16 حزيران, 2019
ar-JOen-US

093 - حوار مع الدكتورة وفاء سلطان: المرأة في الإسلام
Created on 26/10/2010 04:18:19 م

print

 تنزيل الحلقة

ســـــــؤال جــــــــرئ
الحلقة الثالثة والتسعون
حوار مع الدكتورة وفاء سلطان : المرأة في الاسلام
تاريخ البث المباشر 4 ديسمبر 2008

الاخ رشيد : مشاهدينا الكرام ارحب بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج سؤال جرئ ، حلقة متميزة اخرى مع ضيفتنا للمرة الثانية الدكتورة وفاء سلطان اهلا بك
د / وفاء : اهلاً اخي رشيد شكراً لك وللاخوة المشاهدين وتمنى ان يكون هذا اللقاء ممتعاً ومفيداً لنا جميعاً
الاخ رشيد : عنوان حلقتنا لهذا اليوم هو المرأة في الاسلام ونظراً لكون الدكتورة وفاء سلطاناً امرأة وثانياً لانها ثارت ضد الاسلام عقيدتها التي تربت عليها ونشأت فيها وبصفتها ايضاً كاتبة وباحثة نادت دائما بالحريه للانسان فإنا رأيت انها واحدة من اكثر الناس الذين ممكن ان نستفيد منهم جميعاً في الحديث عن قضية المرأة في العالم الاسلامي ، هناك اسئلة كثيرة تنتظر الاجابة من الدكتورة وفاء سلطان لكن في نفس الوقت نريد ان تشاركونا بأسئلتكم وتعليقاتكم سواء كنتم مسلمين او مسيحيين او من اديان او عقائد اخرى ، المهم اننا نريد ان نستفيد جميعاً من هذه الحلقة ، المرجو ان تراسلونا عبر الايميل وسنتطرق لها مع الدكتورة وفاء سلطان ، نبدأ بأول سؤال اول شئ تأتي لذهني ان الاسلام يتحدث فقهاؤه وعلماؤه دائماً ان الاسلام كرم المرأة الاسلام رفع من قيمة المرأة هذا يردده المشايخ علماء الاسلام نراه على القنوات والمثقفين ايضاً والكثير من العوام ، هذا كلام صحيح غير صحيح ، ما الفكرة وما تعليقك على مسألة الاسلام كرم المرأة ورفع من قيمتها
د/ وفاء : الاسلام كرم المرأة ! لو كرم الاسلام المرأة لرأينا الاثار الايجابية لهذا التكريم على مدى اربعة عشر قرناً من الزمن الاسلام لم يكرم المرأة لكنها شوه مفهوم التكريم ، اخي رشيد عندما اسمي هذا القلم سكيناً على مدى 14 قرن من الزمن لن يصبح سكين لكنه سيظل قلم الاسلام قلب المفاهيم واجبر اتباعه عنوة على ان يروا في النقيض نقيضه على ان يروا في القتل وجز الرقاب تسامحاً في سبي النساء رحمة في سرقة الغنائم حقاً ، في مفاخذة طفلة صغيرة زواجاً وبذلك خرب البناء الفكري للامة التي تتعامل باللغة العربية وانتج انسان لا يستطيع ان يميز بين النقيض ونقيضه انسان مشوش الفكر مضطرب العقل عقيماً كالارض العاقر التي لا تنتج ولا تثمر ولنا في الواقع الاسلامي خير دليل على ذلك نكاح النبي محمد للطفلة عائشة لم يكن تكريماً لطفولتها ، نكاح محمد للسيدة زينب زوجة ابنه بالتبني بعد ان رأها عارية ووقعت شهوتها في نفسه لم يكن تكريماً لسيدة متزوجة نكاح محمد للسيدة اليهودية صفية وهو في طريق عودته من الغزوة التي قتل بها اباها واخاها وزوجها لم يكن تكريماً لها وقس على ذلك كل شاكلة ، اتهام المرأة بانها ناقصة عقل ليس تكريماً لها ، اعتبار المرأة مما ملكت اليمين ليس تكريماً لها فالانسان ذكر كان او انثى هو ملكاً لخالقه ولا يحق لانسان ان يمتلك انسان اخر ، استعباد المرأة سقط بأنسانيتها الى ما دون مستوى الحيوان ناهيك عن قوانين التوريث وشهادة المحاكم وضرب الزوجة إذا رفضت الذهاب مع زوجها الى الفراش وجرائم الشرف ، محمد قال في احد احاديثه ثلاثة تفسد الصلاة المرأة ، الكلب الاسود والحمار ، هل يفكرون قليلاً هل يعرفون ان الله اختار جسد المرأة ليكون المكان الذي يمارس فيه اعلى درجات ابداعه ألا وهي الخلق أليس من الاخلاق بمكان ان نمنح ذلك الجسد نوعاً من القدسية بدلاً من ان نوصمه بالنجاسة ، في رحم المرأة تلتقي البويضة بالحيوان المنوي وعند التقائهما يضخ الخالق قدرته فيتشكل الخلق ، ما هي الحكمة ان يختار الله جسد المرأة دون جسد الرجل ليكون المكان المقدس لابداعه في اعلى درجاته ، ألا يحط الاسلام من قيمة ذلك الابداع عندما تقول الآية " إذا خرج احدكم من الغائط او لمستم النساء " هل يعرفون بأن رحم المرأة معقم ونظيف وخالي من اي جرثومة ومطهر بالمفهوم الطبي لكلمة طهارة ، وعندما تصاب المرأة بحالة مرض رحمي وهي حالة نادرة جداً ومههدة للحياة لا يمكن ان يتم الحمل ، هذا دليل على ان الله لا يمارس الابداع في اعلى درجاته إلا في مكان مطهر فأين العدل عندما نوصف المرأة بأنها نجسة كالكلب وكالحمار ، ولكي يمعن الاسلام في الحط من شأن المرأة تقول الآية " وان يسألونك عن الحيض قل انه قذى " دماء الحيض هي الوسط الذي كان معداً لاستقبال الابداع الالهي في اعلى وفي اجمل صوره وعندما لا يتم الحمل يطرح خارج الجسد فهل هذا تكريم للمرأة عندما يشبهونها بالكلب وبالحمار
الاخ رشيد : البعض ممكن يقول ان قبل الاسلام كانت المرأة تورث كانت المرأة كالمتاع هذا ما نسمعه من المشايخ ، لكن عندما جاء الاسلام اعطاها حتى حق الميراث صارت ترث مع الرجل رغم ان له مرتين ضعفها لكن المهم انها ترث معه ، ثاني شئ كانت تقتل من شدة الفقر ، فالاسلام منع ان المرأة تقتل فإذاً الاسلام كرم المرأة ورفع من قيمتها بعد ما كانت في الجاهلية في عصور ما قبل الاسلام كانت تعامل بطريقة سيئة واكثر وحشية من بعد الاسلام
د/ وفاء : مهما اعطيتني حقوقاً طالما تلك الحقوق منقوصة إذا لا كرامة لي ، القتل في الاسلام مستمر ولكن بشكل اكثر بشاعة قتل النفس اهم كثير من قتل الجسد عندما توصف المرأة بالنجاسة هذا ليس حق من حقوق المرأة هذا اسقاط لانسانيتها إذا ما دون مستوى الحيوان انا اقرأ دائماً تاريخ العرب ما قبل الاسلام لم اقرأ في حياتي ان المرأة كانت مهانة كما هي مهانة بعد الاسلام ولكن هم يبررون انهم اعطوا المرأة بعضاً من حقوقها ويدعون ان حياة المرأة ما قبل الاسلام كانت اسوء بكثير مما هي بعد الاسلام ، لكن انا في رأي ان عملية القتل بابشع صورها للمرأة مازالت مستمرة مازالت المرأة توأد نفسياً وعقلياً وهذا هو اعتراضي اما بخصوص هؤلاء المثقفين الذين يدعون ان الاسلام كرم المرأة لا ارى فيهم إلا يحاول ان يطارد ارنبين يركضان في اتجاهين مختلفين لن ينالا اي منهما فهم من جهة يحاولون ان يقنعوا القارئ او المشاهد ان ليبراليون ويناصرون حق المرأة وتقدميون ومن جهة اخرى يحاولون ان يكسبوا رضا رجال الدين واتباعهم بالادعاء ان الاسلام كرم المرأة فيثبت لهم التاريخ بأنهم لم يكونوا مثقفين ولكن كانوا ولم يزالوا مضللين
