23 شباط, 2017
ar-JOen-US
Share URL
Embed Code
Share by Email
Send to social websites
27/07/2016

ضمن الموضوعات التى يتناولها الكتاب المقدس وتحدث عنها كثيرا الرب يسوع المسيح له كل المجد وكذلك تلاميذه من بعده هو موضوع مصير الانسان الابدي او الحياة بعد الموت فحياتنا على الارض لا تقاس ابدا بطول الابدية والاكثر خطورة هو ان ما نقرره هنا يحدد مصيرنا الابدي. يفكر الانسان المعاصر انه شئ عارض ثانوي حدث بالصدفة وانه ليس إلا نتاج ماده وزمن وصدفه فقط وانه لا مبرر لوجوده فهو مثله مثل كل الحيوانات البيولوجية لابد وأن يموت وبدون رجاء في الخلود لن تذهب حياته إلى أبعد من القبر. لكن الحقيقة التى لا يمكن ان ينكرها احد ان الانسان هو الكائن الوحيد الذى يفكر في الابدية او الخلود وذلك لان الله وضع الابدية في قلوبنا

التعليقات على الحلفة

جميع التعليقات يتم تفحصها وسوف يتم حذف أو - و - إقصاء أي تعليق أو مشارك يخرج عن الأدب واللياقة, وشكراً على إلتزامكم

لمشاركة تعليقاتك على هذا الفيديو، الرجاء الدخول أولاً، أو إن لم يكن لديك حساب الرجاء التسجيل قبل الدخول.
  
UVG_video_list_0_ar | UVG_video_player_0_ar
بيان الخصوصية | شروط الاستخدام
Copyright 2017 by IslamExplained.com