الرسول حين تحدث عن السيد المسيح قال " الذي إذ شتم لم يكن يشتم عوضاً وإذ تألم لم يكن يهدد بل كان يسلم لمن يقضي بعدل " اما محمد فقد سمعته عائشة يسب ويشتم ويلعن احد المسلمين وحين سالته اجابها قائلاً " او ما علمت ما شرطت عليه ربي قلت اللهم انما انا بشر فأي المسلمين لعنته او سببته فاجعله له زكاةً واجر " ، محمد ايضاً لعن اليهود والنصارى حين فكان على فراش موته حيث قال " لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور انبائهم مساجد " اما المسيح فعند موته على الصليب كان يخرج من فيه عبارات الغفران والمحبة قائلاً يا ابتاه اغفر لهم لانهم لا يعلمون ماذا يفعلون " ، السيد المسيح قال " واما انا فأقول لكم لا تقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الايمن فحول له الاخر ايضاً" ، اما محمد فقد علم اتباعه قائلاً " الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرومات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم " انها فعلاً فروقات كبيرة جداً بين الذي يشتم والذي لا يشتم بين الذي نهى عن القتل بالسيف وبين من رزقه تحت ظل رمحه ، بين من نهى عن مقاومة الشر بالشر وبين من امر برد الاعتداء بمثله وامر بالقصاص فرق كبير بين محمد والمسيح
موتهما
الاخ رشيد : كيف مات كل منهما كيف كان موت السيد المسيح هل كان موتاً عادياً ؟ هل تفاجأ السيد المسيح بموته هل لم يكن يعلم ساعته كيف تعامل مع هذا الحدث ، نسمع للاخوة الافاضل يشرحون لنا لماذا موت المسيح يختلف عن موت باقي الانبياء
الشيخ صموئيل : هو ليس مثل باقي الانبياء هو اكثر من نبي واكثر من رسول واكثر من اي انسان هو اعلان الله لنا ، هو ابن الله الذي اظهر من هو الله لنا ، في يوحنا 1 : 18 " الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب " يقصد انه في عمق الآب اعلن لنا من هو الله اظهر لنا من هو الله لذلك كان كل حياته حياة مختلفة فلم يعرف خطية وفي مماته مات بطريقة امام كل الناس وكل البشر على الصليب من اجل فداء البشرية كذبيحة من اجل فداء الانسان لكن في نفس الوقت قام في اليوم الثالث كما قال واعلن لنفسه مثلما يونان دخل بطن الحوت ومكث ثلاث ايام وثلاث ليالي ، المسيح نزل القبر ومكث ثلاث ايام وثلاث ليالي وقام من بين الاموات بقوة وسلطان وفي نفس الوقت بعد اربعين يوم صعد الى السماء ، إذاً المسيح شخص مختلف هو حي الآن في السماء وسيأتي ثانية إلينا
د/ لبيب ميخائيل : المسيح لما مات على الصليب قال سبع كلمات وكل كلمة منهم كانت تحوي معنى ، اول كلمة نطق بها قال " اغفر لهم يا ابتاه " خاطب الآب وقال له يا ابتاه ، واخر كلمة قالها " يا ابتاه في يديك استودع روحي " ، من اول الصلب الى اخر الصلب كان عارف روحه اين ستذهب اين سيذهب هو ، لهذا قال للتلاميذ قبل موته كما كان يونان في بطن الحوت ثلاث ايام وثلاث ليالي انا سأظل في بطن الارض ثلاث ايام وثلاث ليالي وبعد ذلك ساقوم وانقض اوجاع الموت ، وجود المسيح في السماء يميزه عن باقي الانبياء لان الانبياء كلهم ماتوا ومقابرهم موجودة ، طبعا ربنا اخفى قبر موسى حتى لا يألهوه لكن كل الانبياء قبورهم موجودة ، وهكذا بموت النبي تنتهي خدمته ، كل الانبياء انتهت خدمتهم اما المسيح فلم تنتهي خطته بعد سيعود ثانية الى الارض وسيملك عليها وسينتصر على جميع اعداؤه سيهزم الموت هزيمة نهائية وعندئذ سيبدأ المشهد في الحالة الابدية نرى الجلال والعظمة المذكورة للمسيح وللآب والابن والروح القدس في سفر رؤيا يوحنا
