24 نيسان, 2019
ar-JOen-US

205 - الاخوان المسلمون: الجزء الأول
Created on 10/03/2011 08:42:27 م

print

 تنزيل الحلقة

ســـــــؤال جــــــــرئ
الحلقة الخامسة بعد المائتين
الاخوان المسلمون الجزء الاول
تاريخ البث المباشر الاثنين 10 ابريل 2011

الاخ رشيد : اعزائنا المشاهدين ارحب بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج سؤال جرئ، حلقتنا لهذا اليوم حلقة خاصة بعنوان الاخوان المسلمون، هذه الحلقة مسجلة لذلك لن يكون بها اتصالات لكني سأرحب بكل اسئلتكم على عنوان البرنامج، كثرت الاسئلة في الايام الاخيرة عن الاخوان او الجماعة او الاخوان المسلمون، هل سيكونون هم المستفيد الاول من ثورة الخامس والعشرين من يناير في مصر، هل سيقفذون على اكتاف الثورة ويأخذونها من الشباب، هل سيقومون بتأسيس حزب سياسي وهل سيرشحون احد منهم للرئاسة وفي حال اخذوا الحكم كيف سيكون حال المسلمين تحت حكم الاخوان، وما هي حال الاقليات الدينية في حكم مثل حكم الاخوان، وكيف يتعاملون مع السياسات الخارجية، ماذا عن علاقاتهم باسرائيل وماذا عن العلاقة بالغرب، حلقة غنية بالاسئلة والاجابات خصوصاً واني سأستجوب فيها ثلاث شخصيات مصرية، اولاً الدكتور احمد صبحي منصور المتخصص في التاريخ الاسلامي والذي له باع طويل في مناقشة فكر الاخوان المسلمين ثم الكتور توفيق حميد والذي خصص ابحاثه لمناقشة فكر الجماعات الاسلامية ثم الاستاذ مجدي خليل الكاتب والمحلل السياسي والناشط الحقوقي والذي كتب الكثير عن فكر الاخوان المسلمين، اول سؤال من هم الاخوان المسلمون جماعة الاخوان المسلمين تأسست في مصر سنة 1928 على يد حسن البنا يكون على رأس الجماعة شخص يطلقون عليه لقب المرشد العام، وقد تعاقب على الجماعة ثمانية منهم حتى الآن، اولاً حسن البنا المرشد الاول ومؤسس الجماعة من 1928 الى 1949
ثم حسن الهضيبي وهو المرشد الثاني للجماعة من 1949 الى 1973
ثم عمر التلمساني المرشد الثالث للجماعة من 1973 الى عام 1986
ثم محمد حامد ابو النصر المرشد الرابع للجماعة من عام 1986 الى عام 1996
ثم مصطفى مشهور المرشد الخامس للجماعة من عام 1996 الى عام 2002
ثم السيد مأمون الهضيبي المرشد السادس للجماعة من عام 2002 الى 2004
ثم محمد مهدي عاكف المرشد السباع للجماعة من يناير 2004 الى يناير 2010
ثم المرشد العام الثامن الحالي محمد بديع من يناير 2010 حتى هذه اللحظة
من الشخصيات التي انتمت الى تنظيم الاخوان الشيخ عبد الله عزام وهو الاب الروحي للحركة الجهادية في افغانستان وكان بمثابة الروحي لاسامة بن لادن ثم الشيخ يوسف القرضاوي المعروف، ثم الدكتور زغلول النجار الذي اتهم الكنيسة القبطية بقتل وفاء قسطنطين واهان عقائد المسيحيين في اكثر من مناسبة، ثم السيد قطب الذي كان فكره المحرك الاساسي للجماعات الجهادية في العالم، وايضاً خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس في سوريا وغيرهم، الاخوان المسلمون يصفون انفسهم على ان فكرة الاخوان هي فكرة اصلاحية شاملة تشمل كل نواحي الحياة، فكيف نشأت هذه الجماعة وما هو فكرها الاساسي، كيف يمكن ان تلخص فكر الاخوان لمشاهد عادي يريد ان يفهم
الدكتور توفيق حميد : الملخص ان سنة 1928 وجد شخص اسمه حسن البنا كان رجل لديه اتجاهات دينية متشددة، في هذا الوقت كان بداية نمو للفكر الوهابي في المملكة وانهيار وضعف للامبراطورية العثمانية فكان هذا الرجل يقول لابد من احياء الاسلام مرة اخرى ليعود للامة الاسلامية المنهارة هيبتها بعد الحرب العالمية الاولى، واستخدم الاحتلال الانجليزي كشماعة انه يمكن بالجهاد والفكر الاسلامي مقاومة الاحتلال فجمع كثيرين حوله، هذه كانت بداية الفكرة وبدأ في ضم ناس من حوله، والدي حاول الانضمام لهم وتقابل مع حسن البنا شخصياً، واغلق عليهم الحجرة واراد ان يأخذ منه قسم للبيعة، لكن والدي لانه كان يفكر رفض ان يعطيه البيعة وان يتبع بلا فكر، انتشرت فكرة حسن البنا بدرجة محدودة لانه لم يكن لديه دعم مادي غير الآن الجماعات الاسلامية لديهم دعم هائل من الوهابيين مثلاً السعودية تساعدهم بالكثير، لم يكن لديه التكتيك المضبوط، لو رأيت صور بنات حسن البنا لم يكن محجبات، لم يمتنع الاخوان عن سماع الموسيقى، تجد احد الاخوان يسمع ام كلثوم وعبد الوهاب، كانوا الى حد ما لا يستخدموا اسلوب مهيمن على الفكر مثل الجماعات الاسلامية الذي عاصرته انا شخصياً، لكن استطيع القول ان الاخوان الموجودين حالياً مطعمين بفكر الجماعات
الاخ رشيد : ألم تولد كل هذه الجماعات الاسلامية من رحم الاخوان، لان سيد قطب هو اخواني لكن كل الجماعات الاسلامية الآن تتبنى فكر سيد قطب
الدكتور توفيق حميد : نعم، هم فعلاً كانوا الفكرة الرئيسية التي تغيرت وتطورت بعد ذلك وتشكلت تبعاً للظروف ولكن كلهم في النهاية ينبعوا من فكر سلفي رجعي يتعارض مع تقدم الحضارة والانسانية
الاخ رشيد : عمرو عزام هو ايضاً مؤسس حركة الجهاد الاخواني
الدكتور توفيق حميد : كل هذه الجماعات سواء الاخوان المسلمين او الجماعة الاسلامية او الجهاد الاسلامي كلهم اوجه لعملة واحدة لا اراهم مختلفين إلا في التكتيك، الاخوان المسلمين يأخذون واعدوا، يخططوا ويدخلون سياسياً الى ان يسيطروا على بنوك ويجمعوا اموال لهم خطة على المدى الطويل، الجهاد الاسلامي اسلوبهم الضرب في الزعامات الموالية للغرب مثلما اغتالوا السادات رحمه الله، الجماعات الاسلامية التي انضممت لها في وقت من حياتي نظامها عمل تجميع على مستوى القاعدة الشعبية للجامعات، تجميع افراد والجهاد الاسلامي يأخذون منهم، فجميعاً يلعبون في ملعب واحد وبهدف واحد، احداهم مدافع والاخر مهاجم اوحارس مرمى لكن في النهاية كلهم في ملعب واحد
الكتور احمد صبحي منصور : الاخوان كتنظيم لهم فكرهم الخاص، وبهذا الفكر تعاملوا مع السادات ومع مبارك وسيتعاملون ايضاً مع النظام الجديد، هذا الفكر يفرض عليهم في اي حركة تأتي ان يتريثوا ولا يكونون في المقدمة حتى لا يتعرضوا للضربة الاولى لكن ينتظروا حتى يحين الوقت المناسب ويبدأون في الانضمام شيئاً فشيئاً، الى ان تأتي الفرصة المناسبة ليقفذوا، هذا بالنسبة للتكتيك، لكن بالنسبة للاستراتيجية وهذا مكتوب في ادبياتهم هم لهم فترة ثانية، الفترة الاولى فترة التربية او اقناع وانتشار الثقافة، يرغبون ان يقتنع الناس ان الاسلام هو الحل ويعطون فترة زمنية معينة الى ان يقتنع كل الناس بالتربية، تربية الناس على ثقافتهم وايدولوجيتهم ويقولون السنة وغيره لكن هذه بطاقات لغسيل مخ الناس، الى ان يصلوا الناس بالاقتناع انهم الناس المختارون من الله سبحانه وتعالى للحكم عند ذلك يصلون للحكم لكي لا ينزلوا عن مقعد السلطة
الاخ رشيد : ما هي علاقة جماعة الاخوان بالسعودية، وكيف كانت هذه العلاقة عبر تاريخهم وما هو مستقبل هذه العلاقة في السنوات القادمة
