21 نيسان, 2019
ar-JOen-US

021 - الحلقة 21 - الدكتور ممدوح فل
Created on 01/12/2010 05:33:46 م

print

 تنزيل الحلقة

 
سـؤال جـريء
الحلقـة الواحـد والعشـرون
 
تاريخ البث المباشر 05 يوليوز 2007
 
الأخ رشيد : أحباءنا المشاهدين، في كل مكان نرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج سؤال جريء، نرحب أيضا بالأخ أحمد في حلقة اليوم. أخ أحمد أهلا بك.
الأخ أحمد : أهلا بك أخ رشيد، الرب يباركك، أهلا وسهلا
الأخ رشيد : أشكرك، موضوع هذه الحلقة عن الاضطهاد في البلدان الإسلامية، الاضطهاد الديني، الأسباب وأيضاً حالات ووقائع.سن.. سنتطرق عفوا في هذه الحلقة إلى حالة من هذه الحالات في المملكة العربية السعودية. طبيب مصري مسيحي، أخصائي جراحة، لكنه متهم بتهم كثيرة من بينها التبشير بالمسيحية. تم توقيفه عن العمل، حكم عليه بالجلد عشرين جلدة، لم ينفذ الحكم بعد، وهو الآن لا يستطيع مغادرة المملكة العربية السعودية في انتظار تنفيد هذا الحكم أو ربما أحكام أخرى. يعيش وضعية صعبة للغاية، وهو معنا الآن في هذه الحقلة على الهاتف. دكتور ممدوح فل أهلا وسهلا بك،    دكتور ممدوح هل تسمعني؟
الدكتور ممدوح فل : أيوا
الأخ رشيد : أهلا بك
الدكتور ممدوح فل : أهلا بحضرتك، أهلا وسهلا
الأخ رشيد : ف..أعزائنا المشاهدين، هذا سيكون هو موضوع هذه الحلقة : الاضطهاد الديني، أسبابه، ونتائجه، وبعض الحالات. ونطلب من كل شخص لديه قصة أو شيء عن الاضطهاد أن يكتب لنا أو يتصل بنا ليخبرنا عن هذه القصة. أعددنا لكم بعض اللقطات؛ أولا عن قصة الدكتور ممدوح، نشاهدها معا ونعتذر مسبقا عن جودة الصورة، لأننا أخذنا الموضوع من الأنترنيت، فنرجو أن تسامحونا على هذا الأمر. ولنشاهد هذه القصة معاً.
الروبورطاج : "قصة الدكتور ممدوح فل كما تناولها الإعلام"
 
برنامج الحقيقة على دريم
المذيع : الدكتور ممدوح فل المحتجز في السعودية والمتهم بالتبشير والدعوة إلى المسيحية هناك. قضيتك تحولت إلى قضية مهمة من خلال النّيت ومن خلال بيانات منظمات حقوق الإنسان ومن خلال بيانات تنطيمات أقباط المهجر. القضية، البعض بيدخلها أحيانا في ما يسمى بقضية الاضطهاد الديني وما يسمى أحيانا بقضية الفتنة الطائفية والبعض بيدخلها ضمن ملفات حقوق الإنسان. إنت بتقول هِنا، إنو تم اتهامك بالفعل بالتبشير أي بالدعوة إلى المسيحية، دعوة المسلمين في السعودية إلى الدخول في المسيحية، وتم اتهامك أيضا بتناول الخمور بشكل يستفز مشاعر المسلمين أثناء العمل. وتم اتهامك أيضا باستفزاز وسب ولعن المسلمين، سب الدين يعني زي ما بيقولوا. هل كان الدكتور ممدوح يقوم بالفعل بالدعوة إلى المسيحية، دعوة المسلمين للدخول في المسيحية؟
صوت الدكتور عبد الفتاح سيد أحمد: يا أستاذ وائل، إيلي بيبشر بالمسيحية، ما بيبشرش بالمسيحية يعني جهاراً جهاراً كده قدام الناس يعني، يعني ميش حيجيب واحدة أو واحد بينصره و ينصره قدام الناس يعني، أكيد حيبقى ما بينه وبينه يعني، ولكن كل حاجة ولها قرائن و دلائل يعني.
المذيع : إيه الدلائل بَأى، إيه الدلائل؟
صوت الدكتور عبد الفتاح سيد أحمد: يعني حضرتك الممرضة اللي دكتور ممدوح كان متهم إنو هو بينصرها، واخد بال حضرتك، زميلاتها في السكن، قالوا لنا أن هذه الممرضة بدأت تمتنع عن أداء الصلاة وبدأت تردد بعض الألفاظ المسيحية، إلى جانب إنو هم لقوا معها كم أوراق..آه ..جمعت كل الورق ده وحرقته بمجرد هي ما تمسك الدكتورممدوح!
المذيع : هل كان فعلا يقوم بالتبشير والدعوة إلى المسيحية ويقوم باستفزاز مشاعر المسلمين أثناء الصلاة وأثناء الأذان؟
صوت الدكتور إبراهيم فتحي : طبعا، كان أصلا بالنسبة لممرضة مصرية كانت موجودة.. بدون ذكر الأسماء، التمريض اللي كان معهم اللي هي جادة الحديدي، وسماح معوض، ودكتورة الأسنان، لاحظوا الممرضة المسلمة بتتلفظ ببعض الألفاظ، كانت كل ما تكلمهم تقول لهم: نشكر الرب، ..ولقوا معها قصاصات من الورق تدعو للمسيحية، ولما جوم ياخذوها منها، حرقتها.
صوت الدكتور عبد الفتاح سيد أحمد : هو ..أنا لا أنا شفته ولا حدي شافه، ولكن هذا ما يمنعش هم اللي قالوا، زميلاتها، ولو حضرتك عاوزني أذكر أسماء زميلاتها أو مسموح أنني أذكر أسماءهم، أنا أقول لك على أسماءهم.
الأستاذ أحمد عبد الحميد : اقتادوه زي ما هو قال من العيادة، نزلوه فعلا من العيادة، وأخذوا السكن وفتشوا السكن ولاقوا فيه عنده إزازة الخمر وسيديهات تانية مش عارف بتاعة إيه، وكتب كذا!
المذيع : الحقيقة اتهموه بأنو يدعو للمسيحية وإلى التبشير؟
الأستاذ أحمد عبد الحميد : أه ، في التحقيقات
المذيع : أه
الأستاذ أحمد عبد الحميد : بيقولوا لو: الكتب ديت.. قال لُهم كما سمعت، قال لُهم: ده أنا مُس.. إنتو كما تدعون إنتو يا هيأة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للصلاة في أثناء الصلاة وبتدعون للإسلام، أنا بردو بدعو للمسيحية!
المذيع : هل هذه الوقائع حدثت بالفعل؟
صوت الدكتور عبد الفتاح سيد أحمد : الدكتور ممدوح، هو اللي جاي هِنا علشان يضهد المسلمين مش المسلمين إللي يضطهدوه، مافيش مسيحي فمصر بيوعظ ورى المسلمين وهم بيصلوا، بيضحك، بيوقف أي واحد معدي ويخترع مجال للكلام علشان يضحك، ويشغل موسيقى من الموبايل بتاعه، أو يسمع الأذان يروح يشرب خمرة أو يرجع. الحاجات دي كلها. مافيش مسيحي فمصر كلها بيشرب كباية ماية قدام مسلم في رمضان، الدكتور ممدوح كان طول النهار ماشي ويتعمد إنو يورينا إنو في بُقه لبانة، مع إن أول كل رمضان بيصدر قرار كده : على الإخوة الغير المسلمين المقيمين بالمملكة عدم إضرار بمشاعر المسلمين، والالتزام ..إحنا في الشهر الكريم و و إلى آخره. لو حد منكم يعمل فيها حرية!
المذيع : الدكتور عبد الفتاح، يعني، خلينا نعرف معاه، إيه القوة اللي عنده اللي حتخليه يدخل إلى السعودية ويدعو إلى المسيحية، ويتخانق مع كل مسلم يشغل الآذان أو يحاول يصلي؟ يعني ما هي القوة التي لديه؟
صوت الدكتور عبد الفتاح سيد أحمد : الله أعلم مين بَأه بيسانده، ولا مين اللي وراه، ولا مين اللي بيساعده، ولا مين يعمل لو.. و الله أعلم! أنا شخصيا ما عرفش!
 