الاخ رشيد : نأتي الى موت محمد كان موتاً عادياً يشبه موت اي انسان مرض ثم مات لم يكن يعلم انه سيموت في هذا المرض وكان يتألم كما يتألم اي انسان قالت عائشة " رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من البقيع فوجدني وانا اجد صداعاً في رأسي وانا اقول وا رأساه فقال بل انا والله يا عائشة وا رأساه " ، وتقول كتب السيرة انه اشتد به وجعه فقال " اريقوا علي سبع قرب من آبار شتى حتى اخرج الى الناس فأعهد اليهم " قالت فأقعدناه في مخضب لحفصة بنت عمر ثم صببنا عليه الماء حتى طفق يقول حسبكم حسبكم " ، قال عائشة " ما رأيت رجل اشد عليه الوجع من رسول الله " كان يتألم ، وقد قال لعائشة " يا عائشة ما أزال اجد ألم الطعام الذي اكلته بخيبر فهذا اوانه فما وجدت القطاع ابهر من ذاك السم " ومات محمد بعد مرضه هذا الذي ألمه جداً فقام عمر ابن الخطاب يخطب في الناس قائلاً " ان رجالاً من المنافقين يعزمون ان رسول الله قد توفي وان رسول الله صلى الله عليه وسلم ما مات ولكنه ذهب الى ربه كما ذهب موسى بن عمران فقد غاب عن قومه اربعين ليلة ثم رجع اليهم بعد ان قيل انه مات ووالله ليرجعن رسول الله كما رجع موسى فليقطعن ايدي رجال وارجلهم زعموا ان رسول الله مات " ، لم يستطع حتى المسلمون ان يصدقوا ان نبيهم سيموت هذه الميتة ، لذلك قال عمر هذه الكلمات التي تعبر عن صدمته لكن الحقيقة هي ان محمد قد مات كما يموت جميع البشر ، مات محمد ومات المسيح لكن المسيح قام في اليوم الثالث وصعد الى السماء وهو لزال حي هناك سيعود في يوم من الايام اما محمد فقد دفن في الارض بعد موته وبقي مدفوناً هناك الى يومنا هذا وقد تحلل واكلته الديدان رغم ان المسلمين يقولون ان اجساد الانبياء لا تتحلل لكن هذا غير صحيح وإلا فلينبشوا قبر محمد ليتأكدوا من هذا الامر
ماذا استفادا ؟
الاخ رشيد : كل دعوة ورائها استفادة او مصالح شخصية تبقى دعوة مشكوك فيها ، يحق لنا ان نتسائل عما استفاده السيد المسيح من امور مادية من خلال دعوته وما الذي استفاده محمد مادياً من خلال دعوته ، فإن اثبتنا ان الامور المادية لها دخل يحق لنا حينها ان نتسائل عن مصدقية الشخص وامانته في رسالته ، نبدأ بهذا السؤال ما الذي استفاده السيد المسيح من رسالته ؟
الشيخ صموئيل : اتولد في مذود ولد لكي يشير على رسالته هوذا حمل الله ، من المذود يأخذون الخراف والحملان التي تقدم ذبيحة ، ساعة ولادته لم يجد مكان اين يولد ، مريم العذراء لم تجد مكان فولد في مذود فقير حتى ينزل الى مستوى اقل من كل البشر وعاش حياة فقيرة ولم يكن له اين يسند رأسه ، لم يكن يكملك درهمين ليدفعهم جزية حين طلبوا منه فقال لبطرس اصطاد سمكة وجد بها استار ليدفع عن المسيح وعنه ، إذاً عاش حياة فقيرة جداً كل الوقت ، اليهود حاولوا ان يخطفوه ويملكوه عليهم لكن المسيح كان يهرب منهم لانه قال " مملكتي ليست من هذا العالم " ، له مملكة روحية ليست لها اي علاقة بالارضيات