الدكتور احمد صبحي منصور : لا يفترقون كثيراً عن اي حركة تمتطي ( واسف للتعبير ) الدين لكي تصل للحكم، ان الاخوان حركة او منظمة انشأها رشيد رضا الذي كان عميلاً لعد العزيز ال السعود انشأها في مصر تلميذه النجيب حسن البنا الذي كان طالباً في منظمات الشباب التابعة للاخوان، ووضعت له هذه الاسس لكي ينشأ حركة الاخوان المسلمين، وفعلها عبد العزيز ال السعود بعد تخلص من الاخوان، هناك اخوان قبل الاخوان المسلمين هم الذي انشأوا الدولة السعودية الثالثة واصحاب الفضل في انشائها من 1911 الى ان ثاروا على عبد العزيز ال السعود يريدون المشاركة في السلطة وقضى عليه في موقعة السبلة 1928 ، 1929 لكن بدأ النزاع بين الاخوان البدو الذين اقاموا الدولة السعودية وهم الذين اضافوا الحجاز الى الدولة السعودية واستولى عبد العزيز ال السعود على الحجاز واخذ اسم جديد هو امير النجد وسلطان الحجاز بدأ النزاع بينهم لان الاخوان يريدون فرض افكارهم المتزمته على الحجاج، تحول النزاع الى مؤتمرات سياسية ومعارضة .... الخ، ثم الى صِدام عسكري في السبلة وما بعدها، لكن في خلال هذه الفترة بعد ان فتح عبد العزيز ال السعود الحجاز وجاءت الوفود من الهند ومن مصر بدأ يفكر انه لكي يقضي على الاخوان لابد ان ينشأ اخوان في العالم الاسلامي وعينه على مصر بالذات لان استراتيجته الدولة السعودية ان تكون متكأة على مصر وإلا لا مستقبل لها، هنا بدأت تغيرات في مصر عن طريق الشيخ رشيد رضا الذي قام بتحويل الجمعية الشرعية بعد ان كانت جمعية شرعية صوفية الى جمعية وهابية، وهي اكبر جمعية مسيطرة على المساجد في مصر ثم انشأ تنظيم اخر متخصص في الدعوة للوهابية وهم انصار السلطة، ثم الشبان المسلمين الذي كان من ابائها حسن البنا ثم تحولت الى حركة سياسية عسكرية بعد ذلك وهم الاخوان، اريد ان اقول انهم ليسوا بدعة في الاستغلال السياسي بالدين لانهم نشأوا من حركة السلفية الوهابية التي استغلت السنة ( الدين الارضي ) في اقامة الدولة السعودية
الدكتور توفيق الحميد : بالنسبة للاخوان عندما وضعهم عبد الناصر في السجون، كثيرين منهم سافروا الى السعودية وساعدوا في انشاء المملكة واخذوا مراكز حساسة واقنعوا الوهابيين الذي كانوا ذو فكر محدود داخل حدود السعودية فقط، ان يأخذوا الرسالة عالمياً وكان لديهم قدرة تنظيمية فأصبح اموال السعودية من الوهابيين والقدرة التنظيمية الرهيبة للاخوان هي التي ادت الى انتشار الصحوة الاسلامية في العالم اجمع في اخر 40 سنة، ما حدث ان الاخوان لعبوا دور خطير لهذا علاقتهم وطيدة داخل السعودية لانهم ذهبوا لها في الاضطهاد من عبد الناصر فأصبحوا جزء من النظام واصبح لها جميل عليهم، غير هذا ان الوهابيين اعجبهم الموضوع بعد ان كانت الطموحات محدودة اظهرت السعودية نفسها انها زعيمة العالم الاسلامي ليس مجرد داخل الحدود، اعطتهم افاق وبعد جديد، الاثنان افادوا بعضهم البعض، فأصبحت للاخوان علاقة عميقة بالسعودية وبالذات مع الوهابيين اخذوا هذا الفكر بقدراتهم التنظيمية الخطيرة، ككلمة حق الاخوان المسلمين لديهم قدرة تنظيمية هائلة، بالنسبة للوضع الحالي لمصر مع السعودية في اعتقادي ان هناك اشياء تمت ستبدأ بداية شرخ ضخم جداً
اولها ان السعودية على سبيل المثال استضافت ابن علي الذي هو رئيس تونس المتهم بفساد رهيب وسرقات مرعبة، اتعجب والله يا اخي الحبيب ان ساحر مسكين يقرأ الطالع في لبنان ذهب للحج امسكوه ليقطعوا رقبته بحكم الشريعة، ورجل متهم بسرقة مليارات من شعبه اعطوه لجوء ولا اعتقد انهم في يوم سيطبقون حد السرقة عليه، هنا نظام إذا سرق فيكم الشريف تركتموه وإذا سرق فيكم الضعيف اقيموا عليه الحد، هذه اظهرت صورتهم بدرجة عالية من النفاق، تقول شريعة وغيره على الغلبان الذي فقط يقرأ الطالع والابراج تقطع رقبته، وعلى بن علي الذي سرق شعب تقول له يا بيه ولا يطبق عليه القانون
الاخ رشيد : مثلما قال جبران : سارق الوردي مذموم محتقر وسارق الحقل يدعى الباسل الخطر
الدكتور توفيق حميد : الله على الجمال، ثانياً السعودية حاولت الوقوف ضد امريكا وامريكا اخذت وضع مع الشعب ضد مبارك وهو موقف واضح لا يوجد مناقشة، السعودية اتصلت بأوباما وطلبت منه ان لا يخرج مبارك بطريقة مهينة، بالنسبة للمصريين الآلام التي عانوها في فترة حكم مبارك، لو حدث مشاكل بعد الثورة فهي ليست بسبب الثورة ولكن بسبب التأخير في ترك الحكم الذي ادى لمشاكل في السياحة والاقتصاد هذا ليس ذنب الثورة، من الظلم ان نلوم الثورة فيها لكن نلوم التأخير في ترك مبارك الحكم، لو كان رجل ذكي ويعرف الكراهية المفرطة له
الاخ رشيد : لو كان عنده كرامة
الدكتور توفيق حميد : لو كان انهى الموضوع بدري لم تتأثر السياحة ولم نخسر هذه المليارات، انت ترى ثورة بيضاء، يوجد شرخ اخر في العلاقة غير التجربة التونسية هنا اقول التجربة التونسية انهم وقفوا بجانب مبارك ودعموه وضد امريكا التي تخلت عن مبارك، انت تطلب من المصري الذي ضحى بدمه وابنائه وشعروا ان اسرة مبارك لم تسرق فقط اموالهم بل سرقت حاضرهم وماضيهم ومستقبلهم، عندما تجد السعودية تساعد مبارك ان يبقى في الحكم هذه ستعمل شرخ وفي اعتقادي ان الناس ستبدأ مرحلة رفض وهذه ثورة رجوع المصري لمصريته، ثورة رفض ان يكون وهابي، ثورة رفض ان يكون خاضع لفكر الفلسطينيين، سنرى اشياء عجيبة، هذه الروح إذا لم يوقدها احد
الاستاذ مجدي خليل : السعودية احتضنت الاخوان بعد طردهم من حكم عبد الناصر وعينتهم، وعندما انشأت السعودية رابطة العالم الاسلامي في عينت سعيد رمضان زوج بنت حسن البنا عضو في رابطة العالم الاسلامي مع عبد الاعلى الموجودي مع المجموعة الاقرب الى فكر الاخوان المسلمين في العالم، ساعدتهم مادياً وهي ساعدت الاخوان وهم ساعدوها هم حولوا الوهابية من ثقافة محلية متزمتة ومتشددة الى مذهب عالمي، صدروا الوهابية للعالم بتكتيك الاخوان وفكر الاخوان التوسعي في العالم، الوهابية كانت محلية الصنع كانت ثقافة اسلامية تقليدية متزمتة تتناسب مع اهل نجد، لكن الاخوان المسلمين حولوها لمذهب عالمي، والسعودية قدمت الكثير للاخوان انها حمتهم ومولتهم عالمياً واجرت تصالح في سنة 1971 كما كتب الدكتور عبد العظيم النجار في كتابه عن الاخوان المسلمين انهم اجروا تصالح بين نظام السادات سنة 1971 في استراحة السادات مع مجموعة من الاخوان المسلمين في السعودية وتعهد لهم السادات نحن وانتم نواجه عدو واحد وهو الالحاد والاشتراكيين والماركسيين، وفتح السجون واعادهم من السعودية وبدأ مرحلة جديدة في مشاركة الاخوان عملياً في الحكم مع انور السادات حتى ولو كانوا غير متصدرين في الواجهة السياسية لكن كانوا شركاء حقيقيين في الحكم، لكن في سنة 2002 الامير نايف بن عبد العزيز قال ان الاخوان خربوا السعودية وبدأوا في نشر افكارهم بين السعوديين ليغيروا السعودية نفسها، نحن اتينا بكم لكي تغيروا خارج السعودبة وليس التأثير على السعوديين، انزعج جداً عندما اثروا على السعوديين وعملوا تثوير على الحالة السعودية، الحالة السعودية حالة ناشرة للتخلف لكن لا تريد تثوير السعودية من الداخل، بعد ثورة 25 يناير اصبح السعودية والاخوان هناك مناطق مشتركة السعودية تريد ان تتحرر مصر ولا تبقى دولة مكبله بالدولة الدينية الاسلامية وبالافكار الاسلامية والاخوان المسلمين لهم نفس الهدف وايران لها نفس الهدف، كلهم يتفقون على خطورة مصر العلمانية المدنية، وبالتالي يوجد تقدير انه سيكون هناك تحالفاً سعودي اخواني ايراني لن يتقابلوا لكن سيلعبون اللعبة السياسية تحت المنضدة
