21 شباط, 2017
ar-JOen-US

هل يجوز نقد الأديان أم لا يجوز؟
Created on 16/03/2012 07:23:49 م

image

هل يجوز نقد الأديان أم لا يجوز؟
(الجزء الأول)
رشيد المغربي

يتصل بي الكثير من المشاهدين المسلمين على قناة الحياة، وأرى الكثير من التعليقات على اليوتوب والفايسبوك ممن رأوا مقاطعي سواء عن ترجمة القرآن أو عن مواضيع مختلفة تتعلق بالعقيدة الإسلامية، والتعليقات تتراوح بين التهديد والسب والشتم وبين اتهامي بشتم الإسلام وسب رموزه، أو اتهامي بالعمالة وبيع المبادئ مقابل المال، القليل فقط من التعليقات التي تكون رزينة معتدلة أو مؤيدة. وخطر ببالي أن أضع سؤالين أمام القراء خصوصا المدافعين عن الإسلام:

السؤال الأول: هل يجوز نقد الأديان أم لا يجوز؟
كثيرا ما سمعنا كمسلمين منذ الصغر من أساتذتنا في المدارس خصوصا في مادة التربية الإسلامية أن الإنجيل محرف، وسمعنا الشيء نفسه من الخطباء والأئمة والشيوخ وحتى من العامة من الناس حتى صار من المسلمات التي لا يقبل المسلم الجدال فيها رغم افتقاره للدليل والحجة، ومع ذلك لم يقل أحد من المسيحيين أنتم تشتمون كتابنا وأنتم تشتمون عقيدتنا وينبغي أن تتوقفوا عن اتهام الإنجيل بالتحريف، لم تحرق السفارات ولم تطالب المنظمات والحكومات بمقاطعة بضائع المغرب مثلا احتجاجا على وصف الإنجيل بالتحريف على غرار ما فعل المسلمون في العالم كله كرد فعل على الرسوم الكاريكاتورية أو كرد فعل على تصريحات البابا بينيديكت تجاه نبي الإسلام. ولم أسمع واحدا من علماء الإسلام يقول للمسلمين لا ينبغي أن نتهم الإنجيل بالتحرف لأن ذلك يعد طعنا في عقائد الأديان ونحن لا نريد أحدا أن يطعن في عقائدنا فلا نطعن في عقائدهم، ما الذي سيشعر مسلم مغربي حين أقول له أن القرآن محرف وأنه من تأليف محمد وليس من الله؟ هل سيقبل ذلك، هل ستقبل أي دولة إسلامية أن تدفع أمريكا من أموالها وفرنسا من أموالها لمدرسين يذهبون للمدارس الحكومية ليقولوا للناس أن القرآن محرف وأن المسلمين حرفوا كتبهم وأنهم يتبعون عقائد ضالة فاسدة؟ ومع ذلك فإن المغرب كحكومة يخصص أموالا كثيرة تنفق على كتب مدرسية تعلم رسميا هذه الأمور، وينفق على الخطباء والأئمة الذين يعلمون تحريف الإنجيل للناس وأن النصارى هم "الضالون" المقصودون في سورة الفاتحة وذلك في المنابر ودروس المساجد وخطب الجمعة، لماذا يثور المسلم حين أتحدث عن عقائده إن كان يسمح لنفسه بكامل الحرية أن ينتقد عقائد الآخرين؟

كثيرة هي النصوص القرآنية التي تنتقد عقائد الآخرين: فالقرآن يقول" لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم" (المائدة 17) ويقول "لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة" (المائدة 73) ويقول الحديث "لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد" (صحيح البخاري) هذه مجرد أمثلة أما القائمة فطويلة جدا، فلماذا يقرأ المسلم هذه الآيات والأحاديث التي تطعن في المسيحيين وتنتقد عقائدهم وتلعنهم أيضا ولا يجد أي حرج في ذلك، لكن حين يرى شخصا ينتقد عقيدته ينتفض ويدعي أنه ليس من حقه النقد، فهل الأمر حلال على المسلم وحرام على غير المسلم؟ هل هناك قاعدة تسري على الاثنين؟ أم أن الإسلام والمسلمين يحق لهم الحديث عن عقائد الناس والتعليق عليها وانتقادها بينما لا يحق لأي كان أن يقوم بذلك تجاه الإسلام وإلا فإنه سيتعرض للتهديد والوعيد بالقتل وتصب عليه الشتائم من كل صوب. إن كان المسلم يقبل بمبدأ النقد ويحلله لنفسه فليقبله من الآخرين أيضا. وقد كتب المسلمون بالفعل كتبا كثيرة تباع في الأكشاك والأرصفة تتهم الإنجيل بالتحريف وتتهم أتباع المسيح بالتزييف وتتهم العقيدة المسيحية بالشرك والكفر، ولا تتحرك دور الرقابة لمنعها أو منع تداولها، لكن لو تحدثت أي جريدة عن العقائد الإسلامية أو أي مجلة لهبت هذه الجهات للتنديد والوعيد ولانتفض الرقيب مانعا بل ومطالبا بالاعتذار ولو كانت جرائد محلية لكان جزاؤها المحاكمة والإغلاق. لا أفهم هذه الازدواجية في المعايير، إن كان يحق للناس أن ينتقدوا الأديان فالقانون إذن يسري على الكل، وإن كان لا يحق لهم فالقانون يسري على الكل، فأي شيء سيختاره المسلم؟ لا شك أن الخيار الأسلم له هو أنه من حق الإنسان أن ينتقد أي عقيدة شاء، لأن العقيدة التي لا تقبل النقد لا ينبغي أن تعرض للإيمان، فمادام هناك فكرة معروضة علي وأنا مطالب بالإيمان بها، فمن حقي تقييمها والتقييم يشمل النقد، لأن النقد يظهر العيوب. أما إذا اختار المسلم الخيار الثاني، أي رفض النقد بعمومه لأي دين كان فعليه أن يجد مخرجا للنصوص الكثيرة التي تطعن في عقائد المسيحيين واليهود، عليه إذن أن يرفضها لأنه نقد صريح موجه لعقائد الغير.

