21 نيسان, 2019
ar-JOen-US

022 - أخبار الكنيسة من بلدان مختلفة
Created on 01/12/2010 05:31:32 م

print

 تنزيل الحلقة

 

سـؤال جـريء
الحلقـة الثاني والعشـرون
 
تاريخ البث المباشر 12 يوليوز 2007
 
الأخ رشيد : أيها المشاهدين الكرام، نرحب بكم أينما كنتم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج سؤال جريء. تحية أيضا لك أخي أحمد هنا في الاستوديو
الأخ أحمد: الرب يباركك أخويا رشيد، الرب يباركك، أهلا بيك
الأخ رشيد : عنوان هذه الحلقة هو "الحـصـاد"، بمعنى أعمال الرب في بعض البلدان. وقد تبين أثناء إعداد هذه الحلقة، أن هناك كم هائل من الأخبار المفرحة من كل مكان لا نستطيع أبدا تغطيته في حلقة واحدة، لذلك نعدكم أنه بين الحين والآخر سنعرض أعمال الرب في أماكن مختلفة من بلدان عالمنا العربي والإسلامي. لذلك إن كان لديكم أي مشاركة لتخبروا بعمل الرب في بلدانكم أو كنائسكم، فابعثوا لنا بها أو اتصلوا بنا في هذه الحلقة أيضا حتى نعرضها في الوقت المناسب. في هذه المرة اخترنا بعض أعمال الرب مما يجري في شمال إفريقيا وفي فرنسا أيضا بين المهاجرين. قبل أن نعرض لكم بعض من ما سجلنا، سأطلب من أخي أحمد قراءة بعض الإيميلات التي وردت للبرنامج، لأن هناك أيضا أخبار مفرحة ترد إلى البرنامج عبر البريد الإلكتروني.
الأخ أحمد : أمين أخويا الحبيب. رسالة وصلتنا من الأخ عبد العزيز من السعودية وتقرأ كالتالي، قررت ذات مرة أن أقرء الكتاب المقدس لمجرد الاستهزاء به، لأني كنت بفترة إسلامي محارب وأكره المسيحيين وأعلم أنه خرافات، قرأته لأول مرة فأحسست بأني مشدود له بقوة. صدقوني كلمة الله بالإنجيل أثرت علي بشدة، فبدأت لا أخرج من البيت وأصبحت سجين غرفتي والانترنيت أبحث عن الحقيقة والراحة. أبحث عن الله، أبحث عن شيء يضمني. وفي يوم 25 / 4/ 2007 أذكر أنني قررت بهذا اليوم أن أحاول الانتحار للمرة الثالثة، دخلت غرفتي وربطت عنقي "بشماغي الغطرة".  - أنا مش عارف يعني إيه شماغي الغطرة! -  وربطت الشماغ بالمروحة، قررت الانتحار، حاولت مرة ومرتين وثلاثة وكنت أتردد. وعندما صممت أن الرابعة هي النهاية، أتاني المسيح ، أقسم لكم أن الرب يسوع قد كلمني وكأنه يقول: "لماذا تنتحر؟ أنا صلبت من أجلك، أنا خلاصك، أنا هو القيامة والطريق والحياة".  ذهلت من سماع الصوت وقبلي ينبض بسرعة، فتحت الكمبيوتر وقرأت الإنجيل الشريف. بكيت كثيراً، أحسست براحة غير طبيعية ومن تم دخلت لأحد المواقع التي تعلم الصلاة وكيف أقبل الرب يسوع مخلصا وإلاهي. وصليت وقبلت الرب يسوع وأشكره على رحمته وإعطائي حياة بعد أن كانت بالنسبة لي ملل وبؤس. هليلويا، مجداً للرب.  
الأخ رشيد : أمين، وبهذه المناسبة نتوجه لكل مشاهدينا الكرام، من فضلك لو لمستك أي حلقة من حلقات برامجنا، أكتب لنا، شجعنا، شاركنا هذه الأخبار المفرحة. ونطلب من كثيرين أن يتصلوا بنا عبر كل وسائل الاتصال المتاحة. ليس هناك رسائل مفرحة فقط ! بل هناك بعض مِن مَن يعني..غاضبين من برامجنا أيضا، وأقرأ هذه الرسالة، لا أذكر الإسم حفاظا على سرية صاحبها، لكن الرسالة تقول : أبعث هذه الرسالة إلى الحقير صاحب حصة سؤال جريء رشيد، وأقول لك: ليتك لم تكن من شمال إفريقيا وتأكد أنك مجرد أداة وضعوها أعداء الإسلام لإهانة العرب والمسلمين. واعلم أيها الحقير، لن تصل إلى شيء. ولا أنسى العجوز الحقير زكريا بطرس وقل له: تريد أن تنزع قداسة وحب محمد صلى الله عليه وسلم -هكذا تقول الرسالة-  من قلوب المسلمين، ولكن أقول لك: عشم إبليس في الجنة وأبشرك أيها الحقير أن محمد صلى الله عليه وسلم هو عزتنا وشرفنا وهو أملنا في الدنيا والآخرة وهو النور الذي ينير طريقنا.
أنا أقول لك صديقي العزيز، أنا ربما كنت حقيرا قبل أن أعرف المسيح، لكن في المسيح أنا ملك وأفتخر أني في المسيح، المجد ليس لنا ولكن للمسيح وهو الذي نفتخر به. ويقول الكتاب في هذا الإطار: " فَانْظُرُوا دَعْوَتَكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ، أَنْ لَيْسَ كَثِيرُونَ حُكَمَاءَ حَسَبَ الْجَسَدِ، لَيْسَ كَثِيرُونَ أَقْوِيَاءَ، لَيْسَ كَثِيرُونَ شُرَفَاءَ، بَلِ اخْتَارَ اللهُ جُهَّالَ الْعَالَمِ لِيُخْزِيَ الْحُكَمَاءَ. وَاخْتَارَ اللهُ ضُعَفَاءَ الْعَالَمِ لِيُخْزِيَ الأَقْوِيَاءَ. وَاخْتَارَ اللهُ أَدْنِيَاءَ الْعَالَمِ وَالْمُزْدَرَى وَغَيْرَ الْمَوْجُودِ لِيُبْطِلَ الْمَوْجُودَ، لِكَيْ لاَ يَفْتَخِرَ كُلُّ ذِي جَسَدٍ أَمَامَهُ ".   
أعزائي المشاهدين، نرحب بتعليقاتكم، حتى لو كانت جارحة. نصلي لكم مهما قلتم في حقنا لأن القضية، هي ليست قضية أشخاص، ليست قضية الأخ أحمد أو رشيد، أو فلان أو علان. القضية هي قضية مصيرك وتتعلق بك أو بكي أينما كنتم.
أعددنا لكم بعض اللقطات من اتصالات أجريناها مع إخوتنا في شمال إفريقيا. نعرض القصة الأولى.
الروبورطاج
 الجزائر : تقارير تتحدث عن ست جزائريين يوميا يتبعون السيد المسيح، اتصلنا بإخوة جزائريين من الكنيسة الجزائرية ليخبرون الحقيقة.
اتصال تليفوني مع الأخ كريم
الأخ رشيد : الأخ كريم معك سؤال جريء، أهلا بك،
الأخ كريم : أهلا وسهلا آ خويا.  
الأخ رشيد : الأخ كريم من الجزائر، هل ممكن أن تخبرنا عن عمل الرب في الجزائر؟
الأخ كريم : عمل كبير، وحتى الآن الرب ديما يشتغل أمامنا. يعني بصفة مباشرة
الأخ رشيد : نعم
الأخ كريم : بدينا اجتماعات في عشرة،
الأخ رشيد : عشرة! عشرة الناس،
الأخ كريم : واليوم نجتمعوا 500،
الأخ رشيد : وهل هناك معموديات كل يوم، كل شهر، كل سنة تقريباً؟
الأخ كريم : لا، عندنا معموديات خَطرة في 6 أشهر
الأخ رشيد : نعم
الأخ كريم : وآخر معمودية درناها..درنا 60 شخص.
الأخ رشيد : هدي في كنيستكم فقط ؟
الأخ كريم : نعم oui
الأخ رشيد : أشنو الأسباب إللي تدفع الناس للإيمان بالمسيح في نظرك الأخ كريم؟
الأخ كريم : يعني.. حقيقة هي أشغال الروح القدس يعني، مش أشغال إنسان يعني.. في الأول كنا نبشروا. بالصح، منذ عام ولا عامين La chaine  الحياة تدير حالة هنايا. كل الدشورا نروحوا فيها نلقاو عائلات بالكل، تتبع وتستمع للحياة، والرب يشتغل فيهم.  
اتصال تليفوني مع الأخت مليكة
الأخ رشيد : من الذي يدفع المرأة الجزائرية لقبول المسيح؟
الأخت مليكة : نعرفوا باللي الخلفية اللي كنا فيها واللي المراة كانت فيها، ما عندهاش حتى قيمة، ما عندهاش حتى كلمة. وكنشوفوا القيمة اللي مدها المسيح للمراة هنا، ما بقاتش كيما المراة تاع الخلفية اللي كنا فيها، ما بقاتش المراة المحـﯖورة، المراة اللي ما عندهاش الكلمة، المراة اللي ما عندهاش حتى شخصية. بالصح المسيح عطى لها قيمة، والمراة نعرفوا باللي المراة تحب اللي يعطي لها القيمة. ف كي اكتشفت المسيح كي عرفت المسيح، عرفت باللي المسيح عطى لها قيمة ف تقبلتو بكل سرور.
اتصال آخر مع الأخت كريمة
الأخت كريمة :النهضة كانت هادي موجودة في سائر.. في القبائل، في كثير من الكنائس في الجزائر، خاصة كيما كنقول في منطقة القبائل. عندنا سنتين، كل شهرين نعمدوا حتى 80، 60 ل 80 أخ وأخت باسم الرب.
الأخ رشيد : بماذا تفسري هذا الإقبال الكبير على قبول المسيح بين الجزائريين.
الأخت كريمة : الإرهاب الموجود في بلادنا. دين الإسلام اللي قتل النسا واللي قتل الاولاد واللي قتل الشيوخ ويهجموا على الناس في المناطق وحدها هكذا عائلات ويقتلوهم. الناس ..هذا c'est la les poussent à réfléchir، القنوات هدي تاع الحياة و les programme les émissions تاع أبونا زكريا والحصص الأخرى تاع كشف القناع، إلى آخره. هادو جات في وقتها كرد على الأسئلة اللي الناس تاع الجزائريين كانوا يسقصيوها.
اتصال آخر مع الأخت رابحة
صدقني الأخ رشيد في الجزائر عندنا الكنيسة راهي تكبر كل يوم، وكل يوم عندنا ناس جديدة تجي عندنا في الكنايس فالكل، ويعني تقريبا في كل مدينة فيها كنيسة إذا كان مبنى أو كنيسة تكون يعني في بيت، يسموها كنيسة بيتية.
الأخ رشيد : وهذا هل هو مقتصر على منطقة معينة؟ مثلا حنا نسمعوا أخبار عن منطقة القبايل، هل هذا مقتصر على القبايل أو في مناطق مختلفة؟
الأخت رابحة : لا لا خويا رشيد، عندنا أيضاً في الجزائر العاصمة كنايس بزاف، عندنا أيضاً في وهران، في قسطنطينة، في مدن أخرى، يعني ناطقة باللغة العربية. صح أنو أكبر ناس يعني أكبر كناس بالأرقام يعني موجودة في المناطق القبائلية أو البربرية، لكن عندنا بزاف المناطق العربية أيضاً.
الأخ رشيد : وهل عندنا أرقام أو إحصائيات عن عدد اللي يتبعوا المسيح الآن، مسيحيين جزائريين؟
الأخت رابحة : ناس كاين كثار، عندنا برك مثلا في مدينة قسطنطينة جانا..جانا من تم rapport  يقول ليك باللي ما بين سبعة إلى عشر أشخاص يروحوا للكنيسة تقريبا كل يوم باش يسألوهم على المسيح وعلى الله وأسئلة كثيرة، ويطلبوا منهم الكتاب المقدس، فإذا تحسبها راه تلاقي يعني تلقى في الجزائر ممكن تلقى مئات الآلاف المسيحيين، لكن مش كلهم يقدروا يعَرّفوا برواحيهم كأنهم مسيحيين.
الأخ رشيد : راهم بالسر أكثرية، أكثرية بالسر
 
