17 تموز, 2019
ar-JOen-US

178 - رجوع الأخت ربى قعور إلى المسيح: الجزء الأول
Created on 30/09/2010 10:00:02 ص

print

 تنزيل الحلقة

ســـــــؤال جــــــــرئ
الحلقة المائة والثامنة والسبعون
رجوع الاخت رُبى قعور الى المسيح : الجزء الاول
تاريخ البث المباشر 26 اغسطس 2010

الاخ رشيد : اهلاً بكم مشاهدينا في حلقة جديدة من برنامج سؤال جرئ، هذه الحلقة كما وعدناكم تكون حلقة خاصة مع الاخت ربى كعور، هذه الحلقة مسجلة وستكون بدون مكالمات لكن الحلقة القادمة هي الجزء الثاني مع الاخت ربى وستكون معها مكالمات لنمكن الاخت ربى من استقبال المكالمات الهاتفية والاجابة على اسئلتكم، ربى كعور اردنية من عائلة مسيحية والدها كان قسيساً وامها مسيحية تقية، عائلتها معروفة في الاردن كعائلة رائدة في الخدمة المسيحية في سنة 2005 اعتنقت ربى الاسلام بعد نقاشها مع مسلمين واعلنت إسلامها حينذاك مع شخص مغربي وقد احتفلت بها القنوات الاسلامية واستُضيفت في مجموعة من البرامج بل وصارت داعية تقوم بمناظرة المسيحيين لنشر دينها الجديد، لنشاهد بعض من حوارتها على القنوات الاسلامية
الاخت ربى على قناة الرأي
: والدك على درجة قسيس وهذه درجة كبيرة
ربى : هو ايضاً من مجلس الشيوخ، هي طائفة ليست لديهم مسئول محدد لكن عندهم لجنة شيوخ وكان مسئول منهم
: اخت ربى بنت القسيس، انت ذهبت الى امريكا وعملت مع هذه الاسرة المتمسكة بالديانة المسيحية وعبدت في الكنيسة وحصل تحول، كيف حصل هذا التحول
ربى : قبل خروجي سألني احد الشباب وقال اريدك ان تقولي لي آية واحدة من الانجيل يقول ان المسيح قال عن نفسه انه الله قلت له كثير من الآيات في الانجيل تقول ان المسيح هو الله قال اخرجي لي قلت " من رآني فقد رأى الآب " ، " انا والآب واحد " قال هذا يدل انه ابن الله وليس الله، قلت له كله واحد، عدت الى بيتي واريد ان انسى هذا الموضوع لكن ظل في بالي، وليالي كثيرة لا استطيع النوم وابحث اين يوجد هذا النص، مسكت الانجيل لابحث لم اجد، اتصلت بأصدقائي وطلبت منهم اللقاء، وقلت لهم اشهد ان لا إله إلا الله واشهد ان محمد رسول الله، فوجئوا بالشهادة وبهذه السرعة حتى ضحكوا كيف هذا التحويل، قلت لهم غداً اول يوم برمضان سأصوم علموني كيف اصلي واتوضأ واصوم وكيف اعمل كل الشرائع الصحيحة
: الاسلام عن قناعة وليس عن تقليد
ربى : نعم ، هذه كانت نقطة تحول ليس لي فقط لكن للشباب والبنات الذين معي، كانت معي بنت مسلمة تحجبت
: متى تحجبت انت
ربى : ثاني يوم، لكن كنت اخلعه عند دخولي المنزل، وكان لدي مشكلة في الرسول صلى الله عليه وسلم، كل الافكار التي كانت لدي سابقاً ومطعون فيها وهي الشبهات عن الرسول صلى الله عليه سلم استغفر الله افكار علمونا إياها في المسيحية عنه وعن افعاله سبحان الله، لكن فكرت كيف المسلمون يعظموا هذا الشخص وكيف يقولون صلى الله عليه وسلم، عليه افضل السلام دائماً يتكلموا عنه بالخصال الحميدة وانه اعظم الخلق ايضاً سبحان الله، عن اقتناع شخصي اقتنعت ان الاسلام هو الدين الصحيح، حكم عقلاني ووجداني، كأن كان مغمى على عيني وفتحت عيناي فجأة
انا عملت بالدعوة لاني البس هذا الحجاب في امريكا، كثيرين يسألوني عن ديانتي، وايضاً عندما اجد مسيحية اسألها عن طائفتها هل انت كاثوليك او اورثوذكس او بروتوستانت، تبدأ بالكلام عن ديناها واقول لها اني كنت مسيحية، الجميع ينبهرون كيف تركت المسيحية وصرت مسلمة
اهلي قاطعوني لمدة سنة ونصف، حاولت الاتصال بهم
: اين كنت في هذه السنة والنصف
ربى : كنت في امريكا، بعد اربعة اشهر من اسلامي تزوجت
: تزوجت امريكي مسلم ام عربي
ربى : عربي مسلم مغربي الحمد لله، حاولت الاتصال بعائلتي ومراراً كنت اتزهق من عدم مجاوبتهم علي، لكن سبحان الله، الله اعطاني الصبر ، كلما يزيد الابتلاء كلما يزيد الايمان الحمد لله
الاخ رشيد : كان الامر صعباً على عائلتها وعلى المسيحيين المقربين منها، فهي مؤمنة وتعمدت وتقوم بالخدمة في مدارس الاحد، كيف يحدث ذلك لبنت من بنات احد الخدام المسيحيين العظام، كيف وهي تعلمت الانجيل منذ صغرها، هناك من غضب هناك من تحسر لكن مع ذلك ظل الكثير ممن يعرفها ومن لا يعرفها من المسيحيين يصلون من اجلها بل اعرف انا شخصياً من كان يخصص يوماً في الاسبوع للصيام لله تضرعاً من اجل ربى طيلة هذه الخمس سنوات، راسلت رُبى اول مرة في سبتمبر 2007، شرحت لها ان قصتي وقصتها متشابهان لكنهما على طرفي النقيض، فوالدي إمام مسجد ووالدها قسيس، وانا تربيت على القرآن منذ الصغر وهي تربيت على الانجيل منذ الصغر، لكني تركت الاسلام لاصير مسيحياً وهي تركت المسيحية لتصير مسلمة، عرضت عليها النقاش والحديث بخصوص الاسئلة التي طرحتها، كلمتها وكلمت زوجها المغربي حينذاك، وشرحت له ان السؤال الذي تطرحه الاخت رُبى على موقعها سؤال له جواب، السؤال يقول اين قال المسيح انا الله، شرحت له انه مجرد غفران المسيح للذنوب يقول انه الله، ومجرد قوله انه قبل ابراهيم هو كائن معناه انه هو الله، وقوله انه حيثما اجتمع اثنان او ثلاثة هو وسطهم معناه هو الله، المهم بعد حوالي ساعة من النقاش قال لي لا اريدك ان تكلمني مرة اخرى وحين طلبت ان اكلم رُبى قال انه لا يسمح لزوجته ان تكلم رجلاً، من بين ما لا حظته على الاخت ربى حينذاك هو حبها لاهلها فقد فازت بجائزة بر الوالدين على قناة اقرأ وكان من خلال كلامها يظهر انها تكن حباً لوالدتها لا يمكن ان يكون نبعه الاسلام بل نبعه الحب الذي تربت عليه منذ نعومة اظافرها، لان القرآن يحرم على المسلم ان يحب غير المسلم حيث يقول " لا تجدوا قوماً يؤمنون بالله واليوم الاخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا ابائهم او ابنائهم او اخوانهم او عشريتهم " لكن رُبى خالفت كل ذلك وظلت تحب والدتها المسيحية لنشاهدها في واحد من هذه المقاطع