د/ لبيب ميخائيل : المسيح تكلم الى تلاميذه بصورة واضحة ، في انجيل يوحنا 8 :1 يقول " ومضى كل واحد الى بيته واما يسوع فمضى الى جبل الزيتون " لم يكن له منزل ، وقال للتلاميذ في لوقا 9 :58 " للثعالب اوجرة ولطيور السماء اوكار واما ابن الانسان فليس له اين يسند رأسه " اي ليس له مكان ينام فيه ، للثعالب اوجرة ولطيور السماء اوكار واما ابن الانسان يسوع المسيح فليس له اين يسند رأسه ، المسيح لم يستفد شيئاً مادياً قط من رسالته
القس موسى : عندما المطوبة العذراء ولدت السيد المسيح مكتوب قمطته واضجعته في مذود لانه لم يكن لهم موضع في المنزل في ولادته لم يكن له مكان ، اما في موته فقد وضع الرب يسوع المسيح في قبر مستعار لم يملك هذا القبر ، فنجد احبائي ان المسيح اتى وتخلى عن كل الغنى وامجاده السماوية ليعطينا السلام والمصالحة مع الله ويغنينا العنى الروحي ويرجع العلاقة المكسورة بين الانسان وبين الله
الاخ رشيد : إذاً من المنظور المادي لو نظرنا الى السيد المسيح لوجدناه الخاسر الاكبر مادياً لانه لم يحقق اي ربح مادي لم يكن له اين يسكن ، خسر حياته في سبيل رسالته خسر اهله ووطنه واهين وتمت خيانته وفي الاخير مات ابشع ميته وبالتالي لا نرى اي ربح مادي يشكك في مصداقية رسالته بل هذا يؤكد لنا انه كان مخلصاً في قضيته حتى الموت ، اما إذا نظرنا الى محمد فإننا حتما نجد اشارات واضحة ترينا انه استفاد ماديا من دعوته ولنستمع لما يقوله الاخ وحيد بهذا الخصوص
الاخ وحيد : كل شخص في الحياة في كل تاريخ وفي كل عصر يريد ان يعيش وفق رغباته وشهواته كل ما يطلب يجد ، نبي الاسلام حقق هذا الامر من خلال الاسلام ، اولاً ما الذي يطلبه الرجل اي رجل في العالم سلطة ، مال ، نساء هؤلاء الثلاثة مرتبطين معاً ، سلطة ! حصل محمد على السلطة كان له نفوذ هو القائد هو الآمر ، الله ورسوله هناك نصوص كثيرة جداً في القرآن كهذا ، الامر الثاني نساء كان عنده من النساء كثيرات وان اراد يستطيع ان يأخذ اكثر حقق هذا الامر ، المال الخمس لله ولرسوله حقق ايضاً هذا الامر وهو نفسه قال انا ميزت عن الآخرين بصفي المغنم ، اصفى اجمل احسن افضل شئ في الغنم له ، في الاتجاه الآخر ما الذي حققه موسى مثلاً ، موسى بذل اربعين سنة قائد للشعب في البرية لم ياخذ منهم شئ ، السيد المسيح له كل المجد قدم كل ما عنده حتى حياته بذل ذاته لمن اخرين ، المسيح لم يكن محتاج ان يأخذ ، المسيح يعطي ، المسيح اعطى كل شئ ومازال يعطي حتى الآن لانه حي في السماء
بعد الفاصل
الاخ رشيد : نعطي بعض الارقام التي يمكن ان تفيدنا في الارباح المادية التي جناها محمد من وراء دعوته ، كان لمحمد 38 عبداً في حياته وعشرون امة وخمسة عشر خادماً يخدمونه ، اما الزوجات فقد روى الحافظ الكبير ابو بكر البيهقي من طريق سعيد ابي عروبة عن قتاده قال " تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمسة عشر امرأة دخل منهن بثلاث عشرة واجتمع عنده احدى عشرة ومات عن تسع فعلى الاقل كان له خمسة عشر امرأة ، ومن الناحية المادية كان يحق لمحمد ان يأخذ الغنائم من غزواته نقرأ في القرآن سورة الانفال آية 1 " يسألونك عن الانفال قل الانفال لله ولرسول " وايضاً في الانفال 41 " واعلموا انما غنتمتم من شئ فإن