20 حزيران, 2019
ar-JOen-US

043 - مسيحيون من خلفية إسلامية 12
Created on 19/11/2010 08:30:12 م

print

 تنزيل الحلقة

ســـــــؤال جــــــــرئ
الحلقة الثالثة والاربعون
مسيحيون من خلفية اسلامية 12 ( الاخ سامي )
تاريخ البث المباشر 6 ديسمبر 2007

الاخ رشيد : اعزائنا المشاهدين نرحب بكم في هذه الحلقة من برنامج سؤال جرئ معي الاخ احمد مشكورا للتعليق على هذه الحلقة الاخ احمد الاخ احمد اهلا بيك
الاخ احمد : اهلا بيك يا اخ رشيد الرب يباركك
الاخ رشيد : ربنا يباركك ايضا في بداية هذه الحلقة والتي سيكون موضوعها الرئيسي هو اختبار احد الاخوة العابرين الى نور المسيح نود ان نبدأ في عرض بعض الاخبار المتعلقة بالمسيحية والاسلام ونريد ان نشجع مشاهدينا ان يبعتوا لنا بمقالات واخبار وقضايا لها صلة بموضوع الاسلام والمسيحية ، لكن قبل ان نبدأ في عرض هذه الاخبار ، نتوصل بإيميلات من الناس ونتوصل بأسئلة من كثير من المشاهدين اود ان اشجع الكثيرين ان يتصلوا بالبرنامج ويصلوا معنا كثيرون يريدون ان يسلموا حياتهم للسيد المسيح كثيرون يريدون يعني وقفوا في الخطوة قبل اتخاذ القرار نريد ان نشجع هؤلاء ان يتصلوا بنا و يصلوا مع ملايين المشاهدين على الهواء مباشرة او ان كانوا يخشون او لديهم بعض الخجل فقط مع طاقمنا في غرفة التحكم يصلوا معهم و يعطوهم المشورة اللازمة ، اول قضية ندرجها في قضية الاخبار هي قضية المعلمة البريطانيا جوليا بنس هي تركت احد تلاميذتها بالمدرسة ان يسمي دبه الصغير محمد مجرد دب صغير وحكمت المحكمة على المتهمة بالسجن لمدة 15 يوم وترحيلها من البلاد بتهمة اهانة الاسلام وقامت مظاهرات من الناس المسلمين من السودان مطالبة قصاص ومطالبة بالاعدام ولدي بعض المقالات تقول بأن السودان يحكم بالسجن وترحيل المعلمة البريطانية لاهانتها الاسلام وبعض المتظاهرين هتفوا " القصاص بالرصاص والاعدام يا حكام " اريد فقط يعني في هذه القصة ان اسألك اخ احمد يعني ما تعليقك على هذه الحادثة ان مجرد طفل صغير طلب ان يسمي دبه احمد فسمحت له المعلمة البريطانية فقامت كل هذه الضجة
الاخ احمد : هو سماه احمد ولا محمد
الاخ رشيد : محمد
الاخ احمد : طيب تفرق كتير ها اقول لك حاجة انا مش شايف لهم سبب يعملوا كده وبصراحة انا باعتقد ان هو تلكيكة يمكن افتكروا ان الست المدرسة دي من الناس اللي بيبشروا فاتلككوا لها على حاجة وبيطلعوها السبب اللي انا مستغرب للكلام ده ان زمان على ما اذكر بدأت تنتشر الدمية اللي بيسموها باربي وبدأوا المسلمين يلاقوا ان عيالهم وبناتهم عايزين يشتروا الدمية دي فطلعوا بحاجة جديدة وسموها فاطمة وزينب وفلة وكانوا محجبات الدمية محجبة وكده فايه الغلط ان يتسمى على الدب الصغير ده محمد
الاخ رشيد : كان حادث عابر الطفل في السودان كل الاسماء حوله وكان 6 او 7 سنوات في عمره وكل الاسماء حوله تقريبا اكثرهم محمد تسمي دبك ايه محمد لو كان في المانيا او في فرنسا كان جون مثلا ولو كان في بلد آخر كان ممكن يسميه اي اسم ما كانش مشكلة
الاخ احمد : هي انا باعتقد ان هم بيعملوا من الحبة قبة وبيتلككوا لها علشان يطلعوها بره البلد ده ما اعرفش ليه يمكن يكونوا حسوا ان هي بتبشر باسم المسيح
الاخ رشيد : كل شئ يرونه انه ضد الاسلام ضد محمد وعداء غريب هذا يظهر مدى العداء المغلغل في نفوس الاخوة المسلمين
الاخ احمد : ها اقول لحضرتك حاجة في مثل قديم بيقول اكاد المريب ان يقول خذوني لانك انت دايما بتفعل الشر وبتظن ان الكل بيفعل الشر لانك انت دايما بتقوم بالهجوم و الادعائات بتفتكر ان الكل بيهاجم وبيدعي فبالتالي بتحاول تحصن نفسك وبيقول لك بيستخدموا وسيلة نابليون خير وسيلة ان البدء بالدفاع هي الهجوم فابتدأوا بالهجوم على السيدة التي لا حول لها ولا قوة وادعوا الادعاءات الباطلة دي لكن ها يلاقوا تعليم زي كده منين التعليم الانجليزي معروف انه احسن تعليم في العالم
الاخ رشيد : كانوا على الاقل يشكروها لاجل انها علمت ابنائهم بدلا من كل هذه الفضيحة ، بالنسبة للقصة الثانية اريد ان احي فيها طاقم نشرة الاخبار القبطية اللي اعطانا معلومات كافية عن الموضوع ونحيي مكتب الاستاذ رمسيس رؤوف النجار الذي شرح لنا تفاصيل هذه القضية حتى نشرحها للمشاهدين هي قصة الاخت شادية ناجي ابراهيم السيسي 45 عاما متزوجة لها اربعة اولاد مسيحية واولادها مسيحيين وكذا زوجها وامها اللي حصل ان والدها من 43 سنة مضت كان قد اسلم كانت هي عمرها آنذاك سنتين ثم رجع من الاسلام للمسيحية بعد 3 سنوات كبرت الاختين وهما لايعلمان عن قصة اسلام الاب والتراجع عن الاسلام اي شئ الاب توفي سنة 2003 ودفن كمسيحي في مقبرة مسيحية ، يوم 29 في شهر 8 تم القاء القبض على الاخت شادية بتهمة تزوير بطاقة شخصية لانها من المفروض ان تكون مسلمة بالتبعية للاب ولان الاب رغم انه تراجع عن اسلامه الاسلام لا يعرف التراجع هو في نظر المسلمين ظل مسلم الاسلام هو طريق زي ما بيقولوا بالمصرية يدي وما يجبش فهو مسلم غصب عنه والاولاد مسلمون غصب عنهم بالتبعية لابوهم وحكم على الاخت شادية بالسجن 3 سنوات معنا الاستاذ المحامي المكلف بالقضية الاستاذ رمسيس النجار ومعنا ايضا سيكون معنا بعد قليل زوج الاخت شادية السيد طلعت فوزي ، مرحبا بك الاستاذ رمسيس
الاستاذ رمسيس : اهلا بك الاستاذ رشيد
الاخ رشيد : هل ممكن تعطينا تطورات هذه القضية الآن والمشاكل المتعلقة بها
الاستاذ رمسيس : حقيقة هو صدر امر إحالة رقم 14223 لسنة 96 قسم اول شبرا الخيمة المقيدة برقم 933 لسنة 2000 كلي جنوب بنها باتهام السيدة شادية ناجي ابراهيم السيسي انها قامت بتزوير بطاقة شخصية لان والدها كان قد اشهر اسلامه في عام 1964 وهي لا تعلم لانه كانت في ذاك العمر سنتين ثم بعد ذلك احيلت القضية وحكم عليها غيابيا بثلاث سنوات قبض عليها بتاريخ 26 / 8 / 2007 و حدد لها جلسة 21 / 10 ولم يخلى سبيلها حتى هذه الجلسة وبهذه الجلسة دفعنا بانقضاء الدعوة الجنائية لان الدعوة الجنائية نمرة واحد تسقط بمضي عشر سنوات طبقا للمادة 15 من قانون الاجراءات الجنائية ، نمرة 2 دفعنا بانتفاء الفعل المؤثر قانونا لان السيدة شادية سيدة بسيطة ريفية تجهل القرآة والكتابة ولم تستخرج بطاقة شخصية اصلا ولا تحمل بطاقة شخصية لا سليمة ولا مزورة حتى هذه اللحظة إلا ان المحكمة حجزت الدعوة للحكم لجلسة 21 / 11 بهذه الجلسة قضت بحكم بعيد كل البعد عن الصواب وعن الحقيقة بحبس السيدة شادية ناجي 3 سنوات مع الشغل والنفاذ وهي تحت التنفيذ في هذه اللحظة ومازلنا نبحث عن كيفية إخلاء سبيلها او إتخاذ الاجراءات لقانونية
الاخ رشيد : طيب الاستاذ رمسيس ما هي الرسالة التي توجهها الآن من خلال برنامج سؤال جرئ للمشاهدين او المسئولين في كل بلدان خاصة في مصر
الاستاذ رمسيس : خاصة في مصر اتمنى الاحكام القضائية التي تكون مقيدة للحرية يبحث فيها بحث دقيقا قبل ان يصدر حكمها لان مثل هذه السيدة تقتص بعقوبة وهي مظلومة ولم تفعل شئ ولكن ما نسب اليها من قبل النيابة العمومية ليس له صدى في الاوراق و لو تحرز منها بطاقة مزورة ولم تستخرج بطاقة من قبل وهي مسيحية منذ الميلاد وبيتهيألي اللي ها يشرح لكم الموقف الديني زوجها الذي عاش معها وانجب منها و على علاقة زوجية مازالت قائمة حتى هذه اللحظة
الاخ رشيد : ممكن تتفضل سيد طلعت فوزي زوج الاخت شادية نرحب بك معنا في برنامج سؤال جرئ ، طيب الاستاذ طلعت اهلا بيك
طلعت : اهلا وسهلا
الاخ رشيد : العالم الآن كله يسمعك الاستاذ طلعت شو اللي بتحب تقول للناس عن المحنة اللي بتمروا فيها كأسرة وكعائلة
طلعت : انا لما اتزوجتها روحت تزوجتها من امها ابوها ما كانش موجود
الاخ رشيد : وكانت مسيحية ؟
طلعت : كانت مسيحية ومتكللة في الكنيسة
الاخ رشيد : انت ايضا مسيحي واولادكم مسيحيين