رُبى على قناة اقرأ : قبل كل شئ اشكر قناة اقرأ لاستضافتي هنا، لم اتي لاتحدث عن نفسي بل عنها، هذه هي امي وجه مشرق تحدت مصاعب الحياة، هذه هي امي ربتني على اسمى الاخلاق، هذه هي امي اعاملها بالعدل والبر قدر الاسلام واظهر كل ما في الوجدان، شاء القدر ان يضعني الآن في اصعب الاحوال لكن وجهها ظل مشرقاً وعزيمة قوية تدفعنا للامام، اماه يا اماه نعم لقد اعلنت قبل الاسلام وسببت لك الاوجاع والاتعاب لكني ابعث رسالة الاعتذار من قلب صادق متواضعاً وقار، الاعتراف ان الفضل يعود لك بعد الله وانت التي شكلتني في هذا المكان وتعبت في تربيتي جل الاتعاب، فيا اماه يا اعز النساء على قلبي المشتاق سامحيني وانزعي ذلك العتاب
والآن انا واقفة هنا على منصة الافتخار هذا ما اعزني الله بأرقى واسمى الاديان ألا وهو الاسلام، هو نصرك يا اماه في النهاية ادعو الله ان يهدينا لطريقه القوام
الاخ رشيد : كنت متأكد ان ربى ستعود الى احضان المسيح في يوم من الايام لاني عرفت ان الاسلام لن يشبع روحها ابداً ولا يتوافق مع الحب الذي تربت عليه وكان ان تحقق هذا الامل وعلى احدى غرف البال توك اعلنت رُبى رجوعها الى احضان المسيح، وعلى الرغم من تكذيب المسلمين لهذا الخبر لقد تأكدنا من مصادرنا الخاصة ان الخبر صحيح، ولكن ظلت الكثير من الاسئلة تحتاج الى جواب، ما الذي دفع ربى الى اعتناق الاسلام اول الامر، وما الذي دفعها الى تركه بعد ذلك وما الذي عرفته وهي مسلمة، وكيف كانت هذه التجربة بالنسبة لها، وما الذي نتعلمه نحن جميعاً من هذه التجربة، هذه الحلقة هي دعوة خاصة الى كل من تركوا السيد المسيح لسبب او لاخر، انا ادعوكم جميعاً ان تشاهدوا هذه الحلقة بخشوع وتأمل، آملين ان يكلمكم الله من خلالها واطلب الى كل من لمسه الرب من خلالها ان يرسل لي بهذا الخصوص، نشاهد الحوار الذي ألقاه الاخ وحيد مشكوراً مع الاخت ربى لبرنامج سؤال جرئ
الاخ وحيد : اخت ربى اهلاً بك، في البداية اقول لك سلام المسيح والف مبروك عودتك لاحضان المسيح
ربى : سلام المسيح لك شكراً لك
الاخ وحيد : المشاهدين يريدون ان يتعرفوا على رحلتك الطويلة وربما القاسية، في البداية ما الذي دفعك وانت مسيحية وفي منزل مسيحي للبحث عن عقائد اخرى
رُبى : هناك اربع اسباب جعلتني انظر للاسلام كدين، اول شئ حب الاستطلاع ويجوز صراع الهوية عندي، وانا كمسيحية عربية اعيش في مجتمع عربي اجد نفسي من الاقليات، انا اريد ان اكون متميزة واكون جزء من هذا المجتمع فلا ينظر لي كشخص مختلف، وايضاً عندما ذهبت الى امريكا كان لدي هذا الشعور كعربية مسيحية وعندما اسلمت ظل هذا الشعور اني كنت مسيحية واسلمت يتطلعون عليّ ويريدون معرفة قصة اسلامي ويحاولوا يعرفون عن خصوصياتي والحالة الاجتماعية .... الخ
السبب الثاني قراءتي للانجيل هناك بعض الاشياء لم افهمها وتطلعت عليها بشكل موضوعي بحت بدل من الشكل الروحي والمنطقي، حاولت بمنطق العقل احلل النصوص كما اريد لاصل الى الشئ الذي ارتاح له ان المسيح كأنسان فقط وليس إله متجسد
السبب الثالث قراءتي للقرآن وكان شئ جديد بالنسبة لي وجدت قوة في اللغة العربية، وانا كعربية لم اقرأ القرآن وجدت بعض النصوص تشد القارئ لانها تتكلم كما في التوراة والانجيل عندما يتكلم عن المسيح وعن الشريعة او عن القوانين بشكل موضوعي، انجذبت لكي اتعلم القرآن واردت ان اكون جزء من المجتمع الاسلامي حتى اتعلم اكثر
السبب الرابع الذي جعلني اسلم اني حاولت عمل مقارنات مع اصدقاء مسلمين احاول اجد الاحتواء بينهم كعرب وانا المسيحية الوحيدة بينهم وعندما تكلمنا عن الاسلام والمسيحية طرحوا عليّ اسئلة فلم اعرف كيف اجيب لانه لم يكن لدي العلم الكافي للاجابة عنها، وبدل ان اذهب واسال شخص مسيحي متخصص في الكتاب المقدس كنت افتح مواقع اسلامية تتكلم عن الكتاب المقدس
الاخ وحيد : شئ غريب ان بدلاً من رجوعك للمراجع المسيحية التي توضح المسيحية
رُبى : ما ذكرته في قصة اسلامي ايضاً ان السؤال من اسباب اسلامي لكن السبب الرئيسي نقد النص عندما قرأت في الكتاب المقدس وعند رجوعي الى الدراسة في كتب موضوعية لاشخاص ليبرالية كتبوا على الكتاب المقدس ليسوا مسلمين او مسيحيين وجدت نظرة موضوعية عن الكتاب المقدس لان الليبراليين يحاولون نفي وجود الله والمسيح، لو ارادوا ان يفندوا القرآن سينفوا وجود الله في القرآن ايضاً، العلماء المسلمين الذين يستخدمون نصوصهم في نقد الكتاب المقدس تجد انهم ينفون وجود الله في الكتاب المقدس
الاخ وحيد : وانت مسيحية اكيد دار في ذهنك بعض الاسئلة التي شكلت عندك ربما عدم فهم وسهلت الخروج من المسيحية واعتناق الاسلام، اريد ان اعرف هذه الاشياء التي في المسيحية
رُبى : كيفية وضع الاسفار كلها لكي يكون كتاب الله لان كمسلمين تعودنا انه دائماً ينظروا انه كتاب مُنزل بالكلمة والحرف
الاخ وحيد : بالنسبة لك وانت مسيحية
رُبى : في المسيحية قلت ان وضع الكتاب المقدس في فترة 5 آلاف سنة كيف يكون الكتب المقدسة تجمع وليس فقط اربعة اناجيل فقط ويوجد 26 انجيل اخر غير هذا، لماذا لم يوضعوا في الكتاب المقدس، الامانة في وضع هذه النصوص في الكتاب المقدس، إذا كان لدي شك في نصوص الكتاب المقدس على انها وحي من الله فأكيد يوجد شك في اشياء اخرى في الكتاب مثل ألوهية المسيح مثل الله الابن وانه يتجسد، اين قال المسيح عن نفسه انه الله، وهذا هو السؤال الازلي الذي يسأله كل مسلم، اين طلب لنفسه العبادة
الاخ وحيد : هل هذه الاسئلة اصبحت واضحة لك الآن
رُبى : نعم
الاخ وحيد : إذاً النصوص موجودة وإظهار المسيح لاولهيته تأكدت منها واصبحت واضحة بالنسبة لك
رُبى : نعم
الاخ وحيد : ما التطورات التي حدثت في حياتك بعد ذلك وانت لك اسئلة في المسيحية وما الذي حدث في التطورات وكيف تقبل الاخرون هذه التطورات