لله خمسه وللرسول " وايضا في الحشر 7 " ما افاء الله على رسوله من اهل القرى فلله وللرسول ولذوي القربة واليتامى والمساكين وابن السبيل " الغنيمة ما أخذ عنوة والفيأ ما كان عن صلح ، ويكفي ان نقرأ في المصادر الاسلامية ان يهود فدك كان لهم نصف الثمر ونصف الارض لان رسول الله كان صالحهم على نصف الثمر ونصف الارض اي محمد اخذ نصف ما تملكه قبيلة بأكملها وله وحده فقط دون لغيره شرط يصالحهم ، ومال الفيئ كان له خالصاً في حياته وكانت هذه خالصة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، كان ينفق على اهله وعياله نفق سندهم من هذا المال
د/ لبيب : طبعاً محمد استفاد كثير وحتى نزل آيات قرآنية ان الخمس لله وللرسول ، الله لا يأخذ شئ الله في السماء فالخمس سيأخذه محمد كله ، كان يأخذ الخمس ويتمتع ان ينكح ما طاب له من النساء وقال هذا للمسلمين " انكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع " وهو تزوج 9 وقالوا 14 وقالوا 21 ، اي كسر قوانين إلهية في سبيل مصلحته " وامرأة مؤمنه إن وهبت نفسها للنبي واراد ان يستنكحها هي خالصة له دون ... " هل هذا امتياز يعطيه الله للانسان نبي امتيازاته ان يأخذ النسوان الجميلة ، اي واحد يفكر تفكير منطقي ويخاف على حياته الابدية فعلاً يرفض هذا الدين رفضاً نهائياً
الاخ رشيد : لم يكن لمحمد اي عمل او مهنة يأكل منه ، تزوج خديجة لمالها وعندما توفيت وانتقل الى المدينة صارت الغزوات هي مصدر رزقة وغزوة بدر خير مثال على ذلك فهي لم تكن لوجه الله كما يقولون انما كانت هجوماً على قافلة لقريش لكي يأخذها غنيمة له ومن هذه الغزوات كان يأخذ النساء مثل صفية بنت حيي ومنها كان يحصل على امواله وممتلكاته ، ليس هذا فحسب بل مرات كثيرة استخدم محمد الوحي لخدمة نزواته الشخصية وخير دليل على ذلك ما روته عائشة حين قالت " كنت اغار على اللاتي وهبن انفسهن لرسول الله صلى الله عليه وسلم واقول اتهب المرأة نفسها ، فلما انزل الله تعالى ترجئ من تشاء منهن وتأوي اليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلت فلا جناح عليك " قلت " ما ارى ربك إلا يسارع في هواك " ، إذاً فالفرق كبير بين من جاء لخدمة الناس وضحى من اجل رسالته وسفك دمه من اجل الاخرين وبين من سخر الناس لخدمته واستخدم دعوته لاغراضه الشخصية
تقديسهما من اتباعهما
الاخ رشيد : يقول المسلمون ان محمد مجرد بشر لكنهم في نفس الوقت يقولون هو اشرف المرسلين ، يقولون لا نفرق بين احد من رسله ثم يقولون تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض لا ندري يفضلون ام لا يفضلون ، نأتي الى اول نقطة هل فعلاً محمد اشرف المرسلين ؟ هل محمد اشرف من المسيح على اعتبار ان المسيح مرسل ايضاً ، نسمع الاخوة الافاضل