السؤال الثاني: ما هو الفرق بين سب رموز العقيدة وبين النقد المسموح؟

الكثير من المسلمين لا يفرقون بين نقد الآخر وبين الشتيمة، فكل نقد تجاه القرآن ومحمد يعتبرونه شتيمة، إن قلت أن محمدا ليس رسولا من عند الله يحتج متصل ويقول لماذا تشتم نبينا؟ كأني بين خيار أن أقبل محمدا كنبي أو أعتبر شاتما للرسول أستحق القتل، ألا يحق لي ألا أؤمن بمحمد؟ يقول لي الكثيرون من حقك ألا تؤمن به لكن لا تعلن ذلك أمام الملأ! لماذا من حق المسلم أن يقول أنه لا يؤمن بأن المسيح رب ومن حقه أن يعلنها على الملأ؟ لماذا من حق المسلم أن يقول أنه لا يؤمن بالإنجيل الذي بين أيدي المسيحيين ويعلنها على الملأ؟ لماذا من حق المسلم ألا يؤمن بالوحدانية المثلثة للمسيحيين ويعلن ذلك على الملأ؟ هل هذا الحق مكفول للمسلمين وحدهم دون غيرهم؟ ألا يحق لي أن أكون إنسانا حرا لي الحق في التعبير عن رأيي بالوسائل السلمية تماما مثل أي مسلم يعلن عن عدم إيمانه بالعقائد التي تخالف إسلامه؟ هل من العدل أن أختار بين الإيمان بمحمد كرسول أو أن أصنف كشاتم للرسول؟ لماذا لا أصنف على أني غير مؤمن بمحمد أمارس حقي في إنكار نبوته. أم أن الناس من حقهم فقط أن يؤمنوا بمحمد ويعلنوا ذلك بأصواتهم العالية ويشهدوا أمام الناس أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، أما حقهم في إنكار هذا الإيمان والشهادة له أمام الناس فليس من حقهم؟ هل يمكنني أن أعتبر قول القرآن" لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم" شتيمة في حق الرموز المسيحية؟ هل من حقي أن أعتبر قول القرآن "غير المغصوب عليهم (اليهود) ولا الضالين (النصارى)" شتيمة في حق اليهود والمسيحيين؟ من حق أي إنسان أن يكذب القرآن وأن يكذب محمدا في نبوته لأن عدم تكذيبه له يعني الإيمان به. ومن حق أي إنسان أن يعلن عن رأيه في وسائل الإعلام دون أن يتعرض للتنكيل والتهديد والوعيد أو السجن أو القتل أو أي عقوبة كانت لأن الإعلام العالمي لحقوق الإنسان يكفل هذا الحق حيث يقول:

المادة 18 : لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة.

المادة 19: لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية.

النقد العلمي المبني على النصوص لا يدخل أبدا في إطار شتم الأشخاص، لأن محمدا شخصية عامة والإيمان به جزء من العقيدة الإسلامية، فلا بد من التعرض لحياته إن أردنا تقييما سليما للإسلام، وكل العقائد تتم دراستها وإبراز ميزاتها وعيوبها وتتم المناظرة بشأنها، وبالتالي ستجد المؤمنين بها وغير المؤمنين بها، وكل يدافع عن رأيه بالفكر والقلم والحجج والأدلة، فعدم السماح بالنقد يعد تعديا على الحريات الشخصية للناس في التعبير عن آرائهم ومعتقداتهم، ويعتبر وصاية على تفكير الأشخاص وإرساء لمبدأ الفكر الواحد، وأقل ما يمكن أن يقال عنه أنه استبداد فكري تحت مسميات كثيرة.
والغريب أن تخترع دولة إسلامية مثل المغرب مصطلح "الأمن الروحي" إذ كرست أموال المواطنين (المؤمنين وغير المؤمنين بالإسلام) لحماية الإسلام تحت مسمى الأمن الروحي، ولا تسمح برواج أي فكر مخالف للمذهب الإسلامي الواحد الذي يتبعه المغرب "المذهب المالكي الأشعري" متى كان هناك شيء اسمه الأمن الروحي؟ هل من حق الدولة أن تعتبر كل المغاربة مسلمين؟ علما أن إسلام المغاربة أكثره إن لم أقل كله بالوراثة لا عن قرار واختيار، فكل مولود مغربي هو مسلم غصبا عنه ولو بلغ في يوم من الأيام سن الرشد وقرر الاختيار لنفسه بين العقائد السائدة في العالم لتصدى له النظام بكل طاقاته تحت مسمى "حماية الأمن الروحي" ولو أن مواطنا خدم هذا الوطن بكل تفان طيلة سنوات عمره وبعد بحث قرر في يوم من الأيام اعتناق عقيدة مخالفة للإسلام لتنكر له هذه الوطن ولاعتقلته السلطات وحققت معه في الصغيرة والكبيرة، والغريب أن بعض الشيوخ خرجوا علينا بتشبيهات جديدة: مثل أن "الردة هي خيانة للوطن" ما رأي هؤلاء الذين يرددون هذه المقولة أنه بناء عليها ما كان على نبي الإسلام أن يأتي بدين جديد وسط قريش!! لقد كان من حق قريش أن تضطهد محمدا إذن بناء على نفس المبدأ "الأمن الروحي لقريش" وأن أي ردة عن دين الآباء هي خيانة للوطن أو للقبيلة، هل سيقبلون بتبعيات مقولتهم؟ أم أنهم سيجعلونها تسري فقط عليهم لا على غيرهم؟ هل المسلم الفرنسي الذي يصير مسيحيا يعتبر خائنا لوطنه فرنسا؟ هل المسلم الأمريكي الذي يرتد عن الإسلام ويصير ملحدا مثلا يعتبر خائنا لأمريكا؟ هل المسلم الذي يحمل جنسيتين مغربية وإيطالية مثلا وارتد عن الإسلام يعتبر خائنا للمغرب أم لإيطاليا أم للإثنين؟ أم أن الأمر ينطبق فقط على المرتدين في البلدان الإسلامية؟ لقد نص الحديث على أن من بدل دينه فاقتلوه، وبالتالي على الشيوخ أن يجدوا حلا لهذا النص، لأنه يسري على المرتدين من المسلمين في كل دولة، حتى في الدول العلمانية التي لا تفضل أي دين على آخر بل تعامل الأديان كلها بنفس المبادئ.
لذلك من هذا المنبر أقول للقراء (خاصة من المسلمين) أن يعيدوا النظر في المفاهيم، فالتاريخ يسير للأمام والحريات الفردية هي الأساس الذي تقوم عليه المجتمعات المتقدمة، وتأكدوا أنه لن يحصل هناك أي تقدم في بلداننا إن كنا لا نحافظ على الحريات الفردية للإنسان وأولهما حرية الرأي وحرية العقيدة، فحرية العقيدة وحرية الفكر تضمن لنا جميعا الحياة بكرامة.