الأخ رشيد : طيب الأخ أحمد، سمعت هذه الأخبار الجميلة من بلد الجزائر. فما تعليقك على عمل روح القدس بين المسلمين؟
الأخ أحمد : مجدا للرب! الروح نشيط وبيعمل بدون كلل منذ الخليقة. الرب قال: " وَلِي خِرَافٌ أُخَرُ لَيْسَتْ مِنْ هذِهِ الْحَظِيرَةِ، يَنْبَغِي أَنْ آتِيَ بِتِلْكَ أَيْضًا فَتَسْمَعُ صَوْتِي، وَتَكُونُ رَعِيَّةٌ وَاحِدَةٌ وَرَاعٍ وَاحِدٌ ". الناس بدأوا يسمعوا صوت الراعي، الخراف الضالة إللي ماشين في الظلمة، بدأوا يسمعوا صوت الراعي ويشوفوا قفص النور جاي من كلام السيد المسيح. من شغل ربنا وإلاهنا ومخلصنا في حياتهم. رؤى وأحلام، معجزات بتم، معجزات شفاء، معجزات بلا نهاية بتم بكلمة ربنا يسوع المسيح. فلازم الناس لازم تستمع ولازم كل ركبة تنحني وتمجد إسم ربنا يسوع المسيح.
الأخ رشيد : مع العلم إنو في الجزائر يعني بعض معرفتهم بأن العدد يرتفع بشكل يعني عجيب وغريب لم يحصل أبدا في التاريخ بعد الدخول الإسلامي لمنطقة شمال إفريقيا، فهم وضعوا قانون مؤخراً لمنع التبشير في الجزائر. فالجزائري الآن هم ممكن يحاكم بسبب هذا القانون. فما تعليقك؟ هل ممكن أن نمنع إسم يسوع المسيح بأي طريقة من الطرق؟
الأخ أحمد : هم حاولوا قبل كدة كثير وفشلوا، مش ممكن! مين إللي يقدر يمنع؟ إذا كان هو صانع..خالق السموات والأرض، صانع كل شيء بيديه، كل شيء تكون به، إللي مش عاجبو إنو يسمع كلمة يسوع المسيح أو إسم يسوع المسيح، فليخرج من فوق أرضو ومن تحت سماءه! لكن كلمة.. إسم يسوع المسيح وكلمته، حتُسمع غَزْباً عن عين إللي عايز..لأن.. وبعدين أنا عايز أعلق لك على حاجة. هو الإسلام لم يدخل هذه البلاد، الإسلام فتح هذه البلاد. الدخول، دخول باستئذان. إنما الفتح، فتح عُنوة. فده، أنا ما عليشي إني..
الأخ رشيد : تفضل، تفضل
الأخ أحمد : فتح الإسلام هذه البلاد عُنوة، ويأخذها ثانية الرب يسوع المسيح بالسلام وبالمحبة.
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : لأنو هو موجود، وهو خالق هذه النفوس، هو خالق هذه البلاد، هو خالق السماء والأرض، وإللي مش عاجبو، يسيب أرضو ويمشي من تحت سماه.    
الأخ رشيد : أثناء.. ذكرتني الأخ أحمد أثناء استجواب الإخوة والأخوات في الجزائر، وأتمنى نحن الآن في إيطاريعني نحاول الاتصال بأحد الإخوة من عين المكان نتمنى أن يكون معنا.
الأخ صلاح هل أنت معنا من الجزائر.
الأخ صلاح : نعم، الأخ رشيد
الأخ رشيد : أشكرك الأخ صلاح وأنا فعلا يعني تشجعت بالأخبار الجميلة الآتية من بلد الجزائر، ما تعليقك الأخ صلاح؟
الأخ صلاح : نشكرو الرب.. راه حنا متشجعين ككنيسة في الجزائر، وهذا هو عمل الرب يسوع.
الأخ رشيد : وهل، هل..
الأخ صلاح : حنا متشجعين..
الأخ رشيد : نعم تفضل .. وهل، هل مع كل هذه القيود ومع القوانين، هل أي شخص تعتقد بأنه سيوقف هذه النهضة في الجزائر؟
الأخ صلاح : لا، ما نظنش باللي القوانين ولا حاجة أخرى تغلق الباب. أنا أظن هو مشيئة الرب أنو يزور مرة ثانية الجزائر، ويبني الكنيسة. يقول في.. كما تم في الإنجيل، الرب المسيح هو يبني الكنيسة لا أحد، لا أبواب جهنم ما تستطيع أي شيء.
الأخ رشيد : نعم، كنت أقول. خليك معي الأخ صلاح! كنت أقول إنو أثناء استجواب الإخوة والأخوات، لاحظت أن بعض الناس أتوا للمسيح عن طريق الأحلام.
الأخ أحمد : أيوا
الأخ رشيد : ظهر لهم يسوع المسيح. وهناك قصة غريبة، أنو شخص ظهر لو يسوع المسيح وهو في المسجد يصلي، ذكرها لي أحد الإخوة لما اتصلت بهم. فرغم المنع، أنا أرى يسوع المسيح يتخطى الجدار، يتخطى القانون، يتخطى المسجد، يتخطى القوانين الإسلامية ويظهر لكثير من الناس. تعليقك الأخ أحمد.
الأخ أحمد : الرب قال :" أبواب الجحيم لن تقدر عليها "
الأخ رشيد : على الكنيسة
الأخ أحمد : على الكنيسة، كلمة الرب يسوع، الرب قال : " السماء والأرض تزولان، ولكن كلمتي لا تزول"
الأخ رشيد : لا تزول.
الأخ أحمد : والرب هو إللي خالق كل شيء..
الأخ رشيد : وقال أيضا : " كلمتي لا ترجع إلي فارغة "
الأخ أحمد : أبدا، ده بس مش معناه إنو دايما ترجع بالنعمة، قد ترجع بالنقمة للي بيرفض و يغلظ قلبه.
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : لكن إللي عايز أقوله إن الرب يسوع هو رب المسجد بردو، لأن كل شيء على الأرض وما فوقها وما تحتها هو لرب الأرباب، ملك الملوك، ملك السلام إلاهنا ومخلصنا يسوع المسيح.. زي ما قال الكتاب في فيلبي : " لِكَيْ تَجْثُوَ بِاسْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ، وَيَعْتَرِفَ كُلُّ لِسَانٍ أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ رَبٌّ لِمَجْدِ اللهِ الآبِ ".
الأخ رشيد : أمين، الأخ صلاح، هل ممكن تخبرنا عن أشياء أخرى جميلة تحصل في كنيسة الجزائر؟
الأخ صلاح : نعم، هناك أشياء كثيرة. هناك عجائب ، أناس كبار في السن طبقوا الإسلام هم من الطفولة، لكن الرب كيما قلت بأحلام يبان . هناك وحدة أخت قالت عندما سألنا على كيفية، كيف جاءت للمسيح. قالت: عندما كنت أطبق دين الإسلام كنت حزينة ومش متحققة.. قلبها مش.. لكن عندما شافت المسيح في الحلم
الأخ رشيد : نعم
الأخ صلاح : والرب وضع قلب كأن المسيح.. هذا في الحلم، فرد الفرح في قلبي. وهذه أم ..
الأخ رشيد : الأخ صلاح، هل هناك عائلات؟
الأخ صلاح : فيه ..
الأخ رشيد : هل الذين يأتون للمسيح أفراد، أم هناك أيضاً عائلات يأتون إلى المسيح؟
الأخ صلاح :نعم، نعم، نشوفوا حاجة تشجع، هي أن عائلات، عائلات بالكل تجي للمسيح..
الأخ رشيد : ما تأثير، ما تأثير برامجنا الأخ صلاح، ما تأثير برامجنا وقناة الحياة عندكم في الجزائر؟
الأخ صلاح : القناة.. نشكروا الرب على هذه القناة، لأن بفضل هذه القناة، الناس هم اللي يتفرجوا.. ويفهموا أشياء كثيرة. وقناة الحياة فرضت الكثير من الأسئلة.
الأخ رشيد : نعم
الأخ صلاح : وهذه القناة، هي.. باب تفتح على معرفة المسيحية...
الأخ رشيد : كم تقدر... الأخ صلاح، كم تقدر عدد، عدد الناس إللي يشاهدوا قناة الحياة في الجزائر؟ كم تقديراتك تقريبا؟
الأخ صلاح : آلاف، عشرات، مئات الآلاف يشوفوا ولا أكثر
الأخ رشيد : أمين.. طيب ما هي كلمتك الأخ صلاح للإخوة المسلمين في الجزائر؟
الأخ صلاح : كلمتي؟ لا، ما فهمتش السؤال!
الأخ رشيد : هل عندك كلمة خاصة للإخوة في الجزائر؟ لأن الناس لا يفهمون وعندهم أفكار مغلوطة عن المسيحيين وعن إللي صاروا مسيحيين، يعتقدوا، أن هناك أفكار مغلوطة، عندهم أفكار خاطئة عنهم. فهل ممكن رسالة توجهها للإخوة المسلمين؟
الأخ صلاح : رسالتي هو أنو يشعلواQu'ils cherchent..
الأخ رشيد : يبحثوا
الأخ صلاح : تكون عندهم الشجاعة باش يقراو على الأقل على ماذا قال المسيح في الإنجيل
الأخ رشيد : نعم
الأخ صلاح : ويفهموا باللي حنا في بلادنا، كل الجزائر يبغوا السلام، لكن ما يكونش السلام بين أناس بيناتنا إلا وكان الكلام بين الناس والله بيسوع المسيح.
الأخ رشيد : أشكرك..
الأخ صلاح : بأن يسوع المسيح هو La source de la paix تاعنا
الأخ رشيد : هو منبع السلام. أشكرك الأخ صلاح. وهل من تعليق الأخ أحمد؟
الأخ أحمد : حأقول لك إيه! الرب صالح، هو دايما قال إنو موجود معنا في كل وقت لما إدّانا المأمورية العظمى
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : أيوا ، ها أنا معكم
الأخ رشيد : كل الأيام
الأخ أحمد : كل الأيام
الأخ رشيد : إلى انقضاء الدهر
الأخ أحمد : فهو معنا وهو إللي بيبارك العمل، لأن مش إحنا إللي بنعمل، ده رب المجد هو إللي حاطط إيده
الأخ رشيد : نعم 
الأخ أحمد : إحنا بس مجرد وسيلة، وعاء بينقل الكلمة. إنما ده هو إللي شغال، مين إللي حيرد للرب مجد يسوع المسيح؟
الأخ رشيد : أمين
الأخ أحمد : مين إللي مش حيقوم ويهب يفتح لو الباب علشان يخش؟
الأخ رشيد : طيب الأخ أحمد، أنا جهزت أيضا بعض المقاطع عن المغرب وعن فرنسا. نشاهدها معا!
الروبورطاج
المغرب، قبل عشرين سنة كان عدد المسيحيين يعد على رؤوس الأصابع. أما اليوم، فتقارير تتحدث عن المئات بل الآلاف. اتصلنا بإخوة مسيحيين في عين المكان.
الأخ رشيد : واش ممكن تحكي لنا على أخبار الكنيسة المغربية؟
الأخ عبدو : الكنيسة المغربية هي تتسترجع ما كانت عليه، لأن خاص الناس كلهم يعرفوا بأن الكنيسة في المغرب وفي شمال إفريقيا عامة وفي المغرب على الخصوص، هي كنيسة ما كانت حتى للقرن الرابع. فالكنيسة حالياً تسترجع المكانة ديالها، الكنيسة متواجدة في جميع المدن، المؤمنين في جميع المدن، وتنشكروا الرب من أجل جميع الوسائل اللي كيستعملها باش الناس يعرفوا الحق لأن الكتاب كيقول : "وتعرفون الحق والحق يحرركم". كاين واحد النوع نوعيات مختلفة من الاضطهاد، منها مثلا: أنه تيتبعوا الناس في جميع الأماكن، تيجيوا لنا للأماكن البعيدة هذا، اللي في هاد المناسبة تنطلبوا من السلطات المغربية باعتراف رسمي للكنيسة المغربية وبهاد الأماكن ديال العبادة، ويولي عندنا الحق كذلك في الأماكن ديال العبادة. حنا كمسيحيين مغاربة تنحبوا كل الناس وعلى رأسهم المسلمين. حنا، سواء كان إسلاميين أو غير إسلاميين، الإيمان بالمسيح هو سر القوة اللي عندنا، حنا تنآمنوا بالمسيح وحنا على الطريق ديالو، مستعدين لكلشي. حنا واثقين من المستقبل و واثقين بأنه الرب هو اللي تيحمي الأبناء ديالو وهو اللي تيحمي كنيستو وكنيستو غادي تزيد وغادي تنمى وغادي تكبر.
الأخ محمد : كل المسيحيين المغاربة همَ رسميا همَ يعتبرون مسلمين، يعني ما عندناش في البطائق الوطنية بأننا مسلمين، لكن رسميا نعد يعني مسلمين. الحكومة رسميا لا تعترف بالمسيحيين المغاربة.
الأخ رشيد : نعم
الأخ محمد : لكن غير رسميا يعني أو بطريقة غير رسمية  يعني هي تعرف المغاربة وتعرف الكنائس وتعرف المؤمنين وتعرف يعني إذا لم أقل الكل تعرف الأغلبية.
 