رُبى : بالنسبة لي بعد قراءتي للقرآن ودراسة بعض كتب ومناظرات احمد ديدات واحاول ان اثبت ان هناك نصوص في الكتاب المقدس تتحدث عن رسول الاسلام، هذه اشياء جذبتني انه يمكن للاسلام ان يكون الطريق الصحيح لماذا لا اعتنقه، اعرف ان المسيحين يقولون لا يوجد نصوص لكن انا بسبب فهمي للكتاب المقدس برغم دراستي للاهوت المسيح وانا في المسيحية لكن لم يكن لدي الايمان الحقيقي في هذه الاشياء
الاخ وحيد : هل كان اطلاع ام دراسة اكاديمية في جامعة
رُبى : لا اقول انها دراسة اكاديمية لانه لم يكن لدي ساعات معتمدة، والدي لديه دكتوراه في اللاهوت المسيحي في الجامعة واعطانا دروس في الكنيسة عن لاهوت المسيح، كنت اتابعها وكنت مصرة على متابعتها والدراسة التبشيرية ولدي الكتب ولكن لم اخذها بساعات معتمدة، اخذت دروس في جامعة اللاهوت مثل الموسيقى الكنسية وايضاً تاريخ الكتاب المقدس عن طريق المراسلة ولدي شهادات الرجاء
الاخ وحيد : نتقل الى بداية تفكيرك الجاد في الاسلام
رُبى : بداية تفكيري الجاد اني اريد ان اؤمن ان القرآن هو كتاب الله والمسيح فيه مجرد انسان وليس إله، ومكتوب في الانجيل انه يأتي بعدي نبي اسمه محمد، اردت ان اؤمن بهذه الاشياء واؤمن بالقرآن لكن كان لدي مشكلة في رسول الاسلام محمد، لم استطع ان اؤمن به كشخص نزل عليه الوحي وانزل الكتاب، لكن كان علي ان اؤمن به لاني آمنت بالكتاب، لكن ما زال لدي مشاكل فيه لم اؤمن انه معصوم عن الخطأ لهذا بدأت انحرف عن فرقة السنة والجماعة حتى وصلت الى اهل القرآن " القرآنيين "، وهذا بعد سنة ونصف من اعتناقي الاسلام، لم يكن المسلمون يعرفون هذا الكلام لاني اعرف ان القرآنيين خارجين عن الملة ومكفرين من الشيوخ ولذلك لا اقدر ان اعلن ذلك بالرغم ان القرآنيين يقولون عن نفسهم انهم مسلمين
الاخ وحيد : اريد ان اعرف ردود فعل المسيحيين الذين تعرفيهم والمستقبلين المسلمين الجدد
رُبى : لو نقارن المسيحيين هناك من كانوا اصدقائي وتركوني ولم يريدوا التعامل معي اكثر من هذا ومنهم المسيحيين على الورق، تعرضت للتهديد لم انكر هذا، وصلني منهم ايميلات بها من التهديد الشتائم وهذه الاشياء السلبية، وايضاً هناك مسيحيين حقيقيين عن طريق رسائل المحبة حاولوا ان يرجعوني للمسيح ويقولون نحن نصلي لك، كيف تترك الرب ويسوع يحبك وانت بنت قسيس، حاولوا يجعلوني اشعر بالذنب وفي نفس الوقت يعطوني رسائل إذا انت لم تفهمني نتناقش لكي تفهمي هذا الموضوع، طبعاً كل هذه الاشياء تجاهلتها لاني اريد ان اكون مسلمة وانت تعرف ان كل واحد يسلم يجب ان يبتعد عن الجو المسيحي بمقتضى شريعة الولاء والبراء وان يكون فقط مع المسلمين ويوالي فقط المسلمين والاسلام
الاخ وحيد : اريد ان اقول انه من اجل رُبى كانت هناك ركب كثيرة منحية حول العالم تصلي لاجلك، نشكر الله انه استجاب وعادت ربى للمسيح مرة اخرى،كيف استقبلك الاحباء المسلمين
رُبى : نتطلع على المسلمين ايضاً هذه من ضمن دراستي للمسلمين الجدد وحياتهم بعد الاسلام، كثير منهم يأتون عليكم بالعناق والتهليل والتكبير ويأخذوك بالاحضان لكن لا يوجد احتوائية في اخر الامر ينظرون ان هذا كان مسيحي واسلم، للاسف الشديد الكثير في الولايات المتحدة كثيرين استغلوا هؤلاء النساء البسطاء حتى يسلموا ويأخذون منهم الفيزا ثم يطلقوا، 80 % من النساء الذين يتزوجون مباشرة بعد الاسلام يحصلوا على الطلاق، وبعد ذلك ينظروا لهم انهم كلاب النصارى، وانهم اقل من مستوى المفروض ان يكون جزء من المجتمع الاسلامي، ولا يوجد احتواء لهم ابداً
الاخ وحيد : اعتنقت العقيدة الاسلامية هل تعمقت فيه ودرستيه
رُبى : عندما صرت قرآنية واكتشف الشخص الذي تزوجته صار بيننا مشاكل عديدة، كلن سيحدث بيننا طلاق بسبب هذا الموضوع خيرني بين تركي للقرآنيين ورجوعي للسنية إما لا يريدني، قررت ان ارجع له واجلس معه وانفذ ما يريد لاني خفت ان الملائكة تلعني في الليل
الاخ وحيد : هذا حديث ان الملائكة تلعن المرأة المسلمة التي لا تستمع لصوت زوجها
رُبى : بالتالي عندما عدت إليه شجعني ان ادرس الديانة الاسلامية وجدت انه شئ رائع وهذا ومن بحثي ودراستي عن الحق وهذا ما اريده ، اريد ان ادرس الشريعة الاسلامية، السنة والجماعة لا يؤمنوا فقط بالشهادة لكن ايضاً يتتلمذ على يد شيخ من علماء الائمة المعروف، بدأت ابحث عن جامعة ووجدت جامعة في الولايات المتحدة تدرس الشريعة الاسلامية وبعدها اتجهت لدراسة هذه المواد، إما اخذها في الصف او اذهب الى شيخ معروف معتمد وهو يدرسني إياها، اول شئ وجدت اخت من اخواتي بنت الشيخ البوطي وهو عالم معروف في بعدها درست على يد العقيدة الطحاوية، بعدها تعرفت على احدى الشيوخ الذين من شيوخ السعودية خاله يكون خطيب المسجد الحرام وهو من تلاميذ الشيخ العثيمين وكان يعيش معه في البيت وهو طفل، كان يحكي لنا كثير عن حياته الشخصية، اول شئ درسته هو سيرة محمد بن عبد الله بن عبد الوهاب ( الوهابية ) ، ثم درسنا كتاب التوحيد وكتاب العقيدة الوسطية ثم اكملت دراسة السيرة النبوية لابن هشام وايضاً اخذت شهادة في التجويد في القرآن الكريم في الولايات المتحدة اخذتها من شيخ لديه إجادة في السبع قراءات مختلفة، قراءة حفص عن عاصم، ايضاً اخذت بكارليوس في الشريعة الاسلامية وهي دراسة لمدة اربع سنوات
الاخ وحيد : انت اتجهت اتجاه واضح جداً للتعمق في معرفة الاسلام حتى تكوني مقتنعة اقتناع كامل
رُبى : اخذت شهادة التفوق الاكاديمي من الجامعة، كان اسمي على قائمة المتفوقين الاوائل في الجامعة، وفي تعمقي في الدين التزمت، درست هذا الشئ لزيادة الايمان بعكس المسيحيين ان العلم ينفخ، لكن في الاسلام بزيادة العلم يزيد الايمان بعكس المسيحية ، هذا هو اساس الاسلام وبالتالي عندما زاد إيماني في الاسلام تشددت جداً ولم اصلي الخمس صلوات فقط وانما اصلي ايضاً السنن والنوافل واصوم اثنين وخميس ولبست نقاب لمدة ستة اشهر، ظليت تقريباً سنة ونصف بعيدة عن الاعلام