print
rating

Please Login or register to be able to rate or comment

  Comments

تعليق حول نقد الأديان
Created by إسماعيل in 09/06/2015 05:49:26 م
أي حقيقة في هذا الوجود يجوز نقدها فما بالك بالأديان التي تحدد مصير الشخص لكن ما لا يجوز هو النقد الهدام الغير منصف فبرنامجكم أنشئ فقط للترويج للمسيحية عن طريق الطعن في الإسلام السني الدين الأكثر منافسه له في المنطقة و هنا أتساءل لماذا لا يتم التركيز على التعريف بالمسيحية كدين عظيم و على إظهار محاسنها للناس فلو كانت بالفعل كما تدعون فتتلاشى جميع الأديان أمامها فلا يوجد شيء يصمد أمام الحق فأسلوبكم هو تشكيك الناس في دينهم و إقناعهم بإعتناق دين أخر بإظهار بعض مزاياه و إخفاء جميع عيوبه دون عرضه لنفس درجة النقد التي تعرضون الإسلام عليها فلو كان الهدف من برنامجكم إيصال الحقيقية للناس لرأينا نقد لجميع الأديان و المعتقدات كالإلحاد و اليهودية المسيحية الكاتوليكية و البروتستانية بل حتى المذهب الشيعي لا يتطرق له إلا ناذرا فجل حلقاتكم موجهة بالخصوص إلى الإسلام السني و هنا يتبين أن العملية كلها تستهدف طائفة معينة و لا علاقة لها بالحق و لا بالسعي وراء الحقيقة و الهادية الناس
smail tunis
Created by ismail in 10/09/2014 05:31:53 م
شاهدت البعض من حلقاتك علي النيل سات وارجو الاخذ بعين الاعتبار الملاحضات التالية
* هناك الكثير من الاستهزاء في برامجك وخاصة ضحكتك الاستفزازية
* الاشخاص الذين تستشهد بهم لدعم نقدك غير معروفين وليس هناك دليل على انهم يمثلون الاختصاص المطلوب
* كذلك الاشخاص الذين تختارهم للرد عبر الهاتف من قال انهم مسلمين فلعلهم مسيحيين يتحدثون باسم المسلمين
* كما تعلم ان الاناجيل الموجودة اليوم لم يكتبها لا المسيح ولا حوارييه اذا فانتقاد المسلمين لها هو ليس انتقاد للمسيح و لا للحوارين بل للاشخاص الذين كتبوها كم اتحداك ان تقدم لنا مسلم يسب المسيح كما يفعل اليهود

New Comment
Created by عراقي أنا in 30/07/2014 04:31:39 م
نعم .... يجوز نقد الأديان لأنها جزء رئيسي من حياة البشر وهي التي تعكس صورة المؤمنين بها
New Comment
Created by HALOOF35 in 06/12/2013 07:50:42 ص
بالتاكيد يجوز لانه بنقد الاديان بنعرف الدين الحقيقى اكيد

تتمة
Created by footprint in 23/10/2013 03:45:18 ص
إذا أردتم تحقيق النجاح والنصر وحفظ السلام للعالم فأهم مشروع هو تغيير لغة العرب وتعليمهم لغة بديلة واستخدام كل الوسائل والطرق عبر القنوات والمنظمات والحكومات والمناهج والبدء
في مكافحة تعليم اللغة العربية ومكافحة التعريب لأن السر يكمن فيها وهي السحر الأكبر وأكبر مشكلة تواجهنا فمن الصعب اقناع من يتكلم العربية ولقد جربت ذلك فأنا عندما استمع لمحاضرة
دينية بالعربية أجد وكأنني أنسى كل شيء وأشعر كأنما تمسح ذاكرتي وتجذبني ثم أعود وأداوي نفسي بالموسيقى الهادئة وقراءة أو سماع أي شيء انجليزي ولو ترجمت مقالاتكم للناطقين بغير
العربية فإنهم سيقتنعون فوراً وهناك ردود باسم footprint على مقالة هل يجوز نقد الأديان لو ترجمت ونشرت كانت كافية لإقناعهم