الاخ رشيد : الواحد يحتار هل وضع المرأة في العالم الاسلامي هو نتيجة تقاليد ام نتيجة العقيدة الاسلامية نفسها ، لان مثلاً نرى بلدان اسلامية يختلف الوضع بينها مثلاً في تركيا تجد المرأة لديها حقوق اكثر مع العلم ان تركيا بلد اسلامية نوعاً ما وفي المغرب المرأة عندها بعض الحقوق اكثر من المرأة في السعودية إذاً ربما الاسلام ليس هو السبب ربما ان السبب في التقاليد في العادات التي تحكم مثلاً المملكة العربية السعودية ليست هي التقاليد التي تحكم المغرب ليست هي التقاليد التي تحكم تركيا فربما السبب يعود لتقاليد وليس للدين
د/ وفاء : اعتقد في البلاد العربية بالذات لا تستطيع ان تقول لا توجد علاقة على الاطلاق بين وضع المرأة وبين الاسلام بمعنى انك لا تستطيع ان تنفي نفياً قاطعاً وجود علاقة بين وضع المرأة وبين الاسلام لان الاسلام عقيدة شمولية تدخلت في التفاصيل الدقيقة لحياة الانسان اعتباراً من طريقة دخوله لمرحاض وحتى لا تؤاخذني طريقة مسحة لمؤخرته ، باعتبار الاسلام دين عربي استطاع ان يطمس لدى الشعوب الناطقة باللغة العربية ثقافاتها وعاداتها وتقاليدها اكثر مما استطاع ان يفعل ذلك في البلاد الاسلامية غير الناطقة باللغة العربية ، لذلك في الوطن العربي تحديداً وضع المرأة هو ناتج حتمي لما تغرسه التعاليم الاسلامية الحاكم ارث اسلامي ، وضع المرآة ارث اسلامي ، الركود الفكري والثقاقية والاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجيا التي نراها في العالم الاسلامي هي ارث اسلامي ، فالاسلام اصر على ان كل محدثة بدعة وكل بدعة ضارة وكل ضارة في النار لذلك حكم على تلك المجتمعات بالجمود والموت وختمها بالشمع الاحمر لذلك لا نستطيع اطلاقاً ان نفصل بين ما تكرسه التعاليم الاسلامية وبين وضع المرأة ، قد يختلف وضعها في البلاد الاسلامية غير الناطقة باللغة العربية لان تلك الشعوب استطاعت الى حد ما ان تحتفظ بثقافاتها وعاداتها ما قبل الاسلام ولذلك لدى تلك الشعوب ما زلت تستطيع ان تميز بين ثقافة الاسلام والثقافة الخاصة لكل الشعب انا لا اعتقد ان هناك عادة على سطح الارض تسئ للمرأة اكثر مما يسئ إليها حديث محمد " لا احسب ان النساء ولدن إلا للشر " فتصور هذا الإله الذي يخلق بشراً من اجل الشر فقط منذ نعومة اظافر الانثى يغسل دماغها على انها خلقت للشر ولذلك لا تستطيع خلال حياتها ان تتجاوز في انجازاتها تلك القناعة
الاخ رشد : هل تعتقدي ان العقيدة الاسلامية عقيدة ذكورية اي انها لمصلحة الذكر على حساب مصلحة الانثى
د/ وفاء : انا لا اعتقد ان العقيدة الاسلامية قد خدمت المرأة ولم تخدم ايضاً الرجل لان كل عقيدة تسئ الى المرأة على المدى البعيد لن تكون قادرة على ان تخدم الرجل في اي حال من الاحوال لكن اؤمن ايماناً مطلقاً ان العقيدة الاسلامية جاءت لتخدم محمد ولتشرع اهوائه وشهواته ولنا في قول السيدة عائشة " ما ارى ربك إلا يسارع لك في هواك " إذاً هذه العبارة التي قالتها ببراءة وبصدق وبعفوية تجسم الغاية التي وضعت من اجلها العقيدة الاسلامية ، لقد حلل الاسلام نكاح الرضيعة كي بيرر نكاح محمد لعائشة ، لقد حرم الاسلام التبني لكي يبرر نكاح محمد لزوجة ابنه بالتبني علماً ان هذا الامر كان مرفوضاً في اخلاقيات العرب ما قبل الاسلام ، لقد حلل الاسلام سبي النساء وهتك اعراضهن كي يبرر نكاح محمد للسيدة صفية بعد ان قتل زوجها واباها واخاها في نفس الليلة ، هل تتصور ان امرأة على سطح الارض تشهد بأم عينيها مقتل زوجها وابيها واخيها وتعتنق دين قاتلهم في نفس اللحظة وتنام مع القاتل هل يمكن عقل بشري ان يتقبل تلك القصة
الاخ رشيد : هل ممكن تحكي من الواقع التي عشت ربما البعض منها او تعرفين صديقات لك ، تبرر موقفك من الاسلام تجاه المرأة حالات واقعية تبرر ما تعتقدين ما يعلمه الاسلام تجاه المرأة
د/ وفاء : لا يوجد امرأة مسلمة واحدة خلال التاريخ الاسلامي إلا وشهدت ظلماً وقع على امرأة تحت سطوة التعاليم الاسلامية سواء كانت هي تلك المرأة ام امرأة اخرى في ، وانا واحدة من هؤلاء النساء شاء قدري ان اتربى في كنف اخي من ابي بعد ان مات ابي وانا طفلة صغيرة ، واخي بحكم انتمائه الى الحزب القومي السوري كان رجلاً شهم منفتح العقل اصر على تعليمي وتحصيلي العالي واعطاني من الحرية ما كان كافياً لاكون من انا اليوم وشاء قدري ايضاً ان اتزوج رجلاً يؤمن ويتعامل مع المرأة على انها السيد المطلق لهذا العالم ولذلك شخصياً لم اعاني ولكني شاهدت الكثير من الجرائم بحق المرأة ارتكبت في محيطي العائلي وفي محيطي العالمي بحكم كوني طبيبة دخلت بيوتاً لم تدخلها الشمس وشاهدت بام عيني كثيراً من الجرائم التي ارتكبت بحق المرأة تحت سطوة التعاليم الاسلامية ، في محيطي العائلي ابنه اختي اجبرت على الزواج من ابن عمها وهي في الثانية عشر من عمرها وكان هو فوق الاربعين عاشت معه جحيماً لا يطاق وعندما احست بأنه لا مهرب لها من هذا الجحيم انتحرت اولعت النار في نفسها وتحولت في دقائق الى رماد تاركة اربع اطفال بعدها ، هذا على صعيد شقي ، على صعيد العملي كثير ما قلت كثير من الجرائم من فترة ليست طويلة كنت اراقب مقابلة مع السيدة هدى ابنه الرئيس المصري الراحل انور السادات وكانت تروي خلال المقابلة مأساة التي عاشتها اجبرت على الزواج وهي في الثانية عشر من ضابط مصري كبير ، وتصور ان جمال عبد الناصر ووالدها قد شهدا امام المأذون ان عمرها 16 سنة افتريا ، وكان يضربها ويحبسها في المنزل ويجوعها ولكن الشئ الذي اثار غيظي هو الطريقة التي روت بها السيدة هدى مأساتها كانت تضحك وتوزع ابتسماتها شرقاً وغرباً وكأنها تقص فيلم كوميدي واوحت الى المشاهد ان مأساتها كانت حدثاً مشروعاً ولكن ثمت اخطاء قد حدثت ، في الغرب عندما تعاني سيدة مشهورة بمستوى السيدة هدى انور السادات من اي مأساة تقود حملة اعلانية لتوعية النساء ولتوعية الناس لكي لا يخوضوا نفس التجربة ، اعطيك مثل زوجة المرشح الديمقراطي للرئاسة الامريكية السيد جون ادوار عندما اكتشفت زوجته بأنها مصابة بسرطان الثدي قامت بحملة توعية كي توعي النساء بالكشف المبكر على الثدي ، انا اعتقد ان عملية الغسيل الدماغي التي تعرضت لها السيدة هدى في طفولتها قد اقنعتها ان المأساة التي عاشتها هي امر مشروع لكن ثمة اخطاء تعود الى الناس في محيطها وإلا لكانت قد لعبت دور هام جداً في انفاذ الكثير من النساء المسلمات كي يتجنبن ما وقع وما عاشته هي