الاخ وحيد : هل هذا ساعدك ان تكوني داعية، هل هناك نساء تأثروا واتين الى الاسلام بسببك
رُبى : في ذلك الوقت لم تكن دعوتي على الاسلام في العلن حيث يكون هناك رجال اكثرهم كان اختلاطي مع النساء وكمسلمة يحرم علي الاختلاط مع الرجال والتكلم معهم، وهذا يسئ لسمعة البنت إذا سلمت على رجل، كان دائماً اختلاطي مع النساء، كنت احاول بقدر الامكان اتكلم مع النساء اللاتي يأتين الى المسجد لكي يتعرفوا على الاسلام وازور ايضاً بعض النساء
الاخ وحيد : هل هناك نساء اعتنقن الاسلام عن طريقك
رُبى : نعم
الاخ وحيد : كم واحدة تقريباً
رُبى : هناك اكثر من اربعين شخص انا اعرفهم شخصياً اسلموا على يدي منهم رجال لكن عن طريق النت، ومن جنسيات مختلفة اكثرهم امريكينيات خمس او ستة منهم من العرب
الاخ وحيد : هل كانت معرفتهم عميقة بالمسيحية
رُبى : في الحقيقة اكثرهم غير متدينات لان المجتمع الامريكي والغربي مجتمع غير متدين والكنائس تغلق ليس بسبب الاسلام وفتح المساجد لكن لان الناس تلجأ بالتالي تجد ان الكثير من هؤلاء النساء كان يضغط عليهم وهم صغار ان يذهبوا الى الكنيسة لان اهلهم يذهبون الى الكنيسة ولكنهم لا يفهموا شئ في المسيحية
الاخ وحيد : انت الآن اتيت الى احضان المسيح، افهم ان الكتاب المقدس يتكلم ان شعر المرأة تاج لها لكني اراك حتى الآن مرتبطة بالحجاب، حتى هذا الحجاب به صلبان انا رأيتك به في مقابلة الدكتور محمد العوضي في قناة الرأي واقرأ، ما هي وجه نظرك
رُبى : انا وضعت الحجاب لهدف معين لاوصل رسالة معينة، عندما اتيت واعترفت بالمسيح في احدى غرف البال توك قوبلت بالانكار لم يستطيعوا ان يصدقوا اني انا بالرغم انهم عرفوا صوتي لكن انكروا والى الآن استقبل رسائل من المسلمين يريدوني ان اكذب الخبر، انا وضعت الحجاب لكي يروا اني نفس الشخص الذي كنت مسلمة لمدة خمس سنوات وكنت ملتزمة وكنت مخلصة للاسلام لكن الآن المسيح حررني فبكل افتخار اخلع الحجاب، لاني بنت الرب الآن ولا احتاج الى هذه الاشياء التي تلزمني بشريعة معينة لان المسيح حررني وهو تاج رأسي اشكر الرب الذي اعطاني هذه الحرية ان اخرج من السجن الذي كنت به
الاخ وحيد : يوجد مسلمات كثر ولدن مسلمات وايضاً خلعن الحجاب ولست انت الاولى ولكن ربما انت الاولى التي خلعته اما الكاميرا، مبروك الرب يبارك حياتك
رُبى : شكراً الرب يبارككم
الاخ وحيد : وانت في الاسلام هل كان هناك اي حنين للترانيم وللانجيل التي كنت تقرأيه زمان
رُبى : في الحقيقة لم اتوقف عن قراءة الانجيل لان اصلاً كان هناك دعوات من اشخاص ان ادرسهم الانجيل او اعمل مناظرة من الانجيل وانا مسلمة، كان يجب ان اعود للانجيل واخرج نصوص بعين الناقد وليس بعين المؤمن
الاخ وحيد : هل هناك حنين للماضي وللآيات
رُبى : نعم كثيراً كنت استخدم بعض النصوص التي يقولها المسيح مثل " ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه " كنت استخدمها لنفسي، لاني كنت اؤمن بالانجيل انه كلام الله ولا اقول انه كله محرف، كثيراً كنت احلم بالترانيم لكن كنت اعتبرها مثل نشيد اني اريد ان انشد هذا النشيد عن الله الخالق وليس عن المسيح والروح القدس
الاخ وحيد : وانت في الاسلام هل كان لديك اي شكوك في العقيدة الاسلامية، هل كان اي ندم على الماضي
رُبى : الى ان تشددت في الاسلام وصرت سلفية كنت احاول ان لا اشعر بهذا الندم، كنت اشعر بالندم اني تركت اهلي بهذه الطريقة، كعرب هذه سمعة كنت لا افكر في هذا الموضوع، بالنسبة للشكوك في الاسلام كان لدي شكوك وكنت احاول دائماً ان احاول اقول لا اعرف التفاسير، دائماً عند سماع الآية والحديث لاول مرة يعطيك انطباع ان هناك شئ خطأ ويعطيك انطباع انه عكس الطبيعة بالفترة البشرية للاسف الشديد عند قراءة الحديث او القرآن اشعر بشئ خطأ، كيف اعدل من هذه الفكرة، كثيراً كان يأتيني شبهات وافتراءات في الاسلام، ولهذا كان يجب ان اعود الى تفسير الحديث واحاول ان انتقي الحديث الذي يناسب او يفسر هذا الحديث والقرآن
الاخ وحيد : كنت متوقع هذه الاجابة لانه حتى الاحباء المسلمين يصدموا ببعض احاديث معينة، بالنسبة للرسول زواجه بعائشة وهي صغيرة وزواجه بزينب بنت جحش وهي زوجة ابنه المتبنى، كيف كنت تعالجي هذا في داخلك هل كنت مقتنعة انه صح
رُبى : هناك اشياء كنت اخذها انها مسلمات لان الله اعطاه الصلاحية ان يفعل هذا، كمسملة ملتزمة وكسلفية كنت اصدق مهما كان، إذا لم استطع ان اعالج هذه بالعقل اعالجها بالنقل انها مسلمة ومعظم هذه الاحاديث لا تستطيع ان تعالجها بالعقل، بالاخر يقول الذي كان من 1400 سنة ليس الآن، لكن هو الذي يطبق الآن
الاخ وحيد : هل كنت تحاولي بعد الفكرة فقط ام تحاولي ان تعالجيهابالعقل
رُبى : كنت احاول ان اعالجها بعقلي ولكن في الاخير اسلم بها لان هذا كلام الله لا اقدر ان اقول لا
الاخ وحيد : بالنسبة للمرأة في الاسلام التي تضرب وتهجر، كيف كنت تعالجي هذه الافكار
رُبى : هذه من الاشياء التي جعلتني اعود للمسيح، عندما بدأت ادرس على يد الشيخ رفض يدرسني في اول الامر لاني داعية وطريقتي في الدعوة خاطئة لم يأتي ليعلمني الطريقة الصحيحة لكن رفض تعليمي لانه قال لي انت من المؤلفة قلوبهم من المحدثين في الدين ويخرجوا البدع في الدين ولاني امرأة لا يجوز ان ادعو لله وهذا تفكير السلفية، هذا اثر عليّ لان اين المرأة مساوية للرجل في الاسلام اين العدل والمساواة
الاخ وحيد : لا يوجد مساواة إذا كان الرجل يتزوج اربع نساء، هل هذا الموضوع
رُبى : فكرت في هذا الموضوع، لاني درست حالات المسلمات الجدد الامريكيات اكثرهم قالن انهن مستعدات ان ازواجهن تتزوج بأخرى وهذا بسبب ان صديقها خانها، وبالتالي يريدن ان يعملها في العلن وليس في الخفاء، لذلك صار شئ طبيعي لان اكثر النساء فقدوا الثقة بالرجل المسلم