الأخ رشيد : طيب، الدكتور ممدوح أنت معنا على الخط، وسمعت هذه الاتهامات وأكيد أنك تستطيع أن تحكي لنا بتفصيل أكثر عن القصة كيف حدثت بالضبط.
الدكتور محمود فل : أيوا أستاذ رشيد ربنا يباركك، أولا أشكر حضرتك، وكثر ألف خيرك، وأحب أشكر.. وأحيي الأستاذ أحمد مع حضرتك
الأخ أحمد : الرب يباركك حبيبي
الدكتور محمود فل : غالي جدا وعلى قلبي.. خالص، ربنا يبارككم جميعا.
الأخ أحمد : ربنا يباركك
الأخ رشيد : أشكرك
الدكتور محمود فل : هي الموضوع بدأت أحداثه كان في شهر 4 ..شهر 4 2005
الأخ رشيد : إهه..
الدكتور محمود فل :  وأثناءها أنا موجود في عيادتي، جاءت الهيئة   كان إثنين من أفراد الهيئة، هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وأخذوني من عيادتي الجراحة بلا أي مبرر من غير أي حد يفهمني أي حاجة، ومعهم عسكري شرطة، أمروا العسكري إنو يحط في رجلي حديد سلاسل، وإيديَ حديد سلاسل.   
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : وخاذوا المحفظة من جيبي وخاذوا الموبايل بتاعي وخاذوا فلوسي وخاذوا مفاتيحي و كل حاجة.   وزق، زق، زق، وإنزل يا كافر، وإنزل يا عنزة، وإنزل
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : كدة يعني
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : لغاية ما وصلت العربية تحت، وزقوني في العربية، وقالوا إحنا حنروح على مقر هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : وهناك حتفهم كل حاجة، وهناك نقول لك كل حاجة. وطبعا بين كل جملة وجملة، الأمر لا يسلم من كلمة أو إتنين،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : بألفاظ يعني صعبة.
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : رحت الهيئة فعلا، قعدت عندهم في أوضة منفرد، بنفس.. بالبالطو بتاعي والكرافات ول.. والسلاسل في إيديَ ورجليَ زي ما أنا حوالي أكثر من ساعتين، ساعتين ونص فأوضة كدة.
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : لغاية حتى العصر ما أذن. وبعد العصر ما أذن، خاذوني تاني وودوني على مركز الشرطة من غير حد ما يسألني في الهيئة دي خالص، نهائي !
الأخ رشيد: نعم
الدكتور محمود فل : وفي مركز الشرطة، بدأت الأمور توضح قدامي قدام النقيب إللي كان موجود، إسمه النقيب مِطلق تقريبا أو طِلق.
الأخ رشيد : إمم..لم تكن تعرف سبب اقتيادهم لك؟
الدكتور محمود فل : لا، نهائي !
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : حتى هذه اللحظة ما اعرفش حاجة خالص، مجرد بس، عنف وتهديد، ومعاملة سيئة خالص وخلاص على كدة.
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : بدأ النقيب يفهمني .. وبأقول لو: إيه الحكاية؟ فهمني الحكاية إيه
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : فوراني أول حاجة شنطة بلاستيك كبيرة، وشنطة بلاستيك تاني صُغَيرة، وظرف، ظرف جواب، وإزازتين ماية معدنية،
الأخ رشيد : إمم..
الدكتور محمود فل : فبيقول لي: دكتور، إنت رجل دكتور وبتسكر؟ قلت لو : بسكر الزاي يعني، وما أنا قدام حضرتك..   قال لي : الخمرة دي بتاعتك؟ قلت له : أنا شايف إزايز ماية معدنية وفيها ماية، وحدة فيها شوية فقعرها كدة ووحدة فيها حوالي تلتها، دول.. بتوعي يعني، دي خمرة حقيقي ودي بتاعتي؟ قال لي : أيوا. قلت لو: دي جبتوها منين طيب. قال لي: دي جات من السكن بتاعك، ودي لقيناها في العيادة بتاعتك.
الأخ رشيد : يعني فتشوا السكن وفتشوا العيادة؟
الدكتور محمود فل : العيادة، أنا كنت موجود معهم ما حدش فتش حاجة! أنا خاذوني وجرجروني كدة زي .. يعني ..
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : ولكن في السكن، أنا نزلت ورحت عند العربية، وقفوا قدام سكني فعلا
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : وأنا قعدت في العربية تحت مع العسكري ما طلعتش، هم إللي طلعوا الفوق معهم المفاتيح معهم كل حاجة.
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : كانت العبارة .. أوضة غرفة أنا قاعد فيها يعني..
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : شقة محترمة، ونزلوا بحاجات معهم أنا ما شفتهاش طبعا،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : وركبوا العربية وودوني فيها.
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : فقال لي : ليه خمر.. قلت لو : خمرة إيه.. يا سيادة النقيب، أنا قدام حضرتك .. الموضوع لو فيه اشتباه سكر أو ما شابه ذلك
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : وما إحنا في القرن الواحد والعشرين وأنا طبيب بكلم حضرتك
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : وحضرتك رجل ضابط متعلم، وإحنا المكان مليان مستشفيات ومستوصفات
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : في منتهى البساطة نروح على أي مستوصف، أي مستشفى، إجراء تحليل دم،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : على الأقل حتى.. أقل نسبة كحول حتبان يعني..
الأخ رشيد : نعم ، أكيد
الدكتور محمود فل : إما وَدّيك هنا ولا هنا،
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : ولا حاجة. الكتب دي حدك؟ يعني بتاعتك؟
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : فتحت الشنطة، شفتها، قلت لو: أيوا. في إيه؟
الأخ رشيد : ما هي هذه الكتب؟
الدكتور محمود فل : الكتب دي حضرتك يا أستاذ رشيد عبارة عن الكتاب المقدس بعهده القديم والجديد
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : كانت في سكني فوق طبعا،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : وكتاب تفسير سفر رومية،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : لبولس الرسول
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : وكتاب تفسير سفر رؤيا،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : وأعتقد في كتاب تاني فيه بعض طقوس الكنيسة من ألحان وتسبيحة
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : قلت لو : أيوا الكتب بتاعتي.   جبتها منين؟ قالت لو: ده جبتها معاي مصر من.. من سنة،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : وداخل بها من المطار عادي وما حدش منعني.
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : ممنوع عندكم حضرتك؟ أنا اللي باسأل. وقال لي: لا، مش ممنوع، بس إنت ترد عن السؤال وبس ! قلت لو: حاضر.
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : الكتب دي، أيوا بتاعتي
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : قال لي : لقوها في عيادتك. قلت لو: غلط ! .. أنا ما فيش وقت حتى قعدناه في العيادة، داه تجرجرت على طول، حتى الباب ما قفلتوش وسبتها مفتوحة ونزلت معهم
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : ..خادوهم من الأوضة بتاعتي فوق.
الأخ رشيد : طيب، ماذا حصل بعد هذا؟
الدكتور محمود فل : بعد كده، حاول.. يعني الكفيل كان معاي موجود، واقف..بقسم الشرطة،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : حاول ياخذني، يضمني يعني، إلى حين نهاية الموضوع
الأخ رشيد: نعم
الدكتور محمود فل : رفضوا بشدة وقالوا: لا، داه حيبات عندنا هنا، وبكرة حنوديه يتحقق معه، في هيئة الادعاء والت.. في هيئة التحقيق والادعاء العام، يعني زي النيابة كده.
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : الكلام ده كان يوم ثلات. أصروا، دخلت معهم.. دخلت في الحجز مع المساجين،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : إ.. نوعيات وجنسيات مختلفة، بتهم مختلفة، وحاجات صعبة خالص يعني
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : المفروض تاني يوم نروح أتعرض، فاليوم ما تعرض ..إتعرضت بس كانت وقت الدوام بتاع النيابة انتهى، كان يوم أربع. قعدت أربع، خميس، جمعة في الحجز
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : دا الأربع ،خميس وجمعة دولا خادوني في حجز انفرادي
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : في زنزانة وحدي خالص، حاجة عبارة عن متر وربع أو متر ونص في متر أو متر إلا
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : ما تنفعش من غير حاجة، نايم على الأرض كده بالبالطو، بردو زي ما أنا..بنفس الشكل بتاعي يعني
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : لغاية يوم السبت تحقق معاي تاني في هيئة التحرير والادعاء العام، رحنا بدري شوية والرجل بدأ يحقق معاي في سين وجيم..
الأخ رشيد : و..ماذا كانت هذه التحقيقات؟ تتمحور حول ماذا تقريبا؟
الدكتور محمود فل : التحقيقات كلها كانت حول ما يلي:
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : أهم حاجة والحاجة اللي فاجأني بها دي أول مرة بسمعها بَأى في التحقيقات،
الدكتور محمود فل : ما سمعتها لا في شرطة ولا غيرو، إنني ببشر بالمسيحية في المملكة
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : ف.. بأقولو: أنا تهمت بالتهمة دي؟ قال لي: أه. قلت لو: منين ..مين اللي تهمني بها؟ حضراتكم ولا ناس؟ قال لي: شكاوي جات كتير. وراني مجموعة شكاوي،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : موقعة من أطباء المستوصف إللي أنا شغال فيه ومن التمريض
الأخ رشيد : أه.. يعني من زملاءك في العمل
الدكتور محمود فل : تمام، أيوا
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل :..قلت لو: أنا بشرت ب إيه؟ أنا كلمت مين؟ فين الشخصية أو الشخصيات إللي كلمتهم أساسا يعني؟ هم اللي يشتكوا، المفروض
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل :.. ويقولو! الرجل ده قال لنا: كذا وكذا، وكنا في المكان الفلاني، في اليوم الفلاني، في الوقت الفلاني، قال لي: ما في ..إنت تجاوب على السؤال وبس!
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : قلت لو: صدقني أنا.. يعني هذا العمل ما عملتوش.. أنا جاي السعودية مخصوص عشان عقد عمل أشتغل جراح،   
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : لا جاي الكنيسة أبشر، ولا بشرت حد، ولا حتى يعني.. في مصر ما حقدر أعمل الحكاية لما أعملها في السعودية عندكم هنا!
الأخ رشيد : طب.. اسمح لي أسألك بين قوسين دكتور ممدوح. تخصصك ماذا يعني بصفتك طبيب جراح؟
الدكتور محمود فل : أنا أخصائي جراحة عامة، ومناظير
الأخ رشيد : نعم، فطبعاً لما نفيت تهمة التبشير، ما هي البقية بعد ذلك، بقية القصة؟
الدكتور محمود فل : إ..تهم أخرى، لقيت تهم أخرى . إنك إنت بتعاكس البنات،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : الممرضات
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : وببتتعدى عليهم، وتكشف عورات المريضات
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : المسلمات السعوديات، و..بتسيء للدين الإسلامي
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : بتريأ ، بتزهزأ بالدين الإسلامي، وبتقيم شعائر المسيحية في المستوصف،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : أثناء العمل،
الأخ رشيد : وهل هذه ..هل هذه التهم كلها لها إ.. يعني شيء ترتكز عليه أدلة أو شيء من هذا القبيل؟
الدكتور محمود فل : هو بالنسبة لو القدام كمحقق مجرد الشكاوي إللي جات من الزملاء ومن سطاف العمل الموجود معاي في المستوصف، لكن أدلة ما عندوش خالص، وما حصلش فعلا أي حاجة من ده نهائي، ده بالعكس يعني كانت إ..
الأخ رشيد : طب خليني أعود لك دكتور ممدوح في سؤال آخر، لكن آخذ رأي الأخ أحمد معنا هنا في الاستوديو. ما تعليقك على قصة الدكتور ممدوح لحد الآن، كل ما سمعناه الآن من تعليقات من.. من برامج أخرى ومن تعليقات السيد ممدوح نفسه؟
الأخ أحمد : الحقيقة، الدكتور ممدوح الرب يباركه ويكون معاه، مش حالة وحيدة، دي في حالات كثيرة، إللي بيحصل فيها إنو بيُضطهد الأطباء المسيحيين في البلاد الإسلامية أو العمال المسيحيين في البلاد الإسلامية.
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : على أساس إن من الحديث وفقه السنة أنه لا يجوز للمشركين التواجد في بلاد العرب، ورد كذا حديث.
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : على سبيل المثال، الحديث بتاع أبو هريرة بيتكلم عن الرسول صلعم خرج إلى اليهود، هَلم إلى يهود، وخرجوا وأخرجوا بنو قريظة.
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : وبعد كده بنكلم على الحديث وده حديث صحيح حسن وأخرجه في مسند أحمد وبخاري و..ومسلم، وكلم وكلم عنه قطيبة وتمام وأخرجه النسائي. بعد كده في حديث تاني بيقول: إنو الرسول في يوم الخميس كان على فراش الموت
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : قال آتوني بكتف أكتب لكم كتاب لا تضلون
الأخ رشيد : من بعدي
الأخ أحمد : من بعدي
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : إلى آخر الحديث، وكان مما كتب ثلاثة: الأهم حاجة فيهم، قال: أخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجهزوا الوفد والثالثة نسيها سليمان. هو دا الحديث مكتوب كده
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : إذن ، الغاية الأول أنو هو إخراج المشركين من جزيرة العرب ، وجب أي واحد..
الأخ رشيد : إمم، هذا في في.. أيام الأولى للإسلام.
الأخ أحمد : و..وأيامنا دِيَة.. موجود الدكتور ممدوح دليل على ذلك إ..
الأخ رشيد : لكن هو يشتغل في .. خليني أكون منطقي معك يعني، هو الآن يشتغل في المملكة العربية السعودية ف.. لم يخرجوه لحد الآن، فهو موجود كطبيب مسيحي
الأخ أحمد : هو لم يخرج لحد الآن لحاجتين: أولا، الحاجة الأولى إنو هو رهن الاعتقال أو رهن التحفظ حين لحين تنفيذ الحد، أو لحين القضاء في الوضع
الأخ رشيد : لا، أنا أتكلم بصفة عامة يعني، في البلدان الإسلامية يوجد مسيحيون للعمل ولغيره ولغيره
الأخ أحمد : عظيم جدا، إحنا بنقول إن المبدأ الأساسي والمبدأ الفقهي عندهم
الأخ رشيد: نعم
الأخ أحمد : جاي من كده، حدثنامعتمر بن سليمانعن أبيه عنحنشعنعكرمةقال : قيللابن عباس:  أللعجم أن يحدثوا فيأمصار المسلمين بناء أو بيعة ؟ وما إلى ذلك.. إلى آخره، وقال ..وقال لو إيه في الآخر : أيما مصر مصرتهالعجميفتحه الله علىالعرب ونزلوا به، يعني أن العرب ياخذوه أو العرب ساكنين فيه
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد :  فيبقى للعرب. إلا العجم إللي هم المشركين، إللي إنتو عايزين تستخدموهم
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : بسبب، أما فعدى ذلك، فيجب عليهم أن يرحلوا.