طلعت : انا مسيحي واهلي مسيحيين وعيالي مسيحيين ايمن
الاخ رشيد : كم اعمارهم الاولاد
طلعت : ايمن الكبير بتاعي 28 سنة واسامة طلعت فوزي عبد السيد 26 سنة ومريم 18 سنة وسالي 10 سنين كلهم مسيحيين ومعاهم بطايق مسيحية تطلع لهم اي مستخرج من اي بند من اي حتة مسيحي
الاخ رشيد : كيف تشوفوا في الوضع ، اتفضل الاخ احمد لو عايز تسأل الاستاذ طلعت كمان
الاخ احمد : الاستاذ طلعت انا حسب ما سمعت من المحامي ان الاخت ما كانش معاها اصلا بطاقة شخصية فما فيش اي دليل على انها قامت بتزوير بطاقة شخصية
طلعت : مش معاها اي مستند خالص
الاخ احمد : طيب على اساس إيه الناس دول قبضوا عليها هل مثلا حد تحرش بيكم
طلعت : هم جولي خبطوا علي الساعة 3 بالليل باقول مين اللي بره قال احنا طلعت بيقوللي احنا حكومة قلت له حكومة حكومة انا ها اعمل لك ايه حكومة انا قاعد في بيتي وانت بتقول انا حكومة هو انا في الشارع قال لي اسمك ايه قلت له طلعت فوزي عبد السيد قال انا عايز شادية مصطفى قلت له ماعنديش الاسم ده ما اعرفوش قام قال لي طيب مراتك اسمها ايه قلت له شادية ناجي ابراهيم السيسي رد واحد معاه قال هي دي قلت له هي ايه اللي هي هو بيقول مصطفى ودي ناجي انت ها تدخل الخطوط في بعضها ليه هي دي شادية ناجي ولا شادية مصطفى دي شادية ناجي ابراهيم السيسي
الاخ رشيد : طيب شو اللي بتحب توصله للناس من خلال البرنامج ومن خلال التليفزيون شو تحب تقول للناس
طلعت : اقول ان هي اصلا مظلومة في المشوار ده هي اصلا مسيحية في رقبتها صليب داقين على إيدها صليب مدقوق على ايدها صليب ها تيجي هي مسلمة إزاي هي مسيحية وعيالها مسيحيين واحنا متكللين في الكنيسة والناس جت الفرح بتاعنا مسلمين ومسيحيين وهم عارفين و الجيران والدنيا كلها عارفة ان هي مسيحية
الاخ رشيد : نعم ، طيب انا اشكرك السيد طلعت واشكر الاستاذ رمسيس وانا اطلب من المشاهدين في كل مكان خلينا كما اتحدنا في قضايا سبقت هذه القضية نتحد في هذه القضية نصلي ونصوم لاجل الاخت شادية حتى ان الرب يتدخل في هذه الحالة لاننا نؤمن ان الهنا اقوى من الحكومات اقوى من المحاكم اقوى من القانون لكن في نفس الوقت
طلعت : لو سيادتك عايز تعرف القصة هو الاستاذ رمسيس وصفها لك من اولها لاخرها هي على الورق معاه
الاخ رشيد : انا اشكرك وممكن نتكلم مرة اخرى ممكن سؤال بسيط للاستاذ رمسيس
الاستاذ رمسيس : اه قوي اتفضل الاستاذ رشيد
الاخ رشيد : اهلا بيك طيب فقط انا اديك كلمة اخيرة للمسئولين وكل الناس حتى نعرف كيف نتضامن مع الاخت شادية كل الناس حتى نعرف كيف نتضامن مع الاخت شادية
الاستاذ رمسيس : زوج السيدة شادية ارسل تلغراف لرئاسة الجمهورية بصفته الرئيس الاعلى للهيئة القضائية وطبقا للمادة 149 من الدستور يملك السيد الرئيس اعفائها او تخفيف العقوبة او إعفائها من العقوبة
الاخ رشيد : لكن هي بريئة اصلا في الحقيقة لا تحتاج الى عفو لازم اثبات برائتها
الاستاذ رمسيس : ما هو اثبات برائتها يكون عن طريق اجراءات النقض ودي بتبقى مطولة وهي الست تعول 4 اطفال و محبوسة دون ذنب او جريمة فعلى هذا الاساس احنا بنناشد كل المسئولين ونناشد نيابة النقض ونناشد محكمة النقض ونناشد دوائرالاشكال ان تنظر بعين الرأفة وبعين العدل المطلق في ان تخلي سبيلها فورا نشكر حضرتك ونشكر منظمة مسيحي الشرق الاوسط ونشكر كل من ساهم في هذه القضية لإعلاء كلمة الحق
الاخ رشيد : اشكرك استاذ رمسيس واشكر الاستاذ طلعت كمان ، الاخ احمد يعني كتعليق بسيط على هذه القضية اين هي الضمائر الحية الاصوات الحرة او اصوات المسلمين اللي هارونا في القنوات ان الاسلام دين يعطي الحرية من شاء ان يؤمن ومن شاء ان يكفر ودين انه لا يرغم احد لا إكراه في الدين الى غيره أليست هذه حالات على الواقع تثبت عكس ما يقولونه على الفضائيات
الاخ احمد : هي دي مش جديدة عليهم وحضرتك تعرف طبعا اكتر مني ان الآيات اللي قلتها منسوخة واتنسخت لغاية ما اتعمت نسخ اللي انا عايز اقوله ان ده مش اول حالة ومش ها تكون آخر حالة لان التعنت الاسلامي لما يكون الحكومة بتتبع الاسلوب الاسلامي ضد مواطنيها ده غلط
الاخ رشيد : يعني حتى القوانين منحازة للاسلام غصب عنها مسلمة حتى لو كانت مسيحية ده شئ لا يصدقه العقل في القرن ال 21
الاخ احمد : يا استاذي المحكمة الدستورية العليا في مصر قالت لما بيقولوا ازدراء الاديان جه كده قرار المحكمة الدستورية العليا ازدراء الدين الاسلامي وليست الاديان السماوية بالحكم سنة 1975 ازدراء الاديان يعتد به فقط عندما تزدري الدين الاسلامي وتزدري الدين الاسلامي مجرد زي الاخ اللي طلع قبل كده وقال انه مش بيهين الاسلام
الاخ رشيد : لكن ده حرية دين ده لا علاقة له بازدراء الاديان يعني انسانة ابوها ارتكب غلط وراح للاسلام ورجع من الاسلام فايه ذنبها هي كطفلة كانت صغيرة انذاك ده مشكل كبير
الاخ احمد : احنا بنطلب من دار الافتاء المصرية فضيلة الدكتور المفتي وفضيلة الدكتور شيخ الازهر وهو على درجة رئيس وزارء يتدخلوا في الموضوع ده وبنطلب من القضاء المصري العادل انه يتحقق في الموضوع ده مرة تانية ويشوف لان ابناء مصر مش لعبة في ايد كل واحد عايز يسوي حسابات شخصية
الاخ رشيد : اشكرك اخ احمد ، بالنسبة لموضوعنا الرئيسي لهذه الحلقة هو قصة او اختبار احد الاخوة العابرين من الاسلام الى نور المسيح نرى هذه القصة ثم بعد ذلك سنعود للتعليق سنقسمها الى ثلاث فقرات ونرى فقرة فقرة
الاخ سامي: مساء الخير انا اسمي سامي عيسى من مصر واحب اليوم بنعمة الرب يسوع المسيح اني اشارككم كيف الرب يسوع المسيح وجدني وانا ضال ولدت في عائلة اسلامية عائلة ملتزمة والدي درس بالجامع الازهر وقعد فترة زمنية قصيرة كمدرس فقه وشريعة وبعد حدوث بعض الاختلافات انتقل الى سلك التدريس دخل كلية المعلمين واصبح مدرس للغة العربية والدين وانا كنت اصغر اخوتي وانا من صغري كان والدي بالنسبة لي هو المثال الاعلى وكان الديانة الاسلامية بالنسبة لي اعظم شئ في الوجود بدأت امارس معه كل شعائر هذه الديانة من سن سبع سنوات بدأت اصوم جميع ايام رمضان و اصلي ايضا النوافل كنت اذهب معه الى الجامع المفضل مش بس يوم الجمعة كنت باحاول ان انا في كل يوم اني اروح معاه مرة واحدة على الاقل اني اصلي في الجامع في يوم الجمعة يصطحبني معه في جلسات قرآنية في الازهر وعن طريق والدي تعرفت على العديد من اصحابه الاساتذة الاجلاء منهم اذكر بكل خير الشيخ محمود شلتوت شيخ الجامع الازهر السابق الذي توفي في عام 1963 على ما اظن في عمر 15 سنة طبعا زي اي شاب كنت بدأت في بعض الاشياء اللي ممكن اقول كذبت على والدي فيها ان انا بدأت مثلا التدخين فوالدي سألني فكذبت عليه قلت له لأ انا ما دخنتش انا كنت مع اصدقاء ، او خرجت مع اصدقائي وتأخرنا في الليل ويسألني اين كنت اقول انا كنت عند واحد صاحبي كنا قاعدين بنذاكر هذه الحالة سببت لي حالة رعب داخلي بشكل غريب جدا إزاي اقدر اصلي وانا عارف اننا كذبت وان انا لم اقول لوالدي الحقيقة فجت لي حالة من الوسوسة الدينية اصبحت مش بأتوضأ مرة واحدة قبل الصلاة اصبحت احيانا اتوضأ 20 مرة 25 مرة 30 مرة في هذه الفترة كنت ابتدأت ابتعد عن هذا الإله ابتدأت اصلي بس الصلوات المفروضة لا اصلي النوافل لا اصلي التراويح وبعدين خلصت الثانوية العامة وقررت ان انا ادرس في جامعة في مدينة اخرى غير مدينة القاهرة وكان بالنسبة لي الذهاب خارج مدينة القاهرة هو مرحلة حرية جديدة ، في اثناء دراستي بالجامعة تعرفت على ما يسمى باللجنة الوطنية للطلبة وهي عبارة عن الحزب الشيوعي المستتر اللي كان موجود في جامعة اسكندرية وفي جامعة عين شمس واعجبني افكار هؤلاء الناس جدا رغم ان هذه الافكار ضد الاسلام على جميع النواحي لكن اللي كان بيعجبني ان هو الفكر الاشتراكي الشئ اللي كان بيعجبني في الاسلام ان كل الناس فعلا امام الله سواسية فكنت واجد الفكرة السياسية وافكار كارل ماركس والافكار الشيوعية كانت بالنسبة لي اصبحت ارقى من الافكار الاسلامية لان هناك جواب عن كل سؤال اسئلة هذا لم يكن موجود في الاسلام ، حصلت في مرحلة الجامعة اول سنة حصلت النكسة بتاعة يونيو و خابت امالنا احنا بالذات الطلبة كنا فاكرين ان في حرب يونيو 67 هنكتسح اسرائيل وها نرميها في البحر زي ما عبد الناصر قال ، كانت النتيجة ان احنا نكتشف ان احنا خسرنا في اقل من 6 ساعات كانت صدمة بالنسبة لنا خصوصا الطلبة الاشتراكيين او الشيوعيين صدمة شديدة جدا ونظرا لاني باحب القرأة جدا بدأت ابحث عن الكتب وأقرأ بدأت اقرأ في كتب الفلسفة وبالذات كتب الفلسفة الفرنسية اعجبني جدا الفليسوف الفرنسي جان بول سارتر وصديقته سيمون دي بفوار وحاولت ان انا اقرأ لهم اكبر قدر ممكن وكنت منبهر ان فيه شخص انسان يقول الفاظ على هذه الدرجة على رأي ايامها على هذه الدرجة من الكمال في حين ان الأيات القرآنية كانت كلها بالنسبة لي اصبحت مجرد اهم شئ القافية بتاعة الشعر وبعض الاحيان الكلام أقرأ الآية وأقرأ السورة ولا انتفع شئ