الاخ وحيد : انت تزوجت برجل مسلم هل كان له دور في ان تتعمقي اكثر في الاسلام او ترفضي الاسلام وتنفري منه
رُبى : كان له دور في تعمقي في الاسلام، لانه كان يحترم عقلي لاؤمن كما اريد لكن كان شخص رائع ويعطيني ما اريد وجعلني اتحرك بدون محرم ومنحني الثقة ان اطلع على المنبر واتكلم وساعدني ادرس، لكن كان هناك اشياء جعلتني في مشاحنات وعندما اردت اكون قرآنية لم يقبل ذلك وانا كأمرأة ينبغي ان احترم رأي زوجي واخضع لقوله لذلك اردت ان ادرس في الدين وكان هو سبب في دراستي في الاسلام بطريقة غير مباشرة، طلاقي منه لم يجعلني ارتد لان بعد طلاقي عدت الى اهلي ومكثت معهم خمس اشهر وانا منقبة ومتشدة جداً وكنت استفزهم واضايقهم، اسمع القرآن بصوت عالي واخرج الفجر الى المسجد لاصلي به، كنت استفزهم بأشياء كثيرة وانا السبب فيها، لا الوم اهلي في طريقة معاملتهم لي لاني كنت اتعامل معهم بشكل خاطئ
الاخ وحيد : كمسلمة كان لديك اسئلة تتوجهي بها الى الشيخ ليعطوك اجابة، هل كانت الاجابة مشبعة بالنسبة لك
رُبى : كانت هناك اشياء يعطيني اجابة كافية لانه درس بهذه الطريقة يطيل في الاجابة بأحاديث كثيرة وآيات لكي اصل الى الاجابة المطلوبة، مثلاً الاسئلة التي سألت فيها ان رسول الاسلام اخطأ وطلب المغفرة وتقولون عنه معصوم من الخطأ لكن المسيح لم يخطئ خطية واحدة
الاخ وحيد : هذا كان يدور في ذهنك ان المسيح لم يخطأ اطلاقاً بإجماع المسلمين
رُبى : طلبت منه ان يأتي بحجة على المسيحيين انهم يقولون الشخص الوحيد الذي لا يخطئ ولديه طبيعة إلهية هو المسيح، لم يستطيع الاجابة بل قال نحن نعترف ان المسيح لم يخطئ لكن يمكن ان يخطئ في المستقبل
الاخ وحيد : انهم ينتظرونه ان سيأتي ويقتل الدجال ويكسر الصليب ويقتل الخنزير ثم يخطئ، هذه اجابة غير مقنعة بالنسبة لك، ما الشئ الذي بدأ يظهر امامك وجعلك تفكري ان تتركي الاسلام
رُبى : بعدما طلقت عدت الى الاردن لطلب العلم والشريعة الاسلامية ، تقابلت هناك مع احد شيوخ السلفية وهو من طلبة الشيخ الالباني وهو رجل مصحح الاحاديث وكان من المفروض ان اتزوجه وعندما وصلت الاردن قوبلت بالتحقيقات الامنية لساعات طويلة واجراءات امنية، عندما وصلت للشيخ لكي نكتب الكتاب صار يبكي كالطفل ويعتذر لي لاني اتيت كل هذه المسافة، قلت له لم اتي للزواج لكن لكي اتعلم منك، اعطاني مجموعة كتب لاقرأها واتعلم منها، لكن في الطريقة السلفية الكتب ليست كافية للدراسة انما يجب ان يكون هناك تلمذة على يد الشيوخ، بعدها مكثت مع صديقة لي لمدة اربعين يوم، وجدت الرب معي في كل المواقف برغم بعدي عنه كان معاوني في كل شئ ووجدت مسلمين ايضاً وقفوا معي، لكن للاسف الشديد كان هناك مجموعة قليلة من المسلمين هاجموني اشد الهجوم وانكروا اسلامي وحاولوا اثبات اني من حملات التنصير وعملوا مؤامرة ضدي، لاني ظليت فترة كبيرة بعيدة عن البلد وعند رجوعي للاردن اخذت منهم الاضواء فكان هذا يسبب منهم الحسد والضغينة، هل استطاع الاسلام ان يعالج هذا المشاكل في المجتمع، هذا ما جعلني افكر معاملة الناس واكيد لديهم شئ جعلهم هكذا وهو علامات الساعة كما قال رسول الاسلام، فدرست علامات الساعة، وانا ادرسها تذكرت رؤيا يوحنا اللاهوتي، بدأت بدراسة سفر الرؤيا لكي اقارن بين علامات الساعة في الاسلام ودرست علامات القيامة لعمر عبد الشافي وبين علامات الساعة في المسيحية، متى 27 ودانيال وزكريا، حاولت اعمل موافقة وحاولت ان اثبت ان الاسلام في علامات الساعة في رؤيا يوحنا وكان هذا السبب لابدأ ان ابحث من جديد واعيد اوراقي واجد الحق
الاخ وحيد : المدخل هو بداية قراءتك في يوحنا اللاهوتي ثم كيف تطورت الامور
رُبى : بعد دراسة لسفر الرؤيا من مواقع معتمدة واجنبية وجدت شئ غامض لا اعرفه في هذا السفر طلبت من بنت عمتي وهي من الاقارب التي ظلت معي حتى وانا في الاسلام، كانت السبب لمعرفتي بأحد القساوسة الذي ساعدني ان اتعلم رؤيا يوحنا وانا مسلمة، عندما دخلت له اعطاني ان اذهب لشخص اخراستعجبت ان الشخص الذي ليس له علم يذهب لشخص اعلم منه، شيوخ الاسلام الذين قابلتهم يحاولون ان يفتوا قبل ان يقولوا لا اعلم، ذهبت لهذا الدكتور الدارس رؤيا يوحنا والاسلاميات ومن خلال دراستي حاولت ان اقنع نفسي ان الخروف الذي هو المسيح ليس هو الجالس على العرش، يهوه الذي يأتي والذي يكون والكائن هو ليس الذي نزل من السماء حاولت ان اثبت هذا الموضوع، عملت بحث حوالي 80، 90 صفحة وقلت اني استطيع ان اتحدى المسيحيين في هذا الموضوع، بعد ذلك بدأت انادي في غرف البال توك من يريد ان يناظرني في سفر الرؤيا، كان من المفروض ان اتناظر مع شخص من الدارسين هذا السفر لكن تناظرت مع شخص اخر عن هذه الاشياء التي تكلمنا عنها عن الوهية المسيح، بعدها اذهب للدكتور الذي يدرسني رؤيا يوحنا اللاهوتي اناقشه في نفس الموضوع الذي تناقشت فيه على البال توك
الاخ وحيد : تأخذي المعلومة من المسيحيين وتضربي بها المسيحيين