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : ودَوَّةْ هو المرجع الفقهي ليهم، فالدكتور ممدوح مش موجود علشان هو رايح يرتزق هناك، دا هم محتاجين لخبراتو لأنو رجل طبيب جراح.
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : وكثير من إخوانا المسيحيين بيسيبوا مصر مثلا، ويروحوا للبلاد العربية وخصوصا السعودية يعملوا كأطباء ومهندسين
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : وما إلى ذلك. والسبب لإنو هم محتاجينهم هناك لإنهم ناس ذوي خبرة
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : عدم وجود خبرات سعودية أو خبرات عربية إسلامية في هذا المجال، ب..بتوفر..
الأخ رشيد :  ليس إيماناً بالحرية، بل فقط
الأخ أحمد : أبداً
الأخ رشيد :  بجانب الاحتياج
الأخ أحمد : لأن فيه علة إللي هو الاحتياج، هم محتاجين لخبراتو
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : وإلا.. وتلاقي مثلا هو، لما قدم في.. في الموضوع دوة، كان في مليون مسلم دكتور طبيب مسلم، لكن هو كفاءاتو هي إللي أخدتو.. خلاهم ياخدوا عقد عمل.. غير..
الأخ رشيد : خلينا أعود لك في سؤال تاني
الأخ أحمد : إتفضل
الأخ رشيد : دكتور ممدوح أنا شفت في المقطع اللي عرضاناه في بداية البرنامج، شفت اتهامات من أصدقاءك أو زملاءك في العمل، الدكتور عبد الفتاح سيد أحمد والدكتور إبراهيم فتحي.ف.. هل ممكن تحكي لي؟ يعني ما سبب أن يلجأ مسلم مثلا لاتهامك أو زميلك في العمل حتى يتهمك بشرب الخمر وبالتبشير إلى غيره إلى غيره؟ هل هناك أسباب ابتدأت كل.. كانت هي الشرارة في انطلاق كل هذه الأمور؟
الدكتور ممدوح فل : حضرتك إ.. يعني السؤال ده حيديني فرصة أن أوضح الخلفية فعلا، إللي ورى هذه الأمور كلها لكن لم تذكر لا في تحقيق ولا حد واجهني بها ولا حتى لما جيت أقولها، لا حد انتبه إليها ولا سجلت أبداً يعني، في التحقيقات أقصد يعني.
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : القصة إنها، من أول ما جيت هنا، من أول يوم صدقني
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : من الاستقبال، طريقة المعاملة من الزملاء غريبة وعجيبة، والوجه عابسٌ وما شابه ذلك، ممكن حضراتكم أدرى..
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : ولكن ..بدأ الموضوع يتطور إلى الكلام في الإسلام، أو بمعنى أوضح بلغة إللي هي معروفة الدعوة للإسلام
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : يعني على سبيل المثال، كان معنا دكتور إسمو الدكتور محمد رجائي ده أنف وأذن وحنجرة و و وطبيب مصري
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : ولحيته طويلة جدا، وكان ساكن في الغرفة إللي قدامي، كان ساكن من غير أسرتو خالص هو
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : فكان دايما يكلم في هذا الموضوع، وكان دايما أثناء العمل كل ما أنزل أشوف مريض تحت في غرفة الضماد أو في الإسعافات، أعمل لو إسعاف أولي أو أعمل ضماد معين، وأطلع أوضتي فوق ألاقيه سايب لي كتاب من الكتب الإسلامية على مكتبي. أسأل الممرضة: مين سايب لي الكتاب ده؟ تقول لي: الدكتور محمد رجائي.
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : أتصل به في التلفون. دكتور سيبتي لي الكتاب كذا. يقول لي: أه. ليه! يقول لي: إقرا، إنت رجل خُسارة إنت رجل ذكي
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : إنت إنسان محترم وطبيب ما يصحش تكون على العقيدة دي.
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : يا سيدي أنا قاري، وأنا عارف، وبعدين إحنا حضرتك جايين نشتغل وجايين نعمل يا دكتور محمد مع بعض. خلينا نعمل وخلينا أصدقاء
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : وخلينا حبايب، مافيش داعي للكلام ده.
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : فيوم التاني ألاقي كتاب آخر، ألاقي كتاب آخر
الأخ رشيد : يعني يدعوك إلى الإسلام بطرق مختلفة.
الدكتور ممدوح فل : وبالكلام!
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : يعني..دكتور إبراهيم إللي كان بيتكلم في البرنامج  الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : وبيتهمني كده. أكثر من مرة يقول لي: يا دكتور ممدوح أنا يعني.. إنت رجل مثقف ومتعلم وطبيب. قلت لو: طبعاً. قال لي: يعني مش كتابكم ده محرف، إنت تابع كتاب محرف إزاي؟
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : قلت لو ردا على حضرتك سهل ورد بسيط، لكن لا ده مجالو ولا مكانو وبردو نفس الرد بتاعي المعتاد، خلينا أصدقاء وخلينا زملاء
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : ما توصلش تت.. العلاقات بهذا الكلام. كان في عندنا ممرضة أسلمت، فليبينية،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : عملت حفلة وعملوا احتفال، وأثناء الاحتفال يجي عبد الفتاح يقول لي: بارك لها!
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : يجي الدكتور محمد رجائي، خد بارك لها! والدكتور إبراهيم : بارك لها! عقبا لك! ميش تبقى زيها كدة؟
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : قلت لو: يا سيدي هي عندها عقلها وعندها تفكيرها، هي حرة. مبروك عليها، مبروك عليكم، دي أمور تخصها ما تخصينيش دانا خالص.
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : إي..
الأخ رشيد : يعني ضغط من كل الجوانب حتى يعني.. يدفعوك ل..لاعتناق الإسلام!
الدكتور ممدوح فل : كثير! حق.. يعني كل ما يجي وقت صلاة، ما تيجي تصلي معنا!
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : يا أخي تعالى! يا أخي.. و كان كلام إبراهيم دايما كده يعني..
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : تعلى صلي معنا! إيييه، لو تعقل! والله إنت خسارة! الذكاء ده كله!
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : وفاهم ليسة إن المسيحية هي دين؟ ده دين حق! عُمري ما رديت عليه إلى أن جاء يوم يا أستاذ رشيد
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : بالليل بَأى بعد .. يعني وحنا سهرانين سوى مع محمد رجائي كنت بحبو جدا على فكرة
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : ونسهر مع بعض بنكلم. فجيه خادني من أوضتي  سحبني على أوضتو، بيني وبينها يعني متر واحد يعني
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : أوقف معاي، قلت لو: نعم، فيه إيه؟ قال لي: يا سيدي إنت لازم تقول لي، إنت ليه متمسك لغاية دي لوقتي بعقيدتك؟
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : قلت لو طيب. بعد إنت مصر بعد الشهور دي كلها، أنا حكلم حضرتك.
الأخ رشيد : أيوا
الدكتور ممدوح فل : وكلمتو عن عقيدتي، وأنا أؤمن بكذا، أؤمن بكذا، أؤمن بكذا
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : فجاب لحد الآيات من القرآن ولحد الأحاديث على قد ثقافتي، يعني على قد معرفتي الصغيرة، رديت عليه، فما كان منو إن سكت تماماً
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : وقال لي: ده إنت مبشر على كده بأى! 
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : فأنا ضحكت يعني، وحر إنت على كده. من بعدها بدأت العلاقات تتوثر وبدأ الخصام وبدأ البعد، فأنا شايف إنو لما فشلوا في هذا الموضوع لجأوا للضغوط، وأكبر دليل على كلامي يا أستاذ رشيد حتى لهذه اللحظة،
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : الناس تقبضوا في السعودية سنتين، من يتهم مثلا بتهمة التبشير بالمسيحية
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : ويضبط بالفعل، جزاءو الوحيد إنو بيترحل. يالاه مع السلامة، ما تجيش عندنا تاني وبياخد Black list. إيي.. الخمر..
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : في نفس الوقت يقام عليه الحجز ويرحل، ما تجيش عندنا تاني، إلا أنا
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : لا خدت عقوبة على هذه الأمور، ولا خدت ..
الأخ رشيد : طب ما هو وضعك الآن دكتور؟
الدكتور ممدوح فل : أوما أنا لو فاهم.. كنت قلت لحضرتك، كنت ما لجأت لحد يعني
الأخ رشيد : يعني.. يعني إنت إنت ممنوع من.. يعني بطريقة أو غير مباشرة من مغادرة السعودية، الأمر صار لو أكثر من سنتين تقريباً؟ أم.. أعطينا الوقت بالتحديد!
الدكتور ممدوح فل : يعني من أربعة من شهر أبريل، 12 / 4 يوم الثلاثاء 2005، والنهار ده إحنا في شهر 7 / 2007 سنتين وشهرين في هذه التهم دي كلها، لم تنتهي حتى لهذه اللحظة لم يبث فيها نهائي
الأخ رشيد : وكيف..
الدكتور ممدوح فل : وانا عايز أمشي،  مشوني وأنا مش حآجي عندكم تاني، أنا ها أعمل على نفسي إقرار وأكتب إنو مش حآجي عندكم تاني. رفضوا وسايبيني كده. قالوا مع الوقت يمكن، مع الزنأة مع الضغطة والاحتياج والعوز والألم يرضخ مثلا. احتمال! أنا ..
الأخ رشيد : وطردت من عملك أيضا دكتور؟
الدكتور ممدوح فل : أيوا، بس ده كان من سنة،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : شهر 5 يعني من سنة وشهر، من شهر.. أو شهرين من 5/  2006
الأخ رشيد : لنفس الأسباب أيضاً
الدكتور ممدوح فل : لأسباب زملائي بأى.
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : يعني من .. تحرش مستمر، تحرش مستمر إلى أن جاء يوم واعتدوا علي فيه بالضرب، ثلاثة منهم في المستوصف
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : وبعدها يعني رحنا للقسم وكده، فيه.. خَرَّج الثلاثة إللي معاي وسابني أنا أسبوع في المكان لوحدي، من غير أي مساوي قانوني لغاية ما طلعت بفلوسي! يعني برشوة على فكرة يعني إي..
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : بالمعنى الواضح، رشوة 1500 ريال دفعتهم لأحد الناس،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : عمل نفسو كفيلي وجيه طلعني. ومن ساعتها وأنا قاعد، لا عمل في المكان بتاعي ولا العمل في أي مكان آخر ولا أي حاجة خالص يعني..
الأخ رشيد : طيب..، سؤال آخر لك الدكتور ممدوح ...هل حكم عليك ب..قضية الجلد؟ 
الدكتور ممدوح فل : أيوا، بس الجلد ده كان حضرتك في تهم .. هي من سنة بأى، الخناقة إللي كانت من عام واحد دي،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : إي.. الحكومة كحكومة، حكمت علي بالتوبيخ وما خادتش إجراء فيها، قانوني يعني
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : أو.. عقابي
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : السيد الدكتور عبد الفتاح رفع قضية لحالو، لوحدو
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : والدكتور إبراهيم رفع قضية لوحدو، وواحد إسمو عيد محاسب رفع قضية تاني لوحده، وحاجة إسمها الحق الخاص. كل واحد عايز لو تعويض، إللي طلب 20 ألف ريال لأني أهنتو وطلب 20 ألف ريال لأنو دخلتو وكنت السبب في دخولو للحجز بلا مبرر،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : وهم المعتدين علي أساساً
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : فلو تنظر لعبد الفتاح تهمتو أني تفيت على وجهه أثناء الخناقة حسب إدعاءو،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : .. وطبعا المسلمين لابد أن يكونوا مسلمين، لأن كلامي وكلام أي مسيحي لا يؤخذ به في الشهادة الشرعية
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : فحكموا علي بالجلد 20 جلدة نتيجة الحق الخاص للدكتور عبد الفتاح شخصيا، علشان أنا .
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : على اعتبار تفيت عليه يعني
الأخ رشيد : طيب، أعتقد معنا الآن.. الأستاذ متجلي من نشرة الأخبار القبطية. ألو هل تسمعني أستاذ متجلي؟
أستاذ متجلي : أهلا يا أستاذ رشيد أهلا وسهلا بحضرتك!
الأخ رشيد : أهلا بك، أستاذ متجلي بصفتكم أنتم أول من أتار موضوع الدكتور ممدوح على الإعلام، وعرف بقضيتو معاناتو، فما تعليقك يعني تعليق مختصر على قضية الدكتور ممدوح
أستاذ متجلي : أولا أشكركم جدا على هذا البرنامج الرائع، ربنا يبارككم
الأخ رشيد : شكرا لك أيضا
أستاذ متجلي : هو فعلا إسم على مسمى، سؤال جريء
الأخ رشيد : ربنا يخليك
أستاذ متجلي : وتحياتي للأخ أحمد أيضا
الأخ أحمد : الرب يبارك حبيبي
أستاذ متجلي : نحن نعرض الآن ونناقش قضية خطيرة جدا لجراح مصري محتجز في المملكة العربية السعودية،
الأخ رشيد : نعم
أستاذ متجلي : بدون وجه حق  
الأخ رشيد : نعم
أستاذ متجلي : هذه القضية تتدخل فيها السياسة مع الدين، مع الإعلام بشكل مرعب.
الأخ رشيد : إمم
أستاذ متجلي : يعني على الجانب السياسي، إيـ.. دور الحكومة المصرية، أين دور الخارجية؟
الأخ رشيد : نعم
أستاذ متجلي : لماذا لم تفعل الحكومة ولا الخارجية أي شيء لهذا الجراح مصري الجنسية؟
الأخ رشيد : نعم
أستاذ متجلي : كما نقول في مصر: "ودن من طين وودن من عجين"، فين السلك الدبلوماسي؟ فين الخارجية؟ فين السفارة المصرية في السعودية؟
الأخ رشيد : نعم
أستاذ متجلي : يعني، عندما تكلمت مع سيادة القنصل المصري مجدي الدوريني، اكتشفت أنو السفارة لم تفعل أي شيء لهذا المسكين.
الأخ رشيد : إمم
أستاذ متجلي : لا محامي، لا حد حضر معه التحقيقات، أو الجلسات، أو المحاكمة، ما فيش أي اهتمام بأي شكل من الأشكال. علامة استفهام كبيرة!
الأخ رشيد : نعم
أستاذ متجلي : أما رد فعل السعودية فهو أعجب وأغرب. يعني الدنيا الآن قامت وقعدت
الأخ رشيد : إمم
أستاذ متجلي : لم نسمع منهم تعليق
الأخ رشيد : نعم
أستاذ متجلي : كأنهم في كوكب آخر، نشرات إخبارية، خطابات، إيميلات من نقابة الأطباء، هيئات قبطية
الأخ رشيد : نعم
أستاذ متجلي : حتى أقباط فرنسا قاموا بتسليم خطاب باليد للسكرتاري جلالة الملك شخصيا في باريس قام بزيارته
الأخ رشيد : نعم
أستاذ متجلي : قنصل السعودية بالقاهرة وعد المستشار نجيب جبرائيل بعودة الطبيب
الأخ رشيد : نعم
أستاذ متجلي : من أي مشاكل، ونكتشف بعد ذلك، إن .. يعني، الكلام كان فض مجالس ولم يعود الطبيب،
الأخ رشيد : نعم ، طيب..
أستاذ متجلي : سؤالي الأساس..أه
الأخ رشيد : نعم، طيب.. أستاذ متجلي، أنا أشكرك لأنو لضيق الوقت لازم ننتقل ل.. لشيء آخر، أنا حصلت على .. أشكرك على التسجيل إللي عطيتني إياه للاتصال مع الممرضة إللي تهم الدكتور ممدوح بسببها بالتبشير، وأعتقد ممكن عرض التسجيل الآن حتى نطلع المشاهدين على ما جرى. هذه الممرضة هي تعمل مع الدكتور ممدوح كانت تعمل معه، وهي إللي تهم بسببها أنها صارت مسيحية وهو السبب في تبشيرها. فهل ممكن عرض عرض هذا المقطع من الأوديو؟
أستاذ متجلي : بكل سرور
 