الاخ وحيد : اشرف المرسلين ! ما الذي في رسالة رسول الاسلام نستطيع ان نقيمه انه اشرف من رسالة الانبياء الاخر ، مثلاً هل تعليم ورسالة محمد اعطت المسلم امتياز وسلوك به روحانية وحضارة وتقرب الى الله سلوك به قداسة ونقاء ضمير وفكر افضل من الاخرين ، كنت اتمنى حينما يقول الاحباء المسلمون ان افضل المرسلين او اشرف المرسلين يعطونا مثل افضل المرسلين في كذا وفي كذا .. بحيث يتضح الامر ، بالنسبة لاشرف الخلق هذا صعب القضية جداً لان معنى ذلك ان محمد فيه كمال الصفات ليس فيه نقص او شائبة وهذا ضد الفكر الاسلامي في حد ذاته ، بالتالي إذا ما قيمنا سلوك رسول الاسلام وسلوك المسلم العادي نجد ان المسلم العادي يتميز ويتفوق على نبي الاسلام في نواحي كثيرة في الحياة ، ،اخذ جزئية في طبيعة رسول الاسلام ، مثلا هو قتل بيده والقتل من الكبائر في الاسلام ونجد ملايين المسلمين لم يقتلوا بهذا القياس لا يعتبر ان محمد اشرف من المسلمين ، من وجه نظرنا كمسيحيين انه تعرض للسحر وسيطر عليه الشيطان في بعض المراجع 14 شهر وفي مراجع اخرى سنة ، كثير من الاحباء المسلمين لم يخضعوا لهذا الامر ، وهكذا ترى ان هناك من المسلمين من هو اشرف من نبي الاسلام ، يحتاج الامر الى تفكير بسيط جداً ليتم تقيم الموضوع
الاخ رشيد : يؤمن المسيحيون ان المسيح هو الله الذي ظهر في الجسد ويقدسونه ويجلونه ويعظمونه ويمجدونه على هذا الاساس ، المسيحيون لا يؤمنون ان المسيح انسان ثم بالغوا في تعظيمه حتى جعلوه في مرتبة الإله بل يؤمنون انه هو الإله الذي تواضع وظهر في شكل بشري ، سألنا ضيوفنا السؤال التالي ، لماذا يقدس المسيحيون المسيح ؟ وما الذي يقدسونه فيه ؟ فاجابوا كالآتي
القس موسى : الحقيقة نرجع لولادة المسيح ورسالة الملاك للمطوبة العذراء حيث قال " القدوس المولود منك يدعى ابن الله " الرب يسوع المسيح هو قدوس عاش حياة القداسة ونحن ننظر الى حياة المسيح حياة مقدسة ، مكتوب عاش المسيح وترك لنا مثالاً لكي نتبعه ، مكتوب ايضاً " نظير القدوس الذي دعاكم كونوا انتم ايضاً قديسين " ، الرب يسوع المسيح كلي القداسة ونحن كمسيحيين واتباع هذا القدوس نتمثل بحياته في غفرانه ومحبته وتسامحه نتمثل في كل صفاته لانه يمثل لنا الإله الذي تجسد فننظر ونجد حياة القداسة في المسيح في كل كلمة وكل تصرف نجد حياة القداسة فننظر اليه ونتبع سيرة الرب يسوع المسيح المقدسة
الاخ رشيد : قد نفهم تقديس المسيحيين للمسيح لانهم يعتقدون انه هو الله الظاهر في الجسد لكن الذي لا نفهمه هو كيف يقدس محمد وهو مجرد بشر ولماذا بلغ تقديسهم له حد تأليهه رغم انهم ينفون ذلك ، المسلمون يقدسون جسد محمد كل عضو من جسده ، واليكم الدليل على ما اقول
الشيخ حسين يعقوب : سيدنا النبي كان ضخم الرأس وهذا يحمد في الرجال ، وازهر اللون ليس بأبيض امهق شاهق مثل الدقيق او مثل النور والبفتا ، لا ، وكان احسن الناس وجهاً واحسنه خلقاً وكان وجهه كالقمر والشمس مستديراً ، تحس ان وجهه يلمع كالذهب منور كالقمر صلى الله عليه وسلم كأنه القمر وكان صلى الله عليه وسلم عظيم العينين كانت عيناه واسعة اهدب الاشفار ( الاجفان ) وكان العرق في وجهه كالؤلؤ فداك ابي وامي ونفسي يا سيدي يا رسول الله ، وجهه نور مهما رسمت احلى صورة تتصورها في حياتك لن تصل لهذا ، اقنى الانف طول الانف ورقة ارنبته مع حدب في وسطه ، ضليع الفم فمه كبير صلى الله عليه وسلم وهذا يحمد في الرجال دون النساء فمه كبير وكان كثير شعر اللحية اسوده تضرب لحيته في صدره لحيته تملاء صدره ونحره صلى الله عليه وسلم كان عظيم اللحية اسوده لم تبيض لحيته كان في العنفقة 17 شعرة بيضاء اي الشعر الذي تحت الشفة السفلى 17 شعرة بيضاء فقط بالعدد وباقي اللحية