الاخ رشيد : طيب اخي احمد ما تعليقك على هذا الجزء الاول من اختبار الاخ سامي عيسى
الاخ احمد : كأن الواحد بيبص في مرايا وده لسان حالنا كلنا لما ابتدينا واحنا صغيرين بنحاول نتبع خطوات اهالينا وخصوصا الوالد ونروح الجامع وبعد كده نلاقي نفسنا نجنح شوية مرة نطلق اللحى مرة نحلقها بعد كده نلاقي نفسنا بعد ما ندرك اكثر في التعليم بيتوسع افقنا نبتدي نسأل اسئلة نلاقي ان ما فيش إجابات بنبعد بعيد شوية وبعدين نجتذب مرة تانية للإسلام قصة بتقول واختبار بيقول ان كل شاب مسلم عاشها في حياته
الاخ رشيد : هي اختبارات تتشابه في البدايات كلها تقريبا ، اعتقد ان معانا الاخ سامي عيسى على الخط اخ سامي اهلا بيك
الاخ سامي : اهلا وسهلا اخ رشيد
الاخ رشيد : ما تعليقك على هذا الجزء الاول من اختبارك نحن نعتذر للمشاهدين لانه سنضع الاختبار كامل هو مطول سنضعه على موقعنا لكن في اثناء بث هذه الحلقة سنعرض بعض اللقطات من الاختبار مش الاختبار كله ، اتفضل تعليقك الاخ سامي
الاخ سامي : اهلا مساء الخير الاخ رشيد واخويا الحبيب احمد ربنا يباركك ، شكرا للرب انه تتيح لي هذه الفرصة ان انا على قناة الحياة اذكر ما فعلته يد الرب الرحيمة بي ، تعليقي بالنسبة للحتة الاولانية اللي هو الواحد لما كان صغير علشان الوالد كان مشربني الاسلام بملعقة زي ما بيقولوا فانا كنت وانا صغير مفتقر جدا ان انا غير اصدقائي ماش على تعاليم الاسلام من سن 7 سنوات كنت اصلي واصوم رمضان بالكامل رغم ان ماما كانت بتتضايق على ان انا افطر الظهر ، كان في عندي فرحة داخلية ان انا في يوم من الايام ها يكون عندي تمكن في الدين الاسلامي زي ما باشوف بابا ، المشكلة ان الاسلام في الوجهة الخارجية او في الوجهة التعبدية ممكن يكون شكله جميل جدا طالما الواحد ما بيقرأش فيه المشكلة الحقيقية بدأت عندما بدأت القراءة انا في عمر 11 ، 12 سنة واكتشفت اشياء وانا في عمر المراهقة اكتشفت اشياء لم يستطيع احد ان يشرحها لي لا والدي اللي درس في الازهر ولا زملاؤه الشيوخ ودي كانت زلزلة كل ثقتي مش في الله زلزلة ثقتي في كل ما هو موجود حولي
الاخ رشيد : اشكرك اخ سامي واحنا فقط تدارجا للوقت لان عندنا مكالمات كثيرة من المشاهدين سنعرض الجزء الثاني من اختبارك لنبدأ في نقاش ربما يتوسع النقاش حتى مع الاخوة المشاهدين حتى يكون نقاش مغني للجميع نطلب من المخرج ان يعرض الجزء الثاني من هذا الاختبار
الاخ سامي : قررت ان اكمل دراستي في الخارج انا عملت خطة ان انا اخرج بره مصر اريد الحرية كان بالنسبة لي لا اريد التفكير الاسلامي لا اريد التفكير الشيوعي لا اريد اي تفكير انا عايز شئ جديد انا عايز اتمتع بحريتي خرجت من مصر في عمر 20 سنة الى بلاد اسكنتلاديا اولاً وبدأت امارس الحرية بالطريقة التي اعتقد انها الحرية كانت الحرية بالنسبة لي ان افعل كل المحظورات التي لم افعلها وانا مسلم او وانا موجود في مصر وقعت في الكحول والمخدرات والعلاقات النجسة واصبحت اتمادى في هذا الشئ كأنني شخص جائع الى الخطية انا داخليا اكتشفت ان انا كنت غاضبا جدا على إله الاسلام لاني كنت ابحث عنه من كل قلبي فلما وجدت انه لا طريق لإجابة الاسئلة التي حيرتني وانا شاب في اول شبابه ما بين الطفولة و الشباب اني لا استطيع السؤال فبدأت شبه تحدي لله إذا انت موجود يا الله عاقبني لو تقدر ، خلال هذه افترة اللي انا اصبحت فيها فعلا في حالة سيئة جدا علاقتي باهلي اصبحت علاقة ضعيفة تزوجت والزواج باء بالفشل بعد سنة واحدة ، داخليا كنت تعبان جدا رغم كل الحرية اللي انا فاكر اني حصلت عليها من خلال هذا الفكر الوجودي والفكر الشيوعي كل هذه الاشياء لم تريحني بدأت ابحث عن الله من اول وجديد بس ذهبت طريق جديد جدا كانت لي صديقة كانت تؤمن بالديانة البوذية وكانت تحاول ان تقنعني ان هذا هو اعظم واروع نوع من الايمان بدأت معها لمدة سنتين امارس معها نقعد مع بعض في صلوات معينة نقرأها وبعدين بدأت اعمل ترجمة ان احنا بنقعد وكان لي تجارب عميقة في هذا النوع لدرجة اني ما يسمى ان الانسان يخرج من جسده ويدخل الى جسده هذه الاشياء شيطانية كثيرة لا اريد ان اتكلم فيها بالتفصيل ولكن اقول السنتين دول اللي انا بدأت اهتم فيهم بالديانة البوذية كانوا سببا ان انا اصبت بعد كده بحالة غريبة جدا من الاكتئاب النفسي كان فيه في داخلي فكرة اصبحت انا جربت كل شئ جربت الاسلام لم يصل بي الى نتيجة جربت ان اكون بشريا و احترم الانسانية مثل نظريات الوجودية الفرنسية ولم ينفع جربت الشيوعية و الاشتراكية لم ينفع الافكار اللي هي كانت بتاعة الاكتئاب زادت وبدأت افكر جديا في الانتحار كانت الفكرة المسيطرة على إذا كان الله هذا موجود فأنا ها اجرب إذا هو موجود يبقى حظي سئ وبعد الموت ها ابقى اعرف اتفاهم معاه إزاي انما في عقلي كان في سيطرة شيطانية من الافكار البوذية فكنت افكر ان انا إذا مت اقصى شئ ممكن يحصل لي ان انا اتولد من اول وجديد لانهم يؤمنوا بتناسخ الارواح فكرة الجنة والنار الاسلامية كانت بالنسبة لي بعيدة جدا ، المسيحية لم احاول بالمرة ان اقرأ فيها لان كنت عن طريق والدي مقتنع تماما ان المسيحيين يعبدون اصنام ، اتذكر ان والدي وانا صغير عندي 8 سنوات دخل بي عند كنيسة مشهورة في شبرا من على الباب وراني التماثيل هي كنيسة كاثوليكية اسمها سانت تريز في شبرا وراني التماثيل الموجودين في كل حته وإزاي الناس يبوسوا قدم التمثال ويجوا يتعبدوا قدام التماثيل وقال لي يا ابني دول بيعبدوا اصنام احنا ما اسعدنا احنا بنعبد الله الإله الحق وكنت انا دايما على اصدقائي المسيحيين رغم عندما اتكلم معهم في الاديان اقول لهم انتم تعبدون اصنام اما نحن فنعبد الله الخالق الوحيد
الاخ رشيد : طيب الاخ سامي شفت معنا هذا الجزء من شهادتك فتعليق بسيط على هذه المرحلة الثانية بعد ما انتقلت الى اوروبا وجربت كل شئ مخدرات بوذية كل شئ حتى وصل بك الحد للانتحار
الاخ سامي : تعليقي البسيط الروح القدس بيقول في ارميا 29 : 12 " وتدعونني وتذهبون وتصلون اليً فاسمع لكم وتطلبونني فتجدونني إذ تطلبونني بكل قلبكم " الحالة دي طبعا انا كنت باحاول ادور على إله بكل قلبي وبكل مشاعري بس كنت بادور على إله على مزاجي كنت عايز امشي إله يوافقني على حياة الخطية لاني لم اكن اتعرف بعد على حياة الايمان بيسوع المسيح ولكن للاختصار الشديد هذه الفترة رغم انها كانت قاسية جدا على انما انا الآن بعد ما عرفت الرب يسوع المسيح انا ايضا اشكره على الفترة اللي انا وقعت فيها في هذه التجربة السيئة جدا في اوروبا لان هذه التجربة قد اقنعتني ان ليس هناك في انساني الباطن اي شئ حسن .