اتصال نشرة الأخبار القبطية بالممرضة سعاد محمد للاستفسار
 
الممرضة سعاد : ألو
أستاذ متجلي : ألو مساء الخير ست سعاد،
الممرضة سعاد : أه حضرتك معك
أستاذ متجلي : مساء الخير أفندم، معاكي متجلي من نشرة الأخبار القبطية
الممرضة سعاد : أهلا وسهلا بحضرتك
أستاذ متجلي : الحقيقة السبب إللي بتصل بيكي، إن فيه قضية إللي دكتور ممدوح فل، والرجل ده ليه سنتين لا عارف يسافر ولا عارف يشتغل، وحالته كده ملخبطة، فيه اتهامات غريبة متوجهة لو، إنو كان دايما سكران، حبيت أعرف منك كإنسانة اشتغلت معه. تعرفي إيه عن الدكتور ده وعن القضية بتاعتو؟ 
الممرضة سعاد : حضرتكم مافيش أي حاجة إللي هم بيقولوها، ومع إنو ما فيش طبيب فيجي سكران مع المرضى، أنا كنت شغالة معاه تحت
أستاذ متجلي : أيوا
الممرضة سعاد : تحت في الضمادة يعني ده ما كانش هو شغله الأساسي إللي هو فيه بيعمل العمليات الصُغيرة، فطبعا مافيش واحد سكران حيشتغل طبيب وكويس، ماشفتش أي حاجة عنه خالص خارجة.. بالنسبة للمريض إللي قدامه ده أخته، أمه.. كان عمري يعني ما شفت .. يعني دكتور بيعامل المرضى بطريقة بريئة، المرضى كان بحبوه جداً
أستاذ متجلي : أيوا، إنت حضرتك كنت بتشتغلي معاه يعني، في نفس المكان وفي نفس القسم
الممرضة سعاد : أه
أستاذ متجلي : اشتغلتي معاه قدي إيه، شهر، سنة؟ 
الممرضة سعاد : لا، اشتغلت معاه سنة
أستاذ متجلي : اشتغلتي معاه سنة. وعمرك ما شفتي منو حاجة غلط؟
الممرضة سعاد : لا
أستاذ متجلي : بيقولوا إن الدكتور ممدوح بيبشر بالنصرانية، ماشي بيبشر الناس وبيدعوهم للدخول في النصرانية !
الممرضة سعاد : لا، هم قالوا علي أنا، بس هو ما حصلش. بس لما أنا تسألت ما حصلش، لما قالوا لي وجابوني للهيئة هنا، ما حصلش! أن ..هم قالوا كلام كذب، وأنا كذبتوه ، أنا ..ما حصلشي حاجة! هولا دّاني ورق ولا دعاني لأي حاجة ولا في أي حاجة خالص غير علاقة ممرضة بدكتور. هم كانوا عايزين أنني أقول. وما حدش حيضرك، ودي حاجة ما حتمسكيش، دي تمسو هو تديه هو في دهية، قولي..لو.. يعني حضرتك هم عايزيني أقول حاجة ما حصلتش، بس بطريقة غير مباشرة بَأى! وطبعا لو حد منهم طبعا حياخدوا خبر إن حضرتك كلمتني، بردو مش حيسبوني أنا تاني ، بس أنا ما يهمنيش، ربنا كبير، هم هيعملوا بس ربنا أكبر منهم كلهم!
الأخ رشيد : طيب دكتور ممدوح، تعليق بسيط على ما سمعته الآن للتسجيل مع سعاد محمد إللي كانت مرضة!
الدكتور ممدوح : أنا عايز أقول حاجة يا أستاذ رشيد. أولا أشكر الأستاذ متجلي ونشرة الأخبار القبطية على تعاونهم معاي وعلى اهتمامهم بالموضوع من أول لحظة،
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح : والمشاركة حتى في هذه الحلقة قد تؤثر فيهم يعني، شكرا يا أخ متجلي، ربنا يبارك حياتك يعني. بالنسبة لسعاد، سعاد عندها مشكلة
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح : إن جازت أن تسمى مشكلة! مشكلة سعاد إنها إنسانة من أسرة متربية كويس،
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح : وعندها قيم وعندها أخلاق، وقيمها وأخلاقها وتربيتها
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح : جعلت كل حواليها في المستوصف يلفضوها ويعتبروها خارجة عن الإسلام.
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح : الزاي هذا الموضوع؟ أجبروها كلهم أن تنضم لنفس المجموعة وتشهد معهم
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح : دعاك يا بنت للمسيحية، قولي وما تخافيش! وحنا معاكي، ودي شبه حالة حرب.  الحرب يجوز كل شيء
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح : وإنت بنتنا،..معنا. قالت لهم: ما حصلش الزاي. فرفضت بشدة ، رفضت قدام الأطباء
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح : رفضت.. قدام هيئة المحققين، المحقق ده لسه رايح لها من مدة شهر مرتين
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح : حتى من غير تحقيق رسمي
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح : تحايلوا عليها، قالت لهم: لا ممكن، ما حصلش ما أقولش حاجة غير كده، ولما لاقوا مافيش مفر منها خالص، تركوها
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح : سعاد.. بنت ناس، يعني أقل ما توصف به أنها محترمة وبنت ناس، فهنا فيه ..عندي سؤال يعني
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح : هل الإسلام لما يكون عنده مبادئ ويكون عنده أخلاق ..
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح : وما يشهدش بالزور!
الأخ رشيد : نعم 
الدكتور ممدوح : على فكرة المسلمين كمان..
الأخ رشيد : طب أشكرك، دكتور ممدوح، خليك معنا على الخط ، سناخذ بعد المكالمات من مشاهدين آخرين. ألو ، هل.. هذه المكالمة من مصر، ألو..   ألو .. السيد أو السيدة بيكو ،
السيدة بيكو : ألو
الأخ رشيد : ألو، أسمعك
السيدة بيكو : أيوا، مساء الخير الأخ رشيد،
الأخ رشيد : معك الأخ رشيد... الإسم الكريم؟ بيكو؟
السيدة بيكو : بيكو من نشرة الأخبار القبطية، أنا كنت موجودة مع حضرتك الأسبوع إللي فات وكانت لي مشاركة بردو سريعة،
الأخ رشيد : أهلا بك
السيدة بيكو : أنا سعدت جدا بالمشاركة المرة دي معكم تاني!
الأخ رشيد : نعم 
السيدة بيكو : وفي الحقيقة عايزة أحيي تاني الأخ أحمد
الأخ أحمد : الرب يباركك
الأخ رشيد : أشكرك
السيدة بيكو : ومتجلي من نشرة الأخبار وكل إللي بيسمعونا. أبلغ تحياتي ل.. الخاصة جدا كمان للدكتور ممدوح على .. الحقيقة المعاناة إللي هو بيعانيها
الأخ رشيد : نعم
السيدة بيكو : في مكان لوحده، ويا دوبك إحنا بنحاول نوصل لو عن طريق التليفونات هناك، وعن طريق المكالمات فقك، لكن هو طبعا الوحيد إللي موجود في الموقف ده لوحده، إحنا بنصلي لو كلنا
الأخ رشيد : شكرا
السيدة بيكو : في الحقيقة أنا بس كنت عايزة أقول حاجة،
الأخ رشيد : نعم
السيدة بيكو : إ... يعني العجيب في الأمر، إن أصبح .. التبشير أو الكلام عن السيد المسيح أصبح تهمة
الأخ رشيد : نعم
السيدة بيكو : ممكن الإنسان يتهم بها وتبقى .. يتحط بها .. عقوبة في قانون العقوبات
الأخ رشيد : نعم
السيدة بيكو : وبيتحبس ليها وحاجات غريبة جدا. الواحد بيسمع عنها ويا للعجب في الكلام إللي إحنا بنسمعو ده!
الأخ رشيد : نعم
السيدة بيكو : ..إللي ..إسم المسيح أصبح جريمة يعاقب عليها
الأخ رشيد : شكرا السيدة بيكو، النقطة وصلت وخلينا نمر إلى مكالمة أخرى، أشكرك.
السيدة بيكو : طيب ، شكرا
الأخ رشيد : شكرا. نأخذ هذه المكالمة من العربية السعودية. ألو، ألو السيد ناصر، أهلا بك   ألو     ألو هل تسمعني السيد ناصر..، أعتقد هذه المكالمة ضاعت منا لأسباب تقنية، نعتذر، طيب الأخ أحمد، سمعت تعليق السيدة بيكو. لماذا الإنجيل غير مسموح؟ حتى فرضاً لو أن الدكتور ممدوح بشر في بلد إسلامي، ما العيب في ذلك؟
الأخ أحمد : هو الحاجة إللي تضحك أكثر يعني، وأنا آسف إني بضحك في الموضوع دَوَّةْ
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : إنو مسموح عندهم بالمجلات الهزلية والمجلات العارية وما إلى ذلك
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : وغير مسموح بتداول الكتاب المقدس،
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : فده حاجة يعني .. بنسأل فيها، لكن ل..القاعدة وحسب الفتوى إللي صدرت، لو تذكر حضرتك الأسبوع الماضي في موضوع الردة
الأخ رشيد : نعم 
الأخ أحمد : كان فيه أحد المسلمين سأل عن لماذا لا يوجد تبشير البلاد الإسلامية
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : وكان الرد في الفتوى كذلك،
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : فعلى المسلم أن ينتبه إلى أن المقارنة بين الأديان وجعلها في مستوى واحد، وكأنها كلها صواب وتدعو إلى شيء واحد وهو في غاية الخطأ
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : فالدين الصحيح الذي ينجي في الآخرة ومقبول عند الله هو الإسلام. قال تعالى: "ومن يبتغي غير الإسلام دينا، فلم يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين" دي من سورة آل عمران آية 85،
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : "إن الدين عند الله الإسلام" آل عمران 19، "اليوم أكملت لكم    
دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا" ودي في سورة المائدة الآية 3. فنحن ندعو إلى الإسلام لأن المتمسك بغيره ضال!
الأخ رشيد : هذا ما تقوله الفتوى
الأخ أحمد : هذا ما تقوله الفتوى، أنا بأقول لك من الفتوى
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : ولأن الهداية لا توجد إلا فيه، فكيف نسمح في بلاد الإسلام لمن يدعو إلى إخراج الناس من النور إلى الظلمات، ومن الهدى إلى الضلال، إن ذلك لا يجوز ولو كان الفاعل لا يكره الناس ولا يغريهم.
الأخ رشيد : إمم، إذن خلاصة
الأخ أحمد : مجرد الكلام عن دين غير الإسلام
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : غير مسموح به في أي بلد إسلامي!
الأخ رشيد : طيب، لماذا ل.. هناك إحصائيات تقول تقريبا إن % 99 من كتب مساجد في العالم هي مستوردة من المملكة العربية السعودية، وكل الكتب الإسلامية تقريبا تصدر إلى كل المناطق في العالم، أوربا وأمريكا وكندا وآسيا وأستراليا وغيره وغيره وغيره. طيب لماذا لا نقبل بالمبدأ العكسي؟ لماذا المسلمون يبشرون بدينهم في كل مكان أو يدعون إليه بكل الطرق وبكل الوسائل، بينما هم يتهمون ويضطهدون كل من.. حتى الدكتور ممدوح لم يبشر، حتى التبشير لم يقم به، كل من يحمل إسم المسيح أو مسيحي يهان بهذه الطريقة ويضطهد ولا يسمح له بالرفض.. بالرد عن دينه أوالدفاع عنه؟
الأخ أحمد : الكلام دوة صحيح، وسبب إن أهل الكتاب أو هم غير المسلمين هم من الذَّل، إللي هم إيه.. إللي بيكلم عنها الآية 111 من سورة..
الأخ رشيد : من ماذا؟
الأخ أحمد: الذَّل إللي هي جاية من الذُّل إللي هي بيتكلم عنها الآية 111 من سورة الإسراء
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : بيقول عن ..بيقولوا عنهم ..إنو دول أقل من المسلمين مكاناً
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : وحتى القاعدة الشرعية ..إنو لا ..لا لواء على غير المسلم للمسلم أو لا لواء على المسلم لغير المسلم، ومن ..وبسبب القاعدة الشرعية دِيَة ْ
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : جات إللي هي بيسمى مصطلحا حديثا
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : فقه الأقليات للمسلمين إللي هم يعيشو في البلاد الغير المسلمة
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : وإنت عارف طبعا حكاية إن دار.. فيه دار إسلام ودار حرب
الأخ رشيد : طيب ، طبعا. خليني ..خليني آخذ هذه المكالمة من الجزائر. ألو، ألو السيد فادي أهلا بك! 
السيد فادي : ألو مساء الخير
الأخ رشيد : مساء الخير
السيد فادي : أهلا الأخ رشيد
الأخ رشيد : أهلا بك السيد فادي
السيد فادي : أنا أحيي الأخ أحمد الموجود معك والأخ من السعودية المضطهد
الأخ رشيد : أشكرك
السيد فادي : أنا كثير فرحان بالمشاركة معكم وهدي أول مرة من الجزائر، وأنا كثير مستفض للذي يحدث لأخونا، لكن أنا أعزيك بكلمة واحدة وأقول له أن الله، أي يسوع المسيح متصلب في مملكة الناس، وأنا عزيه كذلك وأقول له: "الذي فيه أقوى من الذي في العالم"
الأخ رشيد : إمم
السيد فادي : ولهذا.. أنا متأكد أن لله حل لهذه المسألة، لكن أنا أشكرك عن الجرأة بتاعك الأخ رشيد
الأخ رشيد : أشكرك الأخ فادي
السيد فادي : الجرأة بتاع الأخ أحمد  
الأخ أحمد : ربنا يباركك
السيد فادي : واش راكم تعملوا من خلال البرنامج هذا، لكن أنا كثير فرحان بالجرأة نتاعكم. أعتقد أعتقد وبإيمان كبير أن الله سيستعملكم بقوة
الأخ رشيد : أشكرك
السيد فادي : ولتخليص نفوس كثيرة في الوطن العربي وفي العالم الإسلامي
الأخ رشيد : طب، هل ممكن تحدثنا السيد فادي عن حالات الاضطهاد في الجزائر مثلا؟
السيد فادي : أيوا، ده سؤال مليح الأخ رشيد
الأخ رشيد : نعم
السيد فادي : هي كل الجزائر بكل صراحة.. أنا أشكر الرب على الحكومة نتاعنا!  
الأخ رشيد : إمم
السيد فادي : أن مافيش اضطهاد
الأخ رشيد : إمم
السيد فادي : القانون يفهم معنى حرية العقيدة الحمد لله
الأخ رشيد : لكن القانون الجديد الذي تم تطبيقه مؤخرا يمنع التبشير في الجزائر وهناك إخوة ..أنا لدي أخبار أن هناك إخوة يحاكمون الآن بسبب هذا القانون.
السيد فادي : طبعا في إخوة يحاكمون بسبب هذا القانون
الأخ رشيد : نعم
السيد فادي : لكن صدقني الأخ رشيد أن.. أنا في مرة كنت أصلي وأوجه الأمر، والله كلمني بكل وضوح وقال: "كيف يسمعون بدون شاهد" أعتقد أن هاد الإخوة أمام المحاكم
الأخ رشيد : إمم
السيد فادي : صدقني الأخ رشيد، أن الله حيستعملها لخلاص نفوس ناس في الدولة، وأبشرك بشيء جميل
 الأخ رشيد : نعم
السيد فادي : وشيء عزيز على قلبي
الأخ رشيد : نعم
السيد فادي : أن مؤخراً، أحد نعرفه، ذهب إلى المحكمة وشارك إنجيل يسوع المسيح مع القاضي، والأسبوع الماضي
الأخ رشيد : إمم
السيد فادي : القاضي تعمد وأعطى حياته للمسيح
الأخ أحمد : مجدا للرب مجدا للرب
الأخ رشيد : أمين أمين، أشكرك الأخ فادي على هذه المشاركة الحلوة، وأطلب منك يعني أن تبقى على الاتصال بالبرنامج.
السيد فادي : طبعا، ده إحنا بنساعدكم بالصلاة ونساعد أبونا زكريا بطرس والأخ أحمد في الصلاة ..
الأخ أحمد : الرب يباركك
السيد فادي : وإحنا جيش عظيم بنصلي وراءكم أيها الأحباء، ونقول لكم أن الذي فيكم أقوى من الذي في العالم. ونعلن من خلال قناة الحياة
الأخ رشيد : نعم
السيد فادي : أن العالم الإسلامي للمسيح يسوع
الأخ أحمد : أمين
الأخ رشيد : أمين ، أمين. أشكرك السيد فادي. نمر إلى.. هل تحب التعليق الأخ أحمد أولا
الأخ أحمد : هو بس بالسرعة، بنقول الآية الموجودة في الكتاب: "طُوبَى لَكُمْ إِذَا عَيَّرُوكُمْ وَطَرَدُوكُمْ وَقَالُوا عَلَيْكُمْ كُلَّ كَلِمَةٍ شِرِّيرَةٍ، مِنْ أَجْلِي، كَاذِبِينَ. اِفْرَحُوا وَتَهَلَّلُوا، لأَنَّ أَجْرَكُمْ عَظِيمٌ فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُمْ هكَذَا طَرَدُوا الأَنْبِيَاءَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ." إفرح وتهلل وطوباك يا أخ ممدوح فل، كل مضطهد في العالم. إفرحو وطوبى لكم لأنكم تضطهدون من أجل إسم المسيح.
الأخ رشيد : أشكرك الأخ أحمد. نأخذ هذه المكالمة أيضا من عمان. ألو..ألو السيد لؤي   ألو .. أعتقد هذه المكالمة ضاعت، نأخذ مكالمة أخرى من فرنسا، ألو السيد سامح
السيد سامح : ألو مساء الخير
الأخ رشيد : مساء الخير أهلا بك
السيد سامح : مساء الخير أستاذ رشيد و مساء الخير الأخ أحمد
الأخ أحمد : أهلا بك
السيد سامح : أنا أحييك على البرنامج الجميل، دي أول مرة بشارك معكم،
الأخ رشيد : أشكرك السيد سامح. هل ممكن أن تخفض صوت التلفزيون لأنو يشوش المكالمة قليلا؟
السيد سامح : تحت أمرك،  يعني أنا مش عارف الناس إللي بيضطهدونا، إننا إحنا إتحكم علينا فعلا إن إحنا كمسيحيين إن إحنا نبقى زي وصمة عار إن إحنا شايلين المسيح في قلبنا يعني،
الأخ رشيد : إمم
السيد سامح : بس يعني بردو، حنفرح وحنتهلل زي ما قال الأخ أحمد من الإنجيل دي لوقتي، وربنا معنا. وأنا بأقول للأخ ده ربنا يكون معك ويساعدك. 
الأخ رشيد : نعم