الاخ رشيد : بوجود الاخوان في المنتصف
الاستاذ مجدي خليل : الاخوان سيعملون لن يقولوا للسعودية انهم على علاقة مع ايران ويأخذون تمويل من ايران كما حدث في حماس وتمويل من السعودية، انا كتبت من قبل ان الاخوان المسلمين مارسوا نفس سياسة مبارك الفاسدة في شراء الذمم وشراء اعلام، يذهبون للصحيفة نأخذ منك اعداد هائلة من النسخ كل يوم ( 10 ، او 20 ألف نسخة ) لتقول فكر الاخوان، هم متخصصين في الفساد وشراء الذمم مثلهم مثل نظام مبارك الفاسد
الاخ رشيد : الآن علاقة الاخوان بالسعودية، يظهر انه لا توجد علاقة مع السعودية امام الاتسان البسيط، هل هناك علاقة بالسعودية الآن
الدكتور احمد صبحي منصور : الاجابة لها مستويان، المستوى الاول الثقافي والفكري هم كلهم يصدرون عن الوهابية، المستوى الحركي والسياسي توجد اختلافات في السياسة القائمة على اساس فن المنفعة، نبدأ بالحقائق التاريخية الآتية، حركة الاخوان التي انشأها عبد العزيز ال السعود وكان من ادبيات انشائها ان تكون بعيدة عن دولتها
الاخ رشيد : هل يوجد كلام موثق عن هذا الامر
الدكتور احمد صبحي منصور : يوجد كلام موثق ولديهم مراجع لذلك، عبد العزيز ال السعود منع الاخوان من العمل في الداخل لكن يظل عملها خارج السعودية، وظلت هذه السياسة موجودة الى ان حدث خلاف بين عبد الناصر والاخوان بعد حادث المنصة هرب كثير من الاخوان الى بيتهم الروحي الى السعودية التي اضطرت ان تحتضنهم، هنا بدأ الخلاف بين النظرة المصرية للفكر الوهابي والنظرة الصحراوية للفكر الوهابي والاستغلال السياسي للفكر، اولاً الاخوان هم الذين نشروا الفكر الوهابي بعد ان كان كلاماً اتياً من الكتب الصفراء ليجعلوه اكثر بياضاً واكثر قبولاً وبلغة سهلة ونشروه، حين ذهبوا السعودية وجدوا مجتمعاً مختلفاً، بدلاً من الليبرالية في مصر وجدوا حاكم يحكم، في نظرهم الحركة العالمية، من هنا بدأ نوع من القلق بين الاخوان المقيمين في داخل السعودية وبين النظام السعودي، حين دخلت السعودية في توثيق اكثر في علاقتها مع امريكا وبعد غزو العراق للكويت وظهر ان كل ما تكدسه السعودية من اسلحة عاجزة ان تدافع عن ارضها فجذبت امريكا وجيوشها لكي تدافع عنها، بدأت توجد حركة من داخل الوهابية وهي حركة اسامة بن لادن تطالب بالاصلاح وكانت متأثرة بفكر الاخوان، اشقاق السياسة بدأ بين الاخوان بين السعودية النظام الحاكم لكن كلهم ينتمون الى الاخوان، وبلا شك نحن نفرق بين الانتماء بين الفكر الوهابي الواحد وبين الحركة السياسية القائمة على تبادل المنفعة، حتى في داخل الاسرة السعودية نجد اتجاهات سياسية مختلفة في الصراع على السلطة
الاخ رشيد : ما هو دور السعودي في نظرك بعد ثورة 25 يناير
الدكتور احمد صبحي منصور : لو كنت شخص محايد لشعرت بالتعاطف معهم، لكن انا رجل مصري ومسلم لا اشعر بالتعاطف معهم، الدولة السعودية الاولى كما قلت دمرها بن علي ودمر السعودية واتى بأميرها الى القاهرة ثم بعثه الى اسطنبول حيث قتل، ولا ينسى السعوديون المرارة والدرس انهم لابد لهم ان يتكأوا على دولة مصر، ليس فقط لان مصر هي اقدم دولة في العالم ولكن لان مصر في معظم تاريخها الاسلامي كانت تسيطر على الحجاز، والسعودية بدون الحجاز لا تساوي شيئاً، ثانياً ان مصر السنية من حيث الاعتقاد الشريعي والصوفية اقرب إليهم من ايران الشيوعية، في دول الشرق الاوسط يوجد دولتين اساسيتين قديمتين وذات حضارة وهم ايران ومصر، ما بينهما دول مؤقتة، سوريا والعراق بعد هذه الدول، دول مؤقتة تقوم وتنتهي لكن الدول الثابتة والراسخة هي مصر وايران، إذا كانت ايران شيعية ولا سبيل لتحويلها عن هذا، وان كانت مصر صوفية سيقضى على اي دولة سعودية تقوم في الجزيرة العربية، إذاً تحويل التدين المصري من السنة العادية المعتدلة الى الوهابية المتطرفة وهذا ما فعله عبد العزيز ال السعود عن طريق الاخوان، وهذا ما جاء في وصيته لاولاده انه لابد ان تكون مصر هي التي تتكئون عليها، من هنا اذكر انه حين قامت ثورة مصر وحركة الجيش واعتلى عبد الناصر الحكم وجاء بفكره القومي هذا الفكر القومي اثر في البيت السعودي نفسه الى ظهور الامراء الاحرار فكان اساس لهم انه لابد ان يقضوا على عبد الناصر، وقضوا عليه وجاء السادات عميلاً لهم وبدأوا يسيطرون على مصر من الداخل، هنا اتينا الى مفترق طرق وجاءت ثورة الشباب من هنا يأتي هلعهم ولا اتعاطف معهم اطلاقاً هم الآن في حالة هلع
الاخ رشيد : حتى اللحظات الاخيرة كانوا الى جانب النظام ويدافعون عنه
الدكتور احمد صبحي منصور : واتصور ان الملك عبد الله كان مستعد ان يدفع قيمة العون الامريكي إذا تخلت امريكا عن مصر، اتصور ان هذا المبلغ بعد رحيل مبارك قد يوجه الى تدعيم النفوذ السعودي داخل مصر عن طريق وكلاء مصريون، يوجه في فضائيات في انشاء احزاب قد لا تبدو انهم اخوان مثل جزب العدالة في تركيا، واسماء اخرى ويوضع فيها الفكر الوهابي، لابد انهم في حالة هلع من شيئيين، الشئ الاول ان هذه الثورة قامت في مصر والشئ الثاني انها ستنتشر رغم عن انوفهم في البلاد المحيطة، في اليمن الآن وستصل الى بلاد اخرى
الاخ رشيد : وربما وسط السعودية نفسها
الدكتور احمد صبحي منصور : هم الآن في حالة انعدام وزن
الاخ رشيد : هل في نظرك يمكن ان يحدث نوع من التقاء المصالح بينهم وبين الاخوان ويتم نوع من التقابل
الدكتور احمد صبحي منصور : لا شك في هذا، لان الخلافات السياسية خلافات مرحلية لكن الوحدة في الفكر يلجأ لها عند الازمات، الآن الاخوان سيواجهون الكثير وهم يريدون المحافظة على فكرهم وهو نفسه الفكر الوهابي، إذاً هنا تتوحد المصالح الضيقة وتجأ الى العمامة الكبرى التي ينضم تحتها كل الاطراف
ما هو عدد المنضمين تحت لواء الاخوان ومن اين يأتيهم الدعم المالي
الاخ رشيد : هل لدينا احصائيات عن عدد الاخوان في مصر
الاستاذ مجدي خليل : اعلنوا اكثر من مرة انهم 4 مليون وهذه مبالغة كبيرة جداً
الاخ رشيد : بل قالوا انهم 15 مليون
الاستاذ مجدي خليل : 4 مليون اعضاء رسميين ولكن 15 مليون بين منتسبون ومؤيدون لهم ومتعاطفون معهم، ولكن اشك انهم 4 مليون عضو، اتصور انهم لا يزيدوا عن مليون عضو، لاني تعاملت مع اغلب محافظات مصر ورأيت تواجدهم الحقيقي من هو الاخواني ومن هو المسلم الذي يميل الى ثقافة الاخوان، هم صنعوا ثقافة، ايضاً الجماعات الاسلامية صنعت ثقافة ونظام مبارك صنع ثقافة اسلامية هو صنع ثقافة اسلامية احياناً تفوق تطرف الاخوان وبالتالي ليس كل مسلماً في الشارع المصري يسعى الى دولة اسلامية ويسعى الى حكم اسلامي هو اخواني بالضرورة، الثقافة الاسلامية انتشرت وهذه هي الاسلمة، لاحظت المسلمين بكل تحركاتهم لديهم مصطلحين رئيسيين الهيمنة والاسلمة عندما يدخلوا اي اتجاه، اي تنظيم، اي حزب، اي نظام