فرنسا، عشرات الآلاف من خلفية إسلامية تبعوا السيد المسيح، سعيد بوجبو من عين المكان يخبرنا الحقيقة.
الأخ سعيد بوجبو : أنا أخ من المغرب، أنا عشت في المغرب وجيت هنايا في فرنسا في 72، وفي 72 حنايا كنا زعم نصليو ونصوموا كنا مسلمين، ويعني القلب تاعنا كان خاوي، ودابا من الآن دابا حنايا آمنا بيسوع المسيح. وحنايا دابا 10000 اللي آمنا بيسوع المسيح دابا في فرنسا، ودابا حنايا ما عارفينش les chiffres exactes  حيت بزاف ديال الإخوة اللي تيآمنوا بالمسيح. تيخافوا، تيخافوا على ود العائلة، تيخافوا فاش تيرجعوا لبلادهم وكيقولوا باللي كاينة الحرية في الدين! وفين هي هاد الحرية هادي؟ واش كاينة réellement ؟ أنا ما نعرف!
الأخ رشيد : كيفاش كتبشر؟ واش ما خايفش على حياتك وما خايفش يديروا ليك شي حاجة؟
الأخ سعيد بوجبو : اللي خايف يتكمد في دارو! اللي خايف يمشي في واحد الغار ويتخبى تم اللي خايف، علاش غنخافوا ﯖاع ؟ علاش أنا غنخافوا؟ حنايا عارفين منين جينا وتنآمنوا بيسوع المسيح، علاش غنخافوا؟ بكري ما كناش كنخافوا ودابا حنايا غنخافوا! لا، بزاف ديال المسلمين تيآمنوا بالمسيح ولايني هو تيآمنوا بنفسهم؛ حتى واحد ما تكلم معهم، حتى واحد ما هضر معهم، بنفسهم. الناس عياو من الدين، الناس عياو من la religion. La religion  ما تتجيب..! دابا الناس تيبغيو une vraie relation avec Dieu وبعد أنا كلهم دابا اللي تنشوف، كلهم دابا اللي تنتلاقى معهم، زعم  c'est une recherche personnelle et individuel   ودابا كاين واحد شي حاجة خرى زعم من جهة التلفزيون، من جهة الحياة، مع الأخ أبونا، مع الأخ تاني رشيد، بزاف تيآمنوا بالمسيح بهاد البرنامج، وبزاف تيآمنوا بالمسيح بالراديو تاني.
 
الأخ رشيد : طيب، الأخ أحمد، رأيت يعني هاد التقارير الجميلة جداً من المغرب ومن فرنسا بين الجالية الإسلامية أيضا. ما تعليقك؟
الأخ أحمد : أقول لك إيه تاني! ربنا قال: "خرافي تسمع صوتي وأنا أعرفها فتتبعني" إللي بيسمع صوت المسيح، بيتبع المسيح لأنو لو. مش إحنا اللي بنروح نفتش عن المسيح، عشان الناس كلها تبقى عارفة، إحنا ما بنفتش لأن ما فيش فينا ذرة صلاح. المسيح هو إللي بيفتش عنا، هو بينده، وإحنا بنسمع الصوت، منا إللي بيلبي ومنا إللي بيقسي قلبو. إللي بيلبي لو حياة أبدية من يسوع المسيح، ونت شايف! إحنا شايفين بشاير فرح
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : إحنا شامين ريحة الحصاد برا الجنينة، إحنا دي الوقتي في موسم حصاد. مش موسم حصاد أرواح ورقاب! لا، حصاد القلوب، حصاد الناس إللي جاية تسلم قلبها وحياتها ليسوع المسيح. مش عشان حاجة يبقى حلوة فيهم! لا، عشان يضمنوا حياة أبدية. مكتوب: "أحببناه، لأنه أحبنا أولاً"
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : فإحنا حبنا ليه وأرواحنا ليه ده رد فعل مش فعل.
الأخ رشيد : طيب، ما دمنا في ذكر الأخبار المفرحة، معنا الآن، المخرج يقول لي معنا الآن شخص اختبر الرب في حياتو. أبو محمد أهلا بيك!
الأخ أبو محمد : مساء الخير الأخ رشيد،
الأخ رشيد : أهلا
الأخ أبو محمد : مساء الخير الأخ أحمد
الأخ أحمد : الرب يباركك حبيبي
الأخ رشيد : أهلا بيك
الأخ أبو محمد : ربنا يسوع المسيح معكم جميعا.
الأخ رشيد : أشكرك. الأخ أبو محمد، هل أنت من خلفية إسلامية؟
الأخ أبو محمد : أي نعم، أنا من خلفية إسلامية وكنت وهابي أي إرهابي
الأخ رشيد : نعم، هل ممكن تخبرني كيف تعامل معك الرب وكيف غير حياتك؟
الأخ أبو محمد : أمين، أنا اختبرت الرب من تقريبا 6 سنوات، وكنت درست 5 سنوات بمعهد السلفيين الوهابيين، كنت كثير متشدد إسلامياً وأنا كمان يعني أمي وبيي من فلسطين، وكان كثير عندي حقد على المسيحيين واليهود. وتعرف أني تعلمت أنا من خلال القرآن، من خلال أحاديث محمد إنو لازم يكون فيه دولة إسلامية بكل المنطقة، لازم يكون فيه خليفة، لازم إذن ناس ما بيآمنوا بمحمد يعطيهم فرصة هذا إذا ما لازم يقتلهم
الأخ رشيد : نعم
الأخ أبو محمد : وتعرف السلفيين بيمشوا على تعاليم محمد        
الأخ رشيد : أكيد
الأخ أبو محمد : إيش كان بيعمل محمد، كانوا بيعملوا. وأنا كثير كان عندي حقد، كان عندي كره. درست القرآن، كنت أقدم في الجامع، ولكن بيوم من الأيام تعرفت على شخص وهو خبرني على الرب يسوع المسيح من صيدا طبعا، وكنت أقول لو : إنتو غلط، إنتو الإنجيل محرف، كنت أخاف أحمل الإنجيل. ولكن نشكر الرب إنو من بعد سنة ونصف قرأت الإنجيل اكتشف النور من خلاله. أنا دارس القرآن، شفت حياة محمد تختلف عن حياة عيسى
الأخ رشيد : نعم
الأخ أبو محمد : يعني قبل ما كنت آمن بالإنجيل بس بعدين قريت الإنجيل كنت أقارن، عيسى كان يحيي الموتى، يشفي المرضى
الأخ رشيد : نعم
الأخ أبو محمد : مولود ولادة يعني بتختلف عن محمد
الأخ رشيد : طاهرة
الأخ أبو محمد: محمد تزوج عدة نسوان، تزوج مراة بنت عمرها ستع سنين. عمل يعني ، عم بيعمل مثل عصابة، عم بيهجم على هادي الضيعة على هادي القرية، بغزوة بدر، غزوة أحد، يعني حياتو بتختلف عن حياة عيسى، تختلف عن حياة الرب يسوع المسيح.
الأخ رشيد : نعم
الأخ أبو محمد : يعني بلشت أثناء.. معقول إن هذا جاي من عند ألله؟ يعني أنو شخص، أنو، هل إذا أي واحد بيقول أنا من عند ألله؟ أو أي واحد جاي بيبشر، بَدّو تكون حياتو كثير مليحة، بس حياة محمد تختلف يعني، حياة زنا.. للأسف أنا عم باحكي هيك، هذي الحقيقة! 
الأخ رشيد : نعم
الأخ أبو محمد : لازم ما نستحي ...
الأخ رشيد : والحقيقة كلمة جارحة دائما، يعني الحق نقوله لكن ربما يجرح، لكن يبقى دائما هو حق.
الأخ أبو محمد : بس الطبيب الجراح بيشفي!
الأخ رشيد : نعم، أكيد
الأخ أبو محمد : يعني صح إنو مرات بيعمل عملية ولكن بيشفي. وهايدي يعني حقيقة نقول للإخوة المسلمين إنو الرب يفتَّح عيونهن، يشوفوا إللي أنا شفتو، إنو يمكن هِنّ بيقولوا: لا الإسلام مش هيك. بس إنتو مش قاريين القرآن، مش عارفين سيرة محمد! ما هو بدكم تعرفوا سيرة محمد، بدك تعرف ها إللي عم بتآمن بيه سيرتو وقصتو، كيف كانت حياتو، كيف كان يقتل بالعالم، كيف كان يزني ويعمل حادثة، يعني الفضيحة تبع عائشة مع زيد، يعني إيش يعني.. ما بعرف شو بدي خبرك! ونشكر الرب لأنو حررني من هايدا الدين، يعني أنا بأقول محمد ذكي كان، لأنو عارف كيف يجمع العالم يغريهم بالزنا ويغريهم بالأشيا إللي مش مليحة...
الأخ رشيد : طب ما هي نصيحتك، ما هي نصيحتك الأخ أبو محمد الآن لكل مسلم يسمع؟
الأخ أبو محمد : نصيحتي لكل شخص مسلم يسمع، إنو يقرأ الإنجيل ويشوف الحقيقة، لأنو ليش المسلمين أوليش المشايخ أو ليش الدين الإسلامي بيمنع إنو المسلمين يقرو الإنجيل. إذا هايدا محرف شو خايفين من الإنجيل؟ لا شو خايفين منو؟ خايفين منو لأنو فيه قوة الروح القدس
الأخ رشيد : أمين
الأخ أبو محمد : خايفين منو لأن الإنجيل بيكلم كل شخص مثل ما كلمني، هيك خايفين من الإنجيل هن! خايفين لأنو فيه شي، فيه شي مانّو سحر! فيه قوة روح الرب يسوع المسيح
الأخ رشيد : أمين
الأخ أبو محمد : قوة الرب هي بتبكث على كل خطية، نصيحتي لكل مسلم ولكل شيخ عم بيسمعني،... حاجة ينغطي على العالم، هذا البرقع لازم نرفعوا، لازم نقول للعالم الحقيقة، نقول إنو يسوع هو رب ، يسوع هو مخلص، حاشا نكذب على العالم. كفى محمد قتل! كفى إرهاب! شوف عم بيصير بكل الدول إرهاب الأخ رشيد
الأخ رشيد : طب...
الأخ أبو محمد : في أفغانستان في العراق بلبنان ...
الأخ رشيد : الأخ ، الأخ أبو محمد، خليك معنا، سنتوقف مع فاصل قصير نعود بعده لأخ مكالمات من مشاهدين آخرين ونكمل حديثنا في هذا البرنامج.
الفاصل الإشهاري
مشاهدينا الأعزاء، هل لديكم مقاطع فيديو أو صور أو مقالات تحبون المشاركة بها معنا في البرنامج؟ يمكنكم ذلك عن طريق تحميلها على موقعنا من خلال رابط أنا أشارك. حملوا الملف واملأوا القسيمة أو أرسلوه إلينا عبر البريد الإلكتروني  Ishare@islamexplaind.com
 