الاخ رشيد : هناك سؤال اخر كثير من المسلمات لما اتحدث معهم او يتصلوا بالبرنامج احياناً او يدافعن عن الاسلام حتى في زواج الرجل بأربع نساء يقولون هذا حقه اعطاه له الله وانا راضية بهذا ، بعض النسوة يقولون في مسألة ناقصات عقل ودين نحن راضيات بهذا القول ما المانع في هذا نحن لدينا حقوق رغم هذا ، فما قولك في امثال هؤلاء النسوة
د/ وفاء : اعتقد بان قناعات الانسان تتشكل ، البرمجة الفكرية له تتشكل في سنوات عمره الاولى ولاحقاً يصبح من الصعب جداً إن لم يكن من المستحيل فك تلك البرمجة واستبدالها ببرمجة افضل منها ، دعني اروي لك قصة حقيقية واقعية لكي اسهل عليك وعلى الاخوة المشاهدين استيعاب ما اقول ، قام عالم نفسي امريكي بتبني شمبنزي اول ولادتها ، جلبها الى عائلته واقنع افراد العائلة على ان يتعاملوا معها كفرد من افراد العائلة ، كانت تنام في غرف الاطفال تستيقظ في الصباح تستحم تفرش اسنانها تجلس على مائدة الافطار تتناول طعامها بنفس الطريق التي يتناول بها الانسان ، لاحقاً قام هذا العالم باجراء بعض التجارب محاولة لدراسة سلوكها فاعطاها مجموعة من الصور التي تضم صور لبشر وصور لاشياء اخرى وبينها ايضاً صورتها هي وطلب منها ان توزع تلك الصور في مجموعتين مجموعة تضم الصور البشرية ومجموعة تضم ما عدى ذلك كانت مفاجأة كبيرة له عندما وضعت صورتها داخل المجموعة التي تضم الصور البشرية علماً انها تختلف عن البشر لقد عوملت منذ نعومة اظافرها على انها بشر فتشكلت لديها قناعة مطلقة انها بشر وهذه هو حال النساء للاسف الشديد في العالم الاسلامي منذ نعومة اظافر الانثى تشكلت لديها قناعة انها ناقصة عقل ودين وبأنها اقل شأن من الرجل فلم تستطع خلال التاريخ الاسلامي تلك المرأة ان تتجاوز حدود تلك القناعة ، واتحدث عن نفسي شخصيا انا في الغرب دائماً يسألونني هل ما زلت تعتبرين نفسك مسلمة ودائماً جوابي انا لا اؤمن بالاسلام ولا امارس الاسلام وليس خياري ان اكون او لا اكون ولكن ما زلت اعتبر نفسي تربوياً مسلمة منذ ان اكتشفت حقيقة الاسلام وحتى تاريخ تلك اللحظة وانا اناضل نضالاً مريراً لكي انظف اللاوعي عندي من القناعات التي حجمتني كأمرأة هل تعتقد انه من السهل بمكان لامرأة ولدت وتربت مسلمة ان تقف امام الكاميرا وتواجه ملايين الناس بقناعات جديدة مغايرة عن قناعاتها التي برمجت اللاوعي عندها والتي برمجت اللاوعي عند معظم مشاهديها ، ليس الامر سهل في كل تحدي تواجهني به الحياة على ان اذكر نفسي انا ولدي المهارات التي تمكنني من ان اكون من اريد من اكون لا يفرض علي من اكون
الاخ رشيد : نأتي لسؤال اخر نتسائل هل هناك امكانية بين تعايش العقيدة الاسلامية كإسلام كدين وبين حصول المرأة على حقوقها ، نفرض اننا نريد ان نشجع النساء في العالم العربي ان يحصلن على حقوقهن ، هل يمكن ان يبقى الاسلام مع حصول المرأة على هذه الحقوق
د/ وفاء : لا يمكن اطلاقاً ان تقوم للنساء قائمة مادامت القوانين الاسلامية التي تخص المرأة سارية المفعول في البلاد الاسلامية ، ما لم نفصل الدين عن الدولة لا امل يرجى ، يجب فصل الدين عن الدولة وتنقية المناهج الدراسية من كل اثر للتعاليم الاسلامية لان المناهج الدراسية وخصوصاً في المرحلة الاابتدائية وهي التي تشكل معظم قناعات الانسان توضع على ضوء التعاليم الاسلامية ، دعني اروي لك قصة طريفة بهذه الخصوص عندما كان ابني الصف الاول الابتدائي وكانت المعلمة تقرا لهم في كتاب القراءة بابا يقرأ الجريدة ماما تغسل الصحون فيبدو ان المعلمة اسهبت في شرحها لدور المرأة ودور الرجل فرفع ابني يده محتجاً وقال وبابا ايضاً يغسل الصحون ، انتشرت الاشاعة في المدرسة وفي الحي وسمعت عشرات التعليقات اللاذعة بخصوص زوجي ، فالمهم هنا ان ننظم تلك المناهج الدراسية من التعاليم التي تحجم المرأة وبالتالي تعطي للرجل الحق ان يأخذ اكثر من حقه متى استطعنا ان نضع هذه التعاليم بناء على خطط تعليمية عندها سنغير تلك العبارة بعبارة اخرى افضل منها سنقول ذهبت ماما الى عيادتها لتعاين مرضاها وذهب بابا الى عمله ، بابا وماما يتساعدان في اعمال المنزل عندها ستخلق رجلاً قادراً على ان يحترم المرأة وامرأة تتطالب بحقوقها ، ولذلك طالما التعاليم الاسلامية هي التي تسيطر على الواقع التعليمي والتدريسي والاجتماعي في العالم العربي لا يوجد لها اي اهمبة ، هناك نقطة مهمة اريد ان اشرحها بالتفصيل قد تشعر المرأة المسلمة احياناً بأنها فاقدة الخيار وانها لا حيلة بيدها ولا تستطيع ان تفعل شيئاً ولكن اقول مهما سدوا عليها المنافذ من كل تستطيع هذه المرأة ان تلعب دوراً تستطيع ان تؤثر في التربية تستطيع ان تربي ذكراً يحترم الانثى وانثى تطالب بحقوقها ، إذا قامت كل امرأة مسلمة بهذا الدور ضمن حدود البيت الواحد ستكون اجيال المستقبل تحصيل حاصل لجهود تلك النساء ولذلك تستطيع ان تفعل شيئاً
الاخ رشيد : اسألك هناك ناس يعتقدوا انه من السهل التكلم نظرياً وان نفتي في امور وان نتكلم عن حقوق المرأة ، هل طبقتي هذا في بيتك ، هل عندك بنات على مسألة شخصية كيف تعاملت مع المرأة في بيتك اريد تجربتك الشخصية
د/ وفاء : نعم لدي ثلاثة اولاد ابني وبنتان وهم نور عيني نشكر الله ذكرتني بسؤال طرح مر على الشاعر السوري الكبير نذار قباني سألوا نذار هل تعامل المرأة في بيتك كما تعامل المرأة في قصائدك فقال عندما يحمل رجلاً الشمس في يمينه عليه ان يضئ بيته قبل ان يضئ بيوت الاخرين ، وفاء سلطان عندما تحمل الشمس بيمينها تضئ بيتها قبل ان تضئ بيوت الاخرين ، انا اعتقد ان اهم شئ يستطيع الوالدان ان يفعلاه هو خلق انسان قادر على التميز بين الخطأ والصواب خلق انسان بضمير حي او ما نطلق عليه باللغة الطبية القوى العليا الضابطة ، عندما تستطيع كوالد ان تخلق هذا الانسان يجب ان لا تخشى على مستقبله ، على العكس تماما اعتقد لو كنت اعيش في بلد اسلامي كنت سأخاف على بناتي اكثر بكثير مما اخاف عليهن الآن وانا اعيش في امريكا
الاخ رشيد : لماذا ؟ المفروض ان البلاد الغربية يؤخذ عليها نظرة الانحلال والمجتمعات الاسلامية يؤخذ عليها نظرة المحافظين