تتمة
Created by footprint in 15/10/2013 09:40:10 ص
وكان العرب يظنون أن الجنين عبارة عن ماء الرجل والمرأة وهذا مايقوله القرآن والسنة ولم يعلمو بمسألبة البويضة ولو ركزت على طقوس الحج لرأيتها على غرار الملاعب الرومانية لالهاء الشعوب ولكن بطيقة ذكية إنهم عباقرة الإحتيال
تتمة
Created by footprint in 13/10/2013 06:01:23 م
New Commentشبهات إلحادية
• وهل الذي خلق الكون متفرغ لسماع كل خلقه في نفس اللحظة أم أنه خلقهم وبرمجهم وجعلهم على سنن وقوانين محكمة وجعل قوانينه تسيير كل شيء في الكون .
• الشركات الذكية التي تصنع الجوال والكمبيوتر وغيرها تؤسس المصنع وتبرمجه وتتركه يعمل وينتج وبدون أي تدخل بشري ثم تبيع المنتج وتتركه للمستخدم يستخدمه كيف يشاء وإذا أوقعه أو أسقطه في الماء أو استخدمه بشكل خاطئ تعطل وكذلك الانسان مخلوق مبرمج والإنسان بفطرته وعقله يصل إلى الحقائق كلها لأن الذي خلق الكون أذكى من مخلوقاته التي صنعت الشركات .
• العبادات كلها موقتة بالشمس والقمر وكأننا نعبدها وكيف تكون عبادة والكواكب من فوقنا وكل شيء من حولنا
• ومع احترامي أكثر علماؤنا يعلمون الناس التكفير ويجعلوا منهم ارهابيين و مجرمين وقتلة وفي نواحي الحياة " يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم " أو يأمروهم بالباطل وأكثر الملتحين الذين عرفتهم تعاملهم نصب واحتيال ونكران وجحود للمعروف وأهله وعقوق والدين وقطيعة رحم وسوء جوار .
• والكثير من أحكام الشريعة جائرة وظالمة وظاهرها الرحمة وباطنها الظلم مثل أحكام الطلاق والميراث والوقف والاستعباد والظهار والحدود وغيرها الكثير و لذلك شعوبنا متفككة ومحاكمنا فاشلة .
• قتل الحيوانات بالأعداد والكميات والطرق المفجعة والمسرفة في الحج .
• الحج يستهلك من الحاج في مكة ما يقارب 5 آلاف ريال سعودي ولو نظرنا إلى الإسلام لوجدناه يوفر لذرية اسماعيل " قريش "كل احتياجاتها حتى أن علماء الاجتماع يقولون عن سورة قريش أنها جمعت علم الاجتماع كاملاً .
• إن الحج والعمرة تكبد كل دول العالم خسائر إلا مكة " قريش "و لو حسبنا 5 الف ريال سعودي يصرفها الحاج فإنها قيمة 2500 كيلو رز أو قمح تكفي لاطعام 10 عوائل كبيرة قمح أو رز لمدة سنة وأكثر كيف لو حسبنا 100 الف شخص أو أكثر لو تم التصدق بهذا المبلغ من كل انسان مرة في العمر لما سمعنا بفقير أو بمجاعة في العالم .
• المسألة اقتصادية واجتماعية وأمنية من الحروب بالنسبة لقريش فهي بالحج والكعبة ومكة الآمنة والأشهر الحرم وفرت كل احتياجاتها وحققت كل المكاسب والأرباح ووفرت كل سبل الراحة والأمان .
• وحققت خمس الغنيمة والركاز لبني هاشم وحديث البخاري ( الخلافة في قريش ) إذاً حتى الحكم والسلطة .
كانت تلك بعض الشبهات أوردتها وهناك المزيد والمزيد

قرأت المصحف كثيراُثم الحدت
Created by footprint in 13/10/2013 05:59:17 م
New Commentشبهات إلحادية
• والعظيم لا يشعر بنقص أو بحاجة لمن يذكره ويعظمه ولا يخلق مخلوقات ثم يذكرهم بمنته ويمن عليهم ويأمرهم بعبادته وتعظيمه ويعذبهم إذا عصوه ويخلدهم في العذاب !!
• والخالق لا يرضى بأن يجعل اسمه في أصابع أقدام خلقه وأصابع أيديهم التي ينظفوا بها البول والغائط عن فروجهم وتجد كتابات مشابهة لكلمة " الله " في أماكن كثير مهانة حتى الأحذية وبلاط الأرضيات ولهب النار وأقدام الحيوانات وشجرة دم الأخوين وغيرها الكثير أما في السماء فلا تجده أبداً !!
• البسة الحج والعمرة للرجال وكأنها تعري لهم ودعوة إلى اللواط حتى حركات الصلاة السجود والركوع واللواط منتشر في مكة وماحولها وفي البلاد الإسلامية بشكل مفجع .
• الآنبياء آدم سجدت له الملائكة ورضي بسجودهم ويوسف سجد له إخوته وهو أجمل البشر ورضي بسجودهم وتعبيره للرؤيا كان خاطئ وجائر على الفقراء وموسى قتل قتيل وهرب وقد يكون تم اتهام بريء بدله وعندما عاد كان سيقتل آخر وعندما فضح اعترف بجريمته .
• ابراهيم ترك زوجته وطفلها في الصحراء وعندما عاد كان سيذبح ابنه وسليمان استخدم سلطته ونفوذه وجلب عرش بلقيس بدون وجه حق .
• وقصص الأنبياء عندما يدعون الله على أقوامهم بتلك القسوة وعدم الرحمة .
• أما عن معجزاتهم فقد أخبرنا رسولنا الكريم أن المسيح الدجال يأتي بمعجزات أكبر وأعظم من معجزاتهم .
• الديانات ضد البشر وضد تقدمهم وحضارتهم فأكثر الحضارات السابقة لم نستطيع حل الغازها أو نصل إلى علومهم
• قصة ابني آدم قابيل وهابيل المذكورة في المصحف اقتتلوا بسبب القربان وعندما تنظر إلى شجرة دم الأخوين في جزيرة سقطرى اليمنية تجدها تكتب كلمة " الله " وإذا جرحت الشجرة تخرج مادة حمراء مثل الدم .
• الجنين عبارة عن البويضة إذا تم تلقيحها حملت المرأة وإذا تركت لم تلقح مات الجنين وسقط حيضا وقد تحمل المرأة بدون جماع ينتقل لها السائل المنوي عبر الملابس أو غيرها كما في قصة مريم ولماذا ينسب الأبناء لآبائهم وهذا ظلم وباطل ويحتمل الخطأ والصواب
• الديانات فيها استعباد البشر وقصة قتل اليهود 600 إلى 700 شخص واستعباد نساءهم وأطفالهم !!
• وكأن الديانات تشعل الفتنة والحرب بين البشر وفي التوراة هناك خبر عن نبي كذاب أمروا بقتله وعدم اتباعه
• كل فضيلة دعا لها الإسلام حاربها بطريقة خفية وظلم مبطن
• وهل الذي خلق الكون متفرغ لسماع كل خ