الأخ رشيد : طيب الأخ أحمد، هل ممكن تشرح للمشاهدين لماذا عملنا هذا الفاصل القصير؟
الأخ أحمد : الحقيقة، إحنا عشان نوريهم إزاي يكونوا شركاء معنا! يشاركوا مشاركة فعالة. إذا كان عندهم مقاطع فيديو، إذا كان عندهم مقالات مثمرة
الأخ رشيد : أخبار
الأخ أحمد : أخبار ، صور، وعايزين يشاركوها معنا، بيخشوا على الويب سايت وبيتابعوا التعليمات، بيخشوا على أنا أشارك، ودي هي المشاركة الفعالة معنا. بيملو القسيمة، وبيحطوا المشاركة بتاعتهم مع تعليق بسيط عليها. الحاجة دية حتفيدنا في الخدمة عامة، حتفيدنا إن نحنا نوصل كلمة ربنا، حتفيدنا إن نحنا بنعمل مقارنات، حتفيدنا إن نحنا نعلم، وكمان عشان المشارك نفسو، صوتو يوصل
الأخ رشيد : نعم ، أكيد
الأخ أحمد : للناس كلها
الأخ رشيد : أكيد عندهم قصص وعندهم أشياء كثيرة يشاركون فيها. فنطلب منكم يعني، مشاركتنا في هذا العمل العظيم. نبدأ بأخذ بعض المكالمات، هذه المكالمة من ألمانيا.    ألو ، أهلا بك !
 المتصل : مساء الخير
الأخ رشيد : مساء الخير، الإسم الكريم من فضلك
المتصل : جانيت
الأخ رشيد : جانيت أهلا بك السيدة جانيت
السيدة جانيت : أنا نريد نقول لك أنو ما يسمحوا في الوطن العربي، في الوطن الإسلامي إنو أحد يصير مسيحي! أنا، قتلوا زوجي لأني أنا مسيحية بس متزوجة من شخص مسلم، قتلوه وكان طبيبا معروفا، لأنه صار مسيحي
الأخ رشيد : نعم
السيدة جانيت : لو .. والتقيت بشخصية من خلال عملي
الأخ رشيد : نعم
السيدة جانيت : التقيت بشخص مهم في الدولة، قال له : كنا نسمح بأن الناس تصير مسيحية، كنا لا نجد أي مسلم في هذا الوطن.
الأخ رشيد : نعم ، ف...
السيدة جانيت : يعني هم يستخدمون التصفية ..
الأخ رشيد : نعم ، قتل زوجك بسبب اعتناقو للمسيحية؟
السيدة جانيت : نعم، هذا هو السبب
الأخ رشيد : طيب.. ما هي الكلمة التي توجهيها لكل المسلمين؟ بما أنك يعني.. هذا شيء مروع أن يحصل لسيدة مثلك!
السيدة جانيت :..وتم أخذ طفلي لأنه لا يسمح بتربية مسيحية لطفل مسلم!
الأخ رشيد : نعم، طيب ما هي ..
السيدة جانيت : هذا ما يفعلونه.    نعم؟
الأخ رشيد : طيب، أختي جانيت
السيدة جانيت : نعم
الأخ رشيد : هل ممكن كلمة، يعني للإخوة المسلمين حتى يفهموا معاناة أشخاص من هذا القبيل، يعني ما هي الكلمة التي توجهيها للمسلمين؟
السيدة جانيت : يعني، وهم لم يسمحوا لي بأن آخذ أي راتب معاشي له أو أي شيء منه لأني لا يحق لي أن أرثه وأنا زوجته.
الأخ رشيد : نعم
السيدة جانيت : يعني مأساة، مأساة يفعلوهابي وأنا قلت لك، يقولون أنه لو كنا نسمح لو كان الشعب كله أصبح مسيحيا...
الأخ رشيد : طيب. خليك معي، خليك ..
السيدة جانيت : ..المسؤولين يقولون نحن نسيطر بهذا الشكل على الشعب، نحن نسيطر بهذا الشكل على الدين الإسلامي!
الأخ رشيد : خليك معي الأخت جانيت. ما تعليقك الأخ أحمد؟ يعني الأخت قتلوا زوجها لأنو مرتد والآن لا ترثه، لأنو لا يرث الكافرالمسلم. في نظرهم هو لا زال مسلم إلى غير ذلك. يعني كلمة في هذا الموضوع!
الأخ أحمد : هو للأسف، هم بيطبقوا حكم الشرع زاي كما كنا تكلمنا فيه قبل كده، لأنو إبنو في حكم الشرع هو مسلم، حتى لو كان الأب ارتد فالإبن بيظل مسلم وإذا لم يعتنق الإسلام ويظل عليه، سيقتل هو أيضا. فإحنا مش عايزين إني هو الكلام ده يأثر في الأخت، فأقول لك، الرب قال في رسالة فيلبي: "افرحوا في الرب كل حين، وأقول أيضا افرحوا". فمبروك عليهم إنو..الأخ زوجها نال إكليل الشهادة وهو على إسم يسوع المسيح. يعني بنتمنى إننا نأخذ الإكليل ده كمان. بس أقول لها: تشددي في الرب واعرفي، أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني.
الأخ رشيد : صلي لهم الأخت جانيت، هم معميين الأذهان يحتاجون إلى صلاة، المسلم هو ضحية دينو، الشيطان أعمى الأذهان، لا يعرف المسلم..
السيدة جانيت : ..هم يسمعوا
الأخ رشيد : نعم
السيدة جانيت : واحدة من القصص إللي يعملوها هم في الناس..
الأخ رشيد : فأشكرك الأخت جانيت على هذه المشاركة
السيدة جانيت : أين هو دين الرحمة إللي يقولون إنو دين الرحمة؟ أين هو دين الرحمة؟
الأخ رشيد : نعم، أشكرك الأخت جانيت على هذه المشاركة
السيدة جانيت :Merci
الأخ رشيد : نأخذ هذه المكالمة من سوريا. ألو!
المتصل : ألو!
الأخ رشيد : أهلا بك، الإسم الكريم من فضلك
المتصل : إسمي أبو جوال أخي رشيد
الأخ رشيد : السيد أبو جوال، مرحبا بك
السيد أبو جوال : مرحبا بك أخي رشيد. أحييكم، أحيي الأخ أحمد
الأخ رشيد : أشكرك
الأخ أحمد : أهلا بك
السيد أبو جوال : أنا أحييك وأحيي الأخ أحمد على البرنامج الحلو
الأخ أحمد : الرب يباركك حبيبي
السيد أبو جوال : وعندي سؤال واحد بس للأخ أحمد
الأخ رشيد : إتفضل
السيد أبو جوال : الأخ أحمد كل شيء عم بيحكيه أنا مقتنع فيه وصح 100 ب 100، لكن ليش القرار ما بيطلع من الأب الفاتيكان أنو الإسلام غلط وبينهي الموضوع، ليش هاد البرنامج هاي كلها وكلياتنا بنعرف حقيقة محمد وبنعرف حقيقة الإسلام، ويعني قرفانين الحقيقة. لكن بينهي هو شخص واحد هو الأب الفاتيكان البابا يقول: إن الإسلام غلط وبينتهي الموضوع...
الأخ رشيد : لكن، السيد أبو جوال أشكرك على هذا السؤال وفعلا سأدع الأخ أحمد يجاوب. أشكرك. إتفضل الأخ أحمد
الأخ أحمد : الأخ أبو جوال أنا حأقول لحضرتك حاجة، مش كل من قال أنه مسيحي هو يتبع بابا الفاتيكان، مع احترامنا الشديد لو، مع احترامنا الشديد لعلمو، وإنو أخ في المسيح. لكن ضمناً إنو هو يرأس هذه الطائفة من المسيحيين ولم ينضم إلى الإسلام في حد ذاتو قولاً وضمناً وفعلاً أن الإسلام خاطئ. وإنت عارف الهوجة إللي حصلت لما الراجل انتقد الإسلام وانتقد محمد، وقطعوا الدنيا وعملوا مشاكل كثير قوي
الأخ رشيد : لكن هو على العموم، المسألة هي ليس سياسية، الفاتيكان وكل هذه الأمور
الأخ أحمد : أكيد
الأخ رشيد : لا نريد أن ندخل إلى أمور سياسية، الناس الذين في سلطة وفي مركز معين، هناك نوع من المجاملة السياسية بين كل الناس في المناصب
الأخ أحمد : للأسف
الأخ رشيد : هناك مجاملات سياسية على حساب الدين، لكن نحن ليسنا في مراكز سياسية، ليس لدينا أي شيء نخاف منه. كنا مسلمين، صرنا مسيحيين، نعلنها صراحة للجميع : الإسلام ليس هو الحق، يسوع المسيح هو الحق
الأخ أحمد : أمين، أمين. ونحن ليسنا بأتباع دين، نحن أتباع المسيح
الأخ رشيد : يسوع المسيح
الأخ أحمد : بس
الأخ رشيد : أمين. تعليقك أ خ أبو محمد! هل لازلت معي على الخط؟
السيد أبو محمد : أي نعم أخ رشيد، أنا معك
الأخ رشيد : إتفضل
السيد أبو جوال : تعرف! يعني السؤال، الأخ إللي سأل ها السؤال، يعني السؤال كثير جيد بس في عالم مرات ما بيحبو يحكوا الحقيقة لأسباب مثل ما قال سياسية أو لأسباب، بس إحنا لازم نحكي الحقيقة، أنا لازم أحكي الحقيقة لأن أنا شفت  شي بعيوني وأنا كنت مسلم سابقاً، عشرين سنة عايش بالظلام. لازم أحكي! وين النور؟ لازم أفضح، لازم نفضح الظلام، لازم نحكي نقول للعالم الحقيقة
الأخ رشيد : أكيد
السيد أبو محمد : وأنا باشكر الرب من أجل قناة الحياة ومن أجل قمص زكريا ومن أجل برامجك الأخ رشيد
الأخ رشيد : أشكرك
السيد أبو محمد : وكل البرامج عم بتكشف الظلام عم..لأنه فعلا يا عالم! يا مسلمين! يعني حرام ظلكن عايشين، فتشوا، فتشوا عن الحقيقة! يسوع رب، مخلص
الأخ رشيد : أمين
الأخ أحمد : أمين له كل المجد
السيد أبو محمد : حاشا يكذبوا على العالم
الأخ رشيد : نعم
السيد أبو محمد : ...الشيطان الأخ رشيد، حط مثل شي، غطى عيون العالم
الأخ رشيد : أكيد
السيد أبو محمد : الإسلام هيك.. يعني حرام، حرام! يعني لازم نفضح، لازم نفضح ونقول الحقيقة لو أخذ..وأنا مش منتظر العالم يصقفوا لي أو يجيبوا لي عصير أو كباية ماي
الأخ رشيد : أكيد، 
الأخ أبو محمد : لا، ممكن أفوت على السجن
الأخ رشيد : أكيد
السيد أبو محمد : بس أنا..لا تخافوا إن كانوا يقتلون – بيقول الرب يسوع المسيح – الجسد. لأنو إحنا إيش بدنا بالجسد؟ الجسد فاني ..
الأخ رشيد : أنا عارف إلى أين أذهب حتى لو قتلوا هذا الجسد!
الأخ أحمد : نعم
الأخ رشيد : أنا أعرف إلي أين ذاهب . خليني آخذ هذه المكالمة أخ أبو محمد. ألو، أهلا بك. ألو، هذه الكلمة، هذه المكالمة عفوا من مونريال من كندا. ألو
المتصل : ألو
الأخ رشيد : أهلا بك سيدي الكريم، الإسم الكريم؟
المتصل : أبو مينا
الأخ رشيد : عفوا
أبو مينا : سلام المسيح يا أستاذ رشيد..
الأخ رشيد : عفوا، الإسم الكريم من فضلك؟
المتصل : ..الأستاذ أحمد
الأخ أحمد : أهلا بك
الأخ رشيد : أبو مينا!
المتصل : بحب أهنئك أولا على برنامجك الكريم والناجح
الأخ رشيد : أشكرك
السيد أبو مينا : ولدي مداخلة، أنا حأقول بسرعة
الأخ رشيد : اتفضل
السيد أبو مينا : والسؤال للأستاذ أحمد على طول يعني
الأخ رشيد : اتفضل
السيد أبو مينا : تعاملاتي مع الإخوان، إخواتي المنتصرون العابرون من ظلمة الإسلام إلى نور المسيح
الأخ رشيد : نعم
السيد أبو مينا : وهم الآن بالملايين. المسيح يباركهم. وهو، وعام 2007 هو عام الحصاد فعلا.
الأخ رشيد : أمين
السيد أبو مينا : يأكدوا لي أنهم لو كانوا يعرفوا واحد في المية، أنو باقول واحد في المية من الجمل القرآنية والأحاديث، ولسيما أن السيدة عائشة، بين قوسين والسيرة العطرة لرسول الإسلام، ما كان ممكن واحد منهم يظل منهم  يوم واحد في الإسلام. مش سنتين أو أربعين سنة. يعني خليني أقول، كنت متصور المسلمين الشرفاء في مصر بعد الفتاوي بتاعت رضاعة الكبير وبول الرسول وغيرها من الفضائح الثانية، إنهم كانوا يروحوا الأزهر ويقولوا لهم: يا مشايخ، يا نصابين، خدعتونا وظللتونا 1430 سنة
الأخ رشيد : لكن هذا حصل، السيد أبو مينا! هذا حصل! جريدة الفجر تؤكد بأنو بعد هذه الفتاوى، أن هناك موجة ارتداد كبيرة بين المسلمين بعد هذه الفتاوى، لأن الناس صاروا يرون ما كان تحت الغطاء. ما كُشف للناس بسبب الإعلام وبسبب الإنترنيت.   اتفضل الأخ أبو مينا
السيد أبو مينا : يعني، يعني خليوهم يقولوا لهم خليتوا نسيب دين أجدادنا علشان بدوي قاطع طريق. للأسف يعني في حاجة كده مش مفهومة، يعني فين المسلمين الشرفاء في مصر. يعني ساكتين الزاي؟ أنا كنت متوقع أنهم يكسروا الأزهر ده ويقولوا لهم يا نصابين، يا ظلالية! شكرا يا أستاذ رشيد على المداخلة دية وسلام المسيح وسلام المسيح يا أستاذ أحمد!
الأخ رشيد : أشكرك الأخ الكريم. نأخذ هذه المكالمة من إيران. ألو
المتصلة : ألو مرحبا
الأخ رشيد : مرحبا، الإسم الكريم من فضلك؟
المتصلة : أنا إسمي مارتا من إيران
الأخ رشيد : أهلا بك الأخت مرتا
الأخت مرتا : وأنا بشكركم كثيرا على هذا البرنامج، وبتكلم شوية عربي!
الأخ رشيد : أشكرك
الأخت مرتا : وأنا بحب أقول، وباشكر بابا زكريا كثير،
الأخ رشيد : أشكرك
الأخت مرتا : ونحن في إيران فيه كثير يتكلموا عربي، يعرفوا عربي. ونشوف كثير برامجكم ، برامج بابا زكريا ونشكركم كثير
الأخ رشيد : هل ممكن تخبرينا عن عمل الرب في إيران؟
الأخت مرتا : نشكر المسيح ونشكر الرب. في كثير في إيران يذهبون إلى الكنائس ويصيرون مسيحيين
الأخ رشيد : نعم
الأخت مرتا : ويقبلون المسيح مخلص لهم.
الأخ رشيد : أمين
الأخت مارتا : ونحن نشكر الرب ونشكر يسوع المسيح، ولكن نحن نريد منكم يا إخوة، يا إخوتي المسيحيين أنه كلكم أن تنهضوا وتقولون لا الإسلام إنتو غلط ! محمد غلط ! دين إرهاب ! دين إحنا عشنا الناس عماها هاد السنين كلياتها حطمنا محمد
الأخ رشيد : نعم
الأخت مرتا : حطمنا ودمر حياتنا وسلب كل حياتنا، فنحن نرجوكم، نحن نتمنى الخلاص منكم، نريد الخلاص منكم يا إخوة يا مسيحيين! ونحن في الآلاف في إيران يذهبون إلى الكنائس ونحن يوماً ورا يوم نصير مسيحين ونقبل المسيح مخلص لنا، ونشكركم على برامجكم
الأخ رشيد : أشكرك الأخت مرتا
الأخت مرتا : ونحن في انتظاركم يا إخوتي المسيحيين في انتظاركم لخلاصنا
الأخ رشيد : أشكرك الأخت مرتا
الأخت مارتا : ............
الأخ رشيد : أشكرك الأخت مرتا. يعني فعلا مكالمة مؤثرة جداً
الأخ أحمد : أكيد
الأخ رشيد : يعني الأخ أحمد، أنا أتسائل يعني، أليس دورنا ككنيسة تُجاه العالم الإسلامي، يعني أليس هذا الحمل على الكنيسة؟ أليست هذه مسؤولية الكنيسة؟ إلى متى نظل نخاف؟ إلى متى نسكت؟ إلى متى لا نقوم بدورنا؟ الرسول بولس يقول : "ويل لي إن لم أبشر!"