الاخ رشيد : نعم اشكرك اخي سامي نبدأ في اخذ بعض المكالمات من الاخوة المشاهدين سيد وائل من فرنسا اهلا بيك
وائل : سلام من اقام الموتى
الاخ رشيد: سلام اتفضل اخي وائل
وائل : انا وائل المنتشل من اسرية العبد الى رحاب النور الاخ رشيد لو تسمح سأعود للموضوع لكن اسمح لي بتعليق بسيط سريعا عن الحلقة الماضية عن الارهاب الاسلامي تعليق سريع جدا ، في الحلقة الماضية جعل محمد من الملائكة بغزوة بدر مرتزقة اشتركت ملائكة معه 9000من الملائكة منزلين ، سمعت عن السيدة المصرية اللي سجنوها في الديانة الاسلامية فقد بلغ الارهاب المحمدي قمة من الهمجية عندما قتل محمد زوج واب واخ واهل صفية بنت حيي وساقها محمد مع غنائمه الى دياره وتزوجها قبل ان يدفن اهلها كانت جثثهم ما تزال في الارض عندما ضاجعها مرغمة ، ملاحظة اخيرة عن هذا الموضوع لم نسمع لغاية الساعة احدا من علماءالاسلام يكفر بن لادن وجماعته عن ما يقوموا به من اعمال ارهابية لان اعماله ترضي ميولهم وحقدهم على المجتمع المسيحي حتى ان الارهاب المحمدي وصل الي التهديد بسورة النمل ، الهدهد اراد ان يذبح الهدهد الارهاب الاسلامي وصل حتى للحيوانات
الاخ رشيد : لكن هذا قصة اخرى اتفضل
وائل : نعم سأعود لموضوعي الخاص لاخبركم عن النعمة والرجاء بالمسيح وكيف تركت الظلام لانتقل الى رحاب النور و الحياة وجدت نفسي بالغرفة كشجرة عريانة وانا المسلم السابق وجدت نفسي بين عالم لا يشبهنا بشئ نحاول حتى ان نقلدهم ولا نقدر نحاول ان نحاربهم ونفشل ثم نراهم يداونا ويعالجونا ويخبرونا بان الحياة اهم من الموت وللاسف انه ارخص حاجة بالعالم الاسلامي هي الحياة يعني سعرها رخيص جدا وجدت الضلال المحمدي المسيطر على عقول شباب تبحث عن حوريات في الجنة واصبت بالذهول والدهشة عندما علمت كيف سنضاجع الحوريات المتلهفات للقاء المؤمن المسلم بالجنة ينادى علينا بعد كل مضاجعة ويقولون لنا لا تنسوا بان لكم ازواجا اخريات للاسف ان الله يسخر الملائكة حتى يذكروننا بمضاجعات حوريات اخريات فكنت عندما كنت ارى المسلمين يصرخون امام الكاميرات في حرب العراق وغيره واول مكان ينادون به اين الصليب الاحمر يطالبون المساعدات من العلم المسيحي ويكفرون بنا لكن هذه عقدة النقص بقدر ما يتقدم العالم المسيحي نحو العلم بقدر ما يزداد الغضب والحقد الاسلامي على المسيحية .
الاخ رشيد : طيب اشكرك اخي وائل نقطتك وصلت واشكرك على الاتصال ، طيب ممكن ناخد مكالمة اخرى من مصر هذه المكالمة اعتقد انه عم الاخت شادية اهلا بيك
: الو ازيك يا عم رشيد ربنا يخليك انا مش عمها بنعرفهم من المنطقة
الاخ رشيد : اهلا بيك اهلا بيك اتفضل
: ازيك يا عم رشيد ربنا يخليك يا عم رشيد ساعدوها الست دي الست دي غلبانة قوي وما عملتش حاجة ومسيحية من زمان و نعرفها
الاخ رشيد : انتم معارف لها تعرفونها شخصيا
: احنا من جنبها من الكنيسة والناس كلها حوالين التليفزيون عمالة تصلي لها يا رب صوتها يوصل لكل الناس
الاخ رشيد : امين ونحن نطلب من المشاهدين في كل مكان يصلوا لها لان هذا ظلم والله لا يرضى بالظلم
: مسلمين ايه اللي بيقولوا ان دين تسامح مسلمين ايه ده مطلعين عينها في القسم ده مطلعين عينها في السجن وغلبانة قوي غلبانة قوي
الاخ رشيد : ربنا يسمع لصراخ المظلوم نحن نطلب انه لو كان الناس عندها قلوب وتحس بالناس يعني حرام هذه العائلة تشتت بسبب ظلم يعني من منطلقات دينية نحن لا نستطيع اي شئ لكن نطلب الصلاة
: كلمونا من خمس شهور في نشرة الاخبار بتاعة الاقباط ولغاية دلوقتي ما عملوا لها حاجة
الاخ رشيد : ربنا يتدخل نحن سنطلب من كل شخص يستطيع ان يفعل اي شئ ان يتدخل في الموضوع ، اشكركم على الاهتمام ونحن نطلب تضامن مع الاخت شادية ، تعليقك اخي احمد الانسان يتقطع قلبه وهو يجد نفسه مكبل اليدين لا يستطيع ان يتدخل لكن صلواتنا اكيد الرب يسمعنا يعني حالة تدمي القلب
الاخ احمد : حالة تدمي القلب بس دموعها وصرخاتها مش بتروح على ودان طرشة ده ربنا حي بيقول " من يمسكم يمس حدقة عينه و هو قال لنا ان شعور رؤوسكم محصاة " هو مممكن يسمح لنا بالتجربة لكن له في التجربة مخارج وله في الموت منافذ ويخرج من الجافي حلاوة ومن الآكل أكلا اللي انا عايز اقوله بالرغم من تعب الاخت والظلم اللي متعرضه ليه سيدها وسيدنا قبليها تعرض ظلما للعذاب واتصلب من اجلنا طوباها إذا كانت هي من اجل دينها من اجل انها متمسكة بمسيحيتها بتتعذب دلوقتي احنا نصلي لها ونرفع ونقول يا رب انت تقدم سريعا واسحق الشيطان تحت اقدامنا سريعا زي ما وعدتنا وبإذن ربنا ايده القوية ها تتمد وتدخل وها تطلع من السجن زي ما اخرج بولس وبطرس من السجن
الاخ رشيد : امين خلينا ناخد مكالمة اخرى من الجزائر سيد سليمان اهلا بيك
سليمان : سلام المسيح عليكم
الاخ رشيد : سلام المسيح معك اهلا بيك
سليمان : ازيكم ، حبيت احكي قصتي صغيرة وعندي كثيرة يوم نهار عرفت طريق النور دخلت بطريق المسيح عرفت سيدنا عيسى وعرفت الحقيقة تعرضت لمحاولة قتل من الناس بالجزائر تقدمت بشكوى للمحكمة هددوني في المحكمة قالوا لي انت ...............
الاخ رشيد : يعني المحكمة قالت لك انت مرتد وتستحق ان تجلد حتى الموت
سليمان : نعم عندما كتبت رسالة الى رئيس الجمهورية قال من يبتغي الاسلام غير دين هو لا يقبل منه
الاخ رشيد : إذا حتى رئيس الجمهورية قال من يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه استشهد بآية قرآنية
سليمان : نعم ، انا اريد ان اقول للاخوة المسلمين يعرفوا طريق الحق
الاخ رشيد : منذ متى تعرف الحق يا اخ سليمان
سليمان : من 2003 وتعرضت لمحاولة القتل من طرف شيخ إسلامي ودخلت المستشفى 8 ايام يعني الحقيقة اقول لا يوجد فرق بين الارهاب والاسلام اقول كل الحقيقة لا فرق بين الارهاب والاسلام
الاخ رشيد : اشكرك اخ سليمان وفعلا نحن نصلي لهم حتى الذين حاولوا قتلك وحاولا اغتيالك نصلي لهم
سليمان : نعم نحن نعذرهم عندهم مشاكل من اجل الطريق الصحيح
الاخ رشيد : امين اشكرك ، طيب اخي سامي حتى فقط شوية بعيد عن اختبارك سنعود للقسم الثالث من اختبارك لكن ما تعليقك على الاحداث بما انك مصري والاخت شادية مصرية ما تعليقك على الامور التي تجري في مصر
سامي : بصراحة اخي الحبيب رشيد انا حزين حزين جدا بس في نفس الوقت انا عندي فرح داخلي حزين من اجل هذه المرأة البسيطة التي ليس لها حول ولا قوة ولكنها قوية في ايمانها وتتحدى كل الظروف واشكر الرب من اجلها وهي الآن بتتبع كلام الرسول بولس اللي انا وضعته كشعار لحياتي فيلبي 3 : 10 " لاعرفه وقوة قيامته وشركة آلامه متشبها بموته " آلام المسيح على الصليب من اجل اختنا شادية ، اختنا شادية يكون لها الآن الفخر انها تتحمل من هذه الآلام جزء بسيط فكما قال اخي احمد طوبى لها لان الرب قال لنا طوبى لكم إذا عيروكم او اضطهدوكم او الى ما شبه ذلك بس من الناحية البشرية انا غاضب جدا من اللي بيحصل في مصر انا كنت قريبا في مصر ومصر اللي انا اعرفها من 35 ، 37 سنة يا اخ رشيد اصبحت غير موجودة مصر الموجودة حاليا مصر غريبة جدا مصر دخيلة ليس لها دخل بمصر ولا بسماحة مصر ولا بمحبة مصر ولا بالناس اللي انا اعرفهم هناك شبح يسيطر
الاخ رشيد : تعصب اسلامي تحكم في كل شئ
سامي : مصر اصبحت سلفية اسلامية اكثر من افغانستان ربما ابالغ بعض الشئ ولكن في الفترة التي كنت فيها في القاهرة كنت اشعر بكابوس تقيل فوقي في كل مكان اتحرك فيه الكابوس ده موجود فوق كل الشعب ، الشعب كله اصبح الآن يفكر تفكير غريب جدا وانا حزين ايه اللي ممكن يحصل اكتر ومهمتنا احنا اللي احنا عايشين في الخارج ان العالم كله يعرف ان احنا نقول بكل شجاعة لغاية كده وبس لا تتركوا مصر تضيع بسبب افكار من قبل 14 قرن انا تمنى لمصر ان ترجع فيها حكومة علمانية تحترم كل الاديان هذا هو املي وهذا هو صلاتي لمصر وان كل شخص مسلما كان او مسيحيا ام يهوديا ام يزيديا ام اي شئ له الحق ان هو يعبد الإله الذي يريده بدون اي مشاكل