الاخ رشيد : من اين يأتي دعم الاخوان
الدكتور احمد صبحي منصور : اذكر ان الثروة المصرية ثروة تستحق الرثاء لانها تعرضت للتأميم في عصر عبد الناصر ثم تعرضت للخصخصة في عهد مبارك وعلى هامش التأميم سرقت اشياء وعلى هامش الخصخصة سرقت معظم الاشياء، اما الاخوان شاركوا في ساهموا في نهب الثروة المصرية بشركات توظيف الاموال، نهبوها ايضاَ من خلال تبرع يا اخي لبناء مسجد نفق شبرا وهي حركات التبرع لانشاء مساجد في الوقت الذي لا يجد فيه الشاب المصري شقة ليتزوج فيها، او يسكن المصريون في حجرة واحدة او في المقابر، انتشرت المساجد بين كل مسجد ومسجد مسجد، هذا نهب للثروة، يحصلون على تمويل من خلال المساجد وبنائها، هذه التبرعات غير مراقبة وغير منضبطة، يأتي من داخل المجتمع المصري الفقير وللاسف ان يشارك في هذا التمويل المصري الفقير يظن انه يقدم عملاً صالحاً، بالاضافة ان الاخوان لهم شركات وغيره، بعد هذا اعتقد من وجه نظري يأتيهم تمويل الخليج، ليس فقط من السعودية لكن من الذين يؤمنون بالفكر الوهابي اولئك لهم بند في الزكاة في سبيل الله، من اجل هذا يعطى من بنود الزكاة او من مصارف الزكاة للاخوان، اكثر من هذا هناك فتوة لابن تيمية وهي فتوى سنية ان الركاز يجب ان يصرف عنه الخبز، الركاز وهو الموجود في باطن الارض من معادن ومنها البترول، الذين يؤمنون بابن تيمية وبالفكر السني ربما بعضهم يؤلمه ضميره انه ينبغي ان يعطي 20 % من ايراد البترول للاخوان او من يقوم مقامهم او من يشيعهم في اقامة دولة وهابية
الاخ رشيد : وقد ثبت انه في احيان كثيرة ان الامن المصري اعتقل قيادات من حماس تحمل اموال نقداً
الدكتور احمد صبحي منصور : اكثر من هذا " خيرت الشاطر " اعتقل ولزال كما يقال انه المسيطر على النشاط الاقتصادي للجماعة حين اخرج اعطى عدة ملايين، نحن نتحدث عن ملايين من هنا ومن هنا، هو عدم الشفافية في الناحية المالية بدأت مع حسن البنا الذي كان يحتفظ لنفسه بموضوع الاموال ولا يسمح لاحد ان يدقق معه او يحاسبه فيما يأتي وينفق من اموال
لجماعة الاخوان شعار معروف عبارة عن سيفيين ومصحف واعدوا ..... ، فما المغزى من هذا الشعار وما هي الرسالة التي يوصلونها الى العالم اجمع
الاخ رشيد : شعار الاخوان وهو الاسلام هو الحل ولديهم شعار اخر مصور وهو المصحف والسيفين واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم، الانفال 6 هذه الآية والمصحف والسيفين ماذا يعنون في نظرك
الكتور توفيق حميد : يعنوا مبدأ خطير جداً انهم يريدون استخدام العنف برغم انهم منظمة تقول انها لا تستخدم العنف، لكن وضع القرآن والسيفين دلالة خطيرة على رغبة داخلية كامنة في فكر بعضهم ان لم يكن الكثير على قبول استخدام العنف لاكراه الناس على فكرهم في النهاية لكنهم لا يعملوها مثل الجهاد الاسلامي الذين يفجروا لكنهم يعملون تخطيط لهذا يضعوا كلمة واعدوا مؤمنين بمبدأ لعب الشطرنج، هم ينظموا طريقة للتغير لكن توجد تيارات معهم وتيارات ضدهم
الاخ رشيد : اقرأ شعار من شعارات الاخوان " إذاً الله غايتنا والرسول قدوتنا والقرآن دستورنا والجهاد سبيلنا والموت في سبيل الله اسمى امنياتنا " كيف تفهم هذا الشعار
الدكتور توفيق حميد : افهم انهم منظمة مبادئها الاساسية لا تختلف كثيراً عن مبادئ الجماعات الاسلامية المتطرفة في العالم اجمع لكن يستخدموا تكتيك مختلف
الاخ رشيد : ما هو التكتيك المختلف
الدكتور توفيق حميد : انه يدخل من خلال النظام السياسي ومن خلال تغير المجتمعات لا يعمل هجوم انتحاري لكن يخطط لتغير المجتمعات بحيث يصل لتنفيذ فكره بقبول شعبي تدريجياً
الاخ رشيد : لو رجعنا لشعرا الاخوان انا كانسان بسيط يمكني رؤية سيفين وفوقهم مصحف وتحتهم آية قرآنية واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم، اتسائل ما لافكر الذي يعكسه هذا الشعار
الدكتور احمد صبحي منصور : النظرة بنصف عين على الشعار ستجد نفس التشابه بينه وبين العلم السعودي، عندما نتحدث عن دولة المفروض ان تكون مسئولة عن ادخال الناس الجنة، دخول الناس الجنة مسئولية فردية وهذا ما جاء في القرآن، لا اريد ان استشهد بالقرآن لاني اتكلم في السياسة الآن، لكن وظيفة الدولة خدمة بلفرد تحقيق حقوقه السياسية والانسانية والاجتماعية ... الخ، خدمة الفرد وليس حكم الفرد، حينما تستغل الدين لكي تقهر الفرد وتقهر الشعب، هذا موافق للعدل في المفهوم الانساني وفي نظري موافق للعدل في اي المفهود الديني الحقيقي، هذا من ناحية كمفكر اسلامي اقول لك انا حاورت الاخوان من قبل كنت في مركز ابن خلدون ادير رواق اسبوعي في التسعينات وكتبت، فيما بعد قلت لهم لا مستقبل لكم إلا إذا عملتم بالاصلاح الديني مثلنا، اما ان تستخدم الدين، الاسلام يتميز بوجود القرآن إذا اخذنا القرآن بلغته ومصطلحاته سيكون كله ضدكم، هذه وجه نظرنا كقرآنيون، اضطر اسف استشهد بآية في القرآن الكريم " تلك الدار الاخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الارض ولا فساداً " الذي يرضى عنه الله سبحانه وتعالى ويدخله الجنة هو الذي لا يريد ان لا يعلو عن الناس، انت تريد ان تركب ظهور الناس هذا شئ قبيح، اقبح منه ان تستخدم دين الله في هذا، إذا قلت الاسلام هو الحل فأي اسلام هذا الذي تقول، الاسلام يأمرك ان تكون كالناس لا ان تعلو لان العلو لا يكون إلا لله سبحانه وتعالى
الاخ رشيد : نعود للشعار لو رأيت وانا انسان كنت اعتقد في فترة من فترات حياتي بالاسلام ثم صرت مسيحي ورأيت اعدوا لهم ما استطعتم من قوة، لمن هل للدول التي ستهاجم مصر هل هي لناس من الداخل ام ناس من الخارج لا افهم
الدكتور احمد صبحي منصور : الاجابة من الناحية القرآنية لا من ناحية الاستغلال السئ لهذه وطبعاً هم يخرجون كل الآيات القرآنية عن سياقها لكي يستغلوها لكي يمتطوا ليس فقط الدين لكن يمتطوا ظهور المسلمين، بالنسبة للآية القرآنية واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله، نفهم من هذا السياق ان تكون قوياً وتتمسك بالسلام حتى تحافظ على السلام لانك حينما تكون قوياً ومسالماً ستمنع الاخر من الاعتداء عليك، في المفهوم الاخواني انهم يوصلون العالم الى دار حرب ودار سلام يوصلونهم دار سلام من يدخلون الجنة واصدروا قرار بذلك لا تستطيع الاعتراض عليه، ثم بعد ذلك دار الحرب انهم لابد ان يحاربوه حتى قيام الساعة، فأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل يقفوا عند ذلك ولا يكملون ترهبون، التي هي الردع لا يقولوها لكن يكتفون بهذا وعيونهم على العدو الداخلي وهم غير المسلمين كالاقباط او غير السنيين كالشيعة او البهائيين اوالقرآنيين، يضعون عيونهم على عدو خارجي وهو الغرب، هذه الايدولوجية الوهابية تقوم على الكراهية وليس على الحب وهذه في كتابات لإمامهم محمد بن عبد الوهاب الذي هو الكراهية او البغض في الله او عدم موالاة فلان .... الخ