الأخ أحمد : نعم
الأخ رشيد : فأنا آسف، لكن ممكن أقول بأن كنائسنا مقصرة في هذا المجال
الأخ أحمد : وأنا حأضم صوتي لصوت حضرتك، وبأقول للأسف إحنا بناخذ التطويبات وبناخذ " تعالوا تعالوا تعالوا إلي تعالوا إلي تعالوا " ولما يقول : " اذهبوا " ما بنسمعش! إحنا مقصرين، إحنا ككنيسة مقصرين، يجب علينا ككنيسة أن ننهض ونقوم بما قد كلفنا به رب المجد يسوع المسيح
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : أن نذهب ونتلمذ ونعلم ونكرز بكلمته، ولازم دايما نكون شهود لأنو هو قال لنا : " أنتم نور العالم "
الأخ رشيد : نعم. أنا لما قرأت الإنجيل وتقرأ سفر أعمال الرسل خاصة، لا تجد كنيسة خائفة، لا تجد ناس كانوا يحسبون حسابات سياسية، لا تجد ناس كانوا يحسبون بمنطق الربح والخسارة. تجد أناس كانوا مصممين على طاعة يسوع المسيح وتبليغ رسالة الخلاص البسيطة
الأخ أحمد : أمين ، أمين. بولس الرسول
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : رُجم وقُتل
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : وألقيت بجثته خارج المدينة
الأخ رشيد : استيفانوس! أول شهيد
الأخ أحمد : أول شهيد، بس أنا بأقول لك على بولس الرسول
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : قتل وألقي بجسدو خارج المدينة. أحياه الرب، قام وعاد إلى المدينة لنفس المدينة إللي رجموه فيها، وعاد. عندما نصحه بعض الإخوة ألا يذهب إلى أورشليم لأنو إلى بيت المقدس لأنو سيتم إعدامو هناك! لا! لازم يروح حتى لو كان فيها إعدام، لأننا لسنا نخاف مِن مَن يقتل الجسد
الأخ رشيد : فنحن، أنا من هذا المنبر يعني، أنا أتوجه إلى كل إخوتنا المسيحيين في كل العالم، صلوا لإجل إيران، الأخت تطلب يعني مساعدة، صلوا لأجل العالم الإسلامي، خلونا نعمل أيام صلاة خاصة بالعالم الإسلامي. وليست الصلاة فحسب، بل أيضا بالعمل. خلينا نكون شجعان، خلينا نكون أعمال الرسل قدوة لنا، خلي الرسل يكونوا قدوة لنا. لماذا الحسابات؟ لماذا الخوف الشخصي؟ عجبني الأخ سعيد أوجبو لما اتصلت به في فرنسا، قال: إن كنت أخاف فلأنكمش في بيتي!
الأخ أحمد : نعم  
الأخ رشيد : عمل يسوع المسيح، حقل يسوع المسيح ليس حقل الخوف. ونحن مسؤولون وسنحاسب على الرسالة اللي سلمها لنا يسوع المسيح حتى نسلمها لإخوتنا. إخوتنا يعيشون في الظلام في القتل تحت السيف. محمد نشر ثقافة الموت في كل مكان تذهب له الآن في العالم الإسلامي وفي الأخبار ثقافة الموت، ثقافة الإرهاب، ثقافة الغزوات، ثقافة قطاع الطرق، بينما يسوع المسيح جاء بثقافة الحياة
الأخ أحمد : أمين
الأخ رشيد : " قد أتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم أفضل ". يسوع المسيح جاء بثقافة الحياة، بروح الحياة، بالروح، بإعادة الأمل للناس وللنفوس الضائعة، بإعادة المحبة، ليست ثقافة الكراهية والبغض التي نشمها في كل آية من آيات القرآن. فخلونا يعني نتحد جميعا ونقول الحق مهما كلف الثمن
الأخ أحمد : ممكن أقول..
الأخ رشيد : اتفضل
الأخ أحمد : المحبة والإيمان لا تتفق مع الخوف، لأن الخوف ليس من الله
الأخ رشيد : نعم، المحبة تطرح الخوف خارجا
الأخ أحمد : المحبة تطرح الخوف خارجا، فالمحبة والإيمان في القلب لا يمكن أن يكون للخوف شريكا معهم.لا، ليس له شركة معهم أبدا لأن الخوف ليس من الله، الخوف من الشيطان ونحن لسنا بأتباع الشيطان.
الأخ رشيد : خليني آخذ مكالمة أخرى من مصر. ألو
المتصل : ألو
الأخ رشيد : أهلا بك سيدي، الإسم الكريم؟
المتصل : ظريف
الأخ رشيد : الأخ ظريف، أهلا بك
السيد ظريف : مساء الخير الأخ رشيد
الأخ رشيد : أشكرك
السيد ظريف : أنا لي أكثر من عشر دقائق.. مستنيك!
الأخ رشيد : أعذرني، أعذرني!
السيد ظريف : لا! أنا عايزكم تاخذوا الرقم بتاع إللي يتصل ونتو تتصلوا به، يكون أفضل يعني!
الأخ رشيد : لا نستطيع عمل ذلك لكثرة عدد المشاهدين الذين يطلبون نفس الشيء، إمكانياتنا محدودة مع ذلك. اتفضل
السيد ظريف : ما عليش في الأول لكن عشان عشر دقائق، المهم!
الأخ رشيد : المهم هي المشاركة، أعذرني
السيد ظريف : إنت تديني شوية بس عشان أتكلم
الأخ رشيد : اتفضل
السيد ظريف : بوس يا أستاذ رشيد!
الأخ رشيد : نعم
السيد ظريف : أول حال، سلام الرب معكم
الأخ رشيد : السلام لك أيضا
السيد ظريف : ماشي، والبرنامج عسل!
الأخ رشيد : الله يخليك
السيد ظريف : أنا عايز منكم، من حضراتكم حاجة وحدة بس
الأخ رشيد : نعم
السيد ظريف : تعملوا جدول لإلاه الإسلام ونبي الإسلام، وإلاه المسيحية والسيد المسيح. ده عمل إيه وأمر بإيه وأمر رسولو بإيه، وده عمل إيه وأمر السيد المسيح بإيه. وده حياتو كانت إيه من السيرة بتاعتو من الحياة بتاعتو، وهنا من حياة السيد المسيح
الأخ رشيد : نعم
السيد ظريف : هاتوا من الكتاب والسنة من الحياة علشان كل حاجة تبان
الأخ رشيد : نعم
السيد ظريف : والسيد المسيح من الإنجيل. وأنا عايزك تعرض على أي واحد، ومسلم يقارن ويشوف الحياة دي إيه ويشوف الحياة دي إيه، وإيش صار!
الأخ رشيد : أكيد
السيد ظريف : أنا ده إللي عايزو منكم..
الأخ رشيد : فكرة، فكرة جميلة وشكرا لك
السيد ظريف : أنا عايز جدول فيه كل الحياة، من الألف للياء، من الولادة للنهاية
الأخ رشيد : شكرا لك. هل تريد تعليق على هذه النقطة المعينة؟
الأخ أحمد : هو أنا باشكر الأخ ظريف. هو في الحقيقة في حاجات كثيرة معمولة. فيه جداول كدة معمولة، وخصوصا في الدفاعيات
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : وموجودة في كل المواقع
الأخ رشيد : على الانترنيت..
الأخ أحمد : وموجودة في كتب كثيرة
الأخ رشيد : لكن إحنا أيضا في برامجنا في حلقات قادمة أكيد سنتطرق إلى كل موضوع جزئيا جزئيا حتى نوفي موضوع حقه
الأخ أحمد : أكيد طبعا، بإذن ربنا. والأخ ظريف عرض حاجة خطيرة جدا. معروف أن الإيماء على دين مواليهم. فحتى كان دايما لما محمد يبعث بمرسليه إلى الملوك، بيقول لك، آمن وشعبك حيآمن وراك فتاخذ نصيبهم. فإللي إحنا عايزين نقولو، إني لما بنتبع سيرة القائد بنعرف أساس المقادين
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : فالمسيح معروف سيرتو، ومحمد معروف سيرتو، وكل واحد بس عليه يقرا ويقارن
الأخ رشيد : أمين. ناخذ هذه المكالمة من المملكة العربية السعودية. ألو
المتصل : ألو
الأخ رشيد : ألو أهلا بك السيد أبو مينا
السيد أبو مينا : أهلا يا أخ رشيد
الأخ رشيد : أهلا بك. ممكن تخفض الصوت التلفزيون حتى لا يكون تشويش من فضلك!
السيد أبو مينا : حاضر
الأخ رشيد : أشكرك
السيد أبو مينا : سلام المسيح معك الأخ رشيد، وسلام المسيح مع الأخ أحمد
الأخ رشيد : سلام المسيح معك
السيد أبو مينا : أنا مش حزود عن الكلام اللي قالو الأخ ظريف
الأخ رشيد : نعم
السيد أبو مينا : ولكن أضيف بس عبارة بسيطة، إن إحنا ربنا خلقنا عقلاء، والعقل إللي خلقه لنا ربنا دانا لازم نستخدمو، لازم نفكر به
الأخ رشيد : أمين
السيد أبو مينا : استحالة إن ربنا إللي قال : " احبوا أعدائكم وباركوا لاعينيكم وأحسنوا إلى مبغضيكم، وصلوا إلى الذين يسيئون إليكم ويطردونكم ". نفسه هو ربنا إللي نزل آيات إرهاب وآيات قتل في القرآن! استحالة!
الأخ رشيد : أكيد
السيد أبو مينا : إلا إذا كان طبعا فيه إلاه يدعو إلى المحبة والسلام وهو المسيح وإللي هو فدانا على الصليب، وإلاه تاني يدعو إلى القتل وسفك الدماء وهو إلاه الإسلام. أنا بوجه نداء لجميع إخوتي المسلمين
الأخ رشيد : نعم
السيد أبو مينا : وبأقول لهم: فكروا وشغلوا العقل! والرب اطلبوه
الأخ رشيد : أكيد
السيد أبو مينا : هو حيلمسكم، وهو حيلمس قلوبكم
الأخ رشيد : نعم
السيد أبو مينا : وحيوريكم الحل
الأخ رشيد : أمين
السيد أبو مينا : وشكرا والرب معك
الأخ رشيد : أشكرك.
السيد أبو مينا : العفو 
الأخ رشيد : السيد أبو محمد هل لازلت معي على الخط؟
السيد أبو محمد : أكيد الأخ رشيد، أنا معكم
الأخ رشيد : هل من تعليق على ما قاله السيد أبو مينا؟ أو حتى السيد ظريف قبلو؟
السيد أبو محمد : أكيد، تعرف أنو، عم بيقول كان الأخ مينا إن معقول ألله بيحكي بالقرآن بيحكي بالإنجيل بيختلف كلامو بالقرآن. في آية بالقرآن مع أنو ما باعترف بالقرآن بس لأنو باعتبرو مثل أي كتاب. الآية بتقول : "ولا مبدلات لكلمات الله"
الاخ رشيد : "ولا مبدلا لكلمات الله" ، نعم
السيد أبو محمد : يعني إذا مثلا تقرا بالإنجيل، إنو هن بيقولوا أنو ولا مبدلات لكلمات الله أن ما فيه تحريف، طب كيف ألله، يعني كل ساعة ألله عند رأي؟ ساعة بيقول هيك وساعة بيقول احبو أعدائكم، ساعة بيرجع بيقول، قاتلوا اليهود والمشركين كافة يلعن ...ألله بيلعن يا عمي؟ فيه شي تاني!
الأخ رشيد : نعم
السيد أبو محمد : القرآن ما فيه شي جديد! يعني قصة يوسف موجودة بالتوراة، قصة نوح، قصة إبراهيم، قصة لوط.  يعني محمد ما جاب شي جديد. محمد راح جمع شوية إشيا من التوراة وزاد شوية إشيا مثل زاد وبهارات على كتابو وقال أنا من عند ألله. محمد..القرآن ما جاب شي جديد! القرآن مش من عند ألله..
الأخ رشيد : أشكرك السيد أبو محمد. الأخ أحمد، هل من إضافة؟
الأخ أحمد : صدقني، ما فيش إضافة أكثر من اللي تقال
الأخ رشيد : لأنو الآن نحن، ناس يطلبون مثلا مقارنة. وفعلا لما تحضرني الذاكرة، محمد قيل عنه : الضحوك القتال
الأخ أحمد : نعم
الأخ رشيد : في الحديث، أنو هو الضحوك القتال. بينما لما تقرأ الإنجيل تقرأ عن يسوع المسيح: يحيي الموتى، يبرأ، يشفي، يجول، يعمل خيرا أينما ذهب، ينشر الأمل. حتى الإنجيل هو خبر سار، فرحة يعني
الأخ أحمد : نعم
الأخ رشيد : بينما القرآن يعني هناك وعيد، ترهيب، العكس دائما عكس الإنجيل. هناك قتل..
الأخ أحمد : أكيد
الأخ رشيد : يعني بعض المرات تقول.. ألا تتساءل معي وأنت من خلفية مسلمة أنو الحق واضح والباطل واضح.
الأخ أحمد : أكيد طبعا، بس أنا حأقول لك حاجة، أنا دي لوقتي أنا باتحفظ كثيرا لما أعمل مقارنة، لأن لا يمكن إن ربنا يسوع المسيح يقارن بإنسان!
الأخ رشيد : هو ليس، ليست مقارنة لكن هي من باب يعني حتى الإنسان.. لا تخفي، لن تخفي أنك لما أتيت للمسيح كنت تعمل مقارنة قبل أن تقبل المسيح!
الأخ أحمد : أكيد، أكيد
الأخ رشيد : فلتسهيل الأمور عليهم، لأنو بعض المرات الإنسان يعاني حتى يتخذ قرار وقرار مصيري يرتبط بمصير الإنسان
الأخ أحمد : أكيد، أكيد.. الرب صالح، الرب صالح وحيتولى عبيدو لأنو هو قال، قال إيه : "هأنذا أقف على الباب وأقرع"
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : "من يسمع ويفتح، أدخل وأتعشى معه وهو معي"
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : فدا قرار شخصي، إنت إللي بتقوم تروح للباب وتفتح
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : هو مش حيخبط الباب ويخش
الأخ رشيد : فنصيحتك لكل مسلم يعني حتى يتخذ قرار حتى يخرج من الدائرة المغلقة اللي يعيش فيها حتى يخرج من ثقافة الانغلاق والتقوقع!
الأخ أحمد : بوس، في أمثال 2 يقول لك إيه: " لأن الرب يعطي حكمة من فمه المعرفة والفهم"
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : "إذا دخلت الحكمة قلبك، ولذت المعرفة لنفسك، فالعقل يحفظك، والفهم ينصرك، لإنقاذك من طريق الشرير، ومن الإنسان المتكلم بالأكاذيب". وحط تحتيها مية خط ، الإنسان المتكلم بالأكاذيب
الأخ رشيد : أعود لك الأخ أحمد
الأخ أحمد : اتفضل
الأخ رشيد : نتوقف مع فاصل قصير، نعود بعده لإكمال هذه الحلقة.     
الفاصل الإشهاري
مشاهدينا الأعزاء، هل لديكم مقاطع فيديو أو صور أو مقالات تحبون المشاركة بها معنا في البرنامج؟ يمكنكم ذلك عن طريق تحميلها على موقعنا من خلال رابط أنا أشارك. حملوا الملف واملأوا القسيمة أو أرسلوه إلينا عبر البريد الإلكتروني  Ishare@islamexplaind.com
للمشاركة بأسئلتكم وتعليقاتكم يمكنكم الاتصال الآن على الأرقام التي تظهر على الشاشة، أو استخذام برنامج سكايب. في حال إن لم تتمكنوا من إنجاز المكالمة، المرجو إعادة المحاولة لاحقا. يمكنكم كذلك ترك رسالة صوتية على المجيب الآلي. نرحب أيضا بمراسلاتكم على البريد الالكتروني question@islamexplaid.com
لإعادة مشاهدة هذه الحلقة والتعليق عليها، زوروا موقعنا على الانترنيت www.islamexplaid.com
  