رُبى : وجدت ان هذه فكرة جيدة لنقد العقيدة المسيحية، في يوم ذهبت الى هذا الدكتور الذي يدرسني سفر الرؤيا قال لي انه سمع اني اؤمن بالاناجيل الاربعة ولا اؤمن برسائل بولس وكان هذا الكلام قلته في اليوم السابق في المناظرة، سألته هل سمع المناظرة بالامس على البال توك اجاب بنعم، هذه كانت مفاجأة لي لاني لم اعترف له بهذه المناظرات من قبل، قال انه سمع المناظرة وقال لي ان كل الاشياء التي اتكلم بها عن ألوهية المسيح في العهد الجديد موجودة في العهد القديم، قلت له الله الابن المسيح موجود في العهد القديم وفتح معي اكثر من عشر قصص تتكلم عن ظهور الله للانبياء، كعقيدة مسيحية نعلم ان الله يظهر في الابن المسيح، عندما ظهر الله في العليقة مع موسى قصة يعقوب السلم المنصوبة وظهر الله على رأس السلم وعندما تصارع يعقوب مع الملاك، وقال لي كل نص في الكتاب المقدس وكل فقرة وكل سطر يتحدث عن الوهية المسيح وعن الله الابن، هنا هُز كل كياني وبدأت افكر ان المسيح قال عن نفسه انه الله، مجرد انه لم يفعل خطية كما انا اعلم، لكن هناك تنافس كبير بين المسيح الذي لم يخطئ حتى لو اعتبرنا انه شخصية عادية وبين رسول الاسلام وبدأت اقارن، رسول الاسلام دائماً ينافس نفسه بالمسيح ويريد ان يكون اشرف الخلق والمرسلين وخاتم الانبياء والمرسلين .... الخ، وعلى باب الجنة اسمه موجود مع الله، وفي الصلاة عليه اسمه مقترن مع اسم الله، هذا هو الشرك بعينه وهذا كان اعتقادي في اهل القرآن لانهم يقولون انه لا يجوز ان نصلي على الرسول لان هذا شرك بالله والدخول في الاسلام بالشهادة بالله فقط
الاخ وحيد : اريد ان تذكري مع من كانت المناظرة على البال توك
رُبى : مع ابرام وايضاً الشخص الذي درسني رؤيا يوحنا ناظرني على البال توك، وهو شخص معروف ومحبوب من المسلمين والمسيحيين، كنت اراه وجهاً لوجه هو كبير في العمر ولديه علم كبير في الاسلاميات، هذه المقارنات ساعدتني ان ارجع للمسيح، كل مرة اقرأ القرآن وابطلت إيماني بالحديث واردت ان اكون قرآنية بدلاً من السلفية
الاخ وحيد : أليست هذه هزة بداخلك
رُبى : نعم كانت هزة كبيرة، تركت اثبات صحة الحديث وبدأت اريد اثبات ان القرآن كلام الله
الاخ وحيد : هذا تراجع لان الحديث ضُرب امامك وظننت انه بالعودة الى القرآ، تحلي كل هذه المشاكل الموجودة
رُبى : بدأت اقرأ القرآن واتناقش مع نفسي في آيات القرأن، سألني الدكتور عن تفسير " واهجرهن في المضاجع واضربهن " قلت له ضرب غير مبرح، سألني عن الهجرة في المضاجع وعن معناها قلت له ان الهجر لا يتكلم معها ولا يعاشرها، قال ليس هذه المشكلة لكن الهجر في الطبري هو رباط البعير، يربطها في السرير كالبعير وكالحيوان وينتهك عرضها ويغتصبها، هل هذا دين؟ سألت لماذا الطبري فقط يستدل به أليس غيره من تفسير، قال لي عن ابن كثير تحججت ان به كثير من الاسرائيليات قال عن الجلالين قلت انه يحكي عن مصطلحات في القرآن، سألني عن اي تفسير اؤمن واقتنع انه التفسير الصحيح للقرآن فكرت فعلاً، اين هو التفسير للقرآن، عند قراءة القرآن لاول مرة يجب ان ترجع للتفسير، قلت له خذ الآية كما هي، قال انتم من تقولون لنا ان نرجع للتفسير
الاخ وحيد : انت تقرأي القرآن يطلب منك ان تعودي للتفسير وعند استخدام التفسير يقولون انه ليس مفهوم القرآن
رُبى : يقولون صار تفسير جديد والاعجاز العلمي القرآني برغم ان هناك كثير من السلفيين ينقدوا
الاخ وحيد : احكي لنا عن حالتك بعد دراسة سفر الرؤيا
رُبى : قرأت رؤيا يوحنا 19 وجدت انه يجب ان اقول ان الشخص الجالس على الحصان الابيض واسمه الصادق الامين هو المهدي المنتظر، عند هذه النقطة في المناظرة وعندما وصلت في دراستي اني لا اؤمن بالحديث والمهدي موجود في الحديث فلم استطع اثبات ان هذا هو المهدي، توقفت عن المناظرة، واعتذرت عن المناظرة مع الشخص الذي اناظره في هذا اليوم، طلب مني ان اقول له كل شئ قلت اني لا استطيع ان اعمل مناظرة بعد اليوم شعر ان هناك شئ خطئ دخلت معه على الخاص وتكلمت معه وقلت اني اليوم لا اؤمن بالاسلام، كانت مفاجأة بالنسبة له، قال لي اصلي سالت لمن اصلي قال للمسيح، انا ما زلت لا اؤمن بالمسيح طلب مني ان اصلي للمسيح، وافقت واغمضت عيني لأصلي لكن سمعت صوت بداخلي يقول ليس الآن قلت له اني اسمع صوت يقول لي ليس الآن، قال لي هذا هو الشيطان، لكن انا اعرف هذا الصوت من قبل الاسلام واعرف انه ليس صوت الشيطان، صلى هو بمفرده، لكن بعد ذلك لم اسنمع للبال توك، تذكرت في الاسلام ان يكون الله اقرب الى العبد في وقت السجود، سجدت بدموع واقول له إذا كنت إله محمد او انت المسيح اظهر لي نفسك واعطني علامة واعطني الحق، بعد الصلاة قلت انام واحلم حلم، ربما احلم برسول الاسلام ورؤيا المنام هي حق، وربما احلم بالمسيح لكني لم احلم بشئ وهذا لاني عقلانية يمكن ان اظن ان هذا الحلم غير صحيح، تاني يوم ذهبت للعمل وبداخلي صراع عنيف بماذا اؤمن، اعرف الحق لكن لا استطيع الوصول له
الاخ وحيد : هل هذا بسبب الذات والكبرياء الدخلي كان له دور
رُبى : الكبرياء في داخلي بعد ان كنت باحثة الكثير اسلموا على يدي، هل اقف واقول اني لا اريد كل هذا بعد، ذهبت لطبيب نفسي قلت له تحمل الصدمة،قال لي انت تريدين ترك الاسلام والذهاب الى المسيحية، سألته كيف عرف هذا وصرت اضحك، قال لي ليس انت الوحيدة التي اتيت لي لهذا
الاخ وحيد : معنى هذا ان كثير من المسيحيات اللاتي اسلمن ذهبن له بالاخير
رُبى : نعم، بعدما قلت له كل شئ، قال لي انت ومن النوع التي تريدي الوصول الى الكمال وبالتالي انت تعمقت في الاسلام والآن لديك فراغ عاطفي لانك مطلقة منذ سنتين، لهذا التجأت الى الروحيات والدين ( فرحت لاني لم افكر في شئ باطل ) انت تختاري الاسلام او المسيحية ولا يوجد حل وسط، انت الآن مسلمة خذي الوسطية ظلي في الاسلام ولا تكوني متشددة
الاخ وحيد : هل كانت وجهة نظره انك لم تجدي الكمال في الاسلام بالتالي اتركي الاسلام
رُبى : لم يقولها صراحة لاني مازلت مسلمة واصلي الصلوات ... الخ، هذا لا يجعلني اكفر لكن اعيش حياتي، قلت له في الاسلام جلستي معك الآن تعتبر خلوة وهي حرام شرعياً، قال لي انت تأخذي الامور اكبر من حجمها، قلت له هل يمكني ان اكون مسلمة لكن اعيش مسيحية، قال لي خذي الامور بطريقة وسطية ولا تكوني متشددة اذهبي وتعرفي على اناس جدد، قلت له الى متى اظل اهرب من مكان الى مكان لأجد اناس جدد، ذهبت من الاردن الى امريكا ثم تركت كنيسة عمي وتركت الخدمة ودخلت الاسلام لاجد هؤلاء الناس الجدد ثم ذهبت الى الاردن، وفي الاردن فتشت على مكان جديد وفي هذه الفترة كان توجهي ان اذهب الى السعودية لاكمل دراسة الاسلام