لجماعة الاخوان شعارات اخرى مثل " الاسلام هو الحل " فما الذي تعنيه هذه الشعارات وهل فعلاً الاسلام هو الحل
الاخ رشيد : " الاسلام هو الحل " لو انا لدي مشاكل اجتماعية واخلاقية وفساد وزنا ومشاكل كثيرة، هل لا يحق للاخوان المسلمين يقدموا للمجتمع الاسلام كحل لهذه المشاكل كلها
الدكتور احمد صبحي منصور : اولاً الديمقراطية تعني تعدد الاراء بمعنى انه من حق الاخواني ان يعبر عن رأيه ومن حق الاقباط ومن حق القرآنيين والشيعة والبهائيين ومن حق اي مواطن ان يعبر عن رأيه شرط ان لا يصارد الرأي الاخر وان لا يكره الاخرين على اعتناق رأيه هذه هي الديمقراطية وهذه حرية الرأي، من حقهم ان يقولوا هذا ومن حقنا ان نناقشهم ونقول لهم اي اسلام تريدون حين يريدون تطبيق الشريعة اي شريعة تريدون، هل شريعة القرآن وهي ضدكم من اول الخط لاخره، وشريعة الفقه السني وشريعة الفقه السني متشعب المدارس، اربعة مدارس في داخلها مدارس جزئية، لا ننسى ان الوهابية التي ينتمي إليها الاخوان هي عبارة عن فصيل من المدرسة التيمية، والمدرسة التيمية فصيل من المذهب الحنفي الذي هو فصيل من السنة والسنة جزء من المسملين، حتى في داخل الوهابية هناك وهابية مختلفة، هناك الوهابية التي تشكل معارضة للحكم وهناك الوهابية التي يمشي شيوخها مع النظام السعودي
الدكتور توفيق حميد : مبدأهم نفسه الاسلام هو الحل، هذه التجربة كانت متفقة عندما كانت السعودية تمثل الشريعة، لكن اليوم المجتمعات بدأت ترى ان الشريعة تطبق في الصومال، هل المصريون يريدون ان يكونوا مثل الصومال، يمنعوا الموسيقى والكرة هل يريدون ان يكونوا مثل طالبان، من هذا المبدأ الاسلام هو الحل بدأ وجود عدم ثقة في مبدأ الاسلام هو الحل، زمان وانا صغير شعار الاسلام هو الحل كان يمثل لنا حلم وكنا مقتنعين به، لكن اليوم التجربة اثبتت انه ليس بالضرورة كما هم متصورون، اليوم الناس المحكومة بالفكر الديني المتطرف يرفضونه وتوجد مظاهرات الآن في ايران لذلك
الاخ رشيد : احد شعارات الاخوان " الله غايتنا والرسول قدوتنا والقرآن دستورنا والجهاد سبيلنا والموت في سبيل الله اسمى امانينا " ما تعليقك
الدكتور احمد صبحي منصور : لدي حساسية منعني الاطباء من الاستماع الى كثير من التصريحات والشعارات، الشعارات تختلط للناس لكي يفقدون عقولهم، والشعار الذي في مظاهرات اليمن يقول " نموت ويحيا فلان "، " بالروح بالدم نفديك يا فلان " هذه الشعارات اعتقد انه آن الاوان لكي نقف منها وقفة، هذا قبل ان نتعرض لشعار الاخوان، ثانياً الوقفة ماذا تقول لهم على شعار الاخوان بأن نناقص هذه الشعارات، الرسول إمامنا او زعيمنا، إذا كان مجرد التهريج واسمح لي ان اهرج، إذا كان الرسول زعيمنا فلماذا نقول على شيخ الازهر الامام الاكبر للمسلمين إذا وضعتم الرسول الامام رقم كام، شعارات حي تناقشها عقلانياً او حتى من وجهة نظرنا القرآنيين ستجدها عبارة عن شعارات للضحك على العقول
الاخ رشيد : ألا تعكس جزء من فكر الاخوان مثلاً الجهاد سبيلنا، سنحقق ما نصبو إليه من خلال الجهاد، الموت في سبيل الله اسمى امانينا سنموت في سبيل تحقيق ما نصبو إليه
الدكتور احمد : الجانب الاول هو كلمات الشعار وقد تحدثنا فيها، نبدأ بالجهاد الجهاد ضد من ؟ وهذا سيدخلنا الى الجهاد الى ان نقتل المسالمين من ابناء الوطن او تقتل عشوائياً، فهل هذا هو الجهاد كما يقوله الاسلام .... من ناحية مناقشة اسلامية ومناقشة قانونية، لكن من الناحية الواقعية انهم استطاعوا ولا شك وع شديد الاسف ان يقنعوا بهذه الشعارات شباباً كثيرين، اتكلم عن ثقافة الاخوان وثقافة الوهابية ابن لادن، حماس .... الذين اقنعوا الشباب بأن يفجر احدهم نفسه في سبيل هذا الشعار
يقول الاخوان المسلمون اليوم انهم يريدون دولة مدنية ديمقراطية، فهل يؤمن الاخوان بالديمقراطية
فعلاً وهل يؤمنون بفكرة الاحزاب وهب يؤمنون بفكرة الانتخابات وحكم الشعب
لا خلاف بين الاحزاب المصرية إلا في مظاهر شكلية وشئون شخصية لا يعتم لها الاخوان المسلمون ولهذا فهم ينظرون الى هذه الاحزاب جميعاً نظرة واحدة ويرفعون دعوتهم وهي ميراث رسول الله فوق هذا المستوى الحزبي كله ( مجموعة رسائل الامام ص 215 )
ان مصر لا يصلحها ولا ينقذها إلا ان تحل هذه الاحزاب كلها وتتألف هيئة وطنية عاملة تقود الامة الى الفوز وفق تعاليم القرآن الكريم ( مجموعة رسائل الامام ص 147 )

الاستاذ مجدي : عندما تعود لادبيات حسن البنا في رسائله المتعددة ترى ان الاحزاب هي تحزب وفتنة والاسلام ليس به احزاب، هذا رأي حسن البنا في رسائله، كان ضد الاحزاب، انا تابعت عدد من المرشدين الاخوان في حياتي وتابعتهم بدقة جداً هم عمر التلمساني ومصطفى مشهور ومأمون الهضيبي ومهدي عاكف ومحمد بديع الاخير، كلهم يتلاعبون بالالفاظ مع وضد، هل هم مؤمنون بالاحزاب، حتى مصطفى مشهور يقول اننا نقبل بمبدأ التعددية الحزبية الآن ولكن عندما يقوم حكم اسلامي فإننا نرفضها او نقبلها، مهدي عاكف قال رأي الشعب موقنن بشريعته لا يوجد الديمقراطية رأي الشعب، وهم عملوا في برنامجهم هيئة كبار العلماء،التي لها اليد العليا هيئة كبار العلماء في برنامجهم الذي نشر في 2007 ، هذا معناه ان رأيهم في الاحزاب رأي تسمع منه العديد من الاراء
الاخ رشيد : هل الاخوان المسلمون يؤمنون فكرة الديمقراطية فكرة تعدد الاراء، فكرة تعدد الاحزاب
الدكتور احمد : هنا اكثر من مستوى المستوى الاول فكر الاخوان بحد ذاته هو فكر ثيروقراطي او الحق الملكي المقدس في ان يحكم الناس لان الله اختاره لهذا الحكم إذا اعترضت عليه يا صديقي فقد اعترضت على الله سبحانه وتعالى ولابد ان تقتل ثم ستدخل النار فيما بعد، إذاً الحاكمية او الثيروقراطية هذه افظع من استبداد العلماني العادي
الاخ رشيد : معنى هذا ان الحزب الواحد، لو افترضنا ان حزب الاخوان هو الذي يحكم لا يوجد من يعترض عليه