د/ وفاء : اولاً كنت حرة في العالم الذي اعيش فيه لان اخلق بدون تأثيرات خارجية الذي ارغب في خلقه ، هذا من جهة وفي جهة ثانية كيف اخاف على بناتي في مجتمع يحترم المرأة ويصون المرأة وكل قوانين ذلك المجتمع الى جانب المرأة اما في المجتمعات الاسلامية كل شئ ضد المرأة المجتمع بأكمله تعاليمه قوانينه عاداته وتقاليده كلها ضد المرأة ، في البلاد الاسلامية القاعدة العامة إذا بليتم بالمعاصي فاستتروا ، بإمكانك ان تفعل اي فعل شنيع بشرط ان تفعله خلف الابواب الموصدة اما في الغرب فهم يعترفون بما لديهم برغم مشكلاته وسلبياته لكن دائماً الاعتراف بالمشكلة هو نصف حلها الاعتراف فضيلة وهو يساعد على اعادة تأهيل الضحية في اي سيناريو ولكن في البلاد الاسلامية تقتل المرأة ولا احد يسمع طالما تتم هذه الامور خلف الابواب الموصدة فكل شئ مقبول
الاخ رشيد : سنبدأ في اخذ بعض المكالمات من مشاهدينا وايضاً تصلني بعض الايميلات من الاخوة المشاهدين ، عندي ايميل من الاخ اسامة يقول " بعض الامثلة على تكريم نبي الاسلام للمرأة وليس مجرد كلام ، المرأة في سن الطفولة : لم يستطع ان يتنظر عائشة حتى تصل الى سن البلوغ ليتزوجها وهذه هي العفة وضبط النفس " وهذه صيغة يتسائل عن هذا الموضوع اعتقد انه يتفق مع رأيك ، " المرأة وهي عجوز : ما فعله مع العجوز ربطها بين جملين يسيران في اتجاهين مختلفين هذه هي الرحمة حلل الكذب على الزوجة من الزوج ليهدي بينهم وهذه هي مكارم الاخلاق ، ارشاده للصحابة في حديثه عن المرأة بأنها تظهر في صورة شيطان وانها مجرد ركوبة كالحيوان وانها ناقصة عقل ودين وهذه امثلة قليلة على تعاليمه السامية وبعد كل هذا هل يوجد تكريم للمرأة اسمى من هذا " ، ما تعليقك
د/ وفاء : لقد اجبت على هذا السؤال سابقاً يجب ان نطرح هذا السؤال على المسلمين انفسهم لكي يقولوا لنا اين التكريم الذي يروه في الاسلام للمرأة أليس هذا قلب للمفاهيم ، كما قلت إذا سميت هذا القلم سكين سيظل قلم ولن يصبح سكين ، عندما نعطي الاشياء غير مسماياتها لا نستطيع ان نغير حقيقتها ولكن لو فعلنا ذلك لجردنا اللغة من مضامينها وفرغنا الالفاظ من معانيها وبذلك نخرب البناء الفقهي للامة التي تتعامل بتلك اللغة وهذا ما احدثه الاسلام
الاخ رشيد : ناخذ مكالمة من فرنسا اهلا بك اخت لوزيتا
لوزيتا : مساء الخير ازيك يا استاذ رشيد ، انا بصراحة مش اول مرة يسعدني الحظ ان اكلم حضرتك ونفسي اقول لك البرنامج جميل جداً وربنا يوفقك ويجعلك دائماً في تألق
الاخ رشيد : عندي لك سؤال ما رأيك في موضوع الحلقة عن المرأة في الاسلام
لوزيتا : البرنامج جميل جداً والدكتورة فاء اكثر من رائعة وعندي سؤال لها ، هل حضرتك تجدي رد فعل من المسلمين
د/ وفاء : نعم طبعاً هناك ردود افعال كثيرة ، شكرا لاتصالك ، أتلقى كثير من الردود من الاخوة المسلمين وانا سعيدة جداً في بداياتي كانت معظم تلك الردود سلبية تشتمني وتهددني اما كلما اسهبت في الكتابة كلما قل عدد الرسائل السلبية التي تصلني انا مملوءة بالامل بأن المستقبل القريب يحمل لنا تغيراً وانا متفائلة جداً بخصوص ذلك التغير وسأعقب بفكرة يجب ان اطرحها وهي ان اكثر الرسائل التي تأتيني تأتي من العراق ومن الجزائر واقصد الرسائل الايجابية وانا اعتقد لان كلا الشعبين قد اكتويا بنار الاسلام ولذلك اعلى نسبة رسائل ايجابية تصلني من العراق ومن الجزائر وانا اشكر وبهذه المناسبة احي الاخوة القراء والمشاهدين في الجزائر وفي العراق وفي كل بلد اسلامي اخر
الاخ رشيد : اشكرك ، اخت لوزيتا هل انت معنا
لوزيتا : نعم ، هناك سؤال اخر كيف تقنع الدكتورة وفاء المرأة المسلمة بالثورة على حقوقها
د/ وفاء : على المرأة المسلمة ان تملك اكثر من خيار وتدرس كل الخيارات المتاحة لها عليها ان تقارن ، اليوم العالم عبارة عن قرية صغيرة ، المسلمون كانوا رهائن للدين الاسلامي لمدة 14 قرن من الزمان لكن دائماً اقول ان الانترنت قد فتح الطاقة في جدار السجن المحيط بالاخوة المسلمين ولذلك المرأة المسلمة اعتقد انها تملك خياراً في الوقت الحاضر بإمكانها ان تقارن وان تختار لتفسها ما يدعم انسانيتها ويؤكد على عقليتها انها مخلوق بشري كامل يجب ان تدرك وتفعل كما فعلت وتنظف اللاوعي عندها من القناعات التي حجمتها كمخلوق بشري اقول لها انت مخلوق بكامل العقل يجب ان تستبدلي قناعاتك الاسلامية بقناعة جديدة تؤكد على انك مخلوق كامل العقل وعندما تمتلكي تلك القناعة ستكوني قادرة على ان تنجزي ابعد من حدود تلك القناعة
الاخ رشيد : ناخد مكالمة من السيد نور الدين من هولندا
نور الدين : مساء الخير ، ازيك يا سيدة سلطان ، انا ابو يوسف لو تتذكرني ، طبعا انت تعرف الكتاب المقدس وكذلك السيدة الدكتورة ، اقول لكم انتم تحاولوا ان تقولوا ان مكانة المرأة في الاسلام انها مخلوق من الدرجة الثانية لكن هذا غير صحيح لان الله سبحانه وتعالى لا يفرق في الاجر والثواب بين الرجل والمرأة وبالعكس في الكتاب المقدس العكس هو الصحيح
الاخ رشيد : اخ نور لازم نضع مبدأ للنقاش وهو عندما يكون الموضوع عن المرأة في الاسلام نلتزم بالموضوع نحن لا نناقش الآن المرأة في الكتاب المقدس ، وصدقني في نفس الكرسي سيأتي ضيف اخر مسيحي سأطرح عليه اسئلة تخص المرأة في المسيحية واليهودية لكن اليوم المرأة في الاسلام المرجو ان تجيبني على هذه الاسئلة ، المنطق الذي يتبعه الاخ المسلم المتصل ان يرجع للكتاب المقدس ، حتى لو كان افتراضك صحيح هذا لا ينفي التهمة عن الاسلام لان هل من المنطق ان موجود عندكم هذا يسري على الكل هذا المنطق لا ينفع ، المرجو تعطينا اجوبة محددة واسئلة محددة للدكتورة وفاء ، وعلى فكرة هي ليست مسيحية
نور الدين : اعرف ذلك هي ليست مسيحية ولا مسلمة هي تقول انها علمانية وليس لها دين ، انا اقول لك شئ حتى نصل لمكانة المرأة في الاسلام لابد ان نرى مكانة المرأة قبل الاسلام ثم نرى هل وضعها في الشريعة الاسلامية اقل من مثيلتها ام افضل هذا منطق العدل
الاخ رشيد : مكانة المرأة قبل الاسلام مكانة جيدة جداً ممكن تعطينا ماذا اعطى لها الاسلام ونناقش الافكار التي قالتها الدكتورة وفاء ، مثلاً انا اعطيك مثال المرأة كانت ملكة كانت تملك حتى قبل الاسلام والدليل مثلاً ملكة سبأ ، المرأة كانت في مستويات عليا في القانون وفي مستويات كثيرة ، ما الذي اعطاه الاسلام للمرأة كانت الدولة الرومانية آنذاك وكانت للمرأة قيمة وكانت حضارات اخرى تعطي المرأة قيمتها ، ماذا اعطى الاسلام للمرأة لا نعرف الى الآن