الأخ رشيد : أعزائنا المشاهدين، نرحب بكم مرة أخرى في تكملة هذه الحلقة من برنامج سؤال جريء.   الأخ أحمد، خليني آخذ هذه المكالمة ثم نكمل النقاش.   ألو، أهلا بك. ألو أهلا بك. الأخت مريم أهلا بك
الأخت مريم : أهلا! مين معاي؟
الأخ رشيد : معك رشيد من سؤال جريء!
الأخت مريم : أهلا، أهلا
الأخ رشيد : أهلا بك. هل ممكن تخفضي صوت التلفزيون؟
الأخت مريم : آه، آه.
الأخ رشيد : أشكرك
الأخت مريم : سلام المسيح
الأخ رشيد والأخ أحمد : سلام المسيح معك
الأخت مريم : أنا تونسية
الأخ رشيد : نعم
الأخت مريم : أنا تونسية، وعرفت السيد المسيح، تعمدت من عشر سنوات
الأخ رشيد : أمين
الأخت مريم : نحب نعطي ملخص بس بسيط لحياتي
الأخ رشيد : اتفضلي
الأخت مريم : الأشياء الغريبة اللي مريت عليها من شان نجي للمسيح! أنا عمري الآن 60 سنة، وفي سنة 77، معانتها كان 30 سنة من عمري. والدي كان شيخ الله يرحمو، كانت عندي مشاكل في رمضان يوقع لي إسهال، ...ووجع راس كثير صعب. بعد 3 سنوات متطاولين، كل ما يصير رمضان الحالة دية تبان. والدي الله يرحمو قال لي: وقف عن رمضان، ما عتصومي! بعد، وليت نصلي. لما الأماكن إللي يمر عليها الوضوء، تصير حمرا. عملنا تحاليل على جلد فما فيه شيء. أنا نوقف الوضوء، والأشياء تغيب. أنا نرجع نتوضا، ونفس الحالة ترجع. عملت التيمم، نفس الشيء.
الأخ رشيد : خليني حتى أترجم لبعض الناس لما يفهموا اللهجة التونسية. هل تفهم الأخ أحمد؟
الأخ أحمد : الحقيقة، مش فاهم!
الأخ رشيد : الأخت قالت بأنو كان عندها أشياء غريبة حصلت معها، وأنو أثناء لما كانت الثلاثين من عمرها كانت تحاول مثلا الصيام فتحصل بعض الأشياء الغريبة. ولما تحاول الوضوء، كل مكان يمر عليه ماء الوضوء يصير أحمر، فمنعها والدها من الصيام ومن الوضوء لحمايتها صحياً
الأخ أحمد : أكيد
الأخ رشيد : اتفضلي أختي
الأخت مريم : في سنة 85، أغسطس
الأخ رشيد : نعم
الأخت مريم : اكتشفت كلمة رمح الله
الأخ رشيد : نعم، كيف اكتشف هذه الكلمة؟
الأخت مريم : اكتشفت هدي. كنت في حالة نفسية كثير معناها زهئانة كنت نقرأ، الوالد قال لي: أني ما في نتوضا، ما في نصلي، ما في نصوم، donc، قال لي بس تقرا صباحا ومساءاً السبع المنجيات، معناها الواقعة وسورة مريم وسورة الضحى وبعض السور، نقراهم صباحا وليلا. في ليلة من الليالي زهئت من قراءة كتاب هذا القرآن. ورحت directement
الأخ رشيد : رحت مباشرة
الأخت مريم : قلت يا ربي، إذا أنت موجود! وريني وجهك الليلة! وإذا أنت حجرة نصلي ليك، ما عد نحب نصلي للحجرة! بعدين توجهت خديت فتحت كتاب "دلايل الخيرات" هم أسامي الأنبياء
الأخ رشيد : دلائل الخيرات، نعم
الأخت مريم : دلائل الخيرات، لما وصلت على روح الله، alors كلمة روح الله نقراها يوميا في سورة مريم، روح الله! وقفت وقلت: مين هو هذا روح الله؟ جا والدي سألتو وقلت: ليه هو روح الله؟ قال لي : هو جاي من الله. قلت لو : محمد؟ قال لي: جاي من مرأة ورجل! وقلت لو: يا بابا، مش هو اللي جاي باش يحاسبنا عيسى؟ قال لي : أه. وقلت لو: محمد؟ بابا الشيخ الله يرحمو، قال لي: اللي جاي من مَرأة ورجل يبقى تراب، والروح تبقى روح!
الأخ رشيد : الذي أتى من مَرأة ورجل يبقى تراب والذي أتى من الروح يبقى روح
الأخت مريم : يبقى روح! بابا الشيخ.. !
الأخ رشيد : نعم
الأخت مريم : في جامعة الزيتونة..
الأخ رشيد : في الأخير باختصار، باختصار حتى ناخذ مكالمات أخرى..
الأخت مريم : لا، دقيقة واحدة
الأخ رشيد : نعم تفضلي أنا معك
الأخت مريم : عرفت دية، بعدين وقع حكي كثير حامي بيني وبين بابا، خطر ما سبيتش ..ما احترمتش بابا وقلت كذا وكذا على محمد! قلت: لا يا بابا، روح الله هو القريب من الله وليس محمد. وطبعا العلاقات شوية بين بابا وأنا بقينا حوالي أسبوعين ما نتكلموش. بعدين رجعت العادة، العلاقات. حتى جيت لفرنسا ومريت بفترة تَمَّ مواضيع سياسية حتى جيت هون، وقريت القرآن. ولما وقعت على..
الأخ رشيد : طب باختصار الأخت مريم، لأنو عندنا مكالمات أخرى أيضا في الانتظار من فضلك!
الأخت مريم : بقيتو وكثير كثير معطلين، ليه معنا إحنا لا؟
الأخ رشيد : يعني لأنو تأخرنا عليك نعطيك وقت أكثر؟
الأخت مريم :Oui ، قعدت معكم ساعة..
الأخ رشيد : اتفضلي! ألو، ألو! هناك مشكلة في الخط ، أعتقد أن هناك مشكلة في الخطوط التلفونية! ألو! أعتقد أنو حصل أنو هناك مشكلة في الخطوط الهاتفية. نأسف للأخت مريم أيضا! لأجل هذا الانقطاع هو ليس برغبة منا، بل لأسباب تقنية.  الأخ أحمد، ما هي الأسباب التي تدفع؟ رأينا مثلا في الجزائر، في المغرب، في فرنسا، في كل مكان في العالم. الآن المسلمون يعيدون التفكير في دينهم، حتى هناك مواقع، هناك بعض المواقع للذين لم يعتنقوا المسيحية ولا أي دين. اللادينين مثلا، هناك "أبوستيس أوف إسلام"   كفار الإسلام أو المرتدين عن الإسلام، صفحات موجودة على الانترنيت. لماذا إعادة مراجعة الإسلام من جديد؟ ما هي الأسباب؟
الأخ أحمد : عايز أقول لك كلام من الأول ولا أقول لك بصراحة كدة؟
الأخ رشيد : أنا، هذا سؤال جريء! يعني بجرأة وأسئلة جريئة.
الأخ أحمد : بصراحة كدة، الناس إرفت!
الأخ رشيد : كيف؟
الأخ أحمد : لما يبتدوا يعرفوا أن رسولهم وقدوتهم "ولكم في رسول الله إسوة حسنة"
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : تزوج من طفلة عمرها 6 سنوات، وكان يباشرها وهي حائض، وكان يضع رأسه على أرجلها وهي حائض، وكان يصلي عند قدمها،و، و، وما إلى ذلك. وعندما سمعوا عن الطب النبوي وعلى العلاج ببول البعير ونخامة الرسول وبصاق الرسول لأنو طاهر، طهور "فكل ما يخرج منه فهو طاهر". وعندما يسمعون عن البزآت الموجودة في الأحاديث. تعرف الحديث بتاع ابن ماعز!
الأخ رشيد : يعني بدون دخول في التفاصيل، يعني ما هي الأسباب العامة؟
الأخ أحمد : الناس إرفت وطهقت ومش حاسة إن ده دين يوصلهم لله! لأن إحنا وخصوصا عندنا في الشرق الأوسط. ناس ممكن تقول علينا ربّانيين! بنحب نتبع إلاه!
الأخ رشيد : روحانيين
الأخ أحمد : روحانيين
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : فإن هم يكونوا عايشين من غير إلاه! دي حاجة صعبة عليهم! وإن هم يشوفوا إن الإلاه بتاعهم أو ممثل الإلاه بتاعهم لا يختلف كثيرا عنهم؟ بالعكس أسوأ منهم! يعني أقل واحد مسلم دي لوقتِ أشرف بكثير من رسول الإسلام في أفعالو! بده يفعل في حد ذاتو فجوة. الفجوة دية الموجودة أصلا منذ الخليقة، على شكل الله، ولا يملأها إلا الله، فالإسلام والمسلمين يترنحون الآن ولديهم رغبة في معرفة ذات الله ومعرفة من هو الله.
الأخ رشيد : خليني مثلا أقتبس من الأخ أوجيبو لما كلمتو، الراعي المغربي الموجود في فرنسا، قال يعني بالحرف أنو: الناس تعبت من الدين، تعبت من الطقوس
الأخ أحمد : نعم
الأخ رشيد : تعبت من خمس صلوات يوميا، تعبت من رمضان، تعبت من يعني  كل الأشياء الطقسية لم تعطيها سلام روحي
الأخ أحمد : نعم
الأخ رشيد : يعني هي مجرد طقوس، يعني أقول كذا وأقول كذا، أقول هذه ثلاثين مرة وأقول هذه ثلاث مرات. أصلي هذه خمس ركعات أو أربع ركعات وأصلي هذه ثلاث ركعات. يعني كلها دين في دين في دين، الناس مشتاقة إلى علاقة شخصية وروحية بالله. هكذا قال. يعني قال أن هناك، الناس تحتاج علاقة شخصية مع الله ، لم يجدوا هذا في الإسلام. ألا تتفق بأن هذا سبب من الأسباب الرئيسية؟
الأخ أحمد : أكيد طبعا أنا أتفق مع ذلك، بس هو عشان رجل ظريف قال: "تعبت" أنا بأقول لك: "قرفت"
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : ديه حاجة، الحاجة الثانية بس عشان الناس ما تفهمش إن إحنا ما بنصليش وهم المسلمين إللي بيصلوا خمس مرات في اليوم. لا، إحنا ربنا كتب لنا في الكتاب إيه قال إيه؟ قال: ألا تعلمون أنكم هياكل الله وروح الله يسكن فيكم؟ قلبي أنا هو معبدي، فأنا بعبد الله وبصلي لو 24 ساعة في اليوم
الأخ رشيد : "صلوا بلا انقطاع" الكتاب يقول
الأخ أحمد : أكيد، وبعدين لما بصلي، ما روحش بفرش الحصيرة في الشارع وامنع المرور. لا. ده أنا بصلي في مخدعي، بأقفل باب الأوضة علي وأصلي. أنا مراتي ما بتعرفش إذا كنت باصلي ولا لا!
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : غير طبعا الوقت إللي بنصليه فيه في البيت مع بعض، لكن هي ما بتعرفش إذا كنت باصلي ولا لا. لإن دي حاجة بيني وبين بارئي، بين خالقي. بين إلاهي ومخلصي
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : وبعدين الصلاة بيني وبينو إيه؟        
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : باكلمه!
الأخ رشيد : خليني ناخد هذه المكالمة، الأخت معنا، معنا الأخت فرحة، أهلا بك!