الاخ وحيد : انت دخلت الاسلام للدراسة والتعمق في هذه العقيدة
رُبى : نعم، لاني ظليت اشعر بوجود شئ ناقص في الاسلام ويقولون ان زياة الايمان بزيادة العلم، كنت احاول ان اصل الى اكبر قدر من العلم لاصل الى هذا الايمان
الاخ وحيد : كلما قرأت تجد انه يوجد شئ ناقص ايضاً
رُبى : وجدت احاديث واشياء جديدة، لكن كلما تعمقت في الدين اجد نفسي ابعد عن الحق
الاخ وحيد : بعد رفضك للمناظرة وصلاتك لله
رُبى : بعد الطبيب النفسي ذهبت للدكتور الدارس سفر الرؤيا وقلت له اني لا استطيع ان اكمل في الاسلام وصليت وسمعت الصوت قال لي ليس الآن، قال لي لو انك رجعت الى المسيح لا اصدق لانك بالامس كنت مسلمة واليوم مسيحية لكن هناك اشياء يجب ان تعرفيها لماذا لا تؤمني بالمسيح اجابته اني لا اريد ان اعترف بالمسيحية، قال لي المسيحية ليست دين، الاسلام شريعة وقوانين لكن المسيحية هي حياة قال المسيح " اتيت لكي تكون لهم حياة ويكون لهم افضل " كوني مسلمة لكن آمني بالمسيح، ما الخطأ في هذا، قلت له انا اعرفه وكنت ابنته، قال لي ليس بهذه الطريقة قولي لي لماذا لا تؤمني به، ناقشت معه نصوص عن ألوهية المسيح، ذهبت الى البيت وانا اتسائل اني اعرف هذه الاشياء من زمان لماذا لا استطيع ان اؤمن بها، هناك شئ خطأ بداخلي اني لا استطيع ان اؤمن بلا رؤية مثل توما اريد الايمان بالعقل، اريد الدليل بهذه الطريقة، لكن عندما فتحت الآيات في الكتاب المقدس التي كنت استخدمها لانكر ألوهية المسيح وجدتها تثبت ألوهية المسيح ويجب ان اؤمن بها، كيف اناقش المسلمين بهذه النصوص وانا لا اؤمن بها، فعلاً في هذه الليلة كان ينتظرني الاخ ابرام على البال توك لكي اكمل معه المناظرة قلت له لا اكمل وبدأ يصلي، لكن انا لم استطيع ان اصلي وقلت له كيف يقبلني الله، قال انه فاتح يديه وينتظرك حاولي ان تصلي، اغمضت عيني وقلت يارب انا مثل هؤلاء الناس الذين قالوا لك إن كنت ابن الله انزل عن الصليب، انا مثل الذين القوا قرعة على ثوبك تحت الصليب ومثل بطرس الذي انكرك ثلاث مرات انا انكرتك عشرات ومئات المرات وبكيت بكاء مر لماذا انا بعدت عنك بهذه الطريقة، وبدأ الاخ ابرام صلي لاجلي وقال لي ان الرب يسوع يقرع افتحي له قلت له انا في سجن يدي ورجلي مربوطين بسلاسل لا استطيع ان افتح له، دعه هو يدخل ويفتح الباب، بعدها جاءت لى ترنيمة
" هل اطرق بابك بعد ضياع الكل، او يصلح ان اقترب إليك بذلي، ضيعت انا فرحتي مني بجهلي، قد كنت حبيبي وخلي انت بل اهلي، وتركتك لكني اعود فترحمني، وما بيدي إلا الوعد ليسترني، والقلب بأحشائي ينادي اجبرني، اشتاق لحضن الآب وعطفه يقبلني،جملني فقبحي قد ذهب حتى الاحشاء، وسواد الليل تسرب فيّ انتشر الداء، اشتاق لخالق من عدم يدعو الاشياء، فيغير قلبي ويلبسني حلل بيضاء.
الى ان وصلت جملني فقبحي قد ذهب حتى الاحشاء لم اقدر ان اتكلم وانطق بأسمه وقلت له هذا اني تمررت في الطين والقذارة ذهبت لوكر الذئاب ولكني الآن اعرفك انت يسوع المسيح إلهي ومخلصي وصرت ابكي واطلب من الله المغفرة ومن المسيح يدخل حياتي ويغسلني بدمه ويكسر الكبرياء بداخلي وبدأت اسبح وسمعت صوت ابرام الذي كان يصلي يبكي، والمجد للرب في نفس الصلاة سمعت صوت آذان الفجر وكان يوم الجمعة 18 / 7 / 2010 وهو يوم رجوعي للرب
الاخ وحيد : مبروك، كيف وصلت الى اهلك
رُبى : كنت مازلت في الاردن، اتصلت بهم في الخامسة بعد الفجر وقلت لهم اني عدت للمسيح فرحوا جداً وارادوا ان اعود لهم فوراً، لكني لم ارد العودة بسرعة لاني اردت ان امكث في الاردن لاخدم هؤلاء الناس الذين اسلموا على يدي وكنت اتابعهم، بعد هذا الساعة السادسة صباحاً اتصلت بالدكتور الذي كان يدرسني رؤيا يوحنا، قال لي انه من الساعة الخامسة وهو يصلي لاجلي قلت له انا اريد ان اخبرك اني بلغت اهلي اني عدت لمسيح قال لي انت سبب استجابة صلوات كثيرة كان كثيرين يركعون على ركبهم لأجلك
الاخ وحيد : اقول للمشاهد ارجوك لا تيأس في اي ضيقة، كثيرين ذهبوا بعيد صلوا لكل الحالات المشابهة لرُبى، اسألك هل وصل لك تهديد او اي شئ
رُبى : الى الآن وصلني تهديد او اثنين، الى الآن مسلمين لم يدركوا الخبر اني رجعت للمسيح لكن اتوقع ان سيصلني الكثير، انا اصلي لاجلهم ان الرب يفتقدهم ويفتح قلوبهم ويهديهم الى طريق الحياة
الاخ وحيد : امين، بالنسبة لقناة الحياة هل كنت تشاهديها وانت في الاسلام
رُبى : نعم
الاخ وحيد : ماذا كانت فكرتك عنا وكلام المسلمين عن قناة الحياة
رُبى : عامة المسلمين يكرهوا قناة الحياة لكن يشاهدوها، وتجدهم امام الشاشة يسبوا ويشتموا لكن تجد منهم مسلمين غير ملتزمين يسمع باهتمام وقابلت احد الكتاب وقال انه يريد ان يسمع ابونا زكريا وهو يتكلم بالحديث وهذا واحد بالمليون، لكن اكثرهم لا يحبوا قناة الحياة انا كنت اسمعها لانها عبارة عن بحث لي واريد ان ارى كيف يطرحوا الاحاديث والقرآن لكي استطيع ان اجاوبهم، كيف يطرحون شبهات الكتاب المقدس وانا ادرس كيف اهدمها
الاخ وحيد : الآن وانت على قناة الحياة ما هي مشاعرك
رُبى : قلت لك قبل الحلقة ان هذا اللقاء مختلف عن كل الذي قبل لاني اوجه رسالة للمسلمين لا استفزهم بأني تركت الاسلام وعدت للمسيح مثلما يفعل الكثيرون، نحن لا نهتم بالعدد لكن نهتم بالنوع هؤلاء من يسلموا كيف حالهم الآن وكيف وصلوا في حياتهم الروحية ومعاملة الله لهم، انا هنا لاقول لهم رسالة انا كباحثة يجب ان يكون عندي امانة علمية، مثلما كان عندي امانة علمية ان اعلن اسلامي وأقول ان الاسلام هو الحق في وقت من الاوقات، الآن اريد ان اقول اني توصلت الى الحق وان المسيح هو إلهي ومخلصي، ليس المسيحية كدين لكن المسيح هو الله والمخلص