الاخ رشيد : اشكرك اخ سامي خلينا ناخد مكالمة من فرنسا سيدة وليدة اهلا بيك
وليدة : يعيشك مساء الخير اخ رشيد
الاخ رشيد : مساء الخير من اين اختي وليدة
وليدة : من الجزائر ولكن الآن في فرنسا حبيت يا اخ رشيد نشكركم بالذات على هذه البرامج انت وقدس ابونا كما قلت انا عندي 6 اولاد الحياة ومخبرات حياة كل يوم بنشوف قناة الحياة لان بعد ما شفتها بالذات انا من اصل جزائري من عائلة بسيطة لا هي متدينة بالزايد ولا بالناقص ولكن كان عندي استاذ في اللغة العربية والرياضيات كانوا اساتذة من مصر و درس الرياضيات ودرس اللغة العربية يتحول الى درس علوم دينية وكما بدأت مهتمة ولما نروح كنت فرحانة اكتر اني جيت على في العائلة كنت وكل العائلة خوفا بدون ايمان علاقتهم قال ربي وقال النبي بدون ايمان
الاخ رشيد : طيب و اين موقعك الآن
وليدة : موقعي الآن هو اني تعذبت جدا كنت اقول مستحيل يكون هذا هو الله هي مجموعة طقوس وخوف وظلم ولما نسأل سؤال يقولوا لنا لا تسألوا عن اشياء ان تبدى لكم تسيئكم ، انا في شهر رمضان كان درجة الحرارة 42 درجة في الصيف واللقمة ما ونشربها قادر على الجوع وقادر على العطش ولكنني لا اصوم
الاخ رشيد : طيب هل سلمت حياتك للسيد المسيح ولا ما زال
وليدة : قبل ما اسلمها اخرجت اول شئ وصرخت لربي وقلت مستحيل يكون موجود في هذه الدنيا إله بهذه الذي فيه
الاخ رشيد : ولكن هل سلمت حياتك ام لازال
وليدة : والله العلي العظيم يا اخ رشيد
الاخ رشيد : بدون حلفان المسيح يوصينا ان لا نحلف
وليدة : وكأن عمر كامل وفي قلبي
الاخ رشيد : لكن سلمتي حياتك للمسيح ولا باقت ؟
وليدة : ايوه
الاخ رشيد : سلمت حياتك للمسيح إذا . متى ؟
وليدة : من 6 شهور المسيح سكن قلبي و ما كنت اقدر اقولها في وسط العائلة اما الحمد الله ولادي حطتهم في مدارس مسيحية رجلي معي وهذا بفضل قناة الحياة يا ريت تكملوا هذا هو بتاعتكم
الاخ رشيد : اشكرك الاخت وليدة ونطلب منك تحاولي تتخلصي من العادات القديمة اللي ورثناها من الاسلام كالحلف بالله اشكرك الرب يبكك
وليدة : انا طبيبة نفسية
الاخ رشيد : اهلا بيك نتشرف
وليدة : صلوا لي لاتخلص من هذه العادات
الاخ رشيد : نعم تحتاج وقت لنتخلص منها
وليدة : يلزمنا الوقت
الاخ رشيد : صح وانا اتفهم الامر تماما ، اشكرك ونصلي لاجلك ، طيب تعليقك الاخ احمد على الاخت من الجزائر شئ مفرح وبنفس الوقت شئ محزن انك تشوف ظلم اسلامي ببعض المناطق لكن في نفس الوقت تشوف شئ مفرح ان بعض الناس صاروا يستفيقوا ويكتسبوا الوعي ويصحوا من الغيبوبة
الاخ احمد : شوف يا اخ رشيد كلما زادت الظلمة ازدادنا يقينا ان الفجر قريب وكل ما بتزيد ظلمة الاسلام وعنف الاسلام على الناس كل ما الناس بتصرخ وبتقول آه وما بتلقيش حد يسمعها إلا ربنا ومخلصنا وحبيبنا يسوع المسيح ها تلاقي من كل لسان انا من وليدة ابتديت افهم الكلام شوية كل لسان كل لغة كل قبيلة كل شعبة كل ركبة وكل رقبة ها تنحني وتمجد رب المجد يسوع المسيح المسألة مش مسألة إزاي مسألة امتى احنا في الاوقات اللي ربنا دلوقتي بيقول للناس انا جاي استعدوا علشان الايام خلصت وانا جاي علشان المكم عندي في الحظيرة اللي هو قالها ربنا ولي خراف اخرى ليست من هذه الحظيرة ينبغي ان اذهب وآتي بتلك ايضا لتكون رعية واحدة وراعي واحد
الاخ رشيد : اشكرك طيب ناخد مكالمة من الولايات المتحدة سيدة لولا اهلا بيك
لولا : ايوة يا اخ رشيد ازيك يا اخويا انا من السودان واهلي كلهم بيعيشوا في انجلترا المشكلة بتاعة المدرسة جوليا هي لم تطلب من الاولاد ان يسموا الدمية محمد هي قالت لهم كل واحد يسمي الدمية بالاسم اللي هو يريده الولد ده اسمه محمد فهو سمى الدمية على اسمه هو ويقال لان انا اخويا لسه في السودان كان حاضر هناك هو كان قريب من المدرسة وقال ان هذا الطفل ذهب للمحكمة وشهد مع المدرسة وحاولوا يضغطوا عليه لكن قال هي لم تجبرني ان اسمي الدمية محمد هي قالت لكل الاولاد كل واحد يسمي الدمية بالاسم اللي عايزه وانا سميتها باسمي علشان انا اسمي محمد هي لم تطلب منه اسم محمد لكن هم عندهم عقدة علشان الموضوع بتاع الدنمارك فافتكروا الست دي كمان تقليعة جديدة زي بتاعة الدنمارك يا اخ رشيد
الاخ رشيد : لكن الغريب يا اختي ان هل السودان ما فيهاش مشاكل إلا مشكلة دب صار اسمه محمد يعني الانسان يشوف
لولا : السودان ما كانش في مشاكل إطلاقا السودان بتعدي من مصر السودان بياخد كل العدوات دي من المصريين نحن في السودان كنا اخوة مع المسلمين وحبايب قبل ما ننادي على اخويا شقيقي كان اخويا المسلم ده هو اللي يجي ويلحقني لو عندي اي مشكلة او عندي اي حاجة احنا كنا بنفطر في رمضان في ترابيزة واحدة مع المسلمين
الاخ رشيد : اعتقد ان مصر ضحية تعصب والسودان ضحية تعصب ليست دولة ضحية دولة بينما هو تعصب إسلامي صار يعم العالم الاسلامي كله
لولا : ايوه طبعا بس هو الى حد ما السودان شوية احسن من مصر لكن بدأت العدوى تسري فيه
الاخ رشيد : اشكرك اخت لولا اشكرك على هذا الاتصال
لولا : وانا بأصلي لكم خالص يا اخ رشيد ومعجبة ببرامجكم عندي كلمة واحدة اقولها لك ، عارف انا كنت شغالة في السفارة الامريكية في القاهرة لمدة 25 سنة كان لي زميلة محجبة هذه الزميلة كانت تحضر كل برامجكم وبرنامج ابونا زكريا وكانت بتقول لي كالآتي انا اعرف كل الكلام اللي بيقوله ابونا زكريا والاخ رشيد كله صح والكتب اللي بيقولوها كلها صح لكن انا متغاظة هم ليه بيفجروا الحاجات دي على الملا كلامهم صح و قالت كل لما اروح افتش على كتاب تاني يوم القى الكتاب ده اختفى من المكتبة يعني هم عارفين كل حاجة صح مناخيرهم تتكسر ربنا يكسر مناخيرهم ويكسر الاسلام ده وها يبقى كله لمجد المسيح
الاخ رشيد : امين اشكرك اخت لولا ، طيب ممكن ناخد مكالمة اخرى من العراق سيد يوسف اهلا بيك
يوسف : سلام المسيح معاك يا اخ رشيد ومع ضيفك الكريم الاخ احمد ، انا الحقيقة بنسمع هذه القصة اليوم على الاخت شادية يعني هذه مش غريبة على الدول العربية والدول الاسلامية الحقيقة اللي صارت فيه انا صارت فيّ شخصيا
الاخ رشيد : كيف
يوسف : من سنة 83 اتغيرت البطاقة الشخصية في العراق وذهبنا الى الاحوال الشخصية بنحول من القديمة الى البطاقة الشخصية الجديدة ومكتوب فيها مسلم فرجعت عليهم وقلت لهم انا مسيحي كيف اصير مسلم فقالوا ما ممكن احنا نغلط قلبوا في السجلات وقالوا ابوك اسلم قبل كام سنة ، وانا مالي ابويا اسلم وانا مالي قالوا تروح للمحكمة وترفع قضية ورفعت قضية في المحاكم وكل شهر بتقوم المحكمة ما عملوش اي شئ
الاخ رشيد : مسلم غصب عنك
يوسف : نعم وكان عندي صديق يشتغل في حماية نائب رئيس الجمهورية مع عزت ابراهيم الجوري فطرح علي ان اكتب رسالة لنائب رئيس الجمهورية لعزت الجوري لان هو انسان متدين وهو راح يحل لك المشكلة كتبنا الرسالة جاني الرد مع الاسف من عزت ابراهيم الجوري لازم ابويا يقابله من اجل ان يكرمه لشهر اسلامه
الاخ رشيد : يعني في الاخير ما ربحت القضية
يوسف : الحقيقة بقينا 10 سنين الى ان صدر قانون جديد بيقول كل من صار 18 سنة وطلب ان يرجع المسيحية يصحح البطاقة الشخصية فربحنا القضية لكن مع الاسف اخي كان 19 سنة ولحد الآن يعاني هو واولاده
الاخ رشيد : إذا هذا امر عام ليست مصر فقط بل هو في جميع بلدان العالم الاسلامي
يوسف : في جميع بلدان العالم الاسلامي هو اتخذه رؤساء الدول العربية في سنة 1974 او 1975 ما افتكر بالضبط و بدى الاقليات الموجودة في الدول العربية وبالاخص المسيحيين
الاخ رشيد : اشكرك الاخ يوسف على هذا الاتصال وعلى هذا المشاركة ، طيب اخي سامي سمعت بعض المداخلات من المشاهدين تعليق مجمل على كل هذه المداخلات