الحدت ولم أقرأ كتاب الحادي
Created by footprint in 13/10/2013 05:54:59 م
New Commentشبهات إلحادية
• صورة لأعلى جبل النور منظرها مفجع كأنها أحافير لمخلوقات بشعة .
• القرآن والسنة تقول أن الأرض مسطحة وأنها ثابتة لا تتحرك وأن الشمس هي التي تغيب وتطلع وأن الله يأتي بها من المشرق وهناك حديث أنها عندما تغيب تذهب لتسجد تحت العرش وتعود في اليوم الآخر وهذا عكس التقدم العلمي والفطرة السليمة .
• دفنت هاجر في حجر اسماعيل قبل بناء الكعبة ثم بناها ابراهيم واسماعيل وعندما مات اسماعيل دفن إلى جوارأمه ونحن نكفر القبورية ونقول بهدم مساجدهم أو إخراج القبور!!
• وكانت العرب تبني على قبور عظمائهم وتحمي كل من يلجأ إليها .
• الرسول الكريم أمر بقتل ابن خطل وهو متعلق بأستار الكعبة وقتله أبي برزة الأسلمي وكيف يقتل دخيل الله وهو الملك (وهو يجير ولا يجار عليه ) ( ومن دخله كان آمناً) .
• مقام إبراهيم عبارة عن دعسة قدم ونحن نتخذها مصلى وعندما ترسم أصابع قدميك ترى أنك تكتب كلمة " الله " .
• المقام بعيد عن الكعبة وكيف كان يبنيها من تلك المسافة
• اسماعيل أول من تكلم العربية وأظنها لغة سحر لم تنفع للتقنية أو التقدم العلمي بينما تجد كافة العلوم سهلة ويسيرة عندما تتعلمها بلغات أخرى .
• و أظن أن المصحف كتاب سحر ومع أننا نرى فيه كل التناقضات لا نكذب منه شيئاً أو نتفكر قليلاً فهو يسحرنا وينسينا كل تناقض .
• وفي علم اللغة هناك شيء يسمى ال suffix , prefix بوادىء ولواحق الكلمات ولو تتبعنا كلمات في المصحف لوجدنا الكثير منها سيئة المعنى مثل ( زوجناكها – اعطيناك الكوثر – اتيناك ) (زوج ناكها – اعطي ناك – اتي ناك ) وحتى كلمات المصحف إذا قرأت أو كتبت خطأ فإنها تعطي معنى قبيح وهل يكون كلام خالق الكون بهذا الشكل السيء وبهذه اللغة عديمة الجدوى .
• نحن المسلمين نستهلك أعمارنا وأوقاتنا في تعلم اللغة العربية والشريعة الإسلامية ويمضي ويضيع العمر ولا نحقق شيئاً وكل تعليمنا العربي فاشل في العلوم الحديثة .
• عندما حفر ابن الزبير الكعبة لم يجد كنز وإنما وجد ناراً تلظى إذاً أين الأنبياء وعندما تنظر إلى لهب النار كأنها تكتب كلمة " الله " بخط الرقعة .
• ماء زمزم فيه ملوحة ولا يصلح لأي شيء سوى الشرب والكثير من الأطباء يمنعون مرضاهم من شربه !!
• ولماذا اختار الله مكة والماء المالح والجو الحار لإستقبال ضيوفه والكريم يكرم ضيفه .
• والعظيم لا يشعر بنقص أو بحاجة لمن

شكر لك يرشيد الرب يرعاك
Created by salem in 21/03/2013 11:11:48 ص
نعم بالطبع يجوز إنتقاد الدين مهما كان ومن لا يقبل الإنتقاد فهو متعصب متشدد متحجر يعيش في القرن 21م.أشكر كثيرا كل من الأخ رشيد من المغرب كذلك بطرس زكريا علي مجهودهم في إظهار الحقيقة و كشف المحظور إنني فخور بالأخ رشيد كونه ينتمي إلي شمال إفريقيا،إنني من الجزائر أحلم بإسترجاع أمجاد سنت أوغستان و أحفاده٫ إنني مع النور مع الحب مع السلا م إنني ضد الحرب الغزو العمليات الإنتحارية صلوا من أجل إسترجاع أمجاد سنت أوغستان
حمود بن صالح
Created by العربي in 26/12/2012 04:03:17 م
تحية انسانية وبعد :
يسعدني ان أبعث اليك بهذه المعلوكات البسيطة جدا ’ سمعتك تقول انك كنت (مسلما) ثم تنصرت وأنت من أرض الحجاز الذي حوّله آل سعود الى مهلكة يطبقون فيها ما يسمى بالشريعة . و أنا لا أريد أن اشوه سمعة آل سعود ولا الكهنة أقصد الجهلاء ’ عفوا العلماء إن كانت لهم سمعة حتى؟ لأنهم مُشَوهون بالفطرة . إن ما فعله ابن عبد الوهاب والباز
والألباني و إبن عثيمين في هذا العصر يفوق كل الجرائم التي أرتُكبت منذ القرن الأول للهجرة ’ أقصد السلاطين ورجال الدين . لقد غيروا الإسلام ولم يبق منه الاّ الإسم . ألا تعلم أن آل سعود ينفقون مليارات الدولارات للصد عن الحق أياً كان ’ سواء في الإسلام أو في المسيحية . وتنشر الخراب في كل العالم وذلك ببث الكراهية والتعصب بين الشعوب باسم الدين . فهي تحارب الله بالشريعة المزيفة التي لا تصلح حتى في عصر الشنفرى فكيف في عصر الأنترنيت وغزو الفضاء . كما أقول لك لا تخف من حد الردة فهو باطل ’ انه من وحي الشيطان الى رجال الدين وأسيادهم لكي يقمعوا به المعارضة والأحرار .وإنه لن يُطبق أبدا هذا ليس لأنه باطل وليس لأنهم يخافون الله بل لأنهم لا يعرفون الله ولا يُقيمون للإنسانية وزنا . ولكن يخافون من آلهة الأرض وخاصة أمريكا .
تصور معي لو ان دولة مسلمة تمتلك أسلحة فتاكة مثل امريكا هل تُبْقِي نفسا على قيد الحياة ؟طبعا لا . إذن قد جعل الله الغرب شوكة في حلق المجرمين المستبدين. إنهم يعيشون بغرائز التماسيح .
أخي حمود إن الإسلام كما أفهمه لايتفق مع الإسلام المنتشر في العالم ولا مع الذي يُدّرس في الجامعات. إن نبي الإسلام –عليه سلام الله ورحمته وبركاته -لا يعرف الدين الذي تركته أنت ولم يُبّلِغ منه حرفاً وإنما بلَّغ إسلاما أخر .
أرادرجال الدين والسلاطين طمسه حتى يتسنى لهم ملأ القصور بالعبيد و الجواري والبطون بالسحت . ومن ثم لك الحق في ما فعلت ’ وإذا كانوا يمنعون التبشير بالمسيحية في الدول العربية فإن التبشير بالدين الإسلامي القرءاني أشد منعا .
وهم أشد لنا قمعا منكم. إننا الى حد الآن لا نملك قناة مثلكم وكل القنوات الدينية ضدنا . وأدعوا القوى الليبرالية والعلمانية واللادينية أن يتعاونوا معنا على إنشاء قناة حرة تستقطب كافة الديانات والأفكار وبلا حدود ’ فإن الخطر يشمل الجميع ....
وتحية الحرية. المتمرد