نور الدين : انا اقول لكم من على هذا المنبر، كانت المرأة قبل الاسلام وبعيد عن الشرائع المسيحية واليهودية برغم انهما واحد نفس الشريعة لم يغير يسوع شريعة موسى ، كانت المرأة قبل الاسلام تقتل وكانت توئد إذا بشر احدهم بالانثى ظل وجهه مسود ، ثم جاء الاسلام وحرم وئد البنات اعطاها حياة
الاخ رشيد : نعطي الفرصة للدكتور ترد على هذه النقطة ثم لدي سؤالين لك بخصوصها
د/ وفاء : لماذا يقارن بين ما اعطاه الاسلام ووضع المرأة ما قبل الاسلام لماذا لا يقارن بين وضع المرأة المسلمة الحالي الذي آلت اليه التعاليم الاسلامية وبين الواقع الذي تعيشه المرأة في البلاد الحضرية لماذا لا يقارن بين الاثنان هل هو راضي عن الواقع المأساوي الذي تعيشه النساء في البلاد الاسلامية أليس واقع تلك النسوة هو وافع حتمي لما كرسته التعاليم الاسلامية ، لماذا لا يقول لي الاخ السائل واي اخ اخر يؤمن بما يؤمن به اين يجد التكريم في اعتبار المرأة فيما ملكت اليمين كيف تملك الحق ان تمتلك كائن حي بشري ادمي وتقول انك اكرمته لماذا لا يشرحون لنا تلك النقطة بالذات كيف تعتبر شهادة رجل بشهادة امرأتان كيف تقلل من ملكاتها العقلية وتدعي انك قد اكرمت المرأة لماذا لا تجيبون على اسئلتنا بهذا الخصوص اين التكريم في قول محمد ثلاثة تفسد الصلاة المرأة والكلب الاسود والحمار عندما تسقط بالمرأة الى مستوى الكلب الاسود تعتبر هذا تكريم ! ، يا اخي عليكم ان تفيقوا وان تنهضوا من الواقع الفكري المأساوي الذي اسقطكم به الاسلام ، تشبيه المرأة بالكلب والحمار تسميه تكريم ، معناه كل جهازك اللغوي قد انقلب رأساً على عقب وانت تعيش معذرة فكرية ولغوياة الآن
الاخ رشيد : ما تعليقك اخ نور ولدي لك سؤالين بخصوص وئد البنات
نور الدين : السيدة سلطان تدعي ان المرأة لم تكرم في الاسلام واعود فأقول لابد حتى تبحثي في وضع المرأة الحالي او في وضع المرأة في الاسلام ان تبحثي وضع المرأة قبل الاسلام حتى تكون دراسة اكاديمية تدرسي بداية الوضع الى ما وصل اليه من تطور حسب اعتقادك لهذا اقول لك كما قلت لك من قبل في الحلقة السابقة قلت لك اقرأي الكتاب المقدس واقرأي في الديانات الاخرى حتى تعرفي تماما ما هو وضع المرأة في الاسلام
الاخ رشيد : اخ نور هي اجابتك وانا اتذكر الجواب المرة السابقة قالت انا لم ارى هناك مشكلة عند المرأة بين المسيحيين واليهود حتى اعود لجذر المشكلة انا رأيت المشكلة في العالم الاسلامي فرجعت لجذر المشكلة
د/ وفاء : هذا هو جوابي لهذا السؤال
الاخ رشيد : اخ نور ، بالنسبة لقضية وئد البنات حتى الناس يفهموا الوضع لانه تحدث في هذه القضية نوع من التضليل وانا اعتبره تضليل مقصود
نور الدين : لا يوجد تضليل
الاخ رشيد : انا سأشرح لك وانت احكم معي هل هو تضليل ام لا ، هل كانت قضية خاصة استثناء ام كانت قضية عامة تحدث في بعض الاحيان ام تحدث في كل مرة
نور الدين : لا افهم وضع عام او وضع خاص
الاخ رشيد : هل حالة قتل الموؤدة مثلاً الذي يقتل بنته لما تصير عنده بنت كانت حالة عامة لكل النساء ام حالات استثنائية خاصة تحدث احياناً
نور الدين : ليست حالات استثنائية وليست حالات عامة يا استاذ رشيد
الاخ رشيد : زوجة محمد كانت اسمها خديجة وكانت تاجرة محترمة وكانت لديها مكانة مرموقة وسط المجتمع القريشي ، النساء كانوا موجودات بكثرة في هذا الوقت ولم يكن اي مشكل في قتل الموؤدة لو رجعت لتاريخ العرب للدكتور جواد علي المفصل في تاريخ العرب ستجد ان وضع المرأة كان احسن مما عليه بعد مجئ الاسلام والدليل كان عندها حقوق وكان لديها ارث قضية الارث موجودة حتى قبل الاسلام ولم تكن تقتل إلا في احيان قليلة جداً وكانت تعتبرعار بين العرب انفسهم ، فالاسلام لم يأتي بالجديد في قضية الموؤدة وإلا من اين اتت كل النسوة في قريش وما حول قريش
نور الدين : لكي نصل سوياً ان نتكلم في حوار يكون فيه نوع من العدالة بما ان حضرتك الآن طرف مسيحي وانا طرف مسلم والسيدة وفاء سلطان طرف محايد بالرغم من حيادها ليس حياد ايجابي لانها مشتركة مع الجانب المسيحي ومتضامنة معه
د/ وفاء : الذي يدفعني مع الجانب المسيحي هو الوضع الذي تعيشه المرأة المسيحية ، لست اميل لصالح المسيحية ولكني اميل لصالح المرأة في المسيحية وضع المرأة في المسيحية ليس يدفعني ان انتقد المسيحية ولكن وضع النساء المأسوي في الاسلام هو الذي دفعني من البداية لان اعود الى الاسلام واتفحصه تحت عدسة المجهر ، يقول يجب ان نقارن بين وضع المرأة قبل الاسلام وبين وضعها في الاسلام ، إذا قبلنا بتلك المقارنة وقبلنا جدلاً ان الاسلام حسن وضع المرأة السؤال يطرح هل هذا التحسين كافياًُ ليكون هو القاعدة العامة في القرن الواحد والعشرين ، لنفرض جدلاً ان الاسلام حسن وضع المرأة وانا الآن احاول ان احسن وضع المرأة عن ما هي في الاسلام ، هو يقول انه يؤمن بالتطور ولا يريدني ان اؤمن بالتطور ، انا احاول ان اتابع عملية التطور ، نفرض جدلاً ان الاسلام قد حسن وضع المرأة لكن هذا التحسين ليس كافياً ليكون القاعدة العامة في القرن الواحد وعشرين ان تقبل بوضع المرأة المسلمة اخلاقيات الوضع الواحد والعشرين وهذا ما افعله اقوم بتحسين وضعها عن ما هو عليه في الاسلام
الاخ رشيد : إذا حتى حجته بأن الاسلام طور وضع المرأة حتى لو كانت صحيح فرضاً هو طوره ووقف وجعلها في وضعية ما قبل 14 قرن وجعلها هناك ولا يجب ان تزيد اي خطوة للامام ، معنا مكالمة من الاخت ماري من فرنسا اهلا بك
ماري : اهلا بك اخ رشيد ، الحقيقة احب اشكركم عن البرنامج لانه يفيدني انا شخصياً انا متنصرة من 7 سنوات وارحب بالدكتورة وفاء سلطان ، انا كنت مسلمة لمدة اكثر من 20 سنة المرأة ليس لها اي كرامة في الاسلام هي مهانة في الاسلام ليس لها اي حقوق لو الاسلام قال انه ساوى بين المرأة والرجل اكثر من حقوق الزواج ، الاسلام يمنع المسلمة ان تتزوج بكتابي رغم انه يعطيه لكل مسلم ، يقول ان النساء ناقصات عقل ودين وهذا في القرن 21 ليس احد يتخيل ان امرأة ناقصة عقل في الغرب المرأة اصبحت رائدة فضاء وتقود طائرات واصبحت من العلماء ، لماذا لا نجد هذا في الدول الاسلامية لو الاسلام بيعطي الحق للمرأة
الاخ رشيد : اشكرك وماذا تقترحي لايجاد حلول وتشجيع المرأة المسلمة التي تخضع تحت نير الاسلام في العالم الاسلامي