سامي : الحقيقة انت زي ما قلت يا اخ رشيد هو الظاهرة الآن موجودة في كل نواحي العالم الاسلامي في كل انحاء العالم الانسان الطبيعي اللي بيفكر بطريقة طبيعية بيستغرب ليه بتقوم كل هذه الثورة من اجل طفل برئ سمى الدب محمد هل يمنعوا ان واحد مثلا يكون مرتكب جريمة وحكم عليه بالاعدام واسمه محمد هل ها يغيروا اسمه انا لا اعرف هل الدين الاسلامي كل مشاكله اتحلت الشئ الوحيد اللي بيفكروا فيه من اعتدى بالاسم على الرسول واين هنا الاعتداء ولكن في كل هذه اخويا الحبيب رشيد يعظم انتصارنا بالذي احبنا لانه قد وهب لكم من اجل المسيح لا ان تؤمنوا به فقط بل ايضا ان تتألموا لاجله فطوبى لنا وهنيئا لنا إذا كنا نتألم من اجل المسيح لان هذه علامة ان الرب مجيئه قريب جدا ولكن جزء بسيط جدا احنا علينا مسئولية كناس مؤمنين وعلينا مسئولية كناس من خلفية اسلامية ان احنا نعرف اخواتنا واهالينا والعالم الاسلامي ما هو الشئ الذي يفتقدونه يفقدون محبة الله يفتقدون العشرة مع الله يفقدون الحياة مع الله
الاخ رشيد : الاخ سامي مضطرين نتوقف مع فاصل قصير كما تعودنا للعودة لإكمال هذه الحلقة من برنامج سؤال جرئ والموضوع الرئيسي اختبار الاخ سامي عيسى ومواضيع اخرى من الشرق الاوسط
بعد الفاصل
الاخ رشيد : نرحب بكم مرة اخرى مشاهدينا الكرام لتكملة هذه الحلقة من برنامج سؤال جرئ ممكن نعرض الجزء الثالث من اختبار الاخ سامي عيسى حتى نكمل هذا النقاش وحتى يكتمل الاختبار من كل جوانبه
الاخ سامي : قصة طويلة للإختصار حاولت الانتحار مرتين في المرة الثالثة قابلت مجموعة من الشبان والشابات ما بين 18 سنة 21 سنة في الطريق العام و جاءت احداهن وسألتني هل تعرف ان الله يحبك كما انت ؟ في كلام كتير ناس اتكلموا معايا كلام كتير طول الليل بس الكلمة دي لم تتركني قعدت افكر فيها من اول وجديد هل ممكن يكون الله موجود وبيحبني زي ما انا وبعدين زودت هي بكلمة اخرى وهناك طريق تستطيع فيه ان تموت وتبدأ حياة جديدة انا عندما سمعت هذه الجملة كلي اصبحت آذان اريد ان اعرف ما هذا الطريق لاني جربت كل الطرق والطرق الاخرى كانت بتوديني دايما من سئ الى سواء دعوني تاني يوم للكنيسة لحضور اجتماع قلت لهم انا ما باخشش كنائس قالوا لي هي منظرها مش كنيسة هي عبارة عن سينما واحنا حولناها لكنيسة لا تخاف احنا ما فيش كنيسة ما فيش اجراس قلت لهم ماشي ، تاني يوم ذهبت الى الكنيسة في اللحظة اللي انا دخلت فيها هذا المكان كان شئ غريب جدا لا استطيع توضيحه انا اعرف اقول اليوم بعد 22 سنة ان روح الرب تملكني في اللحظة اللي انا دخلت فيها الكنيسة في اخر صف لا ادري الى هذا اليوم ما قاله الواعظ على المنبر انا فاكر ان انا قعدت ساعتين كاملين ابكي بكاء مرا الله وراني شريط زي شريط السينما حياتي خلال 15 سنة اللي كانوا في اوروبا و 20سنة في مصر وان انا رأيت نفسي مثل طفل صغير يتوق الى شئ واحد وهو المحبة احنا طبعا كرجال شرقيين ما نقدرش نبكي في مكان عام ولكن كان بالنسبة لي هذا البكاء لم اكن ابكي حزنا على نفسي ولكن عندما رأيت قد ايه انا فقير في الداخل قد ايه انا محتاج لهذه المحبة فكنت لا استطيع إلا البكاء فيه ناس شافوني ان انا ابكي بكاء مر فنصحوني اني اذهب الى الامام ربما يستطيع راعي الكنيسة ان يتكلم معي ولكن الخدمة كانت خلصت فلما روحت قدام ما كانش في حد في الصالة والراعي كان بيلم الحاجات من على المحراب علشان ينقلها في الغرفة التانية فهي سينما قديمة فكان فيه على الستارة السوداء عاملين صليب احمر بالقماش فانا وقفت امام هذا الصليب واتذكر ان انا قلت كلمة واحدة قلت إذا فعلا انت يا يسوع إذا كنت فعلا زي ما قالوا لي امبارح موجود انا مش عايز منك انك تحل مشاكلي انا مش عايز منك اي شئ الشئ الوحيد اللي انا محتاجه السلام الداخلي انا عايز سلام والحاجات التانية دي انا ها اقدر اعملها بنفسي في نفس اللحظة دي اكتشفت ان انا بأقول الكلمتين دول مش واقف اكتشفت ان هو زي مسرح بتاع سينما فيه سلمتين اكتشفت ان انا شبه راكع على زي ما بنقول في مصر على ركبة ونصف كنت راكع على ركبة وكأن الشيطان ضربني بالسوط انا فكرت انا ابن الشيخ فلان الفلاني جاي في اوروبا داخل في سينما وباركع قدام صليب قماش هو انا مجنون وكنت اريد ان اغادر هذا المكان باقصى سرعة و لكن في هذه اللحظة المرة الوحيدة اللي انا في كل حياتي مع المسيح لم احصل على رؤية او شئ غير معتاد كل شئ كان طبيعي جدا لكن في هذه اللحظة جاء سلام الله اللي بيقول عليه في الكتاب المقدس يفوق كل وصف وتملكني انا كنت اعرف السلام المزيف عن طريق اليوجا عن طريق المخدرات عن طريق شرب الكحول كان الواحد بيحاول يحصل على سلامه بطرق صناعية او عن طريق تمارين اليوجا انما هذا كان سلام من نوع اخر بالمرة سلام خلاني طول الليل ماشي ذهني لاول مرة في حالة صفاء تام شاءت إرادة الرب المقدسة ان انا ادخل بعد كده مدرسة الكتاب اتعرفت فيها على زوجتي ، زوجتي كانت احد ابناء الفريق اللي هم اول ناس كلموني عن المسيح تزوجت عندي ابن وبنت مؤمنين وانا وزوجتي نخدم الان في حقل الناس اللي هم بتعاطوا المخدرات لان نظرا ان انا كنت واقع في وسطهم وكنت مضروب بهذا البلاء الرب بيستخدمنا من 20 سنة ونرى الرب كل يوم كيف يحرر كيف يخرج الناس من الظلمة الى النور
الاخ رشيد : طيب اخي احمد الانسان يقف عاجز امام قدرة الله كيف يغير الناس شئ فعلا رائع انا احب اسمع تعليقك
الاخ احمد : انا الحقيقة بديت انجذب جدا من ساعة ما سمعته في المرة الي فاتت وهو بيقول بدأ ينجذب للخطية و كان جائع للخطية وكأني سمعت داود النبي وهو يقول ها انذا بالاسم صورت وبالخطية حبلت بي امي وبولس الرسول وهو بيقول كلما اردت ان افعل الخير وجدت الشر حاضر قدامي يعني ها قول ايه ربنا كبير و بيمد ايده علشان ينتشلنا واحنا ما لناش
الاخ رشيد : يعني شوف كام مرحلة مر فيها وكيف الرب حطه في الاخير الآن يخدم بين ضحايا المخدرات عوض ان يكون ضحية
الاخ احمد : لان الفعلة لازم يجوا من الحصاد ذاته ربنا قال ان الحصاد كثير والفعلة قلبلون لازم بقى كده علشان يبقى الفعلة كثيرون ايه اللي يحصل لازم يطلعوا من الحصاد وما فيش حد ها يقدر يعرف قد ايه الناس اللي هم في المخدرات وبعيد عن ربنا غير اللي كان فيها زي احنا دلوقتي واحنا بنبشر بالمسيح وسط اخواتنا واهالينا المسلمين ليه احنا بنبشر لاننا اتكوانا بنفس النار تعبنا لغاية ما ربنا انتشلنا من بين غياهب الاسلام والوجع والتعب وادانا حياة جديدة في اسمه المجيد له كل المجد والعزة والاكرام
الاخ رشيد : طيب اخي سامي فعلا الانسان يتأثر وكنا نتأثر لانه نستحضر زكرياتنا كيف نحن ايضا قبلنا المسيح الواحد وكأنه عندما يرى اختبار اخ متنصر آخر يستحضر اختباره هو نفسه فالهنا إله رائع وانا اطلب تعليقك على هذه اللقطات الحلوة التي رأيناها
الاخ سامي : شكر الاخ رشيد ، في الحقيقة لما اتكلم بيكون اسهل لما اسمع لان عنما اسمع نفسي اتكلم عن ما فعله الله في حياتي لا اتملك نفسي بل اني ابكي شكرا لهذا الإله اللي زي ما في واحد احبه قالها مرة الإله اللي اخدنا من قلب صفيحة الزبالة احنا ما كانش فينا اي شئ خير بأتكلم عني شخصيا
الاخ رشيد : ولا انا ولا اي واحد يعني