الأخت فرحة : أهلا بك أخي رشيد، أهلا بك أخي أحمد
الأخ أحمد : أهلا بك أختي فرحة، الرب يباركك
الأخ رشيد : أشكرك
الأخت فرحة : أنا مرتدة عن الإسلام، أؤمن بإلاهي وربي ومخلصي يسوع المسيح
الأخ أحمد : مجدا لإسمو
الأخت فرحة : أنا الحقيقة، المداخلة بتاعتي بأقول إن فعلا أنا كنت في الإسلام بلا رجاء بلا أمل في الحياة الأبدية. كنت لا أضمن الحياة الأبدية وأنا مسلمة رغم أن كل الحاجات إللي كنت باعملها كلها من صلاة وصوم، وكل الحاجات المطلوبة مني في الإسلام. لكن كنت عايشة بلا أمل لأن الرسول بيقول : ولا..ما فيش حد ممكن يضمن الحياة الأبدية أو دخول الجنة. لكن عندما قرأت الإنجيل، وجدت فيه كل الرجاء في الرب يسوع المسيح، ده خبر سار جدا جدا لحياتي وفرحني ولذلك السبب أنا سميت نفسي فرحة..
الأخ رشيد : الأخت فرحة، الأخت فرحة، خليني أسألك هذا السؤال، أنا أعرفك في البالتولك، ويعني أنا أفتخر بالعمل الذي يقوم به الكثير من الخدام على البالتولك، فما هي الأسئلة التي يعني المسلمون يتفاجئون بها؟ وما هو تأثير الأنترنيت والفضائيات على المسلمين في إعادة التفكير في دينهم؟
الأخت فرحة : الأسئلة إللي المسلمين دايما بيسألوا عليها إني أنتم بتؤمنوا بثلاث آلهة وجه وده موجود عندنا في القرآن! فإحنا بنرد عليهم وبنقول لهم الحقيقة، الإنجيل ينكر الكلام ده لأنه بيعلن لعبادتنا لإله واحد، إلاه محب، إلاه محب لكل البشر. والسؤال الثاني إللي بيقولوه، إن الإسلام جاء لكل العالم، لكن الإنجيل جاء لناس معينين. الرد بتاعنا إن بنقول في البشارات كلها إن المسيح بيطلب منا إننا ننشر كل الرسالة السارة والخبر السار لكل العالم، لأن المسيح جاء لكل العالم وليس لأفراد محددين. دي النقطة إللي إحنا دايما بنأكد عليها وبنركز على الحياة الأبدية
الأخ رشيد : نعم. الأخ أحمد هل من تعليق أو إضافة؟ مثلا لأنو ما نراه الآن، نرى الكرازة تصل إلى أقصى الأرض، والإنجيل يقول : "ويكرز ببشارة الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الأمم، ثم يأتي المنتهى" ألا ترى معي بأن هذه علامة نهاية الزمان؟
الأخ أحمد : أكيد هي من علامات نهاية الزمان، وأحب أقول لك إن لينا فرحة، عشان كده حرد على الأخت فرحة وأحب شددها وأعضدها وأقول لها وأفكرها بوعد ربنا إللي قال : "آمن بالرب يسوع المسيح مخلص..
الأخ رشيد : فتخلص أنت وأهل بيتك
الأخ أحمد : فتخلص أنت وأهل بيتك، وكل واحد متنصر جديد من الإسلام أو قديم من الإسلام واعتنق المسيحية وجاء في أحضان يسوع المسيح. صلي واتمسك بالوعد، وانت بتصلي كده اقرا في مزمور 37 : "تلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك، اتكل عليه وهو يجري"، واطلب منه إن أهلك يجو لأنو وعدك بها، وبإذن ربنا إحنا جينا، أهالينا جايين!
الأخ رشيد : أمين. خليني آخذ هذه المكالمة من المملكة العربية السعودية. ألو، السيد مراد ، أهلا بيك
السيد مراد : أهلا وسهلا
الأخ رشيد : أهلا، اتفضل السيد مراد
السيد مراد : أقول لك، الكلام ده اللي بتكلموا في الطب النبوي إللي تكلموا، هذا كله إللي إنتو تكلمتوا عنه أنا ما سمعتو ولا قريتو في الكتاب هذا، وموجود عندي الكتاب هذا
الأخ رشيد : أي كتاب؟
السيد مراد : إللي يقول عليه الطب النبوي هذا، إللي يفتري على الرسول صلى الله عليه وسلم بالكلام
الأخ رشيد : نعم. أحاديث شرب بول البعير هي موجودة في التفاسير وموجودة في الأحاديث وموجودة في غيرها وغيرها، حديث النخامة موجود
السيد مراد : غير موجودة...
الأخ رشيد : لا لا موجودة
السيد مراد : أنا عندي الكتاب هذا وقريني، أنا بارسل ليك في الفاكس الكتاب هذا
الأخ رشيد : طيب، أقول لك شيء. حديث النخامة موجودة في صحيح البخاري وحديث بول البعير موجود في كذا مرجع ليست المراجع الآن تحضرني أمامي لكن هذا أثبته..
الأخ أحمد : في البخاري ومسند أحمد وسنن الترمذي
الأخ رشيد : نعم، موجود في كتابات كثيرة
السيد مراد : وأنا سوف أرسل لك في الفاكس
الأخ رشيد : نعم. أنا ممكن أعطيك المراجع لو اتصلت بنا عبر الإيميل أو بأي شكل آخر من الأشكال، أو تذهب إلى موقعنا على الأنترنيت سنضع هذه المراجع.
الأخ أحمد : وممكن يخش على باب بالاستبراء بأبوال البعير
الأخ رشيد : لكن، هل تنكر بأنو هناك أشياء غريبة أيضا في حياة محمد مثلا من الذي قلناه، هل رأيت فقط جزئية بول البعير؟ أليست حياة محمد تدل على أنو كان قتالا بينما يسوع المسيح كان يحيي الأموات؟    ألو
السيد مراد : ومحمد لم يتزوج امرأة طفلة عمرها 6 سنين!
الأخ رشيد : كانت عائشة عندما خطبها كان عنها 6 سنوات وعندما دخل بها كانت 9 سنوات سيدي بحسب كتب الأحاديث
السيد مراد : ..ليس صحيح!
الأخ رشيد : هذا في..
السيد مراد : ليس صحيح هذا الكلام
الأخ رشيد : هذا في صحيح البخاري سيدي، اتفضل
السيد مراد : السيد محمد عليه الصلاة والسلام
الأخ رشيد : طب كم كان سن عائشة لما تزوجها محمد؟
السيد مراد : اسأل أهل الكتب، ونفس هذا الكلام يوجه إليك!
الأخ رشيد : لا، أنا سألتك يعني! كم كان سن..؟
السيد مراد : هذا ليس صحيح! وليس صحيح! ليس صحيح!
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : ممكن أرد عليه؟
الأخ رشيد : اتفضل.    خليه يكمل
السيد مراد : والرسول تزوج عائشة قبل ما يدخل بيت أبو بكر الصديق، ليس لمصلحة جنسية
الأخ رشيد : وكل النساء الأخريات إللي أكثر من 13 امرأة بحسب أقل التقديرات؟
السيد مراد : أكبر منهم سنا، أكبر منهم! 40، أرامل، عجزة!
الأخ أحمد : ما كانش يقدر يساعدهم من غير ما يجوزهم؟ يعني ما كانت من تحت إيدو بيت المال يساعدهم من غير ما يجوزهم؟ ما كانش يعطيهم لأحد من الصحابة ويجوزو. يعني مثلا أنا حأقول لحضرتك..
السيد مراد : لو أنا لي بنت لزوجتها للرسول صلى الله عليه وسلم
الأخ أحمد : يا سيدي الرب يباركك، دي حياتك الشخصية، إللي أنا عايز أقوله لك حاجة بسيطة أوي
السيد مراد : يتمنى النساء أن يتزوجوا من الرسول صلى الله عليه وسلم
الأخ رشيد : لكن سيدي الكريم يعني نحن نريد أن الإنسان يشغل مخو، يعني يحاول ألا يتعصب، محمد ليس ملكي أو ملكك، والإسلام ليس ملكي أو ملكك، نحن نريد أن نشرح الحقيقة. يعني لا تتعصب لمحمد أو نتعصب نحن للمسيح، نحن نريد أن نرى حياة
السيد مراد : المسيح هو رسول الله كما هو محمد رسول الله
الأخ رشيد : نرى حياة السيد المسيح كما جاءت في الإنجيل، ونرى حياة محمد كما جاءت في السيرة، سترى فرق كبير. أنا أطلبك يعني وأطالبك من هذا المنبر أن تقرأ بنفسك وتقارن بينهما بتروي وبتأمل شديد دون أن تتعصب لأي شخص، سترى فرق كبير بين تعاليم محمد وبين تعاليم السيد المسيح
الأخ أحمد : بعدين، بس ثواني! أخ مراد، الرب يباركك، أنا عايز أقول لحضرتك حاجة. من فضلك إن استطعت، إقرأ ما تيسر لك من سيرة الرسول لإبن إسحاق، سيرة الرسول لإبن هشام، الرحيق المخثوم لمبارك خوري، وإقرا كمان لكتاب بتاع محمد حسنين هيكل حياة محمد. وروح دايما للجزأ المختص بزوجات الرسول وحتعرف عمر السيدة عائشة كان كم واتجوزها ليه؟ وإيه الأسباب؟
الأخ رشيد : هذا شيء معروف يعني في كل الكتب الإسلامية، أنا اتعجبت أن الأخ مراد لا يعرف.
الأخ أحمد : فأرجوك إذا كنت عايز الكتب، هذه الكتب ذكرتها ليك. أيضا كمان إقرأ في التاريخ الطبري الجزأ 26 ، وإقرا في البداية والنهاية لإبن كثير وده فيه من الكثير إنو يرد عليك. أما عن التبرك بأبوال البعير و ألبانها، فاقرا دَوَّةْ في الكتاب إللي بتقول موجود عند حضرتك إللي هو الطب النبوي في باب التبرك بأبوال البعير وألبانها وتعرف أن الرسول قد أمر بالتبرك بأبوال البعير.
الأخ رشيد : السيد مراد، الأمر خطير جدا وليس بالسهولة التي تتصورها، فنحن لا نريد يعني مهاجمة الإسلام لمهاجمة الإسلام! لكن نريد أن نشرح للناس، الحق واضح، المسيح هو الحق، قال عن نفسه : "أنا هو الطريق والحق والحياة" فلا يمكن أن يأتي يعني شيء آخر مخالف لتعاليم المسيح ونقول عنه أيضا أنه حق! الإسلام مخالف لتعاليم المسيح، سواء حديث أو السنة بأكملها أو حتى القرآن! فالأمر يتعلق بمصيرك الأخ مراد. أرجوك يعني وأرجوك مرة أخرى أن تقرأ وتأخذ هذا الأمر بجدية كبيرة.
سيد مراد هل تسمعني؟ أعتقد هذه المكالمة ضاعت منا. نأخذ هذه المكالمة من إيطاليا. ألو، السيد باسم أهلا بيك
السيد باسم : أهلا بيك الأخ رشيد
الأخ رشيد : أهلا بيك
السيد باسم : سلام المسيح معكم
الأخ رشيد : أشكرك، سلام المسيح معك، اتفضل
السيد باسم : كنت عايز أعرف حاجة بس، أنا عندي أصدقاء مسلمين معاي في العمل في إيطاليا
الأخ رشيد : نعم
السيد باسم : كنت عايز الزاي أدعوهم لنوال بركة المسيح المعمودية؟ إزاي أدعوهم؟ كذا مرة أكلمهم وهم مش بيسمعوني، عايز الزاي بأي طريقة أدعوهم علشان يعرفوا الرب يسوع؟