تصويب منطقي
Created by العربي in 07/12/2012 04:39:09 م
تصويب منطقي

تحية انسانية – أما بعد :
سمعت في قناة الحياة بعض الإخوة المسيحيين يقول : ( ان محمدا كان يذهب عند بحيرة الراهب وورقة بن نوفل وأخذ تعاليمه منهم )’ وهذا غير صحيح البتة لأنه لا يمكن أن يدرس أي شخص ما في كلية الهندسة ليتخرج طبيبا أو العكس
أقصد لو تتلمذ على أيد هؤلاء لخرج من عندهم وهو يحمل الصليب ويدعو الى العهد الجديد على أقل تقدير . أما أن يتخرج على أيديهم ليقرأ سورة الإخلاص فهذا غير منطقي .
وفي القديم قالوا قد أخذ تعاليمه من اليهود ’ ولو كان كذلك ما قرأ ( لُعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داوود و عيسى ابن مريم )-المائدة/78- ( وقالت اليهود يد الله مغلولة غُلًت أيديهم ولُعنوا بما قالوا )- المائدة /64.
وحتى عقائد الأمم الأخرى كالمجوس و الصابئة والهندوس والبوذيين و اللادينيين لا تلتقي مع ما جاء به. ولقد درست كل ذلك بحياد وموضوعية لأنني لا اعترف بالعواطف الدينية ولا يمكن لأحد ان يجبرني على فكر ما ... مثال ذلك ما روًجه رجال الدين المسلمين عندما فسروا القرءان على مزاجهم . وانت تشم رائحة العنصرية التي لا تتوافق مع عدالة الله . فعندما فسروا (غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) قالوا : المغضوب عليهم هم (اليهود) والضالين هم (النصارى)
ترى أن العاطفة الدينية قد تعمي الإنسان و تهلكه .
لكن من وجهة نظري وفهمي للآية ولا ألزم بها أحد هو أن كل شخص مُنظر للظلم والشر والعدوان و الإرهاب و الكراهية والفساد ...الخ فهو مغضوب عليه كائنا من كان . وكل انسان يُنفذ تعاليم المغضوب عليه فهو ضال بغض النظر الى الدين الذي يؤمن به . أليس هذا هو الأصح ؟
وأخيرا أنا لا أناقش العقائد المسيحية معكم إلاً بطلب منكم .
وتقبل مني فائق التقدير والإحترام
المتمرد

رد الى الأخ رشيد
Created by العربي in 07/12/2012 04:28:56 م

تحية إنسانية الى القائمين على قناة الحياة وخاصة (رشيد) و ( وحيد) وأشكركم على تشغيل عقولكم حول التراث الإسلامي المزيف ’ وتقدمون خدمة جليلة للإسلام الحق وأنتم لا تشعرون . ولكن أعاتب عليكم عدم تشغيلكم للعقل نحو العهدين القديم و الجديد فلقد جاء في العهد الجديد على لسان يسوع المسيح ( آتوني بأعداء الذين لا يؤمنون بي وأذبحهم قدامي ؟( -إنجيل لوقا- الإصحاح-19-آية 27 وأنا أبًرئ المسيح عليه السلام من هذا الكلام و أجزم أن أعداء المسيح هم من دس هذا الكلام الإرهابي في الإنجيل . كما أعلم ان رجال الدين المسيحيين يمنعون أتباعهم من تشغيل العقل في الأناجيل وهذا شأنهم
كما هو الحال في العالم الإسلامي ’ فكهنة الفتاوى يمنعون الأتباع من تحريك العقل وخاصة السلفية المتحجرة . وقد رأيتم
(الحويني ) عندما حاصرتموه بالحجة ’ قال إن الحديث ضعيف مع علمه بصحة الحديث . أتدرون لماذا ؟ لأنهم يقدسون
رواة الحديث وخاصة هذا البخاري الذي تتلمذ على يد يهودي ودس لهم السموم في دينهم وهم على استعداد أن يكذبوا عقولهم ’ ولا يجرؤ أحد منهم أن يكذب البخاري ومن على شاكلته . كما أحيطكم علما أن أي كلام لا يتفق مع العقل والمنطق أو العلم التجريبي فهو باطل مردود على صاحبه كائنا من كان . كذلك تفاسير القرءان لاقدسية لها . كما أذكر أن المتصلين هاتفيا بالقناة من المسلمين هم جهلة فلا يعرفون أدب الحوار ولا فن المناظرة . وإلا لقال لكم ذلك المتصل من السودان ’ وماذا تقولون لربكم يوم القيامة لو طلع كلامكم غلط ؟ وقد قلتم له ماذا تقول لربك لو طلع كلامنا صح ؟
و أقول للأخ (رشيد المغربي ) لقد قلت أنك كنت مسلما ثم تحولت الى المسيحية وهذا من حقك ومن حق كل انسان أن يختار الدين الذي يناسبه أو يقتنع به .
لكنني أحيطك علما أن المذاهب الشيعية والسنية هي ديانات بشرية أرضية مقطوعة الصلة بالسماء وقد صُنعت بالحديد والنار وقرارات سلطانية متسلطة .
بالإضافة الى أطماع رجال الدين الذين يكتمون الحق وهم يعلمون وقد حدث هذا في جمبع الأديان . والمغرب العربي كله يدين بدين مالك بن انس ’الدين الذي أختلقه بأمر من أبي جعفر المنصور . فأنت لم تنتقل من دين الحق الذي جاء به محمد عليه السلام (القرءان فقط) الى دين الحق الذي جاء به عيسى عليه السلام (الإنجيل فقط) وإنما انتقلت من دين بشري الى دين بشري . ألم يأتي في القرءان ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل

New Comment
Created by هاجر in 15/10/2012 11:56:28 ص
للعلم انا ما زلت طالبة ولا توجد كلمة سمعتها فى القناةلا املك لها ردا مدحضا فما بالكم بشيوخ وعلماء المسلمين.
New Comment
Created by هاجر in 15/10/2012 11:46:40 ص
اعتقد ان نقد الاديان يجب ان يقتصر على المتخصصين فقط.كأن يكون دارسا للقران او السنة دراسة معترف بها .اما ان ينقد اى شخص الاديان فهذا يسمى الفوضى.انا مثلا قر ات الانجيل اكثر من مرة وقرات شرحه من اكثر من كتاب وارى انه ملئ بالاخطاء والعقيدة المسيحية نفسها كذلك وهذا لا يعنى ان اقول لكل مسيحى اراه يا صاحب العقيدة الفاسدة ويا ...................ولا ان اصبح ناقدة للمسيحية(مع قدرتى على ذلك).وارى ان من يترك تفاصيل دينه لا يعرفها ويتجه الى تفسير اديان الاخرين لهم فهو مختل نفسيا لان السلوك الطبيعى ان تتعلم دينك وتوضحه لابناء دينك.لا ان تضيع وقتك مع ابناء دين اخر معتقدا انك ستغيرهم
New Comment نعم ونعم يجوز نقد الأديان حتى نخلق مجتمعا صالحا
Created by J Hayek in 11/10/2012 09:14:22 م
New Comment
لا ينزعج من نقد الأديان سوى المسلمون (لا المسيحيون ولا اليهود ولا البوزبٌون ولا..ولا..عيرهم) المشكلة في الدين الإسلام يحمل قابلية نقده بين أسطر كتابه وهو القرآآآن وبين سيرة محمد نبي المسلمين....الزواج بطفلة عمرها ست سنوات عمــــــــل غيـــــــر أخلاقـــــــــــــي
ومحمد تزوج طفلة عمرها 6 سنوات
إذن: محمد إنسان غير أخلاقي
--------------------------------------
تعدد الزوجات عمل غير أخلاقي
محمد والقرآآآن سمحوا بتعدد الزوجات
فمحمد والقرآآآن غير أخلاقيان
---------------------------------
هذه مشكلتنا مع الإسلام
حقيقة الإسلام يحمل بين طيٌاته شتيمته...برأي

المسلمين بالقوة ((قوة القتل ))بدهم يخرْسوا العالم

New Comment
Created by تفداك عيني يا رسول الله in 22/09/2012 02:27:58 ص
نعم بإعتقادي يجوز نقد الاديان ولكن من دون تجريح او استفزازيه او شتم وإلخ ......
New Comment
Created by Ebn El Mase7 in 13/09/2012 05:11:38 ص
يا أخ رشيد هناك مقطع فيديو يتفاخر به المسلمون كذبا لأنه ليس حقيقة فهو يتحدث عن أن محمد أعظم إنسان في تاريخ البشرية أود أنك تشاهد هذا المقطع و تتحدث عنه و اسم هذا المقطع علي اليوتيوب هو ( الفيديو الذي حاولت فرنسا إخفائه و حاول الفيس مسحه)
تعليق من مسلم سابق
Created by Haroon in 14/08/2012 02:36:26 م
بشكل عام، أنا أخالف الكثير مما قيل حول هذا الموضوع، فالنقد حتى ولو كان موضوعياً لعقيدة شخص مؤمن هو أمر لا إنساني بطبيعته وربما يستدل منه خبث في طبع الطاعن والناقد، لماذا لا نترك المؤمن بحاله ونتركه يتمتع بالراحة النفسية والروحية التي وجدها عن طريق إيمانه، ما هو وجه الغلط في ذلك؟ ولماذا يظن كل واحد منا بأن يملك الصواب المطلق وبأن دوره في هذه الحياة هو أن يهدي الناس لدينه ومعتقده؟ هل يستطيع أي شخص منا (سواء كان مسلما أو مسيحيا أو حتى ملحدا) بأن يأتي ببرهان قاطع من خارج النصوص التي يؤمن بها – إن وجدت – على أن معتقده هو الصواب المطلق؟

ولكن، وأشدد هنا على كلمة ولكن، إن كان المعتقد الذي نوجه له نقدنا هو معتقد فاسد بطبعه ويترتب على إيمان شخص ما فيه أضرار ما فهنا القول مختلف، فمثلاً الأديان الفاسدة بطبعها (كالدين الإسلامي) فهنا النقد لها ومحاربتها فكريا هو واجب بالطبع، طبعا لا أرغب بتبيان هذا الأمر أكثر من هذا ولماذا أعتبر دينا كالإسلام دينا فاسدا فهو أمر لا ينتطح عليه نعزتان (كما قال محمد).

ملاحظة ولا أعلم لماذا أقولها: أنا مسلم سابق، اشكر (لا أعلم من) على أنني خرجت من ظلماته.

New Comment
Created by ساندي in 11/08/2012 12:25:15 م
اخي الحبيب رشيد: كل ما قلته انت صحيح تماما واشد ايدي على ايدك وعلى الحق واقول,نعم’
يحق لاي شخص ان يرى ما يريده؟
واذا منع اي شخص رأي الثاني المعنة الخلل فيه هوة,الحياه ليست قصيرة ويوم بعد يوم عم ينكشف الستار وصورة الاسلام تتضح كوضوح الشمس,ليس لدي الكثير لاقوله , الرب يسوع المسيح يحميك يا اخي الحبيب رشيد.

New Comment
Created by mama in 04/08/2012 03:57:36 م
نعــــــــــــــم بملأ الفم :يجوز نقد الأديان
من يرحب بنقد الأديان : الواثق بل والممتلأ كيانا وروحا وعقلا مقتنعا وليس وارث أو مجبر على دينة .
من يرفض نقد الأديان : من لدية علة - بطحة كما يقال - يخاف من كشفها وفضحها وبالتالى هو الوارث دون إقتناع أو إمتلاء للكيان والروح والعقل بما يتبع من دين .