الاخ سامي : امين انا كنت باتذكر بعد الايمان على طول ان انا في الصباح عندما كنت اذهب للحلاقة امام المرآة كنت اتعجب واسأل الله كيف تحب هذا الشخص اكلمه عن نفسي لان انا كنت وصلت ان انا كرهت نفسي كرهت كل شئ موجود في الدنيا و لكن محبة الله الفائقة قادرة على التغير وبعدين انا باشكر الرب ان احنا بنشوف التغير ده ايضا بشكل يومي في بين الناس اللي بنرعاهم وباخدم بينهم وفي السنين الاخيرة بالذات ال 7 ، 8 سنين الاخيرة الرب بدأ يحول التغير في مدار حياتي ان مش بس بين الجماعة بتوع المخدرات ان يبقى فيه خدمة مركزة بين اخواتي وحبايبي واهلي اللي في خلفية اسلامية لاننا فعلا احنا اللي عارفين ما هو الاسلام ومارينا بكل شئ في الاسلام لا بد الاخبار السارة الي عندنا ان احنا نحكيها لاهلنا وما نسبهمش يعيشوا في الظلمة رغم ان هم ممكن يزعلوا منا رغم ان هم ممكن يتعقبونا رغم ان هم يمكن يحاولوا يعملوا فينا حاجة و لكن زي ما الرسول بولس قال محبة المسيح تحصرنا احنا ما نقدرش نعمل حاجة تانية يا جماعة احنا علشان المسيح احبنا ما نقدرش غير ان المحبة دي نديها ونديها ونديها
الاخ رشيد : امين الاخ سامي ، سامحني نبدأ بأخذ بعض المكالما الاخ خميس من مصر
خميس : اهلا بيك يا فندم مساء الخير يا استاذ رشيد مساء الخير يا استاذ احمد
الاخ رشيد : مساء الخير اهلا بيك اتفضل
خميس : يا سيدي انا عايز اقول لحضرتك على حاجة والكلام لحضرتك وللاستاذ احمد ، مصر الحمد لله بخير واخوانا المسيحيين معانا بكل خير وبكل حب و بكل محبة اي كان الوضع اللي حصل للاخت شادية ده ممكن قوي يكون ما لهاش علاقة لا بالاسلام ولا بالمسيحية ممكن تكون قضية اخرى تانية تماما ولكن صدقني احنا بنحبهم وهم بيحبونا بحبونا وكلنا مع بعض
الاخ رشيد : الاخ خميس انت مسلم
خميس : انا بأشكركم جدا على البرنامج الجميل ده
الاخ رشيد : نعم اشكرك اظاهر ان الاخ خميس لم يسمع سؤالى الاخ خميس هل انت مسلم
خميس : ايوه الحمد الله
الاخ رشيد : طيب المشكلة هي تظهر انها دينينة ما لهاش علاقة باي شئ تاني هي دينينة ابوها كان رجع للاسلام وبعد ذلك رجع للمسيحية هي كبرت مسيحية فايه ذنبها ان ابوها لان الاسلام ما يسمحش لاي واحد للاسلام طريق واحدة فقط ما يرجعش اللي دخل الاسلام مش ممكن يخرج هل هذا مش دين هذا مشكلة دينينة مالهاش علاقة باي شئ تاني
خميس : كويس جدا جدا عاوز اقول لحضرتك على حاجة احنا عندنا قضاء حر وقضاء ممتاز واخد بال سعادتك صدقني ان كان هذه السيدة الفاضلة مظلومة قضاء مصر جدير جدا ده ربنا فوق وهم تحت
الاخ رشيد : طيب اشكرك الاخ خميس واشكرك على هذه المكالمة من شخص مسلم يريد
الاخ احمد : اخ خميس ربنا يباركك بس انا عايز اقول لحضرتك حاجة مصر ام الدنيا مصر دايما حبيبتنا واحنا فدى مصر اللي انا عايز اقوله لحضرتك الخبطة الاولى لما يجي الطفلين ماريو واندرو وبعدين دلوقتي الاخت شادية وقبلها ناس تانين خبطتين في الراس توجع الثالثة بتعور دي بقت اسلوب ونمط ماشي عليه الناس دلوقتي احنا ما بنطعنش في قضاء وما بنطعنش في مصر ولا الناس اللي في مصر احنا بنطعن في الاسلوب الاسلامي الاعمي اللي بيعير بمعيارين ويكيل بمكيالين
الاخ رشيد : طيب ناخد مكالمة اخرى من المانيا سيد محمد اهلا بيك
محمد : يا اهلا وسهلا سلااشكركم جميعا سلام رب يسوع المسيح للاخ رشيد والاخ احمد ، انا عايز احكي بعجالة شديدة كيف اختبرت المسيح في حياتي وانا من خلفية اسلامية نشكر الرب وفعلا انا سعيد جدا بمعرفة الرب بعد 30 سنة من عمري اعلن لي عن خلاصه واعلن لي عن خطته في حياتي وفعلا انا سعيد وفي اشد السعادة لان الرب اعطاني هذا الخلاص يعني انا فعلا كنت انسان خاطي كنت انسان كتير مش كويس فعلا اتغيرت كتير من بعد ما عرفت المسيح يمكن اكتر كلمة بتأثر في جدا في الكتاب المقدس وهي كما رفع موسى الحية في البرية هكذا ينبغي ان يرفع ابن الانسان الآيه دي في الكتاب المقدس من اكتر الآيات اللي كانت بتأثر فيً واوضحت لي خلاص الله المعلن منذ البداية وفي الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد فعلا ما اقدرش اقول لكم كيف ان انا كنت انسان خاطي في حياتي كيف ان انا كنت انسان مسلم وكنت في بعض الاحيان متشدد وجدي كان شيخ جامع و
الاخ رشيد : طيب ايه اللي غيرك تغير كلي كان اول شئ غيرك
محمد : كان اول شئ غيرني بعد ما عرفت المسيح حسيت بمحبة ملاءت قلبي لما احسها من قبل يعني فعلا المحبة والفرح والسلام الداخلي اللي اعطاه لي المسيح لم اجده في الاسلام وفي صلواته الخمس و باتباع تعليمه كل يوم فعلا يعني كلمات الرب يسوع المسيح هي كانت اكتر شئ كانت بتأثر فيً وكل المشاكل اللي كنت اعانيها المشاكل الفكرية في حياتي
الاخ رشيد : طيب اخ محمد انا اسف لان جودة الصوت شوية ليست ممتازة فانا مضطر اقطع المكالمة لان الجودة رديئة بعض الشئ انا اسف ، طيب ناخذ مكالمة اخرى من السعودية سيد محي اعتقد الاسم الكريم من فضلك
: الدكتور محيي الصوت واضح بالنسبة لك
الاخ رشيد : الدكتور محي اهلا بيك اتفضل الصوت واضح جدا اتفضل
د/ محي : يمكن الصوت مش واضح قوي بالنسبة لي فارجو بس ان انا ها اكمل في خلال دقائق وارجو ان يتسع صدركم لسماع الرأي الاخر ، انا الحقيقة يمكن تاني مرة اسمع البرنامج بتاعكم انا جديد على القناة بتاعتكم وانا طبعا لابد ان احترم ارائكم لكن انا لي تعليق على نقطتين انا من الصبح سامع القضية بتاعة الاخت شادية ولا اعلم تفاصيلها وقد للاسف انا اقول لحضرتك ان الامر تم تحليله بشكل خاطئ تماما الحكومة المصرية او الادارة في مصر لا تحارب المسيحيين والاخ احمد قال كلام انا الحقيقة غير مقتنع بيه تماما على العكس تماما الحكومة المصرية بتحارب التيار الاسلامي بشكل قمة في الاستفزاز إذا كانت الاخت شادية احد الضحايا بالنسبة للادارة الداخلية المصرية فادخل السجون المصرية ولن تستطيع ان تعد عدد المسلمين المضطهدين في السجون المصرية بسبب انتمائهم الاسلامي و ليس غريب عليكم طبعا انكم تقرأوا كل يوم ادخال 15 ، 20 من الاخوان المسلمين ثم اخراجهم بعد كام يوم والتنكيل الذي يحدث ، حكومتنا يا استاذ احمد انت تقول تتمنى ان تكون حكومة علمانية لتحكم مصر او الاستاذ اللي كان بيتكلم من شوية الحكومة المصرية حكومة علمانية وحكومة ضد الاسلام و انت تعلم جيدا ان عدد المظلومين في السجون وانا على معرفة على بعض من الناس مش بس الاخوان المسلمين بمن يقول الحق على المنابر الاسلامية تم التنكيل بهم من قبل
الاخ رشيد : طيب دكتور محي
د/ محي : ممكن تخليني اكمل كلامي من فضلك
الاخ رشيد : لأ تكلمت بما فيه اللكفاية ونقطتك وصلت ممكن اعلق وبعد ذلك اعطيك كلمة لتكميل التعليق ، اول شئ انت ذكرت فعلا لا ننكر هناك اضطهاد او ممارسات تجاه بعض التيارات الاسلامية المتشددة لانها تهديد للحكومات في الحكومات العربية
د/ محي : الاخوان المسلمين ليسوا متشددين
الاخ رشيد : تيارات يعتبرونها متشددة حتى نتفق
د/ محي : إذا كنت حضرتك تعرف فكر الاخوان المسلمين او عاشرت الاخوان المسلمين لا يجب ان يقال عليهم انهم متشددون انما هو تيار عام في الفكر في القيادة ان لا يكون هناك مجال لاي شئ اسلامي
الاخ رشيد : لا خليني اقول التيارات الاصولية لان الحكومة المصرية لا تقبض على المسلمين مافيها الاغلبية مسلمة هل ادخلتهم كلهم السجون يعني هي تاخد نوعية معينة من المسلمين تاخدهم للسجون خليني اقول فكرة وبعد ذلك اعطيك الفرصة للتعليق ، ما يمارس تجاه هذه الاخت شادية ليس حالة خاصة استثنائية حصلت و فقط تم استثناء هو شئ ممنهج تجاه الاقباط في مصر سمعنا عن حالات مسلمين يقتلون مسيحيين ويعتبرونهم مجانين مختل عقليا يطلع تقرير رسمي انه مختل عقليا ويتم اطلاق سراحه هناك ناس يقتلون مسيحين في القرى والاخ احمد على اضطلاع ممكن يصحح لي انا مغربي هو مصري وممكن على اضطلاع بالاخبار اكثر مني هل تغض العين الحكومات تغض الطرف عن بعض الممارسات تجاه المسيحيين اليس هذا تعاطفا مع المسلمين ضد المسيحيين
د/ محي : سيدي الفاضل ما تقوله انت الآن نسمعه كثيرا اما ما مجال هذا الشئ احنا كل حاجة بندرس بندرس في الطب لا بد انك تتكلم في معلومة لابد ان يكون عندك الاثبات على هذا انا اقول حاجة انت قلت لا تعرف لانك لست مصريا وهذا يعني