الأخ رشيد : أول شيء أنو لازم يكون هناك يعني حوار مفتوح وثاني شيء تصلي من أجلهم يعني ترفعهم في صلاتك كل مرة تصلي لهم، لأنو بعد المرات، مش بعض المرات، دايما الأعين معماة وليس هناك تفكير وينظرون للأمر بتعصب لأن الإسلام بتاعنا، المسيحية بتاعتهم، وده ضد ده، لا يمكن أن يصير، هو مسألة تعصب ومسألة شرف بعض المرات ومسألة عار ومسائل أخرى. لكن لو أعطيتهم الإنجيل وشرحت لهم، وحاول تناقش معهم بكل هدوء وبكل ثقة، ما بين صديق وصديقو أعتقد أن النتائج ستكون مختلفة.
الأخ أحمد : أمين
السيد باسم : طب ممكن أن أطلب منك طلب أخ رشيد؟
الأخ رشيد : اتفضل
السيد باسم : تصلي من أجلي إنت والأخ أحمد لجميع المسلمين اللي معاي دي الوقت
الأخ رشيد : نصلي من أجلك، ده أكيد. ما دام طلبت هذا الطلب سنصلي من أجلك
السيد باسم : ربنا يخليك الأخ رشيد وربنا يساعدكم على البرنامج الظريف ده
الأخ رشيد : خلينا نصلي الآن للأخ باسم
الأخ باسم : نصلي الآن الأخ رشيد مع بعضينا
الأخ رشيد : يا رب نشكرك ونحمدك لأجل مراحمك وإحساناتك ولإجل نعمك الكثيرة جدا يا رب لتحيط بنا من صحة من كل شيء يوميا تعطينا إياه هو من عندك يارب. لازم نشكرك من أجل كل نعمة. نشكرك لأجل أكبر نعمة وهي نعمة الخلاص، نطلبك لأجل أخينا باسم في إيطاليا أنك تبارك حياتو، تبارك قلبو، تبارك غيرة قلبو لأجل ملكوتك، تبارك قلبو المحب وتجعل محبتك تفيض منه إلى أصدقاءو المسلمين يا رب. استخدمه حتى يري محبتك في حياتو في أعمالو، في تصرفاتو، في كل شيء تجاه أصدقاءو المسلمين. خلي يا رب الكلام الذي يكلمهم به يكون من عندك ومن روحك القدوس. يا رب بارك حياتو واستخدمو لمجد إسمك الكريم. بإسم يسوع، أمين.
الأخ أحمد : نعم يا سيد، نشكرك يا رب من أجل الأخ باسم، نشكرك يا رب من أجل غيرتو إللي بتأكل قلبو من أجل إسمك يا رب. تقدمو يا رب في كل خطوة. حول يا رب قلوب الناس من قلوب حجرية إلى قلوب لحمية يا رب، إفتح العيون يا رب، وسع الطريق يا رب، خلي الكلام يطلع منو يا رب مفهوم ومقبول في القلوب، لمجد إسمك وعلاك يا رب لأنك سمعت واستجبت
الأخ رشيد : أمين.    نأخذ مكالمة أخرى. السيد علي أهلا بك!
السيد علي : أهلا، إزايك يا أستاذ رشيد!
الأخ رشيد : مرحبا بك، اتفضل
السيد علي : إزاي الصحة؟
الأخ رشيد : ممتاز مع يسوع، أشكرك
السيد علي : ده فاكرني إنت؟
الأخ رشيد : اعذرني لم أتذكر! لكن صوتك ليس غريب علي
السيد علي : أن ما نتنساش أبدا أستاذ رشيد، ما نتنساش أنا خالص!
الأخ رشيد : اعذرني، ذاكرتي ضعيفة...اتفضل
السيد علي : لا المهم..
الأخ رشيد : اتفضل، هناك تشويش في التلفزيون لأنو هناك تأخير في الصوت
السيد علي : ماشي، مآخذة، أنا كنت عايز أرد على الأستاذ
الأخ رشيد : اتفضل السيد علي
السيد علي : أنا كنت عايز أرد على الأستاذ أحمد إللي جنبك دي الوقتِ
الأخ رشيد : اتفضل
السيد علي : الكلام إللي قالو بالنسبة للرسول عليه الصلاة والسلام، متجوز طفلة 6 سنين، هو يعني.. ومعليش يعني يمكن أسلوبي، غظبا عني.. عن الأسلوب لأني أنا باكلم بأسلوبو. باكلم بأسلوب مش مؤذب، هل إنت يعني عندك تأكيد للأسلوب..مين إللي يتجوز طفلة عندها 6 سنين؟ إنت نفسك لو بتصدق الشيء ده، إنت ممكن تعملو! واخذ بال حضرتك؟ وحاجة ثانية كمان، الرسول إللي بتتكلم عنو ...إحنا ناس بنحترم، أنا مسلم، وفيه ناس محترمة،ورؤسا بلاد، جمهوريات، بتتحترم الرسول عليه الصلاة والسلام، ..إنت بردو ما تنساش ثانيا الحاجات دية. حاجة ثانية أنا لسة باكلمك بأسلوب أنا ما اعملش زيك يعني، حاجة ثانية يا أستاذ رشيد
الأخ رشيد : نعم
السيد علي : أن الأخت إللي كانت بتقول لك أنا بتوضا وجا إللي مش عارف، بس الماية دية إللي كانت بتتوضا تستحمتها ولا هي بتتوضا بماية نار ولا مش عارف إيه؟
الأخ رشيد : هي بتحكي اختبار حصل معها، لا يمكن أن نناقشها في اختبارها
السيد علي : ما عليش إحنا نتحمل، إحنا نتحمل..
الأخ رشيد : اتفضل
السيد علي : ماشي، زي ما إنتو بتتحملوا، إحنا نتحمل!
الأخ رشيد : اتفضل
السيد علي : حاجة ثانية يا أستاذ رشيد
الأخ رشيد : نعم
السيد علي : بالنسبة اللي بتقول حضرتك أن الرسول قاتل!
الأخ رشيد : نعم
السيد علي : الرسول ما يقتلش! ده موسى هو إللي قاتل! هل إنت تجرأت أو ممكن حد تجرأ يتكلم على موسى؟
الأخ رشيد : طيب، نبدأ بمحمد، لم يقتل! من قتل أُبَيْ بن خلف؟ ومن قتل بني النضير؟ ومن قتل بني قريضة؟ ومن قتل..؟
السيد علي : الرسول عمرو..أتحداك وأتحداك
الأخ رشيد : في معركة بدر وفي معركة أحد، وعندما دخل مكة وغيرو
السيد علي : أنا أتحداك
الأخ رشيد : لا تتحداني يا سيدي، هذا موجود في كتبك
السيد علي : أتحداك أن الرسول عليه الصلاة والسلام، عمرو، عمرو ما لمس دم بإيده لإي شخص كان
الأخ رشيد : يا سيد هذا الكلام خاطئ، هو قتل بإيدو، بإيدو، بيديه الكريمتين قتل أبي بن خلف بيديه يعني كما يقول المسلمون، يديه الكريمتين قتله
السيد علي : مين المسلمين، أنا مسلم أستاذ رشيد، أنا مسلم، فين معلشي؟
الأخ رشيد : إن كنت تجهل هذا، فهذه مشكلتك يا أخي إن كنت تجهل هذا!
السيد علي : حاجة ثانية، هل الرسول، هل موسى ما قتلش؟ هل تجرأتو تتكلموا على موسى أستاذ رشيد؟
الأخ رشيد : نعم
السيد علي : لي ما بتتكلموش على موسى مثلا؟ ليه ما بتتكلموش على ..؟
الأخ رشيد : المسيح أتى بعد موسى وقال : قيل لكم، أما أنا فأقول لكم. لقد سمعتم أنه قيل للقدماء: سن بسن وعين بعين إلى آخره. فلما أتى المسيح جاء عهد النعمة، جاء عهد المحبة، جاء عهد جديد نسميه العهد الجديد. فلا يمكن أن يأتي محمد ويأتي بشريعة أخرى وينسخ هذا الكلام!
السيد علي : الشريعة! وطب الشريعة ليه ما بتتكلمش إن النبي، إنو النبي محمد إيجا؟ يا أستاذ رشيد
الأخ رشيد : اتفضل، أنا أسمع
السيد علي : هل النبي محمد إيجا أيام ما كان إللي كان فيه العنصرية إسود إسود، ده عبد وتحرر، إللي خلى الإنسان كله واحد وخلى..
الأخ رشيد : يا سيد، محمد لم يحرر، إعطني عبدا واحدا حرره محمد. محمد قبل العبيد، قبل مارية القبطية كهدية كعبدة له لو صح التعبير، كأمة
السيد علي : ده كان بني آدم بيتباع في أيام الرسول يا أستاذ رشيد
الأخ رشيد : ومحمد مارس نفس الشيء، قبل مرية كهدية، كبضاعة
السيد علي : ..دي مبدأ للشريعة؟ حاجة ثانية لو تسلم!
الأخ رشيد : نعم
السيد علي : في مصر، أيام الروم، الرومان كانوا في مصر. لولا الإسلام دخل لمصر وأنقذ المسيحيين من الرومان، ما كانش حد، ما كانش حد نهائي! ما كانش يلوم ولا واحد مسيحي..
الأخ رشيد : السيد علي، السيد علي معنا دقيقتين لختم البرنامج، أنا آسف لكن الإسلام، ليس هناك من آذى المسيحيين أكثر من الإسلام والدليل شمال إفريقيا بلدي المغرب، قتل فيها ملايين الأشخاص بسبب الإسلام والتاريخ يشهد على ذلك.
يعني وصلنا لنهاية البرنامج، هل من كلمة أخيرة الأخ أحمد؟
الأخ أحمد : الأخ علي، أنا واجب علي إني أحترم حضرتك، وأنا باحترمك، لكن مش واجب علي إني أحترم رسولك لإني ما بأؤمنش به وما بحبوش وما بحبش أفعالو. لكن أنا بأحترمك إنت كشخص وبأحترم تفكيرك. لما حضرتك بردو تقرا تاريخ الأمة القبطبة، حتعرف أن الكلام إللي إنت قلتو، إن الإسلام حرم الرومان من أنهم يقتلوا مسيحيين مصر أقباط مصر، حتعرف إنك غلطان في الكلام ده. ومن فضلك إقرا وتعرف لأن ربنا قال : "هلك شعبي من عدم المعرفة"، إقرا ونكلم مع بعضنا في الكلام ده بعدين.
الأخ رشيد : أشكرك الأخ أحمد. أحبائنا في كل مكان، نشكركم على المتابعة، نشكركم على مشاراكاتكم الهاتفية والإلكترونية، نطلب من كل الإخوة والأخوات مزيد من الصلوات لأجل إخوتنا المسلمين ومزيد من العمل لكي نشهد لهم. لأنو مكتوب : "فَكَيْفَ يَدْعُونَ بِمَنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ؟ وَكَيْفَ يُؤْمِنُونَ بِمَنْ لَمْ يَسْمَعُوا بِهِ؟ وَكَيْفَ يَسْمَعُونَ بِلاَ كَارِزٍ؟"
إخوتنا المسلمين أينما كنتم أيضا، دعوة المسيح مفتوحة لكل واحد، إقرأ أو إقرئي هذه الدعوة في الإنجيل وحاول أو حاولي فهمها والقرار في الأخير لك. موضوع الحلقة القادمة : هل هناك شيء إسمه المسيحية؟ هل المسيحية دين؟ هل هناك شيء إسمه أديان سماوية؟
سيكون معنا ضيف جديد في موضوع خطير للمسيحيين والمسلمين. نطلب منكم أن تبعثوا لنا إيميلات، تبعثوا لنا تعليقاتكم على الموقع، تبعثوا أيضا ملفات أو صور أو مقالات لتشاركوا في إغناء حلقات هذا البرنامج.
سلام المسيح معكم، وإلى اللقاء في الحلقة القادمة. 
 
rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

No comments.


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com