ماري : يجب ان تثور على هذه الاوضاع لكن للاسف لان التربية والمدارس في البلاد الاسلامية عندما نقول لطفلة عمرها 5 , 6 سنوات ان الرجل هو كل شئ وان رضى الرجل عنها هو من رضى الرب وان الرجل بالنسبة لها هو الرب للمرأة المسلمة ، استحالة يحدث تغير وانا اتفق مع الدكتورة وفاء لا يحدث اي تغير إلا عندما تتغير المناهج التعليمية في الدول الاسلامية ولو المرأة نفسها كانت تريد التغير
الاخ رشيد : اشكرك اخت ماري والرب يبارك واشكر ان الرب نشلك من الاسلام ، دكتورة وفاء ، هناك امور وضحتها الاخت ماري مثلاً حتى ابسط الحقوق في المملكة العربية السعودية مثل قيادة السيارة مثلاً المرأة لا تحصل على هذا الحق وهناك منع للاختلاط لان النظرة للمرأة هي نظرة جنسية انه من الممكن اتحدث مشاكل جنسية ، ما الحلول التي تقترحيها حتى نخرج من هذا التخلف ومن هذه القوانين الجائرة في حق المرأة
د/ وفاء : يجب على المرأة المسلمة ان تأخذ بعين الاعتبار إذا ارادت الان تقوم بأي عمل لتحسين وضعها وظروفها قد لا تكون قادرة على ان تقطف ثمار ذلك الجهد في حياتها ولكن بالتأكيد سيحسن وضع مستقبل حفيداتها إن لم يكن مستقبل بناتها إذا بدأنا اليوم بتحرير المرأة وباستعادة حقوقها المغتصبة ستستمر العملية اجيالاً كي نقطف ثمارها ولكن المرأة المسلمة عندما تصل الى مرحلة النضج وتكون قد اكتسبت المهارة التي تؤهلها ان تفعل شيئاً تكون قد ذاقت الامرين في بيت زوجها وفي بيت ابيها فتقول لنفسها طالما تعذبت دع غيري يتعذب ، كما يقول العامي طالما لن يعيش حماري حتى ينبت الحشيش لماذا ازرعه يجب ان نغير تلك العقلية ونخلق عقلية جديدة واسعة الافق بعيدة النظر تستطيع ان تنظر الى الماضي البعيد اكثر مما تستطيع ان تغرق في الحاضر المؤلم والماضي الاشد الماً ، عندما تقتنع المرأة لابد ان تفعل شيئاً بسهولة تتوصل الى ما يمكن ان نفعله
الاخ رشيد : نتوقف مع فاصل قصير نعود بعده لتكملة هذه الحلقة مع الدكتورة وفاء سلطان

بعد الفاصل

الاخ رشيد : مرحباً مشاهدينا لتكملة هذه الحلقة من برنامج سؤال جرئ عن موضوع المرأة في الاسلام ، ناخد مكالمة من السيد جون من سوريا اهلا بك
جون : مساء الخير لكم ، انا معجب كثير بهذا البرنامج لانه بالاخص اليوم انا مسيحي عايش في مجتمع اسلامي كتير سئ وانا من الشباب عاملت اخواتي مثل الاسلام ومثل اخواتي المسلمين صرت اعذبهم وتزوجت وعاملت زوجتي بنفس الشئ
الاخ رشيد : وانت مسيحي اصلاً
جون : نعم انا من اصل مسيحي لكن كنت قبل مسيحي حبر على ورق فقط لكن الحمد الله من اليوم الذي صرت احضر لك ولابونا القمص زكريا والاخ وحيد الحمد الله اشكر الله اصبحت متمسك بديني اكثر واكثر وانا لي سنتين وعلموني ان السيدة عندهم ولا شئ استطيع ان اغيرها مثل الحذاء وهذا ظل في رأسي تزوجت وصرت اطلع واسهر مع النسوان وهي في البيت مع الاولاد لهذا اقول ان حديث الكتورة وفاء 100 % مضبوط هذا هو الاسلام وما يفكروه في الاسلام وانت يا اخ رشيد كنت مسلم وتعرف نظرة الاسلام للمرأة
الاخ رشيد : نشكر الرب ، واشكرك اخ جون على هذه المشاركة القيمة وهذا يقودني لسؤال ان حالة المرأة المسيحية في العالم العربي هل هي حال احسن من حالة المرأة المسلمة في العالم العربي والاسلامي
د/ وفاء : اعود الى الموضوع الذي طرحته من قبل وهو هل وضع المرأة ناتج من العادات والتقاليد ام من الاسلام نفسه وهنا اود ان اقول هذا اثبات اخر على ان الوضع العام للمرأة هو ناتج حتمي لما تكرسه التعاليم الاسلامية ، الرجل المسيحي هو للاسف الشديد ناتج تربية اسلامية مهما حاول هو ملزم لا يوجد اي عادة او تقليد او ثقافة في البلاد الاسلامية إلا التي شرعها وقبل بها الاسلام الرجل المسيحية ناتج تربية اسلامية
الاخ رشيد : تقصدين الرجل المسيحي الذي يعيش وسط اغلبية مسلمة
د/ وفاء : الذي شاء له قدره ان يولد ويتربى في بلد اسلامي ولذلك لا اعتقد ان وضع المرأة المسيحية افضل بكثير من وضع اختها المسلمة لانها تتعامل مع رجل ناتج تربية اسلامية
الاخ رشيد : كنت اشارك بعض الاخوة من الشرق الاوسط كنت اقول لهم انتم كمسيحيين عشتم بثقافة اسلامية مسيحيين لكن الثقافة المشتركة التي تحكم معاملاتنا هي ثقافة اسلامية لو نستطيع ان نخرج بالكتاب المقدس ونطبقه في حياتنا لان الكنيسة محاطة بثقافة اسلامية اجبرتها نوعاً ما ان تصير نفس الثقافة عند الرجل المسيحي والمرأة المسيحية فهل تتفقي معي
د/ وفاء : بالضبط ، لم يكن لديهم خيار إلا ان يلتزموا بالتعاليم المسيحية ولذلك المرأة المسيحية في البلاد الاسلامية تدفع الثمن باهظاً مثلما تدفعه المرأة المسلمة وهنا يأتي دوركم
الاخ رشيد : نحاول قدر الامكان والرب يساعدنا على هذه المهمة ، معنا السيد محمد من العراق اهلاً بك
محمد : سلام عليكم ، كيف حالك اخي رشيد ، تحية لك واشكرك على هذا البرنامج ، انا احب اخوتي المسيحيين واتناقش معهم من قبل واذكر لك مكانة المرأة عندنا في الاسلام عندكم مثلها في المسيحية اولاً فالمراة في الاسلام تكمل الدين فمن تزوج كمل نصف دينه اما عندكم في المسيحية فالمرأة تقلل من الدين فلذلك الوصية عندكم لا تتزوج ، الحمد لله عندنا الجنة تحت اقدام الامهات
الاخ رشيد : لا لا يا اخ محمد ، لما نقول فكرة لازم تتقبل ان نصححها لك اولاً المسيحية لا تعتبر الزواج انه يقلل من قيمة الانسان والاباء والكهنة الذين يكرسون حياتهم لخدمة الدين ويبتعدوا عن الزواج ليس الزواج فقط يبتعدون عنه هم يبتعدون عن كل شئ حتى يقتصروا في الاكل وفي اللباس هذا للتفرغ لان الزواج مسئولية وليس لانه يقلل ، لان المسئولية تشغلهم هم يريدون كل تركيزهم يكون على حياة دينية ، ليس فيها اي تقليل لا تحاول ان تعوج المسائل اما في الاسلام انت قلت ان الزواج محترم لكن الدكتورة وفاء ذكرت لنا بعض النصوص لم تجيب عنها انت اطلاقاً انه مثلاً ان المرأة مثل الكلب والحمار في حديث صحيح والدكتورة وفاء ذكرت هذا الحديث او مثلاً حديث ناقصات عقل ودين وقالت ان وما ملكت ايمانكم ان المرأة تمتلك في الاسلام وانا مكن اضيف ان محمد قبل المرأة كملك لما قبل مارية القبطية كهدية من شخص اخر قبلها كبضاعة وملكها فهذا لا يرفع من قيمة المرأة في الاسلام جوابك يا اخ محمد