الدكتور احمد : الناحية الفكرية لدى الاخوان العقيدة انهم من خلال عقيدتهم يؤمنون بالحاكمين انهم مختارون ان يحكموا الناس بفكر الله سبحانه وتعالى ومسئولون امام الله يوم القيامة والناس يملكون الناس بهذا النظام، هذا من الناحية العقائدية وهذا كان في العصور الوسطى ان لا يتبلور هذه اول خطبة خطبها ابو جعفر منصور في الدولة العباسية قال يا ناس انما انا امير الله هكذا عليكم وانطق بلسانه وقد جعلني كفلاً... واعاده السعوديون هذا النظام في الوهابية ثم انشأوا فرق الاخوان الى اخره اعادوا هذا الفكر الذي انتشر في العهد الاوسطي القديم الذي يناقض الديمقراطية، ندخل من ناحية التكتيك، هذا يختلف الاخوان المسلمون المصريون عن الاخوان الذين انتشروا في نجد واقاموا الدولة السعودية، حسن البنا انسان كان ذكياً جداً ويعرف انه وجد في مجتمع مصري وكان في ذات الوقت مجتمع ليبرالي معظم المتدينين فيه تدين صوفي، تحتم عليه ان يكون له خطابان خطاب يخدع به الناس ثم خطاب داخلي، خطاب يخدع به الناس يقول انا صوفي والاسلام كذا ... الخ، لكن الخطاب الداخلي للجماعة اننا المختارون لحكم هذا الشعب .. الخ، من هنا الخطاب ذو الوجهين موجود حتى اليوم في الاخوان، هم يقولون كلام جيداً نرضى بالديمقراطية وبالدولة المدنية .... وهذا هو الخطاب الموجه للناس للخداع لكن لكي يختبر هذا الخطاب دعنا نحن القرآنيين نتناقش معهم، سأذكر لك قصة حدثت في رواق ابن خلدون الذي كنت اديره استضافت واحد من الاخوان انشق عن الاخوان وألف حزب الوسط الاستاذ ابو العلا ماضي وكان الحضور من رواق ابن خلدون معظمهم قرآنيين ويوجد اقباط تتمثل فيه كل الطوائف، سألني به بعض القرآنيون، ان هذا الرجل كلامه جميل جداً، انهم يقولون انهم مع الديمقراطية ومع حقوق الاقباط ومع حرية الرأي والفكر .... الخ ، قلت لهم لا تناقشوهم فيما يقوله لكن ناقشوه فيما لن يقوله، وقف احدهم وقال له ما رأيك في حد الردة، قال يقتل الازهر قال ان يقتل، لم نستطع ان نجادله لانه حين تتحدث بكلام الجماهير لابد ان تناقش، هذا ميزة حرية الرأي والفكر، قل رأيك ولا تفرضه ودع الاخرين يناقشوك حين يتحدثون عن الشريعة تقولون اي شريعة، وحين يتحدثون عن حرية الرأي والفكر تقول لهم ما هي حرية الرأي والفكر، ماذا سيقول في حديث أمرت ان اقاتل الناس حتى يقولوا.... ، ماذا يقول في الاحاديث التي تحقر غير المسلم، هذه الاشياء لا يستطيعون ان ينفوها لان هذا اساس عقيدتهم، وموجود في البخاري والسنة
الاخ رشيد : في ادبياتهم لم ينفوها بل اكدوها
الدكتور احمد : إذاً نحن امام خطابين، الخطاب المعلن الذي للخداع الحقيقي الذي ينفوه إذاً النقاش معهم مطلوب
الاخ رشيد : هل يؤمن الاخوان بفكرة الاحزاب تعدد الاحزاب، سمعنا بعد الثورة يقولون نحن لا نمانع ولا نسعى الى الحكم ونريد دولة ديمقراطية ودولة ترعى الحدود نفس الكلام الذي تقوله، هل فعلاً يؤمنون بهذا ام هي لعبة سياسية
الدكتور احمد : هي لعبة سياسية لانه حين يصلون للحكم لن يرضوا ان يتركوه لانه سيكون انتخاب واحد ثم انتهى، لا اقول هذا حكما على المستقبل لكن اقول هذا من عبر الماضي ومن دراستي لعقليتهم، انا ارى اي شخص يعتقد في نفسه انه المختار بحكم نفسه لا يمكن ان يرضى لنفسه ان يكون متساو مع الاخرين
الاخ رشيد : اريد ان اكون محامي الشيطان، لو اردت الافتراض ان الاخوان غيروا فكرهم لان الوضع يفرض هذا عليهم، الوضع الدولي والناس كلها تتكلم عن الحقوق وعن الديمقراطية، هل من الممكن ان يتغير فكر الاخوان
الدكتور احمد : دعني اغمض عيني واتمنى، لان هذا ما اتمناه لكن طالما تظل اللافتة الاخوان المسلمين معنى ذلك انهم هم المسلمون وليس الاخرين مسلمون او حتى مسلمون درجة ثانية، ومعنى ذلك ان درا المسلم لا مكان له في عنوانهم
الاخ رشيد : البعض حاول تلخيص مشاكل الاخوان المسلمين، في بعض الامور، الديمقراطية مثلاً، العلاقات الخارجية الاعتراف باسرائيل او مسالة الخلافة والعلاقة مع الغرب مسألة الاقليات في الداخل التعامل مع الاقباط والتعامل مع المختلفين عنهم في الدين سواء البهائيين او غيرهم والشيعة الى غير ذلك ومسألة المرأة، اريد ان نتكلم عنهم واحدة واحدة، الديمقراطية هل الفكر الاخواني يتماشى مع فكرة الديمقراطية
الدكتور توفيق : لا لان الفكر الاخواني يريد ان تكون المرأة خاضعة يريد ان يبيح تعدد الزوجات وضرب المرأة ولو امكن له يعيد الشريعة، هو مجرد على مستوى تكتيكي تصير ان كل الناس غير قادرة على الزواج بعدها نستطيع تطبيق الحدود تكون عملية مرحلية، الفكر الاخواني يمكن ان يستفيد من الديمقراطية في الوصول ولكن لا اعتقد انه يؤمن بها لانها تتنافى تماماً معه، يمكن قوله انه يؤمن بها ليحاول الاستفادة بها، لهذا مواجهة الاخوان لابد ان تكون فكرية وهزيمتهم ليس فقط ان تمنعهم من المشاركة، اريد ان اقول تعليق مهم جداً انه في ظل حكم مبارك وجدت الفكر المتطرف الاسلامي ينمو اكثر من العهود السابقة، بسبب المنع وعدم وجود فكر مضاد، اريد قول ان المنع لم يكن كافي ويمكن نظام مبارك كان يترك الفكر ينتشر ليكون هناك سبب لوجوده، كان بستخدم الاتجاهات الاسلامية لتبرير امام الغرب انه ضروري، ارى الكراهية لليهود، ايام السادات تحسنت الامور وبدأ الرجل يستخدم آيات دينية لاقناع الناس واغاني للسلام من يوم مجئ حسني مبارك لم نجد شئ مثل هذا وبدأ كراهية مفرطة لاسرائيل واليهود ومعاهدة السلام الذين يريدون الغاؤه، الحجاب زاد بمعدل جنوني في عصر حسني مبارك لدرجة البنات اليوم من ابتدائي اصبح الحجاب زي اجباري عليهم، لم ارى ان اخذ موقف حقيقي ضد الاخوان المسلمين، يقولون انه كان رجل علماني هذا كلام نظري، وضعهم في السجون لكن ترك الفكر ينتشر بطريقة مخيفة، وفي النهاية نواجه مشكلة كان لابد مواجهتها فكرية، بدون مواجهة فكرية، انا اطمح انه من خلال التطور التكنولوجي والميديا الحالية التي حضرتك جزء منها رائع، ان يبدأ الذين حول هؤلاء الناس يغيروا تفكيرهم
الاخ رشيد : الاخوان يقولون الآن : نحن نريد دولة ديمقراطية ودولة مدنية هل هذا جزء يعكس تغير حقيقي ام هي تقية ومسألة تكتيك مرحلي
الدكتور توفيق : اعتقد انه يوجد بعضهم لديه اتجاه حقيقي في مقاصد الشريعة ومن خلال هذا المبدأ يقول ان لا يلزم ان ياخذ الشريعة بحرفيتها لكن يأخذ الهدف ليكون هناك عدل ولا يوجد في الشارع جريمة تتم بدون عقاب، يمكن ان يمثل اتجاه حقيقي عند البعض ويمثل عند الاخرين مرحلة الى ان يقوا اكثر، تجد منهم ناس مخلصين وصادقين ويريدون دولة مدنية ويحتاجون من الاسلام المبادئ العامة العدل، عدم الظلم ويطبقوها بنظام متوافي مع العصر، ويوجد البعض يعملونها بحركة تكتيكية وهو نظام ليس من السهل فهمه، لانه متداخل وبه تنوعات فكرية كثيرة وبه تدخلات وهابية، اعرف شخص كان من الاخوان صديق والدي لم يجبر ابنته على حجاب ويتركها كما تختار ويعلمها موسيقى تجد لديهم تنوع، وفي نفس الوقت يقول ان المرتد ينبغي ان يقتل، هم ليسوا نسيج واحد، في داخل الاخوان يوجد درجات واعتقد انه الامل الوحيد لعدم وجود صراع ان جزء من الاخوان المخلص ليكون محافظ ويريد مبادئ عامة وليس بطريقة حرقية هؤلاء يمكنهم التماشي مع الديمقراطية ويصبح لهم وجود، ولو نفكر في وزارات مثل وزارة الصحة من رأي ان مبارك كان تركهم يشتركوا في اشياء بسيطة لكن تحت سيطرة، يوجد شخص منه قلق تسجنه وتترك فكره ينتشر وتخسر في النهاية، ام تسمح له تحت سيطرتك لفترة واختبره في وزارة الصحة إذا فشل وهذا احتمال كبير لان الصحة في مصر معقدة لا توجد اموال كافية للعلاج ونقل الدم، عند فشلهم سيثبت امام المجتمع المصري ان الاسلام ليس الحل كما يتخيلوا والصورة الوردية التي يرسمها الجماعة انهم عندما يمسكوا الحكم سيحلوا كل مشاكل الدنيا شئ خيالي، اعطيهم فرصة في شئ ليس سيادي ليس في القوات المسلحة والشرطة والاشياء المسيطرة على البلد نفسها لابد ان يبعده عنه، ولكن في اماكن تتعامل مع الجمهور مثل الشئون الاجتماعية التعامل مع الناس لو لم يعجب الناس إذا الاخوان لم يحلوا القضية في هذه الوزارة، لماذا يمسكون شئ اخر، وهذا يكون ابتداء التعالمل معهم