السيد سامح : بس أنا أقول على الحكومة إللي في مصر يعني، بعدما الاضطهادات، والبنات إللي تتخطف، و،و،و، مافيش واحد بيتحاكم زي ما هو قاعد زي ده، كل تهمتو وكل مشكلتو إن خاد الكتاب المقدس في بيته!
الأخ رشيد : إمم
السيد سامح : ليه يعني؟
الأخ رشيد : نعم
السيد سامح : ليه، ليه ده كله؟ إحنا.. يعني إحنا.. لو حضرتك ما تتصورش ممكن في الجامعة، لو أنك دخلت الإنجيل للجامعة
الأخ رشيد : نعم
السيد سامح : تلاقي الحرس بيمنعوك إنك تخش! حرس الجامعة مثلا يمنعوك إنك تخش بالإنجيل!
الأخ رشيد : نعم
السيد سامح : الزاي يعني؟ يعني أن كل الناس ماشية ما عليش بالقرآن وبتقرا، و،و، و، الناس دي بتتكفرنا
الأخ رشيد : نعم
السيد سامح : مستكترين علينا إنو نقول .. يعني إحنا جماعة إحنا دين بردو ودين سماوي، وإنتو القرآن بتاعكم يتكلم عننا!  
الأخ رشيد : إمم، طيب
السيد سامح : مش فاهم بصراحة! وربنا يكون معكم وربنا يقويكم على إللي نتو بتعملوه، وتعَرفوه بالحق كله
الأخ رشيد : أشكركالسيد سامح.
السيد سامح : شكرا أستاذ رشيد، وربنا يوفقكم
الأخ رشيد : أشكرك. طيب السيد ممدوح، هل لازلت معنا على الخط الدكتور ممدوح؟
الدكتور محمود فل : أيوا مع حضرتك، إتفضل!
الأخ رشيد : طب، ما هي .. لماذا كل هذه التهم؟ يعني أنا مش عارف ماهي العلاقة بين شرب الخمر والتبشير؟ يعني حتى التهم متناقضة، الذي يشرب الخمر لن يدعو إلى أي دين، السكير الذي لا يأبه لأي شيء كيف يدعو إلى المسيح يعني؟ أنا لم أفهم!
الدكتور محمود فل : هو كده وبس! ده تبشير مع شرب خمر مع اضطهاد المسلمين في بلد المسلمين،
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : يعني ..سمعتي الحلقة بتاعت البرنامج ..؟
الأخ رشيد : أنا سمعت و في المقطع موجود أنو دهبت خصيصا إلى المملكة العربية السعودية لاضطهاد المسلمين وتضحك عليهم وهم يمارسون الصلاة!
الدكتور محمود فل : شوف حضرتك، أنا ها أدي حضرتك، وفرصة أعرضها على الناس إللي بيسمعونا وبيشاهدوا البرنامج المبارك ده
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : بعض المواقف وإللي هم صعب ينكروها، تقول إني كنت بضطهد المسلمين أو كنت حتى سيء المعاملة معهم أو لا!
الأخ رشيد : إتفضل!
الدكتور محمود فل : العيد، عيد الأضحى إللي هو كان قبل القبض علي مباشرة
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : كانوا الأطباء مجتمعين في حيرة، مين يمسك أول يوم في العيد؟ لأنو لابد يكون دكتور نبطشي في المستوصف، مين يمسك أول يوم؟ من تاني يوم؟ وعايزين يعيدوا!
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : تخيل ده، أنا إتبرعت، كان حوار بين دكتور إبراهيم والدكتور عيد
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : وكان المحاسب أحمد عيد بيكلموا نعمل إيه؟ قلت لهم: يا جماعة أنا أول يوم وتاني يوم، أنا أشتغل فيهم ..هدية من عندني أنا مجانا للمستوصف، علشان خاطر زمايلي يعيدوا!
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : متشكرين، وكتر خيرك، وفرحوا جدا!
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : اشتغلت بالفعل أول يوم وتاني يوم
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : مش كده وبس! أنا إللي نازل لأول مرة في تاريخ المستوصف في يوم العيد، يتزين! رحت جبت زينة، أنواع الزينة، الـﯖريشة والحاجات الجميلة إللي بتتعلق دي وبالونات ونفختها بنفسي وعلقتها بنفسي، وأكتب على البالونة: كل عام وأنتم طيبين. الأحجام الكبيرة دي كلها
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : جبت حاجات بتفرقع لأبناء الأطباء عندنا منهم الدكتورة ماجدة إللي كانت سابت المجان ومشيت وكانت من ضمن الشهود علي بردو، هي..بالمناسبة أخت المحاسب أحمد عيد
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : كل ده، وزعت على كل دكتور وعلى كل سيستر ممرضة في المستوصف والعمال حتى بجنسياتهم،
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : كروت معايدة عليها صورة الكعبة
الأخ رشيد : إمم
الدكتور محمود فل : مكتوب عليها عيد أضحى..
الأخ رشيد : يعني حاولت.. حاولت تكون.. يعني تشاركهم فرحتهم رغم اختلافك معهم في العقيدة ورغم اختلافك معهم في كل شيء
الدكتور محمود فل : ده..وعلى حسابي! ده هم اعترفوا قالوا: ده ما حصلش من تاريخ المكان، إن إحنا عيدنا بالطريقة دي!
الأخ رشيد : نعم
الدكتور محمود فل : وشكروني، حتى الفلوس إللي جوم يديوها لي..
الأخ رشيد : طب لماذا انقلبت الأمور رأسا على عقب، وصرت أنت مضطهد لكل المسلمين في بلد الإسلام، المملكة العربية السعودية شيء لا يفهم؟
الدكتور محمود فل : هو أمور نفسية خاصة بلأطباء المصريين إللي معنا، غالبا، أنا على ما أعتقد إنو كان لهم دخل لأن إللي بيدعو حد للإسلام وبينجح في كده، إللي بيسلم نفسه بياخد فلوس، وإللي بيدعوه بياخد فلوس! فغالبا أنا خسرتهم صفقة كبيرة جدا، تقريبا تقريبا حاجة زي كدة، وصار منظرهم مش ناجحين في المهمة إللي وكلت إليهم يعني
الأخ رشيد : أيوا
الدكتور محمود فل : انقلب الموضوع للضغط، جايز الضغط يجيب نتيجة! مش أكثر من كده يعني.
الأخ رشيد : أشكرك..أشكرك الدكتور ممدوح. أنا لازم آخذ مكالمة الآن. معنا من مصر. ألو، السيد هشام أهلا بك
السيد هشام : مساء الخير أستاذ رشيد
الأخ رشيد : أهلا بك
السيد هشام : مساء الخير أستاذ أحمد
الأخ أحمد : يا مرحب، أهلا وسهلا
السيد هشام : سلام المسيح معكم جميعا،
الأخ رشيد : سلام المسيح معك
الأخ أحمد : سلام المسيح معك
السيد هشام : عايز بعد إذن حضراتكم أتكلم عن إشكالية الدولة الدينية
الأخ رشيد : نعم إتفضل
السيد هشام : الدولة الدينية سواء كانت دولة إسلامية أو غير إسلامية، هي دولة مضطهدة
الأخ رشيد : كيف؟  
السيد هشام : مشكلة الآخر، الذي يضطهد بس لأي دولة دينية
الأخ رشيد : نعم
السيد هشام : مشكلة الأنظمة العربية أنها أنظمة شائهة، تقوم على دساتير بها تناقضات صارخة
الأخ رشيد : إمم
السيد هشام : بين مواد تقوم على مصادر دينية، ومواد
الأخ رشيد : نعم
السيد هشام : تقوم على مبادئ حرية الرأي والتعبير. وكلا الأمرين لا يتفقان ولا يتفقان.
الأخ رشيد : إمم
السيد هشام : فبناية الدولة هو نفي تام لحرية الآخرين، وإلغاء لحقوقهم في التعبير والإعلان عن ما يعتقدونه ويفكرون به
الأخ رشيد : نعم  
السيد هشام : أما عن ما جاء من أن الدكتور ممدوحفل مسيحي يشرب الخمر نحط ده بين قوسين،
الأخ رشيد : إمم
السيد هشام : فالحقيقة أنه يوجد كثير من المسلمين داخل الدولة ..الدول الإسلامية يشربون الخمر
الأخ رشيد : نعم
السيد هشام : ويلعبون الميسر
الأخ رشيد : أكيد
السيد هشام : ويسرقون المال العام ويرتشون ويرشون والأمثلة معروفة
الأخ رشيد : إمم،.. طيب، كيف تفسر يعني..ما الحل؟
السيد هشام : الحل.. حجز.. حد الدين عن الدولة، الدين للمجتمع وليس للسلطة السياسية.
الأخ رشيد : نعم
السيد هشام : الدين خراج اجتماعي، فليعتقد من يعتقد، وليكفر من يكفر، حتى في القرآن! من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر..
الأخ رشيد : أشكرك، أشكرك السيد ..
السيد هشام : ..فلنطبق هذه الآية إذن
الأخ رشيد : أشكرك السيد هشام على هذه المكالمة، ونرحب بك يعني في البرنامج.
السيد هشام : أشكرك أستاذ رشيد
الأخ رشيد : أشكرك . طيب أخ أحمد، أريد تعليق بسيط منك. لماذا صار.. نعم، سيد أحمد يعني، ما هذا الذي نراه في العالم الإسلامي، أنو الذي يحمل الإنجيل مثلا في المملكة العربية السعودية، تأخذ إنجيل وكأنك مهرب خمر.. مخدرات أو خمر أو ممنوعات؟ لماذا صار الإنجيل مقابل لأشياء ممنوعة وكأنك عندك مخدرات؟ يمسك الإنسان ومعه إنجيل وكأنها تهمة، ما العيب في هذا الإنجيل وما الذي تخافه الدول الإسلامية من هذا الإنجيل؟
الأخ أحمد : أنا حأقول لحضرتك ودي وجهة نظري الشخصية.
الأخ رشيد : إتفضل
الأخ أحمد : العيب إللي في الإنجيل إللي الناس دول شايفينو، إنو فيه نور وهم عايشين في ظلمة. والإنسان إللي عايش في الظلمة لفترة طويلة، لما تنور النور لازم يغمي عينيه، لأنو بيخاف من النور.
الأخ رشيد : طيب
 الأخ أحمد : ولما تدعوه إنو يخرج للنور، بيقول لك: لا. لأنو تعود على الظلمة.
الأخ رشيد : طيب
الأخ أحمد : لكن للأسف..
الأخ رشيد : حتى نكون واقعيين، هذه نظرة دينية أنا أحترمها، لكن من وجهة نظر واقعية.. أنا ممكن أختلف معك وأقول لك أنو لا يوجد إنسان يعني لو عرفوا الحق لو عرفوا أنو فيه حق وفيه خلاص لأنفسهم، ربما أرادو هذا الإنجيل عوض يعني عن فرض الحصار. ألا ترى معي مثلا لأن السبب ربما الخوف من الإنجيل أنو سيفقدهم السلطة الدينية إللي يمارسوها على الشعب؟
الأخ أحمد : ما هو حضرتك إتقال قديما، إن الديانات هي أفيون الشعوب.
الأخ رشيد : نعم ، بمعنى؟
الأخ أحمد : بمعنى إن أساس عملي للسيطرة على عوام الناس وعلى الشعوب، هو الدين. فإذا أنا حطيت دين مقابل
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : إللي هم بيتبعوه في الدولة دية؟ صار بلبلة
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد :وصار فيه ناس بتفكر..
الأخ رشيد : خصوصا لو كانت مبادئه تعارض الدين القائم، لأن الإنجيل فيه حرية فيه.. ليس أحد مجبر على الإيمان، لا نرغم أي شخص، كل إنسان هو حر يفكر كما أراد،
الأخ أحمد : بالضبط
الأخ رشيد : يقبل ما أراد، يرفض ما أراد!
الأخ أحمد : وخصوصا أن في بلادنا العربية والإسلامية
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : المبدأ عندها فيوقراطي
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : بمعنى إنو ما فيش فرق ما بين الله والحكم
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : الحاكم يحكم بما أمر الله، وبعدين الحديث بيقول : "لن يجتمع دينان في الجزيرة"
الأخ رشيد : في جزيرة العرب
الأخ أحمد : ما يقدروش وهم حماة جزيرة العرب يتركوا دينهم!
الأخ رشيد : طب، خليني آخذ هذه المكالمة من العربية السعودية من السيد يسار أو ياسر. ألو السيد يسار،
المتصل : ألو
الأخ رشيد : ألو أهلا بك، السيد ياسر أهلا بك
المتصل : مش ياسر، جعفر!
الأخ أحمد : جعفر!
الأخ رشيد : مرة أخرى الإسم من فضلك!
السيد جعفر : جعفر ..
الأخ رشيد : جعفر، أهلا بك السيد جعفر
السيد جعفر : الله يحييك يا خوي،
الأخ رشيد : إتفضل
السيد جعفر: والله، تألمنا لمشكلة الدكتور يعني..، جدا يعني
الأخ رشيد : أشكرك
السيد جعفر: بس أحب أقول لك يعني، أخ رشيد
الأخ رشيد : نعم
السيد جعفر: أنو ليست أول المشكلة يعني، قضايا كثيرة زي قضية الدكتور هذا ومعاناة كثيرة، إحنا نتألم لهذا الشي والله
الأخ رشيد : سيد جعفر، أنت مسلم؟
السيد جعفر: أي نعم ، نعم.
الأخ رشيد : أنا أشكرك لتعاطفك مع الحق رغم اختلافك معه في العقيدة
السيد جعفر: أي نعم، نعم. لسنا..ليس أول واحد الدكتور، حتى إحنا.. أنا مسلم شيعي يعني،
الأخ رشيد : نعم
السيد جعفر: إحنا كشيعة في المنطقة الشرقية نعاني من اضطهادات نعاني من ها مشاكل، ونعاني من هاد القضايا يعني،
الأخ رشيد : نعم ..
السيد جعفر : شي مؤلم يعني..
الأخ رشيد : وما هي المشكلة في نظرك يا سيد جعفر؟  
السيد جعفر: والله مشكلتي يعني.. ها التصرف يعني إللي هم فيه يعني غير عقلاني يعني
الأخ رشيد : لكن أنا كمسيحي، سامحني يعني، ممكن أن أختلف معك في وجهة النظر، أنا أرى بأن جذر المشكلة هو في الإسلام الذي لا يكفل حرية العقيدة للإنسان، فما تعليقك أنت كمسلم؟
السيد جعفر: والله، والله زي ما تقول يعني..، أن الحريات غابت عن العالم العربي كلها يعني
الأخ رشيد : نعم
السيد جعفر: فهذا شيء مؤسف والله، بس أنا يؤسفني ما جرى للدكتور جدا! وأسأل الله أن يفرج عليه يعني
الأخ رشيد : ربنا يخليك سيد جعفر وأشكرك على طيبة قلبك
السيد جعفر: الله يخليك، الله يخليك، حياك الله أخ رشيد
الأخ رشيد : أشكرك.  رأيت معنا .. السيد ممدوح يعني، نحن نريد أن.. حتى المسلمين الأحرار المساندين للحق أمثال السيدة سعاد إللي سمعناها في الشريط، وأمثال السيد جعفر. نريد أن نعرض يعني..للناس الذين يريدون مساعدة الدكتور ممدوح، هناك.. صفحة الانترنيت للخارجية السعودية ممكن أن نضعها لمن يريد أن يتصل أن يحتج، أن يبعث إيميلات أو فاكسات أو أي شيء من هذا القبيل، فنحن نطلب لو شاء المخرج أن يضع هذه الصفحة (www.mofa.gov.sa (. ربما، ربما سيستفيقوا و..يعني يعالجوا هذه المشكلة! نحن نريد من كل إنسان أن يتعاطف، سواء كان مسلم أو مسيحي، يتعاطف مع قضية الدكتور ممدوح، أن يبعثوا بكتاباتهم للسفارات الموجودة في بلدانهم وأيضا لوزارة الخارجية في المملكة العربية السعودية. وأيضا سنضع هذه المعلومات على موقعنا على الانترنيت لمن لم يستطيع أخذها من.. أثناء البرنامج. السيد ممدوح، يعني أريد منك كلمة لأمثال السيد جعفر، المسلمين يعني المساندين لقضيتك
الدكتور ممدوح فل : أستاذ رشيد، هو أنا ما أنكرتش واستحالة أنكر وأي إنسان ينكر. إن فيه ناس مسلمين، عقلانيين، محترمين
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : عندهم وجهة نظر وعندهم حيادية، مش موجودين قلال! موجودين كتار جداً. بس صدقني حتى هؤلاء النوعيات، بردو بيضطهدوا بردو بيتضغط عليهم يعني
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : مش بيبقوا.. مش معالمينا مِية في المِية، أنا أحترمهم وأقدرهم وأشكرهم جدا جدا، وبشكر ربنا إللي بيخلي في صفوف
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : ناس مسلمين، ناس زي كده، ناس حلوين وعندهم حيادية تامة وعندهم عقلانية تامة. وربنا يكتر من أمثالهم ويخلي العقل هو إللي شغال. عايز أعلق سعادتك لو تكرم بس على
الأخ رشيد : إتفضل
الدكتور ممدوح فل : على موضوع التهم ببساطة كده،
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : من ضمن الاتصال شفت الأسئلة التي كانت وجهت إلي، شفت على حكاية ضبط المخدرات يعني، نفس التعليق إللي علقتيه حضرتك، أنا علقت عليه في التحقيق
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : ضبط بحوزك الإنجيل
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : ضبط بحوزتك صور للمسيح
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : وضبط بحوزك قصاصات معدة للتبشير. على أساس هذه القصاصات أنا لم أراها إطلاقا، ورفضوا حتى يطلعوني عليها لأنها أساسا في هذا الموضوع.
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : الحِتة إللي عايز أعلق عليها حضرتك.
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : سفارتنا المصرية، سفارة يعني غريبة تلفظ أولادها تماما ولا تستجيب ليهم نهائي وكأنها لا تمت لهم بصلة . أنا رحت لسفارتي أقول لهم: أنا حأقعد عندكم مش خارج، بيقول لك: حنجيب لك الشرطة تاخدك! حتى هذه اللحظة ما حدش واقف معايا نهائي ومش عاوز بردو حد ينسى من السادة المشاهدين والمستمعين من خلال برنامجكم الجميل المبارك ده، أنني بأتكلم لسة من السعودية
الأخ رشيد : طيب.. السيد الدكتور ممدوح، سامحني لأنو لازم أن نقف مع فاصل قصير نعود بعدو لإكمال.. لإكمال المكالمة معك وأيضا النقاش مع الأخ أحمد. أعزاءنا المشاهدين نعتذر أيضاً على موقعنا على الأنترنيت، سنحاول إصلاح، هناك عطب تقني في الموقع سنحاول إصلاحه عما قريب وأيضا نعترض.. نعتذر عفواً نعتذر على هذه المشكلة. بالنسبة لبعض القنوات التي لا تظهر بقية النصف الساعة في أثناء فترة الإعادة. نتوقف مع هذا الفاصل القصير، نعود بعده لإكمال البرنامج.
 