محمد : لو سمحت لي ، انا فقط اذكر الامور لم اقصد زواج القساوسة والاباء ليس محرمات يعني يجوز ان يتزوجوا ، اذكر القضية الاخرى اسمح لي ، طبعاً عندنا يسألونك عن المحيض قل هو للنساء قل المحيض إذا المرأة جاءها طمث يحرم الاقتراب لها احتراماً لها لانها تمر في ظروف صعبة يصعب المقاربة لها إذاً عندنا ان المرأة لا يجب عليها العمل ولا يجب عليها الكد بل يجب على الرجل وقال من خدم زوجته او اعطاه قربة من الماء فله ثواب واوصى بحبها فقال من قال لزوجته اني احبك فلا تخرج من بابها ابداً بل وصلت الامر ان الجنة تحت اقدام الامهات واخر نقطة اذكرها انه إذا وقعت المرأة منزلة عظيمة ان الله ...كما للسيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها
د/ وفاء : شكراً اخي محمد على المداخلة يصر الاخ محمد على ان النبي محمد قال الجنة تحت اقدام الامهات كيف يستطيع ان يوافق بين هذا الحديث وحديثه الاخر الذي يقول فيه مررت على اهل النار فوجدت اكثرهم نساء كيف تكون الجنة تحت اقدام الامهات ومعظم النساء امهات ويمر على اهل النار فيجد اكثرهن نساء هل تستطيع ان تجيبني على هذا السؤال وهل تعتبر في ذلك تكريماً للمرأة ؟
محمد : الجواب ان المرأة عندنا صحيح الجنة تحت اقدام الامهات لكن بشروط ان تكون تعبد الله سبحانه وتعالى لا تجعل لله شريك لا ترتكب الزنا والمحارم البغية عندها ستصل الى هذه المرتبة اما إذا كانت ام وكانت عاهرة او لا تعبد الله لا تحصل على هذه المنزلة وكل بشروطه كل العبادات والاديان لها شروط ولكنها منزلة لا يحصل عليها الرجل
د/ وفاء : لكن لا تستطيع المرأة ان تمارس العهر إلا مع رجل اخر فهل تستطيع ان تشرح لي كيف ان عدد النساء في النار اكثر من عدد الرجال ، تقول إذا كانت عاهرة ستذهب الى النار هي لم تمارس العهر إلا مع رجل اخر فكيف تفسر ذلك الحديث سأكون مدينة لك إذا اجبتني على هذا السؤال
محمد : انا لما ذكرت العهر ذكرته كمثال وهو احد ممن الاخطاء التي ترتكبها المرأة والتي تخرب المجتمعات ، اما لماذا اهل النار اكثرهم نساء انا لا اعرف بصحة الحديث وعلى فرض بصحته
الاخ رشيد : هذا موجود في الصحيح يا اخي هو حديث صحيح
محمد : انا لا اعتقد بصحيح البخاري وصحيح مسلم انا اتكلم عن
الاخ رشيد : انت استشهدت بحديث قلت فيه ان النبي امر بحب النساء فانت انتقائي في اختيار الاحاديث لان نفس الكتب ذكرت احاديث تقلل من شأن المرأة لماذا تقبل هذا على حساب ذاك
د/ وفاء : يختار ما يخدم افكاره
الاخ رشيد : هناك مشكلة في الصوت مع الاخ محمد ، الى الآن لم نتوصل باجابة للاسئلة خصوصاً بالاحاديث التي تذكر ناقصات عقل ودين مثلا ان اكثر اهل النار نساء الخ ، نتمنى ان الاخوة المسلمين يجاوبونا ، الاخ عبده خالد يقول " تأتي الينا بملحدة وتسألها عن تكريم المرأة يا استاذ رشيد من هي ؟ هي لاجئة سياسية تعيش بامريكا ومثلها الاعلى الحرية الرجل مع الرجل والمرأة مع المرأة عيب عليكم لماذا الحقد على الاسلام
د/ وفاء : لا يملكون إلا الشتائم لكي يردوا على براهيننا هذا هو الاسلوب الوحيد الذي يواجهون فيه المنطق والعقل انا لاجئة الى امريكا وبكل شرف اقول نعم لقد كتب لي الله الحرية عندما فتح لي باباً الى امريكا انا سعيدة بانجازاتي ، الآن انا مخلوق كامل امارس كل الملكات العقلية التي حباني بها الله وانا سعيدة بها لكنهم للاسف الشديد يرون في قمعهم حريتهم ويرون في حرية الاخرين فسادهم لا يفهمون معنى الحرية
الاخ رشيد : هو يعلق ان هناك شواذ جنسياً بالغرب ، هناك اباحية
د/ وفاء : لقد اثبتت الدراسات ان عدد الشاذين في سان فرنسسكو ليس اعلى من عدد الشاذين في الازهر وفي دول الخليج العربي النسبة واحدة في كل بقاع الارض علماً بأنها في بعض الظروف تزداد عدداً كظروف القمع وظروف الفرق الحاد بين النساء والذكور كما حدث في افغانستان اثناء حكم الطالبان وهي نسبة واحدة في كل بقاع الارض ولكن اعود الى الفكرة التي طرحتها من قبل وهي ان القاعدة العامة في البلاد الاسلامية إذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا ، طالما ينام الرجل خلف الباب الموصد في البلاد الاسلامية فكل شئ مشرع ومقنن ومقبول ومنطقي اما عندما يحاولون ان يخفوا سلبياتهم ، وعندما تخفي السلبيات لا تستطيع ان تنفي وجودها ، هي موجودة إذا اعترفت بها ام لم تعترف ولذلك عندما ننظر الى المجتمعات الاسلامية تلك المجتمعات تبدو كثمرة تعفن لبها او كما نقول في العامية من بره رخام ومن جوه سخام لانهم لا يدعون الشمس تدخل فتطهر هذا الواقع الفاسد الذي يعيشون فيه
الاخ رشيد : نشارك بعض الايميلات ، اخ بشارة يقول " احي الدكتورة وفاء سلطان حتى نحن المسيحيين العرب اخذنا بالاسلام وعاملنا المرأة بدونية تطلب الامر مني عدة سنوات من الاقامة في الغرب كي اعي هذه الحقيقة "
د/ وفاء : اشكرك على هذا الاعتراف ففي الاعتراف فضيلة وانت رجل فضيل
الاخ رشيد : الاخ زهير يقول " بصفتك عشتي في الشرق وفي الغرب هل صحيح ما يقوله المسلمون ان كل الشرف كل الشرف في الشرق وان الحشاء كل الفحشاء في الغرب "
د/ وفاء : شكراً اخي زهير احييك انت صديق وقارئ وانا اعتز بصداقتك ، طبعاً كما قلت يرون في قمعهم ايجابياتهم ويرون في حرية الاخرين فسادهم ، تصلني صدق او لا تصدق الكثير من الرسائل من نساء مسلمات يدافعن عن وضعهن في الاسلام في تساؤلاً بقولهم هل تريدين ان اكون امرأة عاهرة سافرة فاسقة كالمرأة الاجنبية او كالمرأة في الغرب ، للاسف الشديد لدى المرأة المسلمة لا يوجد منطقة وسطى بين ان تكون مبرقعة من قمة رأسها حتى اخمص قدميها وبين ان تكون عارية لقد اقنعها رجال دينها انه لا توجد منطقة وسطى بين الاثنتان ولذلك كي يلزموها بأن تبقى مربوطة داخل السجن الاسلامي ولكن الحقيقة المرأة في الغرب قوة عقلية وانتاجية ، طبعاً الغرب منفتح وله سلبياته وله مشاكله ولكن يعمل جاهداً ليلاً ونهاراً على التصريح بتلك السلبيات ومحاولة علاجها وليس كما هو الوضع عندنا في البلاد الاسلامية المنغلقة التي تدعو الى ان تستتر وراء الابواب الموصدة
الاخ رشيد : الاخ مينا يقول " انت بلقائك الآن مع الدكتورة وفاء سلطان صنعت اعجازاً لان الاسلام قال ان المرأة ناقصة عقل ودبن وانت اتيت بمرأة كاملة العقل إن لم تكن تعدت الكمال "
د/ وفاء : اشكرك اخ مينا هذه شهادة اعتز بها علماً بأنني اؤمن بها ايماناً قطعياً ولقد اخذني وقت طويل لكي اتمكن من اقناع نفسي بأنني مخلوق كامل العقل ومازلت اصارع على كل جبهة كما قلت لكي انظف اللاوعي عندي من القناعات التي برمجها لااسلام داخل عقلي ما زلت اناضل
الاخ رشيد : ناخد مكالمة من السيد حاتم من الولايات المتحدة اهلا بك