الاخ رشيد : لكن علىاضطلاع بالخبار اتفضل
د/ محي : ان في اي قضية هناك بين مسلمين ومسيحيين القيادة السياسية في مصر الآن انا اقولها ومسئول عنها تدلل المسيحيين ليس حبا في المسيحيين وانما انت تعلم القرار السياسي في مصر هو السياسة العالمية كيف تدار حاليا
الاخ رشيد : لأ كلامك عاري عن الصحة اتفضل اخ احمد
الاخ احمد : دكتور من فضلك خليك حضرتك معايا ثواني حضرتك قلت ان الاخوان المسلمين في مصر جماعة معتدلة هل حضرتك سمعت تعليقات المرشد العام للاخوان المسلمين اخيرا عن علاقة المسلمين بالاقباط وعن يخص علاقة المسلمين بالاقباط ويخص دفع الجزية على الاقباط ويخص من لا ينتسب الي مصر المسلمة يجب ان يذهب خارج مصر لان مصر بلد اسلامية وليست بلد مسيحية وان وجب على كل الموجودين فيها الاذعان للشريعة الاسلامية وإلا الخروج خارج البلاد والكلام ده كان على برنامج في التليفزيون وده كان رأي المرشد العام البرنامج كان اسمه برنامج القاهرة اليوم وتلاقي حضرتك ده موجود على الانترنت ابحث كده على جوجل في الفيديو واكتب المرشد العام للاخوان المسلمين وحضرتك ها تلاقي الفيديو موجود تاني حاجة هل حضرتك شفت ايه اللي حصل في حادثة الكشح وحادثة طما وحادثة ابو قرقاص وحادثة محرم بيك والنبلاوين وشبين الكوم والمحلة وها اقولك حوادث ايه انا جبت لك محافظات مصر كلها يا دكتوري الحبيب
د / محي : نعم انا متخيل ان حضرتك بتقول بعض الكلام المبالغ فيه تماما وانا زي ما قلت لك قبل كده وانا اتحدى هذا الكلام انت ادخل السجون المصرية وانت شوف الدخلية المصرية وكيف يتم التعامل مع من تعتبر من
الاخ احمد : حضرتك روحت لازوغلي وشفت ادارة مباحث امن الدولة والقسم المخصوص فيها للمتنصرين قبل ما تقول لي عن اللي في السجون ما هو حضرتك لازم تعرف كمان ان المتنصرين يوضعوا في غياهب السجون وبيعذبوا العذاب الشديد ان حضرتك بتقول ان معلومتي مش مضبوطة ومصمم ان معلومة حضرتك مضبوطة
د/ محي : الاخ رشيد اتهمني ان معلومتي غير صحيحة
الاخ رشيد : معلومتك خاطئة وانت متحيز جدا في كلامك للاسلام لانه غير مسموح للمسلم ان يصير مسيحي اعطني دولة واحدة اسلامية تسمح للمسلم ان يصير مسيحي
د/ محي : اخ رشيد معذرة اني اقول لك ان الاستاذ احمد يمكن صدره اوسع منك في تقبل الحوار اما انت تتهم الاخرين اتهامات مباشرة ويبدو انك لا تتقبل الطرف الاخر رغم انك تدعي انك تتقبل الطرف الاخر
الاخ رشيد : انا تقبلتك تتكلم اكثر من اي متدخل طيلة هذه الحلقة اتفضل
د / محي : على اي اساس تقول انك متعصب اسلاميا وانا رغم انني انا اقول لحضرتك حاجة انت بتقول ان انا متعصب اسلاميا انا اللي لاحظته من الحوارات انك اكثر تعصبا من الاخر
الاخ رشيد : خلاص ما تناقشنيش انا ناقشني في فكرة هل يسمح في اي بلد انت تناقش شخصي الآن في اي بلد اسلامي مسموح لمسلم يصير مسيحي علشان تقول لي ان البلدان الاسلامية تحابي المسيحيين على حساب المسلمين يا سلام اول مرة اسمعها اتفضل
د/ محي : هل سمعت كلام الفتي على جمعة في انه ليس هناك مشكلة ان يتحول اي مسلم لمسيحي في مصر ام لم تقرأها
الاخ احمد : وتراجع عنها في نفس اليوم يا دكتور
الاخ رشيد : وتراجع عنها من بدل دينه فاقتلوه الاسلام واضح يا سيد لا تحاول المراوغة في هذا النقطة
د/ محي : يا اخي لا انت تتهم الاخرين وانت حوارك فيه دفع للطرف الآخر كأنك وحوارك فيه كثير من الدكتاتوريه انت بتدفع الطرف الاخر ان لا يتكلم
الاخ رشيد : انت تناقش شخصي في طيلة المداخلة ناقشني في افكاري لا تناقش شخصي
د / محي : انا باكلمك في افكاري من الصبح لا تتهمني بانني بهذا الشكل انت عمال تتهم شخصيتي
الاخ رشيد : طيب لم ترد على اي سؤال في اي بلد مسلم يسمح للمسلم ان يصير مسيحي
د/ محي : انا قلت لك ان مفتي جمهورية مصر العربية افتى بهذا الشئ
الاخ رشيد : انت من السعودية هل تسمحون في السعودية
الاخ احمد : هو واضح من لغته انه مصري هو حضرتك واضح من لهجتك انك مصري
د/ محي : نعم انا مصري يا اخي بس عايز اقول
الاخ احمد : بعد إذن حضرتك لو استسمح حضرتك ثواني ، حضرتك لما ابتدينا نتكلم قلت لأ انت ما عندكش وما شفتش السجون حضرتك تعرف منين ان انا ما دخلتش السجن في مصر حضرتك تعرف منين ان انا زمان لما كنت في الدعوة السلفية ان انا ما دخلتش السجن تعرف منين ان انا ما كنتش مع الشيخ اللي كنت باتبعه الشيخ المحلاوي تعرف منين ان انا ما دخلتش السجن مع شيخ تاني طيب ما حضرتك بتقول ان انت ما شفتش السجون انا اؤكد و انفي انا اؤكد ان بعض السجون المصرية مليئة بالجماعات الاسلامية المتشددة وايضا السجون المصرية مليئة بالمتنصرين الذين قد سلب حقهم في ان يعبدوا الإله الواحد الذين يعتقدون فيه
الاخ رشيد : يعني يا دكتور محي انت تقارن الاخت شادية ببعض المتعصبين المسلمين الاخت شادية هي فلاحة بسيطة اخذوها تقارنها بتيارات اسلامية لها اجندة سياسية هذا لا علاقة له بذاك
د/ محي : يا اخي سبحان الله انت تقول في البداية انك لست مصريا ورغم ذلك انت تخوض في الامور المصرية على غير علم
الاخ رشيد : لأ عن علم انا امامي مجموعة من المقالات انا اقرأ كل يوم مئات المقالات عن البلدان ليس مطلوب ان اكون مصري لكن معنا الاخ المصري اعطيته الكلمة ليعطيك احداث وهو عاشها
الاخ احمد : دكتور محي من فضلك قول لي هل يسمح لنا في مصر ان يحول الانسان دينه ويكتبه في البطاقة الشخصية
د/ محي : اقول لك والاخ احمد يعلم هذا جيدا ان في مصر زي الاخ احمد وغيره ممن تحولوا من الاسلام الى النصرانية كان الامر لكثير منهم خصوصا في الايام الحالية شئ سهل بينما يعلم جيدا ان هناك من المسيحيين من يدخلون الاسلام وكيف يكون رد الفعل سواء من الكنيسة او سواء من الحكومة المصرية بمناصرة هذه الاراء
الاخ احمد : طيب حضرتك معلش بعد إذنك يا اخ رشيد انا بس ها اقاطع حضرتك في دي يا دكتور محي انا من جهة امنية من مصر وانا اعلم جيدا ان المسيحي الذي يعلن اسلامه ويذهب الى الازهر او الي وزارة الاوقاف ويشهر اسلامه يتم تغير اوراقه الرسمية في ظرف 24 ساعة وعندما يعلن ذلك ويأتي بالورقة الى محل عمله يعطى من الحوافز والعلاوات ما قد تركته في السابق وانا باكلمك وانا مسئول عن الكلام ده وفي نفس الوقت لو اخدنا ورقة ونروح بيها على مكتب السجل المدني علشان اغير خانة الديانة من مسلم لمسيحي ها الاقي امن الدولة واقفين لي
الاخ رشيد : معلش اخ احمد سأقاطع الجميع لان امامي دقيقتين سامحني امامي دقيقتين لانهاء البرنامج انا اشكرك على الاتصال وممكن تتصل في الحلقة القادمة ونكمل نفس النقاش اشكركم جميعا اشكرك اخي احمد اشكرك اخ سامي عيسى متأسف انه ما كانش فيه وقت كتير حتى نناقش اختبارك لكن نعد المشاهدين اننا سنضع الاختبار كله على موقعنا على الانترنت
الاخ سامي : كله لمجد الرب
الاخ رشيد : امين انا اشكرك على سعة صدرك ايضا في هذا الموضوع ، اخوتنا الاحباء في كل مكان نطلب منكم ان لمستكم هذه الاختبارات التي نشاركها في برامجنا وهذه القضايا ان لا تبخلوا علينا بالاراء وبالاسئلة وتكتبوا لنا اختبارتكم اوان كنتم عشتم تجارب او اي شئ من التحول من الاسلام الى نور المسيح ان تكتبوا لنا الى عنوان البرنامج وان كنت قد صرت من اتباع يسوع المسيح مؤخرا بسبب برامجنا ايضا اكتب لنا نحب ان نخبر كل المشاهدين ان حلقتنا القادمة ستكون مميزة لانه لاول مرة سيكون معنا هنا في الاستوديو احد المنتصرين من المملكة العربية السعودية وسيشهد كيف غيره الرب يسوع المسيح حلقة ستكون مميزة نلتقي بكم حينها ان شاء الرب وعشنا سلام معكم والى اللقاء .

rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

No comments.


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com