امكانية النقد
Created by عراقي عابر in 02/08/2012 09:01:50 ص
الاخوة الاحبة, سلام المسيح يملىء قلوبكم ,,,اعتقد ان من حق الجميع انتقاد النص الديني او اي وثيقة او قانون ملزم خصوصا اذا تقاطع مع حقوق الاخرين في حرية الاعتقاد والرأي وما تعدد الافكار والاديان والهرطقات الا دليل على حرية الانسان فيما يختار من دين او فكرة ليعتنق ما يراه مناسبا لحياته,لكن ايضاح الدافع الذي ادى الى هذا النقد اولا هو ما يجعل النقد مقبولا عند الكثير ممن يرفضونه فالدافع لدى غير المسلم في نقد الاسلام "نقدا علميا" هو ايضاح حقيقته كالقاء حجر في ماء راكد لقرون لتبيان محتواه وهو ما اعتبره المسلم هجوما وشتيمة, والمشكلة في عالمنا العربي والاسلامي ورغم تعدد اطيافه الاصلية التي سكنت هذه البلدان قبل ان يدون تاريخ ليحكي عنهم, الا اننا نرى ان هذه الاطياف بدات بالانحسار والتقوقع على نفسها الى درجة ان بعضها مهدد بالانقراض او الضياع من لغة وحضارة وتاريخ بسبب غزو الجيوش البدوية تحت راية الاسلام واستخدامها البشع لقوانين سنها نبي الاسلام في كتابه وتصرفاته التي دونها عنه اصحابه وتابعيه واتباعهم , وبسبب القمع الذي مورس ضد كل المخالفين اندثرت الكثير من صفحات التاريخ التي تحكي عن تلك الجرائم وحل محلها الكتب الاسلامية التي تشيد باعمال الاسلام والمسلمين في تلك البلدان لكن الواقع انهم بدل العلم زرعوا الجهل والتخلف والذي ينكر ويدعي بعلماء مسلمين عليه ان ينظر الى من هم هؤلاء العلماء اولا وهل كانوا عرب ام اعاجم ومن النادر جدا ان تجد عالما اصله عربي في صدر الاسلام بل وحتى فيما بعد ذلك,المسألة الاخرى هي تقديس الطقوس العربية والباسها ثياب القدسية من وثنية الى اوامر الهية يعاقب من يناقشها حتى بالموت ويتهم بالكفر, في السنوات الاخيرة وخصوصا في عصر الفضائيات والانترنت صار بامكان اي كان ان يبحث عن ما يسمع ولو بوجود قيود في بعض الدول لكن من يريد الحقيقة سيصل اليها فصار من السهل جدا على غير المسلم ان يرد على كل الافتراءات التي سيقت ضده على مدى قرون طويلة معتمدا في ذلك على نفس المصادر التاريخية التي استخدمت ضده اول مرة وهي القران والحديث ونجد ان هناك الكثير من الباحثين عن الحق والحقيقة قد هجروا الاسلام الى غير رجعه فمنهم نسبة كبيرة قرؤا الكتاب المقدس وبحثوا فيه وقارنوا حتى وصلوا الى سلامهم الروحي ومنهم نسبة تركت الاسلام خجلا منه ومن تاريخه الذي لا يفخر به عاقل سوي وان لم يؤمن بدين او
Hi
Created by Rula in 08/07/2012 06:36:46 م
نعم يجوز نقد الاديان بدون شتم او تجاوز وانا اعتقد انك تنتقد بطريقه اكاديميه وعلميه
New Comment
Created by iraqiman in 23/04/2012 10:50:44 م
الاخ رشيد انا من المتابعين لبرامجك
اعتقد انه من العدل ان تتطرق و ان تنتقد جميع الاديان السماوية و غير السماوية
اي كما تتحدث عن الاسلام تحدث عن اليهودية و المسيحية
وكل الاديان لكي تكون منصف بحق نفسج و برنامج و بحق الاديان
تحياتي لك اخي الكريم

تساءلات ... وحقائق ؟
Created by س . السندي in 08/04/2012 09:03:05 م
بداية تحياتي لك ياعزيزي رشيد وتعليقي ... ؟

١ : نعم يجوز نقد ألأديان كلها ، لأنها ترتبط بمصير البشروتؤثر على حيتهم وبعد مماتهم فما العيب في ذالك ، خاصة التي تدعي أنها منزلة من السماء ، فهل من المنطق أن يخشى عليها من بشر ، وصاحبها كما يقولون رب عظيم وقدير ؟

٢ : ولأن هذا ألأديان ومنذ بزوغها أخذت تؤثر في حياة الكثيرين من البشر سواء كان ذالك سلبا أم إيجابا خاصة التي تدعي أنها من السماء ، أليس ألأجدر بربها أن يدافع عنها ، لأن دفاع البشر عنها إنما هو قمة ألإهانة لصاحبها من حيث إتهامه بالعجز في الدفاع عنها ؟

٣ : ليس في الوجود ديانة تعرضت للنقد والتجريح كالمسيحية ، وحتى إبادة منتسبيها وقد إنقرضت في الكثير من ألأصقاع نتيجة البطش بأتباعها ومن قبل إمبراطوريات عملاقة حتى أنها حاربتها بكل ماتملك ، ولكن هيهات فلقد إنقرضت تلك ألإمبراطوريات والدول وعادت المسيحية كطائر الفينيق ينهض من رماد قديسيها وشهدائها ؟

٤ : إن الذين يخشون نقد ألأديان هم من لايمتلكون الحجة الصحيحة والمنطق القويم والدليل والبرهان في دفاعهم عن دينهم غيرالسيف والإرهاب والتهديد والوعيد ، وهذا اللغة اليوم قد ولى زمانها بفضل العناية ألإلهية لابل صارت وبالا عليهم وعلى دينهم ؟

٥ : ويبقى السؤال حتى متى يبقى هؤلاء طامرين رؤوسهم كالنعامة في الرمال ، وهل سيبقى هكذا الحال ، الجواب كلا لأنه في هذا الزمان لايصح إلا الصح ، فما كان خفيا قد أعلن ، وما كان مكتوما قد ظهر كما قال السيد المسيح ، لابل قال ( فتشو الكتب التي تضنون أن لكم فيها حياة ) ؟

٦ : ويبقى مسك الختام نودتي وتحياتي والسلام ؟



  
الصفحة الرئيسية | خدمات | برامج وفيديوهات | إتصل بنا | مساعدة
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2017 by IslamExplained.com