الأخ رشيد : أعزاءنا المشاهدين نرحب بكم بعد هذا الفاصل، وأيضا معنا الدكتور ممدوح على الخط ومعنا الأخ أحمد هنا في الاستوديو. نأخد بعض المكالمات أيضا من المشاهدين عبر الهاتف، من المملكة العربية السعودية معنا أبو يوسف. أبو يوسف أهلا بك! ألو.  السيد أبو يوسف، أهلا بك!  أعتقد فقدنا هذه المكالمة لإسباب تقنية ونعتذر. طيب كنا نقول يعني.. دكتور ممدوح قلت بين التهم، إنو حيازة الإنجيل ونبذ، إلى غير ذلك إلى غير ذلك. هل حيازة الإنجيل تعتبر تهمة؟
الدكتور ممدوح فل : حضرتك كان موضع تساؤل بين المحقق إللي بيحقق معاي، كان لسة فيه تحقيق تاني لأنو بيعاد بقيمة من شهر، فبيقول لي: ضبط الإنجيل بحوزتك! فقلت لو: سعادتك تسمح لي. قال لي: إتفضل. قلت لو: هل هي مخدرات؟ حاجة ممنوعة؟ قال لي: أيوا ممنوعة! قلت لو: خلاص لو ممنوعة إعلنوها رسمي، تعلن رسمي في المملكة إنو ممنوع دخول الكتاب المقدس عندنا، أنا دخلت بالكتاب في المطار وشافوه العساكر والضباط ودخلوني وسمحوا لي بيه.
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : قال لي: خلاص إحنا حنعملها رسمي إن شاء الله قريب. فبالنسبة لهم تهمة، أيوا تهمة طبعا. والشيء الغريب إنو دي الوقتي فيه كلام جديد بيتقال! في داخل التحقيق فيه كلام سمعته أنا بيتحقق معاي يعني. بيقول لي: إحنا.. مين فينا إللي تهمك بالتبشير. قلت لو: إزاي حضرتك، أنا متهم أساسا في أول تحقيق وحتى لهذه اللحظة بتقول عندك كتاب مقدس، وعندك صور للمسيح، وعندك قصاصات معدة للتبشير، ووجه لي السؤال مباشرة، أنت متهم بالدعوة إلى النصرانية، إزاي بتقول لي مش بتهمك. قال لي: إحنا ما تهمناكش ولا حاجة، الاتهام أهو، وقريت قرار الاتهام، حسب القرار.. بتاريخ عندي خدتو أنا يعني، مكتوب فيه بأى حاجات تاني: التهكم على المسلمين وعلى عادات المسلمين وإقامة الشعائر المسيحية في المستوصف، و.. والتهكم على العورات،و.. حطوا لي الليستة كلها الباقية وشالوا، حسب كلامهم الله أعلم، هذا الكلام مضبوط أو لا يعني.
الأخ رشيد : طيب الدكتور ممدوح، سامحني آخذ هذه المكالمة من ألمانيا. ألو السيد فريد، أهلا بك!
السيد فريد : مرحبا
الأخ رشيد : مرحبا ، تفضل!
السيد فريد : شكرا، المسيح يكون مع الدكتور ممدوح
الأخ رشيد : شكرا ليك
السيد فريد : نحنا عم بنصلي لو، وعندي بس مداخلة
الأخ رشيد : نعم
السيد فريد : إنو يبدو الدكتور ممدوح يغاورن منه، من نجاحه وازداد حقدهم عليه بعدما عرفوه مسيحي،
الأخ رشيد : إمم
السيد فريد : وبدأوا يدسون له التهم الباطلة،
الأخ رشيد : نعم
السيد فريد : لو الدكتور ممدوح لو كان يريد التبشير
الأخ رشيد : إمم
السيد فريد : فكان أهون عليه أن يبشر بالدين المسيحي في مصر،
الأخ رشيد : نعم
السيد فريد : في بلده، وإن أراد اللهو مع النساء، فلا أظن أن السعودية هي مكان ..المكان المناسب لهذا الموضوع! لكان مصر مليانة
الأخ رشيد : نعم
السيد فريد : هذا شيء، وأريد أن.. كمان شيء تاني، عندما يأتون الملوك السعوديون
الأخ رشيد : إمم
السيد فريد : والسعوديون نفسهم وكل الإسلام.. إلى الدول الغربية لا.. طول وقتهم
الأخ رشيد : نعم
السيد فريد : يقضونه في صالات القمار، واللهو مع النساء والشرب
الأخ رشيد : إمم
السيد فريد : فمن.. فمن سيحاكم هؤلاء المسلمين الذين في الغرب؟
الأخ رشيد : نعم
السيد فريد : وهنا في الغرب، يعني.. الدول الغربية لا تحاكمهم
الأخ رشيد : إمم
السيد فريد : والدين المسيحي لا يعمل لهم أي شيء
الأخ رشيد : أشكرك السيد فريد على هذه المداخلة. هل من تعليق أخ أحمد؟
الأخ أحمد : الحقيقة في تعليق صغير
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : إن مش بس في المملكة السعودية الكتاب المقدس ممنوع!
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : حتستغرب لما أقول لك، إن من فترة قبض على بعض الشباب المسيحيين لحوزتهم كتب مقدسة في جمهورية مصر العربية، وهم في رحلة إلى شرم الشيخ وكل واحد معه كتاب مقدس بتاعو في الشنطة بتاعتو، إتقبض عليهم وكانت التهمة
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : إنو بحوزتهم كتب مقدسة بغرض التبشير
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : وهم شباب مصريين في بلدهم مصر في فسحة!
الأخ رشيد : ف..الخلاصة؟
الأخ أحمد : الخلاصة، إن الاضطهاد للمسيحيين في الشرق الأوسط وفي العالم الإسلامي، موجود منذ بدأ الإسلام. ابتداء من فتح الشام، فتح مصر، فتح شمال إفريقيا، بتخش لغاية حتى تاريخ الحديث، لما تقرأ التاريخ الجبركي حتعرف إن إللي بيسموها العوام في مصر هوجة عرابي، دخل فيها .. أثناء دخول الإنجليز لمصر، قام عرابي وعساكرو ومعه بعض المواطنين بالتهجم على المواطنين في مدينة الإسكندرية، الوطنيين مين؟ المسيحيين!
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : وقبل كده، أثناء الحملة الفرنسية على مصر، بدل ما المسلمين
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : يتجمعوا مع بعض لمقاتلة الحملة الفرنسية، لا، ده تجمعوا مع بعض وحاصروا حارة النصارى، إللي هي المنطقة إللي كان يعيش فيها النصارى في القاهرة
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : ولولا إن أخذ النصارى، من .. أياميها كان كليبر إنو ياخد منهم تصريح إنو هم يكونوا فرقة للدفاع عن نفسهم، كانت أبيدت ما يسمى المسيحيين في جمهورية مصر العربية إلى يومنا هذا.
الأخ رشيد : نعم، أنا أطالب من هذا المنبر أيضا، أن كل مسلم، كل مسلم، فليتصل بنا في البرنامج أيضا ويعبر عن رأيه، المسلمون هم ضحايا .. يعني تعتيم ووصاية على العقل الإسلامي إنو ممنوع أن يقرأ الإنجيل، ممنوع أن يسمع لأراء مسيحية. نحن تجاوزنا هذه العصور، تجاوزناها إطلاقا، نحن في القرن الواحد والعشرين كل شيء مفتوح، فضائيات، إنترنيت، إلى غيره إلى غيره، ذهبت هذه العصور المظلمة. أنا أطالب كل مسلم حر، لماذا أنت محروم من قراءة الإنجيل؟ لماذا أنت محروم من معرفة عقائد الآخرين؟ حتى لو على سبيل المعرفة، لا نطالبك باعتناقك المسيحية بقدر ما نطالبك أن تعرف وأن تكون مسؤول عن اختيارك عن قرارك، ليست الدولة هي الوصية، ليس رجال الدين. فنحن من هذا المنبر نطالب المسلمين أن يشاركونا أيضا بآرائهم. لماذا نسمع فقط المسيحيين؟ لماذا لا يوجد مسلمون يتصلون بنا حتى يعبروا عن وجهة نظرهم في قضية الاضطهاد؟  نأخذ مكالمة أخرى من.. لا أرى الدولة هنا، لكن عندي الإسم. متجلي، أهلا بك سيد متجلي! ألو! ألو! .. أعتقد فقدنا هذه المكالمة. طيب الدكتور ممدوح! إلى كل الذين مساعدتك، ما الذي تحتاجه الآن، وما الذي تريده من حضورك أو.. مشاركتك في هذا البرنامج؟
الدكتور ممدوح فل : أولا، لازم الناس كلها تعرف إللي بيحصل إيه؟
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : بما فيهم المسلمين، عايز كل الناس يتكلموا خاصة المسلمين، هم على فكرة.. أنا أتمنى إن المساعدة تيجي من الناس المسلمين من إخواتنا المسلمين، عشان.. لأنني بحبهم جدا، جدا جدا يعني
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : فوق ما بتتصور، حتى إللي زملائي المصريين إللي هم  كانوا سبب في أذيتي ليهم في قلبي غلاوة ومكانة كبيرة، هم ما بيعرفوهاش، وأنا بصلي من أجلهم كل يوم. فلما تيجي منهم هم الكلام، هم إللي يعبروا هم إللي يشتكوا من هذا لا يصح وهذا ظلم!
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : وهذا غير منطقي
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : دا منهم يأثر جدا يعني،
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : السفارة المصرية تتحرك!
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : تأخذ حقي، تنقذني، طب.. لهذه اللحظة، حتى لهذه الوقت ما عنديش مشاكل
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : ممكن أمشي، كنت من زمان، سايبيني ليه، يمشوني! إللي يقدر يعمل حاجة تاني. أنا مش فكري، مش في مقدورتي أعملها، ربنا يحط في قلبه ويساعد، ولو كان دي آخر مداخلة لي أنا أشكركم، أنا أشكر حضرتك جدا جدا، وأشكر الأستاذ أحمد..
الأخ رشيد : لا، أنت لا زلت معنا على الخط، ليس آخر مشاركة ليك. نأخذ هذه المكالمة من فرنسا. السيد مولود، أهلا بك!
السيد مولود : السلام عليك خويا رشيد..
الأخ رشيد : أهلا بك السيد مولود
السيد مولود : .. وعلى اللي معكم الأخ أحمد،
الأخ أحمد: أهلا بك أخويا
السيد مولود : عندي كثيرا أشوف البرنامج تاعكم،
الأخ رشيد : أشكرك
السيد مولود : عجبني بزاف. أنا مسيحي من الجزائر
الأخ رشيد : أهلا بك
السيد مولود : أنا "شـﯖـعتو" مشاكل، أنا " شـﯖـعتو" مشاكل لأنني مسيح، أول مسيح في عائلتي،
الأخ رشيد : إمم
السيد مولود : وفي القرية
الأخ رشيد : نعم
السيد مولود : أنا قبائلي، أتكلم شوية عربية ما تكلمش بزاف، Mais أتكلم شوية
الأخ رشيد : نعم
السيد مولود : عندي أخت رجعت مسيحية،
الأخ رشيد : أمين!
السيد مولود : تطلقت لأنها ولات مسيحية،
الأخ رشيد: طلقت، تم تطليقها لأنها صارت مسيحية،
طلقت، divorce, divorce  لأنها ولات مسيحية، عندي مرأتي تولي.. كيفاش نقول، ,mais il n'est pas سمح لي ما نتكلمش.. ماشي مسيحية اليوم
الأخ رشيد : إمم
السيد مولود : بالصح ترجع مسيحية bientôt ، elle va  تتعمد
الأخ رشيد : إن شاء الرب
السيد مولود : إن شاء الرب عندها، هذا بين قوسين
الأخ رشيد : إمم
السيد مولود : أطلب منك والأخ.. رشيد والأخ أحمد
الأخ رشيد : نعم
السيد مولود : ليس في هذا البرنامج، كي يخلص البرنامج في الكنيسة تاعكم
الأخ رشيد : إمم
السيد مولود : أن تصلي على مرتي لأنها عندها السرطان في الكبدة،
الأخ رشيد : ما إسمها من فضلك السيد مولود؟
السيد مولود : جميلة!
الأخ رشيد : السيدة جميلة!
السيد مولود : السيدة جميلة، خرج لها السيد المسيح كانت تدعو في بداية السنة هذا
السيد مولود : كانت تدعو: يا رب، يارب!
الأخ رشيد : نعم
السيد مولود : أريد الحقيقة إلا أنت هو الصح! وخرج لها السيد المسيح وقال لها: لا تخافي، أنا معك!
الأخ رشيد : أمين، أمين
السيد مولود : عندنا ستة أشهر راها تدير علاجات
الأخ رشيد : نعم