الاخ وحيد : حضرت لك مفاجأة غالية على قلبك، والدة الاخت رُبى
رُبى : امي
الاخ وحيد : كانت مفاجأة رائعة جداً ونطلب من امك ان تقول لك شئ
الام : الرب اعطاني وعد اريد من رُبى دائماً تتذكره، مزمور 89 " بمراحم الرب اغني الى الدهر لدور فدور اخبر عن حقك بفمي، هو يدعني ابي انت إلهي وصخرة خلاصي الى الدهر احفظ له رحمتي وعهدي يثبت له " الرب يثبتك
الاخ وحيد : عودة الابن الضال كانت تشكل لك اي شئ في هذه المرحلة
رُبى : تشكل قصة حياتي كنت بنت للرب واخدم الرب في الكنيسة لكن تهت وبعدت كثير لكن الرب كانت عينه عليّ دائماً وكان دائماً يحرسني ورغم ان كثير من المواقف الصعبة حدثت معي لكن الرب لم يتركني واشكره لانه رجعني بعد ما ادبني وتعلمت الدرس
الاخ وحيد : هل تريدين توجيه رسالة لاي اخت انت تسببت في تركها للمسيحية ومرت بالمرحلة التي مريت بها
رُبى : عندما ذهبت لاجتماع في احدى بيوت صديقاتي التي كانت تهتم بالمسلمات الجدد وكان هناك اكثر من 50 ، 60 من النساء كل واحدة درست حالتها بطريقة منفصلة، لكن هذه المرة وانا اراهم بعد رجوعي للمسيح كل واحدة كان عندها مشكلة ، واحدة عندها مرض مزمن وهذه مطلقة من زوجها الاول والى الآن تبحث عن اولادها، وهذه هاربة من عائلتها ولم تراهم منذ 12 سنة، كل واحدة منهم لها حياة، وانا اعرف الشخص لو كان عربي يذهب من الاسلام الى المسيحية هذا صعب جداً، رسالتي ان مازال هناك فرصة ان يعودوا للمسيح
الاخ وحيد : عن طريق خبرتك الشخصية هل المسيح سيقبلهم
رُبى : اكيد راح يقبلهم المسيح لانه فاتح احضانه دائماً وهو يناديهم حتى يرجعوا
الاخ وحيد : ما هي افكارك للمستقبل
رُبى : افكر انه مثلما انا انكرت المسيح خمس سنوات وبعدت عنه وعملت هذه الاشياء التي تخزي الانسان اطلب من الرب ان يستخدمني باقي ايام حياتي
الاخ وحيد : الرب يبارك حياتك، نحن نشكرك من اجل خدمتك واشكر والدتك لانها قبلت ان تأتي معنا، الرب يبارككم ويستخدمكم لمجد اسمه وامتداد ملكوته.
الاخ رشيد : نشكر الرب من اجل عودة الاخت رُبى الى احضانه، نشكره لاجل استجابة صلوات الكثيرين، هنا اريد ان اتوقف لحظة تأمل وأسأل السؤال الجرئ لهذه الحلقة ما الذي نتعلمه من عودة رُبى الى السيد المسيح له كل المجد ؟ في الحقيقة نتعلم اشياء كثيرة
الشئ الاول : ان الاسئلة التي تطرح بخصوص المسيحية لها اجابات وردود مقنعة، إن سمعت اي شبهة ارجع الى الكتب المسيحية وارجع الى من يعلم اكثر وابحث هنا وهناك قبل ان تقرر انه لا جواب، الاخت رُبى بعد ان فاجأها مسلمون بأسئلة لم تكن مستعدة لها ظنت انه لا جواب عليها واستسلمت للاسلام، لكنها بعد هذه المدة كلها مدة خمس سنوات رجعت واعطت نفسها فرصة اخرى، هذه شجاعة منها لتعترف انها اخطأت وان الجواب موجود وان الآيات التي يحاول المشككون من خلالها إبطال ألوهية المسيح هي نفس الآيات التي تستطيع ان تثبت ألوهيته لو قُرأت بشكل صحيح
الشئ الثاني : ان الاسلام يشبه الجوع الروحي لا يروي العطش الوجداني وهذا يذكرني بلقاء المسيح مع السامرية حين قال لها " كل من يشرب من هذا الماء يعطش ايضاً لكن من يشرب من الماء الذي اعطيه انا فلن يعطش الى الابد " نعم كل من يشرب من ماء الاسلام سيعطش، لانه مجرد دين اخر مؤلف من مجموعة من الطقوس والعبادات من الاوامر والنواهي الخالية من اي روحانية تذكر، لا ضمان للحياة الابدية لا وجود للمحبة الحقيقية لا معنى للخطية ولا معنى للقداسة الإلهية، رُبى تعمقت في الاسلام وكلما تعمقت اكثر كلما زادت تعصباً وانعزالاً عن العالم وانغلاقاً على نفسها، هل هذا ما يريده الله للبشرية ان يعزل النساء عن الرجال ان يلبسهن اكياساً بثقوب يطللن من بينها على العالم هل يريد الله ان ينغلق كل واحد على نفسه، نكفر هذا ونمتع عن الاكل مع ذاك كيف سيكون حال البشرية لو كلنا تعاملنا بهذه المبادئ، من ذاق حلاوة المسيح لن يعوضه عنها اي شئ سيعود لا محالة، لان المسيح فريد في تعاليمه وفي محبته التي ليس لها مثيل
الشئ الثالث : ان باب التوبة والرجوع مفتوح للجميع لكل الذين تركوا المسيح لسبب او لاخر ليس هناك سيف ردة ليس هناك كراهية ليس هناك احتقار بل العكس الانجيل يعلمنا انه يكون فرح قدام ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب والمسيح سيظل فاتحاً ذراعيه لكم لعودتكم حتى اخر لحظة، وقصة الابن الضال في انجيل لوقا اصحاح 15 خير دليل على ما اقول، انها قصة كل مسيحي ترك المسيح
الابن يعود لابيه قائلاً : يا ابي اخطأت الى السماء وقدامك ولست مستحقاً بعد ان ادعى لكن ابن، لكن الاب يجيبه قائلاً : اخرجوا الحلة الاولى والبسوه واجعلوا خاتماً في يده وحذاء في رجليه وقدموا العجل المسمن واذبحوه فنأكل ونشرب لان ابني هذا كان ميتاً فعاش وكان ضالاً فوجد
ليست هذه القصة خيالية بل هي قصة حقيقة، قصة الاخت رُبى ليتها تلمس اعماق من يشاهدها، ليتها تجعل من ابتعد عن المسيح يبكت ويبكي ويعود الى من احب العالم اجمع الى الذي بذل نفسه من اجلنا الى الذي لم ولن يرى التاريخ مثله، الى حبيبنا وشفيعنا ومخلصنا يسوع المسيح، ارسلوا لنا قصصكم واختبارتكم إن استخدم الرب هذه الحلقة لرجوعكم إليه
موعدنا في الحلقة القادمة الى الجزء الثاني من قصة رجوع الاخت رُبى وسنتركها تجيب على اسئلة المشاهدين مباشرة على برنامج سؤال جرئ.

rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

New Comment
Created by امير in 03/12/2010 07:16:29 م
مبروك الروجوع

New Comment
Created by mina in 25/10/2010 12:52:43 ص
نشكر المسيح لأنة لا يترك أولادة للسقوط دون ان يسندهم ويقف معهم حتى يردهم الية مرة أخرى
الف مبروك ربى
Created by ROMANYADEL in 12/10/2010 12:16:28 ص
مبروك الرجوع الى حضن ابوكى


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com