سوداء ، الدقة 17 شعرة ، كان الصحابة يهتمون كم شعرة بيضاء ، كانت رقبته طويلة كأنه ابريق فضة ، رقبته طويلة وبيضاء ليس البياض الشاهق وانما كأنه ابريق فضة لم تعبه نجلة ، يعني لم يكن له كرش ، كان سواء البطن والصدر ، كان ابيض الابط اعثره ليس بياض ناصع ، وكان كثير العرق صلى الله عليه وسلم وعرقه اطيب الطيب ، الواحد نفسه يقابل النبي ويحضنه ويذوق عرقه لاسيما إذا نام ، ام سليم كان الرسول يقيل عندها يعني ينام عنده الظهر ، وإذا نام يعرق عرق شديد جداً فكانت تأخذ العرق من على جبهته فسألها الرسول ماذا تفعل به قالت اطيب به طيبي ، كانت تأخذ عرقه وتضعه في قارورة وتضعه على الطيب لتطيب رائحة الطيب به ، كانت تتطيب بعرقه وكان عرقه كأنه الؤلؤ ، نقط المياه النازلة من وجهه لؤلؤ صلى الله عليه وسلم ، اما ظهره فكان كأنه سبيكة فضة قطعة واحدة كان شبح الذراعين طويلة ذراعاه اشعرهما ، شفن الكفين بسطهما كانت كفيه ضخمة نفسي اسلم واقبل يدي النبي صلى الله عليه وسلم نفسي اقبل يديه رجليه ، رجل الرسول حلوة رشيقة شفن القدميين مثل يديه ملاءنه وطرية ، شفن القدمين يطأ الارض بقدميه جميعاً لما يمشي يمشي برجله كلها تنزل رجله كلها الارض ليس له اخمص ( فلات فوت )
الاخ رشيد : يقدسون فضلاته ايضاً حيث جاء عن عبد الله ابن الزبير انه شرب دم حجامته ، وقد شربت بركة وهي خادمة محمد بوله من القدح الذي يضعه تحت سريره فقال لها " لقد احتذرت من النار بحذار " ، بينما في المسيحية لا نجد المسيحيون يقدسون جسد المسيح او بوله او فضلاته لا تجد اثر لذلك في كل الكتابات المسيحية على الاطلاق ، لان تركيزهم دائماً على الروحيات لا على الجسديات
القس موسى : انا لا اقدس عرق المسيح ولا اقدس اي شئ من الثوب او من شعر او من يد ، لا نعبد المسيح بهذا الاسلوب ، نحن نؤمن ان المسيح حسب ما وعد حيثما اجتمع اثنان او ثلاثه فانا اكون هناك في وسطهم نحن نعبده بالروح ونقدسه ونمجده بأرواحنا لانه هو رب وسيد وملك
الشيخ صموئيل : ليس عندنا اي شئ مقدس إلا الله وحده سبحانه الله هو قدوس قدوس قدوس رب الجنود مجده ملء كل الارض ، لا نقدس اي شئ مادي ،
الاخ رشيد : ليس هذا فحسب إن المسلمين يتوسلون الى رسول الله ويتوسلون باسمه لله تماما مثلما يصلي المسيحيون باسم المسيح حيث ورد عن عمر بن الخطاب قوله " اللهم انا كنا نتوسل اليك بنبينا صلى الله عليه وسلم فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا " قال " قيسقون " بل احياناً يجعلون الله وسيطاً بينهم وبين محمد ، يخاطبون محمد والله هو الذي يتوسط لهم عنده ، وإليكم المثال على ما اقول
الشيخ حسين يعقوب : يا رب اللهم انك تسمع كلامنا وترى مكاننا ولا يخفى عليك شيئا من امرنا ، تعلم سرنا وعلانيتنا تعلم سرنا وجهرنا فاللهم بلغ رسالتنا هذه لرسولك ، يارب انت تشهد سبحانك جل شأنك وعز جلالك اني حين اقول سيدي سيدي يا رسول الله فإنما اريد ان تبلغ عنا نبيك لعلنا نعذر ، يا رب بلغ عنا نبيك سيدي يا رسول الله ماأعقد اللسان عن الوفاء بحقك ما أعجز المداد ان يغيث القلم بشرفك سيدي يا رسول الله يا صفتي ويا عنواني ويا انوار حياتي الصلاة والسلام عليك يا سبب خير الدنيا والآخرة
ماذا يقدمان لك ؟