السيد مولود : ننتظر الآن الشفاء من عند يد يسوع المسيح، وأحب أقول لكم عند بلدان العرب اليوم في القبائل هنا في الجزائر، عندنا في القبائل كثيرا من القبائل يتعمدون يوما فيوما، عندنا كنيسة كبيرة لكن عندنا مشاكل كثيرة كثيرة مع الدولة الجزائرية
الأخ رشيد: نعم
السيد مولود : مع إخواننا المسلمين
الأخ رشيد : نعم
السيد مولود : وأريد أن أقول، ليس .. كيفاش نقول ..
الأخ رشيد : بالفرنسي أننا ممكن أن نترجم للعربي
السيد مولود :en français, c'est pas étonnant c'est pas choquant de voir les problémes qui ce passent aujourd'hui en algerie..
الأخ رشيد : إنه ليس بالأمر الصادم أن نرى كل ما يجري في الجزائر
السيد مولود :voilà، أنا كنت .. أكره العرب يا .. إسمحوا لي لكل من يسمع كلامنا هذا
الأخ رشيد : نعم
السيد مولود : أنا كنت أكره العرب، parceque أنا قبائلي، قلت يا عرب لماذا ليس لي حق في لغتي؟
الأخ رشيد : نعم
السيد مولود : فكنت أكره المسلمين..
الأخ رشيد : لكن ماذا حصل الآن عندما غير الرب يسوع قلبك
السيد مولود : غير الله قلبي، أن اليوم تزوجت مع امرأتي عربية
الأخ رشيد : أمين، أمين     
السيد مولود : وأنتظر منكم من في الجزائر أن تؤمن بالسيد المسيح، لكن عندها مشاكل في القرية حتى أحد يحب يهضر معها، personne ne veux lui parler parceque ils ont entendu parler comme quoi c'est une chretienne..
 الأخ رشيد : ولا واحد يريد أن يكلمها لأنو صارت مسيحية
السيد مولود : صارت مسيحية، voilà  ! ...
الأخ رشيد : أشكرك السيد مولود على هذه المشاركة القيمة، وكن معنا في الحلقة القادمة، سنتحدث عن ما يعمل الله بالجزائر وبالمغرب وبتونس وبكل البلدان العربية والإسلامية
السيد مولود : كلمة أخيرة
الأخ رشيد : نعم
السيد مولود : أنا أحبكم كل المسلمين كلكم إخواننا، أطلب منكم أن تفتشوا على الحقيقة لأن السيد المسيح هو أيضا يفتش في il cherche avant tout, c'est lui qui nous cherche  ..
الأخ رشيد :هو الذي يبحث عنا وليس نحن الذين نبحث عنه
الأخ أحمد : أمين، أمين
الأخ رشيد : أشكرك سيد مولود
السيد مولود : أسلم على الأخ أحمد
الأخ أحمد : الرب يباركك حبيبي
السيد مولود : وأيضا ..
الأخ رشيد : شكرا لك
السيد مولود : ...سلام المسيح معكم
الأخ رشيد : سلام معك
الأخ أحمد : سلام
الأخ رشيد : طيب، هل من تعليق الأخ أحمد على مداخلة الأخ من الجزائر؟ يعني قال إنو الاضطهاد بعض المرات يحصل من الأسرة، وأنت بصفتك كنت مسلم وصرت مسيحي، كيف تحدثنا عن هذه النقطة أيضا؟
الأخ أحمد : هو الحقيقة يعني، هو زي ما تقال، أعداء الإنسان أهل بيتو،
الأخ رشيد : نعم
الأخ أحمد : أول ما بتيجي للمسيح، أول حاجة ، لإن إحنا ورثنا مع الإسلام مش بس الدين والعقيدة، ورثنا العار والشرف
الأخ رشيد :نعم
الأخ أحمد : إزاي إني أنا لما بأترك الديانة، مش مهم بأى أنا حياتي الأبدية حيكون شكلي إيه، المشكلة أنني سببت عار للأسرة، لإسم الأسرة. فبالتالي لازم الكل يهاجمني، أشكر ربنا إنو بعد فترة من الزمن، إنو شال عني الموضوع دَوة وأهلي بدأوا يتكلموا معاي تاني وإحنا على إتصال ببعض. لكن كثير من إخواني وأخواتي إللي قبلوا المسيح
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : أدي إيه أول حاجة بيعملوها، إنو بيتبروا منهم
الأخ رشيد : إمم
الأخ أحمد : وبعدين يطردوا، وبعدين تلاقيهم متشحططين ..
الأخ رشيد :من العمل، ربما يطردون من العمل أو لا يستطيعون إكمال الدراسة بسبب مشاكل أسرية..
الأخ أحمد : ولا دراسة ولا .. لحد ما يلاقوش مكان يناموا فيه. أنا وأنا في بلد غربية ..
الأخ رشيد : تعرضت لهذه المشاكل !
الأخ أحمد : نمت في العربية لفترة طويلة، لأني ما كانش عندي مكان أعيش فيه
الأخ رشيد : إمم، بسبب طردك.. اضطهاد أشخاص لك
الأخ أحمد : فيه سبب اضطهاد أشخاص لي، و..لأني قبلت المسيح
الأخ رشيد : ما هي الكلمة التي توجها للناس إللي في بداية الطريق وربما يعانون اضطهاد من الأسرة، ربما يخافون الآن، هم لازالوا في السر، لا يريدون إظهار إيمانهم. أنا أتوصل بإيملات من هذا النوع، فماهي نصيحتك بصفتك يعني مريت في هذه المشاكل؟
الأخ أحمد : أنتم نور العالم، خليو الناس يشوفوا نور المسيح فيكم عشان يعرفوا سيدكم وسيدهم ويمجدوه. وبعدين أقول لكم حاجة تانية: تشجعوا وتشددوا، الرب معكم، وهو قال: "في العالم سيكون لكم ضيق" ، ولكن ما سابناش كده وخلاص، قال لا، " ثقوا أنا قد غلبت العالم". فإحنا لنا الغلبة والنصرة في ربنا يسوع المسيح، مهما كانت الضيقات في الوقت الحاضر، مهما كانت المشاكل إللي بتقابلنا، الأخ ممدوح كمان يسمعنا، مهما كانت الضيقات، خلي الرب يتمجد من خلال الضيقة دية عشان بعد كده حتى في السعودية يتمجد إسم ربنا يسوع المسيح من خلال المشكلة بتاعتك بإسم المسيح
الأخ رشيد : أمين، خلينا نحاول أن نأخذ هذه المكالمة من إنجلترا، السيد مراد أهلا بك
السيد مراد : أهلا بك يا أستاذ رشيد،
الأخ رشيد : أهلا بك
السيد مراد : أنا إسمي الدكتور مراد، وأنا هنا لأقدم شهادة
الأخ رشيد : أهلا بك السيد دكتور مراد
السيد مراد : أهلا بك أستاذ رشيد، أنا إسمي الدكتور مراد، وأنا هنا لأقدم شهادة
الأخ رشيد : إتفضل
السيد مراد : الشهادة هي للدكتور ممدوح
الأخ رشيد : نعم
السيد مراد : إني عملت معه عام 1990 في مستشفى الساحل،
الأخ رشيد : إمم
 السيد مراد : وإني أشهد، وكلمة أشهد هي كلمة كتابية وهي "كلمتنا" في الأصل
الأخ رشيد : نعم
السيد مراد : حيت قيل عن الرب يسوع أنه الشاهد
الأخ رشيد : إمم
السيد مراد : وقيل عن القديس يوحنا أنه الشاهد والأمين والصادق
الأخ رشيد : نعم
السيد مراد : أني أشهد أن الدكتور ممدوح إنسان محترم جدا
الأخ رشيد : إمم
السيد مراد : وإذا اتهم هذه الاتهامات
الأخ رشيد : نعم
السيد مراد : الاستهانة بالمرضى أو التقليل من شأن المهنة الطبية
الأخ رشيد : إمم
السيد مراد : فإني أشهد أنه ليس هذا الشخص
الأخ رشيد : إمم
السيد مراد : وإني أشهد أن الدكتور ممدوح لا يمكن أن يقلل من آداب المهنة لأني عملت معه وأعرفه.
الأخ رشيد : نعم
السيد مراد : ..يا دكتور ممدوح فل يا فهمي، أنا مراد إللي اشتغلت معك في مستشفى الساحل، وستتذكرني لما كنا في الامتياز
الأخ رشيد : نعم
السيد مراد : تشدد وتشجع، الرب معك وإكليلك عظيم
الأخ رشيد : أشكرك السيد مراد على هذه المداخلة وأنا متأكد من أنها سترفع معنويات الدكتور ممدوح في هذه المحنة، وهو يحتاج إلى صلواتنا ويحتاج إلى مساندتنا بكل شكل من الأشكال. أشكرك السيد مراد مرة أخرى على المشاركة.
السيد مراد : الرب معكم يا أخ رشيد
الأخ رشيد : أشكرك. طيب دكتور ممدوح، هل من تعليق على مكالمة من شخص رأى البرنامج الآن وذكر أنو كان معك من قبل وأنو يشهد لحسن أخلاقك في المهنة واحترامك للمهنة.
الدكتور ممدوح فل : أنا بأشكر ربنا الأول لأنو بيحرك قلوب ويخليهم يشهدوا زي كده. أنا يا دكتور مراد، أنا بأشكرك جدا جدا وكتر ألف خيرك. يعني رغم أن ذاكرتي ضعيفة، لأني الظاهر كبرت في السن
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : لكن ربنا يعوضك كل خير ويبارك حياتك ويجعلك دايما شاهد في كل مكان على الحق، وفعلا مكالمتك رفعت معناويتي وفرحتني جدا جدا، أول مرة حد يتكلم ويقول أعرفه الرجل ده كويس! أول مرة من ساعة ما جيت السعودية هنا يعني
الأخ رشيد : أمين
الدكتور ممدوح فل : ..بأشكرك جدا جدا وكثر ألف خيرك يعني
الأخ رشيد : أشكرك. نأخذ هذه المكالمة من ألمانيا، السيد عبد الأحد مالك، أهلا بك
السيد عبد الأحد مالك : ألو، سلام المسيح يا قديسين الله
الأخ رشيد : سلام المسيح معك
الأخ أحمد : سلام المسيح لك
السيد عبد الأحد مالك : طبعا بالبداية أريد أسمي برنامجكم، سؤال بريء، مو بس سؤال جريء!
الأخ رشيد : اتفضل
السيد عبد الأحد مالك : أحب.. أن أعزي الأخ ممدوح بضيقه، وأقول له المسيح يقول لك : تشدد يا بطل! لأن إيد المسيح أقوى من السعودية وأقوى من كل العالم
الأخ رشيد : نعم
السيد عبد الأحد مالك : وبالمناسبة، يعني نسمع دائما إنو بالبلدان الإسلامية يقولون حرية الأديان
الأخ رشيد : نعم
السيد عبد الأحد مالك : أنا أشوفها حرية الإرهاب، مو حرية الأديان
الأخ رشيد : كيف
السيد عبد الأحد مالك : يعني شخص طبيب بيروح يعالج الناس،
الأخ رشيد : إمم
السيد عبد الأحد مالك : شو يصدق مذلول بهاد الطريقة!
الأخ رشيد : نعم
السيد عبد الأحد مالك : بسبب دينه، شوفوا هنا في بلد ألمانيا، حرية الأديان، بناء جوامع.. هم مو سكان البلد الأصليين، يعني المسلمين.. هم مو سكان البلد الأصليين، إيلهم حقوق يعني ، حقوق كلش كلش هواية،
الأخ رشيد : إمم
السيد عبد الأحد مالك : فياريت يشوفون ل.. يتعلمون، يقتدون، البلدان الإسلامية يقتدون بالغرب وبالتسامح .. ويفهمون ها الشي
الأخ رشيد : أشكرك السيد عبد الأحد
السيد عبد الأحد مالك : ما أريد أطول عليكم، الوقت ثمين يعني، وأنا أشكركم جدا
الأخ رشيد : أشكرك السيد عبد الأحد مالك، نأخذ هذه المكالمة من فرنسا. سيد سامي، أهلا بك
السيد سامي : مرحبا! سلام المسيح مع الجميع، معك يا أخ رشيد ومع الأخ أحمد
الأخ أحمد : الرب يباركك حبيبي
الأخ رشيد : سلام المسيح معك أيضا
السيد سامي : ..صار لي على الخط أكثر من ساعة، يعني أنا أريد أطرح موضوع خطير جدا جدا يحدث ضد المسيحيين في العراق يا أخ رشيد
الأخ رشيد : اتفضل
السيد سامي : يعني هناك، هناك تعتيم وإشحاذ في حق المسيحيين بدون أي بلد عربي أن يحرك، يحرك ساكن، المسيحي يُقتل، المسيحي في العراق يُهجر، أئمة الجوامع والحُسينيين إن كانوا شيعة أو سنة، مليشيات مدربة من دول عربية مجاورة
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : تأمر هذا القوة أن تجعل المسيحي مسلما، أسلم تسلم أو تدفع الجزية
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : تقتل أو تهجر قصريا،
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : يعني أنا اتصلت برئيس جمهورية الفرنسي وكتبت رسالة، وإلى وزير خارجيته وإلى نواب البرلمان الفرنسي
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : هناك ستحدث مجزرة مجزرة مجزرة بحق المسيحيين
الأخ رشيد : إمم