الاخ رشيد : الآن يقولون بعد نجاح الثورة نحن نريد ديمقراطية، نحن نريد دولة مدنية
الاستاذ مجدي : الشيطان في التفاصيل، يقولون دولة مدنية بمرجعية اسلامية، ما معنى دولة مدنية المسألة الاساسية ان هناك تدمير للمصطلحات، كلمة الديمقراطية وجدوا ان هناك اتفاق عام على كلمة الديمقراطية، يكونون مع الديمقراطية، وجدوا ان هناك اتفاق عام في الشعب والعالم على دولة مدنية يقولون نحن مع دولة مدنية، لكن عندما نتحدث عن تفاصيل هذه الدولة المدنية والديمقراطية تجد التفاصيل بشكل اخر تماماً يدمر بل ينسف تماماً مفهوم الدولة المدنية بالمفهوم المتعارف عليه عالمياً، نحن لسنا امام تلاعب بالالفاظ، قدم لي ادبياتك ماذا تقدم ادبياتك، إذا كنتم تتلاعبوا بالالفاظ حتى هذه اللحظة، انت تقول انهم يقولون بعد 25 يناير انهم يريدون دولة مدنية ولكن هذا ليس صحيح، هناك من قال نحن نريد دولة ديمقراطية ومدنية وهناك مثل عصام العريان الذي قال اكثر من مرة ان مصر متشوقة الى دولة اسلامية وان مصر القادمة الدولة الاسلامية هي الحصن الحصين، بعد ثورة 25 يناير خرج مهدي عاكف ليقول آن الآوان لتوديع حكم العلمانيين، هل وجد علمانيين يحكمون مصر، وهل نظام الرئيس حسني مبارك علماني، كان نظام امني ولم يكن علمانياً، مع هذا يرون في هذا النظام الذي كان خليطاً من الدولة الدينية والعسكرية والدولة البوليسية يرونه حكم علماني وآن الاوان لتوديعه، حتى هذه اللحظة ليس هناك اجماع، مشكلة الاخوان انهم مثل الزئبق لا تستطيع ان تمسكهم، قدموا برنامجين الاول في مارس 2004 وكلما نتكلم معهم يقولون نحيلك لبرنامج الهضيبي عندما ترشح عن مجلس الشعب لدائرة الدقي، وعندما ننتقد برنامج الهضيبي يقولون انه برنامج انتخابي لا يعبر عن الجماعة ولكن يعبر عن فكر الهضيبي، في 2007 عندما اخذوا في مجلس الشعب 88 عضو، الناس طلبت منهم برنامج فعملوا برنامج من 128 صفحة عندما بدأنا ننتقد البرنامج وجدناه كارثة بكل معاني الكلمة قالوا هذا برنامج لاستطلاع اراء الناس عليه، هل يوجد برنامج لاستطلاع اراء الناس، تعمل 128 صفحة برنامج كامل وتقول نحن نستطلع اراء الناس فيه وتستطيع ان ، منذ 2007 الى الآن ولم يصحح، لم نستلم نسخة تصحيحية رغم انهم قالوا انه مؤقت وكنا نستطلع رأي المفكرين انهم وضعوه على اسلام لاين وعلى مواقع ولم يكن استطلاع رأي بل كان جزء على المفكرين، لم يكن استطلاع للرأي بل كان يعبر بحقيقة عن فكر الاخوان، لكن عندما طالبناهم بهذا التصريح لم نحصل على تصريحات حتى هذه اللحظة، نقول لهم على اي شئ ستتقدمون في هذا العصر الجديد ما هو برنامجكم لم نرى برنامج، البرنامج الوحيد الذي نقيمه هو البرنامج صدر في 2007 واسمه برنامج حزب الاخوان المسلمين وبخلاف ذلك لا نملك اي شئ، إذا وجد انحرافات او اراء شخصية بعيدة لكن الخط الرئيسي ضد الاحزاب والديمقراطية وضد الحريات
الاخ رشيد : سؤال اخر يطرح نفسه هل يؤمن الاخوان بحرية التعبير، هل يؤمنون باختلاف الرأي، وهل يجرأون على نقد تاريخهم والاعتراف باخطائهم
الاستاذ مجدي : لم ينتقد منهم احد فكر حسن البنا، ولا يجرؤ شخص في الاخوان المسلمين ان ينتقد فكر حسن البنا او يزايد على فكره او يصححه او يقول ان فكر حسن البنا لا يناسب هذا العصر، هو نبي الاخوان، حتى سيد قطب لم يدينوا سيد قطب وهو الجهادي التكفيري الذي اصدر كتاب وهو كتاب معالم على طريق الجهاد والحركات الرديكالية الاسلامية على الطريق، هل وجد شخص اخواني وقف وقال ان سيد قطب خطأ، عندما يتحدثون عنه يقولون الشهيد سيد قطب رحمه الله وهو يُعتبر من كبار ائمتهم في مجال الفهم، لم ينتقدوا فكره ولم يقتربوا من نبيهم نبي الاخوان حسن البنا ولم يقتربوا من اكثر الافكار تطرفاً وهو السيد قطب، ومن ثم نحن امام حالة تتلاعب بالالفاظ إذا اقتدت الضرورة، يتلاعبوا بالالفاظ امام المجتمع وامام ولكن في نفس الحال البناء الفكري والثقافي والبناء التراثي والبناء المعلوماتي والبناء الايدولوجي للاخوان المسملين لم ولن يتغير حتى هذه اللحظة
الاخ رشيد : ما موقف الاخوان من كل الحريات سواء المدنية او الفردية بما فيها حرية العقيدة السياسية الاجتماعية .... الخ
الاستاذ مجدي : بالمختصر وبعد ذلك التفاصيل، نقول ان كل شئ مقنن بالشريعة الاسلامية حتى رأي الشعب مقنن بالشريعة الاسلامية، حتى الديمقراطية مقننة بالشريعة، الحريات مقننة بالشريعة الاسلامية، بالالي سقف الحريات محكوم بما جاء في الشرع، عندما تذهب الى الشرع تجد هناك تفاصيل كثيرة جداً وتباينات بين المعتدل و المتطرف، لكن عندما نذهب الى الاخوان المسلمين ونذهب الى تفصيل برنامجهم تجد انها شئ مقنن بالشرع ولهم رؤية في كل ما يتعلق بأنشطة الحياة كما جاء في البرنامج، مثلاً الفن كتبوا فيه يقولون : التوسع في المجال التلفزيوني والسينمائي وخاصة في البلدان العربية والاسلامية مع دعم خاص للفيلم الديني، الامتناع عن الاعمال الهابطة والمثيرة للغرائز والدفاع لارتكاب الجرائم ضمن استراتيجية اكبر لصناعة الرمز الديني، والمسرحيات يجب ان تعبر عن القيم الفاضلة وغرس القيم والاخلاق، وتوجيه الاغنية المصرية الى افق اكثر اخلاقية وبداعاً والتصاقاً مع قيم وهوية المجتمع الاسلامي، كل هذا ضد الابداع على طول الخط، يريد ان يحولنا الى دروشة دينية ومسرحيات دينية وفن ديني ووعظ مباشر على المسارح وفن مباشر اقرب الى الوعظ وكله دين اسلامي وغير محجبة لا تظهر لانها تثير الغرائز، ويقولون اصلاح لغة الخطاب الاعلامي والالتزام بالعربية الفصحة وهذا معناه مثل التمثيليات الدينية الجافة التي لا تستطيع ان تجلس امام التمثيلية عدة دقائق وتنفر منها وتكون غير جذابة انسانياً، رأينا الاخوان في مجلس الشعب يعترضون على كافة انواع الابداع يطاردون الروايات والمفكرين يطاردون الفن يذهبون الى المحاكم ضد الفنانيين والافلام، وهذا قيد كبير على الفن وعلى الحريات الفردية الاقليات، بالتالي هم ملتزمون بالشرع الاسلامي وبالتراث الديني، التراث الديني كما تعلم مقيد لكل هذه الامور، السياحة من اهم الانشطة في مصر التي تدر دخلاً بالعملة الصعبة على المصريين يقولون عن السياحة : يجب ان تتفق انشطتها مع مبادئ وقيم واحكام الاسلام، كيف تتفق، لا يوجد شواطئ تصبح شواطئ وحمامات سباحة اسلامية ومايوه شرعي ولا يوجد اختلاط
الاخ رشيد : ولا يمكن للسائح الاجنبي ان يشربالخمر كما يريد