الاخ رشيد : اما النتيجة الاخطر التي يمكن ان نختم بها وهي ان محمد لا يضمن لاي احد الجنة ولا حتى لنفسه فقد قال " ما من احد يدخله عمله الجنة فقيل ولا انت يا رسول الله قال ولا انا إلا ان يتغمدني ربي برحمته " فكيف تضع حياتك مقامراً بها بين يدي شخص لا يضمن لك اي شئ في الاخير دعوته غير واضحة ولا محددة تعتمد على قوله " لعلكم تفلحون " ولعل هي للتمني فقط وليست للتأكيد ، هل يركب منا احد قطاراً او حافلة دون ان يدري الى اين تأخذه ؟ فكيف بالحري المصير الاخروي ، اما المسيح فدعوته واضحة محددة " آمن تخلص " ، لقد قال للص الذي كان الى جانبه على الصليب " الحق الحق اقول لك انك اليوم تكون معي في الفردوس " لم يقل له ولا انا إن لا يتغمدني الله برحمته ، ولم يقل له آمن لعلك تفلح ، نستمع الى ما يقوله الاخوة عن هذا الموضوع
د/ لبيب ميخائيل : المسيح كان لديه دعوة واضحة تعطي لمن يؤمن به يقين الخلاص ، وهذا اليقين غير موجود في الاسلام لان الاسلام يتكلم في سورة مريم ان كل المسلمين " وما منكم إلا واردها " بيتكلم على جهنم " كان ذلك على ربك حتماً مقضياً " ، اي كل واحد مسلم سيرد الى جهنم
الشيخ صموئيل : المسيح يؤكد 100 % ان من يأتي ايه لا يخرج خارجاً ، من يأتي إليه ينال حرية وغفران للخطية وحياة ابدية ، وهنا اهمية الوعود المكتوبة بين ايدينا واعلنها المسيح هذه حقيقة ، انا كأنسان اختبرت حرية داخلية اختبرت سلام وفرح رغم الظروف الخارجية ، هذه اشياء داخليه في قلب الانسان لا يمكن ان يعطيها اي شخص في العالم إلا المسيح وحده له كل المجد يعطي سلام وفرح وتحرير وراحة وغفران وحياة ابدية والكتاب ملئ بوعود صادقة " الذي يؤمن بالمسيح له حياة ابدية والذي لا يؤمن لن يرى حياة "
خاتمة
د/ لبيب ميخائيل : ادعو كل واحد سمع هذا الكلام او يستمع اليه ان يفتح عينيه ويعطي نفسه فرصة للتفكير المنطقي العقلي ، ان يقارن بين هذا الانسان الخالي من الخطية الذي تحدى الناس قائلاً " من منكم يبكتني على خطية " والذي قالت عنه السير الاسلامية " كل ابن ادم ينخسه الشيطان إلا عيسى ابن مريم " ، الشيطان لم يقدر ان يقرب له قال لا لا ، هذه منطقة محذورة هذا المسيح ابن الله ، ولذلك اعتقد ان كل واحد يستمع الينا الآن عنده فرصة ان يشغل مخه ويبقى مخلص لنفسه ويبعد عن التعصب ويقارن بين المسيح وبين محمد واختار فعلاً الشخص الذي سيأخذني الى الحياة الابدية
القس موسى : اود ان تعرف ان الله يحبك بغض النظر عن طائفتك او ديانتك ، يوجد اله يحبك لذلك ارسل السيد المسيح الذي يدعى اسمه يسوع لانه يخلص العالم من خطاياهم ، لمسيح يقدم لك عطية الخلاص لانه ليس لاحد غيره الخلاص " لانه ليس اسم اخر تحت السماء قد اعطي بين الناس به ينبغي ان نخلص "
الاخ رشيد : اخيراً دعوتي لك بعد هذه المقارنة ان تختار لنفسك بين يدي من تريد ان تضع حياتك بين يدي محمد ام المسيح ، من تريد ان تتبع محمد ام المسيح الآن انت مسؤل امام الله ولك القرار الاخير ، احيّكم من برنامج سؤال جرئ اتمنى ان تكونوا قد استمتعتم بهذه الدراسة اترككم في رعاية الله والى اللقاء .

rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

No comments.


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com