السيد سامي : يعني أنا أطلب منكم، إنو أنتم القناة الوحيدة إللي نقدر نتصل فيها، نطرح عليكم.. أنا في الوقت أن أطرح عليكم أمثلة، ما نريد أن أطول عليكم، لكن.. راح أطرح عليكم أمثلة حدثت
الأخ رشيد : اتفضل، اتفضل
السيد سامي : في الشهرين الماضيين، المثل الأول : قُتل، قتل شاب في الثالت والأربعين من عمره مع ثلاثة شمامسة،
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : خارجين من الكنيسة
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : في مدينة الموصل عن طريق عصابة متشددة إسلامية إرهابية
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : قالت لهم: أنتم مسيحيين أنتم كفرة،الدين عند الله هو الإسلام، وقتلوهم بسلاح الكلانشيقوف الروسي قتلا ..، إجراميا
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : وذبح في العام الماضي من عام 2006 في مدينة الموصل من طائفة السريان الأرثودكس ونحر نحراً كما ينحر البشر البعير، وقطعت الأجزاء إلى خمس قطع ووزعت على أحياء مدينة الموصل،..
الأخ رشيد : أشكرك السيد سامي، أنا أتعاطف مع كل شخص يضطهد كيفما كانت ديانتو، لأن مهمتنا نحن فرحاً مع الفرحين وبكاءاً مع الباكين، وأنا بالأخص ..   
السيد سامي : الأخ رشيد
الأخ رشيد : نعم.. تفضل، تفضل، تفصل!
السيد سامي : لو تسمح يعني، هناك قنوات عربية: الجزيرة و العربية وقنوات عراقية لا تطرح! يا أخي هناك عصابات تُهجر المسيحيين في بغداد وفي الموصل
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : هناك ما يقارب أكثر من ثلاث مية ألف مسيحي هُجر من العراق قصريا
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : نحن نؤمن بأن المسيح هو مخلص العالم
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : ولكننا كبشر، كمسيحيين، لدينا إحساس لدينا ..
الأخ رشيد : طيب سيد سامي! سيد سامي! نحن نتعاطف مع مسيحيي العراق وأنا شخصياً توصلت بإيميلات كثيرة من ناس كثر، وأنا أقول لهم: اصبروا في محنتكم! لكن نتسائل: لماذا هذا التعتيم الإعلامي؟ نتساءل معك: لماذا التعتيم الإعلامي عندما يتعلق بأشخاص مسيحيين؟ لماذا تقوم الدنيا ولا تقعد عندما يكون الأمر يتعلق بمسلمين؟ ألسنا أبناء الوطن الواحد سواء إن كنا في العراق أو في غيره من البلدان العربية؟ أليس العراقيون عراقيون كيفما كانت ديانتهم مسلمين أو مسيحيين؟ وأنا أشكر لأنو فتح هذه القناة وفتح هذا البرنامج للصراخ وللتعبير عن مشاكل إخوتنا في العالم أجمع، إخوتنا المسيحيين وأيضاً وأيضاً
السيد سامي : الأخ رشيد..
الأخ رشيد : ..نعم اتفضل
السيد سامي : الأخ رشيد ، الأخ رشيد لو سمحت، إحنا كمسيحيين نحب المسلمين ونصلي من أجلهم..
الأخ رشيد : هذا شيء أكيد
السيد سامي : باركوا، باركوا لاعينيكم وصلوا لأجل الذين يكرهونكم. من ضربك على خدك الأيمن حول له الآخر
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : المسيح قال، نحن صابرون، نحن ... الطريق الوحيد، الحياة نور العالم، ويقول: ها أنا معكم في كتاب .. في الإصحاح الأخير من إنجيل .. متى
الأخ رشيد : من إنجيل متى نعم،  
السيد سامي : ها أنا معكم لهذا اليوم وكل الذين..حتى نهاية العالم
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : نحن نؤمن يا أخي، لكن نحن قلقين
الأخ رشيد : نعم
السيد سامي : على أهلنا وعلى أعضاءنا وإخواتنا في العراق
الأخ رشيد : أنا أتفق معك
السيد سامي : ويقول الإسلام: جادلوا أهل الكتاب بالتي هي أحسن ومن تم ...
الأخ رشيد : طيب، السيد سامي الوقت لا يسمح بالمزيد من التعليق على هذا الموضوع، ولكن نحن.. كما قلت لك سابقا، نتساءل ونطلب من كل شخص يريد أن يساعد في هذا النطاق أن يعمل كل ما في وسعه لمساعدة إخوتنا المسيحيين في العراق. أشكرك السيد سامي ونأخذ مكالمة أخرى من مصر، من السيدة عيشة أو..أعتقد عيشة، ألو
المتصل : ألو
الأخ رشيد : أهلا بك
المتصل : أشعياء مش..
الأخ رشيد : أشعياء ، أنا آسف، أنا آسف لأنو الكلمة مكتوبة باللاتيني فأنا لم أقرأ الإسم جيداً
السيد أشعياء : أنا صار لي زمان، صار لي على الخط أكثر من خمسة وعشرين دقيقة، فممكن يكون..
الأخ رشيد : نعتذر، نعتذر لأجل ذلك، اتفضل
السيد إشعياء : طب، أنا مش حطول علشان البرنامج بس وقتو قليل
الأخ رشيد : نعم
السيد أشعياء : أنا بس بشكركم أنكم أترتم الموضوع ده
الأخ رشيد : نعم
السيد أشعياء : وأنا بسلم على حضرتك والأخ أحمد
الأخ أحمد : أشكرك حبيبي
السيد أشعياء : والدكتور ممدوح وإنشاء الله يرجع لوطنا ويرجع بألف سلامة
الأخ رشيد : ربنا يخليك
السيد أشعياء : أنا من رواد غرفة الأستاذ متجلي نشرة الأخبار القبطية، إللي أتارت أول شيء الموضوع ده،
الأخ رشيد : نعم
السيد أشعياء : بشكرهم لأن التعتيم زي ما بتقول حضرتك، التعتيم بيجي من الإخوة المسلمين،
الأخ رشيد : إمم
السيد أشعياء : لأنهم هم مسلمين بتاتا فبالتالي الزاي حيفضحوا مسلمين إللي زييهم؟ زي ما قال الرسول : "أنصر أخاك ظالما أو مظلوما"
الأخ رشيد : إمم
السيد أشعياء : يعني حتى لو فيه لازم ينصرو
الأخ رشيد : نعم
السيد أشعياء : فالزاي حيجيب لك خبر في التلفاز أنهم بيضطهدوا مسيحي أو بيهدموا كنيسة أو حيجلدوا شخص مسيحي لأنو مظلوم!
الأخ رشيد : نعم
السيد أشعياء : صعب أوي إن شخص مسلم يفضح أخوه المسلم. شكرا لكم وربنا معاك يا دكتور ممدوح، وإنشاء الله نشوفك في مصر قريب، وشكرا لك أخ رشيد أترت الموضوع الجميل ده..
الأخ رشيد : شكرا لك السيد أشعياء
السيد أشعياء : سلام المسيح معكم
الأخ رشيد : معك، طيب دكتور ممدوح! أنا أريد كلمة أخيرة منك
الدكتور ممدوح فل : مش حتصدق لو قلت لك حاجة، أنا فرحان ومبسوط جدا رغم الضيق والألم إللي ربنا سمح لي به، أنا مبسوط جدا جدا
الأخ رشيد : أشكر الرب لأجل ذلك 
الدكتور ممدوح فل : لأن بَأى يعني. أولا، هو ساندني جدا جدا ومعزيني خالص، وداني فرصة أن أشيل حبة ألم من قبل إسمه، فأنا، ومتشكر ليه جدا جدا جدا يارب يسوع المسيح قبل كل حاجة 
الأخ أحمد : أمين
الدكتور ممدوح فل : متشكر أوي كمان، لأن في ناس بدأت تتكلم وبدأت تتعبر، وإن موضوع زي كده بأساس الناس تقول، إحنا كمان ناس تعبانين، إحنا ناس كمان مضطهدين، إحنا عندنا مشاكل
الأخ رشيد : إمم
الدكتور ممدوح فل : وده كان هدفي من زمان، إنو إللي عنده ألم يصرخ ويقول
الأخ رشيد : نعم
الدكتور ممدوح فل : يبطل يخاف أو يكش لأنو الخوف هو ظلام، والظلام مكان لكل الموبقات ومكان لكل الخطايا ترتكب فيه والأخطاء ولا أحد يعلم بها، بشكر أوي إخواتي المسلمين إللي ربنا داهم الشجاعة وداهم القوة ويقول كلمة حق وخصوصاً .. الممرضة إللي في المستوصف معنا، لأنها سوف تعاني من أجل الشهادة بتاعتها دي، وربنا يسندها ويقويها، وبشكر طبعا برنامجكم الجميل الراقي الرائع
الأخ رشيد : أشكرك
الدكتور ممدوح فل : على البرنامج و المعدين وغرف الكونترول وأستاذ رشيد البركة الكبيرة والأستاذ أحمد..
الأخ أحمد : ربنا يباركك حبيبي
الدكتور ممدوح فل : إللي ربنا بيشتغل من خلالو وبمجده وبنعمة كبيرة خالص، وطبعا بشكر نشرة الأخبار القبطية، أستاذ متجلي وكل العاملين معه
الأخ رشيد : نشكرك أيضا الدكتور ممدوح على المشاركة، وتأكد بأننا نصلي لأجلك ونطلب من إناس آخرين أن ينضموا إلينا في الصلاة ونشكرك لأجل الوقت ولأجل، ونقول لك: تقوى وتشدد وتشجع
الدكتور ممدوح فل : ربنا يبارك فيك ويكتر خيرك
الأخ رشيد : طيب، الأخ أحمد، هل ممكن كلمة أخيرة أيضا ، بعجالة من فضلك
الأخ أحمد : الرب صالح، دكتور ممدوح الرب يباركك، تشدد يا جبار البأس، المسيح معك يسندك ويقويك، وافتكر إللي قالو السيد المسيح: "سيخرجونكم من المجامع، بل تأتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم أنه يقدم خدمة لله". فلمجد المسيح، تشجع لأن المسيح معك ودايما الكلمة دية تفتكرها لما تشوف مجد المسيح بيبزغ في السعودية بسبب الموضوع بتاعك ده، وركب كثير في السعودية ورقاب تنحني وتسبح إسم رب المجد يسوع المسيح. إخواني كل من له ضيقة، الرب يبارككم ويكون معكم، تشددوا بالصلاة وكل إخواني في مصر في كل كنيسة من فضلكم اذكروا أخوكم الدكتور ممدوح، إرفعوه في الصلاة، كل كاهن، كل راعي للكنيسة اذكر إسم إبنك ممدوح، أخوك ممدوح في الصلاة، إرفع.. إرفعوه في الصلاة علشان ربنا يتمجد ويتمجد إسمه من خلاله، والرب يبارككم كلكم!
الأخ رشيد : طيب، أنا أتوجه إلى شخص إلى كل شخص مسلم وإلى كل شخص مسيحي أيضا أن نساند الحق وليس تحيزا لأي دين أو لأي عقيدة أو لأي مذهب، بل ننصر الحق أينما كان. وإلى كل شخص مر أو قد يمر من حالة اضطهاد، سواء أسري أو من خارج الأسرة أيضا لأجل حمله إسم المسيح، أقول: "إننا ليسنا نكرز بأنفسنا" كما قال الرسول بولس: "بل بالمسيح يسوع ربا، ولكن بأنفسنا عبيدا لكم من أجل يسوع، لأن الله الذي قال: «أن يشرق نور من ظلمة»، هو الذي أشرق في قلوبنا، لأنارة معرفة مجد الله في وجه يسوع المسيح، ولكن لنا هذا الكنز في أوان خزفية، ليكون فضل القوة لله لا منا. مكتئبين في كل شيء، لكن غير متضايقين. متحيرين، لكن غير يائسين. مضطهدين لكن غير متروكين. مطروحين، لكن غير هالكين."  أشكركم جميعا على المتابعة وأشكر أخي أحمد أيضا على الحضور
الأخ أحمد : الرب يباركك حبيبي، الرب يباركك
الأخ رشيد : أشكرك دكتور ممدوح مرة أخرى. أخبر الجميع بموضوع الحلقة القادمة، الحصاد، أخبار جميلة ومفرحة جدا لا تصدق من كل بلدان العالم الإسلامي والعالم العربي، اتصالات مباشرة مع أشخاص في عين المكان، سنتصل بهم ونعرف أخبار الكنيسة السرية، كنيسة يسوع المسيح في هذه البلدان. أنا أعدكم بحلقة رائعة، فكونوا معنا وشاركونا، ابعثوا لنا إيملات، روحوا على الموقع على الأنترنيت، شاركونا تعليقاتكم، أفيدونا بمواضيع تهتمون بها، ابعثوا لنا أسئلتكم، تأكدوا بأننا نقرأ كل رسالة ونهتم بكل موضوع ونهتم بكل إيميل وبكل تعليق على حدى. أعذرونا في الأخطاء التقنية، أعذرونا في كل شيء، لكن تأكدوا أننا نعمل كل ما في وسعنا لنكون عند حسن ظن الجميع.   كونوا معنا في الحلقة القادمة وأترككم في رعاية الرب وإلى اللقاء.     
 
 
 
 
rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

No comments.


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com