حاتم : سلام الرب يسوع المسيح معكم ، اخي المرأة في الاسلام تعيش حالة كارثية في البداية طبعاً اقول هذا الشخص الذي اتصل من العراق انه في العراق توجد ثقافة ، حالة الوئد لو كان كل النساء قبل الاسلام يوئدون لم تبقى امرأة لا أمنة ولا خديجة من اين جاءوا بهذا النساء حالة الازمة الموجودة في الاسلام يجب ان يبدأ الرجل بتحويل المرأة يعني كأب يوافق ان تكون ابنته مقيدة واسيرة ليقدمها زوجة لرجل وهو يقمعها يعني الاب هذا لا يبكي مصير ابنته لماذا يوافق الرجل ان المرأة في الاسلام التي هي امه اخته زوجته ابنته ان تكون مساوية وهذه آية في سورة النساء مساوية مع خروج الانسان كيف تكون عندك مساوية مع الكلب الاسود والحمار " انما إذا جئتم من الغائط او لمستم النساء فعليكم بالتيمم " الاسلام يربط كل الشرف بين فرجي المرأة لماذا لا يربطه بين ما يوجد بين اقدام الرجل لماذا الرجل من حقه ان يزني ؟ لماذا الرجل من حقه ان يمتلك المرأة ؟ ، نحن كرجال احب ان اوجه رسالة الى الرجال في الاسلام الى متى تبقون هذا الوهم هذا الكابوس ، لماذا الرجل لما يذهب الى الجنة يمتلك 72 حورية انما المرأة في الجنة تحب رجل واحد الشهيد له 72 حورية والنبي محمد الذي كان يملك 99 امرأة على الارض كم امرأة سيمتلك في الجنة
الاخ رشيد : اشكرك اخي حاتم على هذه المشاركة ، هنا ذكر سؤال مهم انه على الرجل المسلم يقوم بدور تجاه المرأة ويتسائل ويساهم في مسيرة تحرر المرأة ، ما الدور الذي تعتقدي انه يمكن ان يقوم به الرجل سواء المسلم العادي او المثقف خصوصاً من المسلمين
د/ وفاء : نعود مرة اخرى الى قضية المثقفين ولكي نتفادى اي التباس اود ان اعرف ماذا اقصد بالرجل المسلم المثقف ، الرجل المثقف في نظري هو الذي يمتلك المعرفة ويمتلك ايضاً القدرة على تطبيقها وعلى ايصالها للناس ، لا استطيع ان اعتبر طبيباً مسلماً يؤمن ان بول الابل يشفي من الامراض مثقفاً لا استطيع ان اعتبر استاذاً مختصاً في النحو والصرف يقرأ القرآن ويمر على اخطائه ويظل يعتبره معجزة لغوية رجل مثقف ، كلا الرجلين قد يمتلكا المعرفة لكنهما لا يمتلكان القدرة على تطبيقها ، وانطلاقاً من هذا التعريف اعتقد ان الرجل المسلم المثقف لا يستطيع ان يفعل شيئاً إلا إذا كان واضحاً وضوح الشمس في رسالته وجاداً في طروحاته ما لم يضع اصبعه على موضع الداء لن يستطيع ان يجد حلاً إزاء ذاك ، على الرجل المسلم ان يعترف ان التعاليم الاسلامية هي التي آلت بالمرأة الى الوضع المصيري المأساوي التي تعيشه اليوم وعندما يصل الى الاعتراف بالسبب يكون قد مشى نصف الطريق باتجاه حله والنصف الاخر من السهل جداً ان يكتشف كيف يحل المشكلة طالما يعرف السبب يكون الحل بإزالة التعاليم الاسلامية من المناهج الاسلامية التي تبني قناعات الاسلام وتشكل برمجته الفكرية
الاخ رشيد : اشكرك ، وصلتنا بعض الايميلات السيد كامل يقول " انقص الاسلام من حق المرأة اثناء الغزو العرب لمصر اعتلت الامبراطورة ايريني عرش الامبراطورية وقبلها حتشبسوت حكمت مصر في العصر الفرعوني وكيلو باترا في العصر البطالمة وملكة سبأ بينما احتج الخليفة العباسي على تولي شجرة الدر وارسل لها رسالة يقول ان خلت مصر من الرجال ليحكموها أرسلنا لكم رجالاً ، اكثر محمد والصحابه من اقتناء الجواري فجعلوا المرأة سلعة تباع وتشترى جرح مشاعر المرأة بأن سمح للرجل بتعدد الزوجات جعل الطلاق في يد الرجل وهو سلاح جديد للرجل لقمع المرأة حلل ضرب النساء وايضاً حلل انواع من الزواج تقترب كثيراً من معنى الزنا مثل زواج المتعة وجعلها ناقصة عقل ودين جعلها وقود لجهنم كل ما فيها جعلها عورة حتى صوتها فطالبها ان تتغطى كلها حتى تصير خيمة ، جعلها نجاسة وسواها بالحيوانات ، جعل كل هم المرأة هو ارضاء زوجها وإلا لعنتها الملائكة الى الفجر .. الخ
د/ وفاء : كل هذه البراهين ومازالوا يصرون على ان الاسلام كرم المرأة اعود الى نفس النقطة التي بدأت بها ان الاسلام قلب المفاهيم واجبر اتباعه على ان يروا في النقيض نقيضه
الاخ رشيد : معنا اخر مكالمة سيد ابو سيف من الامارات
ابو سيف : مساء الخير يا رشيد كيف حالك ، انا اقول ان عندنا نحن مشاكل في الاسلام يجب ان تحل ويجب ان تنصف المرأة وكل الجماعة الذين يتصلون بيلفوا ويدوروا حول الموضوع ولا يريدون ان يدخلو في صلب الموضوع المرأة فعلاً قد ظلمت ويجب ان تنصف ويجب ان نغربل كل التراث الموجود لدينا لان الذين عملوا التراث ناس ليسوا بملائكة فيجب ان يغربل هذا التراث تغربلاً كما تغربل الطائرة وينقى ويخرج منه الشوائب كلها وتكرم المرأة الام والاخت والبنت التي كرمها رب العالمين خالق السبع سموات نأتي نحن ونظلمها ! شكراً لك وشكراً للاستاذة
الاخ رشيد : اشكرك اخي ابو سيف ، هل ممكن كلمة اخيرة للمرأة ونساء العالم العربي والاسلامي الذين يتابعوا هذه الحلقة
د/ وفاء : كل ما اريد ان اقوله انك مخلوق كامل العقل ، دافعي من اجل استيعاب تلك الملكات العقلية واستخدامها في حياتك ، عليك ان تتجاوزي القناعات التي بلاك بها الاسلام بجرأة وبشجاعة كي تنجزي ابعد من حدود تلك القناعات ، مرة اخرى اضحي بحياتي وبحياة عائلتي من اجلك كوني نفسك دافعي من اجل حقوقك وستنتصرين ، اني ارى النصر قادماً فكوني معي وشدي على يدي اشكرك واحبك
الاخ رشيد : هل من كلمة لنا نحن الرجال ايضاً
د/ وفاء : دائماً يقولون وراء كل رجل عظيم امرأة وانا كسرت هذه القاعدة وقلت وراء كل امرأة عظيمة رجل عظيم ، مارس هذا الدور وكن عظيماً وقف وراء زوجتك بكل ما تملكه من قوة وساعدها على ان تكون نفسها وعلى ان تكون جديرة بأنسانيتها ، شكراً لك .
الاخ رشيد : اشكرك ، نتمنى من المشاهدين في العالم كله ان يسمعوا هذه الكلمة هي كلمة موجهه للرجال وللنساء معاً حان الوقت ان نقف بجانب المرأة ان نحررها من العقيدة التي اهانتها واحطت من قيمتها وساوتها بأشياء كثيرة لا ترقى الى مستوى الانسان اشكرك على المتابعة واشكرك د/ وفاء على المجئ نرحب بك في حلقات قادمة ايضأ ، الرب يبارككم جميعاً ، موضوعنا للحلقة القادمة ستكون عن احداث عين شمس التي حدثت مؤخراً في مصر ارجو من الجميع ارسلوا لنا اي وثائق حتى نغطي الحلقة من كل جوانبها اشكركم والى اللقاء .

 

rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

No comments.


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com