الاستاذ مجدي : كتبوا هذا : وعلى السائح ان يعلم مسبقاً بحدود الضوابط الاسلامية فلا يجهر عند حضوره لمخالفتها فمصر كدولة اسلامية اولى بالتمسك بقيمها الاسلامية وبالتالي السائحة تدخل محجبة وتخرج محجبة مثلما يحدث في ايران، بالتالي تحول البلاد الى ظلمة، هل السائح الآتي ليستمتع بوقته يخضع لكل هذه الضوابط، من الانسان الحر الذي يستطيع ان يتخلى عن حريته في مقابل ان يذهب الى دولة اسلامية، الذين يذهبون الى ايران ليعملوا دراسات على المجتمع الاسلامي، لا توجد سياحة لها قيمة في ايران وبالتالي يتتحول مصر إذا حكموا الى هذا الموضوع، رأيهم في الاقتصاد معروف ورأيهم في البحث العلمي الاسلامي، كل شئ يخضع للاسلام
ما هو دور الاخوان في ثورة مصر هل كان لهم اي دور يذكر وهل كانوا فاعلين ام تابعين

الاخ رشيد : بالنسبة لثورة 25 يناير ثورة الشباب هل كان للاخوان دور اساسي في تحريك الثورة ام لا
الاستاذ مجدي : معنى هذا انه كان الاخوان عندما كان الشباب يخططون على الفيس بوك لمظاهرات سلمية يوم 25 يناير بمناسبة عيد الشرطة رفض الاخوان ووجهوا رسائل علانية ورسائل للصحافة انهم لن يشاركوا في هذه المظاهرات وبالتالي من خطط لهذه المظاهرات ، من قام بها، المخططون والمنفذون في البداية هم السباب الواعي سباب العولمة السباب لاذي لديه رؤية واضحة لحكومة مدنية تقضي على الفساد والاستبداد، ولكن فيما بعد عندما نجحت ثورة الشباب انضم الاخوان الى هذه المظاهرة وبدأ وجود الاخوان ظاهراً إن لم يكن كبيراً لان لهم سماتهم الخاصة سواء في وجوههم وفي الزي الذي يرتدوه واشياء من هذا القبيل ولكن لم يرفعوا شعارات دينية، اجبروا من خلال المتظاهرين ان لا يرفعوا شعارات دينية ان لا يرفعوا اي اجندة دينية ان لا يظهر ان الاخوان هم المسيطرين بل كانوا جزء من ضمن كثير من الفصائلوعندما كون الشباب 6 من ائتلاف الشباب لم يضعوا الاخوان ولكن جزء من 6 منظمات حركة 6 ابريل، مدعمي البرادعي، شباب الجامعة الديمقراطية، شباب الاخوان ... جزء من حركة شباب ولم يكتبوا الاخوان المسلمين لكن شباب الاخوان المسلمين ومن ثم الاخوان المسلمون مشاركين لا غير ذلك
الاخ رشيد : يلاحقوا بالثورة بعد ان بدأت وانطلقت
الاستاذ مجدي : كما لحق بها الشعب كله بدأت شبابية وانتهت بثورة شعب كامل، إذا قلنا ان الشباب الذي يقدر عدد 70 ألف لكن خرجت في بعض الايام10 ، 15 مليون، فهي ثورة شعبية ألتحق الاخوان بها بعد ان بدأت
الاخ رشيد : هل كان للاخوان اي دور فعلي في هذه الثورة
الدكتور احمد صبحي منصور : دائماً ابدأ بتحديد المصطلحات، حين نتحدث عن الاخوان لابد ان نفرق بين الاخوان كتنظيم سياسي وهو مجلس الارشاد والجماعة الذين لهم مبادئ لا ينتمي إليهم احد ولا يعرفها احد وبين الاخوان كثقافة، في اعتقادي ان الاخوان كتنظيم لا يشكل خطورة كبرى، الذي يشكل خطورة كبرى هو ثقافة الاخوان التي تتسلل وتسللت في عهد مبارك وقبل ذلك في عهد السادات وتحالف معهم وتسللت عبر التعليم والاعلام والمساجد والاوقاف وتتسلل الى الاحزاب والروابط النقابية..... الخ، هذه الثقافة والتي يعتمد عليها تنظيم الاخوان هي الرافض الاعظم للحركة السياسية
الاخ رشيد : البعض يخاف من صعود الاخوان على ظهر الثورة واستغلال الوضع لصالحهم هل هذا تخوف مشروع
الدكتور توفيق حميد : هو تخوف مشروع ولكن يجب ان ننتبه ان موضوع سقوط مبارك كان حتمية تاريخية حادث لا محال له، لكن ارى ان الظروف في هذه المرحلة تختلف عن الظروف منذ 10 سنوات، لم ارى علم الاخوان المسلمين يرفرف بل رأيت علم مصر، حاولوا الاخوان المسلمين يرفرفوا علمهم كسروه الناس ومنعوه ان يرفع، اضطر الاخوان في الاسكندرية يعملوا مظاهرة مفردهم لانهم وجدوا ان هناك رفض شعبي لهم، لان الاخوان المسلمين، هي كمنظمة نمت عبر السنين كما تعلم ولكن اخذوا ضربات موجعة في اخر 10 سنوات، منها اول شئ الضغط الرهيب على فكر الاسلام الرديكالي وهم يؤمنون بأشياء متطرفة كثيرة وبالضغط العنيف من خلال الميديا والصحافة ومن خلال الضغط الفكري لهذا الفكر اضعفهم كفكر، ثاني شئ الاخوان المسلمين رفضوا الاشتراك في هذه المظاهرات في البداية واصبح شكلهم سئ جداً انهم يستفيود منها الآن ، فبدأت الناس تنظر لهم انهم مثل الطفيليات يريدون ان يركبوا على الحركة وهم ليسوا بدايتها، لم نرى اعلامهم ترفرف، هذا اعطاهم ضربة شديدة
الاخ رشيد : هل يحق لاي انسان في مصر ان يتخوف من ان يختطف الاخوان هذه الثورة، او بمعنى اخر يكون الشباب من قاموا بالثورة والذي جنى ثمارها الاخوان
الاستاذ مجدي خليل : هذا هو السؤال الرئيسي الذي يدور في اذهان الناس لان الاخوان قوة جاهزة للانقضاض قوة جاهزة للخطف، حتى قائد الجماعة الاسلامية في مصر الدكتور ناجح ابراهيم وهو قيادة اسلامية كبيرة و سجن 25 عاماً، قال ان الاخوان يقفذوا على الثورات ليسرقوا ثمار الاخرين، حتى بين الفصائل الاسلامية من يرى تكتيك الاخوان انهم يقفزوا ليسرقوا جهود الاخرين، في كل شئ مترددين، اي قيادة اخوانية تظهر على التلفاز في بيان عسكري " نحن سنتشاور " لا نحصل على اجابة واضحة بل اجابات مرواغة جداً لا تعرف مع او ضد، لا تعرف رأيهم بالتحديد، بل تجد اجابات مراوغة وبها من اللف والدوران اكثر من المصارحة يقولون : وسنعود الى الجماعة ولن نبدي رأينا الآن، سنبدي رأينا لاحقاً ولكننا مع ...........
هذا هو الاسلوب الاخواني انهم حذرين جداً وايضاً متربصين وثالثاً يغيروا خططهم بشكل دائم وايضاً متناقضين في اقوالهم، لا تحصل على اجابة واحدة لسؤال واحد، اجابات غامضة او متناقضة، عندما تسألهم يقولون فلان قال نحن مع والاخر يقول نحن ضد، يستخدموا خلطة من البرمجتية السياسية مع الثقافة الاسلامية
الاخ رشيد : بمعنى تقية او كما وصفهم الرئيس انور السادات في اثناء مشاكله مع الاخوان وصفهم في وقت من الاوقات انهم يلجأون الى التقية
الاستاذ مجدي : ايضاً السادات كان يلجأ الى التقية وكان واحد من الاخوان، كان ضمن خمسة اخوان في مجلس قيادة الثورة الاخوانية، وبعد ذلك كان وهابياً وهو يعلم ان اصدقائه في التنظيم، ويعرف خططهم ويعرف ان لديهم التقية واللغة المزدوجة، وصف هذا احد المفكرين الباحثين في شئون الاسلامية قال عبارة جيدة في واشنطن بوسط يقول هم يضعوا رجل في عالمنا والاخرى في عالم العصور الوسطى
الاخ رشيد : اتمنى ان تكونوا استفدتم من الجزء الاول من هذا النقاش موعدي معكم في الجزء الثاني في الحلقة القادمة بعون الرب والى اللقاء .

rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

New Comment
Created by jesus2002 in 20/06/2011 03:00:46 م
نريد تنزيل الحلقة نصا
thank you
Created by xoybun in 27/04/2011 09:19:01 ص
ن لاخوان المسلمون تاريخ ونرجوكتابةكثيرا عنهما
hany
Created by hanybot in 12/03/2011 01:52:59 ص
god pless you


  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2019 by IslamExplained.com